المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هنا تجميع لكل ما يخص مسلمى بورما من اخبار عن المذابح والماسى نرجوا من الكل المشاركة



الصفحات : [1] 2

ابو وليد المهاجر
07-02-2012, 06:21 PM
صور من مذبحة المسلمين في بورما (يونيو 2012)

http://image.moheet.com/images/10/big/107124.jpg



http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-1.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-2.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-3.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-4.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-5.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-6.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-7.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-8.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-9.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-10.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-11.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-12.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-13.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-14.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-15.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-16.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-17.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-18.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-19.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-20.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-21.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-22.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-23.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-24.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-25.jpg

http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-26.jpg
http://www.awda-dawa.com/link2/borma-2012-27.jpg

ابو وليد المهاجر
07-02-2012, 06:31 PM
مسلمو بورما و البوذية




http://www.newsabah.com/templates/images/spacer.gif
شاكر المياح
يعد المسلمون احيانا بمثابة "غزاة" في بورما حيث يعتقد الكثيرون ان عدم الانتماء الى الديانة البوذية يعني عدم الانتماء الى هذا البلد، ما يهدد في اية لحظة بتفجير الوضع كما جرى الاحد الفائت حين اوقعت اعمال عنف عشرة قتلى.
وقال وقال احد اعضاء جمعية مسلمي بورما ان "العلاقات اليومية مع البوذيين جيدة طالما انك تلزم موقعك ولا تتخطى حدودك".
وان الجريمة هي جريمة بنظر ايا كان، لكن ان كان (مرتكبها) مسلما، عندها قد تصبح مبررا لاثارة اضطرابات".
وادى التوتر الكامن بين البوذيين والمسلمين الى موجات من اعمال الشغب الدامية خلال السنوات ال15 الاخيرة، على اثر شائعات في اغلب الاحيان تتهم مواطنا بورميا مسلما.
وتكرر السيناريو ذاته الاحد الماضي في (تونغوتي) في ولاية (راخين) المحاذية لبنغلادش، حين هاجم حشد من اتنية الراخين البوذية بمعظمها، مسلمين بتهمة اغتصاب وقتل فتاة من الراخين وتعرض عشرة مسلمين للضرب حتى الموت.
وقال احد قادة حزب التنمية الديموقراطية الوطنية البورمي المسلم "قتلوا كانهم حيوانات، ان لم تكن الشرطة قادرة على السيطرة على الوضع، فقد تمتد الاحداث".
وطائفة (الروهينجيا) المسلمة المؤلفة من 750 الف شخص، وهم مسلمون لا يحملون اية جنسية يقيمون في شمالي ولاية راخين وتحسبهم الامم المتحدة من الاقليات الاكثر تعرضا للاضطهاد في العالم.
ومجموعة مسلمي بورما تتحدر من شبه القارة الهندية .
ويحسبهم البوذيين انهم مجرد مهاجرين غير شرعيين اقاموا على اراضيهم هكذا
وانهم اثاروا مشكلات في تايلاند واوروبا والولايات المتحدة ويحاولون اثارة مشكلات في ولاية راخين".
ويقوم هذا العداء للاسلام سواء كان علنيا ام مضمرا هو احد اسس المجتمع البورمي.
فالبوذية برأيهم جزء لا يتجزأ من الهوية" الوطنية.
حتى الظروف الدولية لا تبدو لصالح هذه الاقلية ففي العام 2001 قامت حركة طالبان بتدمير تماثيل بوذا الضخمة في (باميان) بافغانستان، ما ادى الى تزايد التوتر.
وما زال من الممكن اندلاع اعمال شغب في اي وقت واي مكان".

ابو وليد المهاجر
07-02-2012, 06:37 PM
http://www.youtube.com/watch?v=l5iXP0cnViA

ابو وليد المهاجر
07-02-2012, 06:42 PM
صور من الحدث

http://im14.gulfup.com/2012-06-11/1339416506461.jpg


http://im14.gulfup.com/2012-06-11/1339416506453.jpg

http://im14.gulfup.com/2012-06-11/1339416506114.jpg

http://im14.gulfup.com/2012-06-11/1339416506775.jpg

http://im14.gulfup.com/2012-06-11/1339416506746.jpg

http://im14.gulfup.com/2012-06-11/1339416506877.jpg

http://im14.gulfup.com/2012-06-11/1339416506478.jpg

ابو وليد المهاجر
07-02-2012, 06:43 PM
صور من الاجتجاج والمظاهرة بعد مقتل عشرات المسلمين غرب بورما

http://im20.gulfup.com/2012-06-11/1339415876761.jpg (http://www.gulfup.com/show/X22yi9j4tuv0kc)

http://im20.gulfup.com/2012-06-11/1339415876452.jpg (http://www.gulfup.com/show/X1k7w97i8wpl)

http://im20.gulfup.com/2012-06-11/1339415876973.jpg (http://www.gulfup.com/show/X22yk3hpqjl8gw)

http://im26.gulfup.com/2012-06-11/1339416094481.jpg (http://www.gulfup.com/show/X1jxtmf02i9c)

http://im26.gulfup.com/2012-06-11/1339416094452.jpg (http://www.gulfup.com/show/X1jy3oh93g99)

http://im23.gulfup.com/2012-06-11/1339416128451.jpg (http://www.gulfup.com/show/X22x7yb9yc6hw4)

http://im23.gulfup.com/2012-06-11/1339416128722.jpg (http://www.gulfup.com/show/X22x8yzsndibok)

ابو وليد المهاجر
07-02-2012, 06:48 PM
http://www.youtube.com/watch?v=WOtPWYbuvlk

ابو وليد المهاجر
07-02-2012, 06:58 PM
http://www.youtube.com/watch?v=o5lT_GPaOAw

ابو وليد المهاجر
07-02-2012, 07:06 PM
http://www.youtube.com/watch?v=ZwE9FOYB1yo&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-02-2012, 07:09 PM
http://www.youtube.com/watch?v=JGQnn0FvgOo

ابو وليد المهاجر
07-02-2012, 07:10 PM
http://www.youtube.com/watch?feature=endscreen&NR=1&v=0ADFDU74Y4k

فتى الاسلام التونسي
07-02-2012, 07:35 PM
لا حول و لا قوة الا بالله
و انا لله وانا اليه راجعون

ابو وليد المهاجر
07-02-2012, 10:14 PM
دعاء للشعب الروهنجي المظلوم


للقارئ هاشم عمر الأركاني
http://www.youtube.com/watch?v=wCM8JGcts3M

abomoaz
07-02-2012, 11:30 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل

مستر ابراهيم حجاج
07-03-2012, 05:45 AM
http://www.youtube.com/watch?v=T4yNJngxtPE&feature=related
http://www.youtube.com/watch?v=yy52HyS7BUY&feature=related

مسلم مسلم
07-03-2012, 06:38 AM
فديوهات
لاتنسونا من الدعاء




http://www.youtube.com/watch?v=q7qd4MvALaM


http://www.youtube.com/watch?v=NXC6ItNkMOs&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=yy52HyS7BUY

http://www.youtube.com/watch?v=pkFKPxzzxNw&feature=related
نشيد أيها المسلمون.مع صور من جراح المسلمين فى بورما

http://www.youtube.com/watch?v=in8HVo0Jgzo
كارثة إسلامية .. مأساة المسلمين في بورما ... !


http://www.youtube.com/watch?v=SQOCx0Ol4SY

ابو وليد المهاجر
07-03-2012, 06:33 PM
بيان رابطة علماء المسلمين بشأن الأحداث في بورما
موقع المسلم | 14/8/1433 هـ

http://almoslim.net/files/images/thumb/14531343736789-thumb2.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ)

الحمدلله رب العالمين، وصلى الله وسلم على النبي الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعــد:

فإننا في رابطة علماء المسلمين، نتابع بقلقٍ وألمٍ بالغين ما يجري على إخواننا المسلمين بإقليم (أراكان) بدولة بورما، من مذابح بشعةٍ، وجرائم وحشيةٍ ترتكبها العصابات البوذية المتطرفة، في ظل تواطؤ من الحكومة المحلية، مع صمتٍ وخذلان عالميِّ مشينٍ.

فالمسلمون اليوم هناك يُذَبَّحون ويعذَّبون–شيوخاً ونساءً وأطفالاً-، ويطردون من ديارهم، وتستباح دماؤهم وأموالهم، وما لهم ذنبٌ ارتكبوه إلا أن يقولوا: (ربنا الله).

وبما أن الأوضاع هناك تتجه للتصعيد، وبما أن ضحايا تلك المذابح هم من الأقلية المسلمة المستضعفة الذين لا يملكون قوةً يدفعون بها عن أنفسهم وذراريهم، ولا يجدون في الأرضِ مأوى يفرون إليه، فإننا نناشد قادة وعلماء المسلمين وجمعياتهم ومنظامتهم، أن يقوموا بواجبهم تجاه إخوانهم المظلومين هناك، وأن يبادروا لبذل المساعي في سبيل كفِّ العدوان عنهم، وإيقاف نزف دمائهم، وتقديم المساعدة والعون لهم.

كما نناشد العاملين في مجال الإعلام، والقائمين على منابره وقنواته، أن ينهضوا بواجبهم في التعريف بقضية الأقلية المسلمة ببورما، وأن يجتهدوا في إطلاع العالم على معاناتهم وما يلقونه من ظلمٍ واضطهادٍ وقتلٍ وتشريدٍ. ونذكرهم بضرورة أن يستشعروا مسؤوليتهم لئلا يسهموا في هذا التجاهل والتغافل الإعلامي الأثيم.

وختاماً: نوصي إخواننا ببورما بالصبر على مصابهم، ونذكرهم أن البلاء سنةٌ ماضيةٌ عاقبتها النصر والتمكين، متى قوبلت بالصبر والمصابرة وطلب العون من الله قبل غيره، مع بذل الوسع في مدافعة المعتدي، وردعه عن بغيه وظلمه. قال تعالى: (أذن للذين يُقاتلون بأنهم ظلموا، وإن الله على نصرهم لقديرٌ. الذين أخرجوا من ديارهم بغير حقٍّ، إلا أن يقولوا ربنا الله).

ابو وليد المهاجر
07-03-2012, 07:27 PM
http://www.youtube.com/watch?v=nSl4j7_S-n4

ابو وليد المهاجر
07-03-2012, 07:32 PM
احتجاج من المسلمين الروهينجا ضد ميانمار قرب كراتشي نادي الصحافة في باكستان.

http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/295043_385043174885756_434805339_n.jpg

http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/598364_385051014884972_748130677_n.jpg


http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/382442_385043051552435_999790597_n.jpg

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/270976_385043104885763_735630435_n.jpg


http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/599766_385043081552432_1283610359_n.jpg

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/556517_385043151552425_1498821805_n.jpg



http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/598696_385042904885783_67848380_n.jpg

http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/246567_385042878219119_114001034_n.jpg

http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/601274_385042731552467_437221568_n.jpg

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/295039_385042798219127_1368050866_n.jpg

http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/600693_385042758219131_1765651993_n.jpg

http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/8032_385042828219124_798918436_n.jpg

http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/382453_385042851552455_1669273456_n.jpg

http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/481321_385042934885780_908399358_n.jpg

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/601041_385042958219111_1895602732_n.jpg

http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/196126_385042978219109_1505958469_n.jpg

http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/181263_385042994885774_676889231_n.jpg

http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/581188_385043014885772_2104337621_n.jpg

ابو وليد المهاجر
07-03-2012, 07:35 PM
صور للمعاناة
http://sonarbangladesh.com/blog/uploads/tahora201206121339509786_535994_295403987221617_79 5716494_n.jpg

http://sonarbangladesh.com/blog/uploads/tahora201206121339509786_532980_294824480612726_11 93500566_n.jpg


http://sonarbangladesh.com/blog/uploads/tahora201206121339509786_208863_377008219024560_16 61759366_n.jpg


http://sonarbangladesh.com/blog/uploads/tahora201206121339509786_318287_377004672358248_11 42803843_n.jpg


http://sonarbangladesh.com/blog/uploads/tahora201206121339509786_252636_289210101175654_45 1196435_n.jpg

ابو وليد المهاجر
07-03-2012, 07:47 PM
http://www.youtube.com/watch?v=BknB5ljkX0k


ترجمة : تم تدمير مسجد كوك Khiang يانغون ميانمار الغوغاء بوذي، يانغون ميانمار

ابو وليد المهاجر
07-03-2012, 07:51 PM
http://www.youtube.com/watch?v=Msqo6HsOIfI

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:27 PM
ثورة على الـ "فيسبوك" لمناصرة مسلمي بورما ضد حرب الإبادة
المسلم/بوابة الوفد/صحيفة سبر | 15/8/1433 هـ
http://almoslim.net/files/images/thumb/20161348824668-thumb2.jpg
مذابح ضد مسلمي بورما
شهد موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيسبوك" ثورة لمناصرة مسلمي بورما الذين يتعرضون لحملة إبادة تقوم بها جماعات بوذية بتواطؤ من الحكومة.

جاء ذلك بعد أن أغفلت فيه معظم وسائل الإعلام العربية والإسلامية الإشارة إلى المجازر والمذابح التي تحدث ضد مسلمي بورما.

فقد قام عدد كبير من الشباب بإنشاء مئات الصفحات والمجموعات على الـ "فيسبوك" لمناصرتهم ضد العدوان الوحشي.
من جهته, قال د يوسف الصقر رئيس جمعية مقومات حقوق الإنسان أنه يجب محاكمة السفاحين والقتلة في بورما ، متسائلاً متى تتدخل الأمم المتحدة لوقف حملات الإبادة والترويع التي يتعرّض لها مسلمي إقليم "أراكان" ؟ ، فهم منذ 60 عاماً يتعرضون لأبشع صور القتل والتشريد والاضطهاد والتطهير العرقي ، إضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم وممتلكاتهم ومساجدهم على يد الجماعة البوذيّة المتطرفة "الماغ"، بدعم أو تواطؤ من النظام في بورما .

وأضاف أن مشاهد الجثث المحروقة ، و النساء اللاتي ألقين أنفسهن في البحر خوفاً من الاغتصاب ، والصور المؤلمة التي اهتزت لها المشاعر، واقشعرت لها الأبدان، ليست هي الأولى ! فالمسلمون في "أراكان" تعرضوا في عام 1942 لمذبحة كبرى على يد البوذيين المتطرفين ، راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم، وشُرِّد مئات الآلاف، كما تعرض المسلمون للطرد الجماعي المتكرر خارج وطنهم خلال أعوام 1962 و1991 حيث تم تهجير قرابة المليون ونصف المليون مسلم إلى بنجلادش في أوضاع إنسانية قاسية جداً.

وأكد الصقر على ما ورد في المادة السابعة من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، من تجريم وإدانة الأفعال والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، حيث تنص على أن يشكل أي فعل من الأفعال التالية "جريمة ضد الإنسانية" متى ارتكب في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين، وعن علم بالهجوم ومن ذلك: القتل العمد؛ أو الإبادة؛ أو الاسترقاق؛ أو إبعاد السكان أو النقل القسرى للسكان؛ أو السجن أو الحرمان الشديد على أي نحو آخر من الحرية البدنية بما يخالف القواعد الأساسية للقانون الدولي؛ أو التعذيب؛ أو الاغتصاب، أو الاستعباد الجنسي، أو الإكراه على البغاء، أو أي شكل آخر من أشكال العنف الجنسي على مثل هذه الدرجة من الخطورة، أو اضطهاد أية جماعة محددة أو مجموع محدد من السكان لأسباب سياسية أو عرقية أو قومية أو إثنية أو ثقافية أو دينية .

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:29 PM
كيف تكون ايجابيا نحو مأساة مسلمي أراكان _ بورما؟ **************
1. #أراكان دى دولة مسلمة منذ القرن السابع الميلادى ، لكن إحتلتها دولة بورما سنة 1748م .. بورما دولة ذات أغلبية بوذية .
2. من ساعة ما تم إحتلال #أركان و سكانها المسلمين يتعرضوا لأشد أنواع التعذيب و التنكيل من قبل سكان بورما البوذيين .
3. سنة 1942 حصلت مذبحة كبرى ضد مسلمى #أراكان استشهد فيها اكثر من مائة ألف مسلم .
4. تعرض مسلمى #أراكان للتهجير من أراضيهم بين عامى 1962 و 1991 ، تم تهجير حوالى 1.5 مليون مسلم إلى بنجلاديش
5. فى الإنتخابات حصلت ولاية #أراكان على 46 مقعداً فى البرلمان ، أعطى منها 43 مقعداً للبوذيين و 3 مقاعد للمسلمين .
6. حتى بعد الإنتخابات ، لم تعترف السلطة فى بورما - التى يحكمها الجيش - بعرقية سكان #أراكان رغم المطالبات الدولية المستمرة .
7. فى بداية شهر يونيو 2012 ، أعلنت الحكومة البورمية أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة فى #أراكان .
8. غضب البوذيون كثيرا بسبب هذا الإعلان لأنهم يدركون أنه سيؤثر فى حجم إنتشار الإسلام فى المنطقة ، فخططوا لإحداث الفوضى .
9. هاجم البوذيون حافلة تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة ، شارك فى المذبحة أكثر من 450 بوذى
10. تم ربط العلماء العشرة من أيديهم و أرجلهم و إنهال عليهم الـ 450 بوذى ضربا بالعصى حتى استشهدوا .
11. لكى يجد البوذيون تبريرا ، قالوا إنهم فعلوا ذلك إنتقاما لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم بإغتصاب فتاة بوذية و قتلها .
12. كان موقف الحكومة مخزيا للغاية ، فقد قررت القبض على 4 مسلمين بحجة الإشتباه فى تورطهم فى قضية الفتاة ، و تركت الـ 450 قاتل بدون عقاب .
13. يوم الجمعة 3 يونيو 2012 أحاط الجيش بالمساجد تحسبا لخروج مظاهرات بعد الصلاة و منعوا المسلمين من الخروج دفعة واحدة .
14. أثناء خروج المسلمين من الصلاة ألقى البوذيون الحجارة عليهم و إندلعت إشتباكات قوية ، ففرض الجيش حظر التجول .
15. شدد الجيش حظر التجول على المسلمين فيما ترك البوذيون يعيثون فى الأرض فسادا .
16. يتجول البوذيون فى الأحياء المسلمة بالسيوف و العصى و السكاكين و يحرقون المنازل و يقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن
17. بدأ العديد من مسلمى #أراكان فى الهروب ليلا عبر الخليج البنغالى إلى الدول المجاورة ، و يموت الكثير منهم فى عرض البحر
18. وسط التعتيم الإعلامى الشديد ، هناك أكثر من 10 مليون مسلم فى #أركان يتعرضون لعملية إبادة ممنهجة و تُغتصب نساؤهم و يُقتل أطفالهم . وللاسف تقوم حكومة بنغلادش بطردهم و عدم اغاثتهم !!؟؟
19. قامت وزارة الخارجية الكويتية باستدعاء سفير بورما لديها وطلبت منه ابلاغ حكومة بورما بوقف المجازر ضد مسلمي بورما ومنحهم حقوقهم
٢٠- انشروا الكلام و عرفوا الناس فيهم وطالبوا حكومات بلادكم بالتصرف لمساعدتهم
٢١- ارسلوا لوسائل الاعلام و منظمات حقوق الانسان بصور و حقائق مأياتهم و مافعله البوذيون و حكومة بورما
٢٢- فان لم تفعل شيئا فعلى الاقل اعد ارسال هذه الرسالة لمن تظن انه ممكن ان يفعل لاتستهين باي جهد فكثرة الاصوات تجبر حكومة بورما على وقف اضطهادهم


منقول

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:32 PM
ينتفضون للأضرحة ولا يبالون بدماء المسلمين في بورما!
تقرير إخباري ـ إيمان الشرقاوي


http://www.almoslim.net/files/images/thumb/306284-34p30-thumb2.jpg


ضحايا النظام العسكري في بورما
انتفض العالم لإدانة هدم الأضرحة في مالي إلى حد وصفت ب"جريمة حرب" وأدان واستنكر وشن الهجوم على منفذي هجمات الكنائس والمسيحيين في نيجيريا.. وفي المقابل لم يحرك ساكنا أمام المذابح البشعة للمسلمين في بورما حتى الإدانة لم يسمع لها صوت، ويبدو أن الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة ستصل إلى هناك بعد أن يموت المسلمين جميعا!.

ويتعرض سكان إقليم "أراكان" من المسلمين فى دولة بورما إلى أكبر عملية إبادة جماعية على يد جماعة "الماغ" البوذية المتطرفة، ولا يمكن إحصاء عدد القتلى في الهجمات التى تعتبر الأشد فى تاريخ استهداف المسلمين فى بورما التي يسكنها 50 مليون نسمة، منهم 15% من المسلمين، يتركز نصفهم فى إقليم أراكان ذى الأغلبية المسلمة.

المسلمون في بورما يواجهون الحرق في قراهم بشكل جماعي – حيث يقوم النظام العسكري ببناء مستوطنات جديدة مكانها للبوذيين - ويذبحون كالخراف وتغتصب النساء ويلاحق الشباب والأطفال داخل الغابات الاستوائية المليئة بالحيوانات المفترسة، وقد لجأ عشرات الآلاف من السكان المسلمين الى الشواطىء لينجوا بأنفسهم مبحرين إلى بنجلادش.

ولا تعد مذبحة بورما الحالية الأولى ولن تكون الأخيرة، فدائمًا ما يتعرض المسلمون فيها لأبشع أنواع الظلم والتنكيل، ، ففي عام 1938 قام البوذيون بارتكاب مجزرة قتل فيها ما يقرب من ثلاثين الفاً من المسلمين تحت أنظار المستعمرين الانجليز الذين كانوا يحكمون تلك البلاد في ذلك الزمان، كما حرقوا مئة وثلاثة عشر مسجداً ، وفي عام 1942 ارتكب البوذيون مذبحة اخرى في “اراكان” التي كانت يوما ما دولة إسلامية ذهب ضحيتها حوالي مئة ألف مسلم وشُرِّد مئات الآلاف.

كما طرد الجيش البورمي في عام 1978 اكثر من نصف مليون مسلم في ظروف سيئة جداً حيث توفى خلال التهجير اكثر من اربعين الفاً من النساء والاطفال والشيوخ. كما تعرض المسلمون للطرد الجماعى المتكرر خارج الوطن خلال أعوام 1962 و1991 حيث طرد قرابة المليون ونصف المليون مسلم إلى بنجلادش.

والغريب أن هذه المجازر الوحشية المستمرة والتي تجددت مؤخرا ضد المسلمين لم تلق صدى عند الغرب وحتى الدول العربية والإسلامية التي انشغلت على ما يبدو بقضية أخرى قد تكون أكثر أهمية من دماء المسلمين الذي يسير أنهارا في بورما وهو هدم الأضرحة في مالي!

هذا الاهتمام وصل لدرجة أن رئيسة الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية، فاتو بينسودا، وصفت تدمير الأضرحة على يد من تصفهم بالإسلاميين من حركة "أنصار الدين" في مدينة تمبكتو الأثرية في مالي بأنها "جريمة حرب".

ووصفت حكومة مالي الأمر بأنه "عنف مدمر يرقى إلى جرائم الحرب"، ودعت الحكومة الأحد الأمم المتحدة إلى التحرك لحماية تمبكتو وتراثها.

كما صدرت الإدانات من دول مثل المغرب والجزائر اللتين عبرا عن قلقهما الشديد مما يحدث في تمبكتو، ودعوا الدول الإسلامية، ودول العالم إلى "تدخل عاجل"، لحماية المواقع الأثرية الغنية في مالي.

ولقي هذا الاهتمام بهدم الأضرحة انتقاد الكثير من شيوخ وعلماء المسلمين، فها هو فضيلة الشيخ الدكتور ناصر العمر يعلق بقوله "أي محكمة هذه التي تصف هدم الأضرحة بجريمة حرب؟ أين هي من المجازر البشرية وإهلاك الحرث والنسل على يد قرامطة العصر؟"، في إشارة إلى نظام بشار الأسد العلوي في سوريا.
وإزاء مجازر بورما لم نسمع من وسائل الإعلام العربية والإسلامية أي استنكارات أو شجب من قبل الجهات الرسمية والحكومات الإسلامية والعربية ولم تقم منظمات الإغاثة العالمية بأي عمل من شأنه التخفيف من معاناة هؤلاء المعذبين أو مد يد العون لهم ، كما لم نر أي دعوات غربية لفرض حظر أو عقوبات اقتصادية ضد النظام العسكري في بورما، ثم ماذا عن الدول الإسلامية المجاورة لبورما مثل إندونيسيا وماليزيا هل لم يحن الوقت بعد لإنقاذ إخوانهم وجيرانهم.
فمن الواضح أن قضية هدم الأضرحة تشغلهم وتشغل باقي العالم عن مأساة المسلمين في بورما ومأساة المسلمين في سوريا ومآسي المسلمين في جميع أنحاء العالم!.

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:34 PM
جمعيات حقوق الإنسان تطالب بإنقاذ 'بورما
الان الاخبارى


http://www.alaan.cc/newsimages/7_3_2012101543AM_1994117011.jpeg

خالد العجمي


أصدرت الجمعية الكويتية لحقوق الانسان بياناً بشأن ما يحدث من حملات إبادة للمسلمين في بورما ، فيما يلي نصه :
تتابع الجمعية الكويتية لحقوق الانسان بقلق شديد حملات الابادة الطائفية التي يتعرض لها المسلمون في بورما والتي تشنها مجموعة 'ماغ' البوذية المتطرفة عليهم حيث تم قتل اكثر من 250 واصابة 500 خطف 300 كلهم من المسلمين ، وقد دمرت مليشيات الماغ البوذية المتطرفة أكثر من 20 قرية و1600 منزل مما أدى إلى هجرة آلاف الأشخاص الذين فروا من القرى التي أحرقت على مرأى من قوى الأمن العاجز عن حمايتهم .

وأنه نتيجة هذه المجازر شرع المسلمون في إقليم أراكان ذو الغالبية المسلمة إلى تنفيذ أكبر عملية فرار جماعي إلى دولة بنغلاديش المجاورة عبر السفن، إلا أن السلطات البنغالية ردت بعضهم الى بورما، بعد أن وصل عدد اللاجئين فيها حوالي 300 ألف ينتمون الى قومية الروهينجيا المسلمة.

وتطالب الجمعية الضمير العالمي ومجلس الامن ومنظمات حقوق الانسان في العالم اجمع الوقوف بشدة ضد ما يحدث في بورما من خرق للمواثيق الدولية لحقوق الانسان وتؤكد على ان المادة الثانية من الاعلان العالمي لحقوق الانسان قد أكدت على ' أن كل انسان له حق التمتع بجميع الحقوق والحريات المذكورة في الاعلان دون تمييز من أي نوع سيما التمييز بسبب العنصر أو اللون ، أو الجنس ، أو اللغة ، أو الدين ' ، ونحن في الجمعية الكويتية لحقوق الانسان نستنكر بشدة ما يحصل ونطالب حميع الهيئات الخيرية ومنظمات الإغاثة وجمعية الهلال الاحمر الكويتي الى مد يد العون للمشردين في بورما والهاربين من جحيمها والوقوف بجوارهم .


من جهته قال د يوسف الصقر رئيس جمعية مقومات حقوق الإنسان أنه يجب محاكمة السفاحين والقتلة في ' جمهورية اتحاد ميانمار' ، متسائلاً متى تتدخل الأمم المتحدة لوقف حملات الإبادة والترويع التي يتعرّض لها مسلمي إقليم 'أراكان' ؟ ، فهم منذ 60 عاماً يتعرضون لأبشع صور القتل والتشريد والاضطهاد والتطهير العرقي ، إضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم وممتلكاتهم ومساجدهم على يد الجماعة البوذيّة المتطرفة 'الماغ'، بدعم أو تواطؤ من النظام في جمهورية ميانمار .

وتابع أن هذه مشاهد الجثث المحروقة ، و النساء اللاتي ألقين أنفسهن في البحر خوفاً من الاغتصاب ، والصور المؤلمة التي اهتزت لها المشاعر، واقشعرت لها الأبدان، ليست هي الأولى ! فالمسلمون في 'أراكان' تعرضوا في عام 1942 لمذبحة كبرى على يد البوذيين المتطرفين ، راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم، وشُرِّد مئات الآلاف، كما تعرض المسلمون للطرد الجماعي المتكرر خارج وطنهم خلال أعوام 1962 و1991 حيث تم تهجير قرابة المليون ونصف المليون مسلم إلى بنجلادش في أوضاع إنسانية قاسية جداً.

جرائم ضد الإنسانية

وأكد الصقر على ما ورد في المادة السابعة من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، من تجريم وإدانة الأفعال والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، حيث تنص على أن يشكل أي فعل من الأفعال التالية 'جريمة ضد الإنسانية' متى ارتكب في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين، وعن علم بالهجوم ومن ذلك: القتل العمد؛ أو الإبادة؛ أو الاسترقاق؛ أو إبعاد السكان أو النقل القسرى للسكان؛ أو السجن أو الحرمان الشديد على أي نحو آخر من الحرية البدنية بما يخالف القواعد الأساسية للقانون الدولي؛ أو التعذيب؛ أو الاغتصاب، أو الاستعباد الجنسي، أو الإكراه على البغاء، أو أي شكل آخر من أشكال العنف الجنسي على مثل هذه الدرجة من الخطورة، أو اضطهاد أية جماعة محددة أو مجموع محدد من السكان لأسباب سياسية أو عرقية أو قومية أو إثنية أو ثقافية أو دينية .

الإبادة الجماعية

وفي المنحى نفسه، قررت المادة رقم (3) من اتفاقية الإبادة الجماعية، وجوب أن يعاقب علي الأفعال التالية: الإبادة الجماعية، أو التآمر علي ارتكاب الإبادة الجماعية، أو التحريض المباشر والعلني علي ارتكاب الإبادة الجماعية، أو محاولة ارتكاب الإبادة الجماعية، أو الاشتراك في الإبادة الجماعية. في حين وضعت المادة رقم (4) من الاتفاقية جميع مرتكبي مثل هذه الفظائع تحت طائلة المسئولية، حيث تنص على أن يعاقب مرتكبو الإبادة الجماعية أو أي فعل من الأفعال الأخرى المذكورة في المادة الثالثة، سواء كانوا حكاماً دستوريين أو موظفين عامين أو أفراداً.

وختم الصقر بأننا لا نحرض على ديانة أو فئة بل نحترم الكرامة الإنسانية لكافة البشر ، لكن وبناءً على ما تقدم من أنواع للجرائم قام بهم مجرمو 'الماغ' بتواطؤ من السلطة فقد حان الوقت لينال كل مجرم عقابه ، مطالبا المنظمات الدولية الحقوقية والإسلامية وحكومات الدول الإسلامية القيام بواجبهم قبل أن يباد آخر مسلم في أراكان .

قال د يوسف الصقر رئيس جمعية مقومات حقوق الإنسان أنه يجب محاكمة السفاحين والقتلة في ' جمهورية اتحاد ميانمار' ، متسائلاً متى تتدخل الأمم المتحدة لوقف حملات الإبادة والترويع التي يتعرّض لها مسلمي إقليم 'أراكان' ؟ ، فهم منذ 60 عاماً يتعرضون لأبشع صور القتل والتشريد والاضطهاد والتطهير العرقي ، إضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم وممتلكاتهم ومساجدهم على يد الجماعة البوذيّة المتطرفة 'الماغ'، بدعم أو تواطؤ من النظام في جمهورية ميانمار .

وتابع أن هذه مشاهد الجثث المحروقة ، و النساء اللاتي ألقين أنفسهن في البحر خوفاً من الاغتصاب ، والصور المؤلمة التي اهتزت لها المشاعر، واقشعرت لها الأبدان، ليست هي الأولى ! فالمسلمون في 'أراكان' تعرضوا في عام 1942 لمذبحة كبرى على يد البوذيين المتطرفين ، راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم، وشُرِّد مئات الآلاف، كما تعرض المسلمون للطرد الجماعي المتكرر خارج وطنهم خلال أعوام 1962 و1991 حيث تم تهجير قرابة المليون ونصف المليون مسلم إلى بنجلادش في أوضاع إنسانية قاسية جداً.

جرائم ضد الإنسانية

وأكد الصقر على ما ورد في المادة السابعة من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، من تجريم وإدانة الأفعال والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، حيث تنص على أن يشكل أي فعل من الأفعال التالية 'جريمة ضد الإنسانية' متى ارتكب في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين، وعن علم بالهجوم ومن ذلك: القتل العمد؛ أو الإبادة؛ أو الاسترقاق؛ أو إبعاد السكان أو النقل القسرى للسكان؛ أو السجن أو الحرمان الشديد على أي نحو آخر من الحرية البدنية بما يخالف القواعد الأساسية للقانون الدولي؛ أو التعذيب؛ أو الاغتصاب، أو الاستعباد الجنسي، أو الإكراه على البغاء، أو أي شكل آخر من أشكال العنف الجنسي على مثل هذه الدرجة من الخطورة، أو اضطهاد أية جماعة محددة أو مجموع محدد من السكان لأسباب سياسية أو عرقية أو قومية أو إثنية أو ثقافية أو دينية .

الإبادة الجماعية

وفي المنحى نفسه، قررت المادة رقم (3) من اتفاقية الإبادة الجماعية، وجوب أن يعاقب علي الأفعال التالية: الإبادة الجماعية، أو التآمر علي ارتكاب الإبادة الجماعية، أو التحريض المباشر والعلني علي ارتكاب الإبادة الجماعية، أو محاولة ارتكاب الإبادة الجماعية، أو الاشتراك في الإبادة الجماعية. في حين وضعت المادة رقم (4) من الاتفاقية جميع مرتكبي مثل هذه الفظائع تحت طائلة المسئولية، حيث تنص على أن يعاقب مرتكبو الإبادة الجماعية أو أي فعل من الأفعال الأخرى المذكورة في المادة الثالثة، سواء كانوا حكاماً دستوريين أو موظفين عامين أو أفراداً.

وختم الصقر بأننا لا نحرض على ديانة أو فئة بل نحترم الكرامة الإنسانية لكافة البشر ، لكن وبناءً على ما تقدم من أنواع للجرائم قام بهم مجرمو 'الماغ' بتواطؤ من السلطة فقد حان الوقت لينال كل مجرم عقابه ، مطالبا المنظمات الدولية الحقوقية والإسلامية وحكومات الدول الإسلامية القيام بواجبهم قبل أن يباد آخر مسلم في أراكان .

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:35 PM
عذراً مسلمو ميانمار !!




http://elbashayeronline.com/upload/img/bigpic_1341321164.jpg
بقلم : أدهم أبو سلمية:



عذراً.. ولكن هل يقبل العذر منا ونحن نرى ونسمع ما يحدث لإخواننا المسلمين في بورما " ميانمار" من ذبح وقتل وتشريد، هل يقبل العذر ونحن صامتين منهزمين غير قادرين على نصرة أهلنا المظلومين هناك .. هل ماتت نخوة المعتصم فينا فما عدنا قادرين حتى على الحراك؟.

ما يحدث للمسلمين في بورما " ميانمار" هي واحدة من أبشع المذابح التي عرفها التاريخ المعاصر، حيث يقتل الرجال وتغتصب النساء ويُمثل بأجساد البراءة والطفولة في حرب يراها البوذيون ومعهم النظام الحاكم للبلاد على أنها حرب مقدسة، بدأت شرارتها عندما قررت الحكومة منح المسلمين صفة المواطنة في تلك البلاد.

إن تاريخ المذابح والمجازر بحق الأقلية المسلمة في بورما بدأت تظهر منذ العام 38 من القرن الماضي، حيث قتل في عام 38 وعام 42 نحو 150 ألف مسلم ، وفي عام 1978 شردت بورما أكثر من 300 ألف مسلم إلى بنغلاديش، كما ألغت عام 1982 جنسية المسلمين بدعوى أنهم مستوطنون على أراضيها، وعادت عام 1992 لتشرد حوالي 300 ألف مسلم إلى بنغلاديش مرة أخرى، واتبعت سياسة الاستئصال مع من تبقى منهم على أراضيها عن طريق برامج تحديد النسل حيث تم منع الفتاة المسلمة من الزواج قبل سن الـ25 عامًا والرجل قبل سن الـ30.

ولم تكن أحوال اللاجئون في بنغلاديش أفضل فهم يعيشون الآن أوضاعاً مزرية، حيث إنهم يحتشدون في منطقة تكيناف داخل مخيمات مبنية من العشب والأوراق وسط بيئة ملوثة ومستنقعات تحمل الكثير من الأمراض مثل الملاريا والكوليرا والإسهال.

وعلى الرغم من هذا الحجم الفظيع من القتل والتشريد بحق المسلمين في بورما إلا أن الصمت المريب الذي تمارسه وسائل الإعلام خاصة العربية والإسلامية يصور المشهد هناك على أنه جزء من الخيال لا يستحق المتابعة!.

كما أن حالة السكوت العربي والإسلامي وعدم التحرك لنصرة أخواننا المسلمين في بورما يجعل الأمر مثيراً للاشمئزاز من أنظمة تخاذلت عن نصرة الإسلام والمسلمين، والأكثر من ذلك أن تبقى سفارة هذا البلد تستوطن بلداننا الإسلامية وترفرف أعلامه على أرض الإسلام وهو يذبح المسلمين في بلادهم.

إن المطلوب الآن أن تتحرك الدول العربية والإسلامية في اتجاه الضغط على بورما لوقف مذابحها وإعطاء الحقوق كاملة غير منقوصة لإخواننا المسلمين، وإن الدول العربية وخاصة الخليجية منها كذلك اندونيسيا وبنغلادش وماليزيا وباكستان تستطيع أكثر من غيرها أن تتحرك للجم هذا المجازر ضد الإنسانية.

أما المؤسسات الإنسانية والحقوقية فهي تثبت مرة بعد أخرى أنها أبعد ما تكون عن الحفاظ على حياة الإنسان خاصة إن كان مسلماً، وأن الإنسانية بنسبة لها ما هي إلا كلمة تستخدم عندما يكون الضحية من غير المسلمين!! ومرة أخرى عذراً مسلمي ميانمار

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:37 PM
وسط صمت دولي رهيب المجازر تتواصل .. ومسلمو بورما يستغيثون !




المختصر/ يتعرض مسلمو بورما لمجازر وانتهاكات متعددة، كما تتعرض النساء لحالات اغتصاب جماعية، فبعد مقتل 10 مسلمين في ولاية أراكن في ميانمار، فَقَدَ 200 آخرين من المسلمين حياتهم؛ حيث ذكرت الأنباء الواردة أن جماعات البوذيين أحرقت أكثر من 20 قرية للمسلمين، وأصيب أكثر من 500 مسلم آخرين نتيجة هذه الأحداث.
ونددت الجامعة الإسلامية بباكستان بتلك المذابح، متهمة البوذيين بالقتل المتعمد لمسلمي بورما، وأشارت إلى أن الأمة الإسلامية لن تتسامح مع تلك الممارسات.
وأضافت أن هنالك مؤامرة لإبادة مسلمي ميانمار الاسم الرسمي لبورما، وتايلاند والفلبين وغيرها، وسط صمت الغرب الذي يدعي أنه مناصر لحقوق الإنسان بينما يقف متفرجا على تلك الأهوال.
وكانت بورما ذات الأغلبية البوذية قد احتلت دولة أراكان المسلمة عام 1748م، وضمتها إليها، ليتعرض مسلموها لأشد أنواع التنكيل.
وشهد عام 1942 مذبحة كبرى ضد مسلمى أراكان استشهد فيها اكثر من مائة ألف مسلم وتعرض مسلمى أراكان للتهجير من أراضيهم بين عامى 1962 و 1991 ، تم تهجير حوالى 1.5 مليون مسلم إلى بنجلاديش.
وفى بداية شهر يونيو 2012 ، أعلنت الحكومة البورمية أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة فى أراكان, ما أثار غضب البوذيين لتأثيره الواسع فى انتشار الإسلام فى المنطقة، فخططوا لإحداث الفوضى وبدأ العديد من مسلمى أراكان فى الهروب ليلا عبر الخليج البنغالى إلى الدول المجاورة، ما تسبب في موت الكثير منهم فى عرض البحر.

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:38 PM
http://im20.gulfup.com/2012-07-04/1341371584201.jpg (http://www.gulfup.com/show/X62w91rxvmpug)

الروهنجيون.. موت في بورما وتجويع في بنغلاديش



اكثر من 700 ألف لاجئ مسجل منهم 30 ألف لاجئ فقط




المنامة – محمد العرب في تقرير حقوقي أعده مجموعة من اللاجئين المسلمين في بنغلاديش حول وضع المخيمات واللاجئين، أظهرت الارقام بأن عدد اللاجئين البرماويين المسلمين في بنغلاديش تجاوز عتبة 700 ألف لاجئ، والمسجل منهم لدى ووكالة اللاجئين التابعة للامم المتحدة 30 ألف لاجئ، والبقية من اللاجئين غير المسجلين حاليا لا يتمتعون بالحماية من جانب المفوضية لأنهم وصلوا بعد توقف حكومة بنجلاديش عن منح مرتبة اللاجئ للروهنجيين المسلمين المهاجرين من بورما هربا من قطار الموت الذي تقودة جماعة الماغ البوذية المتطرفة.

ويعتمد التقرير في كثير من فصوله على اخر تقارير منظمة أطباء لحقوق الإنسان التي تؤكد بأن السلطات البنغلاديشية شنت حملات غير مسبوقة من الاعتقال التعسفي، والطرد غير القانوني، والاعتقال القسري ضد اللاجئين البورميين في محاولة واضحة لردع تدفق المزيد من اللاجئين الفارين من القمع، حيث تقوم شرطة بنغلاديش وقوات الأمن بالاعتقال والسجن والطرد دون محاكمات بحق هؤلاء اللاجئين غير المسجلين عبر الحدود البورمية.

الاعتقال التعسفي والطرد القسري من قبل السلطات البنغلاديشية قد أدى إلى تقييد كل المحاولات للخروج من المخيم غير الرسمي، مما دفع اللاجئين الا تسميته بالسجن المفتوح، لأن اللاجئين يخشون مغادرة المخيم.

ويشير التقرير الذي تسلمت "العربية.نت" نسخة منه إلى أن عشرات الآلاف من اللاجئين البورميين غير المسجلين في المخيم المؤقت في بنغلاديش لا يستطيعون الحصول على المعونات الغذائية، وأن 25% من الاطفال يعانون من حالات سوء التغذية الحادة، وأن 55% من الأطفال ما بين 6-59 شهرا يعانون من الإسهال، وأن 95% من اللاجئين يقترضون ويتسولون ليأكلون.

ويشير التقرير إلى أن السلطات البنغلادشية تعرقل المعونة والإغاثة الإنسانية الدولية التي تصل إلى هذه الفئة من اللاجئين غير المسجلين، ويضيف التقرير أن السلطات البنغلاديشية اعتقلت 4 موظفين بنغلاديشين من منظمة إنسانية دولية لجريمة تقديم المساعدة إلى اللاجئين غير المسجلين، وأن منظمة الإغاثة الإسلامية البريطانية أوقفت عملياتها الإنسانية في أحد المخيمات منذ 28 فبراير 2010 بسبب أن الحكومة البنغلاديشية رفضت الموافقة على الأنشطة الإنسانية التي يستفيد منها هؤلاء اللاجئين.

ويختم التقرير فصوله المؤلمة بدق ناقوس الخطر بخصوص محنة اللاجئين غير الرسميين من الروهنجيين المسلمين.

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:40 PM
مئات القتلى والجرحى والمخطوفين


مسلمو بورما يواجهون أكبر حرب إبادة على يد جماعة "الماغ" البوذية المتطرفة
وكالات الانباء


الأربعاء 15 شعبان 1433 هـ -




http://www.altaghieer.com/sites/default/files/styles/image_node_inner/public/photos/a4.jpg




تصاعدت حرب الإبادة ضد المسلمين في بورما والتي تشنها جماعة الماغ البوذية المتطرفة مما أدى إلى هروب أكثر من 20 ألف مسلم إلى بنغلاديش المجاورة والتي ضيقت بشكل كبير على الروهنجيين المسلمين، والشهر الماضي قامت بإعادة 39 قارباً، بحسب منظمات الإغاثة العاجزة عن توفير الغذاء والدواء والمأوى للاجئين المسلمين.

وأعلنت حالة الطوارئ في 10 يونيو في ولاية راخين (أراكان سابقا) ولكن ذلك لم يكن كافيا على ما يبدو لاستتباب الأمن المار الذي يثير قلق المجتمع الدولي في بلد يعاني أصلا من توترات اتنية أخرى.

وتهز ولاية راخين في الآونة الأخيرة سلسلة من أعمال العنف الشديدة بين عناصر من اتنية البوذيين الراخين والمسلمين الذين يطلق عليهم "البنغاليين" بقصد التحقير، لكن قسما منهم في الحقيقة من الروهينجيا وهي أقليلة بدون وطن محرومة من كل الحقوق.

وبورما تلك الدولة التي تقع في جنوب شرق آسيا، والتي يتعرض المسلمون فيها لأبشع أنواع التعذيب والقتل، تتعرض إلى انتقادات عربية ودولية بسبب عدم قيامها بردع الجرائم ضد الأقلية المسلمة، حيث أثارت حرب الإبادة التي يتعرض لها المسلمين في ها البلد ردود فعل غاضبة بين مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام العربي والغربي.

واستنكرت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان أمس الثلاثاء حملات الإبادة الطائفية التي يتعرض لها المسلمون في بورما، وطالبت الضمير العالمي ومجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان في العالم أجمع بالوقوف بشدة ضد ما يحدث في بورما من خرق للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

وقالت الجمعية في بيان صادر عنها: "تتابع الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان بقلق شديد حملات الإبادة الطائفية التي يتعرض لها المسلمون في بورما والتي تشنها مجموعة "ماغ" البوذية المتطرفة عليهم، حيث تم قتل أكثر من 250 وإصابة 500 وخطف 300 كلهم من المسلمين، كما دمرت مليشيات الماغ البوذية المتطرفة أكثر من 20 قرية و1600 منزل ما أدى إلى هجرة آلاف الأشخاص الذين فروا من القرى التي أحرقت على مرأى من قوى الأمن العاجزة عن حمايتهم"، مبينة انه "نتيجة هذه المجازر شرع المسلمون في إقليم أراكان ذي الغالبية المسلمة إلى تنفيذ أكبر عملية فرار جماعي إلى دولة بنغلاديش المجاورة عبر السفن، إلا أن السلطات البنغالية ردت بعضهم إلى بورما بعد أن وصل عدد اللاجئين فيها الى نحو 300 ألف ينتمون إلى قومية الروهينجيا المسلمة".

كما أصدرت رابطة علماء المسلمين في وقت سابق بياناً ناشدت فيه "قادة وعلماء المسلمين وجمعياتهم ومنظماتهم أن يبادروا لكف العدوان الواقع على المسلمين بإقليم أراكان بدولة بورما وما يتعرضون له من مذابح بشعة وجرائم وحشية ترتكبها العصابات البوذية المتطرفة.وأن يقوموا بواجبهم لتقديم المساعدة والعون لهم".

وكشفت آخر المعلومات عن تجاوز أعداد القتلى 400 قتيل، وارتفاع حصيلة الجرحى إلى درجة يصعب معها إحصاؤهم بسبب حالة الخوف والذعر التي تجتاح المسلمين في بورما.

ويقول ممثلون عن الروهينجيا منذ بداية أعمال العنف ان الحصيلة اكبر بكثير من تلك التي أعلنتها السلطات.

ولا يعتبر الروهينجيا وعددهم 800 ألف، المحتجزون في شمال الولاية، جزءا من الأقليات الأتنية المعترف بها في نظام نايبيداو ولا من العديد من البورميين الذين لا يخفون عداءهم تجاههم، وتعتبرهم الأمم المتحدة من الأقليات التي تعاني اكبر اضطهاد في العالم.

وقد حاول مئة منهم الفرار على متن زوارق إلى بنغلادش لكن خفر السواحل البنغاليين صدوهم.

وبغض النظر عن وضعهم المعقد جدا، تشير أعمال العنف هذه إلى التوترات الدينية المبطنة في بلد يقول الخبراء ان البورمي يعتبر فيه بوذيا ليس إلا.

وتفيد الأرقام الرسمية أن المسلمين يشكلون 4% من السكان والبوذيين 89%، لكن النسبة أكثر توازنا على الأرجح في تلك المنطقة من البلاد.

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:41 PM
تعديل وزاري وشيك في بورما يشمل وزراء محافظين

http://www.france24.com/ar/files/imagecache/aef_ct_wire_image/images/afp/photo_1341392869525-1-0.jpg (http://www.france24.com/ar/files/imagecache/aef_ct_wire_image_lightbox/images/afp/photo_1341392869525-1-0.jpg?1341397292) افادت مصادر رسمية الاربعاء ان تعديلا وزاريا سيجري قريبا في بورما وسيشرع رحيل وزراء محافظين في وقت اعلن فيه البرلمان استقالة احد نائبي رئيسه الذي يعتبر ايضا من معارضي الاصلاحات.



ا ف ب - نايبيداو (بورما) (ا ف ب) - افادت مصادر رسمية الاربعاء ان تعديلا وزاريا سيجري قريبا في بورما وسيشرع رحيل وزراء محافظين في وقت اعلن فيه البرلمان استقالة احد نائبي رئيسه الذي يعتبر ايضا من معارضي الاصلاحات.

وقال مصدر رسمي لوكالة فرانس برس "لقد ابلغنا بتعديل يشمل على الارجح ثلاثة وزراء. وهذا التعديل سيجري قريبا" مضيفا ان الشخصيات التي ستغادر الحكومة "معروفة بانها محافظة".

وكتب من جانب اخر على جدول اعمال البرلمان الذي افتتح دورة جديدة الاربعاء ان "مركز نائب الرئيس شاغر. وسيقوم الممثلون في البرلمان بتعيين نائب جديد للرئيس".

وهذا الامر يدل على الخلافات الشديدة بين الاصلاحيين الملتفين حول الرئيس ثان سين والمحافظين في النظام المنزعجين من حجم الاصلاحات التي اتخذت منذ سنة.

وقد وصل ثان سين الجنرال السابق الى السلطة في اذار/مارس 2011 اثر قيام المجلس العسكري الذي كان يحكم البلاد حتى ذلك الحين بحل نفسه.

وفاجأ العالم منذ ذلك الحين بسلسلة اصلاحات استثنائية اتاحت له خصوصا دفع الاتحاد الاوروبي الى تعليق عقوباته على بورما.

وعرض خصوصا على المعارضة اونغ سان سو تشي دخول الساحة السياسية مجددا، ومنذ ذلك الحين فاز حزب

الحائزة جائزة نوبل للسلام "الرابطة الوطنية للديموقراطية" بالانتخابات التشريعية الفرعية التي جرت في نيسان/ابريل.

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:43 PM
البرلمان البورمي سيصوّت بشأن تقرير المصير للمسلمين

المسلمون في بروما بين سندان تقرير المصير ومطرقة الإبادة






http://images.alarabiya.net/2f/f3/436x328_52132_224204.jpg

مسلمون يرفعون صور أعمال العنف التي شهدتها ولاية راخين

المنامة - محمد العرب

تفيد الأنباء الواردة من بورما بأن البرلمان البورمي سيصوّت في الرابع من يوليو/تموز الجاري على مشروع تقرير مصير المسلمين في إقليم أراكان بين منحهم الجنسية وحق المواطنة أو تهجيرهم بشكل جماعي، ما أثار حالة من الترقب والخوف في صفوف الروهنجيين المسلمين.

يأتي هذا في ظل تصاعد حرب الإبادة التي تشنها جماعة الماغ البوذية المتطرفة وهروب أكثر من 20 ألف مسلم الى بنغلاديش المجاورة والتي ضيقت بشكل كبير على الروهنجيين المسلمين وإعادة 39 قارباً، بحسب منظمات الاغاثة العاجزة عن توفير الغذاء والدواء والمأوى للاجئين المسلمين.

بينما أصبح الترقب من المجهول سيد الموقف في داخل إقليم أراكان بعد أن أقدمت الحكومة البورمية على اعتقال 30 شخصاً من جماعة الماغ لصلتهم بمقتل 10 رجال دين مسلمين في حادث فجّر أياماً من أعمال العنف الطائفي، حيث قتل 400 شخص - بحسب الناشطين - بينما تجاوزت أعداد الجرحى عتبة 2000.

وقالت صحيفة "نيو لايت اوف ميانمار" يوم الاثنين إن 30 مشتبهاً بهم وضعوا في الحبس "ويجري التحرك ضدهم بموجب القانون"، في إشارة الى الحادث الذي وقع في الثالث من يونيو/حزيران حين أنزل الضحايا المسلمون من حافلة وضربوا وقتلوا.

وتبرز الاضطرابات وأعمال القتل التحديات التي تواجه أول حكومة مدنية في ميانمار منذ إنهاء خمسة عقود من الحكم الشمولي العسكري في ميانمار.

وقال الناشط البرماوي محمد نصر لـ"العربية نت" إن المسلمين في بورما لا يثقون بالحكومة ولا المعارضة ويعتبرون مثل هذه الاعتقالات ما هي إلا لذر الرماد في العيون، فالمتهمون أكثر من 500 راهب بوذي من مدرسة للرهبان هناك، بينما اقتصر الاعتقال على 30 شخصاً ليس بينهم راهب.

وأضاف نصر أن الجالية البرماوية المسلمة في بنغلاديش تعاني الأمرّين بسبب ضيق ذات اليد وقلة الطعام والشراب.

أما الشيخ عبدالله المعروف، وهو أحد الزعامات الدينية للمسلمين في بورما، فيقول: "نحن نتعرض لإبادة وسط صمت دولي، وكأنه لا يوجد على وجه الأرض شعب يُباد بكل دم بارد وأن الحكومة غير جادة في إيقاف العنف، وإنه لا يتوقع خيراً من تصويت البرلمان الذي ربما يثخن جراح المسلمين في بورما بتشريدهم عن بكرة أبيهم".

المصدر

(العربية نت)

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:45 PM
مأساة المسلمين في بورما









http://www.masrawy.com/Ketabat/Images/2012/6//29-6-2012-22-8-2257.jpg


-هل تعرف أمة اسمها الروهينجا ؟ هل سمعت عنهم من قبل؟




معظمنا لا يعرف من هم الروهينجا.
إنهم إخواننا المسلمين في بورما أو كما يسمون (الروهينجا).

-وبورما هو الاسم الرسمي لدولة جمهورية اتحاد ميانمار وهي احدي دول جنوب شرق آسيا. وفي 1 أبريل 1937 انفصلت عن حكومة الهند البريطانية نتيجة اقتراع بشأن بقائها تحت سيطرة مستعمرة الهند
البريطانيةأو استقلالها لتكون مستعمرة بريطانية منفصلة،.

-وتشير الإحصائيات الرسمية في مينمار (بورما) إلى أن نسبة المسلمين في هذا البلد- البالغ تعداده نحو 55 مليون نسمة- تقل عن 5%، وبالتالي يتراوح عددهم بين 5 و8 ملايين نسمة، ويتركز المسلمون في ولاية أراكان المتاخمة لدولة بنجلاديش وينتمون إلى شعب روهينجا.

-ويلاقي إخواننا المسلمين في بورما شتي أنواع الظلم والتعذيب والتهجير بل والإبادة الجماعية منذ 230 عاما من قبل البوذيين .

-ولا تعترف ميانمار بوجودهم، وتعتبرهم مهاجرين غير شرعيين أو غرباء، على أرض يعيشون عليها منذ قرون.ويعتبرون شعب ميانمار هم من البوذيين الماج فقط، أما مسلمو الروهينجا فهم مهاجرون من بنجلاديش.

-ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية علي لسان بعض المسلمين في ميانمار إنهم "يعاملون المسلمين معاملة غير إنسانية . مما دفع كثير منهم إلي الفرار من ميانمار"
:وتابع "إن السلطات العسكرية في ميانمار تُرغم المسلمين على اعتناق البوذية، ومن يرفض ويُصر على التمسك بالإسلام يتعرض للكثير من العذاب لدرجة تصل إلى قطع الأصابع إذا حاول الصلاة"

-والأدهى من ذلك، أن ميانمار قننت التمييز والاضطهاد ضد المسلمين الروهينجا حيث صادقت السلطات عام 1982 على قانون الجنسية الذي وصفهم بأنهم مهاجرون من بنجلاديش مما جعلهم بلا وطن،
-مع أنهم لم يرتكبوا جريمة تستوجب أن يفعل فيهم كل ذلك كل ما فعلوه أنهم مسلمين يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله

-ومن المؤسف هذا التعتيم الإعلامي علي هذه القضية وهذا النسيان والتجاهل لهم من المسلمين في كل أنحاء العالم .

- يجب أن تشغل هذه القضية كل مسلم علي وجه الأرض لأن المسلمون كلهم أخوة مهما حدث ومهما تباعدت بينهم المسافات يقول الله تعالي (إنما المؤمنون إخوة) وقال النبي صلي الله عليه وسلم (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا) .

-فنحن كمسلمون يجب ألا تشغلنا هذه الأحداث التي نمر بها عن نصرة إخواننا المسلمين في كل مكان والإهتمام بهم .
وفي الختام أذكر (من لم يهمه أمر المسلمين فليس منهم)

-أسأل الله أن ينصر إخواننا المسلمين في كل مكان وأن يفرج كربهم وأن يعيد للمسلمين عزهم إنه ولي ذلك والقادر عليه.
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:46 PM
التسلسل التاريخي لمأساة مسلمي بورما


http://nashwannews.com/dir2/images2/world/BORMA/1341301917.jpg

شهداء المسلمين على يد البوذيين المتطرفين



القرن السابع الميلادي: دخول الإسلام إلى بورما على يد التجار المسلمين، إلا أن هنالك روايات تاريخية تتحدث عن دخول يسبق هذا التاريخ بكثير.


• عام 1420: تأسيس مملكة أراكان الإسلامية، التي حكمها 48 ملكاً جميعهم من المسلمين على مدى 350 عاماً.

• عام 1784: سقوط مملكة أراكان، وتحولها إلى "إقليم" تحت احتلال مملكة بورما البوذية، وبدء المذابح والتهجير ضد المسلمين.

• عام 1824: وقوع بورما بكاملها في قبضة الاحتلال البريطاني الذي ساهم في تقوية البوذيين البورميين على حساب أقلية "الروهنجا" المسلمة ببورما.

• عام 1942: تعرض مسلمو أراكان لمذابح وحشية، على يد قومية "الماغ" البوذية، راح ضحيتها 100 ألف مسلم جلهم من النساء والأطفال والشيوخ، فيما اضطر نصف مليون آخرون إلى الفرار خارج البلاد.

• عام 1948: استقلال بورما عن بريطانيا بعد 100 عام من الاستعمار، مع منح مسلمي أراكان "حق تقرير المصير"، إلا أن البورميين تنكروا لهذا البند حتى اليوم.

• عام 1962: استيلاء الجنرال البورمي الشيوعي ني وين على السلطة عبر انقلاب عسكري، ليبدأ عهد جديد من الإرهاب والقهر والقمع الممنهج ضد المسلمين.

• عام 1978: اضطرار ربع مليون مسلم بورمي للفرار خارج البلاد بسبب اضطهاد الحكم العسكري الشيوعي الذي شجع البوذيين على اضطهاد المسلمين.

• عام 1982: الحكم العسكري الشيوعي يصدر قانوناً يحرم فيه المسلمين من "المواطنة البورمية" بحجة أنهم "مُوَطَّنُون" ببورما بعد عام 1824!! وأعطتهم بطاقات خاصة بدلاً من بطاقات المواطنة البورمية.

• عام 1988: انتهاء حقبة حكم الجنرال ني وين بعد 26 عاماً متتالية، وتمتع بورما بفترة حكم ديمقراطي قصيرة، قبل أن يسيطر الجيش على مقاليد السلطة من جديد إلى يومنا هذا.

• عام 1991: السلطات الحاكمة تقوم بمذابح شرسة بحق المسلمين، دمرت خلالها العديد من المساجد التاريخية بالبلاد، وقتل على إثرها آلاف المسلمين، فيما هَجَّرت السلطات البورمية 350 ألف مسلم إلى دولة بنجلادش المجاورة فراراً بحياتهم.

• عام 2001: مذابح جديدة بحق المسلمين قامت بها سلطات بورما الحاكمة بحجة "حادثة الاعتداء على رهبان بوذيين"، تبين لاحقاً بأنهم "أعضاء بالقوة العسكرية البورمية" تنكروا بزي الرهبان، وكان هدفهم إثارة الفتنة بين المسلمين والبوذيين لإيجاد المبرر لتقتبل المسلمين.

• عام 2012: مذابح مروعة في إقليم أراكان قام بها البوذيون ضد المسلمين راح ضحيتها المئات حتى الآن، إلا أن الأرقام الرسمية تحاول التقليل من هذا العدد، وقد قتل فيها عدد كبير من العلماء المسلمين، في إقليم يعاني جل سكانه الجهل بأمور الدين الإسلامي عامة.
منقول

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:47 PM
«حقوق الإنسان» تستصرخ الضمير العالمي لوقف إبادة المسلمين في بورما


استنكرت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان «حملات الإبادة الطائفية التي يتعرض لها المسلمون في بورما»، وطالبت «الضمير العالمي ومجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان في العالم أجمع بالوقوف بشدة ضد ما يحدث في بورما من خرق للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان»، لافتة الى ان «المادة الثانية من الإعلان العالمي لحقوق الانسان قد أكدت على أن (كل انسان له حق التمتع بجميع الحقوق والحريات المذكورة في الإعلان دون تمييز من أي نوع ولاسيما التمييز بسبب العنصر، أو اللون، أو الجنس، أو اللغة، أو الدين)».
وقالت الجمعية في بيان صادر عنها: «تتابع الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان بقلق شديد حملات الإبادة الطائفية التي يتعرض لها المسلمون في بورما والتي تشنها مجموعة «ماغ» البوذية المتطرفة عليهم، حيث تم قتل أكثر من 250 واصابة 500 وخطف 300 كلهم من المسلمين، كما دمرت مليشيات الماغ البوذية المتطرفة أكثر من 20 قرية و1600 منزل ما أدى إلى هجرة آلاف الأشخاص الذين فروا من القرى التي أحرقت على مرأى من قوى الأمن العاجزة عن حمايتهم»، مبينة انه «نتيجة هذه المجازر شرع المسلمون في إقليم أراكان ذي الغالبية المسلمة إلى تنفيذ أكبر عملية فرار جماعي إلى دولة بنغلاديش المجاورة عبر السفن، إلا أن السلطات البنغالية ردت بعضهم الى بورما بعد أن وصل عدد اللاجئين فيها الى نحو 300 ألف ينتمون الى قومية الروهينجيا المسلمة».
ودعت الجمعية «جميع الهيئات الخيرية ومنظمات الإغاثة وجمعية الهلال الأحمر الكويتي الى مدّ يد العون للمشردين في بورما والهاربين من جحيمها، والوقوف بجوارهم».

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:48 PM
مسلمو أراكان.. صمت دولي واحتجاج سلبي



http://www.islamtoday.net/media_bank/image/2012/7/3/1_201273_26400.jpg


عمرو محمد

على نحوٍ غير مفاجئ يتعرَّض مسلمو أراكان ببورما إلى حالةٍ من الاضطهاد غير المسبوقة في تاريخ هذه البلاد، ضمن حملات الاضطهاد المتواصلة ضدَّهم منذ عقود عديدة، إلى أن تَعاظَمت في الأسابيع الأخيرة، في ظلّ انشغال العالميْن العربي بثوراته، والإسلامي بتحدياته وهمومه.
وكعادة حكام العالم الإسلامي فقد صدرت من بعضهم انتقاداتٌ واستنكارات هادئة ضد المذبحة، فيما لا يزال البعض الآخر يفكِّر في ماذا يصدر وماذا يقول عن هذه المذبحة المروِّعة، والتي وإن كانت متواصلة منذ سنوات، إلا أنها تزايدت في الآونة الأخيرة.
هذه الانتقادات والاستنكارات لم يتمّ ترجمتها في صورة مواقف واضحة على الأرض بسحب السفراء، أو توجيه انتقاداتٍ شديدة اللهجة إلى المذابح الدمويّة التي يتعرَّض لها المسلمون في أراكان، وهي الدولة المسلمة منذ القرن السابع الميلادي، غير أنَّه تَمَّ احتلالها في العام 1748م.
ويبدو أنَّ العالم الإسلامي بعدما حدث في البوسنة والهرسك من مجازر على وقْعِ كارثةٍ جديدةٍ يمكن أن تصيبه في ظلّ تآمر قوى العالم ضدّ المسلمين، كما صار يحدث في بورما، والتي تمثِّل أغلبية بوذيّة، فمنذ احتلالها يتعرَّض سكان أراكان المسلمون لأشدِّ أنواع التعذيب والتنكيل من قِبَل سكان بورما البوذيين.

http://www.islamtoday.net/media_bank/image/2012/7/3/1_201273_26401.jpg

وتعيد المجازر الحالية التي يتعرَّض لها مسلمو أراكان الأذهان إلى العام 1942، عندما قام البوذيون بمذبحة كبرى ضد مسلمي "أراكان" استشهد فيها أكثر من مائة ألف مسلم، فيما سبق أن جرَى تهجير نحو 1.5 مليون مسلم من أراضيهم بين عامي 1962 و1991 إلى بنجلاديش.
ولم يقف الأمر عند حدّ التصفية الجسديّة والتطهير العرقي، ولكن تجاوزه إلى الإقصاء السياسي، فعندما جرت الانتخابات، تَمَّ منح 43 مقعدًا للبوذيين و3 مقاعد للمسلمين، فيما لم تعترف السلطات في بورما- التى يحكمها الجيش- بعرقيّة سكان أراكان المسلمة رغم المطالبات الدوليّة المستمرّة.
ومن أشكال التطهير العرقي أيضًا ضد مسلمي أراكان، والتي ظهرت أخيرًا، عندما أعلنت الحكومة البورميّة مطلع شهر يونيو الفائت أنَّها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجيّة المسلمة مِمَّا أغضب كثيرًا من البوذيين بسبب هذا الإعلان؛ لأنَّهم يدركون أنه سيؤثر فى حجم انتشار الإسلام فى المنطقة، فخطَّطوا لإحداث الفوضى، وهاجم البوذيون حافلةً تقلّ عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة، وشارك فى تلك المذبحة أكثر من 450 بوذيًّا، تَمَّ ربط العلماء العشر من أيديهم وأرجلهم وانهال عليهم البوذيون ضربًا بالعصي حتَّى استشهدوا، وبرّرت السلطات هذا العمل القمعي للبوذيين الذين قاموا بتلك الأفعال بأنَّه انتقام لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذيّة وقتلها.
ولم تكتفِ الحكومة بهذا التبرير، ولكنَّها قامت بتوقيف أربعة مسلمين بحجة الاشتباه فى تورُّطهم في قضية الفتاة، فيما تركت نحو 450 قاتلاً بدون عقاب، وعلاوةً على هذا كله، وفي إحدى صلوات الجمعة، وعقب الصلاة أحاط الجيش بالمساجد تحسبًا لخروج مظاهرات بعد الصلاة، وقام بمنع المسلمين من الخروج دفعةً واحدةً، وفي تلك اللحظة وأثناء خروج المسلمين من الصلاة ألقَى البوذيون الحجارة عليهم واندلعت اشتباكات قويَّة، ففرض الجيش حظر التجول على المسلمين، وترك البوذيين يعيثون في الأرض فسادًا، ويهاجمون الأحياء المسلمة بالسيوف والعصي والسكاكين، ويحرّقون المنازل ويقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن وأمام صمت الحضارة الإنسانيّة التي تدَّعي العالميّة، واحتجاج عربي وإسلامي لم يخرج عن الحناجر أو المداد الذي كُتِب به هذا الاحتجاج، في الوقت الذي إذا وقعت فيه حادث فتنة واحدة في داخل دول العالم الإسلامي مع النصارى، يقوم الغرب ولا يقعد ويطالبه النصارى بالتدخل لحماية الأقليّات، إلى غيرها من شعارات الإغاثة والنجدة.
والواقع، فإنَّ هناك أكثر من 10 ملايين مسلم فى أراكان يتعرَّضون لعمليّة إبادة ممنهجة، إذ يتمّ اغتصاب نسائهم وقتل أطفالهم، والذين يتعرضون للتشريد والاضطهاد، بالإضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازل أسرهم وممتلكاتهم ومساجدهم، وتقوم بهذا كله، وتشرف عليه جماعة بوذيّة دينيّة متطرفة تدعى "الماغ"، في الوقت الذي تقف فيه المحكمة البوذيّة موقف المتفرِّج من المذابح البشعة التي تتصاعد يومًا بعد الآخر تجاه الأقليات المسلمة فى البلاد، والتي لم يتحركْ لها العالم الذي يدَّعي المدنيّة والحضارة والدفاع عن الأقليات، ولكنهم الأقليات التي يقصرها الغرب فقط على النصارَى فقط، دون أن يمتدَّ ذلك بحال إلى الأقليات المسلمة الأخرى في دول العالم.
ويعرف أن دولة بورما (ميانمار حاليًا) تقع في الجنوب الشرقي لقارة آسيا، ويحدّها من الشمال الصين والهند، ومن الجنوب خليج البنغال وتايلاند، ومن الشرق الصين ولاووس وتايلاند، ومن الغرب خليج البنغال والهند وبنجلاديش، (ويقع إقليم أراكان في الجنوب الغربي لبورما على ساحل خليج البنغال والشريط الحدودي مع بنجلاديش).
ويبلغ عدد سكان بورما أكثر من 50 مليون نسمة، فيما يمثّل نسبة المسلمين نحو 15% من مجموع السكان نصفهم في إقليم أراكان- ذي الأغلبية المسلمة- حيث تصل نسبة المسلمين فيه إلى أكثر من 70% والباقون من البوذيين الماغ وطوائف أخرى.
يذكر المؤرخون أنَّ الإسلام وصل إلى أراكان في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد في القرن السابع الميلادي عن طريق التجار العرب حتى أصبحت دولة مستقلة حكمها 48 ملكًا مسلمًا على التوالي وذلك لأكثر من ثلاثة قرون ونصف القرن، أي ما بين عامي 1430 م – 1784.
وقد خلَّف التجار آثارًا إسلاميّة من مساجد ومدارس منها مسجد بدر المقام في أراكان والمشهور جدًّا، فيما يوجد بها عدد من المساجد بهذا الاسم في المناطق الساحليّة في كل من الهند وبنجلاديش وبورما وتايلاند وماليزيا وغيرها، ومسجد سندي خان الذي بُنِي في عام 1430م وغيرها.
وفي عام 1784م احتلَّ أراكان الملك البوذي البورمي (بوداباي)، وضمّ الإقليم إلى بورما خوفًا من انتشار الإسلام في المنطقة، وعاثَ في الأرض الفساد، حيث دمَّر كثيرًا من الآثار الإسلاميّة من مساجد ومدارس، وقتل العلماء والدعاة، واستمرّ البوذيون البورميون في اضطهاد المسلمين ونهب خيراتهم وتشجيع البوذيين "الماغ" على ذلك خلال فترة احتلالهم 40 سنة، لتستمرّ المذابح إلى يومنا هذا، تحت صمت دولي واحتجاج سلبي من العرب والمسلمين بدول العالم.

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:50 PM
http://www.youtube.com/watch?v=-figDJoZArE&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 06:51 PM
http://www.youtube.com/watch?v=sRZRd5zt3uw

أبو صهيب وليد بن سعد
07-04-2012, 07:17 PM
جهد مشكور جعله الله في ميزانك
و اسأل الله أن يتجاوز عنا تقصيرنا

حبيبة خديجة
07-04-2012, 07:33 PM
لا حول ولا قوة الا بالله

حسبنا اللهونعم الوكيل

اللهم انا مغلوبون فانتصر لنا

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 09:08 PM
مسلمو بورما بين نارين: بطش البوذيين وتعنُّت البنجلاديش
الأربعاء 04 يوليو 2012
http://38.121.76.242/memoadmin/media//version4_Rohingya_340_309_.jpg

مفكرة الاسلام: أكد تقرير حقوقي أن مسلمي ولاية أراكان الواقعة غرب بورما يتعرضون لمجازر وعمليات قتل مروعة، بعدما تحولت المواجهات التي يشهدها الإقليم إلى حرب شاملة ضد المسلمين، فيما ترفض بنجلاديش المجاورة استقبال المسلمين الفارين من بورما.
ويظهر التقرير الذي أعده مجموعة من اللاجئين المسلمين في بنجلاديش حول وضع المخيمات واللاجئين أن عدد اللاجئين البرماويين المسلمين في بنجلاديش تجاوز 700 ألف لاجئ، المسجل منهم لدى وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة 30 ألف لاجئ فقط.
ولفت التقرير إلى أن بقية اللاجئين غير المسجلين حاليًا لا يتمتعون بالحماية من جانب المفوضية لأنهم وصلوا بعد توقف حكومة بنجلاديش عن منح مرتبة اللاجئ للروهنجيين المسلمين المهاجرين من بورما هربًا من قطار الموت الذي تقودة جماعة "الماغ" البوذية المتطرفة.
ويعتمد التقرير في كثير من فصوله على آخر تقارير منظمة أطباء لحقوق الإنسان التي تؤكد أن السلطات البنجلاديشية شنَّت حملات غير مسبوقة من الاعتقال التعسفي والطرد غير القانوني والاعتقال القسري ضد اللاجئين البورميين في محاولة واضحة لردع تدفق المزيد من اللاجئين الفارين من القمع، حيث تعتقل شرطة بنجلاديش وقوات الأمن وتطرد هؤلاء اللاجئين غير المسجلين عبر الحدود البورمية.
وأدى الاعتقال التعسفي والطرد القسري من قبل السلطات البنجالية إلى تقييد محاولات الخروج من المخيم غير الرسمي؛ ما دفع اللاجئين إلى تسميته بالسجن المفتوح؛ لأن اللاجئين يخشون مغادرة المخيم.
ويشير التقرير - حسبما أورد موقع "خدمة العصر" - إلى أن عشرات الآلاف من اللاجئين البورميين غير المسجلين في المخيم المؤقت في بنجلاديش لا يستطيعون الحصول على المعونات الغذائية، وأن 25% من الأطفال يعانون من حالات سوء التغذية الحادة، وأن 55% من الأطفال ما بين 6- 59 شهرًا يعانون الإسهال، وأن 95% من اللاجئين يقترضون ويتسولون ليأكلوا.
ويؤكد التقرير أن السلطات البنجلادشية تعرقل المعونة والإغاثة الإنسانية الدولية التي تصل إلى هذه الفئة من اللاجئين غير المسجلين، ويضيف التقرير أن السلطات البنجلاديشية اعتقلت 4 موظفين بنجلاديشين من منظمة إنسانية دولية بتهمة تقديم المساعدة إلى اللاجئين غير المسجلين.
من جانبه، يؤكد الناشط البورمي محمد نصر أن عدد القتلى المسلمين جراء عمليات الإبادة التي يتعرضون لها في بورما لا يمكن إحصاؤه، محذرًا من أن منظمات الإغاثة لن تصل إلى بورما قبل إبادة المسلمين جميعًا.
وأوضح الناشط أن الجماعات الراديكالية البوذية المناصرة لـ"الماغ" تنتشر في أماكن وجود المسلمين في بورما، وذلك بعدما أعلن بعض الكهنة البوذيين الحرب المقدسة ضد المسلمين.
وأشار نصر إلى أن مسلمي إقليم أراكان في بورما يتنقلون في ساعات الصباح الأولى فقط، ثم يلجأون بعد ذلك إلى مخابئ لا يتوافر فيها أي من مستلزمات الحماية، خوفًا من الهجمات، التي أكد أنها الأشد في تاريخ استهداف المسلمين في بورما.
وأوضح أن منظمات الإغاثة تأخرت في الوصول إلى بورما، وقال: "إن الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة لن تصلنا قبل أن نموت جميعًا، فالوقت ينفد".
ومع تعرض سكان إقليم "أراكان" في دولة بورما إلى أكبر عملية إبادة جماعية على يد جماعة "الماغ" البوذية المتطرفة، فإن العالم يقابل ذلك بصمت مريب وتجاهل على كل المستويات العربية والدولية.

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 09:10 PM
http://www.youtube.com/watch?v=HSSGf_10ais

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 11:02 PM
بالصور ..

مسلمو بورما يستصرخون العالم لوقف الإبادة





http://cdn.alwafd.org/images/news/1633526709asdgjasdgas.jpg


تعذيب وقتل مسلمو بورما




بوابة الوفد – متابعات:



عادت الأحداث الدامية الأخيرة التي تعرض لها المسلمون في إقليم أراكان المسلم في بورما مآسي الاضطهاد والقتل والتشريد التي كابدها أبناء ذلك الإقليم المسلم منذ 60 عاماً على يد الجماعة البوذية الدينية المتطرفة (الماغ) بدعم ومباركة من الأنظمة البوذية الدكتاتورية في بورما، حيث أذاقوا المسلمين الويلات وأبادوا أبناءهم وهجروهم قسراً من أرضهم وديارهم وسط غيابٍ تامّ للإعلام آن ذاك إلا في القليل النادر.

ويعيش مسلمو ولاية أراكان الواقعة في غرب بورما أوضاعا مأساوية، بعدما تحولت المواجهات التي يشهدها الإقليم إلى حرب شاملة ضد المسلمين في بورما, فقبل عدة أيام قتل عشرة من دعاة بورما المسلمين لدى عودتهم من العمرة على يد مجموعات بوذية, قامت بضربهم حتى الموت وذلك بعدما اتهمتهم الغوغاء ظلما بالوقوف وراء مقتل شابة بوذية.

وتجوب مجموعات مسلحة بالسكاكين وعصي الخيزران المسنونة العديد من مناطق وبلدات ولاية أراكان, تقتل كل من يواجهها من المسلمين وتحرق وتدمر مئات المنازل، وخاصة في منطقة "مونغاناو" في شمال الولاية، إضافة لمدينة "سيتوي" عاصمة ولاية أراكان.
وفي تقرير حقوقي أعده مجموعة من اللاجئين المسلمين في بنجلاديش حول وضع المخيمات واللاجئين، أظهرت الأرقام أن عدد اللاجئين البرماويين المسلمين في بنجلاديش تجاوز 700 ألف لاجئ، والمسجل منهم لدى وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة 30 ألف لاجئ، والبقية من اللاجئين غير المسجلين حالياً لا يتمتعون بالحماية من جانب المفوضية لأنهم وصلوا بعد توقف حكومة بنجلاديش عن منح مرتبة اللاجئ للروهنجيين المسلمين المهاجرين من بورما هرباً من قطار الموت الذي تقودة جماعة الماغ البوذية المتطرفة.
ويعتمد التقرير في كثير من فصوله على آخر تقارير منظمة أطباء لحقوق الإنسان التي تؤكد أن السلطات البنجلاديشية شنّت حملات غير مسبوقة من الاعتقال التعسفي، والطرد غير القانوني، والاعتقال القسري ضد اللاجئين البورميين في محاولة واضحة لردع تدفق المزيد من اللاجئين الفارين من القمع، حيث تقوم شرطة بنجلاديش وقوات الأمن بالاعتقال والسجن والطرد دون محاكمات بحق هؤلاء اللاجئين غير المسجلين عبر الحدود البورمية، فالاعتقال التعسفي والطرد القسري من قبل السلطات البنغلاديشية قد أدى إلى تقييد كل المحاولات للخروج من المخيم غير الرسمي، ما دفع اللاجئين إلى تسميته بالسجن المفتوح، لأن اللاجئين يخشون مغادرة المخيم.
ويشير التقرير إلى أن عشرات الآلاف من اللاجئين البورميين غير المسجلين في المخيم المؤقت في بنجلاديش لا يستطيعون الحصول على المعونات الغذائية، وأن 25% من الاطفال يعانون من حالات سوء التغذية الحادة، وأن 55% من الأطفال ما بين 6- 59 شهراً يعانون الإسهال، وأن 95% من اللاجئين يقترضون ويتسولون ليأكلوا.

ويشير التقرير إلى أن السلطات البنجلادشية تعرقل المعونة والإغاثة الإنسانية الدولية التي تصل إلى هذه الفئة من اللاجئين غير المسجلين، ويضيف التقرير أن السلطات البنجلاديشية اعتقلت 4 موظفين بنجلاديشين من منظمة إنسانية دولية لجريمة تقديم المساعدة إلى اللاجئين غير المسجلين، وأن منظمة الإغاثة الإسلامية البريطانية أوقفت عملياتها الإنسانية في أحد المخيمات منذ 28 فبراير 2010 بسبب أن الحكومة البنجلاديشية رفضت الموافقة على الأنشطة الإنسانية التي يستفيد منها هؤلاء اللاجئون.
ويختم التقرير فصوله المؤلمة بدقّ ناقوس الخطر بخصوص محنة اللاجئين غير الرسميين من الروهنجيين المسلمين.

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 11:05 PM
دعوات لنصرة مسلمي بورما


وكالات الانباء



الأربعاء, 04 يوليو, 2012,

http://paltimes.net/new/images/uploads/072012/re_1341417199.jpg
ما يحدث في بورما يتنافى مع الأديان السماوية والقيم الإنسانية

دعت رابطة علماء فلسطين بغزة لنجدة عاجلة وسريعة لمسلمي بورما المضطهدين، وقالت إنها تتابع أخبار إقليم أراكان المسلم أولاً بأول.
ويتعرض المسلمون في الإقليم الذي يحمل اسم جمهورية اتحاد ميانمار في جنوب شرق آسيا، لحملات إبادة مستمرة أزهقت أرواح المئات عبر مجازر وحشية من قبل جماعة الماغ البوذية المتطرفة.
واستنكرت الرابطة في بيان الأربعاء المذابح بحق المسلمين في بورما، وأهابت بالحكومات والشعوب العربية والإسلامية والمنظمات الدولية والحقوقية بإنقاذ المسلمين هناك من بين أنياب البوذيين، وأن تقدم لهم كل أشكال الدعم لنصرتهم.
وتواصل جماعة الماغ قتل المسلمين وتشريدهم وترويعهم وتدمير مساجدهم ومنازلهم وممتلكاتهم, الأمر الذي يتنافى مع الأديان السماوية والقيم الإنسانية.

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 11:06 PM
محمد العرب ‏@Malarab1 عاجل وحصري الكويت .. صورة من اجتماع أعضاء اللجنة الكويتية لمساعدة إقليم آراكان ‎‫#أراكان‬‏ ‎‪#HelpArakan‬‏ بيض الله وجوهكم ‎‏


https://p.twimg.com/Aw-IdH0CMAIre-a.jpg

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 11:11 PM
http://www.youtube.com/watch?v=VN13JwM8S7U

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 11:15 PM
http://www.youtube.com/watch?v=U_OzgVD-7OY

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 11:16 PM
http://www.youtube.com/watch?v=y7a_W2WRTGs

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 11:19 PM
http://www.alanba.com.kw/absolutenmnew/templates/images/print_logo.jpg


مسلمو بورما يبحثون عن «ربيع» ينقذهم

الثلاثاء 3 يوليو 2012 - الأنباء

http://im18.gulfup.com/2012-07-03/1341267395611.jpg





أيها الشباب المسلم في كل مكان. أيها التويتريون النشطاء. أيها الفيسبكيون الأحباء.

مسلمو بورما يستصرخونكم النخوة الاسلامية والفزعة يوم عز النصير والمنقذ والمساند والداعم.
يا اهل التوحيد في مشارق الارض ومغاربها، مأساة مسلمي ميانمار الروهنجيا تطالبكم بالنصرة يا اخوة الاسلام والملة.
يا أبناء الاسلام: هل منكم من سمع بهذا الاسم؟
الروهنجية او الروهنجيا او مسلمو اراكان؟ اسمعتم بهذه الاسماء؟ هؤلاء هم بقايا دولة روهانغ المسلمين الاصليين في اقليم اراكان قبل دولة ميانمار.
يا اخوة الدين في كل مكان، اخوانكم المسلمون في بورما اليوم في حالة من الاضطهاد العرقي المقيت والمجازر البوذية الوحشية والتعذيب المستمر طوال عقود من الزمن، حرق للمنازل وتشريد من الديار وتهميش للدور.
مسلمو بورما ينادون احرار العالم لنجدتهم من البطش البوذي المتحالف ضدهم في بورما وتايلند، فلقد اسدلوا ستار الاعلام، وفي ليالي ظلماء بعيدا عن ضوء الحقيقة حاصروهم برا وبحرا وسلطوا عليهم جيوشهم الجرارة لتبيدهم عن بكرة ابيهم، فهناك على الحدود مع بنغلاديش يخرج الفارون من جحيم بورما المجاورة لبنغلاديش في صور تدمي العين، وتفتت الكبد، وتحرق القلب ألما وحسرة على ما يحدث في هذه الارض الحمراء اليوم من دمائهم واشلائهم وجثثهم.
يا ابناء ملة التوحيد الخالد، اخوانكم من مسلمي بورما هم اساسا من نسل التجار العرب المسلمين الذين سافروا الى اراضي بورما قبل ألف سنة او تزيد وهم اليوم اكثر من المليون، لأن كثيرا منهم هاجروا الى بنغلاديش وماليزيا ودول الخليج العربية بعدما عانوا عقودا خلت من القوانين التي تضطهدهم وتمنعهم من ممارسة شعائر دينهم الاسلامي، وهم اليوم في اشد الحالات فقرا وعزلة ومعاناة لا يعلمها الا الله عز وجل بعد ان تمت مصادرة كل حقوقهم المدنية وفرضت عليهم القيود خاصة قرار 1982 الذي اعتبرهم مهاجرين غير شرعيين واخذت وثائقهم وصودرت املاكهم وفرضت عليهم القوات البورمية احكاما تعسفية منها العمل القسري الاجباري في مشاريع الجيش او الدولة البورمية.
لقد توقفت منذ برهة من الوقت عن كتابة «الاستراحة» لكنني اليوم اعود ليكتب لكم قلمي الحقيقة عن قضية مسلمي الروهنجيا المنسية وعن مأساة المسلمين في بورما والقوانين التعسفية والمذابح التي تمارسها حكومة بورما يوميا على هؤلاء المسلمين من اجراءات ظالمة لا سابق لها في التاريخ آخرها بالامس (فصل كل موظف يلبس لبسا اسلاميا او يطيل لحيته في اي ادارة حكومية وان املاكه ستصادر وتعطى للسكان البورميين البوذيين وان تم هدم مسجد لن يتم بناؤه مما جعل المساجد تتناقص بعد هدم 75 مسجدا في العاصمة ميانمار).
لهذا كله وغيره من المعلومات الواردة الينا من اخواننا من الروهنجيا، نكتبهذا الملف الساخن الدامي عن المسلمين في بورما ضحايا العنصرية وعنف البوذيين وطائفية الحكومة مما يجعل اموال اخواننا المسلمين هناك في خطر الاستئصال وتزايد حالة الفرار من الموت الى الموت في واقع مظلم ومستقبل مجهول.
ايها المسلمون في كل مكان، أكتب لكم الحقيقة شفافة بان اخوانكم في الدين البورميين يخوضون اطول مواجهة في التاريخ بعد تزايد صدور الوثائق الدولية التي بدأت تندد بجرائم البوذيين ضد مسلمي الروهنجيا في اراكان.
اذن، لم اخطئ عندما قلت ان بورما المنسية تبحث عن ربيع ينقذ مسلميها، وانهم يواجهون اليوم حرب ابادة بوذية حقيقية، فهل مسلمو بورما اليوم لا بواكي لهم؟ لقد زرت معسكراتهم في العام 1993 وكتبت اول تقرير عنهم في جريدة «الأنباء» بتاريخ 28/5/1993، وهي اول جريدة عربية تزورهم، هل نقرأ هذا التقرير المختصر ونعرف الحقيقة ونقف دون حراك على الاقل على المستوى الاعلامي والاغاثي العاجل؟
انني اتوجه الى الشباب الذين ينشطون اليوم في حراكهم الشعبي هنا وهناك، هذه هي بورما المسلمة المغتصبة من البوذيين تطالبكم بالدعم الاعلامي والسياسي والاغاثي، فماذا انتم فاعلون؟


الروهنجيا


http://www.alanba.com.kw/AbsoluteNMNEW/articlefiles/nm/306284-22p30.jpg

خريطة توضح موقع أراكان الروهنجيا جغرافياً

هو اسم يطلق على المسلمين الاصليين الذين يتواجدون في اقليم اراكان الذي يقع في الجنوب الغربي لبورما وينحدرون من الاصول العربية ـ مورو ـ الاتراك ـ الفرس ـ المغول ـ الباتان ـ البنغال، يبلغ عددهم 10 ملايين نسمة ويمثلون 20% من سكان بورما، وقد عمدت السلطات البورمية الى تهجير البوذيين الى اقليم اراكان المسلم لتغيير واقع الاقليم المسلم رغم ان سكان بورما 53 مليون نسمة، وتحاول السلطات البورمية ان تظهرهم في احصاءاتها بما لا يتجاوز 6 ملايين فقط!
لا شك ان الحكومة العسكرية البورمية مدعومة بتحالف صيني ـ تايلندي ـ هندي هدفه اضعاف شوكة المسلمين في بلدان الهند الصينية.
بورما اليوم حوالي 55 مليون نسمة، نسبة المسلمين لا تقل عن 15% من مجموع السكان، ويتحدث السكان اللغة البورمية، لذا يطلق عليهم شعب البورمان، واصولهم من التبت الصينية، وهم بالاساس قبائل شرسة وعقيدتهم بوذية، لذا نجد ان بورما عبارة عن عرقيات كثيرة تصل الى اكثر من 140 عرقا منهم: شان وكشين ـ كارين ـ شين وكايا ـ ركهاين ـ المانح، وينتشر الاسلام بين هذه الجماعات ويسمون الروهنجيا، وهم من افقر الجاليات والاعراق واقلها تعليما يعملون في الزراعة والرعي والترحال.


تاريخ بورما الحديث

في ابريل 1937، انفصلت بورما عن الهند نتيجة اقتراح بشأن بقائها مستمرة مع الهند المتحد، تتألف من اتحاد وولايات هي بورما وكارن وكابا وشان وكاشين وشن. في العام 1940، قامت ميليشيات الرفاق الثلاثين او ما يسمى جيش الاستقلال البورمي وهو قوة مسلحة معنية بطرد الاحتلال البريطاني قادته الرفاق الثلاثون وتدريبهم في اليابان بعد ان عادوا في العام 1941 مما جعل العاصمة ميانمار نقطة المواجهة خلال الحرب العالمية الثانية لصالح الحلفاء، مما جعل بريطانيا تعيد ضم بورما كمستعمرة حتى ان الصراع الداخلي البورمي انقسم بين موال لبريطانيا او حليف لليابان، وهناك من معارضى التدخل الاجنبي ثم نالت بورما استقلالها عام 1948 وانفصلت عن التاج البريطاني.


بورما والإسلام

وصل الاسلام الى ارض بورما في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد في القرن السابع الميلادي عن طريق الرحالة العرب حتى اصبحت مستقلة، حكمها 48 ملكا مسلما على التوالي لاكثر من ثلاثة قرون ونصف القرن.
وانتشر الاسلام في كل الارجاء البورمية، وهناك اليوم آثار اسلامية.
ومن أشهر هذه الصروح الاسلامية مسجد (بدر المقام) في اراكان ومسجد (سندي خان) الذي بني عام 1430م.
في عام 1784 احتل اراكان الملك البوذي البورمي (بودا باي) وضم الأقاليم الاسلامية كلها الى ملكه لخوفه من توسع الاسلام وانتشاره وتمدده فبطش بالمسلمين هناك وصادر كل أملاكهم وأوقافهم وهدم مدارسهم ومساجدهم وشجع البوذيين على اضطهاد المسلمين وقتل العلماء وهجر الناشطين. وفي عام 1824 احتلت بريطانيا بورما وتركت المسلمين في بورما مشاعا للبوذيين ولم تتدخل. وفي عام 1942 شهدت بورما أكبر مذبحة وحشية للمسلمين راح ضحيتها 100 ألف مسلم أغلبهم من النساء والشيوخ والأطفال ثم عقد مؤتمر 1947 للتحضير للاستقلال ودعيت له جميع الأقليات العرقية باستثناء المسلمين الروهينجيا وازداد الأمر سوءا على المسلمين بعد الانقلاب الفاشي البوذي عام 1982 بعد ان استولى العسكر على الحكم في بورما عقب انقلاب عسكري قام به الجنرال (نيوين) عام 1962 بدعم من المعسكر الشيوعي، حينذاك تعرض مسلمو اراكان لكل انواع الظلم من قتل وتهجير وتضييق ومصادرة اراض واوقاف بزعم انهم يشبهون البنغال في الدين واللغة والشكل.


أشكال الاضطهاد البورمي

تعرض المسلمون في اراكان للطرد الجماعي المتكرر خارج الوطن ويقدر عدد الذين طردوا عام 1978 بأكثر من 300 ألف الى الدولة المجاورة بنغلاديش ولايزال كثير منهم حتى اليوم في أوضاع مزرية وسط موارد محدودة وامكانيات ضعيفة. وفي عام 1988 تم طرد 150 الفا بسبب بناء القرى النموذجية للبوذيين في محاولة للتغيير الديموغرافي. وفي عام 1991 تم طرد 500 الف (نصف مليون) عقب الغاء نتائج الانتخابات العامة التي فازت بها المعارضة بأغلبية ساحقة انتقاما من المسلمين الذين صوتوا لصالح الحزب الديموقراطي NLD المعارض وتمت مصادرة وثائقهم ببطاقات رقمية جديدة.
ويحرم أبناء المسلمين في بورما من التعلم في المدارس والكليات امعانا في نشر الأمية، كما يحرم المتخرج حتى لو قدم من الخارج من ان يعمل في مؤسسات الدولة بحجة انه من الروهينجيا كما يمنع المسلم من السفر الى العمرة والحج ولا ينتقل المسلم من قرية الى أخرى الا بإذن وتصريح كما فرضت عليهم الضرائب والغرامات المالية ومنع بيع محاصيلهم الا للعسكر او من يمثلهم ومنعت مؤخرا الأسماء الاسلامية واستبدلت بأسماء بوذية ومسيحية.


مظاهر تعسفية

من أبرز المنظمات في اراكان منظمة تضامن الروهينجيا التي يرأسها الشيخ سليم الله حسين عبدالرحمن، والذي يقول: بعد وصول الحكم العسكري عام 1962 قاموا بتشريد أكثر من ثلاثمائة ألف مسلم الى الحدود مع بنغلاديش، وفي عام 1982 ألغوا الجنسية عن المسلمين بدعوى انهم متوطنون في بورما ما بعد عام 1824 وهو عام دخول الاستعمار البريطاني الى بورما رغم ان الواقع والتاريخ يكذبان ذلك، وفي عام 1992 شردت بورما نحو ثلاثمائة الف مسلم مرة اخرى الى الحدود مع بنغلاديش وتم تحديد النسل فالمسلمة ممنوع ان تتزوج قبل سن 25 عاما، اما الرجل فلا يسمح له ان يتزوج قبل سن 30 عاما وان الزوجة في حال حملها تذهب الى المستشفى العسكري وهناك تم اغتصاب كثير من النساء بحجة الفحص لسلامة الجنين وهذه كلها قرارات جاءت استهتارا بمشاعر المسلمين وتذهب المرأة المسلمة كاشفة الرأس تزيل الحجاب والزي الاسلامي وهذا كله قمع ومظهر من مظاهر تعسفية يصعب حصرها وآخر المصائب منع الزواج لمدة 3 سنوات لأن المسلمين كثيرو النسل مما يستوجب توقفهم وفرضوا شروطا قاسية ورسوما كبيرة وهذا كله هدفه استئصال المسلمين في بورما وسط سكوت من جانب كل المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان والمسلمين للأسف.

ما المطلوب؟

٭ المطلوب اليوم تحرك سياسي اسلامي فاعل شامل لوقف هذا المخطط البورمي الهادف لاخلاء اقليم اراكان من المسلمين بطردهم منه او افقارهم وابقائهم ضعفاء لا حيلة لهم ولا قوة واستخدامهم (عبيدا) للمعسكرات في الجيش.
المطلوب ان تهب منظمات الحقوق العربية والاسلامية للتعريف بهذه القضية خاصة امام منظمات الحقوق الغربية وان تبادر منظمة المؤتمر الاسلامي ورابطة العالم الاسلامي وكل الاعلام الاسلامي الحكومي والشعبي بالتعريف بهذه القضية الاسلامية وايصال صوت مسلمي اراكان من الروهنجيا الذين يعانون اليوم من شدة الاضطهاد البوذي المعادي للاسلام، هذه دعوة لجميع منظمات الدفاع عن حقوق الانسان لا تقفوا صامتين امام هذه المأساة؟

نداء للهيئات والجمعيات الخيرية

هناك على الحدود بين بورما وبنغلاديش يتواجد ما لا يقل عن نصف مليون مسلم بورمي يعيشون ظروفا قاسية داخل مخيمات متواضعة تفتقد ادنى مقومات الحياة، اجساد عارية، وخيام بالية، لا حطام ولا ماء نظيف، امراض مستوطنة، اصابات آثمة تحتاج الى فريق من الاطباء يقوم بالعمليات الطبية الضرورية، الدواء قليل ورمضان على الابواب.
كل ما ذكرت يحتاج الى اغاثة عاجلة وانني اتوجه بالنداء الى الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية واللجنة الكويتية المشتركة للاغاثة وجمعية الاصلاح وجمعية احياء التراث وجمعية النجاة وجمعية عبدالله النوري لتقديم اغاثات عاجلة، وأعرف ان قادة هذه الهيئات والجمعيات لن يتوانوا في النصرة.


يا باغي الخير أقبل

وان كنت مسؤولا سياسيا او اعلاميا او خيريا او دعويا او ناشطا سياسيا او فاعل خير اتوجه اليكم بالنداء الحار والرجاء ان نعلن تضامننا مع اخواننا مسلمي اراكان من الروهنجيا وعدم الاكتفاء بالدعم المرحلي فقط وانما تبني استراتيجية تقوم بها منظمات العمل الاسلامي والخيري لدعم المسلمين وفق «اطار مشروع اسلامي مستدام» يقدم الرعاية الشاملة لاوساط اللاجئين البورميين الذين يتواجدون على الحدود مع بنغلاديش في ظروف بالغة المهانة والدونية.


آخر الكلام

مطالب مسلمي الروهنجيا
٭ دعوة الدول والمنظمات والجهات السياسية والاعلامية والحقوقية للضغط على حكومة ميانمار العسكرية.
٭ تقديم الدعم سياسيا وماديا ومعنويا حتى ينال هذا الشعب حقوقه المغتصبة.
٭ توفير المعونات والاغاثة العاجلة من طعام ودواء ورعاية صحية وتعليمية.
٭ تقديم النصرة الاعلامية وتأليف الكتب وكتابة المقالات لاثارة القضية.


http://www.alanba.com.kw/AbsoluteNMNEW/articlefiles/nm/306284-36p30.jpg http://www.alanba.com.kw/AbsoluteNMNEW/articlefiles/nm/306284-38p30.jpg
صفوف من الشهداء من اراكان

آخر المذابح في ميانمار


بشائر خير

يقال انه تم مؤخرا انشاء اتحاد اركان لأقلية روهنجيا في بورما وانه يضم ممثلي 25 منظمة للاقليات المسلمة في جميع انحاء العالم، واننا نأمل خيرا في انشاء هذا الكيان لحل المشاكل السياسية العالقة مع الحكومة البورمية لان هذا الاتحاد المبارك سيعمل على ايجاد مواقف موحدة لتحصيل الحقوق لمسلمي بورما المضطهدين اليوم.



الله أكبر

يقوم الجيش البورمي بإجبار المسلمين على التبرع لبناء المعابد البوذية آخرها في قرية (نازاغونه) قرية مسلمة ولا يوجد فيها بوذي واحد ومع ذلك فإن الجيش طلب بناء معبد بوذي وطلب من سكان القرية ترك (100) بيت لبناء هذا المعبد دون ان يعطوا المسلمين بيوتا بديلة مما زاد سيلا جديدا من المهاجرين الى الحدود.



إحصاءات

هدم من 10 الى 15 الف بيت خلال السنة الماضية.
تم تهجير من 1.5 الى 2 مليون.
200 الف مسلم قتلوا في مذابح فردية وجماعية.
20 الف حالة هتك اعراض واغتصاب وتحرش جنسي.
40 الف سجين.
حرق 5 آلاف جامع ومدرسة.


آخر الإجراءات البورمية تجاه الروهنجيا

قاموا بتغيير حروف القرآن الكريم الى اللغة البورمية بدلا من اللغة العربية.
أدخلوا التعليم البوذي الى المدارس الاسلامية.
سمحوا بالزواج المختلط ما بين المسلمين والبوذيين.
اجبار المسلمين على تغيير اسمائهم الى الاسماء البوذية.
نزع الزي الشرعي لنساء المسلمين خاصة الحجاب والنقاب.
اجبار المسلمين على الاحتفال بالاعياد البوذية ومنع الاحتفال بالاعياد الاسلامية.
العبث بمساجد المسلمين ودخول البوذيين اليها عنوة بحجة الاشراف عليها وهدم الكثير منها.
منع ذبح الاضاحي في عيد الاضحى.
ادخال لحوم الخنزير الى البقالات الاسلامية واجبارهم على الشراء والبيع والمتاجرة بها اضافة الى الخمور.
عدم طباعة المصحف الشريف او اعلاميات اسلامية وعدم استخدام مكبرات الصوت لرفع الآذان.
عدم تخصيص مقابر جديدة لأموات المسلمين.


المسلمون في بورما البوذية ضحايا عنصرية يومية

كتبت مراسلة وكالة الصحافة الفرنسية في شرق آسيا «لوسيل أندريه» تقريرا جاء فيه: يعتبر المسلمون احيانا بمثابة «غزاة» في بورما حيث يعتقد العديدون ان عدم الانتماء الى الديانة البوذية يعني عدم الانتماء الى هذا البلد، ما يهدد في اي لحظة بتفجير الوضع كما جرى أول شهر يونيو حين اوقعت اعمال عنف خلفت عشرة قتلى.
وقال كو اونغ اونغ من جمعية مسلمي بورما ان «العلاقات اليومية مع البوذيين جيدة مادامت تلزم موقعك ولا تتخطى حدودك».
وتابع كو اونغ اونغ المقيم في اوروبا «الجريمة هي جريمة بنظر اي كان، لكن ان كان (مرتكبها) مسلما، عندها قد تصبح مبررا لإثارة اضطرابات».
وأدى التوتر الكامن بين البوذيين والمسلمين الى عدة موجات من اعمال الشغب الدامية خلال السنوات الـ 15 الاخيرة، على اثر شائعات في غالب الاحيان تتهم مواطنا مسلما.
وتكرر السيناريو ذاته بداية هذا الشهر في تونغوتي في ولاية راخين المحاذية لبنغلادش، حين هاجم حشد من البوذيين، مسلمين بتهمة اغتصاب وقتل فتاة من الراخين وتعرض عشرة مسلمين للضرب حتى الموت.
وقال ابو تاهاي احد قادة حزب التنمية الديموقراطية الوطنية منددا بالاحداث «قتلوا كأنهم حيوانات، ان لم تكن الشرطة قادرة على السيطرة على الوضع، فقد تمتد الاحداث».
ويمثل حزبه الذي لا يشغل اي مقعد في البرلمان طائفة الروهينجيا المؤلفة من 750 الف شخص، وهم مسلمون لا يحملون اي جنسية يقيمون في شمال ولاية راخين وتعتبرهم الامم المتحدة من الاقليات الاكثر تعرضا للاضطهاد في العالم.
ومجموعة مسلمي بورما اكبر من ذلك وهي تتحدر من شبه القارة الهندية ومن الصين وتمثل بحسب الارقام الرسمية 4% من البورميين البالغ عددهم 60 مليون نسمة.
غير ان الاكثر عرضة للاضطهاد من بينهم هم الروهينجيا الذين يثير مجرد ذكرهم نقاشات محتدمة في سيتوي كبرى مدن ولاية راخين.
ويقول خينغ كونغ سان مدير جمعية وانلارك التربوية مبديا استياءه «ليسوا بحاجة الى سلاح، ان عددهم يكفي حتى يغطوا الولاية بكاملها».
وقال شوي مونغ مستشار حزب تنمية اقليات الراخين، القوة الاولى في البرلمان المحلي، «انهم مجرد مهاجرين غير شرعيين اقاموا على اراضينا».
وتابع «سيأتي يوم نواجه فيه مشكلة خطيرة» مشيرا الى ان المسلمين «اثاروا مشاكل في تايلند واوروبا والولايات المتحدة ويحاولون اثارة مشاكل في ولاية راخين».
ويقوم هذا العداء للاسلام سواء كان علنيا ام مضمرا على احد اسس المجتمع البورمي.
واوضح جاك ليدر المؤرخ في المعهد الفرنسي للشرق الاقصى لوكالة فرانس برس قبيل اعمال العنف «البورمي بنظر الغالبية العظمى من البورميين هو تحديدا بوذي، فالبوذية برأيهم جزء لا يتجزأ من الهوية» الوطنية.
وتابع ان «العداء للاجانب هو من طباع البورميين بصورة عامة» موضحا ان كلمة «كالا» المستخدمة للاشارة الى المسلمين تستخدم «في غالب الاحيان بطريقة سلبية».
وقال «ان العلاقات سيئة ولن تتحسن كثيرا.. يكفي ان تحصل شرارة لننتقل من التوتر الى الاشتباك».
وتظاهر عشرات المسلمين سابقا في رانغون مطالبين بانزال العدالة.
وفي سيتوي، ندد المسلمون الذين التقتهم فرانس برس مؤخرا بتعرضهم للوصم ما يؤثر على تنقلاتهم وعلى فرصهم في الوظائف العامة والتعليم والقضاء.
وقال كو اونغ اونغ «ان وضعنا يشبه الى حد ما وضع الغجر في اوروبا» طالبا عدم كشف هويته بعدما فر من بلاده عام 2004.
حتى الظروف الدولية لا تبدو لصالح هذه الاقلية ففي العام 2001 قامت حركة طالبان بتدمير تماثيل بوذا الضخمة في باميان بافغانستان، ما ادى الى تزايد التوتر.
وقال كو اونغ اونغ ملخصا الوضع «علينا توخي اقصى درجات الحذر، مازال من الممكن اندلاع اعمال شغب في اي وقت واي مكان».


http://www.alanba.com.kw/AbsoluteNMNEW/articlefiles/nm/306284-28p30.jpg

قهر الرجال



http://www.alanba.com.kw/AbsoluteNMNEW/articlefiles/nm/306284-32p30.jpg

.. وامعتصماه تقولها هذه المرأة الروهنجية

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 11:23 PM
http://www.youtube.com/watch?v=uNe7kWmaunA

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 11:25 PM
http://im17.gulfup.com/2012-07-03/1341282002641.jpg (http://www.gulfup.com/show/X1yvncidvwug0g)

ابو وليد المهاجر
07-04-2012, 11:27 PM
أراكان....مأساة شعــــــــبٍ يُبــاد



ياسر الفخراني




http://www.almesryoon.com/thumbnail.php?file=__________________________70912 3514.jpg&size=summary_medium


كنا نستمع كثيرا إلى أساتذتنا وعلمائنا - حفظهم الله ورعاهم ورحم من تُوفي منهم- وهم يدعون بالنصر للمسلمين وحفظ دمائهم في كل بقعة من بقاع الأرض وبخاصة في فلسطين وأفغانستان وبورما وكشمير وأذربيجان,... وغيرها الكثير والكثير من دول العالم الإسلامي وأقاليمه التي تتعرض من حين لأخر للإبادة والتطهير العرقي البغيض. وفي خضم الأحداث المتسارعة في شتى بقاع المعمورة، تُطعن أمة الإسلام مرة أخرى في جزء من أجزائها المسلوبة وفي بقعة من بقاعها المنسية. ومن بين هذه الأحداث تلك المأساة التي تعيشها ولاية أراكان الإسلامية الروهنجية إحدى أقاليم بورما(ميانمار) التي يمثل المسلمون فيها نسبة 70%, وتبلغ مساحتها20 ألف ميل مربع, ويبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة. ويطل الإقليم على خليج البنغال من الغرب وتحدها بنغلادش من الشمال الغربي. وهي محتلة منذ عام 1947 في حكم ميانمار (بورما) وعاصمة الإقليم هي إكياب, واللغة الرسمية هي (الروهنجيا والعربية).

ولو عدنا بالتاريخ لوجدنا أن الإسلام قد دخل بورما عن طريق أراكان في القرن الأول الهجري، بواسطة التجار العرب وعلى رأسهم الصحابي الجليل وقاص بن مالك رضي الله عنه، ومجموعة من التابعين وأتباعهم. حيث كان العرب يمارسون مهنة التجارة، ولأجلها يسافرون إلى أقاصي البلاد ودانيها. وفي يوم من الأيام انكسرت سفينتهم أثناء سفرهم للتجارة في وسط خليج البنغال على مقربة من ساحل أراكان، فاضطروا إلى اللجوء إلى جزيرة رحمبري بأراكان ، وبعد ذلك توطنوا في أراكان وتزوجوا من بنات السكان المحليين. وحيث إنهم وعوا قوله صلى الله عليه وسلم: "بلغوا عني ولو آية" وقوله: "فليبلغ الشاهد الغائب". بدأوا بممارسة الأعمال الدعوية بين السكان المحليين، بالحكمة والموعظة الحسنة. فبدأوا يدخلون في دين الله أفواجا. ثم تردد عليها الدعاة من مختلف مناطق العالم. وازداد عدد المسلمين يومًا فيومًا، إلى أن استطاع المسلمون تأسيس دولة إسلامية في أراكان منذ عام 1430م، بيد سليمان شاه. واستمرت الحكومة الإسلامية فيها أكثر من ثلاثة قرون ونصف إلى أن هجم عليها البوذيون عام 1784م.

وهكذا انتشر الإسلام في جميع مناطق بورما حتى بلغ عدد المسلمين حاليًّا عشرة ملايين مسلم، من بين مجموع سكانها البالغ خمسين مليون نسمة، أي 20% من إجمالي عدد سكان بورما ، أربعة ملايين منهم في أراكان، والبقية منتشرون في جميع المناطق . أما في اراكان وحدها فتبلغ نسبة المسلمين 70%، منهم حوالي أكثر من مليوني مسلم من الشعب الروهنجيا يعيشون حياة المنفى والهجرة في مختلف دول العالم . وكانت بورما منذ سيطرتها على أراكان المسلمة عام 1784م تحاول القضاء على المسلمين، ولكنها فقدت سلطاتها بيد الاستعمار البريطاني عام 1824م ، وبعد مرور أكثر من مائة سنة تحت سيطرة الاستعمار نالت بورما الحكم الذاتي عام 1938م. وأول أمر قامت به بورما بعد الحكم الذاتي هو قتل وتشريد المسلمين في جميع مناطق بورما حتى في العاصمة رانغون ، واضطر أكثر من 500.000 خمسمائة ألف مسلم إلى مغادرة بورما.

وفي عام 1942م قام البوذيون بمساعدة السلطة الداخلية بتنفيذ حملة قتل ودمار شامل على المسلمين في جنوب أراكان، حيث استشهد حوالي مائة ألف مسلم. ومنذ أن حصلت بورما على استقلالها من بريطانيا عام 1948م شرعت في تنفيذ خطتها لبرمنة جميع الشعوب والأقليات التي تعيش في بورما. وفعلاً نجحت في تطبيق خطتها خلال عدة سنوات. لكنها فشلت تمامًا تجاه المسلمين، إذ لم يوجد أي مسلم بورمي ارتد عن الإسلام أو اعتنق الديانة البوذية أو أي دين آخر. فلما أدركت بورما هذه الحقيقة غيرت موقفها وخطتها من برمنة المسلمين إلى "القضاء على المسلمين واقتلاع جذور الإسلام من أرض بورما، وذلك بقتل ونهب وتشريد ومسخ هويتهم وطمس شعائرهم وتراثهم، وتغيير معالمهم وثقافتهم.

ومنذ أن استولى الجيش على مقاليد الحكم عام 1962م اشتدت المظالم على المسلمين بطريق أوسع من السابق ، ففي عام 1978م شردت بورما أكثر من ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنغلاديش ، وفي عام 1982م ألغت جنسية المسلمين بدعوى أنهم متوطنين في بورما بعد عام 1824م (عام دخول الاستعمار البريطاني إلى بورما) رغم أن الواقع والتاريخ يكذّب ذلك، وفي عام 91-1992م شردت بورما حوالي ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنغلاديش مرة أخرى. وهكذا يستمر نزوح المسلمين إلى بنغلاديش ومنها إلى بلاد أخرى كل يوم؛ لأن الحكومة خلقت جو الهجرة، فالوضع الذي يعيشه مسلمو أراكان مأساوي جدًّا. فهم محرومون من أبسط الحقوق الإنسانية، وهناك مئات الآلاف من الأطفال تمشي في ثياب بالية ووجوه شاحبة، وأقدام حافية، وعيون حائرة لما رأوا من مظالم واعتداءات البوذيين. حيث صرخات الثكالى والأرامل اللائي يبكين بدماء العفة، يخطف رجالهن ويعلقون على جذوع الأشجار بالمسامير، حيث تقطع أنوفهم وأذانهم، ويفعل بهم الأفاعيل، وعشرات المساجد والمدارس تدمر بأيدٍ نجسة مدنسة.

وفي الأول من شهر يونيو 2012م تعرض عشرة من دعاة المسلمين الأراكانيين لمذبحة شنيعة قضوا نحبهم فيها بعد أن هوجموا من قبل جماعة بوذية وفتكوا بهم جميعاً ومثلّوا بجثثهم، ولم تقف الأمور عند هذه المجزرة فحسب بل تعدتها إلى حرق منازل ومزارع عدد كبير من المسلمين وقتل العشرات بالنيران ، ومنذ 8 يونيو هجم البوذيون على المسلمين حينما كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مدينة منغدو (المتآخمة لحدود بنغلاديش)، وعند مواجهة المسلمين لتلك الهجمات المفاجئة أطلقت الشرطة الرصاص على المصلين الأبرياء مما أسفر عن مقتل أربعة مصلين. وبعدها بدأ البوذيون المشاغبون المسلحون بالأسلحة النارية بشن حملات منظمة على المسلمين الأبرياء. وفي 10 يونيو 2012 تم فرض حظر التجول على المناطق التي تقطنها الأقلية المسلمة، وبعدها قامت الجماعات البوذية بتعاون من رجال الشرطة والجيش وقوات حرس الحدود بحملة تطهير عرقي وديني راح ضحيتها آلاف من المسلمين الأبرياء بين القتلى والمصابين بالجروح. كما أن البوذيين أحرقوا أكثر من ثلاثة آلاف منزل من منازل المسلمين.

وفي ظل حالة الطوارئ وفرض حظر التجول في مناطق المسلمين صعبت المعيشة على المسلمين وتزايدت المأساة الإنسانية بشكل مخيف في أراكان، كأنها تحولت إلى سجن كبير، بل الواقع أسوأ من ذلك، حيث لا يستطيعون الخروج من بيوتهم لكسب المعاش أو لشراء ما يسد رمقهم. ومن جانب آخر فإن الشرطة تواصل الاعتقالات العشوائية وانتهاك الحرمات بحيث تحاصر قرية من جميع الجوانب دون إنذار مسبق ثم تلقي القبض على الرجال والشباب وتغتصب النساء وتنهب الأموال والأشياء الثمينة. وقد بلغ الأمر إلى حد لا يمكن إحصاء المقبوضين أو المتعرضين لهذه الجرائم اللاإنسانية. ولازالت الماساة مستمرة. ومن ثم فإنني أناشد منظمة الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي وجميع منظمات حقوق الإنسان في العالم الحر الأبي أن تغيث شعب أراكان وتمد لهم يد العون لوقف نزيف الدم. أم لأنهم مسلمون فدماؤهم رخيصة ولا يهتم لمأساتهم أحد؟ وهنا أتذكر قول الشاعر:

قَتْلُ كلبٍ في غابةٍ قضيةٌ لا تُغـــــتفر وقتل شعب أَمنٍ مسألةٌ فيها نظر

* صحفي مصري مقيم في دبي

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 03:58 PM
http://www.youtube.com/watch?v=LOdqf4Bpq_k

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 03:59 PM
http://www.youtube.com/watch?v=Ap4bLV0alxs

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:00 PM
وسط مذابح المسلمين.. تعديل وزاري وشيك ببورما




http://lojainiat.com/thumb.php?src=/uploads/version4_436x328_16946_223473_340_309_1.jpg&h=400&w=400&q=99




مع تواصل المذابح التي يتعرض لها المسلمون في بورما, أفادت مصادر رسمية اليوم الأربعاء بأن تعديلاً وزاريًّا سيجري قريبًا في بورما وسيسرع رحيل وزراء محافظين في وقت أعلن فيه البرلمان استقالة أحد نائبي رئيسه.

وقال مصدر رسمي: "لقد أبلغنا بتعديل يشمل على الأرجح ثلاثة وزراء وهذا التعديل سيجري قريبًا"، مضيفًا أن الشخصيات التي ستغادر الحكومة معروفة بأنها محافظة, وفقًا للعربية نت.

وكتب من جانب آخر على جدول أعمال البرلمان الذي افتتح دورة جديدة الأربعاء أن مركز نائب الرئيس شاغر، وسيقوم الممثلون في البرلمان بتعيين نائب جديد للرئيس.

وكان ناشط بورمي قد أكد أن عدد القتلى المسلمين جراء عمليات الإبادة التي يتعرضون لها في بورما لا يمكن إحصاؤه، محذرًا من أن منظمات الإغاثة لن تصل إلى بورما قبل إبادة المسلمين جميعًا.

وأوضح الناشط محمد مصر أن الجماعات الراديكالية البوذية المناصرة لـ"الماغ" تنتشر في أماكن وجود المسلمين في بورما، وذلك بعدما أعلن بعض الكهنة البوذيين الحرب المقدسة ضد المسلمين.

وأشار نصر في تصريحات لـ"العربية. نت" أن مسلمي إقليم أراكان في بورما يتنقلون في ساعات الصباح الأولى فقط، ثم يلجأون بعد ذلك إلى مخابئ لا يتوافر فيها أي من مستلزمات الحماية، خوفًا من الهجمات، التي أكد أنها الأشد في تاريخ استهداف المسلمين في بورما.

وأوضح أن منظمات الإغاثة تأخرت في الوصول إلى بورما، وقال: "إن الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة لن تصلنا قبل أن نموت جميعًا، فالوقت ينفد".

ومع تعرض سكان إقليم "أراكان" في دولة بورما إلى أكبر عملية إبادة جماعية على يد جماعة "الماغ" البوذية المتطرفة، فإن العالم يقابل ذلك بصمت مريب وتجاهل على كل المستويات العربية والدولية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض مسلمو بورما فيها لأبشع أنواع الظلم والتنكيل، ففي عام 1942 تعرض المسلمون لمذبحة كبرى على يد البوذيين، راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم، وشُرِّد مئات الآلاف، كما تعرض المسلمون للطرد الجماعي المتكرر خارج الوطن خلال أعوام 1962 و1991 حيث طرد قرابة المليون ونصف المليون مسلم إلى بنجلادش.

وكان الدين الإسلامي قد وصل إلى إقليم أراكان في بورما في القرن التاسع الميلادي، ويذكر أن عدد سكان دولة بورما التي تحمل رسميًّا اسم "جمهورية اتحاد ميانمار" أكثر من 50 مليون نسمة، منهم 15% من المسلمين، يتركز نصفهم في إقليم أراكان ذي الأغلبية المسلمة.

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:02 PM
http://www.youtube.com/watch?v=nyC9N7wixec

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:05 PM
http://www.youtube.com/watch?v=gIyGclh4Cw4

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:06 PM
http://www.youtube.com/watch?v=vacu5rO31M8&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:08 PM
حملة على الفيسبوك للتضامن مع مسلمي بورما

وكالات الانباء


http://albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/morocco/a6.jpg
1433/08/15

Share




البيان/متابعات: أعلن ناشطون فلسطينيون وعرب عن إعتزامهم تنظيم حملة للتضامن مع المسلمين الذين يتعرضون لمجازرة بشعة على يد جماعات بوذية في بورما. وبحسب ما يتداوله الناشطون على صفحاتهم عبر فيسبوك فإنهم سيقومون بتحويل صفحاتهم الشخصية إلى اللون الأسود من خلال الصور و التصاميم التي تعبر عن حجم المأساة التي يعيشها المسلمين في بورما.
وتأتي هذه الحملة على غرار حملة نظمت قبل أشهر للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الإحتلال الصهيوني, حيث لاقت الفكرة قبولاً ورواجاً كبيراً مما أدى للضغط على الكيان الصهيوني لحل مشكلة الأسرى.
ودعا مطلقوا الحملة الإعلاميين و الشخصيات العامة في المجتمعات الإسلامية إلى تبني الفكرة و التضامن مع إخوانهم في إقليم أراكان المسلم. وطالبوا بنشر معلومات تفصيلية عن قضية المسلمين في إقليم أراكان لفضح جرائم البوذيين هناك.
يذكر أن أكثر من 400 مسلم قتلوا في الأحداث المتواصلة في إقليم أراكان وسط مسمع ومرأى من المجتمع الدولي و الإسلامي دون أن يحركوا ساكنا.

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:09 PM
المسلمون في بورما برأي عصام الفليج مستهدفون وليس لهم إلا الله


5/7/2012 الوطن


http://www.alaan.cc/newsimages/7_5_201213946AM_6268676881.jpg


الوطن

آن الآوان / لماذا المسلمون فقط يبادون.. أراكان نموذجاً!

د. عصام عبد اللطيف الفليج



قليل منا يعرف اقليم «أراكان» الواقع غرب بورما (ماينمار)، والتي تقع بين الهند وتايلاند، ويبلغ عدد سكان بورما أكثر من 50 مليون نسمة، منهم أكثر من %15 مسلمون، يتركز نصفُهم في اقليم أراكان ذي الأغلبية المسلمة، وولاية أراكان عبارة عن شريط ترابي ضيق يقع على خليج البنغال.
وقد وصل الاسلام الى أراكان في القرن السابع الميلادي، وأصبحت أراكان دولة مسلمة مستقلة، حتى قام باحتلالها ملك بورما البوذي «بوداباي» عام 1784م، وهدم المساجد والمدارس، وقتل العلماء والدعاة.
وفي عام 1942م تعرض المسلمون لمذبحة وحشية كبرى من قبل البوذيين «الماغ»، راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم، أغلبهم من النساء والشيوخ والأطفال، وشردت مئات الآلاف.
وتعرض المسلمون للطرد الجماعي المتكرر خارج البلاد بين أعوام 1962م و1991م، وتم تهجير حوالي 1.5 مليون مسلم الى بنغلادش في أوضاع قاسية جداً.
لذا.. تعتبر الأقلية المسلمة في بورما بحسب الأمم المتحدة أكثر الأقليات في العالم اضطهادا ومعاناة وتعرضا للظلم الممنهج من الأنظمة المتعاقبة في بورما.
ولما دخلت الديموقراطية بورما، حصلت ولاية أراكان ذات الأغلبية البوذية الماغية على 36 مقعداً في البرلمان، أعطي منها 33 مقعداً للبوذيين الماغ و3 مقاعد فقط للمسلمين، ومع ذلك لم تعترف الحكومة الديموقراطية التي مازالت في قبضة العسكريين الفاشيين بالعرقية الروهنجية المسلمة الى الآن، على الرغم من المطالبات الدولية المستمرة.
وقبل شهر تقريبا أعلنت الحكومة بأنها ستمنح بطاقة المواطنة للروهنجيين في أراكان، فبدأ الماغ باحداث فوضى في صفوف المسلمين ليصوروهم على أنهم ارهابيون، مع غياب الاعلام الخارجي كلّيّاً، ومازال المسلمون يعيشون أوضاعا مأساوية، بعدما تحولت المواجهات التي يشهدها الاقليم الى حرب شاملة ضد المسلمين، وبدأت تجوب مجموعات مسلحة بالسكاكين وعصي الخيزران المسنونة مناطق المسلمين، وتحرق وتدمر مئات المنازل، وقتلوا قبل أيام 10 من دعاة بورما المسلمين من كبار السنّ بعد عودتهم من العمرة، فاجتمع على ضربهم وقتلهم قرابة 450 من الماغ، حيث تم ربط أيديهم وأرجلهم، ثم انهالوا عليهم بالضرب المبرح بالعصي على وجوههم ورؤوسهم، وقد فقئت أعينهم وكسرت جماجمهم وخرجت أدمغتهم وسحبت ألسنتهم. ولتبرير جريمتهم زعموا كذبا وزورا ان أحد المسلمين اغتصب فتاة بوذية وقتلها. وكان موقف الحكومة متواطئاً مع البوذيين، حيث قامت بالقبض على 4 من المسلمين بدعوى الاشتباه بهم في قضية الفتاة، وتركوا القتلة الـ450 طلقاء!!
وفي يوم الجمعة التالية لهذه الحادثة (2012/6/3م) أحاط الجيش بشوارع المسلمين تحسبا لأي عملية مظاهرات في مدينة «مانغدو»، ومنعوا المصلين من الخروج دفعةً واحدة، وأثناء خروجهم قام الرهبان البوذيون الماغ برمي الحجارة على المسلمين وأصيب عدد منهم، فتدخل الجيش وفرض حظر التجول، وترك الحبل على الغارب للماغ الذين زحفوا الى قرى المسلمين بالسواطير والسيوف والسكاكين، وبدأت حملة ابادة منظمة جديدة ضد المسلمين والتي شارك فيها كبار السن والنساء، وحرقوا بيوت المسلمين بمرأى من الشرطة (البوذية) وأمام صمت الحكومة التي اكتفت ببعض النداءات لتهدئة الأوضاع. وبدأ النزوح الجماعي للمسلمين بأجساد شبه عارية، وبدأ تهجيرهم وطردهم والدفع بهم نحو البحر الى خليج البنغال على سفن متهالكة بلا طعام ولا شراب، ومات الكثير منهم في عرض البحر، وسط تعتيم اعلامي شديد.
اذا.. فالمسلمون مستهدفون في كل مكان.. في بورما وسورية وفلسطين وأفغانستان والعراق، وليس لهم أحد سوى الله عز وجل وسط ضعف المسلمين في العالم. ولابد من التحرك الاعلامي والسياسي لنصرة المسلمين المستضعفين في بورما وبالذات في أراكان من قبل الدول الاسلامية، فهل من مبادر؟!

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:10 PM
حساء بوذي من أجساد المسلمين

محمد العرب
صحيفة الوطن - العدد 2399
http://www.alwatannews.net/%28S%28widwr01e1zn1gb3nnjtlhsul%29%29/Image.ashx?ID=Bwl%2bAU7XWa76LjsQv4reLg%3d%3d&width=50&height=50


الروهنجيا شعب مسلم في إقليم أراكان ضمن دولة بورما، والاسم الرسمي جمهورية اتحاد ميانمار، وهي إحدي دول جنوب شرق آسيا، يعيش هذا الشعب المقهور فصولاً متجددة من العذاب الإبادة والقهر، ورغم انهم يشكلون 20% من سكان بورما إلا أنهم يعيشون غرباء في بلادهم، فبورما التي ضمت إقليمهم المسمى “أراكان” حرمتهم من جنسيتها وأغرقت الإقليم بالمستوطنين البوذيين، وأوكلت إليهم حكمه. قبل عشرة أيام انطلقت موجة جديدة من العنف الممنهج ضد المسلمين تقوده ماكينة قتل وحشية تابعة لجماعة الماغ البوذية الراديكالية، ما أدى إلى حصد أرواح 400 شخص لحد الآن، بينما لا يمكن إحصاء الجرحى والمختفين لكثرتهم، مما ينذر بإبادة جديدة تضاف إلى سجل معاناة الشعب المسلم هناك، حيث ذكر الشيخ سليم الله حسين عبدالرحمن رئيس منظمة تضامن الروهنجيا أنه في عام 1978 شردت بورما أكثر من 300 ألف مسلم إلى بنغلاديش، كما إنه وفي عام 1982 ألغت السلطات البورمية جنسية المسلمين بدعوى أنهم “مستوطنون” على أراضيها، وأضاف أنه وفي عام 1992 شردت بورما حوالي 300 ألف مسلم إلى بنغلاديش مرة أخرى، واتبعت سياسة الاستئصال مع من تبقى منهم على أراضيها عن طريق برامج تحديد النسل؛ حيث تم منع الفتاة المسلمة من الزواج قبل سن الـ 25 عاماً والرجل قبل سن الـ 30، أما أخطر ما سمعت خلال عقدين من العمل الصحافي المتعب هو ما قاله لي الشيخ عبدالله حبيب محمد، وهو إمام مسجد، من المخيف أنه اكتشفنا سيطرة الجناح المتشدد على زمام الأمور الدينية في جماعة الماغ البوذية التي تقتل المسلمين هناك إلى درجة إقدام راهب بوذي إلى طبخ حساء من أجساد قتلى المسلمين كطقس جديد غريب لا يوجد في طقوس البوذية التي نعرفهم منذ عقود. مذابح المسلمين في بورما تقابله ردة فعل خجولة من المسلمين في أرجاء “المخروبة”، فهم بين مستنكر أمام التويتر وفيسبوك ومتظاهر في وقت زوال الشمس خوفاً على بشرته من حرارتها، ولا تصريح رسمي يثلج الصدر باستثناء بعض المواقف الضعيفة لهياكل وشخصيات إسلامية لم تتعدى الشجب والاستنكار. المشكلة الأخلاقية الأخطر تكمن في نفاق وسائل الإعلام التي تركز على ولادة دب الباندا وانقراض فصيلة من فصائل الأسماك ولون فستان المطربة الفلانية وتسريحة الممثل الفلاني؛ بينما يباد شعب كامل بدم بارد ولا تغطية إعلامية بحجم المجازر والمذابح، صحيح أن حكومة بورما ترفض دخول الصحافيين، وأنا شخصياً رفضت دخولي لمرتين، لكن بشار الأسد يرفض كذلك ولكن استطاع كثيرون الدخول بمساعدة دول الجوار السوري، وهو ما يختلف في بورما، حيث إن دول الجوار البورمي بين مؤيد صامت وبين متخاذل كحكومة بنغلاديش التي تعيد الفارين من الموت على قوارب متهالكة مما دفع البعض إلى القفز للبحر خوفاً من العودة إلى سكاكين البوذيين. أخيراً يبدو أن منظر الدم المسلم من بورما لا يحرك عضلة في وجه العالم الأعور، والذي يرى ما يريد ويصاب بالعمى عندما يتعلق الأمر بما لا يريد؟

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:12 PM
لجنة الإغاثة تناقش سبل دعم مسلمى بورما



كتب - محمد عبد الشكور :

أكد الدكتور إبراهيم الزعفراني أمين عام لجنة الإغاثة والطوارئ باتحاد الأطباء العرب، أن اللجنة سوف تعقد غدًا اجتماعاً هاماً لمناقشة كيفية دعم مسلمي بورما فى المجازر التى يتعرضون لها.
وأشار الزعفراني إلى أن لجنة الإغاثة ستناقش سبل تقديم المساعدات والإجراءات التى يمكن اتخاذها من حيث قبول التبرعات وكيفية توصيلها للمنكوبين هناك بكل الطرق المتاحة.
وعلمت "بوابة الوفد" من مصادرها أن اللجنة تواجه مشكلة عدم وجود هيئة داخل بورما للتنسيق معها بشأن تقديم المساعدات الطبية والغذائية وتحاول اللجنة حل هذه المشكلة.



اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - لجنة الإغاثة تناقش سبل دعم مسلمى بورما

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:13 PM
أنتم لا تستحقون الحياة بقلم:إياد عبد الهادي




تاريخ النشر : 2012-07-04



جميعكم مخطئون وهائمون في قرارة انفسكم وتبحثون عن الرفاهية وإرضاء الذات , الشيشان , أفغانستان , فلسطين , العراق وسوريا ... مجازر ودماء تجوب جوانب الشوارع كل دقيقة وكل يوم .
مفردات لكلمات معلومة في أذهان معظمنا .. ما لا نعلمه هو عبارة عن كل هذا المجازر مجتمعة في بلد واحد وأمة مسلمة واحدة على أرض واحدة .. إتخذت من الإسلام مبدأ ومن القرأن عقيدة وتركت الدنيا وسخرت نفسها لعبادة الله وجعلت أرواحها جسرا معبدا بالدماء للحرية والكرامة هذا الكلام ليس من سنة او سنتين بل من سنين طوال وعقود شيخت ..
دهر خلف دهر معاناة خلف معاناة .. وأمة العرب لم تسمع شيئا ....
كلمة واحد استقرت على لساني الثقيل بفعل الحزن واليأس المفعوم بالغضب والألم لما ألت له احوال انفسنا .
"أراكان" لم تسمعو بها بالتأكيد الا خلال الأيام السابقة .
من لم يسمع بها أحب أن أقدم له تاريخ مليئ بالدماء وليقرأ التالي من المعلومات :
كانت أراكان دولة إسلامية مستقلة حرة في جنوب شرق آسيا، حتى سيطرت عليها بورما عام 1784م بقيادة الملك البوذي "بودهـ بيه" فأصبحت بعد ذلك واحدة من 14 ولاية ومقاطعة لاتحادبورما –ميانمار حاليا.
تقع أراكان في الشمال بين 17 درجة15 دقيقة و21 درجة 27 دقيقة عرض البلد، وفي الشرق بين 92 درجة 15 دقيقة حوالي 20000ميل مربع، ويبلغ عرضها في الشمال نحو 100 ميل، وينقص هذا تدريجيا، حتى يبقى فيالجنوب نحو 20 ميلا فقط.

في شمال غرب أراكان تقع بنغلاديش وتتصل معها 171 ميلا من حدودها المائية والبرية، وفي الشمال تمتد حدودها إلى جبال "تشن" Chin وحدودها في الشرق هي سلسلة "جبال أراكان" التي تقع وراءها بورما، وهذه السلسلة الجبلية تفصل أراكان عن أراضي بورما وتعطيها شكل وحدة جغرافية مستقلة، أما من جهة الغرب فيحدها ساحل خليج البنغال الذي يمتد إلى 360 ميلا، مما يسهل اتصالها عن طريق البحر، وكانت سهولة الاتصال سببا في دخول الإسلام إلى أراكان والمناطق الساحلية المجاورة.
أراكان منطقة تكثر فيها الجبال الشامخة والغابات الكثيفة والأنهاروالأودية، و70% من مجموع أراضيها تشتمل على الغابات، القسم الشمالي منها تشتمل على الأراضي السهلية وكثافة العمران بينما القسم الجنوبي منها ضيق صخري وقليل العمران.
هذا كافي ؟ لا أعتقد امتعو قلوبكم بالحزن بهذه المعلومات لأن مأساتنا لم تبدأ بعد

معلومة
أراكان دى دولة مسلمة منذ القرن السابع الميلادى ، لكن إحتلتها دولة بورما سنة 1748م .. بورما دولة ذات أغلبية بوذية .

معلومة

من ساعة ما تم إحتلال #أركان و سكانها المسلمين بيتعرضوا لأشد أنواع التعذيب و التنكيل من قبل سكان بورما البوذيين .

معلومة

سنة 1942 حصلت مذبحة كبرى ضد مسلمى #أراكان استشهد فيها اكثر من مائة ألف مسلم .

معلومة

تعرض مسلمى #أراكان للتهجير من أراضيهم بين عامى 1962 و 1991 ، تم تهجير حوالى 1.5 مليون مسلم إلى بنجلاديش .

معلومة

فى الإنتخابات حصلت ولاية #أراكان على 46 مقعداً فى البرلمان ، أعطى منها 43 مقعداً للبوذيين و 3 مقاعد للمسلمين .

معلومة

حتى بعد الإنتخابات ، لم تعترف السلطة فى بورما - التى يحكمها الجيش - بعرقية سكان #أراكان رغم
المطالبات الدولية المستمرة .

معلومة

فى بداية شهر يونيو 2012 ، أعلنت الحكومة البورمية أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة فى #أراكان .

معلومة

غضب البوذيون كثيرا بسبب هذا الإعلان لأنهم يدركون أنه سيؤثر فى حجم إنتشار الإسلام فى المنطقة ، فخططوا لإحداث الفوضى .

معلومة

هاجم البوذيون حافلة تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة ، شارك فى المذبحة أكثر من 450 بوذى .

معلومة

تم ربط العلماء العشر من أيديهم و أرجلهم و إنهال عليهم الـ 450 بوذى ضربا بالعصى حتى استشهدوا .

معلومة

لكى يجد البوذيون تبريرا ، قالوا إنهم فعلوا ذلك إنتقاما لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم بإغتصاب فتاة بوذية و قتلها .

معلومة

كان موقف الحكومة مخزيا للغاية ، فقد قررت القبض على 4 مسلمين بحجة الإشتباه فى تورطهم فى قضية الفتاة ، و تركت الـ 450 قاتل بدون عقاب .

معلومة

يوم الجمعة 3 يونيو 2012 أحاط الجيش بالمساجد تحسبا لخروج مظاهرات بعد الصلاة و منعوا المسلمين من الخروج دفعة واحدة .

معلومة

أثناء خروج المسلمين من الصلاة ألقى البوذيون الحجارة عليهم و إندلعت إشتباكات قوية ، ففرض الجيش حظر التجول .

معلومة

شدد الجيش حظر التجول على المسلمين فيما ترك البوذيون يعيثون فى الأرض فسادا .

معلومة

يتجول البوذيون فى الأحياء المسلمة بالسيوف و العصى و السكاكين و يحرقون المنازل و يقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن .

معلومة

بدأ العديد من مسلمى أراكان فى الهروب ليلا عبر الخليج البنغالى إلى الدول المجاورة ، و يموت الكثير منهم فى عرض البحر .

معلومة

وسط التعتيم الإعلامى الشديد ، هناك أكثر من 10 مليون مسلم فى أركان يتعرضون لعملية إبادة ممنهجة و تُغتصب نساؤهم و يُقتل أطفالهم .

يرتجف قلبي حزنا وحسرتا على نفسي لاني أدع ضميري يموت في كل بلد مسلم تخلى أخاه عنه ,
أعطني مال اصبح لك عبدا .. هذا حالنا الان ..
اين أنتا يا من تدعي السلام والديمقراطية وحقوق الانسان من هؤلاء البشر وأليسو ببشر ... ألا تبت يدا من تركهم وجعلهم يحرقون على نار هادئة .
أين من يقول عندما يرا مسلما ملتحيا .. إن هذا ارهابي أقتلوه ..
لسان حال أهلنا في أراكان يقول للعرب والمسلمين المهزومين بالصمت "أنتم لا تستحقون الحياة"
أين أمة الاسلام وكفى .

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:16 PM
د. راغب السرجاني: أتمنى موقفا قويا من الرئاسة المصرية بخصوص بورما


04/07/2012 - 3:57pm


وحول الوضع المأسوي في بورما والمذابح هناك وسط الصمت الإعلامي العالمي، قال د. راغب السرجاني أنه نتيجة الضعف الذي أصابنا في العالم الإسلامي لا نتحرك إلا عند تفاقم المأساة إلى درجة الكارثة كما نراها الآن في بورما، وأوضح أن شعب بورما شعب فقير للغاية ليس لديه إمكانيات وأن الحكومة الملحدة حين رأت الصحوة الإسلامية صعدت الموقف هذا التصعيد الرهيب لتنتهى من الملف الخاص بالمسلمين قبل أن تنتقل الصحوة الإسلامية إليها وأتمنى أن نرى موقف قوي من الرئاسة المصرية
http://www.youtube.com/watch?v=r5S852RDylo

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:17 PM
أوغلو يعرب عن قلقه إزاء العنف في ميانمار




http://www.rassd.com/upload/mixmedia-07051312Is9G1.jpg

http://www.rassd.com/styel/rassd/images/f_t_w_show.png




جدة - أ ش أ


دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلو، اليوم الخميس أونغ سان سو كي، رئيسة الجمعية الوطنية للديمقراطية في ميانمار، والحائزة على جائزة نوبل للسلام، لأن تلعب دورا إيجابيا في إنهاء العنف ضد الأقلية المسلمة التي تشهده ولاية آراكان في ميانمار (بورما سابقا).

وأعرب إحسان أوغلو في رسالة بعث بها إلى سو كي، عن ثقته بأنها وقد حازت على جائزة نوبل للسلام، ستكون قادرة على إنجاز هذه المهمة في آراكان. واقترح الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي على سو كي التدخل لدى حكومة ميانمار من أجل بدء تحقيق دولي في أحداث العنف الأخيرة، والسماح للمنظمات الإنسانية، ووسائل الإعلام بالدخول إلى آراكان، فضلا عن إفساح المجال أمام عودة أملاك ضحايا العنف لأصحابها.

وأعرب إحسان أوغلو عن عميق قلقه إزاء العنف المتواصل ضد حقوق الروهينغا المسلمين في ميانمار، حيث قتل وجرح وشرد الآلاف من أبناء هذه الأقلية إلى داخل وخارج ميانمار، مشددا على موقف منظمة التعاون الإسلامي الثابت في متابعتها لقضية الروهينغا.

وأكد الأمين العام للتعاون الإسلامي في رسالته لسو كي موقف المنظمة الثابت كذلك من التعاون معها ومع حكومة ميانمار في هذا الصدد، مضمنا رسالته دعوة إلى (سو كي) لزيارة مقر الأمانة العامة لـ (التعاون الإسلامي) في جدة من أجل التباحث في هذه المسألة.

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 04:19 PM
الروهينغا” شعب مسلم يباد في ميانمار”






http://www.qnaol.net/SitesCollectionImages/2012/1207/04/Qna_Myanmarmuslims4Jul2012.jpg



لم تلق المأساة التي يعيشها مسلمو ميانمار- بورما رد فعل دولي حاسم، أو آذانا صاغية تستجيب لأنات وصراخ أقلية “الروهينغا” المسلمة التي تعيش أوضاعاً لا إنسانية، وتمارس بحقها أعمال عنف طائفي من قبل جماعة “الماغ” البوذية المتطرفة ذات الأغلبية، والتي تدعمها الأنظمة البوذية الحاكمة في البلاد.
وما بين مطالب بضرورة الارتقاء إلى مستوى العملية الديمقراطية التي تشهدها البلاد، وبين استنكار وتنديد لهذه الممارسات، لا تزال ميانمار تشهد حالات وحشية من القمع ضد المسلمين الذين يعانون صنوف العذاب، من قبل الطبقة الحاكمة التي تطالب بضرورة ترحيل المسلمين، وطردهم من البلاد للحفاظ على غالبيتهم البوذية.
ومع بعض الديمقراطية التي شهدتها ميانمار (261 ألف ميل مربع) مؤخراً، بإعلان الحكومة أنها ستمنح بطاقة “المواطنة” للمسلمين في إقليم “راخين”، ”آراكان” سابقاً، غربي البلاد، رأت جماعة الماغ” المتطرفة أن هذا الإعلان بمثابة استفزاز لمطامعهم في الإقليم، حيث يحلمون بأن تكون”راخين” (20 ألف ميل مربع) منطقة خاصة بهم لا يسكنها غيرهم، ولذا جاء إعلان الكهنة البوذيين صريحا ببدء ما أسمتها تقاير بـ “الحرب المقدسة” على المسلمين في “راخين” لترحيلهم.
ويأتي تجدد مأساة المسلمين التي تمتد لعشرات السنين، مع بداية شهر يونيو الماضي، حينما أعلنت السلطات في ميانمار أنها ستمنح بطاقة “المواطنة” للعرقية الروهنجية المسلمة في “راخين”، وهو ما أثار غضب البوذيين لإدراكهم أن هذا سيؤثر في حجم انتشار الإسلام بالمنطقة، فخططوا لإحداث الفوضى، فهاجموا حافلة تقل علماء مسلمين، وعذبوهم حتى الممات، حيث ادعى البوذيون أن شابا مسلما “اغتصب” فتاة بوذية وقتلها، فقررت الحكومة القبض على 4 مسلمين بحجة الاشتباه في تورطهم في قضية الفتاة، وتركت الـ 450 قاتلا دون عقاب.
وعمليات العنف والتطهير ضد أبناء أقلية “الروهينغا” ليست وليدة اليوم، ففي السبعينيات شهدت البلاد عملية التطهير الأولى، فيما وقعت العملية الثانية أوائل التسعينيات، ما أدى إلى تهجير مئات الآلاف من المسلمين إلى معسكرات بنجلاديش المجاورة، ولذا غالبا ما تحدث أعمال العنف اتجاه المسلمين في ولاية “راخين” الواقعة على الحدود مع بنجلاديش، التي تؤكد الطبقة الحاكمة من المجتمع البوذي أنها هي المكان الذي ينتمي إليه المسلمون.
ويصل عدد سكان ميانمار إلى أكثر من 50 مليون نسمة، منهم 15 في المائة من المسلمين، يتركز نصفهم في “راخين”، وقد وصل الإسلام إلى الإقليم في القرن التاسع الميلادي، وأصبح حينها دولة مسلمة مستقلة، إلى أن احتله ملك بوذي بورمي يدعى “بوداباي” عام 1784، وضمه إلى ميانمار.
وتشير تقديرات إلى أن عدد المسلمين الذين فروا من منازلهم بسبب الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد حوالي 90 ألف شخص، فضلا عن تدمير آلاف المنازل ومقتل وإصابة أكثر من 100 شخص.
وطالبت منظمة التعاون الإسلامي السلطات في ميانمار بالارتقاء إلى مستوى العملية الديمقراطية التي تشهدها البلاد، وتحمل مسؤولياتها في هذا الشأن، وأخذ كل الإجراءات اللازمة من أجل وقف العنف في إقليم “آراكان” الذي يقطنه المسلمون، والحفاظ على المعايير الدولية إزاء حصول أبناء أقلية “الروهينغا” على كامل حقوقهم.
وعبرت المنظمة، في بيان لها، عن بالغ قلقها إزاء التقارير الواردة عن استخدام العنف ضد المسلمين في “آراكان” ومقاطعات أخرى في ميانمار، على خلفية تقارير أشارت إلى تكرار الاعتداءات على أقلية “الروهينغا” المسلمة وأماكن عبادتهم وأملاكهم، فضلا عن أماكن إقامتهم.
ودانت المنظمة الاعتداءات المنهجية والمنظمة ضد أبناء أقلية “الروهينغا” المسلمة، جراء هذه الانتهاكات منذ فترة طويلة، وحثت الدول الأعضاء، والمجتمع الدولي على التدخل السريع لدى حكومة ميانمار لمنع عمليات العنف والقتل التي يتعرض لها أبناء الجالية، وتقديم المسؤولين عن هذه الأعمال إلى العدالة.
وكان اعتراض سفينة تايلاندية زوارق كانت تقل العديد من مهاجري ميانمار المسلمين بمثابة ناقوس الخطر الذي نبه المجتمع الدولي إلى معاناة المسلمين من بطش الأغلبية البوذية، ومع ذلك لم يتحرك المجتمع الدولي بصورة جادة بالضغط على السلطات الحاكمة في حماية مسلمي ميانمار، والتي أكدت مراراً أنها “لا تريد أي مسلم على أراضيها”، وهو التصريح الذي جاء بعد إعادة الزوارق مرة أخرى إلى البحر.
وحثت لجنة مراقبة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة مؤخراً جيران ميانمار على الضغط على الجيش لإنهاء ممارساته الوحشية ضد المسلمين، ولكن يبدو أن تلك الدعاوى لا تلقى آذاناً صاغية.
وذكرت تقارير أن مسلمي ميانمار يعيشون حياة مشابهة للعديد من اللاجئين في إفريقيا في الثمانينيات والتسعينات من القرن الماضي، فلا يوجد لديهم مياه لذا تفشت الكوليرا، كما تصل نسبة سوء التغذية في ولاية “راخين” إلى نسبة 25 في المائة بين السكان، علماً بأن منظمة الصحة العالمية تعتبر وصول الرقم إلى نسبة 15 في المائة بمثابة كارثة عاجلة.
وجمهورية ميانمار كانت تسمى “بورما”، وهي إحدى دول جنوب شرقي آسيا، وانفصلت عن الإدارة الهندية في الأول من أبريل عام 1937 إثر اقتراع حول استقلالها، وتحدها الصين من الشمال الشرقي، والهند وبنجلاديش من الشمال الغربي، وتشترك في الحدود مع كل من لاوس وتايلاند، أما حدودها الجنوبية فسواحل تطل على خليج البنغال والمحيط الهندي، ويمتد ذراع من ميانمار نحو الجنوب الشرقي في شبه جزيرة الملايو.
وقد جاءت قبائل “الروهينغا” إلى ميانمار من جنوب آسيا على يد الاحتلال البريطاني، في حين كانت بقية المنطقة جزءا من الهند البريطانية، ولكن العديد من هذه القبائل ظلوا يعيشون في ميانمار لمدة تقرب من مائتي عام إن لم تيزد عن ذلك.
ويتم منع الأقلية المسلمة في ميانمار من أبسط حقوقهم، فهم لا يعتبرون مواطنين، وليس لديهم جوازت سفر، كما أنه من غير المسموح لهم أن يسافروا من ولاية “راخين” الشمالية إلى الأجزاء الأخرى من البلاد، كما أنهم ممنوعون من الزواج بدون تصريح، فضلا عن أن المناطق الحدودية في شمال الولاية ممنوع دخول الأجانب إليها، فيما عدا عمال الإغاثة الأجانب.
ويختلف سكان ميانمار من حيث التركيب العرقي واللغوي بسبب تعدد العناصر المكونة للدولة، ويتحدث أغلب سكانها اللغة الميانمارية، وباقي السكان يتحدثون لغات متعددة، ومن بين الجماعات المتعددة جماعات الأركان، ويعيشون في القسم الجنوبي من مرتفعات “أركان بوما”، وجماعات “الكاشين”، وتدين هذه الجماعات بالإسلام.
وبالعودة إلى الوراء، فإن مسلمي ميانمار تعرضوا لمذبحة كبرى عام 1942 على يد البوذيين “الماغ”، راح ضحيتها أكثر من 100 ألف مسلم، وشرد مئات الآلاف، كما تعرضوا للطرد الجماعي المتكرر خارج البلاد بين أعوام 1962 و1991، حيث طرد قرابة 5ر1 مليون مسلم إلى بنجلادش.
وقد كون شعب “الروهينغيا” مملكة دام حكمها 350 عاماً من 1430 إلى 1784، فقد شكلت أول دولة إسلامية عام 1430 بقيادة الملك سليمان شاه، وحكم بعده (48) ملكا مسلما على التوالي، وكان لهم عملات نقدية تتضمن شعارات إسلامية مثل كلمة التوحيد.
وفي عام 1824، احتلت بريطانيا ميانمار، وضمتها إلى حكومة الهند البريطانية الاستعمارية، وفي عام 1937 جعلت بريطانيا ميانمار مع “أراكان” مستعمرة مستقلة عن حكومة الهند البريطانية الاستعمارية كباقي مستعمراتها بالإمبراطورية آنذاك، وعرفت بـ “حكومة ميانمار البريطانية”.
وكان دستور عام 1948 يعتبر “الروهينغيا” وبقية مسلمي البلاد الذين ينحدر أسلافهم من الهند وبنجلاديش، مواطنين بورميين إلى أن انتقلت مقاليد السلطة إلى العسكر في انقلاب عام 1962، وما لبث أن تدنت وضعيتهم بموجب دستور 1974 الذي لم يعترف بهم مواطنين أصليين، فكان أن حرم معظم “الروهينغيا” والمسلمين الآخرين المواطنة، واعتبروا من ثم أشخاصاً بلا وطن.
ونتيجة لذلك الحرمان عانى المسلمون في ميانمار، وما زالوا، شتى أنواع التمييز في الصحة والتعليم والسفر والتوظيف وحتى الزواج، فضلا عن أن الحكومة تقوم بإحداث تغييرات جذرية في التركيبة السكانية لمناطق المسلمين، فلا توجد أي قرية أو منطقة إلا وأنشأت فيها منازل للمستوطنين البوذيين سلمتهم السلطة فيها.
وتفرض الحكومة في ميانمار شروطاً معينة فيما يخص الزواج من المسلمين أو بينهم، فهناك قانون الزواج الذي يشترط موافقة الدولة على الزواج، وبدفع مبلغ عال مقابل ذلك لقاء هذا الإذن، وقد يتأخر الإذن فترة طويلة، وتصل عقوبة الزواج بغير إذن إلى السجن عشر سنوات.
وقد أخذت معاناة المسلمين “الروهينغيا” منحى جديداً مع تطبيق قانون الجنسية الجديد عام 1982، فبموجب هذا القانون حرم المسلمون من تملك العقارات وممارسة أعمال التجارة وتقلد الوظائف في الجيش والهيئات الحكومية، كما حرموا من حق التصويت في الانتخابات البرلمانية، وتأسيس المنظمات وممارسة النشاطات السياسية.
منقول

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 07:58 PM
اللجنة الكويتية لمساعدة إقليم أراكان في " بورما " : تناشد أحرار العالم بمساعدة المشردين واللأجئين





الإضافة : 05-يوليو-2012

http://www.kathima.com/img300x215/19269


عقدت اللجنة الكويتية لمساعدة إقليم أراكان في ميانمار " بورما " اجتماعها الأول بتاريخ 2012/7/4 برئاسة النائب محمد هايف المطيري ونائب الرئيس الشيخ عثمان الخميس وأمين السر مساعد مراجي الرباح والمستشار القانوني دويم المويزري وأعضائها الشيخ حجاج فهد العجمي و علي برغش القحطاني و نايف بن شرار و عزام الشمري و أرشيد الهاجري و محمد نايف الدوسري وبعد هذا الاجتماع الذي عقد في ديوان النائب محمد هايف المطيري تم إصدار البيان التالي :


تهيب اللجنة الكويتية لمساعدة إقليم أراكان في ميانمار "بورما" بالمسلمين وجميع أحرار العالم بمساعدة المشردين واللأجئين والمحاصرين الآن في إقليم أراكان في جمهورية ميانمار الاتحادية " بورما " وسرعة نجدتهم بعد أن تجاوزت حكومة ميانمار والجماعات البوذية كل الأعراف والاتفاقيات والقوانين الدولية والإنسانيةومبادئ حقوق الإنسان العالمية بإقدامهم على محاصرتهم وحرق قراهم وهدم مساجدهم وتحويلها إلى ثكنات عسكرية ومارست ضدهم أبشع أنواع القتل والتنكيل والتهجير والتجويع فهم بين قتيل ومعتقل وجريح ومحاصر وسط تعتيم إعلامي مريب وقطع جميع الاتصالات في إقليم أراكان ووضع الحواجز والثكنات العسكرية بين القرى والأحياء المسلمة >

مما يمنع إنقاذ وإسعاف أي جريح ومصاب بالحرائق والاعتداءات لذا تناشداللجنة الحكومات العربية والإسلامية ومنظمة المؤتمر الإسلامي لتبني موقف واضح وحاسم مما يحدث الآن من مجازر مروعة ضد المسلمين في إقليم أراكان والدعوة لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لمناقشة هذه المأساة والكارثة الإنسانية كما تناشد اللجنة جميع الجمعيات والهيئات الإسلامية لحقوق الإنسان ووسائل الإعلام أن تسلط الضوء على ما يحدث لإخواننا في إقليم أراكان المضطهد المحاصر وتشكيل ضغط فاعل لزيارة إقليم أراكان ودخول وسائل الإعلان وجمعيات الهلال والصليب الحمر الدوليين لكسر هذا الحصار وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من المصابين والشيوخ والنساء والأطفال المحاصرين ,


كما نطالب جميع الدول العربية والإسلامية بالذات التي لها علاقات واتفاقيات اقتصادية وعسكرية وأمنية بمراجعة هذه الاتفاقيات المبرمة مع حكومة ميانمار التي تخلت عن جميع القيم الإنسانية والأعراف الدولية وحقوق الإنسان , كما ستواصل اللجنة عملها لإبراز قضية منكوبي إقليم أراكان من خلال الدعوة إلى المؤتمرات والمعارض الدولية لنطلع العالم على هذه المآسي الحقيقية والمؤلمة في نفس الوقت من خلال عرض الصور و الوثائق التي تثبت تورط حكومة ميانمار والجماعات البوذية في هذه الانتهاكات ضد المسلمين في إقليم أراكان وتتعهد اللجنة برفع دعاوى قضائية ضد حكومة ميانمار والمتورطين في هذه الانتهاكات أمام منظمة حقوق الإنسان الدولية التابعة للأمم المتحدة .

ودعت اللجنة في ختام اجتماعها منظمة المؤتمر الإسلامي أن تقوم بواجبها الإسلامي والإنساني تجاه ما يتعرض له إخوانهم في إقليم أراكان من مجازر مروعه بعقد جلسة عاجلة لبحث ومناقشة مايتعرض له هذا الإقليم المنكوب من ممارسات خارجة عن القيم وعن القانون وحقوق الإنسان .

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 08:00 PM
منذ 60 عاماً يتعرضون لأبشع صور القتل والتطهير العرقي

الصقر: السلطة في "ميانمار" متواطئة في المجازر الوحشية ضد المسلمين

http://www.sabr.cc/picture/28026200px.png

أكد رئيس جمعية مقومات حقوق الإنسان د. يوسف الصقر أن السلطة في "ميانمار" متواطئة في المجازر الوحشية ضد المسلمين بإقليم أراكان ويجب على الأمم المتحدة العمل على محاكمة السفاحين.


وقال د.الصقر أنه يجب محاكمة السفاحين والقتلة في "جمهورية اتحاد ميانمار"، متسائلاً متى تتدخل الأمم المتحدة لوقف حملات الإبادة والترويع التي يتعرّض لها مسلمي إقليم "أراكان" ؟، فهم منذ 60 عاماً يتعرضون لأبشع صور القتل والتشريد والاضطهاد والتطهير العرقي، إضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم وممتلكاتهم ومساجدهم على يد الجماعة البوذيّة المتطرفة "الماغ"، بدعم أو تواطؤ من النظام في جمهورية ميانمار.

وتابع أن هذه مشاهد الجثث المحروقة، و النساء اللاتي ألقين أنفسهن في البحر خوفاً من الاغتصاب، والصور المؤلمة التي اهتزت لها المشاعر، واقشعرت لها الأبدان، ليست هي الأولى ! فالمسلمون في "أراكان" تعرضوا في عام 1942 لمذبحة كبرى على يد البوذيين المتطرفين، راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم، وشُرِّد مئات الآلاف، كما تعرض المسلمون للطرد الجماعي المتكرر خارج وطنهم خلال أعوام 1962 و1991 حيث تم تهجير قرابة المليون ونصف المليون مسلم إلى بنجلادش في أوضاع إنسانية قاسية جداً.

وأكد الصقر على ما ورد في المادة السابعة من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، من تجريم وإدانة الأفعال والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، حيث تنص على أن يشكل أي فعل من الأفعال التالية "جريمة ضد الإنسانية" متى ارتكب في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين، وعن علم بالهجوم ومن ذلك: القتل العمد؛ أو الإبادة؛ أو الاسترقاق؛ أو إبعاد السكان أو النقل القسرى للسكان؛ أو السجن أو الحرمان الشديد على أي نحو آخر من الحرية البدنية بما يخالف القواعد الأساسية للقانون الدولي؛ أو التعذيب؛ أو الاغتصاب، أو الاستعباد الجنسي، أو الإكراه على البغاء، أو أي شكل آخر من أشكال العنف الجنسي على مثل هذه الدرجة من الخطورة، أو اضطهاد أية جماعة محددة أو مجموع محدد من السكان لأسباب سياسية أو عرقية أو قومية أو إثنية أو ثقافية أو دينية.

وفي المنحى نفسه، قررت المادة رقم (3) من اتفاقية الإبادة الجماعية، وجوب أن يعاقب علي الأفعال التالية: الإبادة الجماعية، أو التآمر علي ارتكاب الإبادة الجماعية، أو التحريض المباشر والعلني علي ارتكاب الإبادة الجماعية، أو محاولة ارتكاب الإبادة الجماعية، أو الاشتراك في الإبادة الجماعية. في حين وضعت المادة رقم (4) من الاتفاقية جميع مرتكبي مثل هذه الفظائع تحت طائلة المسئولية، حيث تنص على أن يعاقب مرتكبو الإبادة الجماعية أو أي فعل من الأفعال الأخرى المذكورة في المادة الثالثة، سواء كانوا حكاماً دستوريين أو موظفين عامين أو أفراداً.

وختم الصقر بأننا لا نحرض على ديانة أو فئة بل نحترم الكرامة الإنسانية لكافة البشر، لكن وبناءً على ما تقدم من أنواع للجرائم قام بهم مجرمو "الماغ" بتواطؤ من السلطة فقد حان الوقت لينال كل مجرم عقابه، مطالبا المنظمات الدولية الحقوقية والإسلامية وحكومات الدول الإسلامية القيام بواجبهم قبل أن يباد آخر مسلم في أراكان.
منقول

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 08:01 PM
أكثر من ٤٠٠ قتيل ضحايا حملة الإبادة للمسلمين في بورما



تاريخ النشر : الخميس ٥ يوليو ٢٠١٢
كتب: محمد العرب - العربية نت


لا تزال ماكينة الموت البوذية تحصد أرواح المسلمين في إقليم أراكان في دولة بورما في ظل صمت دولي وعجز حكومي.

وكشفت آخر المعلومات عن تجاوز أعداد القتلى ٤٠٠ قتيل، وارتفاع حصيلة الجرحى إلى درجة يصعب معها إحصاؤهم بسبب حالة الخوف والذعر التي تجتاح المسلمين في بورما.

وقامت حكومة بنغلاديش بإعادة عشرات القوارب الصغيرة المتهالكة المملوءة بالفارين، بحجة عدم إمكانيتها توفير المكان والطعام والمستلزمات الإنسانية لهم، لا مأوى ولا طعام ولا أمان.

وفي اتصال هاتفي لـ"العربية.نت" مع إمام مسجد في إقليم أراكان عبدالله حبيب محمد، يؤكد أن المسلمين في بورما يحتاجون الى كل شيء تقريباً، فلا مأوى ولا طعام ولا أمان.

وأشار إلى أن تشتت العائلة الواحدة في أكثر من مخبأ أسهم في حالة من الخوف على مصير الأبناء وخاصة الفتيات اللواتي يتعرضن للاغتصاب، ما دفع البعض منهن إلى رمي أنفسهن في البحر أثناء رحلة العودة إلى بورما بعد إرجاع حكومة بنغلاديش لقوارب الفارين من الموت.

من جانبه، يؤكد الناشط البورمي محمد نصر أن سبب عودة المذابح هو إعلان حكومة بورما الجديدة عن نيتها منح بطاقة المواطنة للمسلمين في أراكان، وهو ما اعتبرته الجامعة البوذية الماغ حرباً ضدهم لأنهم مازالوا يعتبرون المسلمين عرقاً دخيلاً على بورما ويصنفونهم كدخلاء.

كما أوضح أن الموقف غير حيادي بالنسبة للجيش الذي أحاط المساجد في "مانغدو" ذات الأغلبية المسلمة وفرض حظر التجوال ومحاصرة أحياء الروهنجيا المسلمين حصاراً محكماً من قبل الشرطة البوذية الماغيّة.

وترك الجيش الحبل على الغارب للماغ البوذيين الذين زحفوا على قرى ومنازل المسلمين بالسيوف والسكاكين لتبدأ حملة إبادة منظمة ضد المسلمين في جريمة شارك فيها حتى كبار السن والنساء من البوذيين.

ولا تزال المسيرات الغاضبة في أكثر من بلد مسلم ردة الفعل الوحيدة وآخرها كان في دولة الكويت، حيث تجمع المئات أمام السفارة البورمية معلنين عن سخطهم واستنكارهم لما يحدث للمسلمين هناك.

وفي تقرير حقوقي أعده مجموعة من اللاجئين المسلمين في بنغلاديش حول وضع المخيمات واللاجئين، أظهرت الأرقام أن عدد اللاجئين البرماويين المسلمين في بنغلاديش تجاوز عتبة ٧٠٠ ألف لاجئ، والمسجل منهم لدى وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ٣٠ ألف لاجئ، والبقية من اللاجئين غير المسجلين حالياً لا يتمتعون بالحماية من جانب المفوضية لأنهم وصلوا بعد توقف حكومة بنغلاديش عن منح مرتبة اللاجئ للروهنجيين المسلمين المهاجرين من بورما هرباً من قطار الموت الذي تقوده جماعة الماغ البوذية المتطرفة.

ويعتمد التقرير في كثير من فصوله على آخر تقارير منظمة أطباء لحقوق الإنسان التي تؤكد أن السلطات البنغلاديشية شنّت حملات غير مسبوقة من الاعتقال التعسفي، والطرد غير القانوني، والاعتقال القسري ضد اللاجئين البورميين في محاولة واضحة لردع تدفق المزيد من اللاجئين الفارين من القمع، حيث تقوم شرطة بنغلاديش وقوات الأمن بالاعتقال والسجن والطرد من دون محاكمات بحق هؤلاء اللاجئين غير المسجلين عبر الحدود البورمية.

الاعتقال التعسفي والطرد القسري من قبل السلطات البنغلاديشية قد أدى إلى تقييد كل المحاولات للخروج من المخيم غير الرسمي، ما دفع اللاجئين إلى تسميته بالسجن المفتوح، لأن اللاجئين يخشون مغادرة المخيم.

ويشير التقرير الذي تسلمت "العربية. نت" نسخة منه إلى أن عشرات الآلاف من اللاجئين البورميين غير المسجلين في المخيم المؤقت في بنغلاديش لا يستطيعون الحصول على المعونات الغذائية، وأن ٢٥% من الاطفال يعانون من حالات سوء التغذية الحادة، وأن ٥٥% من الأطفال ما بين ٦-٥٩ شهراً يعانون الإسهال، وأن ٩٥% من اللاجئين يقترضون ويتسولون ليأكلون.

ويشير التقرير إلى أن السلطات البنغلادشية تعرقل المعونة والإغاثة الإنسانية الدولية التي تصل إلى هذه الفئة من اللاجئين غير المسجلين، ويضيف التقرير أن السلطات البنغلاديشية اعتقلت ٤ موظفين بنغلاديشين من منظمة إنسانية دولية لجريمة تقديم المساعدة إلى اللاجئين غير المسجلين، وأن منظمة الإغاثة الإسلامية البريطانية أوقفت عملياتها الإنسانية في أحد المخيمات منذ ٢٨ فبراير ٢٠١٠ بسبب أن الحكومة البنغلاديشية رفضت الموافقة على الأنشطة الإنسانية التي يستفيد منها هؤلاء اللاجئون.

ويختم التقرير فصوله المؤلمة بدقّ ناقوس الخطر بخصوص محنة اللاجئين غير الرسميين من الروهنجيين المسلمين.

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 08:02 PM
https://si0.twimg.com/profile_images/1930596027/185358_251890884836264_201912233167463_937755_7295 694_n_normal.jpg الشيخ محمد المحيسني ‏@almohisni

بين الحين والآخر تكشف البوذية عن وجهها القبيح وتاريخها الدموي والحاقد، وما يحصل للمسلمين اليوم في بورما ليس ببعيد عما حصل من قبل في الهند.

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 08:04 PM
http://www.youtube.com/watch?v=5J_BleQpdlk

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 11:43 PM
http://im21.gulfup.com/2012-07-05/1341508013281.jpg (http://www.gulfup.com/show/X1kpbna6mb0x)

منظمة التعاون الإسلامي تستنكر اضطهاد مسلمي بورما



شيوخ وعلماء دين وصفوا ما يحدث ضد الأقلية المسلمة بالإبادة




المنامة - محمد العرب دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلو، السياسية البورمية أونغ سان سو كي رئيسة الجمعية الوطنية للديمقراطية في ميانمار، والحائزة على جائزة نوبل للسلام، لأن تلعب دوراً إيجابياً في إنهاء العنف ضد الأقلية المسلمة التي تشهده ولاية آراكان في ميانمار (بورما سابقا).

وأعرب إحسان أوغلو عن عميق قلقه إزاء العنف المتواصل ضد حقوق الروهينجا المسلمين في ميانمار، حيث قتل وجرح وشرد الآلاف من أبناء هذه الأقلية إلى داخل وخارج ميانمار، مشددا على موقف منظمة التعاون الإسلامي الثابت في متابعتها لقضية الروهينجا.

وأكد الأمين العام للتعاون الإسلامي في رسالته لسو كي موقف المنظمة الثابت كذلك من التعاون معها ومع حكومة ميانمار في هذا الصدد، مضمنا رسالته دعوة إلى (سو كي) لزيارة مقر الأمانة العامة لـ (التعاون الإسلامي) في جدة من أجل التباحث في هذه المسألة.

يأتي هذا في وقت توالت فيه بيانات الاستنكار في العالم الإسلامي فبعد استنكار مفتي مصر وشيخ الأزهر وعلماء دين من الخليج العربي طالبت رابطة علماء فلسطين كافة المنظمات والمؤسسات الحقوقية في العالم بمناصرة المسلمين وإيقاف حمامات الدماء في بورما وغيرها.

واستنكرت الرابطة في بيان لها تلك المذابح بحق المسلمين في بورما؛ حيث طالبت الحكومات والشعوب العربية والإسلامية والمنظمات الدولية والحقوقية في العالم بالعمل على نصرة المسلمين المضطهدين المعذبين في بورما ودعت كافة المنظمات الإنسانية إلى تقديم كل أشكال الدعم؛ لإنقاذهم من بين أنياب البوذيين الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر؛ لكي يعيشوا في أمن وسلام.
تجاوز لكل الأعراف والاتفاقيات والقوانين الدولية


من جانبها عقدت اللجنة الكويتية لمساعدة إقليم أراكان في ميانمار "بورما" اجتماعها الأول برئاسة النائب محمد هايف المطيري وأصدرت بيانا جاء فيه "نطالب المسلمين وجميع أحرار العالم بمساعدة المشردين واللاجئين والمحاصرين الآن في إقليم أراكان في جمهورية ميانمار الاتحادية (بورما)، وسرعة نجدتهم بعد أن تجاوزت حكومة ميانمار والجماعات البوذية كل الأعراف والاتفاقيات والقوانين الدولية والإنسانية ومبادئ حقوق الإنسان العالمية بإقدامهم على محاصرتهم وحرق قراهم وهدم مساجدهم وتحويلها إلى ثكنات عسكرية ومارست ضدهم أبشع أنواع القتل والتنكيل والتهجير والتجويع فهم بين قتيل ومعتقل وجريح ومحاصر وسط تعتيم إعلامي مريب وقطع جميع الاتصالات في إقليم أراكان ووضع الحواجز والثكنات العسكرية بين القرى والأحياء المسلمة مما يمنع إنقاذ وإسعاف أي جريح ومصاب بالحرائق والاعتداءات.

ودعت اللجنة في ختام اجتماعها منظمة المؤتمر الإسلامي أن تقوم بواجبها الإسلامي والإنساني تجاه ما يتعرض له إخوانهم في إقليم أراكان من مجازر مروعة بعقد جلسة عاجلة لبحث ومناقشة ما يتعرض له هذا الإقليم المنكوب من ممارسات خارجة عن القيم وعن القانون وحقوق الإنسان.

ابو وليد المهاجر
07-05-2012, 11:46 PM
“الأصالة” تناشد نجدة مسلمي بورما من المجازر


وكالات الانباء



الأثنين 25 يونيو 2012



ناشدت جمعية الأصالة الإسلامية مجلس التعاون وجامعة الدولة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى التحرك الفوري لنجدة المسلمين بدولة بورما (ميانمار) من المجازر التي يتعرضون لها على أيدي المتطرفين البوذيين وسط صمت عالمي مشين، وأكدت الأصالة في بيان رسمي، أن هذه المنظمات مسئولة ، ولو من باب الإنسانية ، عن نجدة المسلمين الأبرياء من المذابح البشعة التي يتعرضوا لها ببورما ولايجدون من يساعدهم وكأنهم حيوانات لا قيمة لهم .
وشجبت الأصالة وبشدة التعتيم الإعلامي التام على القتل الدائر ببورما ضد المسلمين، وتجاهل العالم المذابح الدائرة هناك ، وصمت المعارضة البورمية على القتل العنصري ، رغم أن الأمم المتحدة قد أكدت أن مسلمي بورما من أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد والمعاناة والظلم الممنهج .
واشارت الأصالة إلى أنه منذ عدة أيام قام بوذيون متطرفون بقتل 10من العلماء والدعاة المسلمين بعد أوثقوا أرجلهم وأياديهم وانهالوا عليهم ضربا حتى الموت ، ومذاك أخذت عصابات وميليشيات بوذية مسلحة تجوب الشوارع وتقتل وتضرب من تشتبه أنه من المسلمين.
وانتقدت الأصالة تواطؤ السلطات البورمية على قتل مواطنيها المسلمين، وعدم قيامها بالإجراءات الكافية لحمايتهم ، فبدلا من أن تحمي المواطنين من الهجمات الوحشية وتطبق القانون على المجرم (أيا كانت ديانته)، قبضت على مسلمين بدعوى اغتصاب وقتل فتاة ، وتركت مئات القتلة البوذيين طلقاء لم يمسسهم بسوء.

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 12:33 PM
بورما تعتقل موظفين أمميين لإخفاء جرائمها ضد المسلمين
المسلم/وكالات/بوابة الوفد | 17/8/1433 هـ
http://almoslim.net/files/images/thumb/46361140737788-thumb2.jpg
مذابح مسلمي بورما
أعلنت الأمم المتحدة ومنظمة اطباء بلا حدود ان عشرة من موظفيهما اعتقلوا في غرب بورما الذي يشهد تعرض المسلمين لمذابح بشعة.

وقال مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية "تعتقل سلطات ولاية راخين حاليا حوالى عشرة من موظفي الامم المتحدة ومنظمات دولية غير حكومية لاستجوابهم".

وطالبت الامم المتحدة الحكومة بتزويدها ب"معلومات" وهي تنتظر الجواب.

واوضحت منظمة اطباء بلا حدود ان ستة من اعضاء طاقمها المحلي اعتقلوا في الاسبوعين الماضيين غير انه اطلق سراح احدهم مؤخرا.

وكانت اطباء بلا حدود، علقت عملياتها في الولاية في منتصف حزيران وخفضت عدد موظفيها وهي "تامل باستئناف نشاطاتها الطبية باسرع وقت ممكن".

وقتل المئات من المسلمين في بورما مؤخرا على أيدي جماعات بوذية متطرفة وسط صمت الحكومة.

من جهته, طالب الشيخ محمد بن عبد الملك الزغبي بإغاثة مسلمي بورما، قائلا: اصرخ في الامة أن هناك عشرة ملايين مسلم يبادون ونحن نشاهد ولا نفعل شيئًا علي الاطلاق، وأنني أنادي علي الجميع موجها عدة رسائل للأمة العربية والاسلامية لإغاثة هؤلاء المستضعفين من مسلمي بورما .

وأشار الزغبي إلى ضرورة الدعاء لان الدعاء سلاح عظيم يمتلكه القاصي والداني والقوي الضعيف والغني والفقير والله جل وعلا يستجيب الدعاء، مطالباً الجامعة العربية أن تتحرك فورا وتقوم بمسئوليتها الاخلاقية والسياسية تجاه هؤلاء المستضعفين.

وقال الزغبي: "يجب علي قادة العرب بالاجماع ان يعقدوا اجتماعا طارئا علي ان يخرجوا بأمور فعالة وسريعة لاغاثتهم وانقاذهم من الابادة، وعلى الجهات الحقوقية أن تتحرك بكل قوتها وثقلها لان ما يحدث لهؤلاء انما هو ابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية.

وطالب الشعوب العربية والاسلامية وبخاصة الاثرياء منهم ان يساعدوا هؤلاء المستضعفين بالاموال والمواد الغذائية لانقاذهم من الهلاك والموت جوعا.

من المعروف أن "اراكان " كانت دولة اسلامية مستقلة حتي سيطرت عليها بورما ذات الاغلبية البوذية عام 1748، ومنذ هذا الوقت والمسلمون يتعرضون لحرب ابادة شاملة, وتهجير وتشريد ومجازر.

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 12:34 PM
بورما تعتقل موظفين أمميين لإخفاء جرائمها ضد المسلمين
المسلم/وكالات/بوابة الوفد | 17/8/1433 هـ
http://almoslim.net/files/images/thumb/46361140737788-thumb2.jpg
مذابح مسلمي بورما
أعلنت الأمم المتحدة ومنظمة اطباء بلا حدود ان عشرة من موظفيهما اعتقلوا في غرب بورما الذي يشهد تعرض المسلمين لمذابح بشعة.

وقال مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية "تعتقل سلطات ولاية راخين حاليا حوالى عشرة من موظفي الامم المتحدة ومنظمات دولية غير حكومية لاستجوابهم".

وطالبت الامم المتحدة الحكومة بتزويدها ب"معلومات" وهي تنتظر الجواب.

واوضحت منظمة اطباء بلا حدود ان ستة من اعضاء طاقمها المحلي اعتقلوا في الاسبوعين الماضيين غير انه اطلق سراح احدهم مؤخرا.

وكانت اطباء بلا حدود، علقت عملياتها في الولاية في منتصف حزيران وخفضت عدد موظفيها وهي "تامل باستئناف نشاطاتها الطبية باسرع وقت ممكن".

وقتل المئات من المسلمين في بورما مؤخرا على أيدي جماعات بوذية متطرفة وسط صمت الحكومة.

من جهته, طالب الشيخ محمد بن عبد الملك الزغبي بإغاثة مسلمي بورما، قائلا: اصرخ في الامة أن هناك عشرة ملايين مسلم يبادون ونحن نشاهد ولا نفعل شيئًا علي الاطلاق، وأنني أنادي علي الجميع موجها عدة رسائل للأمة العربية والاسلامية لإغاثة هؤلاء المستضعفين من مسلمي بورما .

وأشار الزغبي إلى ضرورة الدعاء لان الدعاء سلاح عظيم يمتلكه القاصي والداني والقوي الضعيف والغني والفقير والله جل وعلا يستجيب الدعاء، مطالباً الجامعة العربية أن تتحرك فورا وتقوم بمسئوليتها الاخلاقية والسياسية تجاه هؤلاء المستضعفين.

وقال الزغبي: "يجب علي قادة العرب بالاجماع ان يعقدوا اجتماعا طارئا علي ان يخرجوا بأمور فعالة وسريعة لاغاثتهم وانقاذهم من الابادة، وعلى الجهات الحقوقية أن تتحرك بكل قوتها وثقلها لان ما يحدث لهؤلاء انما هو ابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية.

وطالب الشعوب العربية والاسلامية وبخاصة الاثرياء منهم ان يساعدوا هؤلاء المستضعفين بالاموال والمواد الغذائية لانقاذهم من الهلاك والموت جوعا.

من المعروف أن "اراكان " كانت دولة اسلامية مستقلة حتي سيطرت عليها بورما ذات الاغلبية البوذية عام 1748، ومنذ هذا الوقت والمسلمون يتعرضون لحرب ابادة شاملة, وتهجير وتشريد ومجازر.

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 12:37 PM
http://im29.gulfup.com/2012-07-06/1341529093621.jpg
وكالات الانباء
استنكر المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة عمليات القتل والاضطهاد والتمييز ضد المسلمين في بورما، على أيدي مجموعات مسلحة من البوذيين ـ فقد قاموا بمداهمة أحياء المسلمين ـ وقتل العشرات منهم وهدم المنازل والمساجد والممتلكات.
وقال في بيان له: إن المسلمين الذين يعيشون في بورما يتعرضون للاضطهاد منذ أكثر من 225 عاماً، ويقدر عددهم بحوالي 10 ملايين نسمة أي حوالي 20% من سكان بورما، وهم محرومون من حقوق المواطنة ـ ويعانون من سياسة التمييز التي حرمتهم من الحصول على حق الجنسية ـ وهذا ما جعلهم عرضه لأعمال العنف والقتل والاضطهاد والتهجير.
وأضاف إن المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة يدعو المنظمات الإقليمية والدولية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة للعمل على رفع الظلم عن المسلمين في بورما ومنحهم حق المواطنة، ومساواتهم مع مواطني بورما.
ودعا المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة المنظمات الإغاثية المعنية بمد يد العون والمساعدة لنجدة مسلمي بورما وإغاثتهم في ظل تعرضهم لعمليات القتل والاضطهاد وهدم المنازل والمساجد والممتلكات.

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 12:38 PM
http://www.alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alWatan1.gif



دعوة ميانمار إلى إنهاء اضطهاد المسلمين

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/4298/NoPic.gif






جدة: ياسر باعامر 2012-07-06 12:01 AM

صعدت منظمة التعاون الإسلامي، وبشكل غير مباشر من لهجتها بشأن ما تتعرض له الأقلية المسلمة (الروهينجا) في ولاية آراكان بميانمار، عبر خطاب وجهه أمين عام المنظمة أكمل الدين إحسان أوغلي، لزعيمة المعارضة رئيسة الجمعية الوطنية للديموقراطية في ميانمار أونج سان سوكي، يطلب منها زيارته في جدة للتباحث حول آليات ووسائل، تنهي اضطهاد الحكومة المركزية لأقلية "الروهينجا" المسلمة.
يأتي خطاب "التعاون الإسلامي" بعد مدة قصيرة من موجة انتقادات واسعة تجاه ابنة الجنرال سان سوكي الذي قام بمفاوضات أدت إلى استقلال البلاد من بريطانيا عام 1947، بشأن مواقفها السلبية في عدم التحدث عن مأساة الأقلية التي تتعرض للعنف في زياراتها الدولية وذلك بتهربها من إجابات الأسئلة المتكررة من جانب الصحفيين حول مأساة هذه الأقلية مكتفية بالرد على هذا الاضطهاد بـ"أهمية دولة القانون التي من دونها لا يمكن أن يستمر نزاع كهذا".
وطالب أوغلي، أونج الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، بلعب "دور إيجابي" في إنهاء العنف الحاصل لهذه الأقلية، كما اقترح عليها التدخل لدى حكومة ميانمار من أجل البدء في تحقيق دولي في أحداث العنف الأخيرة، والسماح للمنظمات الإنسانية، ووسائل الإعلام بالدخول إلى آراكان، فضلا عن إفساح المجال أمام عودة أملاك ضحايا العنف لأصحابها، معرباً عن ثقته في قيامها بذلك.
وأعرب أوغلي عن عميق قلقه إزاء العنف المتواصل ضد حقوق الروهينجا في ميانمار، حيث قتل وجرح وشرد الآلاف من أبناء هذه الأقلية إلى داخل وخارج ميانمار، مشددا على موقف منظمة التعاون الإسلامي الثابت في متابعتها لقضية الروهينجا.
وأكد أوغلي، لسوكي، موقف المنظمة الثابت من التعاون معها ومع حكومة ميانمار في هذا الصدد.
يذكر أن عدد مسلمي الروهينجا 800 ألف نسمة، ولا تعد من الأقليات العرقية التي تعترف بها السلطة وقسم كبير من سكان ميانمار، ما تعتبرها الأمم المتحدة إحدى أكبر المجموعات المضطهدة في العالم.

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:19 PM
الزغبى يطالب بإغاثة مسلمى بورما من الإبادة





http://cdn.alwafd.org/images/news/355774839sdf6992.jpg
الشيخ محمد بن عبد الملك الزغبي




كتب – محمد عبد الشكور :



طالب الشيخ محمد بن عبد الملك الزغبي بإغاثة مسلمي بورما، قائلا: اصرخ في الامة أن هناك عشرة ملايين مسلم يبادون ونحن نشاهد ولا نفعل شيئًا علي الاطلاق، وأنني أنادي علي الجميع موجها عدة رسائل للأمة العربية والاسلامية لإغاثة هؤلاء المستضعفين من مسلمي بورما .

وأشار الزغبي فى تصريحاته لـ " بوابة الوفد " بضرورة الدعاء لان الدعاء سلاح عظيم يمتلكه القاصي والداني والقوي الضعيف والغني والفقير والله جل وعلا يستجيب الدعاء، مطالباً الجامعة العربية أن تتحرك فورا وتقوم بمسئوليتها الاخلاقية والسياسية تجاه هؤلاء المستضعفين.
وقال الزغبي: "يجب علي قادة العرب بالاجماع ان يعقدوا اجتماعا طارئا علي ان يخرجوا بأمور فعالة وسريعة لاغاثتهم وانقاذهم من الابادة، وعلى الجهات الحقوقية أن تتحرك بكل قوتها وثقلها لان ما يحدث لهؤلاء انما هو ابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية.
وطالب الشعوب العربية والاسلامية وبخاصة الاثرياء منهم ان يساعدوا هؤلاء المستضعفين بالاموال والمواد الغذائية لانقاذهم من الهلاك والموت جوعا.
من المعروف أن "اراكان " كانت دولة اسلامية مستقلة حتي سيطرت عليها بورما ذات الاغلبية البوذية عام 1748، ومنذ هذا الوقت والمسلمون يتعرضون لحرب ابادة شاملة, وتهجير وتشريد ومجازر لا تتوقف ويتعرضون لشتي انواع التعذيب والتنكيل من البوذيين.
وفي سنة 1942 حدثت مذبحة كبرى ضد مسلمى أراكان استشهد فيها اكثر من مائة ألف مسلم امام اعين العالم اجمع ثم تعرض مسلمو أراكان للتهجير من أراضيهم بين عامى 1962 و 1991 ، تم تهجير حوالى 1.5 مليون مسلم إلى بنجلاديش.
وفى بداية شهر يونيو 2012 ، أعلنت الحكومة البورمية أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة فى أراكان ، الامر الذي اثار غضب البوذيين كثيرا بسبب هذا الإعلان لأنهم يدركون أنه سيؤثر فى حجم انتشار الإسلام فى المنطقة، فخططوا لإحداث الفوضى.
فهاجم البوذيون حافلة تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة، وشارك فى المذبحة أكثر من 450 بوذيًا قاموا بربط العلماء العشر من أيديهم وأرجلهم وانهالوا عليهم ضربًا بالعصى حتى استشهدوا.
ولكى يجد البوذيون تبريرا، قالوا إنهم فعلوا ذلك انتقاما لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها.
وكان موقف الحكومة عنصريًا في قمة العار والشنار ينم عن حقد دفين وكراهية طائفية اذ قررت القبض على اربعة من المسلمين بحجة الاشتباه فى تورطهم فى قضية الفتاة، و تركت الـ 450 قاتلا بدون عقاب.
وفي يوم الجمعة الثالث من يونيو 2012 أحاط الجيش بالمساجد تحسبا لخروج مظاهرات بعد الصلاة ومنعوا المسلمين من الخروج دفعة واحدة، ثم حدث ما حدث من البوذيين من القاء للحجارة وحدوث الاشتباكات بين الطرفين فقام الجيش بعقد حظر التجول علي المسلمين وترك البوذيين يعيثون في الارض فسادًا بالعصي والسيوف والسكاكين واحراق للمنازل واهلاك للحرث والنسل تحت رعاية وسمع وبصر الحكومة.



اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - الزغبى يطالب بإغاثة مسلمى بورما من الإبادة

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:19 PM
الزغبى يطالب بإغاثة مسلمى بورما من الإبادة





http://cdn.alwafd.org/images/news/355774839sdf6992.jpg
الشيخ محمد بن عبد الملك الزغبي




كتب – محمد عبد الشكور :



طالب الشيخ محمد بن عبد الملك الزغبي بإغاثة مسلمي بورما، قائلا: اصرخ في الامة أن هناك عشرة ملايين مسلم يبادون ونحن نشاهد ولا نفعل شيئًا علي الاطلاق، وأنني أنادي علي الجميع موجها عدة رسائل للأمة العربية والاسلامية لإغاثة هؤلاء المستضعفين من مسلمي بورما .

وأشار الزغبي فى تصريحاته لـ " بوابة الوفد " بضرورة الدعاء لان الدعاء سلاح عظيم يمتلكه القاصي والداني والقوي الضعيف والغني والفقير والله جل وعلا يستجيب الدعاء، مطالباً الجامعة العربية أن تتحرك فورا وتقوم بمسئوليتها الاخلاقية والسياسية تجاه هؤلاء المستضعفين.
وقال الزغبي: "يجب علي قادة العرب بالاجماع ان يعقدوا اجتماعا طارئا علي ان يخرجوا بأمور فعالة وسريعة لاغاثتهم وانقاذهم من الابادة، وعلى الجهات الحقوقية أن تتحرك بكل قوتها وثقلها لان ما يحدث لهؤلاء انما هو ابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية.
وطالب الشعوب العربية والاسلامية وبخاصة الاثرياء منهم ان يساعدوا هؤلاء المستضعفين بالاموال والمواد الغذائية لانقاذهم من الهلاك والموت جوعا.
من المعروف أن "اراكان " كانت دولة اسلامية مستقلة حتي سيطرت عليها بورما ذات الاغلبية البوذية عام 1748، ومنذ هذا الوقت والمسلمون يتعرضون لحرب ابادة شاملة, وتهجير وتشريد ومجازر لا تتوقف ويتعرضون لشتي انواع التعذيب والتنكيل من البوذيين.
وفي سنة 1942 حدثت مذبحة كبرى ضد مسلمى أراكان استشهد فيها اكثر من مائة ألف مسلم امام اعين العالم اجمع ثم تعرض مسلمو أراكان للتهجير من أراضيهم بين عامى 1962 و 1991 ، تم تهجير حوالى 1.5 مليون مسلم إلى بنجلاديش.
وفى بداية شهر يونيو 2012 ، أعلنت الحكومة البورمية أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة فى أراكان ، الامر الذي اثار غضب البوذيين كثيرا بسبب هذا الإعلان لأنهم يدركون أنه سيؤثر فى حجم انتشار الإسلام فى المنطقة، فخططوا لإحداث الفوضى.
فهاجم البوذيون حافلة تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة، وشارك فى المذبحة أكثر من 450 بوذيًا قاموا بربط العلماء العشر من أيديهم وأرجلهم وانهالوا عليهم ضربًا بالعصى حتى استشهدوا.
ولكى يجد البوذيون تبريرا، قالوا إنهم فعلوا ذلك انتقاما لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها.
وكان موقف الحكومة عنصريًا في قمة العار والشنار ينم عن حقد دفين وكراهية طائفية اذ قررت القبض على اربعة من المسلمين بحجة الاشتباه فى تورطهم فى قضية الفتاة، و تركت الـ 450 قاتلا بدون عقاب.
وفي يوم الجمعة الثالث من يونيو 2012 أحاط الجيش بالمساجد تحسبا لخروج مظاهرات بعد الصلاة ومنعوا المسلمين من الخروج دفعة واحدة، ثم حدث ما حدث من البوذيين من القاء للحجارة وحدوث الاشتباكات بين الطرفين فقام الجيش بعقد حظر التجول علي المسلمين وترك البوذيين يعيثون في الارض فسادًا بالعصي والسيوف والسكاكين واحراق للمنازل واهلاك للحرث والنسل تحت رعاية وسمع وبصر الحكومة.



اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - الزغبى يطالب بإغاثة مسلمى بورما من الإبادة

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:21 PM
مسلمــــو بورمــــا


حبيـب النامليتي


http://www.alwatannews.net/%28S%28y40xogeboize0kd5qjvbcjzs%29%29/Image.ashx?ID=07wElJZUoSJtjtdb8JvG1Q%3d%3d&width=50&height=50 (http://www.alwatannews.net/%28S%28y40xogeboize0kd5qjvbcjzs%29%29/WriterProfile.aspx?ID=9R_838_e5rR4YBYaQusspcsW_838 _g_939__939_)

صحيفة الوطن - العدد 2400


لعلك لو تتساءل اليوم أين تقع بورما؟! وهل فيها مسلمون؟! وما هي مشكلاتهم؟! لم تجد الإجابة من أغلب من تطرح عليهم السؤال، بورما والاسم الرسمي لها “جمهورية اتحاد ميانمار” تقع في شرق آسيا انفصلت عن الهند ويختلف سكان بورما من حيث التركيب العرقي واللغوي بسبب تعدد العناصر المكونة للدولة، وينتشر الإسلام بين أركان بورما، وأذكر بأني التقيت ببعض الأخوة المقيمين في مكة المكرمة وسألتهم عن بلدهم فقالوا بأنهم من أصول برماوية وقد ألجأتهم الأوضاع هناك إلى الهجرة. ومنذ عشرات السنين والطائفة عدائية في بورما تذيق المسلمين صنوفاً من العذاب الذي استمر لعقود انتهكت فيه الحرمات وهتكت الأعراض وهجر من هجر من بلاده لا لشيء إلا أنه قال ربي الله وديني الإسلام ونبي محمد صلى الله عليه وسلم. وها هم اليوم يعيدون الكرة وسط سبات عميق تجاه قضيتهم، فالدول الكبرى وتوابعها وملحقاتها الإعلامية لا تتحرك إلا بعد أن تجد مصالحها وتهيئ لها، أما في مواطن صراح ليس لهم فيه منفعة فلا تكاد تجد لهم همساً. بدأت أحداثهم الأخيرة لما تربص مجموعة بعشرة من الدعاة المسلمين وهم يتنقلون بين قرية وأخرى وانهال عليهم قرابة 300 ضرباً بكل شي إلى الموت بطريقة وحشية بشعة، ولما أبدى المسلمون رفضهم لهذا وقع بينهم وبين البوذيين تشابك فتدخلت الحكومة للفصل بينهم، إلا أن الأخبار الواردة من هناك يشعر بوجود ضوء أخضر لهذه المجازر والتهجير الإجباري من مناطق المسلمين. وما هي أول نكبة أو أول حرب أو مصيبة تقع بالمسلمين فمازال الناس يبتلون ويختبرون في دينهم، مجاعات وكوارث إلا أن الرقة الإسلامية مهما كبرت فإن الصادقين يشعرون بأنها أجزاء من أجسادهم وقطع من أعضائهم، فمثل المسلمين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى كما أخبر الصادق المصدوق، و«المسلم للمسلم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً”. فالواجب على المسلمين التضامن معهم والشعور بالمسؤولية بداية من التعرف والتعريف بقضيتهم إلى مدهم بالعون من أموال وآراء والضغط السياسي على حكومة ميانمار، والدعاء لهم. نسأل الله أن يحفظ إخواننا المسلمين في بورما وفي كل مكان وأن يحفظ عليهم دينهم وأعراضهم ودماءهم وأموالهم، ويصد عنهم كيد الكائدين.

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:22 PM
لماذا المسلمون فقط يبادون.. أراكان نموذجاً



http://www.mobashernews.net/files/author/e5b05ddf0b.jpg (http://www.mobashernews.net/authorid/30)

د.عصام عبداللطيف الفليج (http://www.mobashernews.net/authorid/30)





قليل منا يعرف اقليم «أراكان» الواقع غرب بورما (ماينمار)، والتي تقع بين الهند وتايلاند، ويبلغ عدد سكان بورما أكثر من 50 مليون نسمة، منهم أكثر من %15 مسلمون، يتركز نصفُهم في اقليم أراكان ذي الأغلبية المسلمة، وولاية أراكان عبارة عن شريط ترابي ضيق يقع على خليج البنغال.
وقد وصل الاسلام الى أراكان في القرن السابع الميلادي، وأصبحت أراكان دولة مسلمة مستقلة، حتى قام باحتلالها ملك بورما البوذي «بوداباي» عام 1784م، وهدم المساجد والمدارس، وقتل العلماء والدعاة.
وفي عام 1942م تعرض المسلمون لمذبحة وحشية كبرى من قبل البوذيين «الماغ»، راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم، أغلبهم من النساء والشيوخ والأطفال، وشردت مئات الآلاف.
وتعرض المسلمون للطرد الجماعي المتكرر خارج البلاد بين أعوام 1962م و1991م، وتم تهجير حوالي 1.5 مليون مسلم الى بنغلادش في أوضاع قاسية جداً.
لذا.. تعتبر الأقلية المسلمة في بورما بحسب الأمم المتحدة أكثر الأقليات في العالم اضطهادا ومعاناة وتعرضا للظلم الممنهج من الأنظمة المتعاقبة في بورما.
ولما دخلت الديموقراطية بورما، حصلت ولاية أراكان ذات الأغلبية البوذية الماغية على 36 مقعداً في البرلمان، أعطي منها 33 مقعداً للبوذيين الماغ و3 مقاعد فقط للمسلمين، ومع ذلك لم تعترف الحكومة الديموقراطية التي مازالت في قبضة العسكريين الفاشيين بالعرقية الروهنجية المسلمة الى الآن، على الرغم من المطالبات الدولية المستمرة.
وقبل شهر تقريبا أعلنت الحكومة بأنها ستمنح بطاقة المواطنة للروهنجيين في أراكان، فبدأ الماغ باحداث فوضى في صفوف المسلمين ليصوروهم على أنهم ارهابيون، مع غياب الاعلام الخارجي كلّيّاً، ومازال المسلمون يعيشون أوضاعا مأساوية، بعدما تحولت المواجهات التي يشهدها الاقليم الى حرب شاملة ضد المسلمين، وبدأت تجوب مجموعات مسلحة بالسكاكين وعصي الخيزران المسنونة مناطق المسلمين، وتحرق وتدمر مئات المنازل، وقتلوا قبل أيام 10 من دعاة بورما المسلمين من كبار السنّ بعد عودتهم من العمرة، فاجتمع على ضربهم وقتلهم قرابة 450 من الماغ، حيث تم ربط أيديهم وأرجلهم، ثم انهالوا عليهم بالضرب المبرح بالعصي على وجوههم ورؤوسهم، وقد فقئت أعينهم وكسرت جماجمهم وخرجت أدمغتهم وسحبت ألسنتهم. ولتبرير جريمتهم زعموا كذبا وزورا ان أحد المسلمين اغتصب فتاة بوذية وقتلها. وكان موقف الحكومة متواطئاً مع البوذيين، حيث قامت بالقبض على 4 من المسلمين بدعوى الاشتباه بهم في قضية الفتاة، وتركوا القتلة الـ450 طلقاء!!
وفي يوم الجمعة التالية لهذه الحادثة (2012/6/3م) أحاط الجيش بشوارع المسلمين تحسبا لأي عملية مظاهرات في مدينة «مانغدو»، ومنعوا المصلين من الخروج دفعةً واحدة، وأثناء خروجهم قام الرهبان البوذيون الماغ برمي الحجارة على المسلمين وأصيب عدد منهم، فتدخل الجيش وفرض حظر التجول، وترك الحبل على الغارب للماغ الذين زحفوا الى قرى المسلمين بالسواطير والسيوف والسكاكين، وبدأت حملة ابادة منظمة جديدة ضد المسلمين والتي شارك فيها كبار السن والنساء، وحرقوا بيوت المسلمين بمرأى من الشرطة (البوذية) وأمام صمت الحكومة التي اكتفت ببعض النداءات لتهدئة الأوضاع. وبدأ النزوح الجماعي للمسلمين بأجساد شبه عارية، وبدأ تهجيرهم وطردهم والدفع بهم نحو البحر الى خليج البنغال على سفن متهالكة بلا طعام ولا شراب، ومات الكثير منهم في عرض البحر، وسط تعتيم اعلامي شديد.
اذا.. فالمسلمون مستهدفون في كل مكان.. في بورما وسورية وفلسطين وأفغانستان والعراق، وليس لهم أحد سوى الله عز وجل وسط ضعف المسلمين في العالم. ولابد من التحرك الاعلامي والسياسي لنصرة المسلمين المستضعفين في بورما وبالذات في أراكان من قبل الدول الاسلامية، فهل من مبادر؟!
الوطن

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:22 PM
لماذا المسلمون فقط يبادون.. أراكان نموذجاً



http://www.mobashernews.net/files/author/e5b05ddf0b.jpg (http://www.mobashernews.net/authorid/30)

د.عصام عبداللطيف الفليج (http://www.mobashernews.net/authorid/30)





قليل منا يعرف اقليم «أراكان» الواقع غرب بورما (ماينمار)، والتي تقع بين الهند وتايلاند، ويبلغ عدد سكان بورما أكثر من 50 مليون نسمة، منهم أكثر من %15 مسلمون، يتركز نصفُهم في اقليم أراكان ذي الأغلبية المسلمة، وولاية أراكان عبارة عن شريط ترابي ضيق يقع على خليج البنغال.
وقد وصل الاسلام الى أراكان في القرن السابع الميلادي، وأصبحت أراكان دولة مسلمة مستقلة، حتى قام باحتلالها ملك بورما البوذي «بوداباي» عام 1784م، وهدم المساجد والمدارس، وقتل العلماء والدعاة.
وفي عام 1942م تعرض المسلمون لمذبحة وحشية كبرى من قبل البوذيين «الماغ»، راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم، أغلبهم من النساء والشيوخ والأطفال، وشردت مئات الآلاف.
وتعرض المسلمون للطرد الجماعي المتكرر خارج البلاد بين أعوام 1962م و1991م، وتم تهجير حوالي 1.5 مليون مسلم الى بنغلادش في أوضاع قاسية جداً.
لذا.. تعتبر الأقلية المسلمة في بورما بحسب الأمم المتحدة أكثر الأقليات في العالم اضطهادا ومعاناة وتعرضا للظلم الممنهج من الأنظمة المتعاقبة في بورما.
ولما دخلت الديموقراطية بورما، حصلت ولاية أراكان ذات الأغلبية البوذية الماغية على 36 مقعداً في البرلمان، أعطي منها 33 مقعداً للبوذيين الماغ و3 مقاعد فقط للمسلمين، ومع ذلك لم تعترف الحكومة الديموقراطية التي مازالت في قبضة العسكريين الفاشيين بالعرقية الروهنجية المسلمة الى الآن، على الرغم من المطالبات الدولية المستمرة.
وقبل شهر تقريبا أعلنت الحكومة بأنها ستمنح بطاقة المواطنة للروهنجيين في أراكان، فبدأ الماغ باحداث فوضى في صفوف المسلمين ليصوروهم على أنهم ارهابيون، مع غياب الاعلام الخارجي كلّيّاً، ومازال المسلمون يعيشون أوضاعا مأساوية، بعدما تحولت المواجهات التي يشهدها الاقليم الى حرب شاملة ضد المسلمين، وبدأت تجوب مجموعات مسلحة بالسكاكين وعصي الخيزران المسنونة مناطق المسلمين، وتحرق وتدمر مئات المنازل، وقتلوا قبل أيام 10 من دعاة بورما المسلمين من كبار السنّ بعد عودتهم من العمرة، فاجتمع على ضربهم وقتلهم قرابة 450 من الماغ، حيث تم ربط أيديهم وأرجلهم، ثم انهالوا عليهم بالضرب المبرح بالعصي على وجوههم ورؤوسهم، وقد فقئت أعينهم وكسرت جماجمهم وخرجت أدمغتهم وسحبت ألسنتهم. ولتبرير جريمتهم زعموا كذبا وزورا ان أحد المسلمين اغتصب فتاة بوذية وقتلها. وكان موقف الحكومة متواطئاً مع البوذيين، حيث قامت بالقبض على 4 من المسلمين بدعوى الاشتباه بهم في قضية الفتاة، وتركوا القتلة الـ450 طلقاء!!
وفي يوم الجمعة التالية لهذه الحادثة (2012/6/3م) أحاط الجيش بشوارع المسلمين تحسبا لأي عملية مظاهرات في مدينة «مانغدو»، ومنعوا المصلين من الخروج دفعةً واحدة، وأثناء خروجهم قام الرهبان البوذيون الماغ برمي الحجارة على المسلمين وأصيب عدد منهم، فتدخل الجيش وفرض حظر التجول، وترك الحبل على الغارب للماغ الذين زحفوا الى قرى المسلمين بالسواطير والسيوف والسكاكين، وبدأت حملة ابادة منظمة جديدة ضد المسلمين والتي شارك فيها كبار السن والنساء، وحرقوا بيوت المسلمين بمرأى من الشرطة (البوذية) وأمام صمت الحكومة التي اكتفت ببعض النداءات لتهدئة الأوضاع. وبدأ النزوح الجماعي للمسلمين بأجساد شبه عارية، وبدأ تهجيرهم وطردهم والدفع بهم نحو البحر الى خليج البنغال على سفن متهالكة بلا طعام ولا شراب، ومات الكثير منهم في عرض البحر، وسط تعتيم اعلامي شديد.
اذا.. فالمسلمون مستهدفون في كل مكان.. في بورما وسورية وفلسطين وأفغانستان والعراق، وليس لهم أحد سوى الله عز وجل وسط ضعف المسلمين في العالم. ولابد من التحرك الاعلامي والسياسي لنصرة المسلمين المستضعفين في بورما وبالذات في أراكان من قبل الدول الاسلامية، فهل من مبادر؟!
الوطن

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:24 PM
لماذا لا ننصر المسلمين في البلاد الغربية إلا بعد المجازر!!
الإعلام يتحمل الجزء الكبير من المسؤولية.. والمسلمون كذلك؟!



http://www.aliwaa.com/images/articles/BigBottom/201207050942729.jpeg
مسلمو بورما يدفنون شهداءهم.. كل يوم؟!

لماذا لا نسمع عن المجازر التي يتعرض لها المسلمون في أي بلد من بلدان العالم يشكلون فيه اقلية الا عندما تقع؟
أليس من مقدمات ومظاهر وبوادر لبعض تلك المجازر تلاحظ قبل سنوات من حصولها؟
وهل ان احداث بورما ومانيمار هي اليوم بنت ساعتها أم ان تلك الاحداث والمجازر لا تختلف عن ما حصل في البوسنة والهرسك قبل حصول المجازر فيها؟
ومن المسؤول عن ما جرى ويجري وسط صمت العالم الإسلامي والعربي كله؟
أسئلة كبيرة حملناها إلى أهل العلم لعلنا، وأقول لعلنا، ولو لمرة، نتتبع خيطاً لنصل إلى خلفيات الاحداث التي نعيشها وما يجري فيها، ومن هنا كانت هذه الاجابات:

الوزير مسقاوي
* الوزير الدكتور عمر مسقاوي نائب رئيس المجلس الشرعي الإسلامي الاعلى قال: اعتقد ان كل الاحداث التي جرت وتجري سواء في بورما ومانيمار وقبلها في البوسنة والهرسك، وبعدها في أكثر من مكان وأكثر من موقع في العالم من أقصى الصين وافغانستان إلى فلسطين وغيرها كلها تعود إلى غياب المشروع الإسلامي عند المسلمين، وغياب هذا المشروع الجامع الموحد جعلنا أمة الاستقبال لا أمة الفعل وممارسة القول بالفعل، صرنا امة تتحدث عما تتعرض له، وتنعي إلى العالم ضحاياها، لكنها امة غير فاعلة بل هي أمة ردة الفعل.
وقال: ليس من الغريب ان نسمع اليوم الاخبار عن تلك المجازر فماذا باستطاعة الضعيف ان يفعل غير الشكوى؟ ومن يحمي المسكين مما يتعرض له من أذى إذا لم يتحدث عن ألمه؟ ان الطفل حين يجوع يبكي لتشعر أمه بجوعه، لكننا بتنا أمة تذبح وتحرق ويقتل افرادها ويستهان بها وتداس بكرامتها ولا تجد من ينتصر لها أو من يعمل لحمايتها أو من يستنهض الهمم لحفظ كرامتها والآتي أعظم.
اليوم نتدحث عن بورما وفي الغد قد نتحدث عن هدم الاقصى أو اقامة هيكل سليمان ولا نجد من يتحرك لأن من يهن يسهل الهوان عليه/ ما لجرح بميت ايلام.
د. محمد علي ضناوي
* أما الدكتور محمد علي الضناوي فقال بدوره: في اعتقادي ان الاعلام يتحمل الكثير من المسؤولية تجاه ما يجري سواء في بورما أم في غيرها، فهذا الاعلام لا يتحرك إلا عند حصول الحدث، هو لا يتابع واقع المسلمين في العالم ولا يتتبع ما يثار ضدهم من مشاعر وحساسيات ويتجاهل ما يهددهم وما يمكن ان يطالهم.
انه اعلام «الخبطة الصحافية» الذي يسارع إلى تصوير مجزرة أو نقل اخبار جريمة، فماذا عن مرحلة ما قبل المجزرة والجريمة؟ وماذا عن واقع ما بعد المجزرة أو الجريمة؟ انه اعلام الحدث لا اعلام القضية، واعلام الخبر لا اعلام المشروع؟ اعلام يتحدث باسم الأمة لكنه لا يتابع قضايا الأمة والا لكنتم عرفتم بالاحداث واسبابها ومقدماتها وانعكاساتها ونتائجها ولعرف العلم كله ان وراء مسلمي بورما وميانمار امة تحميهم وامة تسعى للوقوف إلى جانبهم عند كل حدث.
وأضاف: ثمة تراكمات كثيرة تحصل مع الاقليات الإسلامية في العالم، تراكمات كان من المفترض ان تتحرك منظمة التعاون الإسلامي ومؤتمرات منظمة المؤتمر الإسلامي والمؤسسات العالمية ذات الطابع الإسلامي لكنها وللأسف لا تحرك ساكناً ولا ترفع الصوت ولعل لبنان وحده من يشعر بذلك وتتحرك مشاعره تبعاً لذلك، ولكن لا أحد يسأل لأن لا احد يهتم.
د. علي لاغا
* الأستاذ الدكتور علي لاغا تحدث بدوره فقال: اعتقد ان الهجمة على الإسلام والمسلمين متعددة الوجوه، واساسها ان:
«قتل امرئ في غابة جريمة لا تغتفر
وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر»
والا لما كان هناك أي مبرر لحصول هذه المجازر ضد المسلمين في أي مكان في العالم لأن المسلمين صاروا أمة ردة الفعل لا الفعل، تحصل ضدهم المذابح والمجازر ولا يملكون أكثر من أن يتحدثوا عنها ويشكون منها.
أما على صعيد الإعلام فأوروبا قتلت خلال القرن العشرين أكثر من 150 مليون قتيل في حروبها العالمية ولم يقل انها إرهابية أو تمارس الارهاب أو مارست الارهاب بينما يحملون الإسلام والمسلمين تبعات الجرائم التي تحصل في بعض مواقع العالم والتي يحركها ويمولها ويسلح جماعاتها الغرب واوروبا والمؤسف انني عندما رصدت لاسبوع هذه الفضائيات التي تبث إلى العالم كله لم اسمع خلال هذا الاسبوع الا مفردات «قتل، احرق، اغرق، حاصر، قصف، شوّه» في نشرات اخبارها ولم اسمع بكلمة زرع أو زهر، أو وردة أو زراعة أو احتفل أو أي كلمة ذات رؤية ايجابية، انهم يحاصرون الإسلام والمسلمين باخبار القتل والعدوان والارهاب وهم جميعاً في هذا الغرب يمارسون الارهاب؟!.
السيد محمد حسن الأمين
* وقال العلامة المستشار السيد محمد حسن الامين ان الموضوع متعدد الوجوه ولم يعد مبرراً ان تحصل مثل هذه المجازر والمذابح في كل بلاد العالم ضد الاقليات الإسلامية ويتم المرور عليها مرور الكرام ولا تكون موضعاً للإهتمام بين المسلمين فضلاً عن العالم بأسره.
ونسأل هنا: أليس من بات ولم يفكر في أمور المسلمين فليس منهم؟! فأين هو الالتزام بالأمة والدفاع عن مصالحها والسعي إلى حد مشكلاتها وحماية ثرواتها ودورها ومستقبلها كما حاضرها؟ واين هو التواصل والتفاعل والتكامل بين المسلمين لدرء المفاسد وحماية المصالح الإسلامية؟.. ألسنا أمة واحدة المسلم فيها أخ المسلم أحب أم كره؟ ألم يدعنا الله عز وجل إلى ان نكون تلك الأمة وقال عز من قائل: {وانا ربكم فأعبدون}.
وأختتم: انني أحمل الاعلام الرسمي الإسلامي والعربي بصورة عامة مسؤولية التغاضي عن ما يجري ضد المسلمين في كل بقاع الأرض.. وأحملهم جميعاً مسؤولية عدم القيام بالواجب والقاء الضوء على هذه الاحداث الاليمة والانشغال عنها بقضايا لا علاقة لها بالإسلام ولا بالمسلمين؟!.
وماذا بعد؟
وماذا بعد ذلك كله؟
أليس من المؤلم ان نرى قيادات هذه الأمة تدعو ابناءها للتفاعل مع قضايا امتهم ثم لا نرى لهم ردات فعل إعلامية على الاقل تستنكر ما يحصل من جرائم واحراق بيوت وتدمير مساجد وقتل الشباب؟
أليس من العجيب ان تتحدث بعض وسائل الإعلام الغربية عن ما يجري في بورما ولا نسمع اذاعة عربية أو إسلامية توفد مراسلاً إلى هناك لتصوير ما يجري!!
ولو كان الحديث وللأسف عن آخر عروض الأزياء في هذا البلد أو ذاك، أو آخر اصدارات الموسيقى أو الافلام، لرأيت المحطات الأرضية والفضائيات تتسابق لنقل الصورة أما حياة المسلمين فتبدو رخيصة حتى يرى الاعلام عكس ذلك؟!.
تحقيق: خالد محمد اللحام

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:24 PM
لماذا لا ننصر المسلمين في البلاد الغربية إلا بعد المجازر!!
الإعلام يتحمل الجزء الكبير من المسؤولية.. والمسلمون كذلك؟!



http://www.aliwaa.com/images/articles/BigBottom/201207050942729.jpeg
مسلمو بورما يدفنون شهداءهم.. كل يوم؟!

لماذا لا نسمع عن المجازر التي يتعرض لها المسلمون في أي بلد من بلدان العالم يشكلون فيه اقلية الا عندما تقع؟
أليس من مقدمات ومظاهر وبوادر لبعض تلك المجازر تلاحظ قبل سنوات من حصولها؟
وهل ان احداث بورما ومانيمار هي اليوم بنت ساعتها أم ان تلك الاحداث والمجازر لا تختلف عن ما حصل في البوسنة والهرسك قبل حصول المجازر فيها؟
ومن المسؤول عن ما جرى ويجري وسط صمت العالم الإسلامي والعربي كله؟
أسئلة كبيرة حملناها إلى أهل العلم لعلنا، وأقول لعلنا، ولو لمرة، نتتبع خيطاً لنصل إلى خلفيات الاحداث التي نعيشها وما يجري فيها، ومن هنا كانت هذه الاجابات:

الوزير مسقاوي
* الوزير الدكتور عمر مسقاوي نائب رئيس المجلس الشرعي الإسلامي الاعلى قال: اعتقد ان كل الاحداث التي جرت وتجري سواء في بورما ومانيمار وقبلها في البوسنة والهرسك، وبعدها في أكثر من مكان وأكثر من موقع في العالم من أقصى الصين وافغانستان إلى فلسطين وغيرها كلها تعود إلى غياب المشروع الإسلامي عند المسلمين، وغياب هذا المشروع الجامع الموحد جعلنا أمة الاستقبال لا أمة الفعل وممارسة القول بالفعل، صرنا امة تتحدث عما تتعرض له، وتنعي إلى العالم ضحاياها، لكنها امة غير فاعلة بل هي أمة ردة الفعل.
وقال: ليس من الغريب ان نسمع اليوم الاخبار عن تلك المجازر فماذا باستطاعة الضعيف ان يفعل غير الشكوى؟ ومن يحمي المسكين مما يتعرض له من أذى إذا لم يتحدث عن ألمه؟ ان الطفل حين يجوع يبكي لتشعر أمه بجوعه، لكننا بتنا أمة تذبح وتحرق ويقتل افرادها ويستهان بها وتداس بكرامتها ولا تجد من ينتصر لها أو من يعمل لحمايتها أو من يستنهض الهمم لحفظ كرامتها والآتي أعظم.
اليوم نتدحث عن بورما وفي الغد قد نتحدث عن هدم الاقصى أو اقامة هيكل سليمان ولا نجد من يتحرك لأن من يهن يسهل الهوان عليه/ ما لجرح بميت ايلام.
د. محمد علي ضناوي
* أما الدكتور محمد علي الضناوي فقال بدوره: في اعتقادي ان الاعلام يتحمل الكثير من المسؤولية تجاه ما يجري سواء في بورما أم في غيرها، فهذا الاعلام لا يتحرك إلا عند حصول الحدث، هو لا يتابع واقع المسلمين في العالم ولا يتتبع ما يثار ضدهم من مشاعر وحساسيات ويتجاهل ما يهددهم وما يمكن ان يطالهم.
انه اعلام «الخبطة الصحافية» الذي يسارع إلى تصوير مجزرة أو نقل اخبار جريمة، فماذا عن مرحلة ما قبل المجزرة والجريمة؟ وماذا عن واقع ما بعد المجزرة أو الجريمة؟ انه اعلام الحدث لا اعلام القضية، واعلام الخبر لا اعلام المشروع؟ اعلام يتحدث باسم الأمة لكنه لا يتابع قضايا الأمة والا لكنتم عرفتم بالاحداث واسبابها ومقدماتها وانعكاساتها ونتائجها ولعرف العلم كله ان وراء مسلمي بورما وميانمار امة تحميهم وامة تسعى للوقوف إلى جانبهم عند كل حدث.
وأضاف: ثمة تراكمات كثيرة تحصل مع الاقليات الإسلامية في العالم، تراكمات كان من المفترض ان تتحرك منظمة التعاون الإسلامي ومؤتمرات منظمة المؤتمر الإسلامي والمؤسسات العالمية ذات الطابع الإسلامي لكنها وللأسف لا تحرك ساكناً ولا ترفع الصوت ولعل لبنان وحده من يشعر بذلك وتتحرك مشاعره تبعاً لذلك، ولكن لا أحد يسأل لأن لا احد يهتم.
د. علي لاغا
* الأستاذ الدكتور علي لاغا تحدث بدوره فقال: اعتقد ان الهجمة على الإسلام والمسلمين متعددة الوجوه، واساسها ان:
«قتل امرئ في غابة جريمة لا تغتفر
وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر»
والا لما كان هناك أي مبرر لحصول هذه المجازر ضد المسلمين في أي مكان في العالم لأن المسلمين صاروا أمة ردة الفعل لا الفعل، تحصل ضدهم المذابح والمجازر ولا يملكون أكثر من أن يتحدثوا عنها ويشكون منها.
أما على صعيد الإعلام فأوروبا قتلت خلال القرن العشرين أكثر من 150 مليون قتيل في حروبها العالمية ولم يقل انها إرهابية أو تمارس الارهاب أو مارست الارهاب بينما يحملون الإسلام والمسلمين تبعات الجرائم التي تحصل في بعض مواقع العالم والتي يحركها ويمولها ويسلح جماعاتها الغرب واوروبا والمؤسف انني عندما رصدت لاسبوع هذه الفضائيات التي تبث إلى العالم كله لم اسمع خلال هذا الاسبوع الا مفردات «قتل، احرق، اغرق، حاصر، قصف، شوّه» في نشرات اخبارها ولم اسمع بكلمة زرع أو زهر، أو وردة أو زراعة أو احتفل أو أي كلمة ذات رؤية ايجابية، انهم يحاصرون الإسلام والمسلمين باخبار القتل والعدوان والارهاب وهم جميعاً في هذا الغرب يمارسون الارهاب؟!.
السيد محمد حسن الأمين
* وقال العلامة المستشار السيد محمد حسن الامين ان الموضوع متعدد الوجوه ولم يعد مبرراً ان تحصل مثل هذه المجازر والمذابح في كل بلاد العالم ضد الاقليات الإسلامية ويتم المرور عليها مرور الكرام ولا تكون موضعاً للإهتمام بين المسلمين فضلاً عن العالم بأسره.
ونسأل هنا: أليس من بات ولم يفكر في أمور المسلمين فليس منهم؟! فأين هو الالتزام بالأمة والدفاع عن مصالحها والسعي إلى حد مشكلاتها وحماية ثرواتها ودورها ومستقبلها كما حاضرها؟ واين هو التواصل والتفاعل والتكامل بين المسلمين لدرء المفاسد وحماية المصالح الإسلامية؟.. ألسنا أمة واحدة المسلم فيها أخ المسلم أحب أم كره؟ ألم يدعنا الله عز وجل إلى ان نكون تلك الأمة وقال عز من قائل: {وانا ربكم فأعبدون}.
وأختتم: انني أحمل الاعلام الرسمي الإسلامي والعربي بصورة عامة مسؤولية التغاضي عن ما يجري ضد المسلمين في كل بقاع الأرض.. وأحملهم جميعاً مسؤولية عدم القيام بالواجب والقاء الضوء على هذه الاحداث الاليمة والانشغال عنها بقضايا لا علاقة لها بالإسلام ولا بالمسلمين؟!.
وماذا بعد؟
وماذا بعد ذلك كله؟
أليس من المؤلم ان نرى قيادات هذه الأمة تدعو ابناءها للتفاعل مع قضايا امتهم ثم لا نرى لهم ردات فعل إعلامية على الاقل تستنكر ما يحصل من جرائم واحراق بيوت وتدمير مساجد وقتل الشباب؟
أليس من العجيب ان تتحدث بعض وسائل الإعلام الغربية عن ما يجري في بورما ولا نسمع اذاعة عربية أو إسلامية توفد مراسلاً إلى هناك لتصوير ما يجري!!
ولو كان الحديث وللأسف عن آخر عروض الأزياء في هذا البلد أو ذاك، أو آخر اصدارات الموسيقى أو الافلام، لرأيت المحطات الأرضية والفضائيات تتسابق لنقل الصورة أما حياة المسلمين فتبدو رخيصة حتى يرى الاعلام عكس ذلك؟!.
تحقيق: خالد محمد اللحام

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:26 PM
اين العالم الإسلامي من مذابح بورما؟ * د.فخري العكور


يعيش المسلمون في دولة بورما المسماة ميانمار جحيماً حقيقياً لم يشهد له التاريخ البشري مثيلاً، حيث يقوم النظام الحاكم بالتعاون مع الرهبان البوذيين بالتعامل مع الاقلية المسلمة المسالمة وكأنهم وباء لابد من استئصاله من كل بورما.

لقد شاهدنا على شاشة التلفزيون مجازر تقشعر لها الابدان حيث يحرق الناس في قراهم بشكل جماعي ويذبحون كالخراف وتغتصب النساء بالمئات ويلاحق الشباب والاطفال الى داخل الغابات الاستوائية المرعبة المليئة بالوحوش ، وقد لجأ عشرات الالاف من السكان المسلمين الى الشواطىء لينجوا بأنفسهم مبحرين الى بنغلادش على متن قوارب متهالكة في خضم محيط هائج. ويقوم النظام العسكري في بورما بعد حرق قرى المسلمين ببناء مستوطنات جديدة مكانها للبوذيين في عملية تطهيرعرقي واسعة الاطار.

ان المذابح التي يتعرض لها المسلمون في بورما لهي امتداد لسلسلة من المذابح البشعة يمارسها البوذيون منذ عشرات السنين ، ففي عام 1938 م قام البوذيون بارتكاب مجزرة قتل فيها ما يقرب من ثلاثين الفاً من المسلمين تحت انظار المستعمرين الانجليز الذين كانوا يحكمون تلك البلاد في ذلك الزمان، كما حرقوا مئة وثلاثة عشر مسجداً ، وفي عام 1942م ارتكب البوذيون مذبحة اخرى في “اراكان” التي كانت يوما ما دولة اسلامية ذهب ضحيتها حوالي مئة الف مسلم ، كما طرد الجيش البورمي في عام 1978م اكثر من نصف مليون مسلم في ظروف سيئة جداً حيث توفى اثناء التهجير اكثر من اربعين الفاً من النساء والاطفال والشيوخ حسب احصائية لوكالة غوث اللاجئين .

ان المدهش والمؤسف في قضية المسلمين في بورما هو عدم اهتمام العالم الاسلامي بهؤلاء المساكين فنحن لا نرى اهتماماً من وسائل الاعلام العربية والاسلامية خاصة قناة الجزيرة العتيدة وغيرها، كما اننا لا نسمع اي استنكارات أو شجب من قبل الجهات الرسمية والحكومات الاسلامية والعربية ولم تقم رابطة العالم الاسلامي بأي عمل من شأنه التخفيف من معاناة هؤلاء المعذبين كأن تقوم بطلب اجتماع طارىء لمجلس الامن لبحث هذه القضية، كما اننا لا نرى اي عقوبات اقتصادية ضد هذا النظام العسكري في بورما، ناهيك عن عدم قيام المنظمات الانسانية العالمية بأي نشاط يذكر لمد يد العون لهؤلاء المضطهدين وكأنهم ليسوا بشراً على الكرة الارضية .ان الدول الاسلامية المجاورة لبورما مثل اندونيسيا وماليزيا وباكستان وبنغلادش مدعوة اليوم وقبل غيرها الى النهوض في وجه هذا الظلم الذي يمارسه البوذييون على اخواننا المسلمين في بورما وهي دول كبيرة وقوية عسكرياً بالمقارنة مع دولة بورما وتستطيع ان تمارس ضغطاً هائلاً لوقف هذه المجازر. كما ان الدول العربية مدعوة ايضاً لمد يد المساعدة للمسلمين في بورما وبشتى الاساليب والسبل فهؤلاء الناس يخسرون ارواحهم فقط لانهم مسلمون ، ومن العار ان لا ننتصر لهم.

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:33 PM
http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/s720x720/487889_243665372403419_182580837_n.jpg

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:34 PM
عفوا يا حكومات الإسلام .. لن تحل مشكلة مسلمي بورما





كتبت - آيات عبد الباقي

منذ عهود طويلة ومسلمو ميانمار يستغيثون بالمسلمين لنجدتهم ،ولاحياة لمن تنادي ،صحوة الألم والمرارة علي ما يتعرضون له يوميا استشعرها المواطنون العاديون في جميع البلاد الذين لا يملكون إلا احتجاجات ومظاهرات لاتجدي فعليا، إلا أن الحكومات التي بيدها الفعل سلبت منها العزيمة والمسئولية وتغافلوا عن نجدتهم ،فلم يجدوا غير قلم رخيص يخطون به بيانا ينددون فيه بالقسوة والعنف الطائفي من قبل الجيش ،ويا فرحتهم بهذا الكلام المعسول ،تري إذا سأل الله هؤلاء الحكام ماذا فعلتم لنصرة دينكم وإخوانكم؟، سيقولون أصدرنا بيان نفاق نندد فيه إهانة إخواننا، أم يقولون "شغلتنا أموالنا وأنفسنا"؟!.

وعندما بدأت المجازر من قبائل الماغ البوذية منذ بداية احتلالها لدولة أراكان اتخذت الاعتداءات شكل الحروب والاحتلال فاهتم بها الإعلام بداية ناقلا الصورة، ثم أهملها فانشغل الناس عنها ،فلم يهتم أحد المسئولين الدوليين أو منظمات حقوق الإنسان والمحاكم الدولية،والعالم أجمع ،إذ أنه أقليم محتل وليس بيديه ما يدافع به عن نفسه ،فلماذا ندافع عنه؟!

ولكن منذ أن اتضحت نية الإبادة الجماعية لمسلمي أراكان ، خرجت دعوات بالإغاثة الفورية لهم ومطالبات لحمايتهم من التهجير من أرضهم ،تسارعت المؤسسات الدينية والدول العربية في إصدار بيانات شجب وتنديد ونذكر منها في مصر الأزهر ودار الإفتاء المصرية.

ولكن يا ترى هل توقف سيل الدماء واستقر حال المسلمين؟، ليست المظاهرات والاحتجاجات هي الحل يا بلاد الإسلام، وليست البيانات الرافضة وسيلة للعون ، إنما عيل من تولوا زمام المسؤولية والحكم أن يباشروا دورهم تجاه القضية بكل حزم واجتهاد واصرار، إذ أن الدفاع هنا عن الدين ككل وليس عن طائفة بعينها.

ونتساءل ،أين المحاكمات الدولية لهؤلاء المجرمين علي ما ارتكبوه وما زالوا من انتهاكات هي للأسف من أولويات المؤسسات الحقوقية التي تدعي الدفاع عن الإنسانية؟ .

يقول الدكتور عبد المعطي بيومي في تصريحات خاصة بمحيط "الأحداث التي تجري في بلدان العالم من بورما وسوريا وغيرها ، إنما تكشف عن نفاق وادعاء الدول الغربية التي تدافع عن حقوق الإنسان، فكان من المتوقع أن يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارات لنجدة البشرية التي تتساقط ، ويتدخل فورا حتى يثبتوا مصداقية ما يزعموه من الدفاع عن حقوق الإنسان"

وبعيدا عن الأمنيات والتحليلات غير المجدية، نضع بعض الحلول الفعلية علي أرض الواقع لعلها تكون مفتاحا لنجدة هؤلاء المظلومين،

نظمت بعض الدول العربية احتجاجات أمام سفارات بورما لديهم مطالبة بطرد السفير البورمي وغلق السفارة وهذا التصرف هو الأنسب حاليا ولاسيما في الدول الرائدة ومنها مصر، ولا نتوقف عند حد الوقوف أمام السفارة بالزمالك كما حدث منذ أيام، إنما علي الحكومة طرد السفير وإغلاق السفارة وقطع العلاقات التبادلية مع دولة الكفر هذه.

وفي لفتة جيدة ، رأت بعض القيادات الكويتية إصدار بيان استنكار ضد مايحدث في ميانمار، وإرساله للحكومة البورمية مع سفيرها الذي رفض تسلمه ، ونحن إذ نناشد أن يتكرر الموقف هذا من جميع الدول العربية والإسلامية حتى يتوحد موقفنا تجاه القضية فنرغم الدولة البورمية علي الإذعان لصوت العقل.

ونريد أن نؤكد أن الدور المنتظر الآن هو دور رؤساء الدول الإسلامية وأولها مصر، بأن يتخذ الرئيس المنتخب محمد مرسي بالاتفاق الموحد بين جميع رؤساء الدول الإسلامية، ما من شأنه وضع حد لإهانة وإبادة المسلمين مثل إغلاق السفارة البوذية ومقاطعة سفارات الدول المساندة والداعمة للسلطات البوذية وأشهرها الصين وحلف الأطلسي ، والضغط علي الولايات المتحدة لإرسال لجنة قضائية للتحقيق مع هؤلاء المجرمين ، ومن ثم إصدار المحكمة الدولية عقوبات مشددة تجاههم بتهمة انتهاك حقوق الإنسان وإبادة المسلمين والعنف الطائفي.

ولابد أن يتحرك الضمير العالمي لنجدة من تبقي حيا حتى الآن من الذين تمكنوا من الفرار إلي بنجلاديش ، فإن حياتهم مزرية، حيث إنهم يحتشدون في منطقة تكيناف داخل مخيمات مبنية من العشب والأوراق وسط بيئة ملوثة ومستنقعات تحمل الكثير من الأمراض مثل الملاريا والكوليرا والإسهال.

وننوه هنا إلي أن نية تقديم المساعدات المادية لمسلمي بورما إنما هي محاولة لخدمة السلطات البوذية التي تسيطر علي جميع موارد الدولة ولا يصل إلي المسلمين فيها إلا النذر القليل أو المعدوم –إن جاز التعبير- ، إنما من يحتاج بالفعل إلي المؤن والماء ،هم من أراد الله لهم النجاة في بنجلاديش من عذاب الماغ ليقعوا في عذاب المرض والجوع، فهم الآن يصرخون جوعا ومرضا وفقرا، لذا علي جميع الدول والمنظمات سرعة نجدتهم مع إيجاد وسائل تضمن وصول العون إليهم.

ونناشد الدول الأوربية والقوي العظمي بتوضيح موقفها من تلك المجازر واتخاذ ما يلزم من إجراءات تتحفظ قيمة الإنسان باعتبارهم بشر دون النظر إلي ديانتهم وانتماءاتهم.

وأخيرا، نؤكد أن المظاهرات والاحتجاجات إنما هي وسيلة للتعبير عن الغضب المكتوم لكنها لا تكفي لإرضاء وجه الله دفاعا عن دينه الذي ارتضاه لنا مصداقا لقوله تعالي " وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ".

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:35 PM
عفوا يا حكومات الإسلام .. لن تحل مشكلة مسلمي بورما





كتبت - آيات عبد الباقي

منذ عهود طويلة ومسلمو ميانمار يستغيثون بالمسلمين لنجدتهم ،ولاحياة لمن تنادي ،صحوة الألم والمرارة علي ما يتعرضون له يوميا استشعرها المواطنون العاديون في جميع البلاد الذين لا يملكون إلا احتجاجات ومظاهرات لاتجدي فعليا، إلا أن الحكومات التي بيدها الفعل سلبت منها العزيمة والمسئولية وتغافلوا عن نجدتهم ،فلم يجدوا غير قلم رخيص يخطون به بيانا ينددون فيه بالقسوة والعنف الطائفي من قبل الجيش ،ويا فرحتهم بهذا الكلام المعسول ،تري إذا سأل الله هؤلاء الحكام ماذا فعلتم لنصرة دينكم وإخوانكم؟، سيقولون أصدرنا بيان نفاق نندد فيه إهانة إخواننا، أم يقولون "شغلتنا أموالنا وأنفسنا"؟!.

وعندما بدأت المجازر من قبائل الماغ البوذية منذ بداية احتلالها لدولة أراكان اتخذت الاعتداءات شكل الحروب والاحتلال فاهتم بها الإعلام بداية ناقلا الصورة، ثم أهملها فانشغل الناس عنها ،فلم يهتم أحد المسئولين الدوليين أو منظمات حقوق الإنسان والمحاكم الدولية،والعالم أجمع ،إذ أنه أقليم محتل وليس بيديه ما يدافع به عن نفسه ،فلماذا ندافع عنه؟!

ولكن منذ أن اتضحت نية الإبادة الجماعية لمسلمي أراكان ، خرجت دعوات بالإغاثة الفورية لهم ومطالبات لحمايتهم من التهجير من أرضهم ،تسارعت المؤسسات الدينية والدول العربية في إصدار بيانات شجب وتنديد ونذكر منها في مصر الأزهر ودار الإفتاء المصرية.

ولكن يا ترى هل توقف سيل الدماء واستقر حال المسلمين؟، ليست المظاهرات والاحتجاجات هي الحل يا بلاد الإسلام، وليست البيانات الرافضة وسيلة للعون ، إنما عيل من تولوا زمام المسؤولية والحكم أن يباشروا دورهم تجاه القضية بكل حزم واجتهاد واصرار، إذ أن الدفاع هنا عن الدين ككل وليس عن طائفة بعينها.

ونتساءل ،أين المحاكمات الدولية لهؤلاء المجرمين علي ما ارتكبوه وما زالوا من انتهاكات هي للأسف من أولويات المؤسسات الحقوقية التي تدعي الدفاع عن الإنسانية؟ .

يقول الدكتور عبد المعطي بيومي في تصريحات خاصة بمحيط "الأحداث التي تجري في بلدان العالم من بورما وسوريا وغيرها ، إنما تكشف عن نفاق وادعاء الدول الغربية التي تدافع عن حقوق الإنسان، فكان من المتوقع أن يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارات لنجدة البشرية التي تتساقط ، ويتدخل فورا حتى يثبتوا مصداقية ما يزعموه من الدفاع عن حقوق الإنسان"

وبعيدا عن الأمنيات والتحليلات غير المجدية، نضع بعض الحلول الفعلية علي أرض الواقع لعلها تكون مفتاحا لنجدة هؤلاء المظلومين،

نظمت بعض الدول العربية احتجاجات أمام سفارات بورما لديهم مطالبة بطرد السفير البورمي وغلق السفارة وهذا التصرف هو الأنسب حاليا ولاسيما في الدول الرائدة ومنها مصر، ولا نتوقف عند حد الوقوف أمام السفارة بالزمالك كما حدث منذ أيام، إنما علي الحكومة طرد السفير وإغلاق السفارة وقطع العلاقات التبادلية مع دولة الكفر هذه.

وفي لفتة جيدة ، رأت بعض القيادات الكويتية إصدار بيان استنكار ضد مايحدث في ميانمار، وإرساله للحكومة البورمية مع سفيرها الذي رفض تسلمه ، ونحن إذ نناشد أن يتكرر الموقف هذا من جميع الدول العربية والإسلامية حتى يتوحد موقفنا تجاه القضية فنرغم الدولة البورمية علي الإذعان لصوت العقل.

ونريد أن نؤكد أن الدور المنتظر الآن هو دور رؤساء الدول الإسلامية وأولها مصر، بأن يتخذ الرئيس المنتخب محمد مرسي بالاتفاق الموحد بين جميع رؤساء الدول الإسلامية، ما من شأنه وضع حد لإهانة وإبادة المسلمين مثل إغلاق السفارة البوذية ومقاطعة سفارات الدول المساندة والداعمة للسلطات البوذية وأشهرها الصين وحلف الأطلسي ، والضغط علي الولايات المتحدة لإرسال لجنة قضائية للتحقيق مع هؤلاء المجرمين ، ومن ثم إصدار المحكمة الدولية عقوبات مشددة تجاههم بتهمة انتهاك حقوق الإنسان وإبادة المسلمين والعنف الطائفي.

ولابد أن يتحرك الضمير العالمي لنجدة من تبقي حيا حتى الآن من الذين تمكنوا من الفرار إلي بنجلاديش ، فإن حياتهم مزرية، حيث إنهم يحتشدون في منطقة تكيناف داخل مخيمات مبنية من العشب والأوراق وسط بيئة ملوثة ومستنقعات تحمل الكثير من الأمراض مثل الملاريا والكوليرا والإسهال.

وننوه هنا إلي أن نية تقديم المساعدات المادية لمسلمي بورما إنما هي محاولة لخدمة السلطات البوذية التي تسيطر علي جميع موارد الدولة ولا يصل إلي المسلمين فيها إلا النذر القليل أو المعدوم –إن جاز التعبير- ، إنما من يحتاج بالفعل إلي المؤن والماء ،هم من أراد الله لهم النجاة في بنجلاديش من عذاب الماغ ليقعوا في عذاب المرض والجوع، فهم الآن يصرخون جوعا ومرضا وفقرا، لذا علي جميع الدول والمنظمات سرعة نجدتهم مع إيجاد وسائل تضمن وصول العون إليهم.

ونناشد الدول الأوربية والقوي العظمي بتوضيح موقفها من تلك المجازر واتخاذ ما يلزم من إجراءات تتحفظ قيمة الإنسان باعتبارهم بشر دون النظر إلي ديانتهم وانتماءاتهم.

وأخيرا، نؤكد أن المظاهرات والاحتجاجات إنما هي وسيلة للتعبير عن الغضب المكتوم لكنها لا تكفي لإرضاء وجه الله دفاعا عن دينه الذي ارتضاه لنا مصداقا لقوله تعالي " وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ".

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:37 PM
http://www.youtube.com/watch?v=eV8SREJE3aA&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:41 PM
http://www.youtube.com/watch?v=Cg9h5MMR4uU

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:42 PM
http://www.youtube.com/watch?v=8h7QAmozxHQ

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:47 PM
أهم أحداث يوم الخميس: 05 يوليو 2012م


http://ar.arakanonline.com/images/stories/thumbnails/images-stories-nasaka-15-250x188.jpg (http://ar.arakanonline.com/images/stories/nasaka-15.jpg)






كيوكتو: بعد صلاة المغرب في الساعة الثامنة والنصف ليلا جاءت مجموعة من البوذيين المسلحين راكبين على 8 سيارات إلى قرية جالية فارا بمنطقة كيوكتو، وهم حاصروا القرية من جميع الجوانب. ومع مرور الزمن زاد عدد البوذيين المسلحين إلى أربعة آلاف. خرج المسلمون أيضا من بيوتهم لمواجهة البوذيين متوكلين على الله سبحانه وتعالى. بوساطة الجيش البورمي هدأ الوضع، ورجع البوذيون.

منغدو: اليوم استشهد 4 مسلم في سجن منغدو ، الذين قبضوا أمس من قرية ماونغني فارا.

منغدو الشمالية: الشرطة تعتقل 12 مسلما من قرية هاتي فارا بمنطقة منغدو الشمالية، حملات الاعتقال بدأت من بعد الظهر وتستمر حتى المساء، أسماء المعتقلين: إنعام الحق بين خير خير البشر (29 سنة)، منشي عالم بن أبو القاسم (22سنة)، خير البشر بن شوكت علي (18سنة)، كرامت علي بن مطلب (20سنة)، محمد إلياس بن أبو كلثوم (23سنة)، جمال بن عبد الحكيم ( 23سنة)، زيور ملك (45سنة)، وخمسة آخرين لم نتعرف على أسمائهم.

منغدو: أكثر من مائة وعشرين شبابا من قرية ماونغني فارا وفياضي فارا وخاينري فارا عبروا نهر ناف الليلة الماضية راكبين على خمسة زوارق. من بينهم 40 شبابا من خاينري فارا.

منغدو: استشهدت سيدة مسلمة في السجن، اسمها فيتان خاتون (38 سنة) من قرية بموفارا بمدينة منغدو، وكان زوجها استشهد في الشهر الماضي بأيدي البوذيين، ولها أربعة أبناء، وكانت الشرطة حبستها من بيتها قبل أسبوع.

منغدو: صباح اليوم هاجر 32 شبابا إلى بنغلاديش عن طريق نقطة فرامفورو، خوفا من الاعتقال العشوائي والاضطهاد البوذي، يتراوح أعمارهم ما بين 15-40 عاما.

بنغلاديش: قوات حرس الحدود البنغلاديشية (بي جي بي) قبضت على 44 مسلما روهنجيا أثناء محاولتهم لدخول حدود بنغلاديش عن طريق نهر ناف، ثم أجبرتهم على الرجوع إلى أراكان.

أكياب: الحكومة تصادر المحلات التجارية للمسلمين في مدينة أكياب.
منقول

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:49 PM
http://www.youtube.com/watch?v=gbvEKE9c68w

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 02:50 PM
http://www.youtube.com/watch?v=8ozPBZx5UjQ

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 06:05 PM
في البحرين


https://si0.twimg.com/profile_images/1357411210/Screen_shot_2011-05-17_at_11.29.12_AM_normal.png جمعية التربية ‏@mes77770770



لجنة الكوارث بالجمعية تستقبل التبرعات لصالح مسلمي أراكان، الخط الساخن: 33107718/7777070 ‎pic.twitter.com/bK9aSSen



https://p.twimg.com/AxGWNQCCIAEotgs.jpg

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 06:08 PM
في ظل صمت دولي وعجز حكومي.. وأعداد القتلى تجاوز الـ 400 شخص



http://www.alwatannews.net/images/PDF_small_icon.gif ماكينة المــوت الطائفيــة تحصـد أرواح المسلمــين في إقليـم أراكــان



صحيفة الوطن - العدد 2400 الجمعة 6 يوليو 2012


http://www.alwatannews.net/PrintedNewsViewer.aspx?ID=2yFxKSGyyJOTft01hZCACA_9 39__939_
كتب - طارق مصباح: لاتزال ماكينة الموت الطائفية تحصد أرواح المسلمين في إقليم أراكان في دولة بورما في ظل صمت دولي وعجز حكومي! وكشفت آخر المعلومات عن تجاوز أعداد القتلى 400 قتيل، وارتفاع حصيلة الجرحى إلى درجة يصعب معها إحصاؤهم بسبب حالة الخوف والذعر التي تجتاح المسلمين في بورما. وقامت حكومات دول مجاورة بإعادة عشرات القوارب الصغيرة المتهالكة المملوءة بالفارين، بحجة عدم إمكانيتها توفير المكان والطعام والمستلزمات الإنسانية لهم. ولكن أين تقع بورما؟ وما تاريخها؟ يقول الإعلامي محمد العرب إن جمهورية اتحاد ميانمار (بورما) هي إحدى دول جنوب شرق آسيا، التي انفصلت في 1937 عن حكومة الهند البريطانية بعد استفتاء شعبي. وأضاف: “يختلف سكان بورما من حيث التركيب العرقي واللغوي بسبب تعدد العناصر المكونة للدولة، ويتحدث أغلب سكانها اللغة البورمية ويطلق على هؤلاء (البورمان) وباقي السكان يتحدثون لغات متعددة” واستطرد: “يوجد في بورما عدة ديانات ولكن أكثر سكانها يعتنقون البوذية، وأقلية يعتنقون الإسلام وهم يتركزون في العاصمة رانجون، ومدينة ماندلاي ثم في إقليم أراكان شمال حدود الهند”. اغتصاب.. مذابح.. حظر تجول! وذكر العرب أنه في اتصال هاتفي مع إمام مسجد في إقليم أراكان عبدالله حبيب محمد، أكد له أن المسلمين في بورما “يحتاجون لكل شيء” تقريباً، فلا مأوى ولا طعام ولا أمان. وأشار إلى أن تشتت العائلة الواحدة في أكثر من مخبأ ساهم في حالة من الخوف على مصير الأبناء وخاصة الفتيات اللواتي يتعرضن للاغتصاب، ما دفع البعض منهن إلى رمي أنفسهن في البحر أثناء رحلة العودة إلى بورما بعد إرجاع حكومة بنغلاديش لقوارب الفارين من الموت. وقال العرب إنه تحدث مع الناشط البورمي محمد نصر الذي أكد له سبب عودة المذابح وهو إعلان حكومة بورما الجديدة عن نيتها منح بطاقة المواطنة للمسلمين في أراكان، وهو ما اعتبرته الجامعة البوذية الماغ حرباً ضدهم لأنهم مازالوا يعتبرون المسلمين عرقاً دخيلاً على بورما ويصنفونهم كدخلاء. كما أوضح أن الموقف غير حيادي بالنسبة للجيش الذي أحاط المساجد في “مانغدو” ذات الأغلبية المسلمة وفرض حظر التجوال ومحاصرة أحياء الروهنجيا المسلمين حصاراً محكماً من قبل الشرطة البوذية الماغيّة. وأوضح الإعلامي محمد العرب أن الجيش ترك الحبل على الغارب للماغ البوذيين الذين زحفوا على قرى ومنازل المسلمين بالسيوف والسكاكين لتبدأ حملة إبادة منظمة ضد المسلمين في جريمة شارك فيها حتى كبار السن والنساء من البوذيين. البرلمان سيشرد المسلمين! في ظل تصاعد حرب الإبادة التي تشنها جماعة الماغ البوذية المتطرفة وهروب أكثر من 20 ألف مسلم إلى بنغلاديش المجاورة والتي ضيقت بشكل كبير على الروهنجيين المسلمين وإعادة 39 قارباً، بحسب منظمات الإغاثة العاجزة عن توفير الغذاء والدواء والمأوى للاجئين المسلمين. بينما أصبح الترقب من المجهول سيد الموقف في داخل إقليم أراكان بعد أن أقدمت الحكومة البورمية على اعتقال 30 شخصاً من جماعة الماغ لصلتهم بمقتل 10 رجال دين مسلمين في حادث فجّر أياماً من أعمال العنف الطائفي، حيث قتل 400 شخص -بحسب الناشطين- بينما تجاوزت أعداد الجرحى عتبة 2000. ضمن متابعته للأحداث في تلك البقاع ذكر الإعلامي محمد العرب أن صحيفة “نيو لايت أوف ميانمار” ذكرت في عددها يوم الإثنين الماضي أن 30 مشتبهاً بهم وضعوا في الحبس “ويجري التحرك ضدهم بموجب القانون”، في إشارة إلى الحادث الذي وقع في الثالث من يونيو حين أنزل الضحايا المسلمون من حافلة وضربوا وقتلوا. وذكر أنه التقى الناشط البرماوي محمد نصر الذي قال له إن المسلمين في بورما لا يثقون بالحكومة ولا المعارضة ويعتبرون مثل هذه الاعتقالات ما هي إلا لذر الرماد في العيون، فالمتهمون أكثر من 500 راهب بوذي من مدرسة للرهبان هناك، بينما اقتصر الاعتقال على 30 شخصاً ليس بينهم راهب. وأضاف أن نصر قال إن الجالية البرماوية المسلمة في بنغلاديش تعاني الأمرّين بسبب ضيق ذات اليد وقلة الطعام والشراب. وفي اتصال جرى بين الإعلامي محمد العرب وأحد الزعامات الدينية للمسلمين في بورما وهو الشيخ عبدالله المعروف، قال المعروف “نحن نتعرض لإبادة وسط صمت دولي، وكأنه لا يوجد على وجه الأرض شعب يُباد بدم بارد وأن الحكومة غير جادة في إيقاف العنف، وأنه لا يتوقع خيراً من تصويت البرلمان الذي ربما يثخن جراح المسلمين في بورما بتشريدهم عن بكرة أبيهم”. الماضي الزاهر للمسلمين في بورما دخل الإسلام هذه الدولة بعد ما جاء بعض الدعاة المسلمين من الخليج وجنوب الجزيرة العربية ومن الهند وغيرها، وأعجب أهل بورما بأخلاقيات الدعاة فدانوا بدينهم، وعملوا في الزراعة ثم هيمنوا على التجارة وتوطنوا في كثير من البقاع، وأكبر تجمع لهم في (أراكان). وجاء اسم (الروهانجيا) الذي ينتسب له المسلمون من اسم قديم لأركان وقد استقروا فيها قبل (الماغ) البوذيين ويمكن إثبات ذلك عن طريق العديد من الوقائع التاريخية التي تدعم هذه الحقيقة، ومما يدل على قدم المسلمين في هذه الدولة الآثار التاريخية مثل مسجد (بدر مقام) في (أكياب) عاصمة (أركان) وكذلك (مسجد سندي خان) والذي بني منذ 560 عاماً ومسجد (الديوان موسى) الذي بني عام 1258م ومسجد (ولي خان) الذي بني في القرن الـ15 الميلادي. وكانت أحوال المسلمين آنذاك جيدة، وكانت لهم مكانتهم، بل أقاموا في أركان دولة إسلامية ما بين عامي 1430-1784 وكانت لهم عملات نقدية تتضمن شعارات إسلامية مثل كلمة التوحيد، إلى أن احتلت أركان من قبل الملك البوذي (بورديابا) عام 1784 وتعرض المسلمون بعدها لمذابح وطمست المعالم الإسلامية، وأحل الطابع البوذي مكانها، وتعرض المسلمون لمذابح متواصلة حتى جاء الاستعمار الإنجليزي. وتشير الإحصائيات الرسمية في “ميانمار” (بورما) إلى أن نسبة المسلمين في هذا البلد البالغ تعداده نحو 55 مليون نسمة تقل عن 5%، ويقول “محمد منيسي” سفير مصر في ميانمار إن عدد المسلمين في هذا البلد يتراوح بين 5 و8 ملايين نسمة. وقال منيسي إن المسلمين هم أفقر الجاليات في “ميانمار” وأقلها تعليماً، ومعلوماتهم عن الإسلام محدودة. وأضاف قائلاً: إن عدد المساجد في العاصمة “يانجون” (رانجون) نحو 32 مسجداً، ودعا المنظمات الدولية المعنية بشؤون المسلمين إلى توجيه اهتمامها قليلاً إلى ذلك البلد. يقول زعماء الجالية المسلمة في العاصمة “يانجون” (رانجون): إن الإسلام دخل “بورما” منذ القرن الأول الهجري على أيدي التجار العرب، في حين تقول السلطات إنه دخل مع الاحتلال البريطاني للبلاد عام 1824، ومن هذا المنطلق يتم حرمان كل مسلم لا يستطيع إثبات جذوره في البلاد قبل هذا العام من الجنسية. ويضيف “أن شعب “الروهينجا” ينحدرون من جذور عربية وفارسية وهندية وتركية، ولغتهم هي خليط من البنغالية والفارسية والعربية، وهم من ناحية الشكل أشبه بسكان شبه القارة الهندية، غير أنهم في السلوك لا يختلفون عن السكان البوذيين، ويرتدون الزي الوطني (اللونجي) ويتحدثون البورمية ويفهمون التاريخ والحضارة البورمية”. التضييق على المسلمين حقيقة هامة عَلِمناها من ديننا الحنيف، وهي أن المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها كالجسد الواحد، كما جاء في حديث النعمان بن بشير -رضي الله عنه- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى” وهذا شعور كل مسلم تجاه إخوانه المسلمين مهما تباعدت بينهم البقاع أو تناءت بهم الديار. الشيخ عبدالله الحسيني أكد أن قضية بورما إنما هي جرح جديد بدأ ينزف في جسد أمتنا الإسلامية يُضاف إلى جراحاتنا المؤلمة في بلاد الشام، وذكر الحسيني أن إقليم أراكان في جنوب شرق آسيا وصل إليه الإسلام في القرن الثاني الهجري عن طريق التجار العرب، ثم في القرن الثامن عشر الميلادي احتله ملك بوذي وضمه إلى بورما خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة. وأضاف الحسيني “عندها بدأت مآسي المسلمين هناك، من خلال طمس الهوية والآثار الإسلامية بتدمير المساجد والمدارس وبناء معابد مكانها، وتصفية العلماء والدعاء، والإبادة الجماعية للمسلمين بكل أنواع الاضطهاد من قتل وتشريد وانتهاك للأعراض ومصادرة للممتلكات حيث أبيد فيها أكثر من 100 ألف مسلم”. وأوضح الحسيني أنه تم إلغاء حق المواطنة لهم ومنعوا من ممارسة أدنى حقوقهم السياسية، كما تم حرمانهم من الوظائف الحكومية ومواصلة التعليم العالي، والعمل القسري لدي الجيش بلا مقابل، كما منعوا من السفر لأداء فريضة الحج، وتم فرض عقوبات اقتصادية باهظة. وأكد الشيخ عبد الله الحسيني أن كل ذلك كان من شأنه تقليل عدد المسلمين بأساليب شتى، مما دفع بالكثير منهم إلى الفرار بعقيدتهم ودينهم واللجوء إلى بعض الدول العربية والإسلامية، وقد ناقشت الأمم المتحدة ومنظمة آسيان ومنظمة المؤتمر الإسلامي وغيرها ملف الأراكانيين المسلمين منذ عقدين إلا أن الأمر على ما هو عليه لم يتغيّر ولم يتبدل، بل ازداد سوءاً، حيث تعتبر الأقلية المسلمة في بورما بحسب الأمم المتحدة أكثر الأقليات في العالم اضطهاداً ومعاناة وتعرضاً للظلم الممنهج من الأنظمة المتعاقبة في بورما. حملة تطهير عرقي! ها هم اليوم يُعيدون الكرة من جديد! حين أيقنوا أن العالم في سبات عميق تجاه قضية الأراكانيين المسلمين.. فمنذ أسابيع يعيش مسلمو ولاية أراكان الواقعة في غرب بورما أوضاعاً مأساوية صعبة.. بعدما تحولت المواجهات التي يشهدها الإقليم إلى حرب شاملة ضد المسلمين في بورما، فقبل أسابيع قُتل عشرة من دعاة بورما المسلمين لدى عودتهم من العمرة على يد مجموعات بوذية متطرفة، قامت بضربهم حتى الموت، وذلك بعدما اتهمتهم الغوغاء كذباً وزوراً بالوقوف وراء مقتل شابة بوذية، ومنذ ذلك الحين وحتى هذه اللحظة التي أحدثكم فيها تجوب عصابات مسلحة بالسكاكين وعصي الخيزران المسنونة معهم رجال الشرطة البوذية الحاقدة مناطق وبلدات ولاية أراكان، لتقوم بحملة تطهير ديني وعرقي راح ضحيتها ألفي مسلم، وحرقوا قرابة ألفين وستمائة منزل من منازل المسلمين، وبلغ عدد النازحين أكثر من تسعين ألفاً يعيشون في العراء بلا مأوى ولا غذاء ولا دواء بعد أن رفضت دول الجوار استقبالهم، فمات من مات منهم؛ ومن عاش فإنه يعاني السقم والضياع والشتات، وسط تغييب تامّ متعمد من قبل السلطات البوذية لهذه الجرائم والانتهاكات البشعة، وتكميم صارم لوسائل الإعلام. واجب النصرة بعد كل ذلك.. تساءل الحسيني “هل سيسكت العالم اليوم كما سكت بالأمس -ونحن في زمن الإعلام- تجاه ما يحصل لإخواننا المسلمين في أراكان من أحداث دامية مفجعة انعدمت فيها كل معاني الإنسانية تحت مرأى ومسمع الشرطة البوذية المجرمة، وأمام صمت مريب للحكومة التي اكتفت ببعض النداءات لتهدئة الوضع”؟!! وبشأن واجب النصر لأهل بورما، قال الشيخ عبدالله الحسيني إننا كمسلمين أمة واحدة، وجسد واحد، والله لن تفرق بيننا الألوان والأجناس واللغات والأوطان والحدود، قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)، وعليه لابد لنا من أداء واجب النصرة تجاه إخواننا في أراكان من خلال المناصرة المالية ببذل المال ومد يد العون والإغاثة والمساعدة العاجلة لهم عبر الجمعيات والهيئات والمؤسسات الخيرية الرسمية، والمناصرة الإعلامية بالاستثمار الأمثل لنصرة قضيتهم العادلة عبر وسائل الإعلام المختلفة، والمناصرة القانونية بتحرك أهل الاختصاص في القانون لدعم قضيتهم وملاحقة المجرمين وتقديمهم للمحاكمة، والمناصرة السياسية بتبني القادة وأصحاب القرار والمنظمات الإسلامية لقضيتهم وتأييدها والذب عنها في الميادين السياسية المختلفة، ومن وسائل نصرتهم العظيمة، الدعاء الخالص لهم من غير كلل ولا ملل بأن يفرج الله عنهم ويرفع ما هم فيه من البلاء، ولنتذكر قول نبينا صلى الله عليه وآله وسلم: (والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه)، وقوله عليه السلام: (من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة)، فأروا الله من أنفسكم نصرة حقيقية صادقة بشتى الوسائل لإخوانكم”.

ابو وليد المهاجر
07-06-2012, 06:09 PM
في ظل صمت دولي وعجز حكومي.. وأعداد القتلى تجاوز الـ 400 شخص



http://www.alwatannews.net/images/PDF_small_icon.gif ماكينة المــوت الطائفيــة تحصـد أرواح المسلمــين في إقليـم أراكــان



صحيفة الوطن - العدد 2400 الجمعة 6 يوليو 2012


http://www.alwatannews.net/PrintedNewsViewer.aspx?ID=2yFxKSGyyJOTft01hZCACA_9 39__939_
كتب - طارق مصباح: لاتزال ماكينة الموت الطائفية تحصد أرواح المسلمين في إقليم أراكان في دولة بورما في ظل صمت دولي وعجز حكومي! وكشفت آخر المعلومات عن تجاوز أعداد القتلى 400 قتيل، وارتفاع حصيلة الجرحى إلى درجة يصعب معها إحصاؤهم بسبب حالة الخوف والذعر التي تجتاح المسلمين في بورما. وقامت حكومات دول مجاورة بإعادة عشرات القوارب الصغيرة المتهالكة المملوءة بالفارين، بحجة عدم إمكانيتها توفير المكان والطعام والمستلزمات الإنسانية لهم. ولكن أين تقع بورما؟ وما تاريخها؟ يقول الإعلامي محمد العرب إن جمهورية اتحاد ميانمار (بورما) هي إحدى دول جنوب شرق آسيا، التي انفصلت في 1937 عن حكومة الهند البريطانية بعد استفتاء شعبي. وأضاف: “يختلف سكان بورما من حيث التركيب العرقي واللغوي بسبب تعدد العناصر المكونة للدولة، ويتحدث أغلب سكانها اللغة البورمية ويطلق على هؤلاء (البورمان) وباقي السكان يتحدثون لغات متعددة” واستطرد: “يوجد في بورما عدة ديانات ولكن أكثر سكانها يعتنقون البوذية، وأقلية يعتنقون الإسلام وهم يتركزون في العاصمة رانجون، ومدينة ماندلاي ثم في إقليم أراكان شمال حدود الهند”. اغتصاب.. مذابح.. حظر تجول! وذكر العرب أنه في اتصال هاتفي مع إمام مسجد في إقليم أراكان عبدالله حبيب محمد، أكد له أن المسلمين في بورما “يحتاجون لكل شيء” تقريباً، فلا مأوى ولا طعام ولا أمان. وأشار إلى أن تشتت العائلة الواحدة في أكثر من مخبأ ساهم في حالة من الخوف على مصير الأبناء وخاصة الفتيات اللواتي يتعرضن للاغتصاب، ما دفع البعض منهن إلى رمي أنفسهن في البحر أثناء رحلة العودة إلى بورما بعد إرجاع حكومة بنغلاديش لقوارب الفارين من الموت. وقال العرب إنه تحدث مع الناشط البورمي محمد نصر الذي أكد له سبب عودة المذابح وهو إعلان حكومة بورما الجديدة عن نيتها منح بطاقة المواطنة للمسلمين في أراكان، وهو ما اعتبرته الجامعة البوذية الماغ حرباً ضدهم لأنهم مازالوا يعتبرون المسلمين عرقاً دخيلاً على بورما ويصنفونهم كدخلاء. كما أوضح أن الموقف غير حيادي بالنسبة للجيش الذي أحاط المساجد في “مانغدو” ذات الأغلبية المسلمة وفرض حظر التجوال ومحاصرة أحياء الروهنجيا المسلمين حصاراً محكماً من قبل الشرطة البوذية الماغيّة. وأوضح الإعلامي محمد العرب أن الجيش ترك الحبل على الغارب للماغ البوذيين الذين زحفوا على قرى ومنازل المسلمين بالسيوف والسكاكين لتبدأ حملة إبادة منظمة ضد المسلمين في جريمة شارك فيها حتى كبار السن والنساء من البوذيين. البرلمان سيشرد المسلمين! في ظل تصاعد حرب الإبادة التي تشنها جماعة الماغ البوذية المتطرفة وهروب أكثر من 20 ألف مسلم إلى بنغلاديش المجاورة والتي ضيقت بشكل كبير على الروهنجيين المسلمين وإعادة 39 قارباً، بحسب منظمات الإغاثة العاجزة عن توفير الغذاء والدواء والمأوى للاجئين المسلمين. بينما أصبح الترقب من المجهول سيد الموقف في داخل إقليم أراكان بعد أن أقدمت الحكومة البورمية على اعتقال 30 شخصاً من جماعة الماغ لصلتهم بمقتل 10 رجال دين مسلمين في حادث فجّر أياماً من أعمال العنف الطائفي، حيث قتل 400 شخص -بحسب الناشطين- بينما تجاوزت أعداد الجرحى عتبة 2000. ضمن متابعته للأحداث في تلك البقاع ذكر الإعلامي محمد العرب أن صحيفة “نيو لايت أوف ميانمار” ذكرت في عددها يوم الإثنين الماضي أن 30 مشتبهاً بهم وضعوا في الحبس “ويجري التحرك ضدهم بموجب القانون”، في إشارة إلى الحادث الذي وقع في الثالث من يونيو حين أنزل الضحايا المسلمون من حافلة وضربوا وقتلوا. وذكر أنه التقى الناشط البرماوي محمد نصر الذي قال له إن المسلمين في بورما لا يثقون بالحكومة ولا المعارضة ويعتبرون مثل هذه الاعتقالات ما هي إلا لذر الرماد في العيون، فالمتهمون أكثر من 500 راهب بوذي من مدرسة للرهبان هناك، بينما اقتصر الاعتقال على 30 شخصاً ليس بينهم راهب. وأضاف أن نصر قال إن الجالية البرماوية المسلمة في بنغلاديش تعاني الأمرّين بسبب ضيق ذات اليد وقلة الطعام والشراب. وفي اتصال جرى بين الإعلامي محمد العرب وأحد الزعامات الدينية للمسلمين في بورما وهو الشيخ عبدالله المعروف، قال المعروف “نحن نتعرض لإبادة وسط صمت دولي، وكأنه لا يوجد على وجه الأرض شعب يُباد بدم بارد وأن الحكومة غير جادة في إيقاف العنف، وأنه لا يتوقع خيراً من تصويت البرلمان الذي ربما يثخن جراح المسلمين في بورما بتشريدهم عن بكرة أبيهم”. الماضي الزاهر للمسلمين في بورما دخل الإسلام هذه الدولة بعد ما جاء بعض الدعاة المسلمين من الخليج وجنوب الجزيرة العربية ومن الهند وغيرها، وأعجب أهل بورما بأخلاقيات الدعاة فدانوا بدينهم، وعملوا في الزراعة ثم هيمنوا على التجارة وتوطنوا في كثير من البقاع، وأكبر تجمع لهم في (أراكان). وجاء اسم (الروهانجيا) الذي ينتسب له المسلمون من اسم قديم لأركان وقد استقروا فيها قبل (الماغ) البوذيين ويمكن إثبات ذلك عن طريق العديد من الوقائع التاريخية التي تدعم هذه الحقيقة، ومما يدل على قدم المسلمين في هذه الدولة الآثار التاريخية مثل مسجد (بدر مقام) في (أكياب) عاصمة (أركان) وكذلك (مسجد سندي خان) والذي بني منذ 560 عاماً ومسجد (الديوان موسى) الذي بني عام 1258م ومسجد (ولي خان) الذي بني في القرن الـ15 الميلادي. وكانت أحوال المسلمين آنذاك جيدة، وكانت لهم مكانتهم، بل أقاموا في أركان دولة إسلامية ما بين عامي 1430-1784 وكانت لهم عملات نقدية تتضمن شعارات إسلامية مثل كلمة التوحيد، إلى أن احتلت أركان من قبل الملك البوذي (بورديابا) عام 1784 وتعرض المسلمون بعدها لمذابح وطمست المعالم الإسلامية، وأحل الطابع البوذي مكانها، وتعرض المسلمون لمذابح متواصلة حتى جاء الاستعمار الإنجليزي. وتشير الإحصائيات الرسمية في “ميانمار” (بورما) إلى أن نسبة المسلمين في هذا البلد البالغ تعداده نحو 55 مليون نسمة تقل عن 5%، ويقول “محمد منيسي” سفير مصر في ميانمار إن عدد المسلمين في هذا البلد يتراوح بين 5 و8 ملايين نسمة. وقال منيسي إن المسلمين هم أفقر الجاليات في “ميانمار” وأقلها تعليماً، ومعلوماتهم عن الإسلام محدودة. وأضاف قائلاً: إن عدد المساجد في العاصمة “يانجون” (رانجون) نحو 32 مسجداً، ودعا المنظمات الدولية المعنية بشؤون المسلمين إلى توجيه اهتمامها قليلاً إلى ذلك البلد. يقول زعماء الجالية المسلمة في العاصمة “يانجون” (رانجون): إن الإسلام دخل “بورما” منذ القرن الأول الهجري على أيدي التجار العرب، في حين تقول السلطات إنه دخل مع الاحتلال البريطاني للبلاد عام 1824، ومن هذا المنطلق يتم حرمان كل مسلم لا يستطيع إثبات جذوره في البلاد قبل هذا العام من الجنسية. ويضيف “أن شعب “الروهينجا” ينحدرون من جذور عربية وفارسية وهندية وتركية، ولغتهم هي خليط من البنغالية والفارسية والعربية، وهم من ناحية الشكل أشبه بسكان شبه القارة الهندية، غير أنهم في السلوك لا يختلفون عن السكان البوذيين، ويرتدون الزي الوطني (اللونجي) ويتحدثون البورمية ويفهمون التاريخ والحضارة البورمية”. التضييق على المسلمين حقيقة هامة عَلِمناها من ديننا الحنيف، وهي أن المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها كالجسد الواحد، كما جاء في حديث النعمان بن بشير -رضي الله عنه- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى” وهذا شعور كل مسلم تجاه إخوانه المسلمين مهما تباعدت بينهم البقاع أو تناءت بهم الديار. الشيخ عبدالله الحسيني أكد أن قضية بورما إنما هي جرح جديد بدأ ينزف في جسد أمتنا الإسلامية يُضاف إلى جراحاتنا المؤلمة في بلاد الشام، وذكر الحسيني أن إقليم أراكان في جنوب شرق آسيا وصل إليه الإسلام في القرن الثاني الهجري عن طريق التجار العرب، ثم في القرن الثامن عشر الميلادي احتله ملك بوذي وضمه إلى بورما خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة. وأضاف الحسيني “عندها بدأت مآسي المسلمين هناك، من خلال طمس الهوية والآثار الإسلامية بتدمير المساجد والمدارس وبناء معابد مكانها، وتصفية العلماء والدعاء، والإبادة الجماعية للمسلمين بكل أنواع الاضطهاد من قتل وتشريد وانتهاك للأعراض ومصادرة للممتلكات حيث أبيد فيها أكثر من 100 ألف مسلم”. وأوضح الحسيني أنه تم إلغاء حق المواطنة لهم ومنعوا من ممارسة أدنى حقوقهم السياسية، كما تم حرمانهم من الوظائف الحكومية ومواصلة التعليم العالي، والعمل القسري لدي الجيش بلا مقابل، كما منعوا من السفر لأداء فريضة الحج، وتم فرض عقوبات اقتصادية باهظة. وأكد الشيخ عبد الله الحسيني أن كل ذلك كان من شأنه تقليل عدد المسلمين بأساليب شتى، مما دفع بالكثير منهم إلى الفرار بعقيدتهم ودينهم واللجوء إلى بعض الدول العربية والإسلامية، وقد ناقشت الأمم المتحدة ومنظمة آسيان ومنظمة المؤتمر الإسلامي وغيرها ملف الأراكانيين المسلمين منذ عقدين إلا أن الأمر على ما هو عليه لم يتغيّر ولم يتبدل، بل ازداد سوءاً، حيث تعتبر الأقلية المسلمة في بورما بحسب الأمم المتحدة أكثر الأقليات في العالم اضطهاداً ومعاناة وتعرضاً للظلم الممنهج من الأنظمة المتعاقبة في بورما. حملة تطهير عرقي! ها هم اليوم يُعيدون الكرة من جديد! حين أيقنوا أن العالم في سبات عميق تجاه قضية الأراكانيين المسلمين.. فمنذ أسابيع يعيش مسلمو ولاية أراكان الواقعة في غرب بورما أوضاعاً مأساوية صعبة.. بعدما تحولت المواجهات التي يشهدها الإقليم إلى حرب شاملة ضد المسلمين في بورما، فقبل أسابيع قُتل عشرة من دعاة بورما المسلمين لدى عودتهم من العمرة على يد مجموعات بوذية متطرفة، قامت بضربهم حتى الموت، وذلك بعدما اتهمتهم الغوغاء كذباً وزوراً بالوقوف وراء مقتل شابة بوذية، ومنذ ذلك الحين وحتى هذه اللحظة التي أحدثكم فيها تجوب عصابات مسلحة بالسكاكين وعصي الخيزران المسنونة معهم رجال الشرطة البوذية الحاقدة مناطق وبلدات ولاية أراكان، لتقوم بحملة تطهير ديني وعرقي راح ضحيتها ألفي مسلم، وحرقوا قرابة ألفين وستمائة منزل من منازل المسلمين، وبلغ عدد النازحين أكثر من تسعين ألفاً يعيشون في العراء بلا مأوى ولا غذاء ولا دواء بعد أن رفضت دول الجوار استقبالهم، فمات من مات منهم؛ ومن عاش فإنه يعاني السقم والضياع والشتات، وسط تغييب تامّ متعمد من قبل السلطات البوذية لهذه الجرائم والانتهاكات البشعة، وتكميم صارم لوسائل الإعلام. واجب النصرة بعد كل ذلك.. تساءل الحسيني “هل سيسكت العالم اليوم كما سكت بالأمس -ونحن في زمن الإعلام- تجاه ما يحصل لإخواننا المسلمين في أراكان من أحداث دامية مفجعة انعدمت فيها كل معاني الإنسانية تحت مرأى ومسمع الشرطة البوذية المجرمة، وأمام صمت مريب للحكومة التي اكتفت ببعض النداءات لتهدئة الوضع”؟!! وبشأن واجب النصر لأهل بورما، قال الشيخ عبدالله الحسيني إننا كمسلمين أمة واحدة، وجسد واحد، والله لن تفرق بيننا الألوان والأجناس واللغات والأوطان والحدود، قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)، وعليه لابد لنا من أداء واجب النصرة تجاه إخواننا في أراكان من خلال المناصرة المالية ببذل المال ومد يد العون والإغاثة والمساعدة العاجلة لهم عبر الجمعيات والهيئات والمؤسسات الخيرية الرسمية، والمناصرة الإعلامية بالاستثمار الأمثل لنصرة قضيتهم العادلة عبر وسائل الإعلام المختلفة، والمناصرة القانونية بتحرك أهل الاختصاص في القانون لدعم قضيتهم وملاحقة المجرمين وتقديمهم للمحاكمة، والمناصرة السياسية بتبني القادة وأصحاب القرار والمنظمات الإسلامية لقضيتهم وتأييدها والذب عنها في الميادين السياسية المختلفة، ومن وسائل نصرتهم العظيمة، الدعاء الخالص لهم من غير كلل ولا ملل بأن يفرج الله عنهم ويرفع ما هم فيه من البلاء، ولنتذكر قول نبينا صلى الله عليه وآله وسلم: (والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه)، وقوله عليه السلام: (من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة)، فأروا الله من أنفسكم نصرة حقيقية صادقة بشتى الوسائل لإخوانكم”.

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 12:05 AM
الخمسان : " إبادة المسلمين في بورما "




http://www.alhasela.com/cms/sites/default/files/26_2.jpg?1341588460


إن الجرائم التي ترتكب ضد الأنسانية والمآسي التي يتعرض لها المسلمون في إنحاء العالم لا تتوقف أبداً وها هم البوذيون في جمهورية أتحاد ميانمار بورما سابقا يرتكبون أقسي إنواع القتل والتعذيب والتنكيل في مسلمي إقليم أراكان الذي كان دولة اسلامية مستقلة حتي سيطرت عليها بورما ذات الاغلبية البوذية ، وقد وصل الاسلام الي هذا الاقليم من القرن السابع الميلادي عن طريق تجار مسلمون في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد واصبحت أراكان دوله اسلامية مستقلة حكمها ٤٨ ملكاً مسلماً علي التوالي لأكثر من ثلاث قرون ونصف حتي قام بإحتلالها ملك بورما " بو داباي" في عام ١٧٨٤وقام بهدم المساجد وقتل المسلمين والتطهير العرقي ومصادرة الأراضي وطمس هوية المسلمين ومحاربة الاسلام والأن تُرتكب أشد أنواع الجرائم علي المسلمين المستضعفين في إلغاء المواطنة والطرد الجماعي والتشريد والقتل والتعذيب .
إن المسلمين في أقليم أراكان يتعرضون للأبادة علي إيدي البوذين الذين لا يجدون رادع لهم من بقيه المسلمين في أنحاء العالم وها هي بلادنا الحبيبة الكويت الغالية التي اشتهرت بحب شعبها وحكومتها ومن عاش فيها لعمل الخير ونصرة المستضعفين المسلمين في كل مكان وزمان حيث أنشأت اللجنة الكويتية لمساعدة إقليم أراكان في ميانمار وتهيب هذة اللجنة المسلمين وجميع أحرار العالم بمساعدة المشردين واللاجئين والمحاصرين في إقليم أراكان حيث قامت الحكومة في بورما وبدعم من الجماعات البوذية بتجاوزات لكل الاعراف الدولية والانسانية ومبادئ حقوق الانسان بحرق القري ومحاصرة الاهالي وهدم المنازل والمساجد والقتل والتنكيل والتجويع والتهجير وسط تعتيم أعلامي مريب ..
أين منظمات حقوق الانسان ؟ وأين جمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر عن الدم الاحمر ؟ أين منظمة المؤتمر الأسلامي ؟ أين الجامعة العربية ؟ أين المسلمين في شتي أنحاء العالم عن تلك الجرائم الرهيبة التي تركب ضد المسلمين فقط في أقليم أراكان وفي سوريا الحبيبة وفلسطين المغتصبة وأفغانستان الجريحة .
أنقذونا من باب الانسانية ايها العالم المتحرر المتحضر انقذوا المسلمين من هذة الابادة المتعمدة والمستمرة .
***
يقول أمير الشعراء أحمد شوقي في إحدي روائعة :
يا رب هبت شعوب من منيتها
واستيقظت أمم من رقدة العدم
سعد ونحس وملك أنت مالكه
تديل من نعم فيه ومن نقم
رأى قضاؤك فينا رأي حكمته
أكرم بوجهك من قاض ومنتقم
فالطف لأجل رسول العالمين بنا
ولا تزد قومه خسفا ولا تسم
يا رب أحسنت بدء المسلمين به
فتمم الفضل وامنح حسن مختتم
6-7-2012
الحصيلة : دالي محمد الخمسان

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 12:06 AM
http://www.youtube.com/watch?v=ZzAw5k7uUuQ

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 12:08 AM
تقرير هيومن رايتس ووتش
بورما: الاعتقالات الجماعية والغارات الوحشية على المسلمين الروهينجا
منحازالشرطة سبب للعنف الطائفي في ولاية أراكان
5 يوليو 2012

الحكومة البورمية يحتاج إلى وضع حد فوري للحملات المسيئة على أيدي قوات الأمن ضد الجماعات الروهينجا. وينبغي أن أي شخص محتجز إطلاق سراحهم فورا ، وأقاربهم تتاح لهم فرص الوصول.
إلين بيرسون، نائبة مدير قسم آسيا
(نيويورك) - الراخين وقوات الامن سبب على العنف الطائفي في ولاية أراكان الشمالية مع الاعتقالات الجماعية والقوة غير المشروعة الموجهة ضد سكان روهينغيا مسلم، هيومن رايتس ووتش اليوم:. وقد التزمت الشرطة المحلية والجيش، وقوة أمن الحدود المعروفة باسم قوات انتهاكات عديدة في البلدات ذات الأغلبية مسلم بينما مكافحة العنف بين الروهنجيا أراكان والعرقية، الذين هم في الغالب البوذي، التي اندلعت في مطلع يونيو 2012.

هيومن رايتس ووتش دعت الحكومة البورمية إلى وضع حد للاعتقال التعسفي وبمعزل عن العالم الخارجي، وإعادة الانتشار ومحاسبة قوات الأمن المتورطين في انتهاكات جسيمة. ينبغي على السلطات البورمية ضمان الوصول الآمن إلى المنطقة من قبل الأمم المتحدة (UN)، والمنظمات الإنسانية المستقلة، ووسائل الإعلام.
"ان الحكومة البورمية يحتاج إلى وضع حد فوري للحملات المسيئة على أيدي قوات الأمن ضد الجماعات الروهينجا"، وقال إلين بيرسون، نائبة مدير قسم آسيا في هيومن رايتس ووتش. "يجب أن يكون أي شخص محتجز اتهم فورا أو إطلاق سراحهم، وأقاربهم حصولها".

وقالت هيومن رايتس ووتش قد تورطت البورمية قوات الأمن في عمليات القتل وغيرها من الانتهاكات منذ بدء اعمال العنف الطائفي في شمال أراكان دولة بدأت،. على سبيل المثال، في 23 حزيران، في قرية بالقرب من بلدة موانغداو، اتبعت قوات الأمن وفتحوا النار على أربعة وعشرين قرويا الروهينجا الذين كانوا يختبئون من أعمال العنف في الحقول والمناطق الحرجية. تمكن اثنان فقط من مجموع الذين قتلوا أو أصيبوا غير معروف، ولكن أحد الناجين قال ل هيومن رايتس ووتش إن من بين مجموعة من ثمانية من الشبان الذين كانوا فارين، من الفرار دون أن يصاب بأذى بعد أن أطلقت قوات الأمن النار عليهم.

واضاف "الجميع كان خائفا جدا"، وقال هيومن رايتس ووتش. "لقد شاهدنا لهم الدخول وتركنا، في محاولة للخروج من القرية. كان هناك قناة، ولكن بعض الناس لا يمكن عبوره والجيش اطلقت النار عليهم وقتلتهم ".

وبدأت أعمال العنف الأخيرة بعد طائفي واغتصب امرأة أراكان عرقي وقتل على يد ثلاثة رجال مسلم في جزيرة Ramri في ولاية أراكان الجنوبية في أواخر شهر مايو، الذي أعقبه مقتل 3 يونيو من 10 مسلمين من قبل الغوغاء أراكان في Toungop. يوم 8 يونيو، تظاهر الآلاف من الروهينجا في بلدة موانغداو، وتدمير ممتلكات والتسبب في أراكان عدد غير معروف من القتلى. مجموعات من الروهينجا ارتكبت في وقت لاحق قتل واعمال عنف اخرى في مناطق أخرى من الدولة، وحرق المنازل والقرى أراكان. مجموعة أراكان، في بعض الحالات بتواطؤ من السلطات المحلية والشرطة، والعنف التي ترتكب ضد المجتمعات روهينغيا، بما في ذلك القتل والضرب، وحرق المنازل والقرى مسلم.

في 10 حزيران، أعلن الرئيس ثين سين حالة الطوارئ في شمال أراكان الدولة، والذي يسمح للقوات المسلحة لتنفيذ عمليات اعتقال واحتجاز الأشخاص دون ضمانات لمحاكمة عادلة أساسي. وقالت هيومن رايتس ووتش في حين أن الجيش البورمي واحتوت الى حد كبير في العنف الطائفي، والانتهاكات التي ارتكبتها قوات الأمن ضد الجماعات روهينغيا على ما يبدو على تصاعد في الاسابيع الاخيرة.

وأجرت الشرطة المحلية وNasaka و، بدعوى البحث عن الروهينجا الجنائية المشتبه في تورطهم في العنف الطائفي، وشكا من جولة كتلة من الروهينجا. في 1 يوليو، حسبما ذكرت والخفيفة التي تديرها الدولة الجديد في ميانمار انه تم القبض على 30 مشتبها بهم في عمليات القتل أراكان 3 يونيو. وقالت هيومن رايتس ووتش مع ذلك، والاعتقالات الجماعية الجارية في ولاية أراكان الشمالية على ما يبدو التمييزية، كما أن السلطات في هذه البلدات لا يبدو أن التحقيق أو القبض على أراكان المشتبه في ارتكابهم جرائم جنائية. مجموع عدد الأشخاص الذين قبض عليهم، بأسمائهم، والتهم الموجهة ضدهم لم يتم الإبلاغ عنها.

وقال شهود عيان هيومن رايتس ووتش أن قوات أمن الدولة داهمت بعنف قرى الروهينجا في الغالب في بلدة موانغداو، باطلاق النار على قرويين ونهب المنازل والشركات. في عدة قرى، جر الشرطة وNasaka روهينغيا من منازلهم والاعتداء عليهم بالضرب المبرح. وقال شهود عيان في قرى خارج موانغداو اتخذت عشرات الأشخاص، بينهم نساء وأطفال، بعيدا في منتصف يونيو حزيران في شاحنات Nasaka إلى أماكن مجهولة، ولم يسمع عنه منذ ذلك الحين. وقد اتخذت الاعتقالات الجماعية من الروهينجا أيضا مكان في بوثيداونغ Rathedaung والبلدات. ووصف شهود عيان في بلدة موانغداو عدة حالات قام خلالها رجال أراكان يحملون العصي والسيوف رافقت قوات الأمن في غارات على قرى الروهينجا. وقال رجل روهينغيا 27 عاما هيومن رايتس ووتش، "لقد تم اعتقال خمسة وعشرين من أقاربي .... رأيت بأم عيني، أخذت اثنين من أبناء بلدي من قبل الجيش وNasaka. حاولوا إخفاء أنفسهم في السدود الكبيرة في حقول الأرز، ولكن بعض أراكان وجدوها وطعن منهم يحملون سكاكين طويلة. طعن في القبض عليهم واقتادوهم إلى السجن ".

هيومن رايتس ووتش وثقت تدمير المعابد البوذية والمساجد وآلاف المنازل وأراكان روهينغيا التي أحرقت على الأرض خلال أعمال العنف الطائفي، وترك ما يقدر ب 90،000 شخص على النزوح ولجأ منفصلة في مخيمات مؤقتة ومواقع المجتمع. فر المئات من الروهينجا عبر الحدود القريبة إلى بنجلاديش، حيث اضطر العديد من الخلف من قبل حرس الحدود البنجلاديشية.

"إن العنف في ولاية أراكان دمر كل من الروهنجيا أراكان والمجتمعات المحلية، ولكن الجهود التي تبذلها الحكومة لتحديد والقاء القبض على المسؤولين لا ينبغي أن يؤدي إلى مزيد من الانتهاكات"، وقال بيرسون. "إن العنف الطائفي وحالة الطوارئ لا يقدم أي عذر لقوات الأمن لمواصلة سجلها الماضي من الانتهاكات والتمييز ضد المجتمع روهينغيا".

الحكومة البورمية يقيد الوصول الدولي إلى ولاية أراكان الشمالية - وهي المنطقة التي تضم بلدات مسلم معظمهم من موانغداو، بوثيداونغ، وRathedaung - ويحد كثيرا من حرية الحركة لسكان روهينغيا. وقالت هيومن رايتس ووتش تاريخ Nasaka طويلة من الاعتقال التعسفي والتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة ضد المعتقلين روهينغيا يزيد من المخاوف بشأن الاعتقالات الجماعية الاخيرة.

الحكومة لم تسمح بإجراء تحقيقات مستقلة في المناطق المتضررة منذ اندلاع أعمال العنف. يوم 6 يونيو، أمر ثين سين لجنة حكومية رفيعة المستوى للتحقيق في اسباب العنف وتحديد هوية مرتكبيها، وإصدار توصيات. ومن المقرر أن تقدم اللجنة النتائج التي توصلت إليها من قبل 30 اغسطس. وقالت هيومن رايتس ووتش مع ذلك، هناك مخاوف بشأن استقلال وموضوعية من لجنة التحقيق، نظرا لأنها تضم قوات الأمن المحلية ومسؤولي ولاية أراكان،.

وقالت هيومن رايتس ووتش ان الحكومة يجب ان دعوة المقرر الخاص للامم المتحدة حول حقوق الإنسان في بورما، توماس كوينتانا، إلى أراكان الدولة بالقيام بزيارة عاجلة للتحقيق في العنف وسلوك قوات الامن. على السلطات أن تكشف فورا عن مكان جميع مراكز الاحتجاز، وتقديم اسماء جميع المعتقلين، وتقديمهم فورا أمام قاض، والسماح للمستقلين وصول الوكالات الإنسانية إلى جميع المرافق.

هيومن رايتس ووتش حثت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والآسيان واستراليا واليابان، وغيرها من الدول المعنية حول حقوق الإنسان في بورما للضغط على الحكومة للسماح بإجراء تحقيق مستقل وشامل للعنف، وضمان الحقوق الأساسية لتلك يتم احترام المحتجزين. ينبغي أن ندعو أيضا سلطات بنغلاديش بعدم العودة أو ابعاد هؤلاء الهاربين من العنف وتوفر لهم الحماية المؤقتة.

"ان الحكومة البورمية أن تثبت أن التغيرات السياسية التي تشهدها البلاد تمتد إلى مناطق الأقليات العرقية، ولن نتساهل أن الانتهاكات التي ترتكبها السلطات المحلية أن"، وقال بيرسون. "وهذا يعني وقف هذه الانتهاكات، وعقد مسؤولون المسيئة للحساب، والسماح فورا بإجراء تحقيق مستقل".

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 12:09 AM
إبادة المسلمين..ليست الأولى ولن تكون الأخيرة
تقرير إخباري ـ خالد مصطفى | 18/8/1433 هـ


http://www.almoslim.net/files/images/thumb/4908422148694-thumb2.jpg


مذابح مسلمي بورما
فزع العالم الإسلامي من المناظر البشعة التي نقلتها وسائل الإعلام عن المذابح التي يتعرض لها مسلمو بورما على أيدي جماعات بوذية متطرفة وبدعم من الحكومة ودون أدنى إجراء أو تنديد دولي يعبر عن حجم المأساة التي تتصاعد يوما بعد يوم مع نفي السلطات هناك لأية مجازر وزعمها أن الاحداث مجرد اشتباكات طائفية بسبب اغتصاب فتاة بوذية, رغم أن المجازر متكررة في حق المسلمين منذ احتلال أراكان المسلمة في القرن الثامن عشر الميلادي حتى أن إحدى المذابح أوقعت أكثر من 100 ألف قتيل من المسلمين..

الازمة تتزايد مع عدم وجود مكان يمكن أن يلجأ إليه المسلمون الهاربون من آلة القتل والاغتصاب حيث امتنعت الدول المجاورة عن استقبالهم متذرعة بعدم وجود امكانيات لديها في وقت لم تتحرك المنظمات والهيئات الدولية من أجل تنفيذ إغاثة عاجلة لهؤلاء الضحايا ودعم الدول التي تستقبلهم..والقضية في رأيي أكبر من مسلمي بورما بل تفتح ملف ضخم عن عشرات بل مئات الملايين من المسلمين الذين يتعرضون للإبادة والقتل والتعذيب والاغتصاب في عدة دول دون أن يشعر بهم أحد؛ ففي تايلاند المجاورة لبورما يعاني أكثر من 7 ملايين مسلم من احتلال بوذي بغيض لسلطنة فطاني التي استولى عليها البوذيون منذ أكثر من مائتي عام ويعاني المسلمون فيها من نهب لثرواتهم وتسكين البوذيين في أراضيهم لتغيير التركيبة السكانية للبلاد التي كان المسلمون فيها أكثر من 90 في المائة فأصبحوا في بعض المناطق أقل من 50 بالمائة, وتمارس السلطات التايلاندية جرائم الاغتيال لقادة المقاومة عن طريق عصابات تابعة للحكومة..

وعلى مقربة من هؤلاء يعاني 15 مليون مسلم في تركستان الشرقية من احتلال شيوعي بوذي من قبل الصين التي عزلتهم عن العالم لعشرات السنين وعندما بدأ صوتهم يعلو مارست ضدهم أبشع أنواع الاضطهاد والقمع, مدعية أن هناك "انفصاليين إرهابيين" مدعومين من الخارج, وهي التهمة الجاهزة التي تصدرها جميع الدول المحتلة ضد ضحاياها من الشعوب الضعيفة, كما عانى المسلمون في كمبوديا من ظلم واضطهاد كبيرين على أيدي الخمير الحمر أصحاب الفكر الشيوعي المتطرف, والذين قتلوا الآلاف من الائمة والدعاة وأغلقوا المدارس الإسلامية في السبعينيات من القرن الميلادي الماضي, ثم تعرض المسلمون للتهميش والإبعاد على أيدي الحكومات المتعاقبة, وفي فيتنام يعيش المسلمون في أفقر واحقر الاماكن ويراقبون بشدة من قبل الحكومة الشيوعية التي تضع أعينا لها في المساجد وتجمعات المسلمين لمعرفة أدق أخبارهم ويتم اختيار الأئمة عن طريق جهاز أمن الدولة ويمنعون من الدراسة الدينية في الخارج ويشدد عليهم في إجراءات الحج والعمرة, وغير بعيد عن هؤلاء الأوضاع في القوقاز المحتل من قبل روسيا وعملائها الشيوعيين الذين يمنعون الشباب من الصلاة في المساجد ويضهدون المحجبات ويقتلون الابرياء المطالبين بالاستقلال والحرية الدينية, وليس بعيدا عن هؤلاء مذابح البوسنة والهرسك وكوسوفا وما انتهت إليه الاوضاع هناك بوضع المسلمين تحت وصاية أوروبية أمريكية تفرض عليهم ما ينبغي وما لا ينبغي فعله حتى في أمور دينهم وعلاقاتهم بالخارج...

إن الهذه المآسي المستمرة حتى لو هدأت لبعض الوقت تكشف عن تجاهل المسلمين لأوجاع اخوانهم وعدم معرفتهم بتفاصيل هذه الاوجاع حتى أن بعض الدول الإسلامية تتمتع بعلاقات وطيدة مع حكومات تمارس أبشع أنواع الجرائم ضد المسلمين دون أن تكلف خاطرها بالسؤال عنهم والحديث عن أوضاعهم والضغط من أجل رفع الظلم عنهم كما تفعل الدول الغربية إذا مس "المسيحيين" أقل أذى حتى ولو كان غير مقصود , كما يفعلون الآن في مصر بعد وصول الإسلاميين للحكم فتجدهم يتحدثون عن مزاعم اضطهاد وضرورة العدل مع "المسيحيين" ومخاوف عليهم وتهديدات إذا ما تعرضوا لأي أذى حتى تجد بعض الدول الإسلامية تعامل مواطنيها "المسيحيين" أفضل مما تعامل أبنائها من المسلمين خوفا من الدول والمنظمات والإعلام الغربي؛ فمتى يكون للمسلمين هذه الشوكة ولا نكتفي بالشجب والاستنكار, ولا تجد الشعوب المستضعفة سوى امظاهرات للتعبير عن امتعاضها من موقف حكوماتها المتخاذل؟..

إلى متى سيظل المسلمون يذبحون في كل مكان دون اتخاذ مواقف حاسمة من الدول الإسلامية أو من االمجتمع الدولي الذي انتفض من أجل أضرحة مالي وتماثيل أفغانستان ولم تتحرك فيه شعرة والدماء تراق كالأنهار في بورما؟!

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 06:57 PM
http://im16.gulfup.com/2012-07-01/1341164143391.jpg


قرى المسلمين في بورما تحاصرها الأسلاك الشائكة

اعتقال 10 من موظفي الأمم المتحدة و20 من الطلبة في البلاد




المنامة – محمد العرب
اعتقلت السلطات في بورما قرابة 100 مسلم من إقليم أراكان في حي (هاري فارا) وحي (بومو فارا) بينهم نساء وأطفال على خلفية اندلاع أعمال عنف شهدتها البلاد بعد قيام رهبان من جماعة الماغ البوذية المتطرفة بقتل 10 رجال دين كانوا في طريقهم إلى قراهم مرورا بقرى بوذية.

وفي سياق متصل، أعلنت الأمم المتحدة ومنظمة أطباء بلا حدود أن عشرة من موظفيهم اعتقلوا في غرب بورما حيث يبقى التوتر حادا بعد أعمال العنف الدامية ضد المسلمين.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: "تعتقل سلطات ولاية راخين حاليا حوالي عشرة من موظفي الأمم المتحدة ومنظمات دولية غير حكومية لاستجوابهم".

ويحدث هذا بينما شهد حي (خاسار بل) حظر تجوال صارم عقب تجدد استهداف المسلمين هناك، وفي اتصال هاتفي مع "العربية.نت" قال الناشط الأركاني محمد نور الله حبيب إن "حالة من الذعر تدب في أرجاء القرى المسلمة بعد تكرر عمليات الاعتقال الواسعة ووجود عدد معتبر من الجثث على ضفاف نهر (ناف) قتلت بآلات حادة وقد تم التعرف على بعض القتلى جرى اعتقالهم من قبل السلطات البورمية في وقت سابق".

وكشف حبيب أنه تم وضع أسلاك شائكة على مداخل بعض القرى بينما تم ترك جهة النهر مفتوحة، في محاولة لدفع المسلمين إلى عبور البحر باتجاه بنغلاديش.

وتأتي هذه التطورات في وقت أعلن فيه مسؤول طلابي أن عشرين على الأقل من قادة الطلاب اعتقلوا في بورما، وذلك عشية تنظيم تجمع في ذكرى قمع حركة طلابية العام1962، وحملة الاعتقالات هذه تعد هي الأكبر منذ حل المجلس العسكري البورمي في مارس/آذار 2011.

وأكد مسؤول بورمي أن خمسة فقط من المسؤولين الطالبيين تم اعتقالهم في رانغون، بعدما كان أفرج عن ثلاثة منهم بموجب قرار العفو عن مئات السجناء السياسيين في كانون الثاني/يناير الفائت.

وفي المقابل، قال تيت زاو المسؤول في منظمة طالبية تقف وراء الحركة الاحتجاجية التي انطلقت العام 1988 وتعرضت لقمع طويل، "إضافة الى الاعتقالات الخمسة في رانغون، يمكننا تأكيد اعتقال خمسة ناشطين طالبيين في شويبو وستة في ماندالاي واربعة في لاشيو".

وعلق كو كو غي المسؤول الطالبي في المنظمة نفسها "لقد تم اقتيادهم من دون أي سبب. السلطات قالت إنها تريد التحدث إليهم" وأضاف: "أعتقد أنهم اعتقلوا لأنهم أرادوا تنظيم احتفال في ذكرى السابع من يوليو/تموز 1962، ضد الانقلاب الذي أوصل الجنرال ني وين الى السلطة. وأسفر قمع هذا التحرك عن عشرات القتلى فيما عمد المجلس العسكري في اليوم التالي الى تفجير مبنى الاتحاد الطلابي.

ويتجدر الإشارة إلى وجود تضارب كبير في عدد القتلى من المسلمين بين السلطات البورمية والنشطاء المسلمين، الذين يؤكدون أن الرقم لا يمكن إحصاؤه، بسبب عدم حمل الكثير من القتلى لأية أوراق ثبوتية، بعد أن حرم الكثير من المسلمين من بطاقة المواطنة في عهد حكم العسكر.

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 06:59 PM
سلطات بورما تقتل المسلمين بعد اعتقالهم وتلقي بجثثهم على ضفاف النهر

المسلم/العربية نت/صحيفة سبر | 18/8/1433 هـ

http://almoslim.net/files/images/thumb/4613681965920-thumb2.jpg


جثث المسلمين ببورما
حاصرت السلطات البوذية في بورما قرى المسلمين بالاسلاك الشائكة وشنت حملة اعتقالات أسفرت عن اعتقال قرابة 100 مسلم بينهم نساء وأطفال.

ياتي ذلك على خلفية المذابح التي شنتها جماعات بوذية ضد المسلمين طوال الايام الماضية دون أن تتمكن الحكومة من ايقافها.

من جهته, قال الناشط المسلم محمد نور الله حبيب إن "حالة من الذعر تدب في أرجاء القرى المسلمة بعد تكرر عمليات الاعتقال الواسعة ووجود عدد معتبر من الجثث على ضفاف نهر (ناف) قتل بآلات حادة وقد تم التعرف على بعض القتلى جرى اعتقالهم من قبل السلطات البورمية في وقت سابق".

وكشف حبيب أنه تم وضع أسلاك شائكة على مداخل بعض القرى بينما تم ترك جهة النهر مفتوحة، في محاولة لدفع المسلمين إلى عبور البحر باتجاه بنغلاديش.

وكانت الأمم المتحدة ومنظمة أطباء بلا حدود قد أعلنتا أن عشرة من موظفيهما اعتقلوا في غرب بورما.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: "تعتقل سلطات ولاية راخين حاليا حوالي عشرة من موظفي الأمم المتحدة ومنظمات دولية غير حكومية لاستجوابهم".

إلى ذلك, قال النائب الكويتي اسامة المناور:ن أقليم أركان في بورما جرح جديد في جسد الأمه ينزف ويستفحل دون أن تحرك الدول الإسلامية ناهيك عن الدول الأخرى والتي لا أستبعد تواطؤها على المسلمين.

وأضاف المناور في تصريح صحافي: نلاحظ أن المجازر التي يقوم بها البوذيون ضد المسلمين لم توقظ الضمير الإنساني للدول الكبرى بل قد غضوا الطرف عن كل هذه الانتهاكات.
واستذكر المناور "بفخر" بيان وزارة الخارجية الكويتية حول وضع المسلمين في بورما إلا أننا ننتظر قطع العلاقات مع بورما والطلب من مجلس الأمن مناقشة هذا الموضوع والعمل على إصدار قرارات أمميه بهذا الشأن.

وكانت منظمة التعاون الإسلامي قد استنكرت اضطهاد مسلمي بورما ودعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلو، السياسية البورمية أونغ سان سو كي رئيسة الجمعية الوطنية للديمقراطية في ميانمار، والحائزة على جائزة نوبل للسلام، لأن تلعب دوراً إيجابياً في إنهاء العنف ضد الأقلية المسلمة.

وأعرب إحسان أوغلو عن عميق قلقه إزاء العنف المتواصل ضد حقوق الروهينجا المسلمين في بورما، حيث قتل وجرح وشرد الآلاف من أبناء هذه الأقلية إلى داخل وخارج بورما، مشددا على موقف منظمة التعاون الإسلامي الثابت في متابعتها لقضية الروهينجا.

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 07:00 PM
ناشط: اعتقال 20 من مسؤولي الطلاب في بورما

http://www.france24.com/ar/files/imagecache/aef_ct_wire_image/images/afp/photo_1341635156990-1-0.jpg افاد مسؤول طالبي فرانس برس ان عشرين على الاقل من قادة الطلاب اعتقلوا مساء الجمعة في بورما، وذلك عشية تنظيم تجمع في ذكرى قمع حركة طالبية العام 1962.



ا ف ب - رانغون (ا ف ب) - افاد مسؤول طالبي فرانس برس ان عشرين على الاقل من قادة الطلاب اعتقلوا مساء الجمعة في بورما، وذلك عشية تنظيم تجمع في ذكرى قمع حركة طالبية العام 1962.

وحملة الاعتقالات هذه هي الاكبر منذ حل المجلس العسكري البورمي في اذار/مارس 2011.

واكد مسؤول بورمي ان خمسة فقط من المسؤولين الطالبيين تم اعتقالهم في رانغون، بعدما كان افرج عن ثلاثة منهم بموجب قرار العفو عن مئات السجناء السياسيين في كانون الثاني/يناير الفائت.

في المقابل، قال تيت زاو المسؤول في منظمة طالبية تقف وراء الحركة الاحتجاجية التي انطلقت العام 1988 وتعرضت لقمع دام "اضافة الى الاعتقالات الخمسة في رانغون، يمكننا تاكيد اعتقال خمسة ناشطين طالبيين في شويبو وستة في ماندالاي واربعة في لاشيو".

وعلق كو كو غي المسؤول الطالبي في المنظمة نفسها "لقد تم اقتيادهم من دون اي سبب. السلطات قالت انها تريد التحدث اليهم".

واضاف "اعتقد انهم اعتقلوا لانهم ارادوا تنظيم احتفال في ذكرى السابع من تموز/يوليو".

وفي السابع من تموز/يوليو 1962، تظاهر طلاب ضد الانقلاب الذي اوصل الجنرال ني وين الى السلطة. واسفر قمع هذا التحرك عن عشرات القتلى فيما عمد المجلس العسكري في اليوم التالي الى تفجير مبنى الاتحاد الطالبي.

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 07:02 PM
http://aawsat.com/01common/pix/Asharq-alawsat-logo.jpg

موجز دوليات
السبـت 17 شعبـان 1433 هـ 7 يوليو 2012 العدد 12275
جريدة الشرق الاوسط

توقيف 10 موظفين دوليين في ميانمار
* بانكوك - «الشرق الأوسط»: أعلنت الأمم المتحدة ومنظمة «أطباء بلا حدود» أمس أن عشرة من موظفيهما اعتقلوا في غرب ميانمار (بورما سابقا) حيث يبقى التوتر حادا بعد أعمال العنف الدامية بين البوذيين والمسلمين. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: «تعتقل سلطات ولاية راخين حاليا نحو عشرة من موظفي الأمم المتحدة ومنظمات دولية غير حكومية لاستجوابهم». وطالبت الأمم المتحدة الحكومة بتزويدها بمعلومات، وهي تنتظر الجواب. وأوضحت منظمة أطباء بلا حدود أن ستة من أعضاء طاقمها المحلي اعتقلوا في الأسبوعين الماضيين، غير أنه أطلق سراح أحدهم مؤخرا. وقالت المنظمة: «ليس لدينا معلومات كاملة حول أسباب توقيفهم» مضيفة أنها على اتصال بالسلطات للتثبت من الوضع الصحي لموظفيها. وأوقعت أعمال العنف بين المجموعتين البوذية والمسلمة أكثر من ثمانين قتيلا قبل أسابيع في ولاية راخين المحاذية لبنغلاديش؛ حيث تعيش جالية مسلمة كبيرة منهم 800 ألف من الروهينجيا.

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 07:07 PM
http://www.youtube.com/watch?v=2tLxXkzblLo

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 07:08 PM
http://www.youtube.com/watch?v=m9Z8amdJTB0

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 10:38 PM
أخبار يوم الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء ‎ 11ـ15/ 8 / 1433هـ


1/وزارة الخارجية الكويتية: تستنكر على مجازر بورما وتبدأ اتصالاتها مع دول التعاون الإسلامي ال57 لإقامة مؤتمر عاجل لوزراء خارجيتها.

2/الخارجية الكويتية: تستدعي سفير بورما لديها وطلبت منه إبلاغ حكومة بورما بوقف المجازر ضد مسلمي أراكان ومنحهم الحقوق.

3/في خطوة تاريخية: بحمد الله تمّ إنشاء اللجنة الكويتية لمساعدة إقليم آراكان ‎ برئاسة أسد السنة: محمد بن هايف، وينوبه الداعية : عثمان الخميس .

4/ مدير شرطة دبي الفريق ضاحي الخلفان: يعد بالمساعدة لاخوتنا في اراكان المباركة .. فشكرا لك من إخوانك الروهنجيين ‎.

5/الجماعة الإسلامية: تناشد الرئيس المصرى مرسي اتخاذ كل الإجراءات التى من شأنها إنهاء محنة المستضعفين فى ميانمار.

6/رابطة علماء المسلمين وأمينها أ.د ناصر العمر: تصدر بياناً بشأن بورما وتدعو المسلمين للمدافعة بقدر المستطاع.

7/د.راغب السرجاني: بورما تريد أن تبيد المسلمين قبل أن تصل إليها الصحوة الإسلامية من العالم.

8/مؤسسة الفاروق الإعلامية وشباب في مصر: يطلقون حملة تعريفية في شوارع مصر بقضية المسلمين في بورما.

9/جثث القتلى من المسلمين في شوارع أراكان ولا أحد هناك لدفن موتاهم .

10/ناشطون فلسطينيون وعرب: ينظمون حملة للتضامن مع المسلمين عبر الفيسبوك بتحويل صفحاتهم الشخصية إلى اللون الأسود من خلال الصور والتصاميم تعبيراً عن حجم المأساة

11/ لجنة الإغاثة والطوارئ باتحاد أطباء العرب: تعقد اجتماعاً لبحث سبل إيصال المساعدات، وأن أكبر مشكلة تواجهها هي عدم وجود هيئة داخل بورما للتنسيق معها بشأن تقديم المساعدات الطبية والغذائية وتحاول اللجنة حل هذه المشكلة.

12/برلمان بورما في جلستها قبل يومين: لم يعترف بالروهنجيين وتفصل 3 من النواب المحافظين والمتعاطفين من المسلمين.

13/وزيرة خارجية بنغلاديش:قضية مسلمي روهنجيا في أراكان لن تؤثر على العلاقة الثنائية بين البلدين، وإن حكومتها لن تسمح بأي نشاط يضر مصلحة ميانمار بما فيها منع اللاجئين الأراكانيين .

14/اعتقال شرطة ميانمار 30 شخصا ووضعتهم في الحبس لهم صلة بمقتل الدعاة العشرة (رويرتز).

15/سلفيو ألما نيا: يدعون لعقد قمة إسلاميّة طارئة لوقف المذابح البشرية .

16/ د.سلمان العودة: أدعو القنوات الإخبارية إلى تغطية معاناة التطهير العرقي الذي يواجهه المسلمون في بورما.

17/السلطة البورمية تعتقل الرؤساء المنتخبين من الأراكانيين في قرى المسلمين وتعين المخبرين والبوذيين مكانهم.

18/الشرطةالبورمية تواصل أعمال النهب والاعتقال في أراكان: بيوت المسلمين ومنازلهم تبقى خالية من الرجال في الليل خوفا من الاعتقال.

19/ مبادرات من دولة البحرين: صلاة الغائب على ضحايا مجازر الروهنجيا – القنوت في الصلوات–خطب في المساجد السنية –وقريباً جسر جوّي لكسر الحصار في أراكان بإذن الله .

20/نائب وزير خارجية ميانمار البوذي يشكر بنغلاديش على عدم قبولها للاجئين المسلمين من أراكان .. مما يخلي لهم الساحة لتصفية المسلمين .

21/العربية نت: السلطات البنغلادشية تعرقل المعونة والإغاثة الإنسانية الدولية التي تصل إلى الروهنجيين اللاجئين غير المسجلين، وقد أوقفت منظمة الإغاثة الإسلامية البريطانية عملياتها الإنسانية في أحد المخيمات منذ سنتين بسبب أن الحكومة البنغلاديشية رفضت الموافقة على الأنشطة الإنسانية التي يستفيد منها هؤلاء اللاجئين.

22/بوابة الوفد: يدعون للتحرك العسكري لإنقاذ مسلمي بورما، وسيطلقون حسابا لاستقبال التبرعات لمسلمي بورما.
23/رابطة علماء فلسطين بغزة: ما يحدث في بورما يتنافى مع الأديان السماوية والقيم الإنسانية .

24/ بوابة بادر العالمية بالأردن تتبنى حملة التعريف بالروهنجيا للعالم وتعقد ندوة: الروهنجيا مأساة متجددة وقد قامت قبل أيام بزيارة الحدود مع بنغلاديش ومخيمات اللاجئين.

25/بن هايف: أدعو الجمعيات الخيرية وحقوق الإنسان والهلال الأحمر للمبادرة بإغاثة الشعب المسلم المنكوب في بورما خاصة المشردين في العراء الآن على حدود بنغلاديش.

26/مدير شرطة دبي الفريق ضاحي الخلفان:يتصل ويعد بالمساعدة لاخوتنا في اراكان المباركة.

27/مسلمو بورما يبحثون عن «ربيع» ينقذهم .. جريدة الأنباء الكويتية

28 - الجمعية الكويتية لحقوق الانسان: تدين حملة الابادة التي يشنها البوذيون المتطرفون بحق مسلمي بورما..


29/جمعيتا الإصلاح والمنبر الإسلامي بالبحرين: تناشدان العالم حماية مسلمي بورما.

30/الجامعة الإسلامية بباكستان: تندد بالمذابح، متهمة البوذيين بالقتل المتعمد لمسلمي بورما، وأشارت إلى أن الأمة الإسلامية لن تتسامح مع تلك الممارسات.


31 - خطب رائعة وتنديدات: العريفي – البريك – الهبدان ...

23 - الشيخ سعد البريك يشكر الشيخ محمد بن هايف المطيري على وقفاته.
33 - آيات عبد الباقي تطالب:
1- أن يتخذ الرئيس محمد مرسي بالاتفاق الموحد بين جميع رؤساء الدول الإسلامية، ما من شأنه وضع حد لإهانة وإبادة المسلمين مثل
2- إغلاق السفارة البوذية
3- مقاطعة سفارات الدول المساندة والداعمة للسلطات البوذية وأشهرها الصين وحلف الأطلسي
4- الضغط علي الولايات المتحدة لإرسال لجنة قضائية للتحقيق مع هؤلاء المجرمين.
5- ومن ثم إصدار المحكمة الدولية عقوبات مشددة تجاههم بتهمة انتهاك حقوق الإنسان وإبادة المسلمين والعنف الطائفي.
34 - المحامي دويم الموزيري:سأباشر تحريك الدعاوى أمام المحاكم الدولية ضد الحكومة البورمية، وتحريك الدعاوى القضائية ضد السفير البورمي في الكويت.
35 - د موسى الشريف: إنشغل الناس عن أحداث بورما بسبب انشغالهم بسوريا ومصر وفلسطين؟؟
36 - ثورة الكترونية لنصرة مسلمي بورما في الفيس بوك والتويتر فساهم ولو بهذا القليل.
37 - جاك ليدر المؤرخ الفرنسي للشرق الاقصى: «بورما بنظر الغالبية العظمى من البورميين هو للبوذيين، فالبوذية برأيهم جزء لا يتجزأ من الهوية الوطنية .. وأن العداء للاجانب هو من طباع البورميين بصورة عامة.
38 - شكر خاص من جميع الروهنجيين في العالم للأستاذ البطل: محمد العرب على تغريداته التي تعد بالمئات في التويتر وكتاباته في العربية نت .. وقد حاول دخول أراكان مرتين ولكن الحكومة رمضت.
39 - في خطوة جديدة لمنظمة التعاون الإسلامي:
أكد أوغلو على متابعته الجادة والدائمة لقضية الروهنجيين، ودعا الأمين العام في رسالة بعثها لـ أونغ سان سو كي - بعد أن دعاها لزيارة المنظمة وأكد لها دعم المنظمة لها - مضمونها ما يلي:
أن تلعب دورا إيجابيا في إنهاء العنف ضد الأقلية المسلمة التي تشهده ولاية آراكان في ميانمار وأعرب أوغلو في رسالة بعث بها إلى سو كي، عن ثقته بأنها ستكون قادرة على إنجاز هذه المهمة في آراكان. واقترح تدخلها لدى حكومة ميانمار من أجل:
1- بدء تحقيق دولي في أحداث العنف الأخيرة
2- السماح للمنظمات الإنسانية، ووسائل الإعلام بالدخول إلى آراكان
3- إفساح المجال أمام عودة أملاك ضحايا العنف لأصحابها

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 10:43 PM
سلطات بورما تقتل المسلمين بعد اعتقالهم وتلقي جثثهم على ضفاف النهر






تواصل - متابعات:



حاصرت السلطات البوذية في بورما قرى المسلمين بالأسلاك الشائكة وشنت حملة اعتقالات أسفرت عن اعتقال قرابة 100 مسلم، بينهم نساء وأطفال.
يأتي ذلك على خلفية المذابح التي شنتها جماعات بوذية ضد المسلمين طوال الأيام الماضية دون أن تتمكن الحكومة من إيقافها.
من جهته، قال الناشط المسلم محمد نور الله حبيب: إن "حالة من الذعر تدب في أرجاء القرى المسلمة بعد تكرر عمليات الاعتقال الواسعة ووجود عدد معتبر من الجثث على ضفاف نهر (ناف) قتل بآلات حادة وقد تم التعرف على بعض القتلى جرى اعتقالهم من قبل السلطات البورمية في وقت سابق".
وكشف حبيب أنه تم وضع أسلاك شائكة على مداخل بعض القرى بينما تم ترك جهة النهر مفتوحة، في محاولة لدفع المسلمين إلى عبور البحر باتجاه بنغلاديش.
وكانت الأمم المتحدة ومنظمة أطباء بلا حدود قد أعلنتا أن عشرة من موظفيهما اعتقلوا في غرب بورما.
وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: "تعتقل سلطات ولاية راخين حاليا حوالي عشرة من موظفي الأمم المتحدة ومنظمات دولية غير حكومية لاستجوابهم".
إلى ذلك، قال النائب الكويتي أسامة المناور: إن إقليم أركان في بورما جرح جديد في جسد الأمة ينزف ويستفحل دون أن تحرك الدول الإسلامية ناهيك عن الدول الأخرى والتي لا أستبعد تواطؤها على المسلمين.
وأضاف المناور في تصريح صحافي: نلاحظ أن المجازر التي يقوم بها البوذيون ضد المسلمين لم توقظ الضمير الإنساني للدول الكبرى، بل قد غضوا الطرف عن كل هذه الانتهاكات.
واستذكر المناور "بفخر" بيان وزارة الخارجية الكويتية حول وضع المسلمين في بورما إلا أننا ننتظر قطع العلاقات مع بورما والطلب من مجلس الأمن مناقشة هذا الموضوع والعمل على إصدار قرارات أمميه بهذا الشأن.
وكانت منظمة التعاون الإسلامي قد استنكرت اضطهاد مسلمي بورما ودعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلو، السياسية البورمية أونغ سان سو كي رئيسة الجمعية الوطنية للديمقراطية في ميانمار، والحائزة على جائزة نوبل للسلام، لأن تلعب دوراً إيجابياً في إنهاء العنف ضد الأقلية المسلمة.
وأعرب إحسان أوغلو عن عميق قلقه إزاء العنف المتواصل ضد حقوق الروهينجا المسلمين في بورما، حيث قتل وجرح وشرد الآلاف من أبناء هذه الأقلية إلى داخل وخارج بورما، مشددا على موقف منظمة التعاون الإسلامي الثابت في متابعتها لقضية الروهينجا.

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 10:45 PM
أهم أخبار يوم الجمعة : 06/07/2012م

وكالات الانباء

السبت, 07 تموز/يوليو 2012 02:37


http://www.ar.arakanonline.com/images/stories/thumbnails/images-stories-07072012-250x187.jpg



كيوكتو: البوذيون المسلحون يخططون لمداهمة قرية جالية فارا وكيوكتو تاون بمدينة كيوكتو الواقعة في وسط أراكان: المسلمون يعيشون في خوف وقلق. مساء اليوم وصل الخبر بأن البوذيين المسلحين اجتمعوا في النهر المجاور لقرية المسلمين راكبين على 25 زورقا. مع العلم أن البوذيين حاولوا أمس للهجوم على هاتين القريتين ولكنهم فشلوا أمام مقاومة المسلمين.

منغدو: صباح اليوم أعلنت الحكومة بأنها لا تقبض المزيد من المسلمين، مع ذلك تواصل الاعتقال باسم "التفتيش" في قرى المسلمين.حيث قبضت (ناساكا) اليوم محمد سليم بن بشير (35سنة)، ومحمد طاهر بن نبي سين (17سنة) من قرية مورافارا بمنطقة منغدو الشمالية، و خير محمد (18سنة) من قرية فرامفورو، واثنين آخرين من قرية بموفارا وشقدار فارا.

بوسيدنغ: الشرطة تقبض السيد محمد نور بن سراج وثلاثة آخرين من (ريكوا-3) بمدينة بوسيدنغ.

بوسيدنغ: تم ترحيل السيد/ محمود الحسن بن الشيخ سليمان وأربعة آخرين معه الذين قبضتهم الشرطة من بيتهم بمدينة بوسيدنغ في الأسبوع الماضي. وكان السيد/ محمود الحسن يعمل في لجنة المفوضية العليا لشئون اللاجئين كنائب المسئول لإقليم أراكان منذ خمس سنوات.

منغدو: اليوم في الساعة الرابعة مساء: ذهبت الشرطة إلى بيت الشيخ أبو الفياض (شامفا) في قرية ماونغني فارا، وكذلك في بيت الحاج نور بشر من شقدار فارا بجوار الجامع المركزي، ولكنهم لم يجدوا أحدا من الرجال في البيت، فأمر بأن يراجعوا مدير الشرطة بمدينة منغدو على الفور، وأعطى رقم الجوال.

نابيدو: رئيس ميانمار يصرح بأن الدعم لصالح سكان أراكان يتم فقط عن طريق اللجنة الحكومية، ولا يمكن للأفراد أو المنظمات أن تعمل مباشرة، وعلى الراغبين في الدعم أن يرسلوا التبرعات إلى اللجنة المختصة. مع العلم أن المساعدات الحكومية لا تصل إلا في بيوت البوذيين فقط.

منغدو: الجيش يدنس المسجد الجامع في قرية نافيت ديل بمنطقة منغدو، ويرمي المصحف الشريف والكتب الدينية في الأرض.

منغدو: الأمس في الساعة الثامنة والربع ليلا: البوذيون المشاغبون أشعلوا بيتا في قرية شقدار فارا الشمالية بالنيران، ولكن الجيش أطفأ النار.

منغدو: في الساعة التاسعة والنصف ليلا: البوذيون أحرقوا بيتا في قرية سومونيا فارا بمنطقة منغدو.

منغدو: استشهد السيد/ حبيب الله بن نظام الدين (53سنة) في معسكر رقم 6 لقوات حرس الحدود (ناساكا) اعتقل في 19يونيو من قرية ناري بيل الغربية بمنطقة منغدو.

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 10:48 PM
http://www.youtube.com/watch?v=0zDrU1Se-hs

بسم الله الرحمن الرحيم

جواب سؤال

السؤال : نرجو إعطاءنا نبذة عن واقع ميانمار (بورما) السياسي، وأسباب هذا الاضطهاد الفظيع للمسلمين في ذلك البلد، والمواقف الإقليمية والدولية تجاهها، ولكم الشكر والتقدير.

الجواب:فيما يلي استعراض لما يلزم في هذا الأمر:

1- إن أهل هذا البلد البالغ تعداده أكثر من 50 مليوناً، يوجد بينهم حوالي 20% مسلمون ويتركزون في العاصمة رانجون ومدينة ماندلاي وفي إقليم اراكان. و70% من أهله بوذيون والباقون يدينون بالهندوسية والنصرانية وديانات أخرى. ولكن بورما لا تعترف إلا بعدد قليل منهم نسبته 4% والباقي تعتبره أجانب، وتعمل على طردهم ولا تمنحهم جنسية البلد، ولا تعترف بأي حق لهم. ولذلك يتعرضون لهجمات البوذيين بدعم النظام حتى يتم قتلهم وتهجيرهم.

2- يذكر المؤرخون أنَّ الإسلام دخل هذا البلد عام 788م على عهد الخليفة هارون الرشيد عندما كانت دولة الخلافة الإسلامية أعظم دولة في العالم لقرون عديدة، وبدأ ينتشر الإسلام في ربوع بورما عندما رأوا عظمته وصحته وعدله. لقد حكم المسلمون إقليم اراكان لأكثر من ثلاثة قرون ونصف ما بين عامي 1430م و1784م، ففي هذا العام تكاتف الكفار على الإقليم، واحتله البوذيون، وعاثوا في الإقليم فساداً، يقتلون المسلمين ويسفكون دماءهم، وبخاصة علماؤهم ودعاتهم، ونهباً لخيراتهم، وتدميراً للعمارة الإسلامية من مساجد ومدارس، وذلك لحقدهم وتعصبهم لجاهليتهم البوذية.

3-كان هناك في المنطقة تنافس وتقاسم استعماري بين بريطانيا وفرنسا، فقام البريطانيون في عام 1824م باحتلال بورما وفرضوا عليها استعمارهم، بينما قام الفرنسيون باحتلال لاوس المجاورة لها وفرضوا عليها استعمارهم. وفي 1937 فصلت بريطانيا مستعمرتها بورما عن "حكومة الهند البريطانية" فأصبحت مستعمرة بريطانية منفصلة في الإدارة عن هذه الحكومة تحت اسم "حكومة بورما البريطانية". وجعلت إقليم اراكان تابعاً لهذه الحكومة تحت تسلط البوذيين.

4-أثناء الحرب العالمية الثانية وفي عام 1940م قامت في هذه المستعمرة حركة عرفت باسم (ميليشيا الرفاق الثلاثين - جيش الاستقلال البورمي) شكلها ثلاثون شخصاً من بورما حصلوا على تدريبهم في اليابان تعهدوا بطرد المحتلين البريطانيين. ودخلوا إلى بلادهم مع المحتلين اليابانيين عام 1941م. وكانت بورما إحدى خطوط المواجهة بين بريطانيا واليابان حتى هزيمة اليابان في نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945م. وعندئذ استطاعت بريطانيا أن تبسط استعمارها من جديد على بورما. وقد تعرض المسلمون عام 1942م لمذابح على يد البوذيين راح ضحيتها حوالي 100 ألف مسلم، وشرد مئات الآلاف منهم إلى خارج البلاد. وفي عام 1948م منحت بريطانيا بورما الاستقلال الشكلي، وقبل ذلك بسنة أي في عام 1947م عقدت مؤتمراً للتحضير للاستقلال ودعت كافة الفئات والعرقيات في البلد واستبعدت المسلمين عنه. وفي هذا المؤتمر وضعت بريطانيا بنداً ينص على أن يُـمنح الحق لأية فئة أو عرق بالاستقلال ولكن بعد عشر سنوات، إلا أن الحكومة البورمية لم تنفذ ذلك، واستمرت في اضطهاد المسلمين.

5- في عام 1962م حصل انقلاب عسكري في بورما بقيادة الجنرال العسكري نيو وين وقد أسس مجلساً عسكرياً باسم مجلس الدولة لاستعادة القانون والنظام. وحكم البلاد مباشرة حتى عام 1988م وبقي المجلس حتى عام 1997م وبقي نيو وين مسيطراً عليه. في عام 1990م جرت انتخابات حصل حزب الوطني الديمقراطي المعارض على أغلبية المقاعد غير أن الحكومة العسكرية لم تعترف بانتقال السلطة حتى يتم وضع دستور. وبدأت اجتماعات متواصلة منذ عام 1993م لوضع دستور جديد. وعقب هذا الانقلاب تعرض المسلمون لاضطهاد من الحكم العسكري المتعصب بوذياً وقام هذا الحكم بتهجير أكثر من 300 ألف مسلم إلى بنغلادش. وكان قد طرد أكثر من نصف مليون مسلم إلى الخارج عام 1978م، مات منهم أكثر من 40 ألفاً من الشيوخ والنساء والأطفال بسبب الظروف القاسية التي فرضت عليهم وذلك حسب إحصائيات وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. وفي عام 1988م هجر من المسلمين إلى الخارج أكثر من 150 ألفاً. وقد تعرض أكثر من نصف مليون مسلم للتهجير والطرد من البلاد انتقاماً منهم لتأييدهم حزب المعارضة الذي فاز بأغلبية المقاعد في المجلس عام 1990م. وأصبحت حكومة البلاد تعتبر المسلمين غرباء وليسوا من أهل البلد، ويحرمون أبناءهم من التعليم ومن الزواج قبل الثلاثين، بل فرضوا عليهم عدم الزواج لمدة 3 سنوات، وذلك ليقل عددهم، وقد مورس عليهم أبشع الممارسات من قبل الحكومة. وفي عام 1989م غيرت الحكومة اسمها من بورما بالانجليزية إلى ميانمار. فهناك دول تعترف بالاسم الثاني وهناك دول لا تعترف به فتستعمل الاسم الأول.

6-استمر العسكر يحكمون بورما، ويدعمهم الإنكليز مباشرة أحياناً، وعن طريق عميلتهم الهند أحياناً أخرى وجعلت نظام بورما/ميانمار يتقرب ظاهرياً من الشيوعيين حتى يكسب دعماً روسياً وصينياً ويغطي على حقيقته فكان ذلك. مثلما كان كثير من الأنظمة في العالم العربي تغطي على عمالتها لأمريكا أو لبريطانيا بالتقرب إلى الشيوعيين وإلى روسيا والصين. وقد احتجت أمريكا سابقاً على مواقف الهند من دعمها للنظام العسكري وتعاونها الوثيق معه. فقد ذكرت وكالة فرانس برس في 28/5/2012م وهي تنقل خبر زيارة رئيس وزراء الهند مانموهان سينغ في هذا التاريخ إلى بورما وعقده سلسلة من الاتفاقيات مع رئيس بورما فذكرت: "الهند تقربت من المجلس العسكري خلال التسعينات من القرن الماضي ولا سيما في مجال الأمن والطاقة. في 2010م نددت واشنطن بصمت الهند على انتهاكات حقوق الإنسان في بورما حتى ان سو تشي التي أنجزت قسماً من دراستها في الهند وحيث كانت أمها سفيرة أعربت عن حزنها من دعم الهند للحكم العسكري في بلادها". وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2007م نقلت وكالات الأنباء مناشدة واشنطن كلاً من الهند والصين للتوقف عن تزويد النظام العسكري في بورما بالسلاح. وقد منح النظام العسكري في بورما الصين تسهيلات عسكرية في موانئه في خليج البنغال وفي المحيط الهندي، وذلك ليكسب دعم الصين له في ظل الحملة الأمريكية عليه، كما أنه من مصلحة الصين أن تجد لها منفذاً في بورما نحو المحيط الهندي وهي تحدها من الشمال الشرقي في حدود برية يبلغ طولها ألفي كيلو متر. وتشترك الهند مع بورما في حدود برية من الشمال الغربي أيضاً، وكانت تتبع حكومة الهند البريطانية مباشرة وبعد خروج بريطانيا شكلياً من هناك أصبحت الهند كالوصي على بورما وتحت حمايتها وتصمد بدعمها.

7-لقد أثارت أمريكا الرأي العام ضد حكم العسكر، وركّزت أنظار الرأي العام حول رئيسة المعارضة (أونج سان سوتشي) إلى أن تم الإفراج عنها في تشرين ثاني 2010م، ثم زادت الضغوط على المجلس العسكري، وأثارت الرأي العام حوله لكي يحل المجلس نفسه ويسلم الحكم للمدنيين، ولكن الإنكليز وحكومة الهند معهم عالجوا المسألة بدهاء الإنكليز فجعلوا المجلس يدعو لانتخابات عامة، وبأساليب يتقنونها... فجرت الانتخابات في عام 2010م فاز فيها حزب التضامن وتنمية الوحدة وهو حزب العسكر بحوالي 80% من المقاعد. وحل المجلس العسكري نفسه وسلم الحكم لمدنيين وهم عبارة عن جنرالات متقاعدين وعلى رأسهم الجنرال المتقاعد ثين سين الذي استلم الحكم في آذار / مارس 2011م.

8-إن أمريكا ما زالت تضغط على النظام في بورما حتى تبعد رجال النظام العسكري من جنرلات متقاعدين وتأتي بزعيمة المعارضة حيث تبدي الدعم الكامل لها ولحزبها الوطني الديمقراطي، ولذلك ينشرون التحليلات المستقبلية باحتمال فوز زعيمة المعارضة في انتخابات 2015م. وقد قامت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بزيارة لبورما في الأول من كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي 2011م. وأعلنت أن بلادها ستعين سفيراً لها لأول مرة منذ عشرين عاماً وأنها ستخفف العقوبات تماشياً مع التقدم في إجراء الإصلاحات الديمقراطية هناك. وقد جرت انتخابات جزئية هناك على 45 مقعداً في 1/4/2012م فحصل الحزب الوطني الديمقراطي برئاسة زعيمة المعارضة أونج سو تشي على 43 مقعداً منها. ومع ذلك صرحت وزيرة الخارجية الأمريكية قائلة: "ما زال الوقت مبكراً للحكم على مدى التقدم الذي تحقق في الأشهر الأخيرة (في بورما) وما إذا كان سيتواصل"، (أ.ف.ب 2/4/2012). فبهذا الشكل أرادت مسؤولة الخارجية الأمريكية أن تمارس ضغوط بلادها على النظام في بورما فتشكك في مصداقية التقدم بالعملية الديمقراطية، لأن العسكر بشكلهم المدني هم الذين يحكمون البلاد ويحكمون سيطرتهم على المشهد السياسي فيها. فبموجب الدستور الذي وضعه العسكر في التسعينات من القرن الماضي فإن ربع مقاعد البرلمان يجب أن تكون للعسكريين بالتعيين وليس بالانتخابات!.

وهكذا فإن أمريكا غير راضية عن الوضع السياسي في بورما وإن أحرزوا تقدماً بالإفراج عن زعيمة المعارضة وممارسة حزبها النشاط السياسي إلا أنهم مستمرون في ممارسة الضغوط على هذا النظام، ويظهرون التشكيك في مصداقيته طمعاً في المزيد من الضغوط حتى يتمكنوا من إبعاد العسكر الذين يوالون الإنكليز عن الحكم.

9- ولكن موقف بريطانيا كان مؤيداً، فقد علّق وزير خارجيتها وليم هيغ بإيجابية على ما يجري في بورما فقال: "إن المملكة المتحدة التي تعد أكبر مقدم للمساعدات الثنائية للشعب في بورما تقف على استعداد لدعم العملية السياسية في بورما" (أسوشيتد برس 3/4/2012م)، وقد قام رئيس وزرائها ديفيد كاميرون عقب هذه الانتخابات بزيارة بورما فيعتبر أول رئيس غربي يزور بورما منذ انقلاب 1962م فأشاد بالنظام في بورما قائلاً: "هناك الآن حكومة تقول إنها عازمة على إجراء إصلاحات وقد اتخذت تدابير وأعتقد أن هذا الوقت مناسب كي آتي إلى هنا وأشجع هذه التدابير". ( أ.ف.ب 13/4/2012م). واجتمع مع رئيسها ثين سين الذي قال: "نحن سعداء بإقراركم بالجهود التي نبذلها لتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في بورما".

وهكذا فإن بريطانيا راضية عن الوضع السياسي في ميانمار وتدعمه.

10-في 3/6/2012م قام بوذيون بمهاجمة حافلة تقل مسلمين فقتلوا 9 منهم، وعلى إثر ذلك اندلعت الأحداث بين البوذيين والمسلمين من قتل وحرق للبيوت وتهجير حتى شمل مناطق عدة حيثما يوجد المسلمون الذين بدأ عشرات الآلاف منهم بالنزوح من بيوتهم. وقد رفضت بنغلادش مساعدة الفارين إليها بل أرجعتهم وأغلقت الحدود في وجههم. وفي مثل هذا التاريخ من العام الماضي تعرض المسلمون لهجمات مشابهة وإجبار على الفرار من البلاد، وفي كل عام على مدى عشرات السنين وهم يتعرضون لمثل ذلك من قتل وتشريد وطرد من ديارهم وهدم لبيوتهم على يد البوذيين الحاقدين بدعم من النظام هناك. والغربيون وعلى رأسهم أمريكا يباركون النظام الجديد بإطلاقه سراح زعيمة المعارضة وبالتحول الديمقراطي من دون أي اكتراث يذكر بما يتعرض له المسلمون. فقد أصدرت السفارة الأمريكية في بورما بياناً ذكرت فيه أن القائم بأعمال السفارة مايكل ثورستون قد اجتمع بشكل منفصل في يانغون مع المنظمات الإسلامية المحلية ومع الحزب الوطني للتنمية في اراكان حيث قال ثورستون : "إن أهم شيئ الآن هو أن على جميع الأطراف التزام الهدوء. هناك حاجة إلى مزيد من الحوار. والحوار يمكن أن يحدث فقط عندما يكون هناك هدوء. وقال: إن السفارة تشجع حكومة مينمار على التحقيق بطريقة تحترم الإجراءات القانونية وسيادة القانون". (وكالة أسوشيتد برس الأمريكية 14/6/2012م)، أي أن أمريكا تقول للناس الذين يتعرضون للقتل والتشريد إن عليكم أن تلتزموا الهدوء وأن تلتزموا الحوار وأن تحترموا الإجراءات القانونية! هذا لأن الذين يُقتلون ويُشرّدون هم مسلمون، أمّا عندما قام الرهبان البوذيون في 20/9/2007م بمسيرة، وقمعها النظام العسكري في بورما، فقد أقامت أمريكا الدنيا ولم تقعدها وفرضت عقوبات مشددة على بورما وتبعتها دول الغرب بذلك، ما يدل على أن أمريكا لا يهمها ما يتعرض له المسلمون ولا تكترث بذلك ولا يهمها إلا تحقيق مصالحها وبسط نفوذها. وهذا بشكل عام هو موقف الغرب كله الذي يعادي الإسلام والمسلمين.

11-والخلاصة؛ فإن النظام في بورما الذي كان يسيطر عليه الجنرالات مباشرة بلباس عسكري وأصبح يسيطر عليه حالياً الجنرالات المتقاعدون بلباس مدني ما زال يوالي الإنكليز، وقد دعمه الإنكليز سراً وعلناً، مباشرة وغير مباشرة عن طريق عملاء بريطانيا في الهند، كما أن الإنكليز قد دعموا البوذيين في قتل المسلمين والتنكيل بهم، ليس هذه الأيام فحسب، بل منذ أن انتهى الحكم الإسلامي في تلك البلاد.

وعلى طريقة الإنكليز في الدهاء السياسي، فقد جعلوا نظام العسكر في بورما يتقرب من الشيوعيين ومن روسيا والصين حتى ينال دعمهم في ظل الحملة الأمريكية التي تشنها ضد هذا النظام.

أما أمريكا فتدعم الحزب الوطني الديمقراطي بزعامة أونج تسو تشي التي جعلتها تنال جائزة نوبل للسلام عام 1991م وكان والدها أونج سانج يعارض البريطانيين فقتل عام 1947م، وقد اتهم زعيم المعارضة بقتله وقد اعتبر والدها بطل الاستقلال.

وعلى الرغم من الصراع السياسي بين أمريكا وبريطانيا في بورما إلا أنهما متفقان في دعم البوذيين في التنكيل بالمسلمين دون أن تهتز للغرب أية مشاعر إنسانية مزعومة سوى تصريحات عامة جوفاء... ولكن يحتجون إذا تعرض الرهبان لقمع مسيرتهم أو لسجن أي بوذي معارض.

وأما الصين فتدعم النظام هناك لتحقيق مصالح اقتصادية واستراتيجية فيه من دون أن تحصل على نفوذ في البلد.

وأما الحكام في بلاد المسلمين فهم تبعٌ لأمريكا والغرب، شبراً بشبر وذراعاً بذراع، فلم يحرّكوا ساكناً، حتى إن بنغلادش المجاورة لبورما لا تنصر إخوانها المسلمين الذين يتعرضون للتصفية وللاضطهاد الشديد منذ مئات السنين، بل هي ليس فقط لا تنصره بل تضيق الخناق على من يلجأ إليها وتغلق في وجهه الحدود. إن هؤلاء الحكام بدل أن يستجيبوا لأمر الله ( وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ) فإنهم يستجيبون لأمريكا ولغيرها من دول الغرب فيرسلوا جنوداً إلى مناطق صراع أخرى وعلى رؤوسهم وأكتافهم علامات قوات الأمم المتحدة!

إن هؤلاء الحكام لا يرجى منهم الخير بل الشر منهم أسبق، ولن يعود الأمن للمسلمين في تلك البلاد إلا إذا عادت الخلافة التي استظلوا بها منذ عهد الخليفة هارون الرشيد لأكثر من ثلاثة قرون ونصف... فالخلافة هي فقط التي توفر لهم الأمن وتنشر الخير في ربوع العالم، ولعلها قريباً تكون بإذن الله.

06 من شـعبان 1433
الموافق 2012/06/26م

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 10:53 PM
http://www.youtube.com/watch?v=Zhsbuq4_x1Y

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 10:56 PM
http://www.youtube.com/watch?v=qMgPXjbg84U

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 10:57 PM
http://www.youtube.com/watch?v=vXPxFrHHevo

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 10:58 PM
http://www.youtube.com/watch?v=La69hhdydkM

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 11:00 PM
http://www.youtube.com/watch?v=T3kBknKb6Q0

ابو وليد المهاجر
07-07-2012, 11:02 PM
http://www.youtube.com/watch?v=0RLIGJCb76M

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:31 PM
http://www.youtube.com/watch?v=e5uh1I0JtKU

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:32 PM
http://www.youtube.com/watch?v=eWonPXEZzbQ

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:33 PM
في الكويت :كتلة التنمية والإصلاح لدعم مسلمي إقليم أراكان في بورما
http://www.youtube.com/watch?v=WTD1oKHJ76Y

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:35 PM
http://www.youtube.com/watch?v=yD6RsaY3I60

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:36 PM
http://www.youtube.com/watch?v=zPzl1ROTcLY

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:37 PM
http://alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alWatan1.gif


مسلمو بورما.. ماذا نحن فاعلون؟!


حكومة بورما لا تريد للمسلمين هناك الحياة على أرضها أو خارجها، فهي تقتلهم وهم متوجهون لخارج الحدود، وترفض في الوقت نفسه عرض الحكومة الماليزية إرسال سفينتي إغاثة لكسر حصار المسلمين في أراكان!

سيأتي يوم أحاسب عليه من قبل الديان سبحانه، وسيأتي يوم تحاسب عليه أيها القارئ الفاضل، فالحساب وارد علينا لا محالة، عندها آمل أن يتغمدنا الله برحمته ويعفو عن تخاذلنا في نصرة إخوة لنا ضعفاء مورس عليهم شتى أنواع الاضطهاد والتنكيل في "بورما" لا لشيء إلا أن يقولوا ربنا الله، إخوة لنا يئنون ليلا ونهارا، فلا صوتهم يسمع ولا أنينهم يصل، نساؤهم ثكلى وأطفالهم تيتموا ورجالهم عزل مكبلون بالأصفاد، وأنواع من التنكيل والتشريد والقتل والتمثيل مورس عليهم في وضح النهار وعلى مرأى رجال الأمن، الذين استكانت أنفسهم لسفك تلك الدماء الزكية وانتظروا إكمال مهام أولئك الوحوش ليتحركوا على هون وباتجاه معاكس، وهكذا تمادى سكان بورما البوذيون في غيهم وتمادوا في ظلمهم، فكيف لا وحكومتهم تصفق لهم، والعالم في شغله الشاغل لا هم له إلا حركة كرة القدم وفي أي شبكة ستستقر، عالم لن يأبه ولن يأبه بأنين مسلمي بورما.
ولكني لن أوجه اللوم لتلك الجمعيات التي تسيس توجيه التهم دون بينة، في حين ترمي في وجوه مسلمي بورما قطعة خبز، وتارة تلوم المجتمع الدولي وتهرع خارج الحدود بدعاوى هي في عرف الإنسانية باطلة، فلو حرضت العالم على قطع علاقاتها مع حكومة بورما فلن يستمر هذا الاضطهاد وذاك القتل والتمثيل، بل ستهرع الحكومة إلى إيقافها فورا، لا نصرة للحق ودفاعا عن الضعفاء بل خشية أن يصيبها الجوع والمرض كما أصاب مسلميها.
كما لن أوجه اللوم للغرب الذي يدعي رقيه ودفاعه عن الإنسانية، ولن أوجه اللوم لأميركا التي نصبت نفسها شرطي العالم، حامي حمى الضعفاء كما تدعي، لأني أعتقد يقينا أن هذه الدولة في الأصل لا تأبه بضعفاء بورما أو بغيرهم، فهمها منصب ابتداء على مصالحها الخاصة دون غيرها، هكذا تتحرك عجلتها السياسية في الداخل أو في الخارج، وعلى فرض تحركت فلن تفعل إلا لتعود إلى مكانها ساكنة.
أنا هنا أوجه اللوم لنا نحن المسلمين بشكل عام وللشعب السعودي بشكل خاص، فقد انشغلنا بتتبع أنفاس ذاك الأفّاق بشار وزبانيته، وتتبع ميدان التحرير وما يستجد فيه، والحشود التي تخطط لحرق السودان وتونس وليبيا ولبنان والأردن واليمن العزيز عما يحدث في "أراكان" من إبادة منظمة ومدعومة من حكومة بورما، هؤلاء الذين نسيهم التاريخ تجاهلتهم معظم قنواتنا الإعلامية، والتي إن ذكرتهم.. تذكرهم على استحياء.. أوجه اللوم لأمتي ولبلادي الغالية، أين نحن من أولئك المسلمين وهم مقبلون على شهر رمضان المبارك فلا أمن ولا أمان؟ وحتى الذين نجحوا وهاجروا مجبرين إلى "بنغلاديش" إنقاذا للأعراض من الانتهاك وللأرواح المهددة، لن يجدوا الطعام ولا الدواء ولا أبسط متطلبات الحياة الإنسانية فيها.
وأترك القارئ مع القلة القليلة من واقعهم اليومي في بورما، أو في بنغلاديش التي حصرتهم في مخيمات أشبه بالسجون، ففي بورما إذا أرادوا الخروج من قراهم عليهم الحصول على تصاريح بذلك، ويمنعون من الزواج إلا بتصريح، والضرائب تفرض عليهم بشكل عشوائي، والحكومة البورمية تمد الشرطة الموغ في أراكان بالسلاح ولا تتحمل رواتبهم تاركة لهم المجال لينهبوا ويسرقوا ويقتلوا المسلمين، فبتحريض من رهبانهم - البوذة - يتم زحف الماغ وبأعداد كبيرة إلى مناطق يسكنها من شهد (أن لا إله إلا الله محمد رسول الله) بغية تنفيذ حملات منظمة لإبادة المسلمين، وهناك تشرد أكثر من 700 طفل في الشوارع بعد أن تيتموا، وهؤلاء الأطفال يساقوا بالعشرات يوميا ليذبحوا في الغابات، وستجد في "أراكان" المقابر الجماعية احتضنت الآلاف من أجساد مسلمي بورما، كما حرقت المساجد وهدمت البيوت والقرى بالكامل، ومثل بأجساد المسلمين وهتكت أعراض نسائهم، وعند هروبهم الجماعي إلى "بنغلاديش" تقصف قواربهم بالطائرات البورمية، أو يجدوا الحدود موصدة في وجوههم، فقد أعلنت وزارة الخارجية البنغلاديشية أن مصلحة الدولة أهم من الأمور الإنسانية - للروهنجيين - مسلمي بورما، لذا هي تمتنع عن استقبال المزيد منهم، وتعتقل حتى الأطفال والنساء الذين يصلون إليهم فارين خائفين. ومن قبلت منهم فهم بحاجة ماسة إلى الغذاء والرعاية الطبية ومياه الشرب، والغريب أن ما يصل إلينا من أوضاعهم المأساوية هو أقل القليل، فمنطقة شمال أراكان وقرى مسلمي بورما ممنوعة وبشكل تام عن أي مراسل صحفي يحمل كاميرا وقلما بين يديه، والغريب أن حكومة بورما لا تريد لهم الحياة لا على أرضها ولا خارج أرضها، فهي تقتلهم وهم متوجهون لخارج الحدود، ترفض في الوقت نفسه عرض الحكومة الماليزية إرسال سفينتي إغاثة لكسر حصار المسلمين في أراكان! وهم اليوم يمرون بموسم الأمطار الغزيرة مما زاد من فداحة مصيبتهم.
اللهم ارحمهم وارفع عنهم وسخر لهم البلاد والعباد، وأعنا على ما تحب وترضى، وأذكر نفسي وأذكركم بقرب شهر رمضان الكريم، أعاننا الله على طاعته ونصرة عباده في بورما وسورية وفي كل مكان، فمسلمو بورما ليس أمامهم إلا القتل والتنكيل، أو الموت من الجوع والمرض فارين من وطنهم. فماذا نحن فاعلون؟! ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي لعظيم.
أميمة أحمد الجلاهمة

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:39 PM
اعتقال 20 ناشطا سياسيا فى ميانمار





http://cdn.alwafd.org/images/news/55741836ref483ow.jpg
صورة أرشيفية





ناى بى تاو - أ ش أ




اعتقلت سلطات ميانمار أكثر من 20 ناشطا سياسيا قبيل احياء الذكرى السنوية الخمسين لحملة عسكرية وحشية استهدفت الطلاب.

ونقلت شبكة "سى بى اس" الأمريكية اليوم السبت عن كواو كوكو رئيس الاتحاد الفيدرالى للطلاب إنه تم اعتقال 23 شخصا فى الحملة التى شنتها السلطات الليلة الماضية، وأن من بين المعتقلين نشطاء كان قد اطلق سراحهم من السجن فى شهر يناير الماضى بموجب العفو الصادر عن السجناء السياسيين.

يشار إلى أنه فى 7 يوليو عام 1962 شن الجيش حملة دموية ضد الطلاب المحتجين على النظام العسكرى الذى تولى مقاليد السلطة قبل ذلك الوقت بأربعة أشهر.



اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - اعتقال 20 ناشطا سياسيا فى ميانمار

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:41 PM
صمت دولي رهيب إزاء إبادة مسلمي بورما


يتعرض المسلمون في إقليم أراكان المسلم في بورما للقتل والتشريد والاضطهاد، بالإضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم وممتلكاتهم ومساجدهم، على يد الجماعة البوذية الدينية المتطرفة. وتقف الحكومة البوذية موقف المتفرج من المذابح البشعة التى تتصاعد يومًا تلو الآخر تجاه الأقليات المسلمة فى البلاد، حيث لا يمكن إحصاء عدد القتلى في الهجمات التى تعتبر الأشد فى تاريخ استهداف المسلمين فى بورما. وتعيد المجازر الحالية التي يتعرَّض لها مسلمو أراكان الأذهان إلى العام 1942، عندما قام البوذيون بمذبحة كبرى ضد مسلمي “أراكان” استشهد فيها أكثر من مائة ألف مسلم، فيما سبق أن جرَى تهجير نحو 1.5 مليون مسلم من أراضيهم بين عامي 1962 و1991 إلى بنجلاديش. ولم يقف الأمر عند حدّ التصفية الجسديّة والتطهير العرقي، ولكن تجاوزه إلى الإقصاء السياسي، فعندما جرت الانتخابات، تَمَّ منح 43 مقعدًا للبوذيين و3 مقاعد للمسلمين، فيما لم تعترف السلطات في بورما- التى يحكمها الجيش- بعرقيّة سكان أراكان المسلمة رغم المطالبات الدوليّة المستمرّة. ومن أشكال التطهير العرقي أيضًا ضد مسلمي أراكان، والتي ظهرت أخيرًا، عندما أعلنت الحكومة البورميّة مطلع شهر يونيو الفائت أنَّها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجيّة المسلمة مِمَّا أغضب كثيرًا من البوذيين بسبب هذا الإعلان؛ لأنَّهم يدركون أنه سيؤثر في حجم انتشار الإسلام في المنطقة، فخطَّطوا لإحداث الفوضى، وهاجم البوذيون حافلةً تقلّ عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة، وشارك فى تلك المذبحة أكثر من 450 بوذيًّا، تَمَّ ربط العلماء العشر من أيديهم وأرجلهم وانهال عليهم البوذيون ضربًا بالعصي حتَّى استشهدوا، وبرّرت السلطات هذا العمل القمعي للبوذيين “الذين قاموا بتلك الأفعال بأنَّه انتقام لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذيّة وقتلها”. ولم تكتف الحكومة بهذا التبرير، ولكنَّها قامت بتوقيف أربعة مسلمين بحجة الاشتباه فى تورُّطهم في قضية الفتاة، فيما تركت نحو 450 قاتلاً بدون عقاب. وعلاوةً على هذا كله، وفي إحدى صلوات الجمعة، وعقب الصلاة أحاط الجيش بالمساجد تحسبًا لخروج مظاهرات بعد الصلاة، وقام بمنع المسلمين من الخروج دفعةً واحدةً، وفي تلك اللحظة وأثناء خروج المسلمين من الصلاة ألقَى البوذيون الحجارة عليهم واندلعت اشتباكات قويَّة، ففرض الجيش حظر التجول على المسلمين، وترك البوذيين يعيثون في الأرض فسادًا، ويهاجمون الأحياء المسلمة بالسيوف والعصي والسكاكين، ويحرّقون المنازل ويقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن وأمام صمت العالم. والواقع فإنَّ هناك أكثر من 10 ملايين مسلم فى أراكان يتعرَّضون لعمليّة إبادة ممنهجة، إذ يتمّ اغتصاب نسائهم وقتل أطفالهم، وتعريضهم للتشريد والاضطهاد، بالإضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازل أسرهم وممتلكاتهم ومساجدهم، وتقوم بهذا كله، وتشرف عليه جماعة بوذيّة دينيّة متطرفة تدعى “الماغ”، في الوقت الذي تقف المحكمة البوذيّة موقف المتفرِّج من المذابح البشعة التي تتصاعد يومًا بعد الآخر تجاه الأقليات المسلمة في البلاد، والتي لم يتحركْ لها العالم الذي يدَّعي المدنيّة والحضارة والدفاع عن الأقليات، ولكنهم الأقليات التي يقصرها الغرب فقط على النصارَى فقط، دون أن يمتدَّ ذلك بحال إلى الأقليات المسلمة الأخرى في دول العالم. ويعرف أن دولة بورما “ميانمار حاليًا” تقع في الجنوب الشرقي لقارة آسيا، ويحدّها من الشمال الصين والهند، ومن الجنوب خليج البنغال وتايلاند، ومن الشرق الصين ولاووس وتايلاند، ومن الغرب خليج البنغال والهند وبنجلاديش، ويقع إقليم أراكان في الجنوب الغربي لبورما على ساحل خليج البنغال والشريط الحدودي مع بنجلاديش. ويبلغ عدد سكان بورما أكثر من 50 مليون نسمة، فيما يمثّل نسبة المسلمين نحو 15% من مجموع السكان نصفهم في إقليم أراكان- ذي الأغلبية المسلمة- حيث تصل نسبة المسلمين فيه إلى أكثر من 70% والباقون من البوذيين الماغ وطوائف أخرى. ويذكر المؤرخون أنَّ الإسلام وصل إلى أراكان في عهد “الخليفة العباسي” هارون الرشيد في القرن السابع الميلادي عن طريق تجار العرب، حتى أصبحت دولة مستقلة حكمها 48 ملكًا مسلمًا على التوالي، وذلك لأكثر من ثلاثة قرون ونصف القرن، أي ما بين عامي 1430م– 1784.

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:43 PM
http://www.youtube.com/watch?v=lGLAn6e3apg

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:45 PM
http://www.youtube.com/watch?v=4jRo4WRUBQE

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:46 PM
http://www.youtube.com/watch?v=-TIdqX-F-j0

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:47 PM
http://www.youtube.com/watch?v=WIda0eX3RYU

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:48 PM
http://im24.gulfup.com/2012-07-08/1341766403401.jpg

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:50 PM
شباب العالم الإسلامي يستنكرون ذبح المسلمين في بورما

المسلم/بوابة الوفد | 19/8/1433 هـ




استنكر شباب العالم الاسلامي المجازر التي ترتكبها جماعات بوذية في بورما ضد المسلمين مما أدى إلى مقتل المئات وتهجير الآلاف.

جاء ذلك خلال ملتقى عقد مساء امس السبت بالعين السخنة بمصر نظمته الندوة العالمية لشباب العالم الإسلامي وضم اللقاء نخبة من شباب ثلاثين دولة إسلامية.

وتحدث الطالب نور يوسف من بورما وحكي ما يتعرض له أهل الإسلام في بورما منذ أربعين عاما من اضطهاد وقتل وتشريد من مجموعة ماغ البوذية بدعم من المجلس العسكرى الحاكم فى بورما وبمساعدة الصين وروسيا وتصاعد حملات التطهير العرقى والمذابح الدموية الجماعية ضد المسلمين وبرغم ذلك ظل العالم يقف متفرجا امام تلك المذابح.

وكانت السلطات البوذية في بورما قد حاصرت قرى المسلمين بالاسلاك الشائكة وشنت حملة اعتقالات أسفرت عن اعتقال قرابة 100 مسلم بينهم نساء وأطفال.

ياتي ذلك على خلفية المذابح التي شنتها جماعات بوذية ضد المسلمين طوال الايام الماضية دون أن تتمكن الحكومة من ايقافها.

من جهته, قال الناشط المسلم محمد نور الله حبيب إن "حالة من الذعر تدب في أرجاء القرى المسلمة بعد تكرر عمليات الاعتقال الواسعة ووجود عدد معتبر من الجثث على ضفاف نهر (ناف) قتل بآلات حادة وقد تم التعرف على بعض القتلى جرى اعتقالهم من قبل السلطات البورمية في وقت سابق".

وكشف حبيب أنه تم وضع أسلاك شائكة على مداخل بعض القرى بينما تم ترك جهة النهر مفتوحة، في محاولة لدفع المسلمين إلى عبور البحر باتجاه بنغلاديش.

وكانت الأمم المتحدة ومنظمة أطباء بلا حدود قد أعلنتا أن عشرة من موظفيهما اعتقلوا في غرب بورما.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: "تعتقل سلطات ولاية راخين حاليا حوالي عشرة من موظفي الأمم المتحدة ومنظمات دولية غير حكومية لاستجوابهم".


وكانت منظمة التعاون الإسلامي قد استنكرت اضطهاد مسلمي بورما ودعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلو، السياسية البورمية أونغ سان سو كي رئيسة الجمعية الوطنية للديمقراطية في ميانمار، والحائزة على جائزة نوبل للسلام، لأن تلعب دوراً إيجابياً في إنهاء العنف ضد الأقلية المسلمة.

وأعرب إحسان أوغلو عن عميق قلقه إزاء العنف المتواصل ضد حقوق الروهينجا المسلمين في بورما، حيث قتل وجرح وشرد الآلاف من أبناء هذه الأقلية إلى داخل وخارج بورما، مشددا على موقف منظمة التعاون الإسلامي الثابت في متابعتها لقضية الروهينجا.

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:51 PM
http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/581967_471166799562168_1186577229_n.jpg

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:52 PM
بورما المجازر وضمير العالم
http://www.arabnews.com/sites/default/files/imagecache/galleryformatter_slide/6104127724564291_8.jpg
عبداللطيف الملحم


وتقع بورما في جنوب شرق آسيا وتغطي مساحة قدرها 250،000 كيلومتر مربع، وأكثر ويبلغ عدد سكانها أكثر من 60 مليون شخص. في التاريخ الحديث كانت تحت الحكم البريطاني في الفترة من 1886 حتى 1948، وبورما هي البلد الذي لم يكن جزءا من الكومنولث بعد رحيل البريطانيين.
خلال الحكم البريطاني، جاء كثير من الناس من الدول المجاورة، خصوصا من الهند، إلى بورما. ولكن كان كثير من المسلمين في البلاد لعدة قرون. الدين في بورما الرئيسي هو البوذية مع المسلمين في المئة عن (4) وغيرهم من الأقليات. بدأ الأجانب الذين جاءوا إلى بورما للهيمنة على تشغيل الخدمات في البلاد.
لم تلق مقاومة المدقع والعنف. وكانت بورما ولا يزال واحدا من أشد البلدان فقرا مع واحد من أدنى الناتج المحلي الإجمالي ونصيب الفرد في العالم. بورما أبدا مع المحاصرين في بلدان أخرى في جنوب شرق آسيا فيما يتعلق بالتنمية والتقدم الاقتصادي، وفكر بل لديها الكثير من الموارد بعيدا أكثر غني من بعض دول جنوب شرق آسيا. بورما انخفضت بشكل كبير في عملية التنمية. انتقلت من السوق الحرة إلى نمط السوفياتي الهيئة الرئاسية.
تستخدم في الاقتصاد من بورما ليكون أقوى بين دول جنوب شرق آسيا. كانت أكبر مصدر للعالم من الأرز وفيها الكثير من الغابات البكر مع أفضل خشب الساج. لكن جلبت سوء التخطيط وسوء الإدارة الكارثة الاقتصادية والاجتماعية لشعب بورما، ومع الفقر ونقص التعليم، وذهب في البلاد في الفوضى.
اندلاع العنف مؤخرا ينتشر حتى مع جهود سو كي، زعيمة المعارضة الديمقراطية، الذي تحدث إلى العديد من زعماء العالم حول الوضع في بلادها.
ولكن قد الفظائع ضد الأقليات مسلم مستمرة منذ فترة طويلة. لا بد من التعامل معها مرة واحدة وإلى الأبد. المنطقة الشمالية ليست سوى جزء واحد من العنف. الفوضى وينتشر، وهناك خوف من أن وقوع حرب أهلية شاملة يمكن أن تكون وشيكة. رئيس بورما، ثين سين، لا تملك السيطرة على قواته المسلحة الخاصة. تعرض لضغوط من قبل الغرب لتهدئة قواته الخاصة، ولكن القادة الميدانيين وعدم إطاعة أوامره.
بدأت الآن الأقليات مسلم على مغادرة بورما بسبب الخوف. ذهب كثير من اللاجئين إلى بنجلاديش المجاورة، لكن المعاملة التي يلقونها ليست أفضل بكثير مما كانت عليه عندما كانوا مرة أخرى في بورما. وذهب كثير من اللاجئين إلى الصين أكثر، ولكن المناطق لا يتلقون أي مساعدات، والآن هناك خوف من الموت جوعا واسعة الانتشار والأمراض.
العنف في بورما على نطاق واسع مع الإعدام بدون محاكمة والتعذيب والاغتصاب. أوضاع الأقليات مسلم هو أكثر تعقيدا لأنه لم يتم الاعتراف بهم كمواطنين وأي نطاق أي مصالحة لن نعطيهم أي حماية. وأنه من الصعب جدا الحصول على أي معلومات عن أي اتفاق متين لحماية المسلمين لأنه يتم في عزلة شديدة في البلاد.
المجموعة العرقية مسلم، وهو ما يسمى روهينغيا، كانت دائما تحت التهديدات المستمرة والمذابح، وانها مستمرة منذ فترة طويلة، فإن العالم ببساطة تجاهل كل شيء. وكان المسلمون في بورما كانوا يعيشون مثل اللاجئين في ظروف بائسة للغاية، وأنهم في الأساس عديمي الجنسية. ولا يسمح لهم بتملك الأراضي وعدم السماح لها بالسفر خارج منطقتهم (راخين). على العالم أن ينظر إلى الأقليات مسلم في بورما مع خطوات جادة من أجل حل مشكلتهم المزمنة. ويطلق دائما الروهينجا الذين يعيشون في الجزء الشمالي من بورما البنغاليين بغض النظر عن أصله.
لأن معظم البورمية مسلم الفارين تتجه إلى بنغلاديش، وتعتبر دولة واحدة من أفقر البلدان في العالم، لن تكون قادرة على استيعاب أو رعاية اللاجئين. بنجلاديش أيضا هو وجود مشكلة سياسية خاصة بهم، ولا نريد أن ننجر الى صراع مباشر مع القوات المسلحة البورمية. لم الجيش البورمي في الواقع هجوم على الحدود Bangladishi في جهودها لتحقيق بعض الروهينجا.
الآن، فإن الوضع في بورما يتدهور بالنسبة للأقلية مسلم والاعلان رسميا عن السبب وراء أعمال الشغب ليست ذريعة لسنوات عديدة من سوء معاملة المسلمين.
وقال المسؤولون ان الحكومة البورمية السبب في شن هجمات على المسلمين هو بسبب الهجوم والاغتصاب من قبل ثلاثة مسلمين من النساء البوذية، ولكن هذه الهجمات كانت هي القاعدة لسنوات عديدة. ويجب الآن على الأمم المتحدة لإيجاد وسيلة لحل معاناة المسلمين أكثر من مليون شخص في بورما. هناك حاجة ملحة لتوفير الإمدادات الطبية والمعونات الغذائية. وجاء في تقديم المساعدة فقط وضوحا من خلال بعض الأطباء السعوديين الذين يريدون مساعدة، ولكن هناك العديد من الصعوبات، التي تعرقل جهودهم. عدد الأشخاص الذين في حاجة كبيرة جدا والوصول إلى حيث يقيم اللاجئون من الصعب جدا التوصل الى ويصعب تعقبها. بورما هي معزولة جدا والفقراء جدا في كل البنى التحتية الأساسية.

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:54 PM
أدان البورمية إبادة جماعية للمسلمين الصمت التابعة للأمم المتحدة،
جمعية علماء الاسلام
APC 2012/07/07


للعب. وأعرب عن وجهات النظر هذه في نادي الصحافة في كراتشي يوم الجمعة فشلت جمعية علماء الإسلام (F) في ظل الفظائع بورما على المسلمين والأمة مسلم على مسؤوليات وكان عقد المؤتمر كل الأطراف. وهو ضيف جمعية علماء الاسلام-F حافظ حسين احمد زعيم المؤتمر برئاسة قاري محمد عثمان. مؤتمر اسلام غوري، الجماعة الاسلامية كراتشي أمير مضنية حسين محمد، زعيم جمعية علماء باكستان الصديق راثور، وahlhdys جاميات زعيم مولانا افضل سردار "حركة ahlhdys رئيس العلامة عبد الله غازي، jmaaa aldaua زعيم حافظ كليم اولاه، زعيم يار خان حفظ للمسلم عوامي الدوري، وحزب الشعب الباكستاني في كراتشي القائم بأعمال الرئيس عصمت اولاه محسود، انتهت "النقاش العالمي بشأن سلامة نبوءة إعجاز مصطفى الشعبي الوطني حزب سيد ضياء عباس مجلس العلماء مسار مجلس مولانا أعضاء طاهر" من نبوءة udygr نوراني موجهة أيضا. وقال حافظ حسين أحمد أن المسلمين البورميين هم ضحايا مؤامرة دولية، حكومة باكستان على مشكلة دبلوماسية على مستوى الولاية levelBurmese التي يتعين حلها. وسيتم تشكيل السفارات والقنصليات في كراتشي واسلام اباد لعقد اجتماعات مع لجان العاملين في الميدان بشأن قضية بورما من السفارات والقنصليات وتقديم الملاحظات الواردة بين قوسين. قاري محمد عثمان العنف الوحشي الذي يحدث في بورما. جمعية علماء الإسلام البورمي المسلمون مضطهدون "حملة التوعية العامة في عقد المؤتمر كل الأطراف. محمد حسين قال مضنية البورمية المسلمين الى باكستان من الاضطهاد ينبغي أن يأتي إلى الأمام، ومنظمات الأمم المتحدة على الصعيد الدولي، ناشط لحقوق الإنسان والبحث هو كل هذه الدراما وجنوب السودان ودور الأمم المتحدة في تيمور الشرقية أمام الجميع. قال الصديق راثور نهاية من العون والدعم لإطلاق بورما جميع الأطراف وافقت بالإجماع على أن المنظمات غير الحكومية قدمت الولايات المتحدة krrhyn حيازة يكن لديك صوت.

ابو وليد المهاجر
07-08-2012, 11:55 PM
http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/582541_471576556187859_1399984092_n.jpg

أمة المقيت
07-09-2012, 12:24 AM
: برجاء حذف الصور التي تظهر فيها العورات

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:23 PM
مسلمين بورما والوضع المأساوي والإبادة الجماعية





اعتقلت السلطات في بورما قرابة 100 مسلم من إقليم أراكان في حي “هاري فارا” وحي “بومو فارا”، بينهم نساء وأطفال على خلفية اندلاع أعمال عنف شهدتها البلاد بعد قيام رهبان من جماعة الماغ البوذية المتطرفة بقتل 10 رجال دين كانوا في طريقهم إلى قراهم مرورا بقرى بوذية.

وفي سياق متصل، أعلنت الأمم المتحدة ومنظمة أطباء بلا حدود أن عشرة من موظفيهما اعتقلوا في غرب بورما، حيث يبقى التوتر حادا بعد أعمال العنف الدامية ضد المسلمين.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: “تعتقل سلطات ولاية راخين حاليا حوالي عشرة من موظفي الأمم المتحدة ومنظمات دولية غير حكومية لاستجوابهم”.
مسلمي بورما


وشهد حي “خاسار بل” حظرا صارما للتجوال عقب تجدد استهداف المسلمين هناك، و تسود حالة من الذعر في أرجاء القرى المسلمة بعد تكرر عمليات الاعتقال الواسعة ووجود عدد من الجثث على ضفاف نهر “ناف” عليها آثار آلات حادة وقد تم التعرف على بعض القتلى جرى اعتقالهم من قبل السلطات البورمية في وقت سابق.

وقالت مصادر محلية أنه تم وضع أسلاك شائكة على مداخل بعض القرى بينما تم ترك جهة النهر مفتوحة، في محاولة لدفع المسلمين إلى عبور البحر باتجاه بنغلاديش.

وتأتي هذه التطورات في وقت أعلن فيه مسؤول طلابي أن عشرين على الأقل من قادة الطلاب اعتقلوا في بورما، وذلك عشية تنظيم تجمع في ذكرى قمع حركة طلابية العام1962، وحملة الاعتقالات هذه تعد هي الأكبر منذ حل المجلس العسكري البورمي في آذار 2011.

وأكد مسؤول بورمي أن خمسة فقط من المسؤولين الطالبيين تم اعتقالهم في رانغون، بعدما كان أفرج عن ثلاثة منهم بموجب قرار العفو عن مئات السجناء السياسيين في كانون الثاني الفائت.
مسلمي بورما


وفي المقابل، قال تيت زاو المسؤول في منظمة طالبية تقف وراء الحركة الاحتجاجية التي انطلقت العام 1988 وتعرضت لقمع طويل، “إضافة إلى الاعتقالات الخمسة في رانغون، يمكننا تأكيد اعتقال خمسة ناشطين طالبيين في شويبو وستة في ماندالاي وأربعة في لاشيو”.

وعلق كو كو غي، المسؤول الطالبي في المنظمة نفسها “لقد تم اقتيادهم من دون أي سبب. السلطات قالت إنها تريد التحدث إليهم”، وأضاف: “أعتقد أنهم اعتقلوا لأنهم أرادوا تنظيم احتفال في ذكرى السابع من تموز 1962، ضد الانقلاب الذي أوصل الجنرال ني وين إلى السلطة. وأسفر قمع هذا التحرك عن عشرات القتلى فيما عمد المجلس العسكري في اليوم التالي إلى تفجير مبنى الاتحاد الطلابي”.

وتجدر الإشارة إلى وجود تضارب كبير في عدد القتلى من المسلمين بين السلطات البورمية والنشطاء المسلمين، الذين يؤكدون أن الرقم لا يمكن إحصاؤه، بسبب عدم حمل الكثير من القتلى لأية أوراق ثبوتية، بعد أن حرم الكثير من المسلمين من بطاقة المواطنة في عهد حكم العسكر.
منقول

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:24 PM
مذبحة المسلمين فى بورما خالد الهواري / السويد




انه الخزى والعار الذى يلاحق الطواغيت العرب ويكلل رؤوس الطغاة الذين ورثوا الشعوب وكأن الناس عقارات تركها لهم اباؤهم فبددوا ثروات النفط على ملذاتهم وعوراتهم . انه العار الذى يلاحق اصحاب الجلالات والفخامات والملوك والسلاطين الذين دفنوا رؤوسهم فى الطين والوحل وطغوا وتكبروا على شعوبهم وسلبوهم كل الحقوق وكادوا ان يطالبون الناس بعبادتهم وكأنهم انصاف الهه فى نفس الوقت الذى يركعون ويسجدون فيه على عتبات البيت الابيض ويحرقون انفسهم كقرابين على مذابح معابد تل ابيب ..

الم يسمع الطواغيت العرب بالمأساة التى تشيب لها رؤوس الولدان . مذبحة يتعرض لها المسلمين فى دولة بورما على ايدى طائفة الماغ البوذية . عمليات ابادة جماعية وحرق وتدمير للمنازل واغتصاب جماعى للفتيات بمشاركة اجهزة الشرطة التى تحاصر البيوت وتمنع خروج سكانها المسلمين وتحرقها بمن فيها ومن ينجوا تطارده فرق القتل فى الغابات , وبتجلاديش الدوله الجاره تشارك فى المؤامرة باعادة قوارب الهاربين والنازحين اليها بدعوى عدم توفر امكانيات استقبالهم وتوفير اماكن اقامتهم مما يضطر المسلمات الى القفز فى البحر اختيارا للموت على الاغتصاب .
انه العار الذى جلبه الطواغيت الذين اغتصبوا العروش العربية ويدعون كذبا وبهتانا انتماؤهم للاسلام


خالد الهواري

صحفى بجريدة فرامتيد السويدية

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:27 PM
http://www.youtube.com/watch?v=8b5WJzQYBfo

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:29 PM
ناشد سمو الأمير التدخل وطلب لقاء جابر المبارك لتحريك القضية

الحربش: 10ملايين مسلم في بورما يتعرضون لحرب إبادة شاملة

http://www.alraimedia.com/Resources/ArticlesPictures/2012/07/09/45c7c87c-64d5-464e-96e0-a7c54332966a_main.jpg (http://www.alraimedia.com/Resources/ArticlesPictures/2012/07/09/45c7c87c-64d5-464e-96e0-a7c54332966a.jpg)
جمعان الحربش متحدثا (تصوير نايف العقلة)


| كتب غانم السليماني |


استنكر النائب الدكتور جمعان الحربش «ما تعرض له البدون من ضرب وتعسف من رجال الداخلية خلال مظاهرتهم السلمية يوم الجمعة الماضي»، مشيرا إلى ان «التجمع لم يتم فيه التعدي على رجال الامن او التطاول على أي شخص كان أو مؤسسة».
وأوضح الحربش خلال المؤتمر الصحافي لكتلة التنمية والاصلاح عن مجازر المسلمين في بورما أن «هذا الاسلوب لن يؤدي الى حل بل من الممكن أن يزيد القضية تعقيداً»، مطالباً رئيس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك، ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود بالسماح للبدون بإقامة مظاهراتهم السلمية وفق مكان وزمان معينين.
ولفت الى ان «سبب اقامة هذا المؤتمر هو التضامن مع اخواننا المسلمين في بورما والحرب التي يتعرضون لها وتحديداً في اقليم اراكان»، مستغرباً «تجاهل منظمات حقوق الانسان لما يحدث في بورما بل والادهى من ذلك عدم ذهاب اي منظمة انسانية الى هناك لمساعدة اللاجئين المسلمين هناك».
واشار الى ان «عدد سكان بورما يبلغ 50 مليون نسمة منهم 10 ملايين مسلم، وقد بدأت الحرب عليهم منذ سنة 1942 ثم تجددت سنة 1962 بتهجير مئات الألوف الى بنغلاديش حتى وصل الامر الى منع المسلمين من الزواج لمدة ثلاث سنوات ومنع الشاب من الزواج حتى اكمال الثلاثين عاما بالاضافة الى اجبار المرأة المسلمة بعد الزواج على الذهاب الى مخفر الشرطة كل شهر للكشف عليها».
واكد الحربش ان «هذه المجازر تجددت في الشهر الماضي عندما قام 420 بوذيا بقتل عشرة مسلمين حيث قامت وزارة الداخلية هناك بتأليف قصة كاذبة مفادها ان شابا مسلما اغتصب فتاة بوذية مما جعلهم يقومون بقتل هؤلاء المسلمين، وبعد هذه الحادثة بدأت حرب الابادة من جديد وتم حرق 16 قرية وقتل مئات الالوف من المسلمين، ورغم ذلك لا يلتفت العالم لما يحدث في بورما، لذلك شكل بعض النواب لجنة من اجل مساعدة اخواننا المسلمين هناك».
واضاف: «بالمقابل وزارة الخارجية لم تقم الا بإصدار بيان يتيم ازاء ما يحدث، مناشداً سمو امير البلاد باسم الاسلام ان يقوم بلفت انظار دول العالم إلى ما يحدث في بورما»، مبيناً ان «ما يحدث فيها لا يقل عما يحدث في الشام من قتل وإبادة معلناً عن طلبه لقاء سمو الشيخ جابر المبارك كي يقدم له بعض المطالب من اجل تحرك الحكومة في هذا الجانب».
من جهته، قال النائب في مجلس 2012 «المبطل» أسامة الشاهين «ان بورما تتعرض لمجزرة كبرى ولا يتم تسليط الضوء على ما يحدث هناك ومساعدة المسلمين ولذلك اوجه رسائل الى حكومات العالم وبالاخص حكومات بلاد المسلمين بأن يقفوا وينتصروا لاخواننا المسلمين في بورما الذين يتعرضون لحرب ابادة ولا يوجد مناصر لهم».
ووجه الشاهين رسالة اخرى إلى الحكومة «التي قامت مشكورة من خلال وزارة الخارجية بتوجيه بيان، ولكننا نريد اكثر من التضامن القلبي، وهذا يكون بقطع العلاقات مع بورما وسحب السفير ومنع عمالها من العمل بدولة الكويت، كما يجب ألا نجلس مع المسؤولين في الحكومة البورمية في اي من المحافل الدولية»، داعياً اللجان والجمعيات الخيرية الى «المساعدة وعمل حملات اغاثة للمسلمين في بورما كما هي الحال في التعامل مع إخواننا في سورية واليمن التي تقوم الجمعيات بمساعدتهم بشكل واضح وملموس»، مطالباً رجال الاعلام والصحافة بـ«تسليط الضوء على مجازر بورما لإظهار حقيقة ما يحدث هناك».
وبدوره، استنكر أستاذ القانون في جامعة الكويت الدكتور مرضي العياش «ما تعرض له البدون من ضرب من قبل رجال الداخلية رغم ان مظاهرتهم كانت سلمية ومستمدة من المادة 44 من الدستور التي تجيز لهم عمل المظاهرات السلمية»، مشيراً الى ان «حقوق الانسان لا يمكن ان تتجزأ ولا تختلف من دولة الى اخرى».
وعما يحدث في بورما، قال العياش «إن قتل الانسان وابادة البشر هناك امر يدمي القلب وسط سلبية المجتمع الدولي الذي لا يسلط الضوء على القضايا التي تخص المسلمين بالشكل المطلوب»، مطالبا وزارة الخارجية بـ«التحرك بهذا الاتجاه واتخاذ كل الاجراءات اللازمة لمساعدة المسلمين في اقليم اراكان، مع عدم إغفال الدور الاعلامي الذي له اهمية كبرى في هذه القضية وقد يتفوق احياناً على الدور القانوني».

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:32 PM
مسلمو بورما.. ماذا نحن فاعلون؟!اعداد:أ.عبد الكريم عاشور


تاريخ النشر : 2012-07-08


http://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999454967.jpg

مسلمو بورما.. ماذا نحن فاعلون؟!


حكومة بورما لا تريد للمسلمين هناك الحياة على أرضها أو خارجها، فهي تقتلهم وهم متوجهون لخارج الحدود، وترفض في الوقت نفسه عرض الحكومة الماليزية إرسال سفينتي إغاثة لكسر حصار المسلمين في أراكان!

سيأتي يوم أحاسب عليه من قبل الديان سبحانه، وسيأتي يوم تحاسب عليه أيها القارئ الفاضل، فالحساب وارد علينا لا محالة، عندها آمل أن يتغمدنا الله برحمته ويعفو عن تخاذلنا في نصرة إخوة لنا ضعفاء مورس عليهم شتى أنواع الاضطهاد والتنكيل في "بورما" لا لشيء إلا أن يقولوا ربنا الله، إخوة لنا يئنون ليلا ونهارا، فلا صوتهم يسمع ولا أنينهم يصل، نساؤهم ثكلى وأطفالهم تيتموا ورجالهم عزل مكبلون بالأصفاد، وأنواع من التنكيل والتشريد والقتل والتمثيل مورس عليهم في وضح النهار وعلى مرأى رجال الأمن، الذين استكانت أنفسهم لسفك تلك الدماء الزكية وانتظروا إكمال مهام أولئك الوحوش ليتحركوا على هون وباتجاه معاكس، وهكذا تمادى سكان بورما البوذيون في غيهم وتمادوا في ظلمهم، فكيف لا وحكومتهم تصفق لهم، والعالم في شغله الشاغل لا هم له إلا حركة كرة القدم وفي أي شبكة ستستقر، عالم لن يأبه ولن يأبه بأنين مسلمي بورما.
ولكني لن أوجه اللوم لتلك الجمعيات التي تسيس توجيه التهم دون بينة، في حين ترمي في وجوه مسلمي بورما قطعة خبز، وتارة تلوم المجتمع الدولي وتهرع خارج الحدود بدعاوى هي في عرف الإنسانية باطلة، فلو حرضت العالم على قطع علاقاتها مع حكومة بورما فلن يستمر هذا الاضطهاد وذاك القتل والتمثيل، بل ستهرع الحكومة إلى إيقافها فورا، لا نصرة للحق ودفاعا عن الضعفاء بل خشية أن يصيبها الجوع والمرض كما أصاب مسلميها.
كما لن أوجه اللوم للغرب الذي يدعي رقيه ودفاعه عن الإنسانية، ولن أوجه اللوم لأميركا التي نصبت نفسها شرطي العالم، حامي حمى الضعفاء كما تدعي، لأني أعتقد يقينا أن هذه الدولة في الأصل لا تأبه بضعفاء بورما أو بغيرهم، فهمها منصب ابتداء على مصالحها الخاصة دون غيرها، هكذا تتحرك عجلتها السياسية في الداخل أو في الخارج، وعلى فرض تحركت فلن تفعل إلا لتعود إلى مكانها ساكنة.
أنا هنا أوجه اللوم لنا نحن المسلمين بشكل عام ولدول الخليج وعلى راسها المملكة العربية السعودية بشكل خاص، فقد انشغلنا بتتبع أنفاس ذاك الأفّاق بشار وزبانيته، وتتبع ميدان التحرير وما يستجد فيه، والحشود التي تخطط لحرق السودان وتونس وليبيا ولبنان والأردن واليمن العزيز عما يحدث في "أراكان" من إبادة منظمة ومدعومة من حكومة بورما، هؤلاء الذين نسيهم التاريخ تجاهلتهم معظم قنواتنا الإعلامية، والتي إن ذكرتهم.. تذكرهم على استحياء.. أوجه اللوم للمسلمين والعرب فى العالم اجمع، أين نحن من أولئك المسلمين وهم مقبلون على شهر رمضان المبارك فلا أمن ولا أمان؟ وحتى الذين نجحوا وهاجروا مجبرين إلى "بنغلاديش" إنقاذا للأعراض من الانتهاك وللأرواح المهددة، لن يجدوا الطعام ولا الدواء ولا أبسط متطلبات الحياة الإنسانية فيها.
وأترك القارئ مع القلة القليلة من واقعهم اليومي في بورما، أو في بنغلاديش التي حصرتهم في مخيمات أشبه بالسجون، ففي بورما إذا أرادوا الخروج من قراهم عليهم الحصول على تصاريح بذلك، ويمنعون من الزواج إلا بتصريح، والضرائب تفرض عليهم بشكل عشوائي، والحكومة البورمية تمد الشرطة الموغ في أراكان بالسلاح ولا تتحمل رواتبهم تاركة لهم المجال لينهبوا ويسرقوا ويقتلوا المسلمين، فبتحريض من رهبانهم - البوذة - يتم زحف الماغ وبأعداد كبيرة إلى مناطق يسكنها من شهد (أن لا إله إلا الله محمد رسول الله) بغية تنفيذ حملات منظمة لإبادة المسلمين، وهناك تشرد أكثر من 700 طفل في الشوارع بعد أن تيتموا، وهؤلاء الأطفال يساقوا بالعشرات يوميا ليذبحوا في الغابات، وستجد في "أراكان" المقابر الجماعية احتضنت الآلاف من أجساد مسلمي بورما، كما حرقت المساجد وهدمت البيوت والقرى بالكامل، ومثل بأجساد المسلمين وهتكت أعراض نسائهم، وعند هروبهم الجماعي إلى "بنغلاديش" تقصف قواربهم بالطائرات البورمية، أو يجدوا الحدود موصدة في وجوههم، فقد أعلنت وزارة الخارجية البنغلاديشية أن مصلحة الدولة أهم من الأمور الإنسانية - للروهنجيين - مسلمي بورما، لذا هي تمتنع عن استقبال المزيد منهم، وتعتقل حتى الأطفال والنساء الذين يصلون إليهم فارين خائفين. ومن قبلت منهم فهم بحاجة ماسة إلى الغذاء والرعاية الطبية ومياه الشرب، والغريب أن ما يصل إلينا من أوضاعهم المأساوية هو أقل القليل، فمنطقة شمال أراكان وقرى مسلمي بورما ممنوعة وبشكل تام عن أي مراسل صحفي يحمل كاميرا وقلما بين يديه، والغريب أن حكومة بورما لا تريد لهم الحياة لا على أرضها ولا خارج أرضها، فهي تقتلهم وهم متوجهون لخارج الحدود، ترفض في الوقت نفسه عرض الحكومة الماليزية إرسال سفينتي إغاثة لكسر حصار المسلمين في أراكان! وهم اليوم يمرون بموسم الأمطار الغزيرة مما زاد من فداحة مصيبتهم.
اللهم ارحمهم وارفع عنهم وسخر لهم البلاد والعباد، وأعنا على ما تحب وترضى، وأذكر نفسي وأذكركم بقرب شهر رمضان الكريم، أعاننا الله على طاعته ونصرة عباده في بورما وسورية وفي كل مكان، فمسلمو بورما ليس أمامهم إلا القتل والتنكيل، أو الموت من الجوع والمرض فارين من وطنهم. فماذا نحن فاعلون؟! ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي لعظيم.وحسبنا الله ونعم الوكيل على اؤلئك الكفار المجرمين وعلى كل من تخاذل فى نصرة المسلمين ...

اعداد/أ.عبد الكريم عاشور

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:33 PM
أهم أخبار يوم الأحد: 8 يوليو 2012م



http://www.ar.arakanonline.com/images/stories/thumbnails/images-stories-mpf-arrest1-250x187.jpg (http://www.ar.arakanonline.com/images/stories/mpf-arrest1.jpg)

الشرطة تواصل الاعتقالات في مناطق المسلمين باسم "التفتيش"

بوسيدنغ: الشرطة قبضت على 8 مسلمين من قرية بلي فارا بجوار ذاتي تنغ، فضربتهم ضربا مبرحا حتى كسرت بعض أعضاء الجسم، ونتفت لحاهم وشعارهم، ثم نقلتهم إلى سجن بوسيدنغ.

بوسيدنغ: الشرطة قبضت على عالم من ميناء بوسيدنغ، وهو ينتمي إلى قرية ساميلا.وكان معه مائتي ألف كيات و جوال بورمي (CDMA)، الذين كان أخذه من الجهة المختصة بتصريح من الحكومة.
بوسيدنغ: ناساكا تبني "ثكنة جديد" في قرية سيندنغ، بينما يوجد المسعكر الرئيسي في القرية المجاورة بهولافيه من قبل. يقول المحليون أن هذه الثكثة أقيمت لتسهيل عمليات الاعتقال والتضييق على المسلمين وفرض القيود على تنقلاتهم ونشاطاتهم.

منغدو: ناساكا قبضت على 30 شبابا مسلما في قرية غونافارا المجاورة لقرية شجاع ديا بمدينة منغدو.

منغدو: ناساكا 2 تاجرين مسلمين في نقطة التفتيش بمنطقة "تاناشوك" وهما يذهبان من بلي بازار إلى منغدو بالسيارة.

منغدو: شرطة منغدو بقيادة تينغ سينغ – مسئول الشرطة برتبة عميد في شعبة رقم 5 بمدينة منغدو تضرب السيد ياسين- رئيس القرية السابق وشابا مسلما من قرية ايتيلا ذولا فارا وأربعة آخرين في سوق نافيت ديل دون أي جريمة إلا أنه وجدوهم خارج البيت في ساعات النهار.

الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يعرب عن قلقه إزاء العنف ضد المسلمين في ميانمار، ويطالب بإرسال وفد دولي إلى منطقة أراكان.
منقول

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:37 PM
http://www.youtube.com/watch?v=ZddlN12PfwA

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:39 PM
علماء المسلمين يدعو لنصرة المسلمين في بورما
http://www.ikhwanonline.com/Data/2012/7/9/23369124816.jpg
مسلمو بورما يطالبون العالم الإسلامي بوقف المجازر ضدهم
كتب- أسامة البشبيشي:
استنكر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المجازر البشعة التي ارتكبت بحق إخواننا المسلمين في إقليم أراكان في بورما بالقتل والتشريد والتهجير والاضطهاد الذي استمر طوال عدة عقود.

وطالب الاتحاد في بيان له اليوم منظمة التعاون الإسلامي والحكومات الإسلامية والمسلمين جميعًا بالوقوف مع إخوانهم المستضعفين في بورما بقوة، والتنديد بحكومة بورما العنصرية وتحذيرها من العواقب الوخيمة لهذه الجرائم ضد الإنسانية، والتهديد بقطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية- إن وجدت- لأنه واجب إسلامي وإنساني.

كما طالب الاتحاد منظمة الأمم المتحدة القيام بواجبها في منع هذه الجرائم الخطيرة ضد فئة معينة على أساس الدين، كما تطالب المنظمات الحقوقية والإنسانية بالوقوف مع هذه القضية الإنسانية والمطالبة بمحاكمة مرتكبي هذه الجرائم العنصرية.

وأكد ضرورة قيام المنظمات الخيرية والإغاثية بواجبها نحو هؤلاء المتشددين ولا سيما فإنهم يعانون بالإضافة إلى الاضطهاد والتشريد من الفقر والمجاعة، موضحًا أن الدولة المجاورة (بنجلاديش) هي الأخرى بحاجة إلى الدعم، مناشدين الجميع القيام بواجبهم في الإغاثة فالله سائلنا يوم القيامة عنهم إذا مات منهم واحد بسبب المجاعة ولم نقم نحن واجبنا.

وقال الاتحاد في بيانه نتابع ما يتعرض المسلمون في إقليم أراكان المسلم في بورما للقتل والتشريد والاضطهاد منذ فترة طويلة، بالإضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم وممتلكاتهم ومساجدهم، على يد الجماعة البوذية الدينية المتطرفة ومع الأسف الشديد تقف الحكومة البوذية موقف المتفرج من المذابح البشعة التي تتصاعد يومًا تلو الآخر تجاه الأقليات المسلمة في البلاد؛ حيث لا يمكن إحصاء عدد القتلى في الهجمات التي تعتبر الأشد في تاريخ استهداف المسلمين في بورما.

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:42 PM
http://www.youtube.com/watch?v=-J_YtPaLRNM

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:44 PM
سوريا وبورما ، دين واحد، حقد واحد | لافتة من سوريا
السوريين تحركوا لقضية ( بورما ) وبعض الشعوب ما زالت نائمة!
اللهم إننا نسألك لإخواننا المستضعفين في سوريا و بورما وفي كل
مكان فرجا قريبا وفتحا مبينا وخبرا سعيدا ونصرا عزيزاً
(( آآآمين يا رب ))

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/480022_415501055168235_249660924_n.jpg

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:46 PM
الضغط على الحكومة البريطانية: التطهير العرقي من الروهينجا في ميانمار

البرلمان البريطاني يشترط لمناقشة قضية ‎‫#أراكان‬‏ ‎‫#بورما‬‏ جمع 10آلاف توقيع ‎http://restlessbeings.org/petitions/2-lo‏… انصر إخوانك بالمشاركة وانشر واحتسب


على مدى الأسابيع ال 4 الماضية، وروهينغيا، وهي مجتمع الترقيم وكانت ما يقرب من 1 مليون نسمة في ولاية أراكان في بورما تحت الحصار من قبل المجتمع المحلي راخين الذين يعيشون أيضا في أراكان.

وقد وصفت الامم المتحدة للروهينغيا باسم "المجتمع الأكثر اضطهادا في العالم، ولقد المشار إليها روهينغيا باسم فلسطين من آسيا. وبدأ المجلس العسكري البورمي وتفيد التقارير أن الروهينجا كانوا يعيشون في ميانمار من بقدر ما يعود إلى القرن 8، ولكن في عام 1962، وهو برنامج للتطهير العرقي. بدءا بالحرمان من شهادات الميلاد والجنسية للروهينغيا، الآن، على المجتمع في وضع محفوف بالمخاطر حيث يتم استهدافهم لأنهم ليسوا من عرق واحد ودين راخين أغلبية بوذية. يبحث أكثر قتامة وأقرب إلى سباق جنوب آسيا بدلا من الأغلبية أكثر الشرقية يبحث، ويكون المسلمون على عكس البوذية، مستهدفون من الروهينجا بواسطة التطهير العرقي برعاية الدولة.

غادر دخول في الأسابيع الأخيرة، تم حرق القرى التابعة للروهينغيا على الأرض، في حين اللاجئين الفارين إلى دول أخرى تم رفض للدفاع عن أنفسهم على متن قوارب متهالكة في بحر هائج.

الحكومة Myanmerese رفض قبول روهينغيا كمواطنين وعلى هذا النحو ليس لديهم حقوق في بلد يسمونه وطنهم الام.

هذه القضية هي أكبر بكثير من مشكلة ميانمار فحسب، وإنما تتحول بسرعة واحدة من أسوأ حالات التطهير العرقي جنبا إلى جنب مع من يحب رواندا والبوسنة وحتى المحرقة النازية في الحرب العالمية الثانية.

نحن نحث المجتمع الدولي وبخاصة الحكومة البريطانية لبطل هذه القضية وتسوية هذا الوضع في الوسائل السلمية والدبلوماسية والإنسانية.

RT سعادة النائب وليام لاهاي
أول وزيرة الخارجية، وزير الدولة للشؤون الخارجية والكومنولث
وزارة الخارجية ومكتب الكومنولث
الملك تشارلز ستريت، لندن SW1A 2AH

RT هون وليام هيغ،

وأنا أكتب لكم في ما يخص النزاع الأخير بين روهينغيا والمجتمع راخين في ميانمار الغربية خلال الشهر الماضي، والأزمة الإنسانية المتزايدة الذي يحدث هناك.

زرت بورما في يناير كانون الثاني في وقت سابق من هذا العام، وطلبت السلطات البورمية في الواقع لمعالجة هذه القضية تحديدا. ومنذ ذلك الحين ومع ذلك، فقد اندلعت اشتباكات عرقية في ولاية راخين خلال شهر حزيران مع ما يصل الى 90000 الروهينجا الذين نزحوا في أعقاب حرق جماعي من القرى روهينغيا كثيرة. ويجري استهداف المدنيين الأبرياء بسبب خلفيتهم العرقية والدين. كما قمت بها في يناير كانون الثاني الاستدلالات، وتعتبر هذه القضية اهتماما عاجلا.

وقد بدأ التحول الديمقراطي في بورما التي يمكن أن يكون إلا الثناء. ومع ذلك، فإن مجرد كون منذ عام 1962 لم تصدر روهينغيا مع شهادات الميلاد جعلها الأجانب إلى بلادهم يعني أن ليس لديهم حقوق المواطن ونتيجة لذلك يتم انتهاك حقوق الإنسان الخاصة بهم.

ذكرت المفوضة السامية لبنغلادش، في 27 يونيو، روبرت جيبسون، أن الحكومة البريطانية أجرت اتصالات مع السلطات في ميانمار حول هذه القضايا. نطلب منك أن تتخذ موقفا طرح هذه القضية علنا ​​إلى البيت، وكذلك للحكومة البورمية لضمان معارضة بريطانيا لمثل هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان يمكن أن تكون بمثابة قدوة لغيرها من البلدان. في حين أن الحكومة قد أبدت استعدادها لمساعدة ميانمار خلال هذا التحول الديمقراطي على مدى الأشهر الأخيرة، فإن هذا العلاج من سكانها الذي يشكل مخالفة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان المواد 3 و 6 و 13 و 15 و 16. على هذا النحو ونحن نحث لكم لتقديم المشورة أن الحكومة البريطانية وقف علاقاتها الاقتصادية مع بورما، ودعمها من أجل التوصل إلى الدولة التي هي المسؤولة عن المجازر الآلاف من الروهينجا. نأمل أن الدبلوماسية الدولية والضغط سوف يضمن أن يكون لروهينغيا حقوق عادلة ومتساوية كمواطنين في بورما.

وقال العديد من المنظمات غير الحكومية والصحفيين المستقلين أن الوضع في بورما مع روهينغيا هو التطهير العرقي في العصر الحديث. واشارت تقارير تغطي حتى من قبل صحيفة الغارديان المملكة المتحدة الشامل الحرق والنهب وقتل النساء روهينغيا والرجال والأطفال. ونحن نحث بقوة على صوت وزارة الخارجية عن معارضتها لهذا التطهير العرقي، وضمان ونأمل أن يمكن انقاذه حياة وكرامة استعادة للروهينغيا.

نحن، الشعب البريطاني وأعضاء في المجتمع الدولي، ونحثكم على المضي قدما المكالمات الجماعية لاتخاذ موقف حول هذه القضية، وكذلك للتعبير عن المجتمع الروهينجا حتى نتمكن من تجنب واسعة النطاق التطهير العرقي في المنطقة. ونأمل أيضا أن بريطانيا يمكن أن تساعد في توفير الإغاثة والمساعدات للنازحين من الروهينجا في المنطقة.

وبصرف النظر عن السياسة والجوانب القانونية، وهذا هو مسألة تتعلق بحقوق الإنسان الأساسية التي نتقاسمها جميعا، ولا يمكن تجاهلها.

تفضلوا بقبول فائق الاحترام
الموقعون

هدفنا هو 10،000 التوقيعات

ووصل عدد التوقيعات إلى هذا الوقت 4168
فمتى نصل إلى 10000 توقيع؟؟؟

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:49 PM
http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/s720x720/396885_343560735724405_121305175_n.jpg

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:50 PM
http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/s720x720/522090_342106769203135_1443412047_n.jpg

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:52 PM
خطبة الجمعة 16 8 1433 هـ بجامع السويلم بالبكيرية

القاها فضيلة الشيخ : عبدالعزيز صالح الخزيم ..
وكانت الخطبة عن اضطهاد المسلمين في أقليم بورما ..
نتمنى لكم الفائدة ..
http://www.youtube.com/watch?v=2qxQRurz_V8

ابو وليد المهاجر
07-09-2012, 10:53 PM
( قناة الخليجية ) مسلمو بورما - الشيخ محمد الزغبي - هام جداً

http://www.youtube.com/watch?v=1pdL3oam-3A

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:26 PM
الأمل كبير في حكام الخليج العربي لإنقاذ مسلمي بورما.. الفليج مؤكد

10/7/2012 الوطن





آن الآوان / هل من إغاثة إنسانية وسياسية لمسلمي بورما؟


د. عصام عبد اللطيف الفليج



مازالت أوضاع مسلمي بورما (ماينمار) في أسوأ أحوالها، حيث ليس للحكومة البوذية فيها أي اعتبار للأوضاع الانسانية، وليس لهيئة الأمم المتحدة أي دور تفاعلي حقيقي على أرض الواقع، مع دور ضعيف جدا للمؤتمر الاسلامي ورابطة العالم الاسلامي، وغياب واضح لدول عدم الانحياز والصليب الأحمر المخول بالاغاثة العالمية وهيئة الاغاثة الاسلامية (بريطانيا)، وذلك على الجانب السياسي والانساني والاغاثي.
ولتهدئة الأوضاع – شكليا - أعلنت الحكومة البورمية اعتقالها عشرات البوذيين المتهمين بأعمال العنف الأخيرة، وذلك لذر الرماد في العيون ومحاولة تخفيف الضغوط الدولية والحملات الاعلامية عليها، بينما على الأرض يظل الرعب هو المسيطر على عرقية الروهنجيا المسلمة، حيث مازالت عمليات مطاردة المسلمين من المتطرفين البوذيين مستمرة، وسط غطاء من الشرطة البورمية، مما اضطر المسلمون ممن لم يتمكن من الهروب ان يختبئ طوال النهار ويقتات بالليل، أو يحاول الهرب عبر البحر تحت جنح الظلام.
وفي المقابل.. فان مواقف الحكومة البنغلاديشية متذبذبة، فمازال العزل مفروضا على 77 ألف مهاجر من مسلمي بورما يقيمون في مخيم مؤقت، أقامه محافظ كوكس بازار، حيث يعيش المهاجرون في وضع غير انساني بهدف اجبارهم على العودة الى بورما.
وأعادت الشرطة البنغالية كل من يصل من المهاجرين المسلمين، حيث قامت قوات حماية الحدود البنغالية بإرجاع 30 مهاجرا من حيث أتوا يوم الأربعاء 4 يوليو، واعادة 40 مهاجرا يوم الخميس 5 يوليو، كما ذكرت وسائل الاعلام.
واستمرت السلطات البنغالية بمنع أي مساعدات للمهاجرين الجدد سواء من أهاليهم من بورما، أو من المؤسسات الانسانية ممن يحصلون بشكل نادر على ترخيص من وزارة الاغاثة البنغالية. فضلا عن قيام وزارة الاغاثة بتصنيف المؤسسات الخيرية الراغبة في مساعدة المهاجرين وادراجها في قائمة الشبهة التي تخضع للمراقبة الخاصة، بزعم مخالفتها لتوجه الحكومة، سواء كانت مؤسسة محلية أم دولية.
اضافة الى قيام الشرطة البنغالية باعتقال عدد من منسوبي المدارس الاسلامية في بنغلاديش واتهامهم بدعم الارهاب، وذلك اثر قيامهم بجمع بعض التبرعات المادية والعينية من داخل بنغلاديش، ومحاولة تقديمها ضمن مساعدات الشعب البنغالي للمهاجرين.
وبالتالي فنحن أمام تحركين متوازيين، الأول: تحرك سياسي واعلامي قوي تجاه الحكومة البورمية للوقف الفوري لآلة القمع والمجازر البوذية تجاه المسلمين، والثاني: تحرك سياسي وانساني تجاه الحكومة البنغلاديشية للضغط عليها لاستيعاب المهاجرين البورميين المسلمين الهاربين من جحيم الابادة، مع توفير الدعم المالي الكافي للاغاثة من المؤسسات الانسانية والخيرية العالمية والاسلامية وبالذات الخليجية.
والأمل كبير في حكام دول الخليج العربي بالتحرك السريع في هذا الاتجاه لانقاذ ما يمكن انقاذه، قبل ان تتحول العملية الى ابادة جماعية للمسلمين في بورما، والأمل يحدونا في الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية للتحرك الانساني العاجل لإغاثة البورميين المهجرين في بنغلاديش.
٭٭٭
«في زمن الفتن والشهوات، لا تكن كالاسفنجة تمتص كل ما وقع عليها، وكن كالزجاجة ترى الباطل بشفافيتها، وتدفعه بصلابتها» وصية ابن تيمية لابن القيم.

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:28 PM
هايف: دعا الأمة إلى عدم التخلي عن جزء من جسدها

10/07/2012
اللجنة الكويتية لإقليم أراكان تدعو لنصرة المسلمين ضد بورما





كتب- عبدالله صاهود :
أكد رئيس اللجنة الكويتية لمساعدة اقليم اراكان في بورما النائب محمد هايف ان فكرة انشاء اللجنة جاءت بهدف نصرة المسلمين هناك الذين يواجهون ابشع صور البطش في ظل غياب دور العالم تجاه هؤلاء الضعفاء .
واضاف خلال اللقاء الذي عقده في ديوانه بمنطقة الفردوس ان المجتمع الكويتي لم يحرك ساكنا تجاه المجازر هناك حاله كحال جميع الدول الاسلامية باستثناء الخارجية الكويتية التي استنكرت تلك الجرائم مما دعانا الى هذه اللجنة حتى نناشد الشعوب الاسلامية بعدما سكتت الحكومات حتى ننصر المسلمين في اقليم اراكان .
واشار الى ان اللجنة الكويتية ستعمل على رفع الظلم عن المسلمين في اراكان من خلال الوسائل المتاحة وقال ان الدولة التي لاتحترم القوانين الدولية لن تجد منا اي احترام ولهذا ادعو اخواني الاراكيين في جميع الدول العربية لعقد اجتماع الكلمة من خلال تكوين معارضة فاعلة لدعم رسالتهم وجمع شمل المشردين والمهاجرين من هذا الشعب الاعزل .
وبين ان هناك محاولات لاجتثاث هذا الشعب ولهذا سنعمل لدعم هذا الشعب الذي يعد امتداداً للهوية الاسلامية التي وصل اليها الامتداد الاسلامي ورفع راية الدين ولهذا على الامة الا تتخلى عن جزء من جسدها وان تنصر هذا الجزء فهو واجب شرعي للدفاع عن المسلمين هناك.
وطالب دول مجلس التعاون الخليجي بفتح باب جمع التبرعات وتوجيه اللجان الخيرية وجمعيات الهلال الاحمر لمساعدة المسلمين هناك .
ومن جانبه قال نائب رئيس اللجنة الكويتية لمساعدة اقليم اراكان عثمان الخميس ان ذبح الابناء وترك النساء احياء هو بلاء عظيم فما يحدث الان لايمكن تصوره داعيا الى مد يد العون ومساعدة المسلمين في اراكان حتى يتمكنوا من مواجهة الحرب التي تحاك ضدهم .
بدوره قال المستشار القانوني للجنة الكويتية لمساعدة اقليم اراكان دويم المويزري ان تأخر تحرك المجتمع الدولي لنصرة مسلمي بورما ادى الى تركهم وحدهم لمواجهة مصيرهم ولهذا اتمنى من دول الخليج العربي التحرك لنصرة مسلمي الاقليم مشيرا الى انه سيبحث مطاردة المجرمين في محكمة العدل الدولية خاصة انه قتل غير قانوني وسيتم اجراء توكيلات من الاراكيين لرفع هذه الدعاوى,كا طالب باستصدارمذكرة دولية لإلقاء القبض على رئيس بورما لما له من اعمال إجرامية أدت الى قتل الابرياء ورميهم احياء في البحر.
اما الناشط رشيد الهاجري فقال ان قرار الامم المتحدة غير مطبق في اقليم اراكان فالمسلمون يعذبون ويقتلون في اراضيهم ولهذا يجب تطبيق حق تقرير مصير الشعوب والقانون الدولي يعطي الحق للشعب في هذا الاقليم .
من جانبه قال ممثل شعب إقليم آراكان محمد نور ان مواطنيه يواجهون القتل ليس لذنب سوى ايمانهم بالله فخلال 29 يوماً تم قتل 10 آلاف مسلم وتدمير القرى وتشريد اهاليها, موضحا ان "ابناء الاقليم لا يجدون مكانا آمنا حتى بات المسلمون هناك يستصرخونكم لنصرتهم من البوذيين وبطشهم وقتلهم وحرق قراهم وهدم مساجدهم .

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:31 PM
الاتحاد يندد بالمجازر البشعة التي ترتكب بحق المسلمين في بورما



موقع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

http://www.iumsonline.net/cms/assets/logo.jpg

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يندد بالمجازر البشعة التي ترتكب بحق المسلمين في بورما

ويناشد منظمة التعاون الاسلامي والأمم المتحدة باتخاذ إجراءات حاسمة لمنع التطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية ويطالب المسلمين جميعاَ بالوقوف وقفة حازمة لإنقاذ إخوانهم في بورما

أصدر الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانأ ندد فيه بالمجازر البشعة التي ترتكب بحق المسلمين في بورما، وطالب المسلمين جميعاً بالوقوف وقفة حازمة لإنقاذ إخوانهم في بورما، وهذا نص البيان:

الحمد لله والصلاة والسلام على محمد رسول الله وآله وصحبه ومن والاه.. وبعد؛؛


يتابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ما يتعرض له المسلمون فى إقليم أراكان المسلم فى بورما للقتل والتشريد والإضطهاد منذ فترة طويلة بالإضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم وممتلكاتهم ومساجدهم، على يد الجماعة البوذية الدينية المتطرفة.


ومع الأسف الشديد تقف الحكومة البوذية موقف المتفرج من المذابح البشعة التي تتصاعد يوماً تلو الآخر تجاه الأقليات المسلمة في البلاد، حيث لا يمكن إحصاء عدد القتلى في الهجمات التي تعتبر الأشد في تاريخ إستهداف المسلمين في بورما.


وتعيد المجازر الحالية التي يتعرض لها مسلمو "أراكان" إلى الأذهان عام 1942، عندما قام البوذيون بمذبحة كبرى ضد مسلمي "أراكان" استشهد فيها أكثر من مائة الف مسلم، فيما سبق أن جرى تهجير نحو 1.5 مليون مسلم من أراضيهم بين عامي 1962 و1991 إلى بنجلاديش. ولم يقف الأمر عند حدّ التصفية الجسدية والتطهير العرقي، ولكن تجاوزه إلى الاقصاء السياسي، فعندما جرت الانتخابات، تمّ منح 43 مقعداً للبوذيين و3 مقاعد للمسلمين، فيما لم تعترف السلطات في بورما – التي يحكمها الجيش- بعرقية سكان أراكان المسلمة رغم المطابلات الدولية المستمرة.


ومن أشكال التطهير العرقي أيضاً ضد مسلمي أراكان، والتي ظهرت اخيراً، عندما أعلنت الحكومة البورمية مطلع شهر يونيو الفائت أنّها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة ممّا أغضب كثيراً من البوذيين بسبب هذا الإعلان، لأنهم يدركون أنه سيؤثر في حجم انتشار الإسلام في المنطقة، فخططوا لإحداث الفوضى، وهاجم البوذيون حافلة تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة، وشارك في تلك المذبحة أكثر من 450 بوذياً، تمّ ربط العلماء العشر من أيديهم وأرجلهم وانهال عليهم البوذيون ضرباً بالعصي حتى استشهدوا، وبررّت السلطات هذا العمل القمعي للبوذيين "الذين قاموا بتلك الأفعال بأنه انتقام لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها".


ولم تكتف الحكومة بهذا التبرير، ولكنها قامت بتوقيف أربعة مسلمين بحجة الإشتباه في تورّطهم في قضية الفتاة، فيما تركت نحو 450 قاتلا بدون عقاب. وعلاوة على هذا كله، وفي إحدى صلوات الجمعة، وعقب الصلاة أحاط الجيش بالمساجد تحسباً لخروج مظاهرات بعد الصلاة، وقام بمنع المسلمين من الخروج دفعة واحدة، وفى تلك اللحظة وأثناء خروج المسلمين من الصلاة القى البوذيون الحجارة عليهم واندلعت اشتباكات قوية، ففرض الجيش حظر التجول على المسلمين، وترك البوذيين يعيثون في الارض فساداً، ويهاجمون الأحياء المسلمة بالسيوف والعصي والسكاكين، ويحرقون المنازل ويقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن وأمام صمت العالم.


وأمام ما يحدث وما وقع من الجرائم يؤكد الإتحاد ويرى ما يلي:


1- يندد الاتحاد بالمجازر البشعة التي ارتكبت بحق إخواننا المسلمين في إقليم أراكان في بورما بالقتل والتشريد والتهجير والإضطهاد الذي استمر طوال عدة عقود.


2- يطالب الاتحاد منظمة التعاون الاسلامي والحكومات الاسلامية والمسلمين جميعاً بالوقوف مع إخوانهم المستضعفين فى بورما بقوة، وذلك بالتنديد بحكومة بورما العنصرية وتحذيرها من العواقب الوخيمة لهذه الجرائم ضد الانسانية، والتهديد بقطع العلاقات البدلوماسية والاقتصادية - إن وجدت - فهذا واجب اسلامي وإنساني يسألنا الله تعالى عنهم إذا لم نقم بفعل أي شيء يمنع هذه الجرائم فقال تعالى: {إنما المؤمنون إخوة} سورة الحجرات اية 10 وشبه الرسول (صلى الله عليه وسلم) المسلمين بالجسد: (إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) وأن نصرتهم واجبة فقال تعالى: (وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر) سورة الانفال اية 72.


3- يطالب الاتحاد منظمة الأمم المتحدة بالقيام بواجبها في منع هذه الجرائم الخطيرة ضد فئة معينة على أساس الدين كما يطالب المنظمات الحقوقية والإنسانية بالوقوف مع هذه القضية الانسانية والمطالبة بمحاكمة مرتكبي هذه الجرائم العنصرية.


4- يطالب الإتحاد المنظمات الخيرية والاغاثية بالقيام بواجبها نحو هؤلاء المتشددين ولاسيما أنهم يعانون بالاضافة الى الاضطهاد والتشريد من الفقر والمجاعة، وأن الدولة المجاورة (بنغلاديش) هي الأخرى بحاجة إلى الدعم، لذلك إننا نناشدهم الله أن يقوموا بواجبهم في الإغاثة، فالله سائلنا يوم القيامة عنهم اذا مات منهم واحد بسبب المجاعة ولم نقم نحن بواجبنا.

الدوحة في: 19 شعبان 1433هـ
الموافق:08/07/2012م.

أ.د علي القره داغي أ.د يوسف القرضاوي


الأمين العام رئيس الاتحاد

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:34 PM
http://www.youtube.com/watch?v=9mI6iT7kQK4

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:36 PM
http://www.youtube.com/watch?v=BwmOlZrPODU

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:38 PM
http://www.youtube.com/watch?v=UlAO80L8jJM&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:41 PM
http://www.youtube.com/watch?v=y-vF5m1sqh8&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:43 PM
http://www.youtube.com/watch?v=ef4mjm6_lpI

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:45 PM
http://www.mobashernews.net/files/author/e5b05ddf0b.jpg


د.عصام عبداللطيف الفليج



هل من إغاثة سياسية وإنسانية لمسلمي بورما؟


الثلاثاء 10 يوليو 2012 ,




مازالت أوضاع مسلمي بورما (ماينمار) في أسوأ أحوالها، حيث ليس للحكومة البوذية فيها أي اعتبار للأوضاع الانسانية، وليس لهيئة الأمم المتحدة أي دور تفاعلي حقيقي على أرض الواقع، مع دور ضعيف جدا للمؤتمر الاسلامي ورابطة العالم الاسلامي، وغياب واضح لدول عدم الانحياز والصليب الأحمر المخول بالاغاثة العالمية وهيئة الاغاثة الاسلامية (بريطانيا)، وذلك على الجانب السياسي والانساني والاغاثي.
ولتهدئة الأوضاع – شكليا - أعلنت الحكومة البورمية اعتقالها عشرات البوذيين المتهمين بأعمال العنف الأخيرة، وذلك لذر الرماد في العيون ومحاولة تخفيف الضغوط الدولية والحملات الاعلامية عليها، بينما على الأرض يظل الرعب هو المسيطر على عرقية الروهنجيا المسلمة، حيث مازالت عمليات مطاردة المسلمين من المتطرفين البوذيين مستمرة، وسط غطاء من الشرطة البورمية، مما اضطر المسلمون ممن لم يتمكن من الهروب ان يختبئ طوال النهار ويقتات بالليل، أو يحاول الهرب عبر البحر تحت جنح الظلام.
وفي المقابل.. فان مواقف الحكومة البنغلاديشية متذبذبة، فمازال العزل مفروضا على 77 ألف مهاجر من مسلمي بورما يقيمون في مخيم مؤقت، أقامه محافظ كوكس بازار، حيث يعيش المهاجرون في وضع غير انساني بهدف اجبارهم على العودة الى بورما.
وأعادت الشرطة البنغالية كل من يصل من المهاجرين المسلمين، حيث قامت قوات حماية الحدود البنغالية بإرجاع 30 مهاجرا من حيث أتوا يوم الأربعاء 4 يوليو، واعادة 40 مهاجرا يوم الخميس 5 يوليو، كما ذكرت وسائل الاعلام.
واستمرت السلطات البنغالية بمنع أي مساعدات للمهاجرين الجدد سواء من أهاليهم من بورما، أو من المؤسسات الانسانية ممن يحصلون بشكل نادر على ترخيص من وزارة الاغاثة البنغالية. فضلا عن قيام وزارة الاغاثة بتصنيف المؤسسات الخيرية الراغبة في مساعدة المهاجرين وادراجها في قائمة الشبهة التي تخضع للمراقبة الخاصة، بزعم مخالفتها لتوجه الحكومة، سواء كانت مؤسسة محلية أم دولية.
اضافة الى قيام الشرطة البنغالية باعتقال عدد من منسوبي المدارس الاسلامية في بنغلاديش واتهامهم بدعم الارهاب، وذلك اثر قيامهم بجمع بعض التبرعات المادية والعينية من داخل بنغلاديش، ومحاولة تقديمها ضمن مساعدات الشعب البنغالي للمهاجرين.
وبالتالي فنحن أمام تحركين متوازيين، الأول: تحرك سياسي واعلامي قوي تجاه الحكومة البورمية للوقف الفوري لآلة القمع والمجازر البوذية تجاه المسلمين، والثاني: تحرك سياسي وانساني تجاه الحكومة البنغلاديشية للضغط عليها لاستيعاب المهاجرين البورميين المسلمين الهاربين من جحيم الابادة، مع توفير الدعم المالي الكافي للاغاثة من المؤسسات الانسانية والخيرية العالمية والاسلامية وبالذات الخليجية.
والأمل كبير في حكام دول الخليج العربي بالتحرك السريع في هذا الاتجاه لانقاذ ما يمكن انقاذه، قبل ان تتحول العملية الى ابادة جماعية للمسلمين في بورما، والأمل يحدونا في الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية للتحرك الانساني العاجل لإغاثة البورميين المهجرين في بنغلاديش.
٭٭٭
«في زمن الفتن والشهوات، لا تكن كالاسفنجة تمتص كل ما وقع عليها، وكن كالزجاجة ترى الباطل بشفافيتها، وتدفعه بصلابتها» وصية ابن تيمية لابن القيم.

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:47 PM
«اللجنة الكويتية ستعمل على رفع الظلم عنهم»



محمد هايف: المسلمون في إقليم أراكان يواجهون أبشع صور البطش


أشار رئيس اللجنة الكويتية لمساعدة إقليم أراكان في بورما النائب محمد هايف، إلى أن «فكرة اللجنة جاءت بهدف نصرة المسلمين في إقليم أراكان، الذين يواجهون ابشع صور البطش في ظل غياب دور العالم تجاه هؤلاء الضعفاء».
وقال النائب محمد هايف، في مؤتمر عقده في ديوانه في منطقة الفردوس، إن «المجتمع الكويتي لم يحرك ساكنا تجاه المجازر هناك، حاله كحال جميع الدول الاسلامية، باستثناء الخارجية الكويتية التي استنكرت تلك الجرائم، مما دعانا إلى تشكيل هذه اللجنة، لكي نناشد الشعوب الإسلامية عدم الصمت، بعدما سكتت الحكومات، وحتى ننصر اخواننا المسلمين في إقليم أراكان».
وشدد على أن «اللجنة الكويتية ستعمل على رفع الظلم عن المسلمين في أراكان، من خلال الوسائل المتاحة، والدولة التي لاتحترم القوانين الدولية، لن تجد منا أي احترام، وادعو الاراكيين في جميع الدول العربية إلى تكوين معارضة فاعلة لدعم رسالتهم، وجمع شمل المشردين والمهاجرين من هذا الشعب الاعزل».
وبين، أن «هناك محاولات لاجتثاث هذا الشعب، ولهذا سنعمل لدعمه، حيث ان هذا الشعب يعد امتداداً للهوية الاسلامية التي وصل اليها الامتداد الاسلامي ورفع راية الدين، ولهذا على الأمة الإسلامية ألا تتخلى عن جزء من جسدها، وأن تنصر هذا الجزء، فهو واجب شرعي للدفاع عن المسلمين هناك».
وطالب دول مجلس التعاون الخليجي فتح باب التبرعات وتوجيه اللجان الخيرية، وجمعيات الهلال الاحمر لمساعدة المسلمين في أراكان.
من جانبه، قال نائب رئيس الجنة الكويتية لمساعدة إقليم أراكان عثمان الخميس، إن «المسلمين في اقليم اراكان يحرقون في حرب ابادة تدار ضدهم، ولهذا يجب على جميع المسلمين وغير المسلمين نصرتهم».

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:49 PM
فتاة من بورما: يخيروننا بين الخمر ولحم الخنزير فنختار الموت(web-team)

2012/07/10

تعيش جحيماً ولا تملك إلا الصراخ.. اجتمع لها البؤس بكل مستخلصاته، في كأس مرير يصب في حلقها في كل دقيقة تقضيها في غربتها، وهي تشاهد المجازر المروعة التي ترتكب في حق أهلها.. تصرخ وتقول: أين المسلمون، فأهلي يقتلون؟ أليسوا أكثر من مليار مسلم، فلماذا الصمت إذن؟، ولكن على أي حال يكفينا فخرا أننا نموت شهداء، وسيكتب التاريخ الإسلامى أن الموت أسهل عند شعب بورما من ارتكاب المعاصى، فكثيرا ما يتم تخييرنا بين شرب الخمر أو أكل لحم الخنزير أو الموت وطبعا نختار الموت».
منذ أيام اتصلت بأهلها فأبلغوها أنهم هربوا إلى بنجلاديش بعد أن هدم البوذيون منزلهم وقتلوا بعض أفراد العائلة وأن صديقتها المقربة راحت ضحية هذه المجازر البشعة، هكذا تروي الفتاة البورمية هذه الفتاة البورمية «عائشة صلحى» التي تدرس الشريعة الإسلامية في مصر، بحسب "الوطن" المصرية.
وأكدت هذه الفتاة أن المسلمات في بورما يتعرضن للاغتصاب فى أبشع صوره، قائلة: «ابنة خالتى ظل الجيش يغتصبها لمدة ثلاثة أعوام وأنجبت طفلين لا تعرف أباً لهما»!
وتضيف الفتاة: «عشرة ملايين من المسلمين فى بورما -ميانمار حالياً- وهم 10% من السكان يعيشون جحيماً، حيث تتعامل معهم السلطات والجيش كأنهم وباء لا بد من القضاء عليه، فما من قرية فيها مسلمون إلا وتمت إبادة المسلمين فيها، حتى يسارع النظام العسكرى الحاكم بوضع لوحات على بوابات هذه القرى، تشير إلى أن هذه القرية أو تلك خالية من المسلمين.
يذكر أن المسلمون في بورما يتعرضون لحرب إبادة، من قبل الهندوس والبوذيين، حصدت الحملة الأولى منها والتى تشنها مجموعة «ماغ» البوذية المتطرفة على المسلمين فى بورما 1000 قتيل وأكثر من 5000 جريح وقرابة 3000 مخطوف، وتم تدمير 20 قرية و2000 منزل و300 ألف لاجئ هربوا إلى بنجلاديش.

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:51 PM
http://www.youtube.com/watch?v=pl6lraFgSCc

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:53 PM
المسلمون في أراكان بورما يُبَادوَن من جديد



.ومنذ ذلك الحين تجوب مجموعات مسلحة بالسكاكين وعصي الخيزران المسنونة العديد من مناطق وبلدات ولاية أراكان، تقتل كل من يواجهها من المسلمين وتحرق وتدمر مئات المنازل، وخاصة في منطقة "مونغاناو" في شمال الولاية، إضافة لمدينة "سيتوي" عاصمة ولاية أراكان.
أعادت الأحداث الدامية الأخيرة التي تعرض لها المسلمون في إقليم أراكان المسلم في بورما مآسي الاضطهاد والقتل والتشريد التي كابدها أبناء ذلك الإقليم المسلم منذ 60 عاماً على يد الجماعة البوذية الدينية المتطرفة (الماغ)، بدعم ومباركة من الأنظمة البوذية الدكتاتورية في بورما؛ حيث أذاقوا المسلمين الويلات وأبادوا أبنائهم وهَجَّروهم قسراً من أرضهم وديارهم وسط غيابٍ تامّ للإعلام أنذاك إلا في القليل النادر.

فمنذ حوالي أسبوع يعيش مسلمو ولاية أراكان الواقعة في غرب بورما أوضاعا مأساوية، بعدما تحولت المواجهات التي يشهدها الإقليم إلى حرب شاملة ضد المسلمين في بورما، فقبل عدة أيام قُتل عشرة من دعاة بورما المسلمين لدى عودتهم من العمرة على يد مجموعات بوذية، قامت بضربهم حتى الموت وذلك بعدما إتهمتهم الغوغاء ظلماً بالوقوف وراء مقتل شابة بوذية.


ومنذ ذلك الحين تجوب مجموعات مسلحة بالسكاكين وعصي الخيزران المسنونة العديد من مناطق وبلدات ولاية أراكان، تقتل كل من يواجهها من المسلمين وتحرق وتدمر مئات المنازل، وخاصة في منطقة "مونغاناو" في شمال الولاية، إضافة لمدينة "سيتوي" عاصمة ولاية أراكان.

وتعتبر ولاية أراكان (والتي هي عبارة عن شريط ترابي ضيق يقع على خليج البنغال) همزة الوصل بين آسيا المسلمة والهندوسية وآسيا البوذية، حيث يكاد يكون من شبه المستحيل التعايش بين أغلبية بوذية "الراخين" وأقلية مسلمة مضطهدة "روهينج ياس ".

كما تعتبر الأقلية المسلمة في بورما بحسب الأمم المتحدة أكثر الأقليات في العالم اضطهادا ومعاناة وتعرضاً للظلم المُمَنهج من الأنظمة المتعاقبة في بورما.


جذور المأساة:

يبلغ عدد سكان بورما أكثر من 50 مليون نسمة، منهم 15% مسلمون، حيث يتمركز نصفُهم في إقليم أراكان ذي الأغلبية المسلمة.


وقد وصل الإسلام إلى أراكان في القرن السابع الميلادي، وأصبحت أراكان دولة مسلمة مستقلة، حتى قام بإحتلالها الملك البوذي البورمي (بوداباي)، في عام 1784م وضم الإقليم إلى بورما خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة، وعاث في الأرض فساداً فدمّر كثيراً من الآثار الإسلامية من مساجد ومدارس، وقتل العلماء والدعاة.

ومنذ تلك الحقبة، والمسلمون يتعرضون لكافة أنواع التضييق التنكيل والإبادة؛ ففي عام 1942م تعرض المسلمون لمذبحة وحشيةً كُبرى من قِبَل البوذيين الماغ بعد حصولهم على الأسلحة والإمداد من قِبَل البوذيين البورمان والمستعمرين وغيرهم، راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم، أغلبهم من النساء والشيوخ والأطفال، وشردت مئات الآلاف خارج الوطن، ومن شدة قسوتها وفظاعتها لا يزال الناس -وخاصة كبار السن- يذكرون مآسيها حتى الآن.

كما تعرض المسلمون للطرد الجماعي المتكرر خارج الوطن بين أعوام 1962م وَ 1991م حيث طُرد قرابة المليون ونصف المليون مسلم إلى بنغلادش في أوضاع قاسية جداً.

ولا يزال مسلمو أراكان يتعرضون في كل حين لكل أنواع الظلم والاضطهاد من القتل والتهجير والتشريد والتضييق الاقتصادي والثقافي ومصادرة أراضيهم، بل مصادرة مواطنتهم بزعم مشابهتهم للبنغاليين في الدين واللغة والشكل وذلك لإذلالهم وإبقائهم ضعفاء فقراء وإجبارهم على الرحيل من ديارهم.


بداية المأساة الجديدة:

مع حلول الديمقراطية في ميانمار (بورما) حصلت ولاية أراكان ذات الأغلبية الماغيّة على 36 مقعداً في البرلمان، أُعطيَ منها 43 مقعداً للبوذيين الماغين و3 مقاعد فقط للمسلمين، ولكن وبالرغم هذه المشاركة من المسلمين الروهنجيين لم تعترف الحكومة الديمقراطية التي ما زالت في قبضة العسكريين الفاشيين بالعرقية الروهنجيّة إلى الآن رغم المطالبات الدولية المستمرّة.

وقبل انفجار الأزمة في 18/ 7/ 1433هـ الموافق 8/ 6/ 2012م بأيام، أعلنت الحكومة الميانمارية البورمية بأنّها ستمنح بطاقة المواطنة للروهنجيين في أراكان فكان هذا الإعلان بالنسبة للماغين بمثابة صفعة على وجوههم، فهم يدركون تماماً معنى ذلك وتأثيره على نتائج التصويت -في ظلّ الحكومة الجمهورية الوليدة- ويعرفون أن هذا القرار من شأنه أن يؤثر في انتشار الإسلام في أراكان، حيث أنّ الماغين يحلمون بأن تكون أراكان منطقة خاصة بهم لا يسكنها غيرهم.

بدأ الماغيون بعد ذلك يخططون لإحداث أي فوضى في صفوف المسلمين، ليكون ذلك مبرّراً لهم لتغيير موقف الحكومة تجاه المسلمين الروهنجيين فيصوروهم على أنهم إرهابيون ودخلاء، ويتوقف قرار الاعتراف بهم أو يتم تأجيله، وأيضاً لخلق فرصة لإبادة الشعب الروهنجي المسلم مع غياب الإعلام الخارجي كلّيّاً، وسيطرة الماغين على مقاليد الأمور في ولاية أراكان.


البداية المفبركة:

عَمِدَ الماغيون في بلدة تاس ونجوك البوذيّة التي يندر وجود المسلمين فيها، والواقعة في الطريق المؤدّي إلى العاصمة رانغون برصد تحركات المسلمين، فاتجهت -قدراً- حافلة تقلّ مجموعة من العلماء والدعاة المسلمين منهم من عاصمة بورما "رانغون" ومن عاصمة ولاية أراكان "إكياب - سيتوي" وحين وصلوا إلى البلدة المذكورة هاجمهم مجموعة من الماغيين البوذيين وأمسكوا بهم، فوقعت المأساة والمذبحة البشعة فاجتمع على ضربهم وقتلهم قرابة الـ 466 من الماغيين الحاقدين في صورة تنعدم عندها كلّ معاني الإنسانيّة.

والمتأمل لصور شهداء المذبحة يدرك تماماً أن هؤلاء الدعاة رحمهم الله تمّ ربط أيديهم وأرجلهم، ثمّ انهال الجميع بضربهم ضرباً مبرحاً بالعصي على وجوههم ورؤوسهم. فلا ترى إلاّ وجوهاً محتقنة بالدماء والنزيف الداخلي للدماغ والوجه واضح جدّاً، وقد فقئت أعينهم وكسرت جماجمهم وخرجت أدمغتهم، وسحبت ألسنتهم فلا يعلم إلاّ الله كم عانوا من الألم قبل أن تخرج أرواحهم ..


التبرير الساذج للمذبحة:

وحتّى يثير الماغيون الفتنة، ويخلقوا موقفاً للتبرير جريمتهم ادّعوا أنّهم فعلوا ذلك إنتقاماً لمقتل فتاةٍ بوذيّة زعموا أن أحد المسلمين إغتصبها وقتلها، مع العلم بأنّ حادثة الفتاة -إن صدقوا فيها- فقد حصلت في بلدة يندر فيها وجود المسلمون، كما أن هؤلاء الدعاة ليسوا من تلك البلدة وإنّما كانوا مارّين بها إضافة إلى أنهم مواطنون أصليون من العاصمة رانغون وليسوا من مقاطعات أراكان ويتكلمون لغة الماغ بطلاقة وهم من كبار السنّ وقد علاهم الشيب وغطّت وجوههم اللحى.


موقف الحكومة:

وبالطبع كان موقف الحكومة مخجلاً ومتواطئاً مع البوذيين ضدّ المسلمين، حيث قامت بالقبض على 4 من المسلمين بدعوى الاشتباه بهم في قضية الفتاة، وتركوا الـ 466 الذين شاركوا في قتلِ هؤلاء الأبرياء، مما يُوضّح بجلاء أنّ القضيّة ليست قضيّة فتاة إنما هي دعوى ترويجيّة لإحداث الفوضى وإبادة المسلمين بمباركة من الحكومة وإعادة ما حصل قبل ستة عقود.


تطورات القضيّة:

وفي يوم الجمعة 19/ 7/ 1433هـ الموافق 3/ 6/ 2012م يوم اندلاع الثورة أحاط الجيش والشرطة البوذيّة بشوارع المسلمين تحسّباً لأيّ عملية مظاهرات وشغب في أراكان وبالتحديد في (مانغدو).

ومنعوا المصلين من الخروج دفعةً واحدة، وأثناء خروجهم قاموا الرهبان البوذيين الماغ برمي الحجارة على المسلمين حتى أصيب عددٍ منهم، فثار المسلمون وقاموا بردة فعل؛ وقد احتقنت النفوس على قتل الدعاة العشرة وضياع حقوقهم طيلة العقود الماضية، فقاموا بأعمال شغب، وهذه الفرصة التي كان ينتظرها "الماغ" ليردّوا عليها بإبادة شعب طال تخطيطهم لها، وبعدها تدخّل الجيش والتزم المسلمون بالتهدئة ورجعوا لمنازلهم وتمّ فرض حظر التجوّل على الطرفين.

فتمّت محاصرة أحياء الروهنجيين المسلمين حصاراً محكماً من قبل الشرطة البوذية الماغيّة، وفي المقابل ترك الحبل على الغارب للماغ البوذيين يعيثون في الأرض الفساد، ويزحفون على قرى ومنازل المسلمين بالسواطير والسيوف والسكاكين، فبدأت حملة الإبادة المنظمة ضدّ المسلمين والتي شارك فيها حتّى كبار السن والنساء، أمّا المسلمون العزّل فكلّ ما كان يحملونه عند ثورتهم بعد الجمعة مجرّد عصيّ وأخشاب لدى بعضهم، وهكذا بدأ القتل في المسلمين وحرق أحياء وقرى كاملة للمسلمين بمرأى من الشرطة الماغية البوذية وأمام صمت الحكومة التي اكتفت ببعض النداءات لتهدئة الأوضاع.


تهجير المسلمين من أكياب/ سيتوي:

ومما يدل أيضاً على أن المسألة هي مسألة تطهير عرقيّ وإبادة جماعيّة للروهنجيين المسلمين؛ ما قام به البوذيون الماغيون حيث استغلوا فرض حظر التجول في المناطق ذات الأغلبية المسلمة وضمنوا عدم استطاعة زحفهم تجاه عاصمة أراكان إكياب -وهي مدينة بعيدة عن تجمع المسلمين مثل: مانغدو وراثيدونغ وغيرها- فقاموا بحرق أحيائهم بالكامل، وبدأ النزوح الجماعي للمسلمين من إكياب ومانغدو بعد أن احترقت منازلهم وصاروا يهيمون على وجوههم في كلّ مكان، بأجساد عارية ليس عليها إلا خرق بالية.


وبدأ تهجيرهم وطردهم والدفع بهم في عرض البحر على سفن متهالكة بلا طعام ولا شراب، وهكذا بدأت رحلة المجهول على قوارب الموت مُسَلِّمين أمرهم إلى الله وقد علت أصواتهم بالاستغاثة والالتجاء إلى الله، وبحت أصواتهم وأصواتِ أطفالهم ونسائهم بالبكاء، وقد انتهى مصيرهم بالوصول إلى الدول المتاخمة وهم في حالة بين الحياة والموت والكثير منهم قد فارق الحياة.

وعلى الرغم من مناقشة قضية الأراكانيين الروهنجيين من قبل الأمم المتحدة ومنظمة آسيان، ومنظمة المؤتمرالإسلامي منذ عقدين؛ إلا أن شيئاً لم يتغيّر، بل ازداد سوءاً.

ففي ظل سكوت العالم اليوم عن هذه القضية كما سكت بالأمس فإن البوذيين لن يتوانوا عن إعادة مسلسل جرائهم من جديد الذي بدؤوه قبل 60 عاماً حين أيقنوا أن العالم في سباتٍ عميق تجاه ما يقترفونه في حق المسلمين في إقليم أراكان من أبشع صور القتل والتعذيب والتهجير وحرق للمنازل والأحياء على من فيها.

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:56 PM
عذرا بورما



http://lojainiat.com/thumb.php?src=/uploads/e4344.jpg&h=400&w=400&q=99





نحن أمة أجدادنا خلّفوا لنا إرثاً عظيماً , إرثاً لا أعني به الحضارة التي أضعناها , ولا الكرامة التي أهنّاها , والعزة التي أذليناها, بل أقصد تلك المواقف البطولية التي عبّروا عنها بالأفعال قبل الأقوال ,فأصبحت وسام فخر على صدر كل عربي وكل مسلم , يتباهى بها أمام بني يهود.

أحداث متسارعة وخطوب متزايدة تمر بها أمة كبيرة بتاريخها صغيرة بواقعها , ازداد عمق جراحها , فمن بغداد إلى دمشق وصولاً إلى بورما , ومن قبل الجميع غزة الصمود , رحلة أشبه برحلة في قطار الموت , تحصد الأرواح وتتلذذ بسفك الدماء , والأمة آذانها صماء وأعينها فيها عماء.

لا أدري كم نحتاج من ممحاة لمسح هذا التاريخ الملطخ بالذل بعد الذل , وكم نحتاج من سنوات تنسينا تلك المآسي التي تشهد على تخاذلنا , فكل جريح , وكل من فقد أعضاءه كلها أو جزء منها , هو دليل على شجاعته ودليل على خيانتنا لتاريخ أمتنا , واقع محزن تحتاج الشعوب الإسلامية جميعها أن تنشد مع محمود غنيم قوله :
مجدٌ تليد بأيدينا أضعناه .

كم من سيرة نقرأ تاريخها , وكم من شخصية صور الإعلام حنكتها ودهائها , وفي أول اختبار لها , انطبق عليها قول بديع الزمان الهمداني : ستعلم حين ينجلي الغبار أفرس تحتك أم حمار

نحن قوم أعزنا الله بالإسلام , معادلة ذكرها من نحن بحاجة لدرته ؛ كي نجلد بها ظهر من عبث في الأرض الفساد, سواء فساد فكري كفساد من بالمسلسل يريد أن يسلسل عقولاً تسلسلت بسلاسل الهوى فتسللت أفكارها الخبيثة إلى مجتمع سيسلسل تلك الأفكار في جحورها , أو فساد عملي كفساد الأسد والنمر , حيوانات على هيئة بشر , أفسدت عقول وعقائد كثير من البشر , فستلقى حتفها بإذن من بيده القضاء والقدر.

عذراً بورما فنحن لازلنا خارج الفورما , فمن قبلك بغداد ومن قبلها كوسوفو وأفغانستان ومعك دمشق الإيمان , أنتم كشفتم لنا حقائق التاريخ المزور , كشفتم حقيقة العرب العاربة والمستعربة , والمسلمين جميعهم للغرب مستسلمين , لا يجيدون سوى الشجب والاستنكار , فحق أن نطلق عليها أمة البيانات والتصريحات.

عذراً بورما .. فقدرك أنك في زمن ليس يوجد فيه معتصم ولا خالد.

عذراً بورما .. فقدرك أنك لا تملكين مصالح دنيوية حتى تُدعمي إعلامياً وسياسيا.

عذراً بورما .. فلست أول ولا آخر شاهدة على تخاذل المسلمين .

عذراً بورما .. فللمجازر بقية , اليوم هناك وغدا ستقولي لموقف المتخاذلين ( لن ننساك) , قدرك أن الأمة السياسية المسلمة ليست بيدها قراراتها علقت آمالها بالأمم المتحدة وكوفي عنان , فمجدها أضاعته وعليها هان.

كم من الإيجابيات أفرزتها لنا تلك الأحداث , وبينتها دماء الأطفال , وصرخات النساء , فكشفت الحقائق التي حاولت السياسة في زمن مضى أن تجعلنا نُسَلِم لما يطرحه الإعلام المسيس , أحداث ستعيد– بإذن الله –مجد الأمة التليد .

مسلسل اضطهاد المسلمين مستمر مالم تكن هناك قراءة واقعية لمستقبل أجيالنا , فإيران تتقدم والغرب يظهر لنا وجهاً ويخفي عنّا آخر , هي السياسة كما ذكرتها في مقال سابق ( لعبة قذرة )يسعون لتغريب أمتنا , وتشتيت وحدتنا وكلمتنا.

عذراً بورما .. فحكايات التخاذل سنحكيها لأطفالنا قبل النوم, ونسبح معهم في سبات عميق, وأنتم وحدكم من ستحكون لأطفالكم حكايات الصمود والانتصار, وسيدعمالتاريخ موقفكم ويسجل أسماءكم مع من عُذِبوا في سبيل الإسلام فلا يضركم من خذلكم , فالجنة بإذن الله موعدكم .

فهد الشريف

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:58 PM
قوارب عائمة، بين بين!

إبراهيم حافظ غريب



نجَونا بمعجزة إلهية! بقدرة قادر، بلغنا الشاطئَ الآخَر، وما كدنا نصل، حتى فُجعنا من جديد!

ليتنا لم نخرج من بلادنا، ورضينا بالاحتراق بنيران عدوِّنا؛ ذلك خير لنا من خِذلان الصديق، في أحرج أوقات الضيق، من لنا غيرُك يا ألله!

سلني أنا، ليس أشد على الإنسان في حياته من اللحظة التي يكتشف فيها أن عدوه الغادر ربما كان خيرًا له من صديقه، وإن جار العدوُّ وظلَم، وخان وقتل؛ لأن العدو: يَسفِك الدم، ويُزهِق الروح، ويصفِّي الحياة.

أما الصديق، فإنه يَسفِك دم الأخوة، ويُزهق روح الصداقة، ويقتل المعاني والمبادئ السامية في الحياة.

فجأة، أصبحنا ذات يوم فإذا البحر أمامنا، والعدوُّ من ورائنا، يغيرون علينا كأسراب الجراد، ينتشرون بيننا في كل وادٍ، يحرقون قُرَانا وبيوتَنا، ويَقتلون كل مَن صادفوه أمامهم منا، ولو تباطأنا لحظاتٍ يسيرةً لأدركونا، وأبادونا جميعًا عن بكرة أبينا.

لم نفكر، ولم نتدبر، غامرنا بأنفسنا، وخضنا البحرَ بقوارب صيد صغيرة متهالكة، لا تحتمل في الأصل أكثرَ من عشرة أنفس؛ ولكنها احتملت على متنها عشرات الفارِّين بأرواحهم، ترتسم علائم الرعب والهلع في وجوههم!

كانت بضعة عشر قاربًا متهالكًا لا تبلغ العشرين، كيف احتملتهم؟
كيف خاضت بهم عبابَ البحر المتلاطم ساعاتٍ وساعات؟
كيف رست بهم على الشاطئ الآخر أحياءً لم تُصَب ولم تنكسر؟
الله وحده يعلم.

كانوا يحدثوننا ونحن صغار، بالمجازر الوحشية الدامية، وحملات التطهير العرقي، والقتل، والتشريد، والنفي القسري، التي كان يمارسها البوذيون المتوحشون، حملة بعد حملة كل بضع عشرة سنة ضد المسلمين منذ الاحتلال البورمي لمملكة "أراكان" المستقلة، قبل مائتين من السنين؛ لا لشيء سوى إسلامِهم في قلوبهم، وكلمة التوحيد على ألسنتهم.

ما كنا نتخيل يومًا أننا سوف نراها بأعيننا، ونعيشها بأنفُسنا من جديد في القرن الحادي والعشرين، عصر الحضارة، والتقدم العلمي، وإشاعة حقوق الإنسان، عصر انفجار التقنية، وثورة الاتصالات كما يزعمون؛ ولكنه عصر فجور التقنية وخِسَّة الاتصالات بالنسبة إلينا!

ليس في العالم كلِّه أقليةٌ أكثر تعرضًا للاضطهاد العرقي والديني في بلادها من شعبنا الأراكاني المسلم باعتراف الأمم المتحدة، ولكننا في الوقت نفسه أكثرُ الأقليات: تعرضًا للإهمال، والنسيان، والتكتيم الإعلامي المقصود، بتواطؤ الأمم المتحدة نفسِها، ومن على شاكلتها، بل حتى من كثير من إخواننا المسلمين للأسف.

مَن لنا غيرك يا ألله؟
أي بشرٍ هؤلاء "الموغ"؟
لا يرقبون في مؤمن إلاًّ ولا ذمَّة، لا يفرِّقون بين رجل وطفل وامرأة، لا يرحمون شيخًا فانيًا، ولا جنينًا معصومًا، يَبْقُرون بطن أمِّه وهي حية، يخرجونه ويتلهون به، يتقاذفونه بينهم بأرجُلهم كالكرة!

يحرقون البيوت والمساجد والمدارس، يدنِّسون المصاحف، ويمزِّقون الكتب، أي وحوش هؤلاء؟
ما كان لأحد أن يفوقهم في الوحشية غير يأجوج ومأجوج؛ إلا أن يكونوا هم أنفسهم يأجوج ومأجوج!

من لنا غيرك يا ألله؟
ثلاثة أيام بلياليها وما زلنا عائمين فوق الماء بين البلدين بقواربنا الصغيرة المتهالكة! لا يقبلنا الجارُ المسلم فندخل عليه، ولا يتركنا العدوُّ بأرض الوطن فنرجع إليه، نَفِد ما كان معنا من زاد قليل خرجنا به من ديارنا قبل أن تحترق بنيران العدو.

من لنا غيرك يا ألله؟
بعض الأطفال ماتوا جياعًا، رموهم في البحر على مرأى من أمهاتهم، يَنُحن بحزن، ويصرخن بمرارة، ولا يملكن من الأمر شيئًا، ربما صاروا الآن قوتًا للأسماك الجائعة المفترسة!
أطفال آخرون تهالكوا عطشى، في طريقهم إلى الموت القادم فاغرًا فاه الكبير.

النساء على وشك السقوط إعياءً بلذعات الجوع والعطش، ومرارة الفقْد والثكل.

الرجال وحدهم - رغم الأمطار الشديدة، تنهمر عليهم من فوق رؤوسهم بغزارة - ما زالوا وحدهم يقاومون، لم يفقدوا الأمل، ولكن إلى متى؟

ابو وليد المهاجر
07-10-2012, 11:59 PM
https://si0.twimg.com/profile_images/1766832506/277035_270647966293248_1013877858_n.jpg


تابعوا على قناة صفا غداً يوم الأربعاء الموافق 21 /8 / 1433هـ الساعة : 9.00 إلى 11.00 مساءً
حلقة مباشرة عن مآسي مسلمي أركان بورما


وستكون الحلقة على فترتين:
ضيوف الفترة الأولى: (من 9.00 إلى 10.00)
الشيخ الدكتور عبدالمحسن الأحمد
الشيخ عبدالله معروف
الإعلامي صلاح عبدالشكور

ضيوف الفترة الثانية (من 10.00 إلى 11.00)
الدكتور : إلياس سيد
الشيخ عبدالله حافظ
أحد الدعاة (لم يتم تحديده )

تردد قناة صفا على نايل سات11727 / افقي / الترميز 5/6

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:18 PM
http://www.alanba.com.kw/absolutenmnew/templates/images/print_logo.jpg

مسلمو الروهنجيا.. مذبحة العصر
الأربعاء 11 يوليو 2012 - الأنباء




الزميل يوسف عبدالرحمن على الحدود


أوضاع اللاجئين على الحدود
تفيد تقارير الحقوقيين المسلمين الذين زاروا الحدود المشتركة بين بورما وبنغلاديش وبعض افراد المنظمات الحقوقية ان اعداد المهاجرين واللاجئين تجاوزت الـ 700 ألف لاجئ المسجل منهم فقط 30 ألفا لأن القوات البورمية تجردهم من وثائقهم الرسمية عند القبض عليهم وهم في طريقهم فرارا من جحيم المعركة الطائفية التي يتعرضون لها.
وأبلغ هؤلاء الحقوقيون بأنهم يعانون من ملاحقة القوات البورمية لهم ومنها الاعتقال التعسفي والطرد غير القانوني والاعقال القسري وهذا بالضبط ما حدث للمسلمين الفارين من جحيم المعركة والتي تقودها القوات العسكرية والجماعات المتطرفة ضد المسلمين.
وأفاد الاطباء المرافقون في هذه البعثات الدولية والاسلامية بوجود امراض مزمنة واوضاع خطيرة في هذه المعسكرات التي تضم اللاجئين والمهاجرين حيث يعاني السكان هناك من الامراض الفتاكة وان 25% من الاطفال لا يجدون الادوية المعالجة من الاسهال وان 95% من اللاجئين اوضاعهم المعيشية والصحية سيئة جدا وان هذه المعسكرات المدنية للاجئين تحتاج الى حملة عالمية وبسرعة قبل فوات الاوان.
وتجدر الإشارة إلى ان هناك ايضا اكثر من 45 الف لاجئ على الحدود التايلندية كما تفيد بعض المصادر والتقارير.


استجابة مشكورة
بعد نشر التقرير بادرنا د.سليمان شمس الدين ـ بوعمر ـ مدير عام الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية باتصال سريع بأنه قرأ التقرير واستوعب الفقرة الخاصة بالدعم الاغاثي الذي طالب الهيئات والجمعيات الخيرية بأن يكون لها دور سريع وعاجل في تقديم العون لاخواننا في اقليم اراكان في بورما. ونحن على تواصل مع منظمة المؤتمر الاسلامي وجهات اخرى ذات العلاقة، واوضح ان الهيئة اعتمدت مبلغا لصالح البرنامج والمؤسسات والجمعيات الاعضاء في اللجنة الكويتية المشتركة التي تتابع الازمة وطلبنا منه ان يكون لنا محرر مع الوفد المغادر وبين انه سينقل هذا الطلب الى اللجنة لعمل اللازم وبالفعل كلفنا الزميل اسامة دياب ليكون على اهبة الاستعداد لمرافقة الوفد الاغاثي الذي سيقصد اللاجئين على الحدود البنغلاديشية المشتركة مع بورما للاطلاع مباشرة على الاوضاع المزرية التي يعيشها اكثر من نصف مليون مسلم روهنجي والذين تستهدفهم الآلة العسكرية البورمية والامراض وسوء التغذية من جانب آخر.

______فجر تقرير «الأنباء» الخاص بمسلمي بورما من الروهنجيا غضبة اسلامية ممتدة في مشارق الارض ومغاربها لان اجيالا من الاقليات المسلمة كادت تضيع في زحمة الحياة وضغوطها وحروبها من امم قوية مستبدة تكره الاسلام والمسلمين، وتدميها بكل صنوف الاضطهاد والتضييق والتعصب الاعمى ومصادرة ابسط حقوق الانسان في حرية الاعتقاد والعبادة، وكل هذا يتم تحت سمع مسلمي العالم وبصرهم. «الأنباء» كعادتها دائما في نصرة تلك الاقليات وهم اخوة لنا في الدين سلطت الضوء على مسلمي كشمير والبوسنة والهرسك ومورو وفطاني والروهنجيا في اقليم اراكان البورمي.
واستكمالا لما بدأناه ننشر الملف الثاني من الاوضاع المأساوية لمسلمي اراكان من الروهنجيا لعل طرح هذه القضية يحرك مفكري الامة وعلماءها وقادة الرأي فيها فتبادر استجابة لنداءات استغاثة وصلتنا في «الأنباء» من اخواننا «الروهنجيين البورميين» والمأمول ان يبادر كل اعلامي مسلم قادر على فضح هذه المخططات الجهنمية التي تستهدف استئصال المسلمين من الاقليات بالنشر الاعلامي دعما منه لهؤلاء المظلومين حتى ننير الطريق ونداوي جراحات هذه الشعوب المسلمة وهذا امر يحتاج الى تعاون وتنسيق، وهذا ما لمسناه من الجمعيات الخيرية الكويتية وكوادرها ومشايخ المنابر والشباب «التويتري والفيسبوكي» الذين نشطو في نشر تقريرنا الاول عن مسلمي «الروهنجيا» كما ان الوفاء والشكر يقتضي منا ان نتوجه بالشكر والتقدير للكويتيين والعرب واخواننا المسلمين الذين لمسنا جهودهم المشكورة في ربط التقرير الاول بكل وسائل الربط المتاحة نصرة منهم وفزعة لهؤلاء المسلمين المستضعفين وهو دعم سخي مازلنا بحاجة اليه في نشر تقريرنا الثاني للعالم الحر.
ردود فعل كويتية غاضبة
لتصفية مسلمي الروهنجيا
ما ان نشرت «الأنباء» تقريرها الاسبوع الماضي الخاص عن تعرض مسلمي اراكان وهو احد اقاليم بورما للابادة والتصفية العرقية والدينية حتى رأينا ردود فعل كويتية غاضبة على مختلف اجهزة التواصل الاجتماعي، ورأينا مسؤولا حكوميا يدين هذه المجازر والمذابح وايضا ادانة الجمعيات الخيرية والدعوية والمبرات لهذه الاعتداءات الآثمة من القوات البورمية والبوذيين المتطرفين الذين مازالوا منذ عام 1947 يقتلون المسلمين في اقليم اراكان المسلم ولا نصير دوليا يطرح قضيتهم، ومن المؤلم اننا كمسلمين يأتي اليوم من الاجيال المسلمة الحالية من يقول: من هؤلاء الذين لم نسمع عنهم؟
لقد احسن بعض النشطاء الذين تناولوا هذ القضية الانسانية وطرحوها بكل الوسائل المتاحة كما احسن كثير من الدعاة والمشايخ عندما طرحوا هذه القضية من على منبر الجمعة بهدف ايقاظ الشعور الاسلامي نحو هذه الاقليات التي تواجه الابادة.
الوضع الحالي لقرى المسلمين في بورما
مجزرة نهرناف وتفجير مبنى الاتحاد الطلابي
يتعرض مسلمو بورما اليوم لمذابح ومجازر لم يشهد لها التاريخ مثيلا حيث يقوم النظام الحالي بالتعاون مع جماعات بوذية متطرفة تعرف باسم «باغ» بعمليات قتل متعمدة وتنكيل في اوساط المسلمين في اقليم اراكان مستخدما القتل الجماعي والتشريد والاضطهاد بهدف تهجير المسلمين عن قراهم ومنازلهم وهدم مساجدهم ومصادرة اوقافهم وممتلكاتهم.
تفيد التقارير الصحافية من داخل اقليم اراكان بان قرى المسلمين في بورما تحاصرها انواع مختلفة من القوات الرسمية وغير الرسمية من عصابات «الماغ» البوذية الارهابية التي تمارس القتل والسحل والاغتصاب والتصفية في صفوف المسلمين بهدف تطبيق سياسة طرد «المواطن الروهنجي» واحلال المواطن البوذي مكانه.
ففي حي «هاري فارا» وحي «بوموفارا» اعتقلت السلطات اكثر من شاب مسلم في اقليم اراكان ذي الغالبية المسلمة ومن بينهم
نساء واطفال وشيوخ بعد اندلاع عمليات عنف مقصودة ضد المسلمين قامت بها مجموعة من الرهبان من جماعة الماغ المتطرفة الذين قاموا بقتل «10 رجال دين من السنة» في طريقهم الى قراهم على اثر مرورهم بالقرب من قريتهم البوذية.
التقارير العالمية افادت بان الامم المتحدة ومنظمة اطباء بلا حدود رصدوا اعتقال 10 من الموظفين العاملين في هذه المنظمات الدولية في غرب بورما على اثر اندلاع اعمال العنف الدامية ضد المسلمين في جميع اقليم اراكان.
مجزرة نهر «ناف»
وفي تقرير ابرزته «العربية» على موقعها حول هذا الموضوع افاد الناشط الروهنجي محمد نورالله حبيب بان حالة الذعر الآن تدب في ارجاء الاقليم المسلم والقرى المسلمة بعد تكرار عمليات الاعتقال الواسعة في صفوف الشباب المسلمين خاصة بعد ظهور عشرات الجثث على ضفاف نهر «ناف» وهم في حقيقتهم من الشباب الذين اعتقلوا من قبل قوات الجيش البورمي وأنهم قتلوا بآلات حادة في وقت لاحق من اعتقالهم.
مظاهرات طلابية
وافادت مصادر اسلامية بأن عشرات الطلاب تظاهروا على اثر هذه المذابح وقامت القوات العسكرية البورمية بالتصدي لهم وزجت بعشرات منهم الى السجون مع السياسيين السجناء فيما افاد مصدر بورمي من قوات الجيش البورمي بأن 5 طلاب فقط تم احتجازهم واطلق سراح البقية.
وفي المقابل نفت «المنظمة الطلابية» التي تقود الحركة الاحتجاجية والتي اشهرت في عام 1988 وتعرضت الى قمع بورمي بوذي انها تؤكد ان القوات البورمية اعتقلت 5 شباب من المسلمين في رانفون و5 ناشطين من الطلاب في شويبو و6 في ماندالاي و4 في لاشيو.
وفي تعليق سافر قال كوكوغي المسؤول الطلابي في المنظمة نفسها «للاسف لقد تم اقتياد هؤلاء الطلاب دون سبب وان السلطات افادت بأنها تريد التحدث اليهم فقط.
واوضح كوكوغي ان السلطات البورمية اعتقلت هؤلاء الشباب لانهم ارادوا تنظيم احتفال ضد الانقلاب الذي اوصل ني وين الى السلطة، وان المجلس العسكري البورمي هو الذي اوصى بتفجير مبنى الاتحاد الطلابي.
فيما تشير معظم وسائل الاعلام الى وجود تضارب كبير من حيث ارقام القتلى المسلمين لان السلطة البورمية تنفي الاعتقالات وتدمر كل الاوراق الثبوتية وان معظم الطلاب المسلمين اليوم دون وثائق تثبت مواطنتهم في عهد حكم العسكر البورميين البوذيين.
ملف «الأنباء» يشعل «التويتر»
ما ان كتبت عن معاناة اخواننا من مسلمي بورما في الاسبوع الماضي تحت عنوان «مسلمو بورما يبحثون عن ربيع ينقذهم» حتى هب كل المسلمين في كل اصقاع الارض بنقل الحدث من «الأنباء» الى احرار العالم بعد ان شاهدوا التقرير الذي كتبته والصور المرافقة التي تشير الى المجازر والمذابح التي تحدث ضد مسلمي بورما في اقليم اراكان وبالفعل تطوع عدد كبير من المغردين في التويتر بنقل معاناة الروهنجيا وناصروهم بطرح قضيتهم بالبث عبر «التويتر» والـ «فيسبوك».
خطباء الجمعة
جزا الله جميع المشايخ والدعاة وخطباء مساجدنا في الكويت الذين دعوا لاخواننا في سورية وبورما لتعرضهم الى حملة شرسة من انظمتهم القمعية التي تقتلهم اليوم في تصفية علنية بدم بارد واضطهاد فاق الوصف مما جعل شعوب العالم تبادر بالتنديد والشجب لهذه المجازر والمذابح والقتل.
منظمة التعاون الإسلامي تدين المؤامرة
في ظل الصمت الاسلامي ادانت منظمة التعاون الاسلامي على لسان امينها العام اكمل الدين احسان اوغلو ما حدث ضد سكان الروهنجيا في ولاية راخين والمقاطعات الاخرى في اقليم اراكان المسلم ان الوضع قلق ازاء استخدام العنف ضد ابناء الروهنجيا المسالمين والذين يعانون من انتهاكات مريرة منذ فترة طويلة.
وطالب اوغلو الاعضاء في المنظمة والمجتمع الدولي بالتدخل السريع لدى حكومة ميانمار البورمية المتطرفة من اجل وقف عمليات العنف التي يتعرض لها ابناء المسلمين في اقليم اراكان.
ودعا اوغلو في ختام تصريحه الى الارتقاء الى مستوى العملية الديموقراطية التي تشهدها ميانمار وتحمل المسؤولية في هذا الشأن واخذ كل الاجراءات اللازمة بهدف وقف العنف في منطقة راخين والحفاظ على المعايير الدولية ازاء حصول ابناء الروهنجيا على كامل حقوقهم.
شيخ الأزهر يندد
ندد شيخ الازهر د.احمد الطيب في بيان صدر الاسبوع الماضي بحملات الابادة التي يتعرض لها مسلمو اقليم اراكان المسلم.
وقال ان الازهر الشريف يطالب بضرورة تدخل حكومات العالمين العربي والاسلامي وكل القوى المحبة للسلام في العالم من اجل تقديم جميع اشكال الدعم لاخواننا المسلمين في بورما ومنحهم حقوقهم كاملة وتمكينهم من العيش على اراضيهم بأمن وسلام.
وطالب شيخ الازهر بمحاكمة الجماعة البوذية (الماغ) المدعومة من الانظمة البوذية الديكتاتورية في بورما بعد كل هذه المذابح التي تعرض لها المسلمون في بورما التي تتنافى مع كل الاديان السماوية والقيم الانسانية النبيلة وحقوق الانسان واقرتها سائر المبادئ والاتفاقيات الدولية.
وذكر الشيخ احمد الطيب بالمذابح البوذية ضد المسلمين في بورما والتي بدأت عام 1942 على يد الجماعة البوذية المتطرفة (الماغ) والتي قتلت اكثر من مائة الف مسلم وشردت وهجرت مئات الألوف.
الجمعية الكويتية لحقوق الانسان تستنكر مذابح اراكان:
جماعة «ماغ» البوذية تقتل المسلمين
استنكرت الجمعية الكويتية لحقوق الانسان حملات الابادة الطائفية التي يتعرض لها المسلمون في بورما، وطالبت الضمير العالمي ومجلس الامن ومنظمات حقوق الانسان في العالم اجمع بالوقوف بشدة ضد ما يحدث في ميانمار من خرق للمواثيق الدولية لحقوق الانسان واشارت الجمعية الى ان المادة الثانية من الاعلان العالمي لحقوق الانسان قد اكدت على ان كل انسان له الحق في التمتع بجميع الحقوق والحريات المذكورة في الاعلان دون تمييز من اي نوع ولاسيما التمييز بسبب العنصر او اللون او الجنس او اللغة او الدين.
الجمعية الكويتية للمعوقات الاساسية لحقوق الانسان
وفي اتصال مع د.يوسف الصقر رئيس الجمعية الكويتية للمقومات الاساسية لحقوق الانسان قال اننا تابعنا بقلق شديد حملات الابادة الطائفية التي يتعرض لها المسلمون في بورما والتي تشنها جماعة باغ البوذية المتطرفة حيث تم قتل اكثر من 250 واصابة 500 واختطاف 300 كلهم من المسلمين كما دمرت هذه العصابات المتطرفة 20 قرية و1600 منزل مما ادى الى هجرة آلاف المسلمين الذين فروا بعد ان رأوا ان قوات الامن البورمية عاجزة عن حمايتهم.
وافاد الصقر بأن الجمعية بصدد اصدار بيان وترجمته وتقديمه إلى السفارات ومنظمات حقوق الانسان حول مأساة اراكان اضافة لوجود اكثر من نصف مليون مسلم من الروهنجيا يفرون الى الحدود المشتركة مع بنغلاديش عبر السفن بعد تعرضهم الى اكبر مجزرة في تاريخهم مع البوذيين المتطرفين.
ودعا الصقر في ختام تصريحه مجلس الامن ومجلس حقوق الانسان في چنيف إلى اتخاذ دور المبادر ورادع لهذه الانتهاكات، ودعا جميع الهيئات والجمعيات واللجان الخيرية والزكوية ومنظمات الهلال الاحمر في الكويت والخليج العربي الى مديد العون لهؤلاء المنكوبين المشردين الهاربين من جماعة ماغ البوذية التي تستهدف ابادة المسلمين والتنكيل بهم في اقليم اراكان ذي الاغلبية المسلمة.
تعاون بحري تايلندي
ومن جانب آخر افادت التقارير الميدانية بأن عمليات القتل الجماعي لمسلمي الروهنجيا تشرف عليها القوات البورمية وتنسق مع البحرية التايلندية في تتبع واغراق جميع السفن التي تنقل اللاجئين والمهاجرين مما جعل الوضع في غاية الصعوبة على الفارين من السكان البورميين المسلمين الذين يتعايشون مع 50 مليون نسمة منهم 65% من المسلمين وهم من اصول مختلفة.
تصريح هيلاري كلينتون
دعت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الاميركية جميع الاطراف الى ضبط النفس ووقف الهجمات وطالبت بفتح تحقيق سريع في المذابح التي تعرض لها الروهنجيا بعد تزايد الانتقادات الدولية ضد الولايات المتحدة.
الامم المتحدة
صرح مقرر الامم المتحدة الخاص بحقوق الانسان في ميانمار توماس اوجيا كوينتانا قائلا: ان التمييز ضد المسلمين تسبب في اندلاع الاشتباكات.
زعيمة المعارضة البورمية
رغم ان الانتقادات وجهت بقوة الى زعيمة المعارضة البورمية اونغ سان سوتشي حول ما جرى في اقليم اراكان الا انها رغم جولتها الأوروبية لم تكن عابئة بما يجري وتجاهلت التصريحات الصحافية التي حثتها على اطلاق تصريح يندد بالجرائم البورمية الرسمية التي استهدفت اكثر من 800 الف مواطن مسلم من مسلمي اراكان من طائفة الروهنجيا ومن المتوقع ان تتزايد عليها الضغوط للخروج من هذا الصمت المطبق.
صرخة محمد إسلام
محمد اسلام هو ممثل لاجئي الروهنجيا في مخيم تكناف الحدودية مع جمهورية بنغلاديش، صرح لوسائل الاعلام المتواجدة مع 300 الف لاجئ في المنطقة بأن زعيمة المعارضة (سوتشي) لم تفعل اي شيء لوقف ما اسماه بالقتل المتعمد لشعبه من الروهنجيا داخل حدود الدولة بمن فيهم والده الذي نحرته العصابات البوذية مع عدد من سكان قريته في اراكان رغم ان المسلمين وقفوا معها في انتخابات عام 1990.
واعلن انه يوجه نداء حارا الى الامم المتحدة والدول الاجنبية والدول الاسلامية ومنظمات حقوق الانسان في العالم لتبني قضية مسلمي اراكان لأنهم يواجهون حاليا اوضاعا قاسية جدا بعد ان مات منهم قرابة 40 الفا من الشيوخ والنساء والاطفال والمعاقين.
مجلة المجتمع
كعادتها في نصرة القضايا الاسلامية عرضت مجلة المجتمع التي تصدر عن جمعية الاصلاح الاجتماعي في عددها الصادر في 1/6 شعبان رقم (2009) 30 يونيو الى 6 يوليو 2012 تقريرا بعنوان: «مسلمو الروهنجيا بين مقصلة الطائفية وصمت المسلمين حول العالم!» كتبه الزميل احمد الشلقامي يقول: رغم ما اشيع دوليا عن التفاؤل بشأن حقوق الاقلية بدولة ميانمار حاليا «بورما سابقا» خاصة بعد حل السلطة العسكرية في مارس 2011 وتعيين حكومة شبه مدنية الا ان اعمال العنف والاضطهاد لم تتوقف وممارسات القمع ضد الاقلية المسلمة تزداد وتيرتها في ظل تخاذل دولي وصمت اسلامي غير مبرر.
ففي يوم الثلاثاء الموافق 19/6/2012 اندلعت الحرائق ووقعت اشتباكات غربي ميانمار بين المسلمين والبوذيين مما اودى بحياة 31 شخصا على الاقل وذلك في وجود قوات الجيش وهي الاشتباكات التي كانت على خلفية قيام مجموعة من البوذيين بالهجوم على حافلة تقل مجموعة من المسلمين التابعين لجماعة التبليغ والدعوة غير السياسية حيث هجموا عليهم وقاموا بقتل كل من كان في الحافلة بصورة بشعة وغير انسانية في منطقة تاونجوب جنوب راخين وجميع من قتلوا كانوا من الروهنجيا.
مجلة الفرقان
في 18/6/2012 أدانت مجلة «الفرقان» التي تصدر عن جمعية إحياء التراث المذبحة البورمية بعنوان رئيسي في صدر مجلتها «المسلمون في بورما ضحايا العنصرية البوذية».
وقالت: يعد المسلمون أحيانا بمنزلة «غزاة» في بورما، حيث يعتقد العديدون أن عدم الانتماء إلى الديانة البوذية يعني عدم الانتماء إلى هذا البلد، ما يهدد في أي لحظة بتفجير الوضع كما جرى الأحد قبل الماضي حين وقعت أعمال عنف خلفت عشرة قتلى.
وقال كو أونغ أونغ من جمعية مسلمي بورما: إن «العلاقات اليومية مع البوذيين جيدة ما دمت تلزم موقعك ولا تتخطى حدودك»
وتابع كو أونغ أونغ المقيم في أوروبا: «الجريمة هي جريمة بنظر أي كان، لكن إن كان مرتكبها مسلما، فعندها قد تصبح مسوغا لإثارة اضطرابات».
وأدى التوتر الكامن بين البوذيين والمسلمين إلى موجات عدة من أعمال الشغب الدامية خلال السنوات الـ 15 الأخيرة، على أثر شائعات في غالب الأحيان تتهم مواطنا مسلما.
وتكرر السيناريو ذاته الأحد قبل الماضي في «تونغوتي» في ولاية راخين المحاذية لبنغلاديش، حين هاجم حشد من اثنية الراخين البوذية في معظمها مسلمين بتهمة اغتصاب فتاة من الراخين وقتلها وتعرض عشرة مسلمين للضرب حتى الموت.
وقال أبوتاهاي أحد قادة حزب التنمية الديموقراطية الوطنية منددا بالأحداث: «قتلوا كأنهم حيوانات، إن لم تكن الشرطة قادرة على السيطرة على الوضع، فقد تمتد الأحداث».
ويمثل حزبه الذي لا يشغل أي مقعد في البرلمان طائفة «الروهنجيا» المؤلفة من 750 ألف شخص، وهم مسلمون لا يحملون أي جنسية يقيمون في شمال ولاية راخين وتعدهم الأمم المتحدة من الأقليات الأكثر تعرضا للاضطهاد في العالم.
ومجموعة مسلمي بورما أكبر من ذلك وهي تتحدر من شبه القارة الهندية ومن الصين وتمثل بحسب الأرقام الرسمية 4% من البورميين البالغ عددهم 60 مليون نسمة، غير أن الأكثر عرضة للاضطهاد من بينهم هم «الروهنجيا» الذين يثير مجرد ذكرهم نقاشات محتدمة في سيتوي كبرى مدن ولاية راخين.
ويقول خينغ كونغ سان مدير جمعية وانلارك التربوية مبديا استياءه: «ليسوا بحاجة إلى سلاح، إن عددهم يكفي حتى يغطوا الولاية بكاملها»، وقال شوي مونغ مستشار حزب تنمية أقليات الراخين، القوة الأولى في البرلمان المحلي: «إنهم مجرد مهاجرين غير شرعيين أقاموا على أراضينا».
وتابع: «سيأتي يوم نواجه فيه مشكلة خطيرة»، مشيرا إلى أن المسلمين «أثاروا مشكلات في تايلند وأوروبا والولايات المتحدة ويحاولون إثارة مشكلات في ولاية راخين»، ويقوم هذا العداء للإسلام سواء كان علنيا أو مضمرا على أحد أسس المجتمع البورمي.
وبعد يومين على إعلان الأمم المتحدة سحب قسم من موظفيها من المناطق التي شملتها المواجهات، لأسباب أمنية، وصل فيجاي نامبيار المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لشؤون بورما إلى عاصمة ولاية راخين، كما ذكرت مراسلة وكالة «فرانس برس».
وكالة فرانس برس
وفي تصريح لوكالة «فرانس برس» قال أشوك نيغام مسؤول الأمم المتحدة في بورما الذي يرافق نامبيار: «جئنا إلى هنا لنراقب الوضع ونجري تقويما لكيفية الاستمرار في تقديم الدعم». وتوجه الموفد الأممي فورا إلى «مونغداو» في شمال الولاية، على الحدود مع بنغلاديش يرافقه وزير الحدود البورمي الجنرال ثين هتاي وخمسة عشر مسؤولا مسلما اتوا من رانغون، كما أوضح مسؤول بورمي. وفي مدينة مونغداو التي يتألف غالبية سكانها من أقلية الروهينجيا المسلمة، اندلعت الجمعة أعمال عنف طائفية مازالت مستمرة منذ ذلك الحين. وحاول مئات من الروهنجيا منذ الاثنين أن يصلوا بالسفن إلى بنغلاديش، لكن سلطات هذا البلد ردتهم إلى بورما.وفيما وصل حوالي 300 ألف من الروهنجيا إلى بنغلاديش، قال وزير الخارجية ديبو موني: «ليس من مصلحتنا أن يأتي لاجئون جدد من بورما». وأضاف ان «وصول لاجئين من بورما أثر على الوضع الاجتماعي والقانوني والبيئي لبنغلاديش».

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:18 PM
http://www.alanba.com.kw/absolutenmnew/templates/images/print_logo.jpg

مسلمو الروهنجيا.. مذبحة العصر
الأربعاء 11 يوليو 2012 - الأنباء




الزميل يوسف عبدالرحمن على الحدود


أوضاع اللاجئين على الحدود
تفيد تقارير الحقوقيين المسلمين الذين زاروا الحدود المشتركة بين بورما وبنغلاديش وبعض افراد المنظمات الحقوقية ان اعداد المهاجرين واللاجئين تجاوزت الـ 700 ألف لاجئ المسجل منهم فقط 30 ألفا لأن القوات البورمية تجردهم من وثائقهم الرسمية عند القبض عليهم وهم في طريقهم فرارا من جحيم المعركة الطائفية التي يتعرضون لها.
وأبلغ هؤلاء الحقوقيون بأنهم يعانون من ملاحقة القوات البورمية لهم ومنها الاعتقال التعسفي والطرد غير القانوني والاعقال القسري وهذا بالضبط ما حدث للمسلمين الفارين من جحيم المعركة والتي تقودها القوات العسكرية والجماعات المتطرفة ضد المسلمين.
وأفاد الاطباء المرافقون في هذه البعثات الدولية والاسلامية بوجود امراض مزمنة واوضاع خطيرة في هذه المعسكرات التي تضم اللاجئين والمهاجرين حيث يعاني السكان هناك من الامراض الفتاكة وان 25% من الاطفال لا يجدون الادوية المعالجة من الاسهال وان 95% من اللاجئين اوضاعهم المعيشية والصحية سيئة جدا وان هذه المعسكرات المدنية للاجئين تحتاج الى حملة عالمية وبسرعة قبل فوات الاوان.
وتجدر الإشارة إلى ان هناك ايضا اكثر من 45 الف لاجئ على الحدود التايلندية كما تفيد بعض المصادر والتقارير.


استجابة مشكورة
بعد نشر التقرير بادرنا د.سليمان شمس الدين ـ بوعمر ـ مدير عام الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية باتصال سريع بأنه قرأ التقرير واستوعب الفقرة الخاصة بالدعم الاغاثي الذي طالب الهيئات والجمعيات الخيرية بأن يكون لها دور سريع وعاجل في تقديم العون لاخواننا في اقليم اراكان في بورما. ونحن على تواصل مع منظمة المؤتمر الاسلامي وجهات اخرى ذات العلاقة، واوضح ان الهيئة اعتمدت مبلغا لصالح البرنامج والمؤسسات والجمعيات الاعضاء في اللجنة الكويتية المشتركة التي تتابع الازمة وطلبنا منه ان يكون لنا محرر مع الوفد المغادر وبين انه سينقل هذا الطلب الى اللجنة لعمل اللازم وبالفعل كلفنا الزميل اسامة دياب ليكون على اهبة الاستعداد لمرافقة الوفد الاغاثي الذي سيقصد اللاجئين على الحدود البنغلاديشية المشتركة مع بورما للاطلاع مباشرة على الاوضاع المزرية التي يعيشها اكثر من نصف مليون مسلم روهنجي والذين تستهدفهم الآلة العسكرية البورمية والامراض وسوء التغذية من جانب آخر.

______فجر تقرير «الأنباء» الخاص بمسلمي بورما من الروهنجيا غضبة اسلامية ممتدة في مشارق الارض ومغاربها لان اجيالا من الاقليات المسلمة كادت تضيع في زحمة الحياة وضغوطها وحروبها من امم قوية مستبدة تكره الاسلام والمسلمين، وتدميها بكل صنوف الاضطهاد والتضييق والتعصب الاعمى ومصادرة ابسط حقوق الانسان في حرية الاعتقاد والعبادة، وكل هذا يتم تحت سمع مسلمي العالم وبصرهم. «الأنباء» كعادتها دائما في نصرة تلك الاقليات وهم اخوة لنا في الدين سلطت الضوء على مسلمي كشمير والبوسنة والهرسك ومورو وفطاني والروهنجيا في اقليم اراكان البورمي.
واستكمالا لما بدأناه ننشر الملف الثاني من الاوضاع المأساوية لمسلمي اراكان من الروهنجيا لعل طرح هذه القضية يحرك مفكري الامة وعلماءها وقادة الرأي فيها فتبادر استجابة لنداءات استغاثة وصلتنا في «الأنباء» من اخواننا «الروهنجيين البورميين» والمأمول ان يبادر كل اعلامي مسلم قادر على فضح هذه المخططات الجهنمية التي تستهدف استئصال المسلمين من الاقليات بالنشر الاعلامي دعما منه لهؤلاء المظلومين حتى ننير الطريق ونداوي جراحات هذه الشعوب المسلمة وهذا امر يحتاج الى تعاون وتنسيق، وهذا ما لمسناه من الجمعيات الخيرية الكويتية وكوادرها ومشايخ المنابر والشباب «التويتري والفيسبوكي» الذين نشطو في نشر تقريرنا الاول عن مسلمي «الروهنجيا» كما ان الوفاء والشكر يقتضي منا ان نتوجه بالشكر والتقدير للكويتيين والعرب واخواننا المسلمين الذين لمسنا جهودهم المشكورة في ربط التقرير الاول بكل وسائل الربط المتاحة نصرة منهم وفزعة لهؤلاء المسلمين المستضعفين وهو دعم سخي مازلنا بحاجة اليه في نشر تقريرنا الثاني للعالم الحر.
ردود فعل كويتية غاضبة
لتصفية مسلمي الروهنجيا
ما ان نشرت «الأنباء» تقريرها الاسبوع الماضي الخاص عن تعرض مسلمي اراكان وهو احد اقاليم بورما للابادة والتصفية العرقية والدينية حتى رأينا ردود فعل كويتية غاضبة على مختلف اجهزة التواصل الاجتماعي، ورأينا مسؤولا حكوميا يدين هذه المجازر والمذابح وايضا ادانة الجمعيات الخيرية والدعوية والمبرات لهذه الاعتداءات الآثمة من القوات البورمية والبوذيين المتطرفين الذين مازالوا منذ عام 1947 يقتلون المسلمين في اقليم اراكان المسلم ولا نصير دوليا يطرح قضيتهم، ومن المؤلم اننا كمسلمين يأتي اليوم من الاجيال المسلمة الحالية من يقول: من هؤلاء الذين لم نسمع عنهم؟
لقد احسن بعض النشطاء الذين تناولوا هذ القضية الانسانية وطرحوها بكل الوسائل المتاحة كما احسن كثير من الدعاة والمشايخ عندما طرحوا هذه القضية من على منبر الجمعة بهدف ايقاظ الشعور الاسلامي نحو هذه الاقليات التي تواجه الابادة.
الوضع الحالي لقرى المسلمين في بورما
مجزرة نهرناف وتفجير مبنى الاتحاد الطلابي
يتعرض مسلمو بورما اليوم لمذابح ومجازر لم يشهد لها التاريخ مثيلا حيث يقوم النظام الحالي بالتعاون مع جماعات بوذية متطرفة تعرف باسم «باغ» بعمليات قتل متعمدة وتنكيل في اوساط المسلمين في اقليم اراكان مستخدما القتل الجماعي والتشريد والاضطهاد بهدف تهجير المسلمين عن قراهم ومنازلهم وهدم مساجدهم ومصادرة اوقافهم وممتلكاتهم.
تفيد التقارير الصحافية من داخل اقليم اراكان بان قرى المسلمين في بورما تحاصرها انواع مختلفة من القوات الرسمية وغير الرسمية من عصابات «الماغ» البوذية الارهابية التي تمارس القتل والسحل والاغتصاب والتصفية في صفوف المسلمين بهدف تطبيق سياسة طرد «المواطن الروهنجي» واحلال المواطن البوذي مكانه.
ففي حي «هاري فارا» وحي «بوموفارا» اعتقلت السلطات اكثر من شاب مسلم في اقليم اراكان ذي الغالبية المسلمة ومن بينهم
نساء واطفال وشيوخ بعد اندلاع عمليات عنف مقصودة ضد المسلمين قامت بها مجموعة من الرهبان من جماعة الماغ المتطرفة الذين قاموا بقتل «10 رجال دين من السنة» في طريقهم الى قراهم على اثر مرورهم بالقرب من قريتهم البوذية.
التقارير العالمية افادت بان الامم المتحدة ومنظمة اطباء بلا حدود رصدوا اعتقال 10 من الموظفين العاملين في هذه المنظمات الدولية في غرب بورما على اثر اندلاع اعمال العنف الدامية ضد المسلمين في جميع اقليم اراكان.
مجزرة نهر «ناف»
وفي تقرير ابرزته «العربية» على موقعها حول هذا الموضوع افاد الناشط الروهنجي محمد نورالله حبيب بان حالة الذعر الآن تدب في ارجاء الاقليم المسلم والقرى المسلمة بعد تكرار عمليات الاعتقال الواسعة في صفوف الشباب المسلمين خاصة بعد ظهور عشرات الجثث على ضفاف نهر «ناف» وهم في حقيقتهم من الشباب الذين اعتقلوا من قبل قوات الجيش البورمي وأنهم قتلوا بآلات حادة في وقت لاحق من اعتقالهم.
مظاهرات طلابية
وافادت مصادر اسلامية بأن عشرات الطلاب تظاهروا على اثر هذه المذابح وقامت القوات العسكرية البورمية بالتصدي لهم وزجت بعشرات منهم الى السجون مع السياسيين السجناء فيما افاد مصدر بورمي من قوات الجيش البورمي بأن 5 طلاب فقط تم احتجازهم واطلق سراح البقية.
وفي المقابل نفت «المنظمة الطلابية» التي تقود الحركة الاحتجاجية والتي اشهرت في عام 1988 وتعرضت الى قمع بورمي بوذي انها تؤكد ان القوات البورمية اعتقلت 5 شباب من المسلمين في رانفون و5 ناشطين من الطلاب في شويبو و6 في ماندالاي و4 في لاشيو.
وفي تعليق سافر قال كوكوغي المسؤول الطلابي في المنظمة نفسها «للاسف لقد تم اقتياد هؤلاء الطلاب دون سبب وان السلطات افادت بأنها تريد التحدث اليهم فقط.
واوضح كوكوغي ان السلطات البورمية اعتقلت هؤلاء الشباب لانهم ارادوا تنظيم احتفال ضد الانقلاب الذي اوصل ني وين الى السلطة، وان المجلس العسكري البورمي هو الذي اوصى بتفجير مبنى الاتحاد الطلابي.
فيما تشير معظم وسائل الاعلام الى وجود تضارب كبير من حيث ارقام القتلى المسلمين لان السلطة البورمية تنفي الاعتقالات وتدمر كل الاوراق الثبوتية وان معظم الطلاب المسلمين اليوم دون وثائق تثبت مواطنتهم في عهد حكم العسكر البورميين البوذيين.
ملف «الأنباء» يشعل «التويتر»
ما ان كتبت عن معاناة اخواننا من مسلمي بورما في الاسبوع الماضي تحت عنوان «مسلمو بورما يبحثون عن ربيع ينقذهم» حتى هب كل المسلمين في كل اصقاع الارض بنقل الحدث من «الأنباء» الى احرار العالم بعد ان شاهدوا التقرير الذي كتبته والصور المرافقة التي تشير الى المجازر والمذابح التي تحدث ضد مسلمي بورما في اقليم اراكان وبالفعل تطوع عدد كبير من المغردين في التويتر بنقل معاناة الروهنجيا وناصروهم بطرح قضيتهم بالبث عبر «التويتر» والـ «فيسبوك».
خطباء الجمعة
جزا الله جميع المشايخ والدعاة وخطباء مساجدنا في الكويت الذين دعوا لاخواننا في سورية وبورما لتعرضهم الى حملة شرسة من انظمتهم القمعية التي تقتلهم اليوم في تصفية علنية بدم بارد واضطهاد فاق الوصف مما جعل شعوب العالم تبادر بالتنديد والشجب لهذه المجازر والمذابح والقتل.
منظمة التعاون الإسلامي تدين المؤامرة
في ظل الصمت الاسلامي ادانت منظمة التعاون الاسلامي على لسان امينها العام اكمل الدين احسان اوغلو ما حدث ضد سكان الروهنجيا في ولاية راخين والمقاطعات الاخرى في اقليم اراكان المسلم ان الوضع قلق ازاء استخدام العنف ضد ابناء الروهنجيا المسالمين والذين يعانون من انتهاكات مريرة منذ فترة طويلة.
وطالب اوغلو الاعضاء في المنظمة والمجتمع الدولي بالتدخل السريع لدى حكومة ميانمار البورمية المتطرفة من اجل وقف عمليات العنف التي يتعرض لها ابناء المسلمين في اقليم اراكان.
ودعا اوغلو في ختام تصريحه الى الارتقاء الى مستوى العملية الديموقراطية التي تشهدها ميانمار وتحمل المسؤولية في هذا الشأن واخذ كل الاجراءات اللازمة بهدف وقف العنف في منطقة راخين والحفاظ على المعايير الدولية ازاء حصول ابناء الروهنجيا على كامل حقوقهم.
شيخ الأزهر يندد
ندد شيخ الازهر د.احمد الطيب في بيان صدر الاسبوع الماضي بحملات الابادة التي يتعرض لها مسلمو اقليم اراكان المسلم.
وقال ان الازهر الشريف يطالب بضرورة تدخل حكومات العالمين العربي والاسلامي وكل القوى المحبة للسلام في العالم من اجل تقديم جميع اشكال الدعم لاخواننا المسلمين في بورما ومنحهم حقوقهم كاملة وتمكينهم من العيش على اراضيهم بأمن وسلام.
وطالب شيخ الازهر بمحاكمة الجماعة البوذية (الماغ) المدعومة من الانظمة البوذية الديكتاتورية في بورما بعد كل هذه المذابح التي تعرض لها المسلمون في بورما التي تتنافى مع كل الاديان السماوية والقيم الانسانية النبيلة وحقوق الانسان واقرتها سائر المبادئ والاتفاقيات الدولية.
وذكر الشيخ احمد الطيب بالمذابح البوذية ضد المسلمين في بورما والتي بدأت عام 1942 على يد الجماعة البوذية المتطرفة (الماغ) والتي قتلت اكثر من مائة الف مسلم وشردت وهجرت مئات الألوف.
الجمعية الكويتية لحقوق الانسان تستنكر مذابح اراكان:
جماعة «ماغ» البوذية تقتل المسلمين
استنكرت الجمعية الكويتية لحقوق الانسان حملات الابادة الطائفية التي يتعرض لها المسلمون في بورما، وطالبت الضمير العالمي ومجلس الامن ومنظمات حقوق الانسان في العالم اجمع بالوقوف بشدة ضد ما يحدث في ميانمار من خرق للمواثيق الدولية لحقوق الانسان واشارت الجمعية الى ان المادة الثانية من الاعلان العالمي لحقوق الانسان قد اكدت على ان كل انسان له الحق في التمتع بجميع الحقوق والحريات المذكورة في الاعلان دون تمييز من اي نوع ولاسيما التمييز بسبب العنصر او اللون او الجنس او اللغة او الدين.
الجمعية الكويتية للمعوقات الاساسية لحقوق الانسان
وفي اتصال مع د.يوسف الصقر رئيس الجمعية الكويتية للمقومات الاساسية لحقوق الانسان قال اننا تابعنا بقلق شديد حملات الابادة الطائفية التي يتعرض لها المسلمون في بورما والتي تشنها جماعة باغ البوذية المتطرفة حيث تم قتل اكثر من 250 واصابة 500 واختطاف 300 كلهم من المسلمين كما دمرت هذه العصابات المتطرفة 20 قرية و1600 منزل مما ادى الى هجرة آلاف المسلمين الذين فروا بعد ان رأوا ان قوات الامن البورمية عاجزة عن حمايتهم.
وافاد الصقر بأن الجمعية بصدد اصدار بيان وترجمته وتقديمه إلى السفارات ومنظمات حقوق الانسان حول مأساة اراكان اضافة لوجود اكثر من نصف مليون مسلم من الروهنجيا يفرون الى الحدود المشتركة مع بنغلاديش عبر السفن بعد تعرضهم الى اكبر مجزرة في تاريخهم مع البوذيين المتطرفين.
ودعا الصقر في ختام تصريحه مجلس الامن ومجلس حقوق الانسان في چنيف إلى اتخاذ دور المبادر ورادع لهذه الانتهاكات، ودعا جميع الهيئات والجمعيات واللجان الخيرية والزكوية ومنظمات الهلال الاحمر في الكويت والخليج العربي الى مديد العون لهؤلاء المنكوبين المشردين الهاربين من جماعة ماغ البوذية التي تستهدف ابادة المسلمين والتنكيل بهم في اقليم اراكان ذي الاغلبية المسلمة.
تعاون بحري تايلندي
ومن جانب آخر افادت التقارير الميدانية بأن عمليات القتل الجماعي لمسلمي الروهنجيا تشرف عليها القوات البورمية وتنسق مع البحرية التايلندية في تتبع واغراق جميع السفن التي تنقل اللاجئين والمهاجرين مما جعل الوضع في غاية الصعوبة على الفارين من السكان البورميين المسلمين الذين يتعايشون مع 50 مليون نسمة منهم 65% من المسلمين وهم من اصول مختلفة.
تصريح هيلاري كلينتون
دعت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الاميركية جميع الاطراف الى ضبط النفس ووقف الهجمات وطالبت بفتح تحقيق سريع في المذابح التي تعرض لها الروهنجيا بعد تزايد الانتقادات الدولية ضد الولايات المتحدة.
الامم المتحدة
صرح مقرر الامم المتحدة الخاص بحقوق الانسان في ميانمار توماس اوجيا كوينتانا قائلا: ان التمييز ضد المسلمين تسبب في اندلاع الاشتباكات.
زعيمة المعارضة البورمية
رغم ان الانتقادات وجهت بقوة الى زعيمة المعارضة البورمية اونغ سان سوتشي حول ما جرى في اقليم اراكان الا انها رغم جولتها الأوروبية لم تكن عابئة بما يجري وتجاهلت التصريحات الصحافية التي حثتها على اطلاق تصريح يندد بالجرائم البورمية الرسمية التي استهدفت اكثر من 800 الف مواطن مسلم من مسلمي اراكان من طائفة الروهنجيا ومن المتوقع ان تتزايد عليها الضغوط للخروج من هذا الصمت المطبق.
صرخة محمد إسلام
محمد اسلام هو ممثل لاجئي الروهنجيا في مخيم تكناف الحدودية مع جمهورية بنغلاديش، صرح لوسائل الاعلام المتواجدة مع 300 الف لاجئ في المنطقة بأن زعيمة المعارضة (سوتشي) لم تفعل اي شيء لوقف ما اسماه بالقتل المتعمد لشعبه من الروهنجيا داخل حدود الدولة بمن فيهم والده الذي نحرته العصابات البوذية مع عدد من سكان قريته في اراكان رغم ان المسلمين وقفوا معها في انتخابات عام 1990.
واعلن انه يوجه نداء حارا الى الامم المتحدة والدول الاجنبية والدول الاسلامية ومنظمات حقوق الانسان في العالم لتبني قضية مسلمي اراكان لأنهم يواجهون حاليا اوضاعا قاسية جدا بعد ان مات منهم قرابة 40 الفا من الشيوخ والنساء والاطفال والمعاقين.
مجلة المجتمع
كعادتها في نصرة القضايا الاسلامية عرضت مجلة المجتمع التي تصدر عن جمعية الاصلاح الاجتماعي في عددها الصادر في 1/6 شعبان رقم (2009) 30 يونيو الى 6 يوليو 2012 تقريرا بعنوان: «مسلمو الروهنجيا بين مقصلة الطائفية وصمت المسلمين حول العالم!» كتبه الزميل احمد الشلقامي يقول: رغم ما اشيع دوليا عن التفاؤل بشأن حقوق الاقلية بدولة ميانمار حاليا «بورما سابقا» خاصة بعد حل السلطة العسكرية في مارس 2011 وتعيين حكومة شبه مدنية الا ان اعمال العنف والاضطهاد لم تتوقف وممارسات القمع ضد الاقلية المسلمة تزداد وتيرتها في ظل تخاذل دولي وصمت اسلامي غير مبرر.
ففي يوم الثلاثاء الموافق 19/6/2012 اندلعت الحرائق ووقعت اشتباكات غربي ميانمار بين المسلمين والبوذيين مما اودى بحياة 31 شخصا على الاقل وذلك في وجود قوات الجيش وهي الاشتباكات التي كانت على خلفية قيام مجموعة من البوذيين بالهجوم على حافلة تقل مجموعة من المسلمين التابعين لجماعة التبليغ والدعوة غير السياسية حيث هجموا عليهم وقاموا بقتل كل من كان في الحافلة بصورة بشعة وغير انسانية في منطقة تاونجوب جنوب راخين وجميع من قتلوا كانوا من الروهنجيا.
مجلة الفرقان
في 18/6/2012 أدانت مجلة «الفرقان» التي تصدر عن جمعية إحياء التراث المذبحة البورمية بعنوان رئيسي في صدر مجلتها «المسلمون في بورما ضحايا العنصرية البوذية».
وقالت: يعد المسلمون أحيانا بمنزلة «غزاة» في بورما، حيث يعتقد العديدون أن عدم الانتماء إلى الديانة البوذية يعني عدم الانتماء إلى هذا البلد، ما يهدد في أي لحظة بتفجير الوضع كما جرى الأحد قبل الماضي حين وقعت أعمال عنف خلفت عشرة قتلى.
وقال كو أونغ أونغ من جمعية مسلمي بورما: إن «العلاقات اليومية مع البوذيين جيدة ما دمت تلزم موقعك ولا تتخطى حدودك»
وتابع كو أونغ أونغ المقيم في أوروبا: «الجريمة هي جريمة بنظر أي كان، لكن إن كان مرتكبها مسلما، فعندها قد تصبح مسوغا لإثارة اضطرابات».
وأدى التوتر الكامن بين البوذيين والمسلمين إلى موجات عدة من أعمال الشغب الدامية خلال السنوات الـ 15 الأخيرة، على أثر شائعات في غالب الأحيان تتهم مواطنا مسلما.
وتكرر السيناريو ذاته الأحد قبل الماضي في «تونغوتي» في ولاية راخين المحاذية لبنغلاديش، حين هاجم حشد من اثنية الراخين البوذية في معظمها مسلمين بتهمة اغتصاب فتاة من الراخين وقتلها وتعرض عشرة مسلمين للضرب حتى الموت.
وقال أبوتاهاي أحد قادة حزب التنمية الديموقراطية الوطنية منددا بالأحداث: «قتلوا كأنهم حيوانات، إن لم تكن الشرطة قادرة على السيطرة على الوضع، فقد تمتد الأحداث».
ويمثل حزبه الذي لا يشغل أي مقعد في البرلمان طائفة «الروهنجيا» المؤلفة من 750 ألف شخص، وهم مسلمون لا يحملون أي جنسية يقيمون في شمال ولاية راخين وتعدهم الأمم المتحدة من الأقليات الأكثر تعرضا للاضطهاد في العالم.
ومجموعة مسلمي بورما أكبر من ذلك وهي تتحدر من شبه القارة الهندية ومن الصين وتمثل بحسب الأرقام الرسمية 4% من البورميين البالغ عددهم 60 مليون نسمة، غير أن الأكثر عرضة للاضطهاد من بينهم هم «الروهنجيا» الذين يثير مجرد ذكرهم نقاشات محتدمة في سيتوي كبرى مدن ولاية راخين.
ويقول خينغ كونغ سان مدير جمعية وانلارك التربوية مبديا استياءه: «ليسوا بحاجة إلى سلاح، إن عددهم يكفي حتى يغطوا الولاية بكاملها»، وقال شوي مونغ مستشار حزب تنمية أقليات الراخين، القوة الأولى في البرلمان المحلي: «إنهم مجرد مهاجرين غير شرعيين أقاموا على أراضينا».
وتابع: «سيأتي يوم نواجه فيه مشكلة خطيرة»، مشيرا إلى أن المسلمين «أثاروا مشكلات في تايلند وأوروبا والولايات المتحدة ويحاولون إثارة مشكلات في ولاية راخين»، ويقوم هذا العداء للإسلام سواء كان علنيا أو مضمرا على أحد أسس المجتمع البورمي.
وبعد يومين على إعلان الأمم المتحدة سحب قسم من موظفيها من المناطق التي شملتها المواجهات، لأسباب أمنية، وصل فيجاي نامبيار المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لشؤون بورما إلى عاصمة ولاية راخين، كما ذكرت مراسلة وكالة «فرانس برس».
وكالة فرانس برس
وفي تصريح لوكالة «فرانس برس» قال أشوك نيغام مسؤول الأمم المتحدة في بورما الذي يرافق نامبيار: «جئنا إلى هنا لنراقب الوضع ونجري تقويما لكيفية الاستمرار في تقديم الدعم». وتوجه الموفد الأممي فورا إلى «مونغداو» في شمال الولاية، على الحدود مع بنغلاديش يرافقه وزير الحدود البورمي الجنرال ثين هتاي وخمسة عشر مسؤولا مسلما اتوا من رانغون، كما أوضح مسؤول بورمي. وفي مدينة مونغداو التي يتألف غالبية سكانها من أقلية الروهينجيا المسلمة، اندلعت الجمعة أعمال عنف طائفية مازالت مستمرة منذ ذلك الحين. وحاول مئات من الروهنجيا منذ الاثنين أن يصلوا بالسفن إلى بنغلاديش، لكن سلطات هذا البلد ردتهم إلى بورما.وفيما وصل حوالي 300 ألف من الروهنجيا إلى بنغلاديش، قال وزير الخارجية ديبو موني: «ليس من مصلحتنا أن يأتي لاجئون جدد من بورما». وأضاف ان «وصول لاجئين من بورما أثر على الوضع الاجتماعي والقانوني والبيئي لبنغلاديش».

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:19 PM
http://www.youtube.com/watch?v=iRr2LnYsxL4

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:21 PM
http://www.youtube.com/watch?v=jRz7M9fPb5Y

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:22 PM
إطلاق حملة لإغاثة مسلمي بورما

المسلم/صحيفة الآن/وكالات | 21/8/1433 هـ




أطلقت جمعية احياء التراث الإسلامي بالكويت حملة لإغاثة مسلمي بورما الذين يتعرضون لمجازر على أيدي جماعات بوذية تحت حماية الحكومة.

وقال الشيخ جمال الحشاش, رئيس لجنة جنوب شرق آسيا بجمعية إحياء التراث الإسلامي: أن اللجنة قد بدأت بحملتها لإغاثة اللاجئين من مسلمي بورما ، وخصوصا في دولة تايلند التي سمحت بدخول أعداد منهم الى اراضيها هربا من المذابح التي ترتكب ضدهم .

وأضاف الحشاش: لقد تابعنا مع شديد الألم ما يجري لإخواننا مسلمي بورما بإقليم (أراكان) والمعروفون أيضاً باسم المسلمين “الروهينجيا” ، من مذابح بشعةٍ ، وجرائم وحشيةٍ ترتكبها العصابات البوذية المتطرفة، في ظل تواطؤ من الحكومة المحلية وصمتٍ عالميِّ مريب . فالمسلمون من قومية الروهنجيا هناك يُذَبَّحون ويعذَّبون– شيوخاً ونساءً وأطفالاً-، ويطردون من ديارهم ، وتستباح دماؤهم وأموالهم ، ولا ذنبٌ لهم إلا أن يقولوا: (ربنا الله).

وأضاف: ولم تلق المأساة التي يعيشها مسلمو بورما رد فعل دولي يذكر حتى الان ، أو آذانا صاغية تستجيب لأنات وصراخ الاقلية من المسلمين “الروهينجيا” التي تعيش أوضاعاً لا إنسانية، وتمارس بحقها أعمال عنف طائفي من قبل جماعة “الماغ” البوذية المتطرفة ذات الأغلبية، والتي تدعمها الأنظمة البوذية الحاكمة في البلاد.

وتابع الحشاش : إن ميانمار لا تزال تشهد حالات وحشية من القمع ضد المسلمين الذين يعانون صنوف العذاب من قبل الطبقة الحاكمة التي تطالب بضرورة ترحيل المسلمين، وطردهم من البلاد للحفاظ على غالبيتهم البوذية.

من جهته, أدان الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسملين ما يتعرض له المسلمون فى إقليم “أراكان” المسلم فى بورما من قتل وتشريد واضطهاد منذ فترة طويلة، بالإضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم وممتلكاتهم ومساجدهم، على يد الجماعة البوذية الدينية المتطرفة.

وأضاف أنه مع الأسف الشديد تقف الحكومة البوذية موقف المتفرج من المذابح البشعة التي تتصاعد يوماً تلو الآخر تجاه الأقليات المسلمة في البلاد.

وتابع: إنه لا يمكن إحصاء عدد القتلى في الهجمات التي تعتبر الأشد في تاريخ إستهداف المسلمين في “بورما”،فيما سبق أن جرى تهجير نحو 1.5 مليون مسلم من أراضيهم بين عامي 1962 و1991 إلى بنجلاديش.

وذكر أنه عندما جرت الانتخابات، تم منح 43 مقعداً للبوذيين و 3 مقاعد للمسلمين، فيما لم تعترف السلطات في بورما – التي يحكمها الجيش – بعرقية سكان أراكان المسلمة رغم المطابلات الدولية المستمرة .

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:23 PM
'احياء التراث' تبدأ حملة اغاثة مسلمي بورما


10/7/2012

http://www.alaan.cc/newsimages/7_10_2012124439PM_4085335051.jpg (http://www.alaan.cc/newsimages/original/7_10_2012124439PM_4085335051.jpg)

لاجئين من بورما




قال الشيخ/ جمال الحشاش - رئيس لجنة جنوب شرق آسيا بجمعية إحياء التراث الإسلامي : أن اللجنة قد بدأت بحملتها لإغاثة اللاجئين من مسلمي ميانمار – بورما ، وخصوصا في دولة تايلند التي سمحت مشكورة بدخول أعداد منهم الى اراضيها هربا من المذابح التي ترتكب ضدهم .

وأضاف الحشاش : لقد تابعنا مع شديد الألم ما يجري لإخواننا مسلمي ميانمار- بورما بإقليم (أراكان) والمعروفون أيضاً باسم المسلمين “الروهينجيا” ، من مذابح بشعةٍ ، وجرائم وحشيةٍ ترتكبها العصابات البوذية المتطرفة، في ظل تواطؤ من الحكومة المحلية وصمتٍ عالميِّ مريب . فالمسلمون من قومية الروهنجيا هناك يُذَبَّحون ويعذَّبون– شيوخاً ونساءً وأطفالاً-، ويطردون من ديارهم ، وتستباح دماؤهم وأموالهم ، ولا ذنبٌ لهم إلا أن يقولوا: (ربنا الله).

ولم تلق المأساة التي يعيشها مسلمو ميانمار- بورما رد فعل دولي يذكر حتى الان ، أو آذانا صاغية تستجيب لأنات وصراخ الاقلية من المسلمين “الروهينجيا” التي تعيش أوضاعاً لا إنسانية، وتمارس بحقها أعمال عنف طائفي من قبل جماعة “الماغ” البوذية المتطرفة ذات الأغلبية، والتي تدعمها الأنظمة البوذية الحاكمة في البلاد.

وأضاف الحشاش : إن ميانمار لا تزال تشهد حالات وحشية من القمع ضد المسلمين الذين يعانون صنوف العذاب من قبل الطبقة الحاكمة التي تطالب بضرورة ترحيل المسلمين، وطردهم من البلاد للحفاظ على غالبيتهم البوذية.

وعن تفجر الأوضاع هناك قال الحشاش : إنه ومع بعض الانفتاح الذي شهدته ميانمار مؤخراً، وإعلان الحكومة أنها ستمنح بطاقة “المواطنة” للمسلمين في إقليم “راخين”، ”آراكان” سابقاً، غربي البلاد، رأت جماعة (الماغ) المتطرفة أن هذا الإعلان بمثابة استفزاز لمطامعهم في الإقليم، حيث يحلمون بأن تكون”راخين” (20 ألف ميل مربع) منطقة خاصة بهم لا يسكنها غيرهم، ولذا جاء إعلان الكهنة البوذيين صريحا ببدء ما أسمتها تقاير بـ “الحرب المقدسة” على المسلمين لترحيلهم .

ويأتي تجدد مأساة المسلمين التي تمتد لعشرات السنين، مع بداية شهر يونيو الماضي، حيث خطط البوذيون لإحداث الفوضى، فهاجموا حافلة تقل علماء مسلمين، وعذبوهم حتى الموت، حيث ادعى البوذيون أن شابا مسلما “اغتصب” فتاة بوذية وقتلها، فقررت الحكومة القبض على (4) مسلمين بحجة الاشتباه في تورطهم في قضية الفتاة، وتركت الـ 450 قاتلاً دون عقاب.

وعمليات العنف والتطهير ضد أبناء أقلية “الروهينجا” ليست وليدة اليوم، ففي السبعينيات شهدت البلاد عملية التطهير الأولى، فيما وقعت العملية الثانية أوائل التسعينيات، مما أدى إلى تهجير مئات الآلاف من المسلمين إلى معسكرات بنجلاديش المجاورة، ولذا غالبا ما تحدث أعمال العنف تجاه المسلمين في ولاية “راخين” الواقعة على الحدود مع بنجلاديش، التي تؤكد الطبقة الحاكمة من المجتمع البوذي أنها هي المكان الذي ينتمي إليه المسلمون.

وأوضح الحشاش أن تقديرات تشير إلى أن عدد المسلمين الذين فروا من منازلهم بسبب الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد حوالي 90 ألف شخص ، فضلاً عن تدمير آلاف المنازل ومقتل وإصابة أكثر من 100 شخص.

وأضاف أن العديد من المنظمات الإسلامية طالبت السلطات في ميانمار بتحمل مسؤولياتها في هذا الشأن ، وأخذ كل الإجراءات اللازمة من أجل وقف العنف في إقليم “آراكان” الذي يقطنه المسلمون، والحفاظ على المعايير الدولية إزاء حصول أبناء أقلية “الروهينجا” على كامل حقوقهم.

وعبرت عن قلقها إزاء التقارير الواردة عن استخدام العنف ضد المسلمين في “آراكان” ومقاطعات أخرى في ميانمار، على خلفية تقارير أشارت إلى تكرار الاعتداءات على أقلية (الروهينجا)المسلمة وأماكن عبادتهم وأملاكهم، فضلا عن أماكن إقامتهم.

ودانت الاعتداءات المنهجية والمنظمة ضد أبناء أقلية “الروهينجيا” المسلمة، جراء هذه الانتهاكات منذ فترة طويلة، وحثت الدول الأعضاء، والمجتمع الدولي على التدخل السريع لدى حكومة ميانمار لمنع عمليات العنف والقتل التي يتعرض لها أبناء الجالية، وتقديم المسؤولين عن هذه الأعمال إلى العدالة .

وكان اعتراض سفينة تايلاندية زوارق كانت تقل العديد من مهاجري ميانمار المسلمين بمثابة ناقوس الخطر الذي نبه المجتمع الدولي إلى معاناة المسلمين من بطش الأغلبية البوذية، ومع ذلك لم يتحرك المجتمع الدولي بصورة جادة بالضغط على السلطات الحاكمة في حماية مسلمي ميانمار، والتي أكدت مراراً أنها “لا تريد أي مسلم على أراضيها”، وهو التصريح الذي جاء بعد إعادة الزوارق مرة أخرى إلى البحر.

وقال الحشاش ان الموقف الدولي وان كان متخاذلا الا ان الأمم المتحدة أكدت أن مسلمي بورما من أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد والمعاناة والظلم الممنهج ، وحثت لجنة مراقبة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة مؤخراً جيران ميانمار على الضغط على الجيش لإنهاء ممارساته الوحشية ضد المسلمين، ولكن يبدو أن تلك الدعاوى لا تلقى آذاناً صاغية.

وذكرت تقارير أن مسلمي ميانمار يعيشون حياة مشابهة للعديد من اللاجئين في إفريقيا في الثمانينيات والتسعينات من القرن الماضي، فلا يوجد لديهم مياه ، لذا تفشت الكوليرا، كما تصل نسبة سوء التغذية في ولاية “راخين” إلى نسبة 25 في المائة بين السكان، علماً بأن منظمة الصحة العالمية تعتبر وصول الرقم إلى نسبة 15 في المائة بمثابة كارثة عاجلة.

وقال الحشاش أيضا : أن الأوضاع هناك تتجه للتصعيد، وبما أن ضحايا تلك المذابح هم من الأقلية المسلمة المستضعفة الذين لا يملكون قوةً يدفعون بها عن أنفسهم وذراريهم، ولا يجدون في الأرضِ مأوى يفرون إليه، فإننا نناشد قادة وعلماء المسلمين وجمعياتهم ومنظماتهم أن يقوموا بواجبهم تجاه إخوانهم المظلومين هناك، وأن يبادروا لبذل المساعي في سبيل كفِّ العدوان عنهم، وإيقاف نزف دمائهم، وتقديم المساعدة والعون لهم.

كما نناشد العاملين في مجال الإعلام، والقائمين على منابره وقنواته، أن ينهضوا بواجبهم في التعريف بقضية الأقلية المسلمة ببورما، وأن يجتهدوا في إطلاع العالم على معاناتهم وما يلقونه من ظلمٍ واضطهادٍ وقتلٍ وتشريدٍ. ونذكرهم بضرورة أن يستشعروا مسؤوليتهم لئلا يسهموا في هذا التجاهل والتغافل الإعلامي الأثيم.

وختاماً: نوصي إخواننا ببورما بالصبر على مصابهم، ونذكرهم أن البلاء سنةٌ ماضيةٌ عاقبتها النصر والتمكين، متى قوبلت بالصبر والمصابرة وطلب العون من الله قبل غيره، مع بذل الوسع في مدافعة المعتدي، وردعه عن بغيه وظلمه. قال تعالى: {أذن للذين يُقاتلون بأنهم ظلموا، وإن الله على نصرهم لقديرٌ. الذين أخرجوا من ديارهم بغير حقٍّ، إلا أن يقولوا ربنا الله }.

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:25 PM
أيمن جمال مشيمش يكتب: مسلمو بورما وكابوس التطهير العرقى




يبدو أن المسلمين الذين يمثلون أقلية فى بعض دول العالم سيبقون مضطهدين فى عبادتهم وحريتهم ... فبعد أزمة الحجاب التى شغلت أمريكا وأوروبا... مرورا بالإساءات التى وجهت إلى النبى محمد - صلى الله عليه وسلم - وحرق المصحف الشريف على يد قس أمريكى... كل هذا وغيره ومازال العالم يقف صامتا... ومازال المسلمون غير قادرين على الدفاع عن دينهم وعقيدتهم فى مواجهة التطرف الغربى... والآن وصل الاضطهاد إلى مداه ضد مسلمى بورما...

لعلى مثل الكثيرين لم أسمع عن هذه الدولة من قبل، ولكن الأخبار التى تتحدث عن وجود إبادة لمسلمى هذه الدولة وجب علينا البحث والاطلاع لمعرفة هذه الدولة وما يعانيه المسلمون هناك... لذا سأنقل لكم جزءا من مقال (د. وائل الحساوى من جريدة الرأى الكويتية) يقول: "إن بورما استقلت بعد الحرب العالمية الثانية وضمت إليها منطقة أراكان بأغلبيتها المسلمة التى تزيد على ستة ملايين نسمة، لكن الغالبية البورمية من الهندوس والبوذيين اعتبروا أن (الروهنجين) وهم مواطنو أراكان ليسوا من بورما، وبدءوا عمليات الإبادة الجماعية ضدهم وأحرقوا مساجدهم وقراهم وبدءوا عملية الطرد الجماعى والقتل والخطف ضدهم وسعوا إلى تهجيرهم، كما قام الشيوعيون البورميون بغارات على المسلمين البورميين وشكل المسلمون منظمة عسكرية للدفاع عن أنفسهم إضافة إلى عشر منظمات عسكرية أخرى.

بعد الانقلاب العسكرى الذى قاده الجنرال (نى وين) عام 1962م اتجهت حكومة بورما إلى طرد المسلمين من الوظائف الحكومية والجيش وفرضت عليهم الأحكام العرفية، ودمرت منازلهم وتم تقيد حرية العبادة بينهم.

أعلنت الحكومة البورمية عام 2012م أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الرهنجية المسلمة، مما أغضب كثيرا من البوذيين فقاموا بمهاجمة حافلة تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من العمرة، وانهالوا عليهم ضربا بالعصى حتى استشهدوا واتهم البوذيون المسلمين باغتصاب فتاة بوذية وقتلها، ثم دخل البوذيون الأحياء المسلمة بالسيوف والعصى والسكاكين وحرقوا منازلهم وقتلوا ما لا يقل عن (400) مسلم أمام أعين قوات الأمن... والسؤال هو لماذا يتم قتل المسلمين واضطهادهم فى جميع بلدان العالم جهارا نهارا دون أن يتحرك ضمير العالم المتحضر...؟ لماذا يسكت المجتمع الدولى عن تلك المجازر البشعة فى حق المسلمين.....؟

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:26 PM
ثوراتكم هراء.,(بورما تستغيث أنا مسلمه)).بقلم :جهاد أبو شنب



ثوراتكم هراء.,(بورما تستغيث أنا مسلمه))
بقلم :جهاد أبو شنب

القي التحيه لمن يستحق التحيه.,وبعد

لن يستطيع العالم نجدتنا لأن الوقت سينفد
"لن يصلونا قبل أن نموت جميعا فالوقت ينفد".
تهمتنا الاسلام .,ذنبنا الصلاة ,وغبائنا الثقه بأغاثتنا
تقتلون رجلا أن يقول ربي الله!

مقولات قالها المسلمين في بورما..

حين يناجي الموت ربه ,تعبت من حصد الأروح في هذه المدينة.,حين يتشاجر الطفل وروحه وهو يقول ابقي قليلا لأكمل عمري,وهي تقول لا هكذا كثير وهو يقول لا .,حتي اذا طال الخلاف حل القدر مستكملا حلقات الموت بصعود الروح لبارئها,حين ينقرض الانسان,ألا تسمعون مثلي صدي صوت النساء((واه معتصماه))((واه اسلاماه))((واه عرباه)),

بورما وهي دول شرق اسيا ,بورما هو الاسم القديم لمملكة ميانمار ,العاصمه نايبيدو,رئيس الجمهوريه ثين سين,الاستقلال عن المملكه المتحده 4 يناير 1948....الطائفه المسلمه تمثل 15% من السكان,سفاراتها بجميع الدول العربيه..

في سنة 1942، بعد أن حكم بورما البوذيون المتشددون يتعرض المسلمون للإبادة الجماعية، حيث قتل 100000 مسلم أغلبهم من النساء والأطفال والعجائز لغرض التطهير العرقي وتشريد مليوني مسلم على الحدود بين بورما وبنغلادش
مازال المسلمون في ميانمار يتعرضون للطرد الجماعي مع أنهم هم أصحاب الأرض منذ مئات السنين!
في سنة 1988 تم طرد 450000 مسلم بورمي وتهجيرهم إلى الحدود البنغلاديشية,
والحكومة البورمية سارعت في الحال إلى إحلال البوذيين مكانهم كنوع من التطهير العرقي ضد المسلمين البورميين، في خطوة لم تحصل في تاريخ العالم. وفي سنة 1991، تم طرد، أيضا، نصف مليون بورمي مسلم، وإلغاء حق المواطنة للمسلمين، والمسلمون في أرجاء العالم لا يعرفون أين تقع بورما، حتى يعرفوا ما يتعرض له المسلم هناك من قتل ومجازر وتطهير عرقي وتعمد الحرمان من أقل حقوقه كإنسان في العيش بكرامة، وهو محروم من التعليم والعمل وحرية التعبير. وفي الآونة الأخيرة، فرضت الحكومة البورمية على المسلمين قانوناً جديداً بالحرمان من الزواج، وحددت الزواج في سن ثلاثين سنة، وأصدرت قانوناً آخر قاسياً على المسلمين بإجبار المسلمة الحامل على أن تكشف بطنها كل شهر، وأخذ صورة فوتوغرافية، مع فرض رسوم باهظة القصد منه إذلال المسلمين، والاستهتار بهم وتعجيزهم عن حمل نسائهم لأغراض طردهم من بلادهم؟ وهذا قليل من كثير مخفي، لا يعلمه إلا الله، والرسول صلى الله عليه وسلم قال في الحديث «من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم»

الغريب ان الأن أصبح الشاب العربي ذو مكانه بعد ثوراتهم القوية و أثبات أنهم يستطيعون تغير أنظمة ورأساء في شتي أنحاء الوطن العربي,لكن أين فكر الشاب العربي مما يحدث ببورما أيعقل ان الظلم عليهم من أنظمتهم أصعب وأقوي من أحداث المجازر التي تحدث ببورما,الأكيد ان الحكام العرب في ثبات رهيب ولن يتحركو دون ضغط من شبابنا العربي

الاسلام أصبح يهان علي مرءه ومسمع من العالم أجمع,أين حقوق الانسان التي ينادي بها الاوروبيين ,أين منظمات حقوق الانسان و منظمات الاغاثة الدولية ,أين دول الديمقراطية و الحرية و تعدد الديانات ..

ولكن قبل ان نلوم هؤلاء علينا ان نسأل السؤال الأوحد والأعظم,أين شيوخنا وقادة أمتنا و حكمائنا و علمائنا و أهل الدين وأهل الاسلام مما يحدث ببورما ,أين سيدنا الشيخ الجليل :يوسف القرضاوي ,((البيانات و الشعارات والاستنكار لا يكفي)),مشغول بما يحدث بسوريا ولكن ما الفرق الجميع مسلمين ويهانو ,ولا أضع اللوم علي شخص بعين ولكن اللوم يحل علينا جميعا دون استثناء .

أستنكار ,أدانه ,رفض,ضجر,....كل مافعلتم ما هو الي عوامل فشلكم وضعفكم

و لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، المطلوب من كل مسلم أن يضغط على حكومته بالتحرك الإيجابي لإنقاذ مسلمي بورما، وأن تتحرك اللجان الخيرية للعمل الإنساني من أجل توفير الطعام والطبابة والتعليم لإنقاذ المسلمين البورميين على الحدود البنغلاديشية - البورمية. إن التحرك الدولي لدى هيئة الأمم المتحدة لإنقاذ مسلمي بورما من حكومتهم الظالمة التي ترتكب أجرم وأبشع المجازر بحقهم و طردتهم من أرضهم ومزارعهم ووطنهم، وحمايتهم من ظلم الحكومة البورمية.,

وان لم تفعلو عليكم بوصية البنيه..,

وصية طفله أخبرتني اياها في حلمي الليلي .ان تقتلو رجولتكم وعروبتكم وما تبقي من كرامتكم وتدفنوه بجواري..
لاتباهي أمام الملائكه ان ثمة أشياء ماتت لاجلي ...

وأخيرا مع أني لا استطيع أنهاء هذا المقال ما علينا الي الدعاء لأهلنا وذوينا في بورما.
.
اللهم اهزم الأحزاب وحدك اللهم ضاعت دماء المسلمين ومالنا غيرك يا الله عم البلاء وذقنا القهر فأزل الغمة عن خير أمة اللهم نبث شكوانا إليك ما بيدنا حيلة نبرأ إليك

.بقلم :جهاد أبو شنب

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:27 PM
فظائع يصمت عليها العالم.. مجزرة مسلمي أركان بورما

http://im23.gulfup.com/2012-07-11/134197465181.jpg

صلاح عبدالشكور



إن مما يأسف له الخاطر ويتألم له القلب أن يتكالب الأعداء على المسلمين ويتواطؤوا على قتلهم وتشريدهم واضطهادهم وظلمهم؛ وفي المسلمين من لا يعرف شيئاً عن هذه المآسي والأحداث الدامية، أو لا يهتم بأمورهم وقضاياهم، ولعل العجب يزول إذا عرفنا أن أعداء الإسلام والمسلمين نجحوا في تقطيع أوصالنا وتفريق كلمتنا وتشتيت اهتماماتنا حتى أصبح البعض لا يفكر إلا في نفسه ولا يهتمّ إلا بأمر عيشه ورفاهيته، تاركاً كل هذه المآسي والأحزان خلف ظهره، ولعل جرح دولة أركان بورما، المسلمة، التي احتلها البوذيون إحدى جراحات أمتنا القديمة المتجددة، إذ عانى من ويلاتها شعب مسلم بأكمله منذ عشرات العقود ولايزالون يعانون حتى هذه اللحظة، إنه شعب أركان بورما المسلم وقضية إقليم أركان أحد ممالك المسلمين التي احتلها البوذيون وضموها إلى بورما وأصبحت تسمى مؤخراً دولة (ميانمار) .
تقع مملكة أركان التي احتلتها بورما البوذية وصيرتها إقليماً من أقاليمها في جنوب شرق آسيا، تحدها من الشمال الصين ومن الجنوب خليج البنغال وتايلند ومن الشرق لاوس ومن الغرب بنغلاديش. وصل الإسلام إلى أركان في القرن الثاني الهجري عام 172هـ ، عن طريق التجار العرب الذين وصلوا ميناء أكياب عاصمة (أركان) في عهد الخليفة الراشد هارون الرشيد «رحمه الله».
وأقيمت في (أركان) سلطنات إسلامية كثيرة، وفي عام 1430م قامت مملكة إسلامية على يد السلطان سليمان شاه، واستمرت إلى عام 1784م، أي قرابة ثلاثة قرون ونصف، تتابع على حكمها ثمانيةٌ وأربعون ملكاً مسلماً على التوالي، وآخرهم الملك سليم شاه، وكانوا يكتبون على العملات كلمة التوحيد وأسماء الخلفاء الأربعة باللغة العربية .
وفي عام 1784م احتل الملك البوذي مملكة أركان وضمها إلى بورما خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة، وعندها بدأت معاناة المسلمين هناك، وضاعت فصولها وسط جراحات الأمّة المتتالية.
ولم تكن هذه الأزمة وليدة الليلة ومع ذلك غابت قضية هؤلاء المسلمين الذين باتوا فريسةً للفقر والحرمان وحملات القمع والتهجير من قبل حكومة بورما التي تمارس أبشع صور الاضطهاد الديني والعرقي ضد المسلمين الأركانيين حيث ألغت الحكومة جنسية المسلمين الروهنجا في أركان ظلماً وعدواناً بموجب قانون المواطنة والجنسية الذي وضع عام 1982م. ليتم تهجيرهم وطردهم من أراضيهم وهو ما حصل بعد ذلك، ولا يزال التهجير مستمراً حتى اللحظة، وحرمت المسلمين أيضاً من حرية السفر والتنقل داخل البلد وخارجه.
وقامت باعتقالهم وتعذيبهم كما أجبرت الحكومة البوذية المسلمين على القيام بأعمال السخرة دون أجر كتعبيد الطرق وحفر الخنادق في المناطق الجبلية البورمية والخدمة في معسكرات الاحتلال، بالإضافة إلى مصادرة أوقاف المسلمين وأراضيهم الزراعية.
ونهب أموالهم، ومنعهم من الاستيراد والتصدير أو ممارسة الأعمال التجارية.
ووضع العقبات أمام دراسة أبناء المسلمين علوم الشريعة ومنعهم من الزواج وتحديد النسل إلى ما هنالك من سياسات ممنهجة تحتاج إلى مؤلفات لتوضيح أبعادها السياسية والإنسانية.
وخلال الأسبوعين الماضيين تجدد بطش البوذيين بالمسلمين حيث تعرض عشرة من دعاة المسلمين الأركانيين إلى مذبحة شنيعة قضوا نحبهم فيها بعد أن هوجموا من قبل جماعة بوذية فتكوا بهم جميعاً ومثلّوا بحثثهم، وقد نقلت وسائل الإعلام صوراً فظيعة لضحايا هذه المجزرة التي لم تجد من ينتصر لها من قبل الحكومة الميانمارية التي غضت الطرف عنها وكأنها على اتفاق مع المجرمين القتلة، ولم تقف الأمور عند هذه المجزرة فحسب بل تعدتها إلى حرق منازل ومزارع عدد كبير من المسلمين وقتل العشرات بالنيران كل ذلك بمعاونة رجال الشرطة مع الطغمة البوذية الحاقدة على المسلمين، وتم فرض حظر التجول على القرى التي تقطنها الأقلية المسلمة، وبعدها قامت الجماعات البوذية بتغطية من الحكومة الميانمارية بحملة تطهير عرقي وديني راح ضحيتها ألفا مسلم وحرقوا قرابة ألفين وستمائة منزل من منازل المسلمين، وبلغ عدد النازحين أكثر من تسعين ألف نازح يعيشون في العراء بلا مأوى ولا غذاء ولا دواء بعد أن رفضت دول الجوار استقبالهم، فمات من مات منهم؛ ومن عاش فإنه يعاني السقم والضياع والشتات .
هذه هي قضية مسلمي أركان وهؤلاء أمانة في رقابنا وهم اليوم في أمس الحاجة لكي نظهر قضيتهم في المجتمع الدولي وفي الإعلام العالمي والمحلي، ولئن قصّر الإعلام كثيرا في إبراز هذه المعاناة فإن الأمل يحدوني أن تتحرك الآلة الإعلامية الإسلامية من جديد لتقوم بدورها وتؤدي واجبها تجاه شعب يباد أمام نظر العالم وسمعه، إذ القضية بحاجة ماسة إلى التركيز الإعلامي في المقام الأول، وعلى المنظمات والهيئات الحقوقية والإنسانية والإغاثية واجب التحرك العاجل لإنقاذ البقية الباقية من المسلمين والمطالبة بحقوقهم في دولتهم والسعي الجاد لتدويل القضية حتى ينال المسلمون حقوقهم المشروعة، وعلى مستوى الشعوب والأفراد فإن العودة إلى الله جل وعلا وتغيير الحال إلى ما يرضيه سبحانه والالتجاء إليه سبيل قوي وباب عظيم من أبواب النصر وانجلاء الغمة.

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:29 PM
http://www.al-madina.com/sites/all/themes/madina6/almadina_print_logo.jpg
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والطباعة والنشر


من مجازر سوريا .. إلى مجازر أركان المنسية

تاريخ الخبر :06/07/2012
صلاح عبدالشكور
http://www.al-madina.com/files/170398.jpeg
في خضم الأحداث المتسارعة في سوريا، وفي ظل الطغيان والبطش والفتك والمجازر التي يمارسها النظام السوري، تُطعن أمة الإسلام مرة أخرى في جزء من أجزائها المسلوبة، وفي بقعة من بقاعها المنسية، وشلال آخر من شلالات دماء المسلمين يراق دون أي لفتة أو إنسانية، قد لا تتألم أمتنا كثيرًا بهذه الطعنة، لأن الإعلام مشغول بطعنات أكبر وأشنع، ولكنها تظل طعنة تؤلم وتدمي وتطرح أسئلة كثيرة عن تشتتنا وتكالب الأعداء علينا من كل حدب وصوب.
في بحر الأسبوع المنصرم تعرض عشرة من دعاة المسلمين الأركانيين إلى مذبحة شنيعة، قضوا نحبهم فيها، بعد أن هوجموا من قبل جماعة بوذية، وفتكوا بهم جميعًا، ومثلّوا بجثثهم، وقد نقلت المصادر صورًا فظيعة لضحايا هذه المجزرة التي لم تجد مَن ينتصر لها من قِبل الحكومة الميانمارية التي غضّت الطرف عنها، وكأنها على اتفاق مع المجرمين القتلة، ولم تقف الأمور عند هذه المجزرة فحسب، بل تعدتها إلى حرق منازل ومزارع عدد كبير من المسلمين، وقتل العشرات بالنيران. كل ذلك بمعاونة رجال الشرطة، مع الطغمة البوذية الحاقدة على المسلمين، وقد تم فرض حظر التجول على القرى التي تقطنها الأقلية المسلمة، وبعدها قامت الجماعات البوذية بتغطية من الحكومة الميانمارية بحملة تطهير عرقي، وديني راح ضحيتها 100 مسلم، وأصيب نحو 300 شخص، وحرقوا قرابة ألف منزل من منازل المسلمين، كما تم في هذه الحملة النكراء استهداف العلماء والأطباء والمفكرين، وبعيدًا عن هذه الأحداث والتوترات فإن المعلوم الذي يعرفه القاصي والداني أن مسلمي أركان يعانون منذ عقود طويلة من ظلم واضطهاد البوذيين لهم عبر منظومة انتهاكات قاسية من قبل القوات الحكومية البوذية المسلحة، التي حاولت بكل ما أوتيت من قوة وأد جميع المسلمين، وإخفاء كل المعالم التي تمتُّ إلى الإسلام بِصِلَةٍ، تمثل هذا الظلم في المذابح البشعة التي ارتُكبت في حق المسلمين الأركانيين على فترات مختلفة، والتهجير الإجباري، ونزع المواطنة، والتفنن في التعذيب والتنكيل والتطهير العرقي، إضافة إلى الاعتقالات الظالمة، وهدم المساجد والمدارس الإسلامية، وحرمان المسلمين من أدنى الحقوق الإنسانية، وحول هذه الجرائم يقول الدكتور محمد عبده يماني -رحمه الله- (وزير الإعلام الأسبق) في مقال له بجريدة المدينة بتاريخ 4/11/2007م : «وقد رأيت بنفسي ألوانًا من هذا الظلم، وهذا التطهير العرقي عندما زرت بلادهم، ورأيت كيف تزاول الحكومة البوذية في بورما سياسة التطهير العرقي تجاه المسلمين في (أراكان)، وتسعى لإعادة التركيبة السكانية في الولاية والقضاء -بشتى السبل- على الأغلبية المسلمة هناك».
وحتى هذه اللحظة فإن الأقلية المسلمة لا تزال تواجه أعتى أنظمة الظلم والطغيان والتمييز الديني في تلك المنطقة، حيث لا تسمح الحكومة ببناء المساجد والمدارس، وترميمها، ورفع الآذان فيها، أو إقامة أي محاضرات أو ندوات، أو نحر الأضاحي، كما لا تسمح الحكومة بالتنقل من قرية إلى قرية أخرى، فضلاً عن منطقة إلى منطقة إلاّ بورقة رسمية صعب المنال، وفي الجانب التعليمي: لا تمنح لأبناء المسلمين الفرصة لإكمال الثانوية إلاّ 5%، والجامعة إلاّ بنسبة 1%، ولا تسمح السفر إلى الخارج للتعليم. وأمّا حق الوظيفة للمسلمين في أراكان بورما فلا يوجد مطلقًا في أي مجال كان، سواء في التعليم، أو في العسكر، أو غير ذلك. في ظل انتشار الفقر والغلاء في أراكان بورما نتيجة البطالة، وفرض الرسوم الهائلة على الأنشطة التجارية في ميانمار..
هذا الوضع المتأزم الذي تصاعد فجأة يدعونا لأن نطلق صرخة مدوّية في وجه العالم الإسلامي على وجه الخصوص؛ للقيام بواجب النصرة لهؤلاء المسلمين، ونستصرخ كافة المنظمات والهيئات الإنسانية والحقوقية، ونناشد رابطة العالم الإسلامي، ومنظمة المؤتمر الإسلامي وغيرهما من المنظمات المهتمة بقضايا المسلمين لكي يؤدوا دورهم وواجبهم تجاه هذا الظلم المتنامي، وعلى العالم أجمع أن يناصروا هذا الشعب، ويؤازروا هذه الأقلية المسلمة؛ كي لا تمّحي من الوجود، وصيحة أخيرة في أذن كل إعلاميٍ مسلم أن لا يدع هذه القضية تمر كما مرت قضية الأركانيين الروهنجيين منذ بدايتها، دون أن تصل إلى سمع العالم وأذنه، ودون أن يؤثر في مجريات الأمور حتى شُرِّد شعب مسلم بكامله! فالقضية قضية دين، وشعب مسلم يتعرض لإبادة واضطهاد ممنهجين.. فاللهم لطفك..!

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:31 PM
http://www.youtube.com/watch?v=XFKq5SZxCLo

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:32 PM
http://www.youtube.com/watch?v=_F1ezdpG9-k

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:34 PM
أخي في الله
أخبرني متى تغضبْ ؟
إذا انتهكت محارمنا
إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ
إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا
إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ
فأخبرني متى تغضبْ ؟


مكافأة اغتصاب امرأة مسلمة 300 كيت ومكافأة قتل رجل مسلم 500 كيت . وذلك في أراكان في بورما إلى متى يبقى المسلمون كالغنم بلا راع يحميها ؟؟!

http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/s720x720/293249_397639920298130_173622068_n.jpg

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:35 PM
http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-prn1/s720x720/530770_438451029522329_1321874301_n.jpg

ابو وليد المهاجر
07-11-2012, 11:38 PM
http://www.youtube.com/watch?v=awrmlD0L-Bw&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-12-2012, 11:40 PM
"ابنة خالتى يغتصبها الجيش منذ 3 أعوام ولا تعرف أباً لطفليها"


مسلمة من بورما: يخيروننا بين الخمر ولحم الخنزير والموت فنختار الموت







http://sabq.org/files/news-image/92072.jpg?1342042383



سبق - متابعة: روت الفتاة البورمية المسلمة عائشة صلحي، لصحيفة " الوطن " المصرية، تفاصيل بشعة حول حرب ابادة 10 ملايين مسلم في بورما، مشيرة إلى أن البوذيين يخيرون المسلمين بين الخمر ولحم الخنزير والموت، فيختارون الموت،
وقالت الصحيفة: إن الفتاة البورمية، عائشة صلحي، التي تدرس الشريعة الإسلامية في مصر، تعيش جحيماً ولا تملك إلا الصراخ.. اجتمع لها البؤس بكل مستخلصاته، في كأس مرير يصب في حلقها في كل دقيقة تقضيها في غربتها، وهي تشاهد المجازر المروعة التي ترتكب في حق أهلها.

وحسب الصحيفة: تصرخ عائشة صلحي وتقول: أين المسلمون، فأهلي يقتلون؟ أليسوا أكثر من مليار مسلم، فلماذا الصمت إذن؟، ولكن على أي حال يكفينا فخرا أننا نموت شهداء، وسيكتب التاريخ الإسلامى أن الموت أسهل عند شعب بورما من ارتكاب المعاصى، فكثيرا ما يتم تخييرنا بين شرب الخمر أو أكل لحم الخنزير أو الموت وطبعا نختار الموت».

وتضيف الصحيفة: منذ أيام اتصلت عائشة بأهلها فأبلغوها أنهم هربوا إلى بنجلاديش بعد أن هدم البوذيون منزلهم وقتلوا بعض أفراد العائلة وأن صديقتها المقربة راحت ضحية هذه المجازر البشعة.

وأكدت أن المسلمات في بورما يتعرضن للاغتصاب فى أبشع صوره، قائلة: «ابنة خالتى ظل الجيش يغتصبها لمدة ثلاثة أعوام وأنجبت طفلين لا تعرف أباً لهما»!
وتضيف عائشة: " عشرة ملايين من المسلمين فى بورما -ميانمار حالياً- وهم 10% من السكان يعيشون جحيماً، حيث تتعامل معهم السلطات والجيش كأنهم وباء لا بد من القضاء عليه، فما من قرية فيها مسلمون إلا وتمت إبادة المسلمين فيها، حتى يسارع النظام العسكرى الحاكم بوضع لوحات على بوابات هذه القرى، تشير إلى أن هذه القرية أو تلك خالية من المسلمين.

يذكر أن المسلمين في بورما يتعرضون لحرب إبادة، من قبل الهندوس والبوذيين، حصدت الحملة الأولى منها والتى تشنها مجموعة «ماغ» البوذية المتطرفة على المسلمين فى بورما 1000 قتيل وأكثر من 5000 جريح وقرابة 3000 مخطوف، وتم تدمير 20 قرية و2000 منزل و300 ألف لاجئ هربوا إلى بنجلاديش.

ابو وليد المهاجر
07-12-2012, 11:42 PM
الفتيات يلقين بأنفسهن في البحر خوفًا من الاغتصاب وارتفاع اعداد الشهداء إلى المئات

خريف الإبادة لمسلمي بورما برعاية حكومية والصمت الدولي والعربي يبارك الجرائم ضد المسلمين.




صحيفة الحدث - متابعات: معاذ راجح

http://www.alhadath-yemen.com/user_images/news/11-07-12-564476294.jpg

في بورما تنتحر العشرات من الفتيات حفاظاً على شرفهن الذي ينتهكه البوذيين بعد قتلهم للمسلمين الرجال منهم وكبار السن من الجنسين ،في حين قالت منظمات حقوقية أن أعداد القتلى في أعمال العنف التي يتعرض لها سكان إقليم أراكان ذو الغالبية المسلمة.
هذه الجرائم ليست بجديدة ة في دولة ” بورما ” أو ” ميانمار ” .. ، لكن الجديد إعلان الحكومة البورمية في الشهر الماضي عن قرارها بمنح بطاقة المواطنة للعرقية لسكان إقليم أراكان المعروفين بالأقلية الرهنجية المسلمة، مما أغضب كثيرا من البوذيين فقاموا بمهاجمة حافلة تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من العمرة، وانهالوا عليهم ضربا بالعصى حتى استشهدوا ، ثم دخل البوذيون الأحياء المسلمة بالسيوف والعصى والسكاكين واشعلوا النار في الأحياء والمنازل التي يسكن بها المسلمون, ومن لم يحرق فقد واجه مصيرا أبشع وهو الذبح أو السحل والضرب حتي الموت.

واغتصبوا الألاف من الفتيات متحججين بالانتقام لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها في حين أنه لا يوجد دليلا واحدا يثبت قولهم. باغتصاب شاب مسلم لفتاة بوذية .
سقط الآلاف بين قتيل وجريح ومغتصبة أو منتحرة ليكون مصير المحظوظون الذين نجحوا في الإفلات من نيران البوذيين عبر مراكب وزوارق متهالكة دون طعام أو ماء متوجهين إلي بنجلاديش ليصدموا بفقدان أخر أمل للنجاة بعد إصرار الحكومة البنجلادشية علي إعادتهم مرة أخري لبلادهم ليواجهوا المصير الحتمي بالموت.
وعلي الرغم من بشاعة الأمر إلا أنه ليس الأول في تاريخ بورما. فالمسلمون الذين يقيمون في إقليم' أراكان' والذين يطلق عليهم أقلية الروهينجا يتعرضون لكل أشكال التعذيب والاضطهاد حتي صنفتهم الأمم المتحدة من أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد في العالم وعلي الرغم من كل ذلك إلا أنهم متعايشون حتي جاءت الصاعقة التي دوت في البلاد والتي كانت بمثابة صفعة قوية علي وجوه الأغلبية البوذية حيث أعلنت حكومة بورما في بداية الشهر الماضي أنها ستمنح بطاقة المواطنة للمسلمين الأمر الذي يعني انتشار الإسلام وحصول المسلمين علي حقوقهم ومشاركتهم في الحياة السياسية, لذا فقد بدأ البوذيون في وضع خطط من شأنها إظهار المسلمين بمظهر الإرهابيين الذين يثيرون القلق في البلاد لإرجاع الحكومة عن قرارها.
وكالمعتاد اتخذت الحكومة موقفا متخاذلا فبدلا من معاقبة هؤلاء المعتدين فأنها قامت بالقبض علي4 من المسلمين للاشتباه بتورطهم في قضية الفتاة ولم يتوقف موقف الحكومة المنحاز للبوذيين عند ذلك الحد بل أنه عقب صلاة الجمعة قام الجيش بمحاصرة المساجد لمنع المسلمين من الخروج في مجموعات لمنعهم من التظاهر احتجاجا علي ما حدث للعلماء, مما أدي لاندلاع اشتباكات بينهم أدت لفرض حظر التجول علي المسلمين فقط أما البوذيون فقد ترك لهم باب ممارسة أشرس أنواع التعذيب ضد المسلمين مفتوحا علي مصراعيه .
ودولة بورما التي تقع في جنوب شرق آسيا يقدر تعداد سكانها نحو55 مليون نسمة ونسبة المسلمين بها15% يتمركز آغلبهم في إقليم( أراكان) وقد أرجع عدد من المسئولين السبب الرئيسي لما يعانيه المسلمون هو الصمت الخارجي وعدم مساندة أي من الدول العربية أو الأوروبية لهم طوال السنوات الماضية حيث أنهم عانوا من عدة مجازر علي مدي تاريخهم, بالإضافة للاضطهاد الذي كانوا يلاقونه منذ عام1938 ذلك العام الذي قام فيه البوذيون بمساعدة الإنجليز,حينما كانت بورما مستعمرة بريطانية, في ارتكاب مجزرة راح ضحيتها نحو30 آلف مسلم. و في عام1942 ارتكبت واحدة من أبشع المذابح في أراكان قتل علي أثرها أكثر من100 آلف مسلم. وفي عام1962 حينما استولي الجيش علي الحكم في بورما ارتكبت عدة مجازر. فضلا عن محاولاتهم المستميتة لطمس الهوية الإسلامية بداية من فرض شروط قاسية وتعجيزيه علي زواجهم والتي منها عدم السماح للمسلمة بالزواج قبل سن الـ25 والرجل قبل الـ30 الأمر الذي كان يضطرهم لتقديم رشاوي للسماح لهم بالزواج. وسعوا بشتي الطرق للتضييق علي المسلمين في كل ما يتعلق بشئون حياتهم مما اضطر الكثيرين منهم إلي الفرار للدول المجاورة مثل بنجلاديش في مخيمات حدودية في بيئة ملوثة في دولة تعاني من الفقر ولا تستطيع توفير الحياة الكريمة لمواطنيها لتوفرها للاجئين.




إحصاءات وارقام

يحرم أبناء المسلمين في بورما من التعلم في المدارس والكليات امعانا في نشر الأمية، كما يحرم المتخرج حتى لو قدم من الخارج من ان يعمل في مؤسسات الدولة بحجة انه من الروهينجيا كما يمنع المسلم من السفر الى العمرة والحج ولا ينتقل المسلم من قرية الى أخرى الا بإذن وتصريح كما فرضت عليهم الضرائب والغرامات المالية ومنع بيع محاصيلهم الا للعسكر او من يمثلهم ومنعت مؤخرا الأسماء الاسلامية واستبدلت بأسماء بوذية ومسيحية.


هدم من 10 الى 15 الف بيت خلال السنة الماضية.
تم تهجير من 1.5 الى 2 مليون.
200 الف مسلم قتلوا في مذابح فردية وجماعية.
20 الف حالة هتك اعراض واغتصاب وتحرش جنسي.
40 الف سجين.
حرق 5 آلاف جامع ومدرسة.
آخر الإجراءات البورمية تجاه الروهنجيا

قاموا بتغيير حروف القرآن الكريم الى اللغة البورمية بدلا من اللغة العربية.
أدخلوا التعليم البوذي الى المدارس الاسلامية.
سمحوا بالزواج المختلط ما بين المسلمين والبوذيين.
اجبار المسلمين على تغيير اسمائهم الى الاسماء البوذية.
نزع الزي الشرعي لنساء المسلمين خاصة الحجاب والنقاب.
اجبار المسلمين على الاحتفال بالأعياد البوذية ومنع الاحتفال بالأعياد الاسلامية.
العبث بمساجد المسلمين ودخول البوذيين اليها عنوة بحجة الاشراف عليها وهدم الكثير منها.
منع ذبح الاضاحي في عيد الاضحى.
ادخال لحوم الخنزير الى البقالات الاسلامية واجبارهم على الشراء والبيع والمتاجرة بها اضافة الى الخمور.
عدم طباعة المصحف الشريف او اعلاميات اسلامية وعدم استخدام مكبرات الصوت لرفع الآذان.
عدم تخصيص مقابر جديدة لأموات المسلمين.
المسلمون في بورما البوذية ضحايا عنصرية يومية وكل الحكومات العالمية والعربية والاسلامية مهتمّة بما يجري في سوريا .. ونشكر لها ذلك الاهتمام .. ولكن دم السوريين ليس أغلى من دم أخي في بورما ..أم أن في بورما لا توجد كعكعة للتقسّم ؟ ولا تخاف أمريكا على مصالحها ولا يوجد تنافس بين السنة والشيعة أو بين السعودية وإيران ؟؟
أسئلة تحتاج إلى إجابات عملية إغاثية للإنسانية التي تذبح على مرى ومسمع العالم .

ابو وليد المهاجر
07-12-2012, 11:44 PM
فتاة مسلمة من بورما تسرد تفاصيل جرائم القتل والاغتصاب

المسلم/صحيفة الوطن البحرينية/وكالات | 22/8/1433 هـ
http://www.almoslim.net/files/images/thumb/4504617523534-thumb2.jpg


مذابح مسلمي بورما
سردت فتاة مسلمة من بورما تفاصيل حملة الإبادة التي يتعرض لها الشعب المسلم في بورما على أيدي جماعات بوذية وبصمت من الحكومة.

وقالت الفتاة:"أين المسلمون، فأهلي يقتلون؟ أليسوا أكثر من مليار مسلم، فلماذا الصمت إذن؟، ولكن على أي حال يكفينا فخرا أننا نموت شهداء، وسيكتب التاريخ الإسلامى أن الموت أسهل عند شعب بورما من ارتكاب المعاصى، فكثيرا ما يتم تخييرنا بين شرب الخمر أو أكل لحم الخنزير أو الموت وطبعا نختار الموت".

وأضافت الفتاة المسلمة عائشة صلحي التي تدرس الشريعة في مصر: "منذ أيام اتصلت بأهلها فأبلغوها أنهم هربوا إلى بنجلاديش بعد أن هدم البوذيون منزلهم وقتلوا بعض أفراد العائلة وأن صديقتها المقربة راحت ضحية هذه المجازر البشعة".

وأكدت أن المسلمات في بورما يتعرضن للاغتصاب فى أبشع صوره، قائلة: «ابنة خالتى ظل الجيش يغتصبها لمدة ثلاثة أعوام وأنجبت طفلين لا تعرف أباً لهما»!

وتابعت: «عشرة ملايين من المسلمين فى بورما -ميانمار حالياً- وهم 10% من السكان يعيشون جحيماً، حيث تتعامل معهم السلطات والجيش كأنهم وباء لا بد من القضاء عليه، فما من قرية فيها مسلمون إلا وتمت إبادة المسلمين فيها، حتى يسارع النظام العسكرى الحاكم بوضع لوحات على بوابات هذه القرى، تشير إلى أن هذه القرية أو تلك خالية من المسلمين".

وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قد ندد بالمجازر التي ترتكب بحق المسلمين في بورما، على يد جماعة بوذية متطرفة، مطالبًا بتدخل دولي لمنع التطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب ضد المسلمين هناك.

وطالب الاتحاد العالمي، المسلمين بالوقوف لإنقاذ إخوانهم في بورما، خاصة أن تلك المجازر لم تكن هي الأولى، فقد تعرض مسلمو أراكان إلى مجزرة علي يد بوذيين عام 1942، راح ضحيتها مائة ألف مسلم، كما تم تهجير نحو 1.5 مليون مسلم من أراضيهم بين عامي 1962 و1991 إلى بنغلاديش.

وقال الاتحاد العالمي في بيان نشر على موقعه الالكتروني، إن مسلمي بورما يتعرضون إلى أشكال من التطهير العرقي، خاصة عندما أعلنت الحكومة البورمية في مطلع شهر حزيران/يونيو الماضي أنّها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة، ممّا اغضب كثيراً من البوذيين بسبب هذا الإعلان، لخشيتهم من انتشار الإسلام في المنطقة، فخططوا لإحداث فوضى، من خلال مهاجمة البوذيين لحافلة تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة.

وأوضح البيان أن عدد المشاركين في مذبحة الحافلة بلغ أكثر من 450 بوذياً، حيث تم ربط العلماء العشر من أيديهم وأرجلهم وانهال عليهم ضرباً بالعصى حتى استشهدوا، وبررّت السلطات هذا العمل القمعي للبوذيين، أنه انتقام لشرفهم بعدما قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها.

وشدد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على ضرورة تحرك منظمة التعاون الإسلامي والحكومات الإسلامية والمسلمين جميعاً بالوقوف مع المستضعفين في بورما بقوة، وذلك بالتنديد بحكومة بورما العنصرية وتحذيرها من قطيعة العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بينهم.

ابو وليد المهاجر
07-12-2012, 11:47 PM
مأساة أراكان المسلمة أن ما فيها حلوات


بقايا خيال

في الوقت الذي كان جيش هتلر ينفذ مذبحة تاريخية وإبادة جماعية في حق ستة ملايين من اليهود من سكان الدول التي احتلتها القوات النازية خلال أربعينات القرن الماضي, وتحديدا في العام 1942, كان البوذيون وفي السنة نفسها يمارسون القتل الجماعي في حق المسلمين في ولاية أراكان التي كانت دولة مسلمة قائمة بذاتها منذ عام 1430 ميلادية, واستمرت فيها لأكثر من ثلاثة قرون ونصف القرن إلى أن هجم عليها البوذيون من بورما (مينمار) عام 1784 ميلادية, ليبدأوا سلسلة من المذابح والإبادات الجماعية في حق قرى المسلمين.
وإذا كان اليهود قد استطاعوا أن يستغلوا هذه المحرقة البشعة لصالح قضاياهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية خلال السنوات السبعين الماضية من خلال إقناع الدول الكبرى بتأسيس دولة إسرائيل والسيطرة على الإعلام العالمي للدفاع عن قضاياهم, فقد فشل المسلمون بجميع فئاتهم ومذاهبهم وطوائفهم فشلا ذريعا ليس في حماية مسلمي فلسطين وبورما وغيرهما من التعرض لمذابح جديدة على مرأى ومسمع من العالم أجمع, ولكن لينجحوا على الاقل في الدفاع عنهم إعلاميا فقط.
أنا لا أهتم بمذاهب هؤلاء المسلمين البورميين الذين يطلق عليهم "الروهنج", فهم أولا وأخيرا بشر لهم ما لغيرهم من حق في العيش بأمان حتى لو كانوا يهودا أو بوذيين, فالأديان في نهاية المطاف فكر ورأي ولا دخل لنا في هذا, ولكن أن يسكت المسلمون كلهم عما يجري لهم من مذابح على أيدي البوذيين البورميين, فهذا ما يثير الدهشة والاستغراب, بل ويثير الاشمئزاز من نفاق المسلمين وأسلوبهم الغريب في الكيل بمكيالين.
فكم كويتيا أو خليجيا أو عربيا يعرف أي شيء, أو أي معلومة بسيطة عن أراكان الدولة المسلمة منذ القرن السابع الميلادي التي احتلتها دولة بورما البوذية سنة 1784?. وكم واحدا من هؤلاء يعرف أن منذ احتلال أركان وسكانها المسلمين العزل يتعرضون لأشد أنواع التعذيب والتنكيل من السكان البوذيين? وكم من هؤلاء يعرف أن في عام 1942 وقعت مذبحة كبرى ضد مسلمي أراكان استشهد فيها أكثر من مئة ألف مسلم, وتم تهجير نحو 1.5 مليون مسلم إلى بنغلاديش بين عامي 1962 و 1991 بسبب الدين?
وهل يعرف مسلمو الغرب الآسيوي ان في انتخابات منيمار حصلت أراكان على 46 مقعداً في البرلمان, أعطي منها 43 مقعداً للبوذيين وثلاثة فقط للمسلمين? وإنه حتى بعد الانتخابات, لم تعترف السلطات الحكومية في بورما - التي يحكمها الجيش - بعرقية سكان أراكان رغم المطالبات الدولية المستمرة?. وهل يعرفون ان في بداية شهر يونيو الماضي, أعلنت الحكومة البورمية أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة في أراكان, فغضب السكان البوذيون لأنهم يدركون ان هذا القرار سيؤثر في حجم انتشار الإسلام في المنطقة, فخططوا لإحداث الفوضى في مناطق المسلمين?
وهل يعرف المسلمون انه قبل نحو شهر هاجم أكثر من 450 بوذيا حافلة تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة, وربطوا هؤلاء العلماء من أيديهم وأرجلهم وإنهالوا عليهم ضربا بالعصي حتى استشهدوا جميعا? وهل يعلم المسلمون الذين يتسابقون في الدعوة إلى الدين الإسلامي في أفريقيا, أن العبرة تكمن في الحفاظ على أرض وعرض ومال المسلمين أولا وليس في زيادة عدد المسلمين?
لماذ يعرف المسلمون المتطرفون المتشددون كل شيء عن مسلمي الشيشان وعن مسلمي الجمهوريات السوفياتية الجنوبية وعن مسلمي البوسنة والهرسك وكل الدول التي تحتضن الجميلات من المسلمات, ويستذبحون في الدفاع عن قضاياهم حتى لو كانت قضايا تافهة أو هامشية, ولا يعرفون شيئا عن الدول الإسلامية التي تفتقر إلى الجمال الأنثوي حتى لو كانوا يتعرضون لمذابح عرقية أو دينية ومذهبية?

* إعلامي كويتي
يوسف عبدالكريم الزنكوي

ابو وليد المهاجر
07-12-2012, 11:48 PM
بعد الجرائم البشعة ضد مسلمى بورما..

مرصد الأقليات المسلمة يدعو لتأسيس جمعية المؤاخاة

الخميس، 12 يوليو 2012 - 00:23


http://img.youm7.com/images/NewsPics/large/s620122184949.jpg
جرائم بورما - أرشيفية

كتب محمد جمعة



دعا مرصد الأقليات المسلمة لتأسيس جمعية باسم جمعية المؤاخاة للدعم الأقليات المسلمة وذلك بعد الجرائم البشعة التى ترتكب فى حق الأقلية المسلمة فى "بورما".

وتقوم فكرة الجمعية على محاولة تكرار التجربة النبوية فى المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار فى المدينة، وذلك حسب ما أكده عصام الدين محمد أحد المؤسسين.

وتعتمد الجمعية على المؤاخاة بين الدول الإسلامية ودول الأقليات سواء على المستوى الرسمى أو على مستوى الشعوب ويراعى فى تلك المؤاخاة أمور مثل التقارب الجغرافى واتحاد اللغة والعرق، فالجزائر تؤاخى مسلمين بوركينافاسو مثلا، وماليزيا تؤاخى مسلمى تايلاند، وتركيا تؤاخى مسلمى الأيغور فى الصين، وهكذا المملكة العربية السعودية تؤاخى مسلمين اليابان وكوريا، ومصر تؤاخى بينها وبين مجموعة الدول الأفريقية، وباكستان تؤاخى مسلمى الهند، وأندونيسيا تؤاخى مسلمى الفلبين.

وأضاف عصام الدين أنه سيكون للجمعية فروع فى الدول، تقوم بربط دولة أقليات بدولة عربية إسلامية كبيرة من خلال تلك الفروع التى ستنشئها الجمعية، داعيا المهتمين والمتحمسين من الشباب للانضمام للجمعية.

ابو وليد المهاجر
07-12-2012, 11:50 PM
د. العمر: ما يتعرض له مسلمو أراكان كارثة إسلامية ولا عذر لتجاهلهم

المسلم/ متابعات | 22/8/1433 هـ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/0536498581145-thumb2.jpg


أ.د. ناصر العمر
استنكر الأمين العام لرابطة علماء المسلمين فضيلة أ.د.ناصر بن سليمان العمر التجاهل العالمي والإسلامي لما يتعرض له المسلمون المستضعفون في أركان من قتل وتشريد, ووصف ما يجري لهم بأنه كارثة إنسانية ومصيبة إسلامية, داعياً إلى المبادرة لدعمهم سياسياً وإغاثياً.

وبين فضيلته أن البعد المكاني والحسابات السياسية والتعقيدات الدولية ليس عذراً لتجاهل مأساة هذا الشعب المسلم, مستدلاً بحديث النبي صلى الله عليه وسلم " الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يُسْلِمُهُ .. "

جاء ذلك على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حيث قال " مأساة إخواننا بأراكان كارثة إنسانية ومصيبة إسلامية، والبعد المكاني ليس عذرا لتجاهلهم، فهل من مبادر يفتح الله على يديه سبل الخير سياسيا وإغاثيا ؟"

وقال " قضية إخواننا المضطهدين في بورما لا تخضع لحسابات سياسية أو تعقيدات دولية،فلم هذا التجاهل لإخوتنا في الاسلام ، فـ( المسلم أخو المسلم...) الحديث.

وكانت رابطة علماء المسلمين والذي يتولى الشيخ ناصر العمر منصب أمينها العام قد أصدرت بياناً ناشدت فيه قادة وعلماء المسلمين وجمعياتهم ومنظامتهم أن يبادروا لكف العدوان الواقع على إخواننا المسلمين بإقليم أراكان بدولة بورما وما يتعرضون له من مذابح بشعة وجرائم وحشية ترتكبها العصابات البوذية المتطرفة وذلك بدعم ومباركة من حكومة بورما البوذية.

ابو وليد المهاجر
07-12-2012, 11:51 PM
أخيرا.. منظمة التعاون الإسلامي تلتفت إلي مذابح المسلمين في "بورما"

http://www.elaosboa.com/elaosboa10/Images/Articles/img_l_19770.jpg



الأسبوع أونلاين


أكدت مصادر مطلعة في منظمة التعاون الإسلامي أن المنظمة تبذل مساع دولية لوقف المذابح التي ترتكب ضد الأقلية المسلمة في ميانمار من خلال إرسال وفد إلي ميانمار 'بورما سابقا'، والتنسيق مع مندوبها الدائم لدي مجلس حقوق الإنسان الدولي في جنيف.

وقالت المصادر "إن الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو، يواصل حشد الجهود علي الساحة الدولية من أجل إيجاد حل فوري وسريع لمعاناة الأقلية المسلمة في ميانمار.

وأضافت "أن ذلك يأتي عبر تكليف مكاتب الأمانة العامة للمنظمة في كل من جنيف ونيويورك وبروكسيل، من أجل العمل علي حشد الجهود الدولية ضد انتهاكات حقوق الإنسان في مقاطعة آراكان، والعنف الذي يستهدف الأقلية المسلمة، ضمن عمليات قتل وتشريد ممنهجة، وفي ظل غياب وسائل الإعلام والمنظمات الدولية .

وأوضحت أن المنظمة لا تزال مستمرة في تسخير كافة إمكاناتها وطاقاتها للدفاع عن أقلية "الروهينغيا" المسلمة في ميانمار، مشيرا إلي أن المنظمة تعمل علي عدة مستويات دولية وإقليمية بغية إيصال صوتها .

وأكدت أن المنظمة تسعي إلي المضي في عدة اتجاهات دولية متوازية، عبر مجلس حقوق الإنسان الدولي، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي وغيرها من المنظمات الدولية، من أجل حشد الجهود الممكنة لوقف نزيف الدم الجاري لدي الأقلية المسلمة في ميانمار.

ابو وليد المهاجر
07-12-2012, 11:53 PM
http://www.alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alWatan1.gif




مأساة مسلمي ميانمار على طاولة حقوق الإنسان

"التعاون الإسلامي" تلجأ إلى تصعيد الملف دوليا

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/4304/NoPic.gif






جدة: ياسر باعامر 2012-07-12 1:09 AM


في محاولة منها لوقف مسلسل العنف المستمر ضد الأقلية المسلمة المعروفة بـ"الروهينغا" بولاية آراكان بميانمار، أشارت مصادر في منظمة التعاون الإسلامي إلى لغة خطاب سياسي مباشر بين "التعاون الإسلامي" ومندوب ميانمار الدائم لدى مجلس حقوق الإنسان الدولي بجنيف، في محاولة من الأولى بإقناع حكومة بلاده بإرسال وفد "أممي إسلامي" يسمح لها بدخول البلاد للاطلاع على المآسي التي تتعرض لها أقلية الروهينغا.
ومنذ أكثر من أسبوعين كثفت "الدبلوماسية الإسلامية" نشاطها لتجميع تأييد إقليمي ودولي ضد الممارسات التي يتعرض لها المسلمون، حيث أطلعت المنظمة مجلس حقوق الإنسان في جنيف على أعمال العنف التي تتعرض لها الأقلية المسلمة في آراكان، وطالبت "التعاون الإسلامي" المنظمات الدولية والإقليمية باتخاذ إجراءات سريعة وفعالة من أجل وضع حد لتدهور الأوضاع في المقاطعة.
وأشار المصدر ذاته إلى أن أمين عام المنظمة أكمل الدين إحسان أوغلي يواصل حشد "رأي عام دولي" على الساحة العالمية بهدف الخروج من هذه الأزمة -التي أغفلتها وسائل الإعلام الإقليمية والدولية- لإيجاد حل فوري وسريع لمعاناة الأقلية المسلمة في ميانمار، وذلك عبر الإيعاز إلى مكاتب الأمانة العامة للمنظنة في كل من جنيف ونيويورك وبروكسل، من أجل العمل على نقل قلقها إزاء ما يحدث في مقاطعة آراكان، والعنف الذي يستهدف الأقلية المسلمة، ضمن عمليات قتل وتشريد ممنهجة.
وتسعى المنظمة لإنهاء هذا الملف أيضا في عدة اتجاهات دولية متوازية، عبر مجلس حقوق الإنسان الدولي، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، من أجل حشد الجهود الدولية الممكنة لوقف نزيف الدم الجاري لدى الأقلية المسلمة في ميانمار.
وبعثت المنظمة لحكومة ميانمار سلسلة مطالب سياسية منها "بدء التحقيقات الفورية"، للمذابح الموجهة ضد الأقلية المسلمة، وتقديم منفذي تلك الجرائم للقضاء، أما المطلب الأممي الإسلامي الثاني هو أهمية الشروع في وضع سياسات من شأنها تحقيق المطالب المشروعة لأقلية الروهينغا.

ابو وليد المهاجر
07-12-2012, 11:54 PM
«التعاون الإسلامي»:

عمليات عنف وقتل وتشريد ممنهجة تستهدف مسلمي ميانمار


جدة - عبدالرزاق الزهراني

ذكرت مصادر مطلعة في منظمة التعاون الإسلامي، أن المنظمة تبذل العديد من المحاولات لإرسال وفد إلى ميانمار، وذلك عبر لقاء جرى مع مندوب ميانمار الدائم لدى مجلس حقوق الإنسان الدولي في جنيف.
وقالت المصادر إن أكمل الدين إحسان أوغلي الأمين العام للمنظمة، يواصل حشد الجهود على الساحة الدولية من أجل إيجاد حل فوري وسريع لمعاناة الأقلية المسلمة في ميانمار، وذلك عبر الإيعاز إلى مكاتب الأمانة العامة ل"التعاون الإسلامي" في كل من جنيف ونيويورك وبروكسيل من أجل العمل على نقل قلقها إزاء ما يحدث في مقاطعة آراكان، والعنف الذي يستهدف الأقلية المسلمة، ضمن عمليات قتل وتشريد ممنهجة، وفي ظل غياب وسائل الإعلام الدولية. وذكر المصدر أن المنظمة لا تزال مستمرة في تسخير كافة إمكاناتها وطاقاتها للدفاع عن أقلية الروهينغيا المسلمة في ميانمار، مشيرا إلى أن المنظمة تعمل على عدة مستويات دولية وإقليمية بغية إيصال صوتها.
بدوره طالب أوغلي من خلال موقف المنظمة الثابت، حكومة ميانمار بدء التحقيقات الفورية في المذابح الموجهة ضد الأقلية المسلمة، وتقديم منفذي تلك الجرائم للقضاء، والشروع في وضع سياسات من شأنها تحقيق المطالب المشروعة لذلك الشعب الذي عانى ولا زال يعاني منذ سنوات طويلة من هذه المأساة.

ابو وليد المهاجر
07-12-2012, 11:59 PM
http://www.youtube.com/watch?v=M9mEvjlwubA

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 12:01 AM
http://www.youtube.com/watch?v=nl1Udmv22Nc

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 12:02 AM
http://www.youtube.com/watch?v=GTSbQ8-BdlM&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 12:04 AM
http://www.youtube.com/watch?v=In7zk9HuVPg

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 12:06 AM
|| الطبيب محمد المحمد

مسلموا بورما الى اين ......

المسلمون في أراكان بورما يتعرضون لأبشع المجازر على يد جماعات بوذية متطرفة , مع العلم أن
مسلمو أراكان بورما مضطهدون منذ عشرات السنين ففي عام 1942 شهدوا مجزرة راح ضحيتها 100 ألف مسلم
وقد جاء هذا التطهير العرقي الآن بعد أن أعلنت الحكومة منحها بطاقة المواطنة للمسلمين في البلاد .
بدأت المجزرة عندما قام 450 بوذياً بقتل عشرة علماء كانوا عائدين من العمرة ..
السلطات كالعادة .. بررت هذا العمل كرد فعل على اغتصاب مسلم لفتاة بوذية ... طبعا ً هذا الكلام لا يبرر فعلتهم الشنيعة حتى و لو كان صحيحاً وسيحاسبهم الله يوم القيامة و سيسألنا نحن مالذي فعلناه لأخوتنا في بورما لرد الظلم عنهم ...
اين المسلمون من بورما
بورما ليست سوريا
تدخلوا لانقاذ ماتبقى من مسلمي بورما
فهم امانة في عنق كل مسلم
أخوتي المسلمون في بورما لستم الوحيدون الذين تتعرضون للظلم و الاضطهاد فنحن في بلد مسلم و لكننا تعرضنا للظلم و القتل و التشريد إلى حد غير معقول ولكن لا أحد يغيثنا و لا أحد يناصرنا فما لنا ولكم إلا الله الذي سينصرنا و ينصركم بإذنه تعالي..
قلوبنا تتقطع عليكم لكن والله ماباليد حيلة
حسبنا الله ونعم الوكيل

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 12:07 AM
الرئيس البورمي: الحل الوحيد للمسلمين في بلادنا هو "معسكرات اللاجئين" أو الإبعاد!






http://im29.gulfup.com/2012-07-12/1342104333571.jpg


07-12-2012 05:00

نايبيدو - ( صدى ) :اعتبر الرئيس البورمي ثين سين أن الحل الوحيد المتاح لأفراد أقلية الروهينجيا المسلمة غير المعترف بها، يقضي بتجميعهم في معسكرات لاجئين أو طردهم من البلاد.

ويعيش نحو 800 ألف من الروهينجيا الذين تعتبرهم الأمم المتحدة إحدى أكثر الأقليات تعرضاً للاضطهاد في العالم، في شمال ولاية راخين، وهم ليسوا في عداد المجموعات الإثنية التي يعترف بها النظام في نايبيداو، ولا كثير من البورميين الذين غالباً ما يعتبرونهم مهاجرين بنجاليين غير شرعيين ولا يخفون عداءهم حيالهم.

وقال الرئيس البورمي خلال لقاء مع المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين أنتونيو جيتيريس، كما جاء في موقعه الرسمي "ليس ممكناً قبول الروهينجيا الذين دخلوا بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من إثنيتنا".

وأشاد المراقبون الشهر الماضي بدعوة ثين سين إلى الهدوء بعد أعمال العنف بين البوذيين والمسلمين التي أسفرت عن أكثر من 80 قتيلاً في ولاية راخين، وأدت إلى موجة عداء ضد الأجانب على شبكات التواصل الاجتماعي البورمية.

لكن لهجته الخميس كانت حاسمة. وقال إن "الحل الوحيد في هذا المجال هو إرسال الروهينيجيا إلى المفوضية العليا للاجئين لوضعهم في معسكرات تحت مسؤوليتها".

وأضاف: "سنبعث بهم إلى أي بلد آخر يقبلهم. وهذا ما نعتقد أنه الحل للمشكلة".

وجاء في تقرير أخير للمفوضية العليا للاجئين أن الروهينجيا يتعرضون في بورما لكل أنواع "لاضطهاد"، ومنها "العمل القسري والابتزاز والقيود على حرية التحرك وانعدام الحق في الإقامة وقواعد الزواج الجائرة ومصادرة الأراضي".

ودفع هذا الوضع عدداً منهم على الفرار. لكن الروهينجيا الذين يناهز عددهم الإجمالي المليون خارج بورما غير مرحب بهم عموماً في البلدان التي يحاولون اللجوء إليها.

يذكر أن المسلمين في بورما يتعرضون لحرب إبادة، من قبل الهندوس والبوذيين، حصدت الحملة الأولى منها التي تشنها مجموعة "ماغ" البوذية المتطرفة على المسلمين في بورما 1000 قتيل وأكثر من 5000 جريح وقرابة 3000 مخطوف، وتم تدمير 20 قرية و2000 منزل و300 ألف لاجئ هربوا إلى بنجلاديش.

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 12:09 AM
http://www.youtube.com/watch?v=HNrTC9axD64

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 12:11 AM
تحرّجت أن أعيش !




http://lojainiat.com/thumb.php?src=/uploads/w44.jpg&h=400&w=400&q=99





يتابع الأخبار أولاً بأول .. يركز على أخبار بلد معين .. ينصرف قبل انتهاء النشرة .. يفتح دفتر المذكرات .. يسجل يوميات قصيرة .. يوماً بعد يوم .. يراجع أحياناً ما كتب من أول يوم :

- إن ارتويت من الماء البارد وقد يكون زمزم أحياناً تحرجت أنهم لا يجدون ماء عكراً يقتلون به ظمأهم ، أو يضطرون إلى الشرب من آبار مسمومة سممها لهم عدوهم ..

- إن أقبلت آكل بشهية تحرّجت من جوعهم وفقرهم ..
- إن شبعت من طعام تحرّجت من وفاة المئات جوعاً ومسغبة لديهم ..
- إن رأيتني بين أهلي مجتمعين تحرجت من تفرقهم في أقاصي البلدان وتشتتهم ..
- إن صليت في المسجد مزوداً بالتكييف البارد تحرجت من هدم مساجدهم وأدائهم في الأرض الفضاء صلاتهم ..
- إن تناولت كتاباً أو مجلة تحرجت من قراءتي في غير شأنهم وما يتصل بهم ..
- إن غدوت لعملي آمناً مطمئناً تحرجت من خوفهم وقلقهم واضطرابهم ..
- إن تحركت لعمل أو مهمة تحرجت أن ينصرف جهدي لغيرهم ..
- إن أقمت في مكاني ساكناً تحرجت من تنقلهم باستمرار بين قراهم ومهاجرهم ..
- إن جلست أفكر في شيء تحرجت أن يكون تفكيري في غير همهم ومصابهم ..
- إن لا عبت طفلاً أو داعبته تحرجت من بصمة البؤس على وجوه أطفالهم ..

- إن قلبت ألبوم الصور الشخصية تحرجت من عجزي عن التمعن في صور أشلائهم ملطّخة بدمائهم ..

- إن سمعت من أحدهم شكراً على خطبة خطبتها أو قصة كتبتها تحرجت من عجزي عن الجهاد بغير القلم ، ونصرتهم بغير الكلِم ..
- أولئك هم أهلي في أراكان المنكوبة منذ ما يقرب من شهر عجل الله بنصرهم ..

- إن تألمت اليوم لما ينزل بأهلي في أراكان على أيدي البوذيين "الموغ" تحرجت أني لم أتألم بنفس الدرجة أو أكثر لما حدث بالأمس ولازال لإخوتي في الشام على أيدي الشبيحة العلويين ..

- إن لم أعش متحرجاً هكذا في يومي وليلتي وفي غدوتي وروحتي خشيت أن لا أجد معنى للعيش دونهم ، ولا معنى لحركة الضمير في داخلي بعدهم ..

يأنس في نفسه شيئاً من الرضا عما كتب .. يدع الدفتر جانباً .. يفكر قليلاً .. يصعّد زفرة قوية .. يتناول الدفتر من جديد .. يسجل يوميته الأخيرة .. قبل أن يقرر التوقف عن الكتابة :

- إن رأيتم اليوم إنساناً مظلوماً هادئاً ساكناً بارداً فقد ينبغي أن لا نغتر بمظهره ، فربما كان في الأعماق قدر يغلي ، وربما كان تحت السطح بحر يموج ، ولعله الهدوء الذي يسبق العاصفة ، لا تبقي ولا تذر ، تفرق كل ما أمامها شذر مذر ..

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 12:14 AM
الأقلية المسلمة في بورما

موقع الإسلام
مقالات متعلقة

تاريخ الإضافة: 12/7/2012 ميلادي - 22/8/1433 هجري


http://www.alukah.net/UserFiles/bormah_1.jpg
مجموعة دول جنوب شرق آسيا: (كمبوتشيا ـ تايلاند ـ بورما ـ سنغافورة).

بورما "ولايات بورما المتحدة" إحدى دول جنوب شرقي آسيا، فصلت عن الهند سنة 1937م حيث كانت إحدى ولايات الهند المتحدة، تتألف من اتحاد عدة ولايات هي: بورما، وكارن KAREN، وكايا Kaya، وشان Shan، وكاشين Kachin، وشن Chin، ونالت استقلالها سنة 1948م، وانفصلت عن الاستعمار البريطاني بالهند.

ويختلف سكان بورما من حيث التركيب العرقي واللغوي بسبب تعدد العناصر المكونة للدولة، فمن بين سكانها عناصر مغولية، وعناصر إندونيسية وعناصر هندية، ويتحدث أغلب سكانها اللغة البورمانية، ويطلق على هؤلاء "البورمان"، وباقي السكان يتحدثون لغات متعددة، ومن بين الجماعات البورمانية جماعات الأركان، ويعيشون في القسم الجنوبي من مرتفعات "أركان يوما" وجماعات الكاشين، وينتشر الإسلام بين هذه الجماعات.

الموقع:
تحد بورما من الشمال الشرقي الصين، وتحدها الهند وبنجلاديش من الشمال الغربي، وتشترك حدود بورما الشرقية مع كل من لاوس وتايلاند، أما حدودها الجنوبية فسواحل تطل على خليج البنغال والمحيط الهندي، ويمتد ذراع من بورما نحو الجنوب الشرقي في شبه جزيرة الملايو، وتنحصر أرضها بين دائرتي عشرة شمال الاستواء وثمانية وعشرين شمالا، ولقد احتلت بريطانيا بورما في نهاية القرن التاسع عشر وحتى استقلالها 1368هـ، و1948م.

وسكان بورما حسب تقدير سنة 1408هـ - 1988م حوالي 40 مليونا، وتبلغ مساحتها ستمائة وثمانين ألفًا من الكيلومترات المربعة، وعاصمة بورما رانجون.

الأرض والمناخ:
تحد المرتفعات بورما من الغرب حيث جبال "أركان يوما" وهضبة شين وترتفع أرضها في الشرق نحو تايلاند ولاوس حيث توجد هضبة التوائية، وأهم أنهارها إيراوادي ويجري وسط البلاد من الشمال إلى الجنوب في وسط أرض سهلية، وقسم من نهر سلوين قرب حدودها الشرقية، وأحوالها المناخية تندرج تحت النظام الموسمي، وتقل حدة الحرارة في الشمال، أما الجنوب فحار رطب، وتسوق الرياح الموسمية الجنوبية الغربية أمطارها فتتساقط في الصيف بكميات وفيرة.

النشاط البشري:
بورما بلد زراعي يعيش ثلاثة أرباع أهلها على الزراعة، ويعمل بالزراعة 48 % من القوى العاملة، وأبرز حاصلاتهم الأرز وهو الغذاء الأساسي لمعظم سكانها، ويفيض عن حاجتها وتصدر منه كميات كبيرة وتحتل المكانة الرابعة في تصدير الأرز بين دول العالم، وإلى جانبه يزرع الذرة والبذور الزيتية، ثم المطاط وقصب السكر والقطن والشاي، وتشغل الغابات مساحة واسعة تزيد على نصف البلاد، ولهذا يعتبر الخشب الجيد من أهم صادراتها، هذا إلى جانب بعض المعادن مثل: القصدير، والرصاص، والأنتيمون، والبترول.

كيف وصل الإسلام إلى بورما؟
بورما قريبة من ماليزيا والهند وبنجلاديش، ولقد وصل الإسلام هذه المنطقة عن طريق محور بحري غذته رحلات التجار العرب الذين نقلوا الإسلام إلى جنوب شرقي آسيا، فلقد وصل الإسلام إلى هذه المنطقة في القرن السابع الميلادي، ولهذا انتشر الإسلام في النطاق الجنوبي المشرف على خليج البنغال والمحيط الهندي، وكان لتركيز الإسلام في الغرب من بورما في بنجلاديش أثره في بث الإسلام في النطاق الغربي من بورما، ولا شك أن وجود الإسلام في القسم الشرقي من شبه جزيرة الهند له آثاره في انتشار الإسلام ببورما، وأوضح دليل على ذلك مشكلة مليون من اللاجئين المسلمين في بنجلاديش، نزحوا من بورما نتيجة الاضطهاد في السنوات الأخيرة من جانب حكومة بورما الوثنية. وتشير بعض المصادر إلى أن الإسلام وصل بورما مبكرًا وقبل حكم أسرة شاندرا في بورما، وقد حكمت منطقة أركان من سنة 788م - 173هـ، وأنهى الغزو المغولي حكمهم في سنة 957م - 346هـ، وعند قدوم المغول على منطقة أركان في غربي بورما انهار حكم أسرة شاندرا، وبعد انتهاء الغزو المغولي لمنطقة أركان أعيد الحكم الوطني، وكان أول حاكم لأركان من أسرة ماداكو، ويدعى سليمان وحرف على سامان فيما بعد، وهكذا وصل الإسلام إلى بورما مبكرًا، ولكن أزهى عصور انتشار الإسلام في أركان في غربي بورما كان في القرن التاسع الهجري، وظلت هذه المنطقة قريبة من إقليم البنغال في شرقي شبه القارة الهندية، ومن ثم كانت تغذيتها بالدعوة الإسلامية مستمرة، وفي سنة 835هـ اعتلى عرش أركان زايواك شاه من أسرة ماداكو السابقة الذكر، واهتم بالإسلام فازدهرت الدعوة الإسلامية في بورما، كما وصل الإسلام إلى بورما عن طريق منطقة يونان في الصين، وتعاقب على عرش أركان العديد من الملوك المسلمين وتأسست مدينة استانا بدر الدين، وتسمى بدار بدر على ساحل خليج البنغال، واستمر في ازدهاره بأركان إلى أن جاء الغزو البريطاني لبورما في سنة 1303هـ، وضمها للهند ثم فصلتها بريطانيا عن الهند في سنة 1306هـ، ثم استقلت بورما بعد الحرب العالمية الثانية، وأصبحت منطقة أركان بأغلبيتها المسلمة ولاية ضمن جمهورية بورما، وخضع المسلمون للسلطة الوثنية التي تحكم البلاد، وهنا بدأت مرحلة شاقة من اضطهاد المسلمين ببورما، وتعرض المسلمون في بورما إلى اضطهاد ودس من جانب الهندوس والبوذيين في سنة 1938م، وفي سنة 1948م.

وخلاصة القول: إن الإسلام وصل إلى بورما عن طريق التجار العرب عبر رحلاتهم في المحيط الهندي كما وصلهم عن طريق جيرانهم من الماليزيين ومن بنجلاديش، وسرى الإسلام عبر أنحاء شتى من بورما، ويبلغ عدد المسلمين حاليا حوالي 6 ملايين نسمة أي 15% من سكان بورما موزعين على مختلف أنحاء البلاد، وتذكر بعض المصادر الغربية بأن عدد المسلمين 1.272.000 نسمة أي أقل من نصف عددهم.

مشكلة المسلمين "الروهنجيين":
ما يهمنا بالدرجة الأولى من شأن الأقلية المسلمة في بورما هو ما تعرض له أكثر من ثلاثة ملايين من المسلمين في بورما من اضطهاد وصل درجة الإبادة الجماعية، حيث الادعاء الباطل من جانب السلطات البورمية بأن جماعات الروهنجيين ليسوا من مواطني بورما، وهذا أمر غريب وافتراء باطل، فهذه الجماعات المسلمة في منطقة أركان منذ خمسة قرون، وجوهر هذه الفرية هو التخلص منهم كمسلمين للتقليل من نسبة المسلمين بمنطقة أركان في غربي بورما، فطبقت السلطات على هؤلاء المسلمين قوانين الهجرة، وتم تسجيلهم كأجانب حتى تضفي السلطات على هذه الإبادة صفة قانونية، بدأ هذا الاضطهاد في السنوات الأولى من استقلال البلاد، فطرد في سنتي 1368هـ و1369هـ ما يقرب من خمسين ألفًا من مسلمي أركان، وتوالت عمليات الاضطهاد والإبادة الجماعية فأحرقت القرى والمساجد في العديد من مناطق المسلمين بأركان وكثرت حوادث الطرد الجماعي واشتدت حدة التحدي في السنوات الأخيرة، ومن ثم ظهرت حوادث القتل، وبدأت الهجرات الاضطرارية لجماعات الروهنجيين من سنة 1395هـ، وركزت الهجرة إلى بنجلاديش، وبدأت السلطات البورمية ما يسمى بعملية التنين، "تبلغ مساحة ولاية أركان 16.000 ميل مربع، وتضم 4 ولايات هي أكياب، وساندري، وجوكبهيو، وباوا في منطقة ماندهو في سنة 1398هـ"، وكان هدف الخطة المشار إليها بخطة التنين طرد مليون من المسلمين من الروهنجيين في منطقة أركان يوما، وبدأت القوات البورماوية بحرق القرى والقتل الجماعي والخطف بطرق أثارت الرأي العام العالمي.

وبدأت مئات الألوف تصل إلى حدود بنجلاديش، وذكرت جريدة لومند الفرنسية في صيف سنة 1398هـ أن مائة ألف من اللاجئين من الأقلية المسلمة من بورما خلال شهر وصلوا إلى بنجلاديش، وهذا الأمر يثير مشكلة إنسانية ضخمة لدولة فقيرة، وهكذا بدأت عملية التنين وهي عملية الإبادة والطرد الجماعي للمسلمين في بورما تثير الرأي العام العالمي، وأقامت حكومة بنجلاديش نحو ثلاثمائة معسكر مؤقت على طول حدودها لاستقبال اللاجئين إليها من مسلمي بورما، وأشارت الصحف العالمية إلى الحالات السيئة التي وصل إليها اللاجئون من الأقلية المسلمة في بورما، وتوجهت بنجلاديش بنداء إلى هيئة الأمم المتحدة للتدخل للمساعدة في حل مشكلة اللاجئين من مسلمي بورما، وقد وصل عددهم بين أربعمائة ألف وستمائة ألف لاجئ، عبروا حدود بورما من منطقة أركان الغربية من إقليم شيتاجنج في بنجلاديش.

وأمام هذه الأحداث أرسلت رابطة العالم الإسلامي وفدا إلى بنجلاديش لدراسة أحوال اللاجئين من مسلمي بورما، وتقديم المساعدة لهم وشاهد الوفد آثار التحدي الذي تعرضوا له، كما أرسلت لجنة تحقيق من قبل هيئة الأمم المتحدة، ولفت مؤتمر العالم الإسلامي أنظار العالم إلى ما يحدث لمسلمي بورما وعرضت القضية على المؤتمر التاسع لوزراء خارجية العالم الإسلامي وطلبت رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة من الدول الإسلامية إعادة النظر في علاقتها ببورما، وأمام ضغط وتحركات الرأي العام الإسلامي والرأي العام العالمي، وقعت بورما مع بنجلاديش اتفاقية دكا في سنة 1398هـ من أجل عودة اللاجئين من مسلمي بورما إلى أوطانهم في أركان، ولكن عملية العودة تسير ببطء، كما لا يزال التحدي قائما ويتضح هذا من شكوى اللاجئين العائدين إلى بورما، وقد أعادت حكومتها أعدادًا كبيرة من اللاجئين الذين سمح لهم بالذهاب إلى بورما، ويقوم الشيوعيون بغارات على المسلمين لسلب أموالهم وممتلكاتهم، فقاموا بعمليات حربية في تلال كالادان، وميتشاونج ومينسبيا، ولقد طالبت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي في مذكرتها المرفوعة لمؤتمر القمة الإسلامي الثالث بالبحث عن حل سلمي لمشكلة الروهنجيين في بورما، وقد قام المسلمون بمظاهرات ضد الحكومة البورماوية الشيوعية وقتل في هذه المظاهرات العديد من المسلمين وشكل المسلمون منظمة عسكرية للدفاع عن حقوقهم، وهي "تضامن الروهنجا" وتوجد حوالي 10 جبهات تناضل ضد حكومة بورما.

المساجد:
يوجد في بورما مئات المساجد لا سيما في منطقة أركان التي تحفل بأغلبية مسلمة بين سكانها، وقد أحرقت السلطات العديد من المساجد في حركة التحدي للمسلمين الروهنجيين.

القرآن الكريم:
تمت منذ مدة ترجمة القرآن الكريم إلى اللغة البورماوية ولكن لم يطبع منها إلا الأجزاء السبعة الأولى، والمسلمون في بورما في مسيس الحاجة إلى النسخ المترجمة لمعاني القرآن الكريم.

التعليم:
توجد المدارس الابتدائية الإسلامية في العديد من المساجد لتعليم أبناء المسلمين، إلا أنها في مستوى سيئ للغاية من حيث المناهج الدراسية، وكذلك من حيث الأوضاع المادية، لذا يجب دعمها ثقافيًّا وماديًّا وتطوير مناهجها ومدها بالمدرسين المؤهلين.

ومن المدارس الإسلامية في بورما:
المدرسة العالية في منقدو – أكياب، ومدرسة ممتاز العلوم للأيتام في سنداونج، والجامعة الإسلامية في نور الله – بادا، والمدرسة المركزية – دار العلوم في كجاد، ومدرسة شاه دايمج، والمدرسة السلفية في كلهيا.

صحوة إسلامية في بورما:
يوجد في الوقت الراهن حوالي 10 جبهات تناضل ضد الحكم في بورما منها:
1- منظمة الروهانجيين لتحرير أركان.
2- جبهة تحرير روهانجيا الإسلامية لتحرير أركان.
3- جبهة تحرير روهانجيا الوحدوية.
4- اتحاد المجاهدين.
وأخيرًا تم تكوين اتحاد المجاهدين.

عناوين بعض المؤسسات:
1- المركز الإسلامي، ص.ب: ما يوجون تاموي رانجون.
2- الهيئة الإسلامية بمالابار، مسجد فوليا ويمايا/ 9 شارع مبنى المحكمة القديمة مولموين/ بورما.
3- جمعية البورمان المسلمين – رانجون.
4- جمعية العلماء - رانجون.
5- اتحاد الطلاب المسلمين - رانجون.
6- جمعية وقف أمناء حواء - رانجون.
7- المجلس الإسلامي رانجون – ت: 101513.

التحديات:
1- أهم التحديات التي تواجه المسلمين في بورما الضغوط المفروضة عليهم من جانب الحكومة ومن جانب الهندوس لإضعاف شوكة المسلمين وتقليل حصتهم بين السكان وإخضاعهم إلى عمليات إبادة بالقتل والتهجير.
2- الجهل الذي يسيطر على أبناء المسلمين المهاجرين وتفشي الأمية بين أبناء المسلمين.
3- ما يتعرض له المسلمون داخل بورما من تحديات تتمثل في هدم المساجد، ومحاولة فرض القيود على تحركات المسلمين وحرية العبادة، ومحاولة برمنة الثقافة الإسلامية، وحرمان المسلمين من هويتهم، ومصادرة الأوقاف الإسلامية.

متطلبات:
1- من أبرز المتطلبات جهاد المسلمين والاستجابة لنداء الجهاد لإثبات وجودهم وحقوقهم في وطنهم.
2- المطالبة بحرية العقيدة بدون تدخل من الدولة، وحرية الحركة للقيام بالدعوة الإسلامية، وممارسة حقوق المسلمين السياسية.
3- توحيد الجبهات المناضلة ضد التحديات المفروضة على المسلمين.
4- إقامة مدارس في مناطق المهاجرين لتعليم أبناء المسلمين.
5- ترجمة بعض الكتب الإسلامية إلى اللغة البورمية، وتقديم منح للطلاب البورميين للدراسة في الجامعات والمدارس في بلدان العالم الإسلامي.
6- استخدام العلاقات السياسية بين الدول الإسلامية وبورما لحل مشكلة اللاجئين من مسلمي بورما

راجية فضل الله
07-13-2012, 04:50 AM
أوباما يرفع العقوبات عن بورما رغم إبادة المسلمين


المسلم/وكالات/صحيفة مباشر
| 23/8/1433 هـ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/13241060139207-thumb2.jpg


مذابح بورما

رغم حملة الابادة التي يتعرض لها المسلمون في بورما,
اعلن الرئيس الأمريكي باراك اوباما انه سيُسمح للشركات الأمريكية بالدخول في تعاملات تجارية مع بورما.

وقتل المئات من المسلمين في الاسابيع الاخيرة في بورما
على أيدي جماعات بوذية متطرفة وبحماية الحكومة.

وافادت وكالة اسوشييتد برس ان الشركات الامريكية
اعطيت الضوء الاخضر للاستثمار في مشروعات شركة ميانمار للنفط والغاز التي تملكها الدولة في بورما.

وفي غضون ذلك وصل الى بورما ديريك ميتشيل اول سفير امريكي اليها منذ 22 عاما،
والتقى بالرئيس البورمي تيان سين.

ويعتبر رفع مستوى العلاقات الدبلوماسية جزءا من عملية اعتراف اكبر بالحكومة البورمية.

وكانت دول الاتحاد الاوروبي واستراليا ودول اخرى خففت العقوبات التي تفرضها على بورما.

من جهته,ناشد نائب مجلس الأمة المبطل شايع الشايع الحكومة الكويتية
بشجب المجازر اللا إنسانية ضد المسلمين في بورما وإصدار بيان استنكار لتلك الجرائم
التي تقام على ضد الأبرياء من جماعات متطرفة ضد الاسلام.

كما ناشد شايع الشايع الحكومة الكويتية بالاستعجال نحو إرسال المساعدات اللازمة للأهالي المشردة من المسلمين في بورما
جراء تلك الجرائم، خاصة ونحن مقبلون على شهر الخير شهر رمضان المبارك
الذي أكد برسالته السامية بالزامنا الالتفات الى معاناة المحتاجين.

وأوضح النائب في مجلس الأمة المبطل شايع الشايع بأن للمسلمين في بورما يبتعد كل البعد عن احترام القوانين الدولية والجوانب التي يراعى بها الجانب الإنساني.

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 10:57 PM
أيها الإخوة والأخوات في كل مكان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ترقبوا حلقة جديدة على ( قناة الجزيرة مباشر )

https://encrypted-tbn0.google.com/images?q=tbn:ANd9GcRjagKVZAW8-b6XK13R1Zf8Ax_cObatTV8ROXO6LxV1lkQ1Lb6z


عن مأساة المسلمين الروهنجيين في أراكان بورما

وذلك مساء السبت الموافق 24 / 8 / 1433هـ
في الساعة 7.00م بتوقيت مكة المكرمة

وضيوف الحلقة هم :

المذيع الفاضل الشيخ / خالد الغامدي
http://dc626.4shared.com/img/HuL3t1c-/0.8252910575784429/_online.jpg


والأستاذ / عزيز عبدالمجيد " عاشق الحرمين "
http://im26.gulfup.com/2012-07-02/1341188043722.jpg
ناشط حقوقي روهنجي في سويسرا


و الشيخ / عبد الله معروف
https://encrypted-tbn0.google.com/images?q=tbn:ANd9GcQ-KHuSZJXLm_TFt52U8zgJkAEB4D7tB3OExbmXqBI3w2fA-6HReQ
رئيس قسم توعية الجاليات الآسيوية بمكة

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 10:58 PM
الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين يرفض دعوة لإعادة توطين الروهينجا



ورفضت مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين يوم الخميس على اقتراح من رئيس ميانمار ان المنظمة الدولية توطين أو رعاية الروهينجا العرقية الذين استقروا في البلاد وجنوب شرق آسيا - يانغون، ميانمار.

وقال انطونيو غوتيريس رئيس المفوضية للصحفيين انه ليس وظيفة وكالته لإعادة توطين الروهينجا الذين يعيشون في ميانمار الغربية ولكن من دون ميانمار المواطنة.

على موقعه على الانترنت، قال الرئيس ثين سين قال غوتيريس في لقاء الاربعاء ان حل العداء العرقي في دولة ميانمار ولاية راخين بغرب هو إما إرسال الروهينجا إلى بلد ثالث أو لديها نظرة المفوضية من بعدهم.

غادر الشهر الماضي اشتباكات بين Rakhines البوذية وروهينغيا اسلامية لا يقل عن 78 قتيلا وعشرات الآلاف بلا مأوى. وراخين النظر في روهينغيا أن يكون من المهاجرين غير الشرعيين من بنجلاديش المجاورة.

ووصف ثين سين ان العنف في الوقت الذي يشكل خطرا على الإصلاحات الديمقراطية والاقتصادية حكومته بدأت بعد عقود من الحكم القمعي من جانب المجلس العسكري.

"إن برامج إعادة التوطين التي تنظمها المفوضية هي للاجئين الذين يفرون من بلد إلى آخر، في ظروف محددة للغاية. من الواضح، انه لا علاقة لهذا الوضع"، وقال غوتيريس.

غادر اقتراح ثين سين وأبلغ جوتيريس من غير الواضح كيف بالضبط عدد الأشخاص الذين كان يدور في ذهنه. وتقدر الأمم المتحدة أن هناك حوالي 800،000 الروهينجا في ميانمار. العد يشمل الناس من تراث البنغالية الذين استقروا منذ قرون، وكذلك الأشخاص الذين قد دخلوا البلاد في العقود الأخيرة.
كثير من الناس في ميانمار لا تعترف كما المستوطنين المشروعة حتى تلك التي من التراث البنغالي الذي جاء في القرن 19، عندما ميانمار كانت تحت الحكم البريطاني، ودعا بورما.

هجرات كبيرة من الروهينجا إلى بنجلاديش في 1980s و 1990s بسبب الاضطهاد، وعودتهم لاحقا، أيضا إضافة إلى التباس حول من هو مهاجر غير شرعي.

وقال ثين سين جوتيريس انه وفقا لقانون ميانمار، هؤلاء البنغاليين الذين استقروا في ميانمار قبل ان حصلت البلاد على استقلالها من بريطانيا عام 1948، وتعتبر الأطفال كمواطنين. ومع ذلك، تعتبر رسميا بعد الاستقلال من المهاجرين غير الشرعيين، وتهدد استقرار البلاد.

في الممارسة العملية، فإنه من الصعب لكثير من الناس على التراث البنغالية للحصول على الجنسية، وأنها تواجه قيودا قانونية تمييزية على الزواج، والحركة والتكاثر.

واضاف "سنتخذ مسؤولية من مواطنينا عرقي ولكن من المستحيل أن تقبل تلك الروهينجا الذين لا يحملون جنسية لدينا العرقية الذين دخلوا البلاد بطريقة غير مشروعة. والحل الوحيد هو أن يسلم هؤلاء الروهينجا غير قانونية إلى المفوضية العليا للاجئين أو لإرساله إلى أي دولة ثالثة التي من شأنها أن تقبلها، "وقال ثين سين غوتيريس، وفقا لموقعه على الانترنت .
منقول

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:00 PM
أوباما يرفع العقوبات عن بورما رغم إبادة المسلمين

المسلم/وكالات/صحيفة مباشر | 23/8/1433 هـ



رغم حملة الابادة التي يتعرض لها المسلمون في بورما, اعلن الرئيس الأمريكي باراك اوباما انه سيُسمح للشركات الأمريكية بالدخول في تعاملات تجارية مع بورما.

وقتل المئات من المسلمين في الاسابيع الاخيرة في بورما على أيدي جماعات بوذية متطرفة وبحماية الحكومة.

وافادت وكالة اسوشييتد برس ان الشركات الامريكية اعطيت الضوء الاخضر للاستثمار في مشروعات شركة ميانمار للنفط والغاز التي تملكها الدولة في بورما.

وفي غضون ذلك وصل الى بورما ديريك ميتشيل اول سفير امريكي اليها منذ 22 عاما، والتقى بالرئيس البورمي تيان سين.

ويعتبر رفع مستوى العلاقات الدبلوماسية جزءا من عملية اعتراف اكبر بالحكومة البورمية.

وكانت دول الاتحاد الاوروبي واستراليا ودول اخرى خففت العقوبات التي تفرضها على بورما.

من جهته,ناشد نائب مجلس الأمة المبطل شايع الشايع الحكومة الكويتية بشجب المجازر اللا إنسانية ضد المسلمين في بورما وإصدار بيان استنكار لتلك الجرائم التي تقام على ضد الأبرياء من جماعات متطرفة ضد الاسلام.

كما ناشد شايع الشايع الحكومة الكويتية بالاستعجال نحو إرسال المساعدات اللازمة للأهالي المشردة من المسلمين في بورما جراء تلك الجرائم، خاصة ونحن مقبلون على شهر الخير شهر رمضان المبارك الذي أكد برسالته السامية بالزامنا الالتفات الى معاناة المحتاجين.

وأوضح النائب في مجلس الأمة المبطل شايع الشايع بأن للمسلمين في بورما يبتعد كل البعد عن احترام القوانين الدولية والجوانب التي يراعى بها الجانب الإنساني.

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:01 PM
الفيس بوك يشتعل نصرة لمسلمي بورما..
و«علماء المسلمين» لقطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية
الجمعة,13 تموز 2012 الموافق ٢٣ شعبان ١٤٣٣





http://www.aliwaa.com/images/articles/BigBottom/201207121031738.jpeg
إحدى صفحات الفيس بوك دفاعاً عن بورما

أكد الدكتور إبراهيم الزعفراني أمين عام لجنة الإغاثة والطوارئ باتحاد الأطباء العرب، أن اللجنة سوف تعقد غدًا اجتماعاً هاماً لمناقشة كيفية دعم مسلمي بورما فى المجازر التى يتعرضون لها.
وأشار الزعفراني إلى أن لجنة الإغاثة ستناقش سبل تقديم المساعدات والإجراءات التى يمكن اتخاذها من حيث قبول التبرعات وكيفية توصيلها للمنكوبين هناك بكل الطرق المتاحة، كما علم أن اللجنة تواجه مشكلة عدم وجود هيئة داخل بورما للتنسيق معها بشأن تقديم المساعدات الطبية والغذائية وتحاول اللجنة حل هذه المشكلة.
حملات دفاع على مواقع التواصل الاجتماعي
في السياق نفسه وفي الوقت الذي أغفلت فيه وسائل الإعلام العربية والإسلامية الإشارة إلى المجازر والمذابح التي تحدث ضد مسلمي بورما، قام عدد كبير من الشباب بإنشاء مئات الصفحات والمجموعات على الـ «فيس بوك» لمناصرتهم ضد العدوان الوحشي.
فمسلمو دولة «بورما» - أو «ميانمار»- حاليا يعيشون في جحيم حقيقي لم يشهد له التاريخ الإنساني مثيلاً، حيث يقوم النظام الحاكم بالتعاون مع جماعات بوذية متطرفة بعمليات تعذيب جماعية للمسلمين، كالقتل والتشريد والاضطهاد بالإضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم وممتلكاتهم ومساجدهم.
بورما فى قلوبنا
من بين تلك المجموعات واحدة باسم «لا لإبادة المسلمين في بورما»، والتي كتبت على صفحتها الرئيسية: «إن ما يتعرض له سكان إقليم أركان ذى الأغلبية المسلمة من المتعصبين البوذيين في دولة بورما، يستوجب منا أن نعلن رفضنا القاطع ونسعى بكل الطرق لمواجهة حرب الإبادة التي يتعرض لها المسلمون هناك، فهذه جرائم ضد الإنسانية، هل سيتحرك المجتمع الدولي لإيقاف هذه الجرائم التي تمارس ضد الإنسانية، أم ستحكمه الانتقائية كما عهدناه دائما؟».
أما مجموعة «بورما في قلوبنا»، فتعرض عددًا من الصور ومقاطع الفيديو التي توضح مظاهر تعذيب المسلمين، من قتل وحرق وإبادة.
وتوجه صفحة «أنا ضد اضطهاد المسلمين في بورما» دعوة للعالم يقول فيها: «طبعا دي دعوة لكل إنسان عنده رحمة، دعوة لعدم التعصب في الانتماءات الدينية أو السياسية، لعدم العنصرية، لعدم التحيز والاضطهاد».
«أدركونا أيها العالم»
«أراكان بورما تستغيثكم»، بهذا العنوان نجد صفحة أخرى على فيس بوك تنقل استغاثة مسلمي بورما للعالم، قالوا فيها: «أدركونا أيها العالم، ففي كل يوم أسر تباد، وأرواح تزهق، وآلام تتسع».
وعلى الصفحة الرئيسية لمجموعة «مأساة بورما.. مأساة المسلمين» ستجد سؤالاً غاية في الأهمية وجهه «أدمن» الصفحة للعالم الإسلامي قائلا: «مثل ما يحدث في سوريا الحبيبة يحدث في نفس الوقت في بورما، أما آن الأوان أن تفيقوا أيها المسلمون وتعرفوا من هم أعداؤكم؟».
ماذا تعرف عن بورما؟
من المجموعات الأخرى التي تحاول أن تتضامن مع مأساة مسلمي بورما، مجموعة بعنوان «التضامن مع المسلمين في بورما» وتقدم هذه المجموعة معلومات عن دولة بورما، وعن تاريخ نشأتها وانفصالها عن الهند، وعن عمليات التعذيب التي يتعرض لها المسلمون هناك منذ زمن طويل.
وتذكر الصفحة أن دولة بورما أو جمهورية ماينمار هي إحدى دول جنوب شرق آسيا، وقد انفصلت عن حكومة الهند البريطانية في أول إبريل عام 1937.
كذلك يوجد عشرات المجموعات والصفحات التي تناولت هذه القضية، من بينها: «معًا لنصرة إخواننا المسلمين في بورما (ميانمار)»، «نصرة مسلمى بورما المضطهدين»، «معا لنصرة مسلمي بورما»، «نصرة إخواننا في بورما وفضح الصمت الدولي المخزي»، «معًا لإيصال معاناة إخواننا المسلمين في بورما».
الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
من ناحيته أصدر الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين بيانا يندد فيه انتهاك حقوق الأقلية المسلمة فى بورما وما يلاقونه من مجازر وحشية مؤكدا على متابعته المستمرة لما يتعرض له المسلمون فى إقليم أراكان المسلم فى بورما للقتل والتشريد والاضطهاد منذ فترة طويلة بالإضافة إلى تهجيرهم وتدمير منازلهم وممتلكاتهم ومساجدهم، على يد الجماعة البوذية الدينية المتطرفة.
كما أشار البيان إلى أن المجازر الحالية التى يتعرض لها مسلمو أراكان تعيد الأذهان إلى عام 1942، عندما قام البوذيون بمذبحة كبرى ضد مسلمى «أراكان» استشهد فيها أكثر من مائة الف مسلم، فيما سبق أن جرى تهجير نحو 1.5 مليون مسلم من أراضيهم بين عامى 1962 و1991 إلى بنغلاديش.
وأدان البيان تبريرات الحكومة فى بورما لهذه الأحداث وقيامها بتوقيف أربعة مسلمين بحجة الاشتباه فى تورّطهم فى قضية الفتاة، فيما تركت نحو 450  قاتلا بدون عقاب. وعلاوة على على هذا كله، وفى إحدى صلوات الجمعة، وعقب الصلاة أحاط الجيش بالمساجد تحسباً لخروج مظاهرات بعد الصلاة، و قام بمنع المسلمين من الخروج دفعة واحدة، وفى تلك اللحظة وأثناء خروج المسلمين من الصلاة القى البوذيون الحجارة عليهم واندلعت اشتباكات قوية، ففرض الجيش حظر التجول على المسلمين، وترك البوذيين يعيشون فى الارض فساداً، ويهاجمون الأحياء المسلمة بالسيوف والعصى والسكاكين،  ويحرقون المنازل ويقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن وأمام صمت العالم.
وأمام مايحدث وما وقع من الجرائم يؤكد الاتحاد ويرى مايلى:
يندد الاتحاد بالمجازر البشعة التى ارتكبت بحق إخواننا المسلمين فى اقليم أراكان فى بورما بالقتل والتشريد والتهجير والاضطهاد الذي استمر طوال عدة عقود.
طالب الاتحاد منظمة التعاون الاسلامي والحكومات الاسلامية والمسلمين جميعاً بالوقوف مع إخوانهم المستضعفين فى بورما بقوة، وذلك بالتنديد بحكومة بورما العنصرية وتحذيرها من العواقب الوخيمة لهذه الجرائم ضد الانسانية، والتهديد بقطع العلاقات البدلوماسية والاقتصادية - إن وجدت -  فهذا واجب اسلامي وإنساني يسألنا الله تعالى عنهم إذا لم نقم بفعل أي شيء يمنع هذه الجرائم فقال تعالى {إنما المؤمنون أخوة} [سورة الحجرات/10]  وشبه الرسول (#) المسلمين بالجسد (إذا اشتكى منه عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) وأن نصرتهم واجبة فقال تعالى (وإن استنصروكم فى الدين فعليكم النصر ) سورة الانفال اية 72
يطالب الاتحاد منظمة الامم المتحدة للقيام بواجبها فى منع هذه الجرائم الخطيرة ضد فئة معينة على أساس الدين كما يطالب المنظمات الحقوقية والانسانية بالوقوف مع هذه القضية الانسانيه والمطالبة بمحاكمة مرتكبى هذه الجرائم العنصرية.
يطالب الاتحاد المنظمات الخيرية والاغاثية بالقيام بواجبها نحو هؤلاء المتشددين ولاسيما فإنهم يعانون بالاضافة الى الاضطهاد والتشريد من الفقر والمجاعة، وأن الدولة المجاورة (بنغلاديش) هى الأخرى بحاجة الى الدعم لذلك إننا نناشدهم الله أن يقوموا بواجبهم فى الاغاثة فالله سائلنا يوم القيامة عنهم اذا مات منهم واحد بسبب المجاعة ولم نقم نحن بواجبنا.

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:03 PM
د. رياض نعسان أغا

الإسلام المحاصر
تاريخ النشر: الجمعة 13 يوليو 2012

من سوء حظ مسلمي بورما أن العالم الإسلامي منشغل بمآسي المسلمين في بلاد الإسلام، وقد أمضيت الأسبوع الماضي في مصر، وأدهشني أن أجد عدداً من كبار المثقفين يعيشون حالة رعب من صعود ما يسمى الإسلام السياسي. ولا أدري من أين جاء هذا المصطلح الذي يفترض وجود إسلام اقتصادي وإسلام سياحي وآخر اجتماعي. وهنا أذكر أصدقائي من المثقفين بقانون أرسطو الثالث المرفوع، وهو يعني هنا إما أن تكون مسلماً أو لا تكون، ومن ظن أن الإسلام لا يصلح إلا في الجامع فقط، فهو لا يفهم من الإسلام شيئاً، بل هو يخرجه من الحياة.

ولكنني أعذر بعض المتخوفين من المثقفين حين أسمع بعض الدعوات المريبة من الدعاة المتشددين ممن يفهمون الإسلام فهماً غبياً أو ممن يريدون تشويه الإسلام عبر تقديم فهم ديكتاتوري له، وينسون أن الإسلام هو أعظم من دعا لحرية الرأي والتعبير والاعتقاد، وكان شعاره الذي وفر له الانتشار والاحترام في العالم هو (لا إكراه في الدين)، بينما تمارس ضد الإسلام اليوم أبشع صور الإكراه والاضطهاد.

ولن أعود إلى تاريخ محاكم التفتيش فحسبي ما يحدث اليوم في بورما، والمؤلم أننا نحن المسلمين العرب مفجوعون منذ أكثر من ألف عام، من يوم أزيح العرب عن الحكم وسقطت دولتهم القوية في بغداد، وحكمتهم أمم أخرى لا نقلل من شأن العظماء فيها أمثال صلاح الدين وبيبرس، لكنها جعلتنا في كثير من الأزمان أيتاماً على المائدة التي أعدها أجدادنا حين تنازعنا وفشل عزمنا، حتى أهملنا العالم وازدرانا، وصار أحفادنا مهملين مضطهدين في العالم. وكثير من مسلمي بورما هم أحفاد العرب، وقد أتيح لي أن ألتقي ببعضهم في الصين وفي الهند. وقد التقيت في بكين ذات يوم شاباً صينياً فاجأتني ملامحه التي تشبه العرب، فقال أنا من أحفاد قتيبة بن مسلم، ونحن نحافظ على أنسابنا العربية الأصيلة، لكن لنا أسماء صينية لأننا نريد الاندماج الكامل في المجتمع الصيني مع حفاظنا على ثقافتنا وديننا الإسلامي.

وسررت حين وجدت انسجاماً بين المسلمين والبوذيين في نيجوشيا، لكن ما نتابعه من فواجع يتعرض لها المسلمون في بورما اليوم، لفت انتباهنا إلى تاريخهم، وحين قرأت عنهم فوجئت بأن أصول الكثرة منهم عربية خالصة، وأنهم يسكنون تلك المنطقة من الجنوب الشرقي الآسيوي منذ عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد، وهؤلاء الذين أحرقت أجسادهم وشويت على صفيح ملتهب أمام العالم ونشرت خلال هذا الشهر صور ما يتعرضون له من إبادة جماعية على صفحات "فيس بوك"، جلهم يعيشون في إقليم "آركان" ويعرفون باسم (الروهينجا) ويبلغ عددهم نحو خمسة ملايين، وجذورهم الإسلامية تمتد إلى القرن السابع الميلادي. وقد أقاموا دولة مسلمة في إقليمهم حكمها كما قرأت ثمانية وأربعون ملكاً مسلماً امتد حكمهم ثلاثة قرون ونصف القرن، وتركوا آثاراً إسلامية متنوعة بين مساجد ومدارس ومصحات.

ومن أبرز ما بقي من آثارهم مسجد "سندي خان" الذي بني عام 1430 م ، وفي أواخر القرن الثامن عشر تعرض المسلمون في هذا الإقليم لإبادة جماعية في عهد الملك البوذي البورمي (بوداباي) الذي خشي من انتشار الإسلام في المنطقة، فدمر آثار المسلمين وقتل علماءهم وسجن الآلاف منهم. وقد تعرض مسلمو بورما إلى مذابح أخرى بعد الاحتلال البريطاني لبورما الذي وقع عام 1824م ، وتعرضوا لمذبحة أكثر وحشية عام 1942 حين هاجمهم الماغ البوذيون وقتلوا مائة ألف مسلم، والمريع أنهم يتعرضون اليوم للحرق الجماعي وللقتل والإبادة التي يسميها المتطرفون من البوذيين تطهيراً عرقياً ودينياً، ولا بواكي لمسلمي بورما ولا نصراء لهم ، فأهلهم المسلمون في بلاد العرب بخاصة، منشغلون بقضاياهم، وفي بعض هذه البلدان، يحارب الإسلام وتفتك بعض القوى العسكرية الوطنية بمقدسات المسلمين الذين أطلق عليهم اسم إرهابيين لمجرد أنهم يطالبون بالكرامة والحرية والديمقراطية وبتحويل الدولة العسكرية إلى دولة مدنية. وفي الوقت الذي يتعرض له المسلمون في بورما للحرق وهم أحياء يتعرض مسلمون عرب في الوطن العربي للحرق وللقتل وللإبادة الجماعية.

وقد باتوا عاجزين عن نصرة إخوانهم في بورما أو في سواها من بلدان العالم التي أصبح الإسلام فيها مرادفاً للإرهاب، ولئن كان أعداء الإسلام في العالم قد فجعوا بصعود التيارات الإسلامية، فإنني أعجب من أن يفجع بهذا الصعود الديمقراطي بعض المسلمين أنفسهم، بذريعة أن الإسلاميين سيعيدون عصور التخلف والاستبداد والظلامية، ولا أدري عن أية تجربة تاريخية من الحكم الإسلامي يتحدث هؤلاء، وقد كانت ذروة الحكم باسم الإسلام في العصرين الأموي والعباسي، وهما ذروتان حضاريتان كانتا تشعان على العالم كله علماً وثقافة وحرية تعبير واعتقاد، ولم تكن الدولة الأموية دولة دينية قط، وإنما كانت دولة مدنية شارك في قيادتها المسيحيون واليهود والمجوس وكل الأعراق والأثنيات، وهاكم التاريخ يحدث عن تفاصيل هذه الفترة المزدهرة التي بلغت سدرة ذروتها في الأندلس التي تقدم إلى اليوم أجمل صور العيش المشترك بين الأديان والثقافات.

وقد تابع العصر العباسي هذا الانفتاح حتى بات مصدر إلهام لقيام عصر النهضة الأوروبية، وقد انتشر الإسلام في بقاع الأرض كلها بسبب هذا الرقي والفهم الواسع لحرية التعبير والاعتقاد، وهذا لا ينفي وجود تشوهات وانحرافات، لكنها لم تمنع من ظهور فكر الاعتزال وحركة "إخوان الصفا" ومن علو شأن مدارس الفلسفة في الأندلس، وهذا ما يجب أن يعيه الدعاة والمنظرون المسلمون اليوم، بل يجب أن يعوا أن المدينة المنورة ومنطقة الحجاز شهدت في أوائل العصر الأموي أكبر حركة فنية في التاريخ العربي، فقد ظهر فيها شعر الغزل وازدهر فن الغناء. ومن يقرأ كتاب الأغاني للأصفهاني سيجد ما يدهشه من سعة فضاء الحرية التي تمتع بها المجتمع الإسلامي.

ولئن كان الحقد على الإسلام والعدوان عليه في بورما وفي سواها من بلدان العالم غير مبرر إطلاقاً ولاسيما في عصر تفتح العالم كله على الديمقراطية وحقوق الإنسان واتفاقيات الحفاظ على التعددية الثقافية، فإن من الأولى أن يكون الاعتداء على المسلمين جريمة نكراء في بلاد المسلمين وهم اليوم يذبحون ويحرقون ليس في بورما فقط، وإنما في بعض بلاد المسلمين ذاتها، ويتهمون بأنهم إرهابيون.

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:05 PM
مسلمو أراكان يناشدون هارون الرشيد لأنقاذهم من مجازر بوذا



01:37:02 2012-07-13

ايهاب سليم-موقع العراق للجميع ووكالة الأخبار العراقية واع:



رُغم تدمير وحرق القرى..رُغُم أغتصاب النساء وحرق الرجال والأطفال والشيوخ وهم أحياء..رُغم تهجير وطرد العائلات واجبارهم على ما يتعارض مع قوانين الله عز وجل في الحياة..رُغم هذه الانتهاكات الفضيعة والأبادة الشيطانية الدموية التي يتعرض لها المُسلمون السُنة في بورما منذُ أسابيع مضت, قررَ الصليب مُكافاة بوذا بوصول أول سفير له منذُ 22 عاماً الى العاصمة نايبيداو يوم الأربعاء الحادي عشر من تموز يوليو الجاري, في خطوة أعتبرها "مُكافأة" بعد "الأصلاحات العميقة" التي اجراها النظام البوذي هُناك.

على ما يبدو, ان في كل مذبحة تجرى ضد المسلمين السُنة يتم بعدها تقديم مُكافأت سخية للجاني, كما حصلَ ويحصل من مذابح ضد المسلمين السنة في فلسطين والعراق وأفغانستان وتركستان والصين والشيشان ونيجيريا..واخيراً وليس أخراً بورما. أذ أعلنَ مؤخراً زعيم الصليب باراك اوباما بأنه سيسمح ايضاً للشركات الأمريكية بالدخول في التعاملات التجارية مع بورما, اي ببساطة يعني ذلك ما من مجزرة تُرتكب ضد المُسلمين السُنة في العالم الا وكانت بضوء أخضر من "الشُرطي الدولي" في البيت الأبيض!

هل توقف الأمر على هذا النحو؟! بالتاكيد كلا, اذ تحاول الجهات السياسية العالمية والدولية بما فيها الأمم المتحدة تحويل قضية المجازر التي يتعرض لها المُسلمون السُنة في بورما الى قضية خيمة وغذاء وماء وحسب, أي قضية مُشردين مألوفة تحدث في هذه البقعة او تلك حتى بِلا تحقيق مع الجاني, فمن هم مُسلمو بورما أو مُسلمو أراكان؟

الأحتلال وبداية المأساة

وصل الإسلام إلى أراكان في القرن السابع الميلادي في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد, عن طريق تجار العرب حتى أصبحت دولة مستقلة حكمها 48 ملكًا مُسلماً على التوالي وذلك لأكثر من ثلاثة قرون ونصف القرن, حتى احتلالها عام 1784م من قبل الملك البوذي البورمي "بوداباي", وضمَ الإقليم إلى بورما في محاولة لوقف تأثيره في المنطقة ومنع نشر الإسلام.

ومنذ احتلال أرض أراكان المُسلمة مارست السلطة العسكرية البورمية المستبدة, كل أشكال الانتهاكات ضد مسلمي بورما, لدفعهم إلى ترك أراضيهم أو لتحويلهم عن دينهم, فأصبحت عمليات القتل والاغتصاب والتعذيب ومصادرة الأراضي تتم بشكل مُمنهج وبأقسى الصور, حتى المجازر الأخيرة الجارية حالياً.

أصل مُسلمو أراكان وقساوة حياتهم:

يرجع أصل مسلمو أراكان لسلالات مُسلمة من العرب والفرس والأتراك والمورو والهنود والبنغال والبشتون ومسلمون صينيون, استقروا بهذه الأرض وتزاوجوا مع المجموعات العرقية المحلية في بورما.

منع النظام البوذي مُسلمي أراكان من الالتحاق بالوظائف الحكومية, كما تم إجبار النسبة الضئيلة التي حصلت على وظائف على تغيير أسمائهم الإسلامية, كما منعهم من حقهم في التعليم ما أدى إلى تخلف المُسلمين السنة, ولم تتوقف الحكومة عند هذا الحد بل حاربت التعليم الديني والعلماء القائمين عليه, ومن يسافر للتعليم في الخارج يُطوى قيده من سجلات القرية, ومن ثم يعتقل عند عودته, ويرمي به في غياهب السجون.

مارس النظام البورمي التطهير العرقي والقتل والتهجير والتشريد والتضييق الاقتصادي والثقافي ومصادرة الأراضي, وإلغاء مواطنتهم بزعم مشابهتهم للبنغاليين في الدين واللغة والشكل, فضلاً عن طمس الهوية والآثار الإسلامية وذلك بتدمير المساجد والمدارس التاريخية, ومنع ترميم ما بقي أو بناء أي مبانٍ لها علاقة بالإسلام من مساجد ومدارس ومكتبات ودور للأيتام وغيرها كما منع رفع الأذان في المساجد.

يستمر النظام البوذي في محاولات "برمنة" الثقافة الإسلامية وتذويب المسلمين في المجتمع البوذي البورمي قسرًا, بالإضافة إلى التهجير الجماعي من قرى المسلمين وأراضيهم الزراعية, وتوطين البوذيين فيها في قرى نموذجية تبنى بأموال وأيدي المسلمين جبرًا, أو شق طرق كبيرة, أو ثكنات عسكرية دون أي تعويض, ومن يرفض فمصيره الموت في المعتقلات الفاشية التي لا تعرف الرحمة.

فمن المُعيب حقاً ان تسمح البُلدان العربية والأسلامية بوجود تمثيل دبلوماسي لِمجرمين غارقين بدماء المُسلمين من اخمص القدم حتى أخر شعرة في الرأس. والحقُ الحق يُقال ان خير رد على أغتصاب حرائرنا المُسلمات وأعظم رد على المجازر التي ترتكب في أراكان والصين ونيجيريا والشيشان وتركستان وأفغانستان والعراق وفلسطين هو توحيد كلمة الله وأعلان الجهاد ضد بلدان ملة الكُفر وسفاراتهم المتواجدة على اراضينا الأسلامية, يقول تعالى في سورة الصف: "يأَ أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ, تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ"صدق الله العظيم.

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:06 PM
http://www.youtube.com/watch?v=EX9nhqRSHKg

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:11 PM
http://www.youtube.com/watch?v=rHu47YTYqK0

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:13 PM
http://www.youtube.com/watch?v=8rQETwAfQms

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:15 PM
ذكر اليوم في خطبة الجمعة في المسجد الحرام

المآسي التي تحصل في أراكان بورما من حرق وقتل وتشريد













مكة المكرمة / المدينة المنورة 23 شعبان 1433هـ الموافق 13 يوليو 2012م واس

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس المسلمين بتقوى الله عزوجل في السر والعلن وإتباع أوامره واجتناب نواهيه ابتغاء مرضاته سبحانه وتعالى .
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام" في أغوار الفتن وأعماقها وبين فحيحها وقباحها تأتلق قضيه فيحاء عريقه بلجاء هي من الضرورات المحكمات والأصول والمسلمات ومن أهم دعائم العمران والحضارات يذكر بهذه القضية في زمن كثرت فيه الفتن والأزمات تستعر بها جوانب أمتنا الإسلامية وتتقلب فيها الأحداث الدولية والعالمية إنها قضيه الأمن والأمان والاستقرار والاطمئنان الأمن من أهم المطالب وأفضل الرغائب وأهم المقاصد فهو مطلب رباني ومقصد شرعي ومطلب دولي وهاجس إنساني فإذا ماتحقق وتأكد وعمّ وتوطد تأتلق قدرات الإنسان شطر الازدهار والتميز والابتكار والإنماء والأعمار.
وأضاف فضيلته يقول إن الله سبحانه وتعالى جعل الأمن من أجّل النعم وقرنه بالإطعام من الجوع فقال سبحانه // الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف //.
وأوضح أن الأمن كان أول دعو’ دعا بها خليل الله إبراهيم عليه السلام حيث قال // رب أجعل هذا بلدا آمنا وأرزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر // فقدم الأمن على الرزق بل جعله قرين التوحيد في دعائه فقال "رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبنيّ أن نعبد الأصنام " فقد عمق الإسلام هذا المعنى ووثقه .
وزاد الدكتور السديس يقول ان الأمن والأمان جنبان مكتنفان للإيمان منذ إشراق الإسلام إلى أن يحشر الأنام فلقد أعلى الإسلام شأنها فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم // من أصبح آمن في سربه معافى في جسده عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها // ولقد امتن الله تعالى على بلاد الحرمين الشريفين بنعمة الأمن والأمان فقال سبحانه // أو لم نمكن لهم حرماً آمناً يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقا من لدنَّا ولكن أكثرهم لا يعلمون // فسبحان الله عباد الله ها أنتم ترون الناس من حولكم وما يعيشونه من خوف واضطراب متسائلاً ً ماهي أنباء إخوانكم في الأرض المباركة فلسطين وفي الشام وفي بورما وما يحصل لهم من تقسيم وحرق شامل لهم وقل مثل ذلك في كل مكان يضطهد فيه المسلمون فبلادنا بحمد الله وهي قبلة المسلمين ومتنزل وحي ربهم ومبعث ومهاجر نبيهم عليه الصلاة والسلام آمنة بفضل الله من الحروب العاصفة والفتن القاصفة التي تغض المضاجع وتغّور الفواجع سلّمها الله تعالى من الأحداث النوازل والنكبات الفواجع وبسط الأمن في ربوعها ونشر الأمان في أرجائها فالله الحمد والشكر أولا وأخرا باطناً وظاهراً.
وأكد فضيلته أن استحكام الأمن في البلد الحرام عقيدة راسخة أصلها ثابت وفرعها في السماء لايضيرها ذمّ اللئام فقد تطايرت أحلامهم وملأ الحقد صدورهم فصاروا أطيش من القدوح الأقرح وساءهم كل مايفرح فانعكس عليهم الحال وساءت بهم الأفعال الأمر الذي قضّ مضاجعهم وبثّ الاراجيف الكاذبة والشائعات المغرضة فلا يحيق المكر السيء إلا بأهله داعياً إلى عدم الإصغاء لدعاة الفتنة وخفافيش الظلام ومثيري الشغب والفوضى ومروجي الأفكار الضالة وممن جعلوا أنفسهم أدوات في أيدي أعدائهم لا سيما عبر شبكات البث المعلوماتي ووسائل التواصل الاجتماعي فبلادنا بحمد لله آمنه مروؤسه وفي تخوم الأمان مغروسة ومن الأعادي بإذن الله مصونة محروسة وستظل بحول الله ثابتة على عقيدتها متلاحمه مع ولاتها وقاداتها وان اصابتها العضالات ومهما فقدت من رجالات وكفاءات فخلفهم أقياد قادات .
وقال ونحن نتحدث عن قضيه الأمن والأمان لاننسى ما أحل بالأمن من فاجعة عظيمة وما ألم به من مصيبة جسيمة بوفاة رمز من رموزه الكبار الذي قاد لأعوام عديدة منظومة العمل الأمني في البلاد حتى انتشر الأمن بفضل الله في كل الأصقاع والوهاد فاضحت البلاد بفضل الله تعالى ومنّه واحة أمن وأمان ودوحة سلام واطمئنان والله وحده أمان كم نتذكر الأيادي الشاهدة والإعمال الرائدة التي أزجاها فقيد الامه رحمه الله وطيب ثراه وخصوصاً فيما يتعلق بأمن الحجيج والمعتمرين وسلامة القاصدين والزائرين فرحم الله عبده الفقير رحمة الأبرار وأسكنه فسيح الجنات وعزائنا فيمن خلفه في هذه المنظومة المتألقة والسلسلةالمتأنقه فوفقهم الله وأعانهم وسدد خطاهم في تحمل هذه الإعمال الجسيمة والمسؤوليات العظيمة ووفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.
ولفت فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس النظر إلى أن الله سبحانه وتعالى خص هذه الأمة بمواسم الخيرات والبركات ومن أجل هذه المناسبات مانستشرف محياه ونتطلع إلى لقياه خير الشهور على مرّ الأعوام والدهور شهر رمضان شهر الخير والبر والإحسان في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه إن النبي صلى الله عليه وسلم قال // من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه // فأهلاً بشهر الجود والكرم شهر الصيام.
وقال فضيلته أن الأمة وهي تستقبل شهرها الكريم بحاجة مآسّه إلى استدعاء معاني المحاسبة والتدبر والتقويم والتفكر وتهيئة النفوس للصيام والقيام والوحدة والاعتصام والتسامح والتصافي والوئام والحذر من الفرقة والانقسام وأعمال العنف والاضطراب والخصام وتجديد التفاءل والأمل بنصر هذه الأمة في فلسطين وبلاد الشام التي تتطلب قرارات سريعة ملزمة وخطوات عاجلة صارمة لإنهاء مآساتها الخطيرة مع حلول شهر النصر والبطولات وصلاح أحوال الأمة في كل مكان ونهاية الظلمة والطغاة.
وطالب فضيلته القائمين على الوسائل الإعلامية والقنوات الفضائية أن يراعوا حرمة هذا الشهر الفضيل فلا يخدشوا روحانيته بما لايليق من البرامج والمشاهد والأفلام ولا سيما مايمس سيد الأنام وآله وصحابته الكرام داعياً إلى معاهده الله سبحانه وتعالى على التوبة والإنابة والاستقامة والإخلاص في العمل لنسعد في الدنيا والآخرة.

وفي المدينة المنورة أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ المسلمين بتقوى الله جل وعلا فهي السعادة المبتغاة وهي سبب كل فوز وعزة ونصرة في الدنيا والآخرة.
وقال في خطبة الجمعة اليوم " من أعظم أصول الإسلام وامتن قواعد الإيمان الحرص على تحقيق الايخاء بين المسلمين وإفشاء المحبة بين المؤمنين يقول الله جل وعلا (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ),ويقول نبينا صلى الله عليه وسلم (مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شيء تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) , مشيراً إلى أن الإسلام الذي جاء محمد صلى الله عليه وسلم هو أعظم رابط والإيمان أكبر جامع والمسلم الحق من يحمل لإخوانه المسلمين المودة بشتى معانيها ويكن لهم المحبة بصنوفها وأشكالها .
وأوضح فضيلته أن من هنا جاءت شرائع الإسلام تحمل الإحكام التي تؤصل هذا المبدأ العظيم وتنشره بين المسلمين وأن مما يضاد هذا الهدف النبيل أن يحمل المسلم البغض لإخوانه المسلمين أوان يكن لهم الحقد الدفين, إنها مثل عظمى يحملها هذا الدين تجعل المسلم من إخوانه المسلمين موقف الحبيب لحبيبه موقف الناصح المشفق الأمين لا يؤذيهم بقول سئولا بفعل بذئ .
وبين فضيلته ان الأمة متى ابتعدت عن منهج الله جل وعلا ولم تحكم شرعه تبارك وتعالى فقدت هذه النعمة العظيمة نعمة الايخاء والتواد ويحل بها حين اذاً التفرق والتحزب ويسود صفها الاختلاف والتشرذم و من يتتبع تاريخ الأمة يجد أن الفتن والمصائب تقع بالأمة حينما يعدل أبنائها عن هدي الوحيين وحين يغلبون الدنيا عن الدين ,وهل سالت الدمى وزهقت الأ نفس إلا حين فقد هذا الأصل العظيم وحل محله إتباع الهوى والنفس الامارة بالسوء وإتباع الغرب والشرق .
وحث فضيلة الشيخ حسين آل الشيخ أبناء الأمة الإسلامية على تحقيق المحبة الإيمانية والأخوة الإسلامية والحرص على وحدة الصف واتفاق كلمتهم وقيادة أنفسهم بالمحجة البيضاء محجة القرآن الكريم وما أرشد عليه النبي الكريم علية أفضل الصلاة والتسليم .

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:16 PM
آخر الأخبار من أراكان يوم الخميس: 12يوليو 2012م

أكياب: اليوم في الساعة الواحدة ظهرا قبض الجيش على نائب رئيس الجماعة البوذية المتطرفة (rndp) أو إي ميا عندما كان هو وأعوانه يهاجمون على المحلات التجارية والمستودعات للمسلمين وينهبون الأموال والمواد الغذائية منها

كيوكتو: قيادات الجماعة البوذية المتطرفة تمنع المسلمين من حصاد زرعهم وتهددهم بالقتل إذا خرجوا من بيوتهم

بوسيدنغ: الحكومة تواصل الظلم والتعذيب اللإنساني على السجناء المسلمين في سجن بوسيدنغ الذين اعتقلوا مؤخرا

الاعتقالات الجماعية مستمرة في أراكان باسم التفتيش: الشرطة تستخدمها وسيلة لابتزاز الأموال من المسلمين .

اليوم بعد الظهر جاءت مجموعة من رجال المخابرات (سارافا) إلى قرية منغنامة وقبضت على السيد دين محمد بن أبو البشر (30سنة)، والسيد/ كمال حسين بن محمد شفيع (42سنة)، وذهبت بهما إلى سجن منغدو

ناساكا أطلقت سراح أربعة علماء المسلمين من قرية كولاربيل بعد أن أخذت منهم عشرين ألف كيات بورمي

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:18 PM
إبادة مسلمي بورما .. حرب يتجاهلها العالم






أحمد الديحاني من المدينة المنورة

وسط صمت عالمي رهيب، يتعرض المسلمون في إقليم أراكان غرب بورما للذبح والحرق والقتل على يد الحكومة البوذية في الإقليم وفقا لما أكدته جمعية الأصالة الإسلامية، فيما دعت اللجنة الكويتية لمساعدة إقليم أراكان البورمي ''أحرار العالم'' إلى وقف ما وصفته بالمجازر المروعة التي يتعرض لها المسلمون هناك، في حين اكتفي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلو، بدعوة زعيمة المعارضة في ميانمار (بورما سابقا)، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، لأن تلعب دوراً إيجابياً في إنهاء العنف ضد الأقلية المسلمة في ميانمار.
وتتهم مصادر مختلفة السلطات البورمية بشن حرب إبادة عرقية منظمة، وذلك منذ أن احتلت بورما البوذية إقليم أراكان المسلم في القرن الثامن عشر، ومنذ أن نالت بورما الاستقلال عن الاستعمار البريطاني، أجبر أكثر من نصف مليون مسلم على النزوح عن بلادهم في سنوات قليلة.
وتجلت المجازر الوحشية بأعدادها المهولة في ظل انشغال العالم بأخبار الحرب العالمية الثانية في عام 1942 إذ قتل نحو 100 ألف مسلم في حرب إبادة انشغل عنها العالم، كما ينشغل عن الحرب الدائرة الآن وفقا لتعليقات جمعيات إسلامية، إلا أن عددا من لاجئي بورما الذين تحتضنهم المملكة العربية السعودية منذ عقود يؤكدون لـ''الاقتصادية'' صعوبة الاتصال بذويهم في تلك المناطق التي تتعرض للعنف.
وساهمت الرياض طوال العقود الماضية في إيجاد حلول عملية للاجئين القادمين من بورما، إذ سهلت عليهم إجراءات الإقامة مع التخفيف عليهم من شروط الإقامة المطلوبة على الجنسيات الأخرى، وذلك في ظل الظروف الصعبة التي مرت بالمسلمين في تلك البلاد الواقعة بين الهند والصين وبنجلاديش. وكانت عائشة صلحي الفتاة البورمية المسلمة قد روت لوكالات الأنباء، تفاصيل بشعة حول حرب إبادة عشرة ملايين مسلم في بورما، مشيرة إلى أن البوذيين يخيرون المسلمين بين الخمر ولحم الخنزير والموت، فيختارون الموت، وقالت: إن الفتاة البورمية عائشة صلحي، التي تدرس الشريعة الإسلامية في مصر، تعيش جحيماً ولا تملك إلا الصراخ.. اجتمع لها البؤس بكل مستخلصاته، في كأس مرير يصب في حلقها في كل دقيقة تقضيها في غربتها، وهي تشاهد المجازر المروعة التي ترتكب في حق أهلها.
وتصرخ عائشة صلحي وتقول: أين المسلمون، فأهلي يقتلون؟ أليسوا هناك أكثر من مليار مسلم؟ فلماذا الصمت إذن؟ ولكن على أي حال يكفينا فخرا أننا نموت شهداء، وسيكتب التاريخ الإسلامي أن الموت أسهل عند شعب بورما من ارتكاب المعاصي، فكثيرا ما يتم تخييرنا بين شرب الخمر أو أكل لحم الخنزير أو الموت وطبعا نختار الموت. وتضيف منذ أيام اتصلت عائشة بأهلها فأبلغوها أنهم هربوا إلى بنجلاديش بعد أن هدم البوذيون منزلهم وقتلوا بعض أفراد العائلة وأن صديقتها المقربة راحت ضحية هذه المجازر البشعة.
وأكدت أن المسلمات في بورما يتعرضن للاغتصاب في أبشع صوره، قائلة: ابنة خالتي ظل الجيش يغتصبها لمدة ثلاثة أعوام وأنجبت طفلين لا تعرف أباً لهما!
وتضيف عائشة أن عشرة ملايين من المسلمين في بورما - ميانمار حالياً - وهم 10 في المائة من السكان يعيشون جحيماً، حيث تتعامل معهم السلطات والجيش كأنهم وباء لا بد من القضاء عليه، فما من قرية فيها مسلمون إلا وتمت إبادة المسلمين فيها، حتى يسارع النظام العسكري الحاكم بوضع لوحات على بوابات هذه القرى، تشير إلى أن هذه القرية أو تلك خالية من المسلمين.
يذكر أن المسلمين في بورما يتعرضون لحرب إبادة، من قبل الهندوس والبوذيين، حصدت الحملة الأولى منها التي تشنها مجموعة ''ماغ'' البوذية المتطرفة على المسلمين في بورما ألف قتيل وأكثر من خمسة آلاف جريح وقرابة ثلاثة آلاف مخطوف، وتم تدمير 20 قرية وألفي منزل و300 ألف لاجئ هربوا إلى بنجلاديش.

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:19 PM
مسلمو ميانمار هل يواجهون تطهيرا عرقيا؟ 13/07/2012


نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا لمراسلتها من بنغلاديش عن أوضاع مسلمي الروهنغا في ميانمار وما يتعرضون له من قتل وتشريد يرقى إلى "التطهير العرقي" وقالت إنه ورغم مضي ميانمار خطوات في طريق الديمقراطية فإن أوضاع المسلمين تدهورت أكثر.

وقالت الكاتبة إن الديمقراطية التي تفتحت في ميانمار الربيع المنصرم أدهشت العالم، لكن وبعد ثلاثة أشهر من تولي الناشطة الديمقراطية أونغ سان سو تشي مقعدها في البرلمان وبعد شهر واحد من سفرها إلى أوسلو لتسلم جائزة نوبل للسلام لعام 1991 الذي تأخر طويلا، قرع جرس الإنذار في ميانمار.

ففي قرى ولاية أراكان قرب الحدود مع بنغلاديش بدأت في يونيو/حزيران الماضي مذبحة ضد السكان المسلمين الذين يُعرفون بالروهنغا. ووصفت الكاتبة ذلك بالجانب القبيح في الانتقال نحو الديمقراطية في البلاد، إنها وردة متعفنة حتى وهي تتفتح.


قسوة قديمة
وأوضحت شاهدة أن القسوة ضد الروهنغا ليست جديدة، فقد واجهوا التعذيب والإهمال والقمع من قبل الأغلبية البوذية منذ أن نالت ميانمار الاستقلال عام 1948. وقد أغلق دستورها كل الأبواب أمام الروهنغا ليصبحوا مواطنين بحجة أن أسلافهم لم يعيشوا هناك عندما بدأت البلاد -التي سُميت مرة بورما- تحكم بواسطة البريطانيين في القرن التاسع عشر، وهو ادعاء يرفضه الروهنغا.
وحتى اليوم، حيث بدأ الحكام العسكريون يخففون قبضتهم، لا توجد إشارة على تغيير الحال بالنسبة للروهنغا. ليس هذا فحسب، بل بدأ البورميون يخرجونهم من البلاد.

وتعود أعمال العنف الحالية إلى حادثة اغتصاب وقتل امرأة بورمية في مايو/أيار الماضي حيث اعتقلت الشرطة ثلاثة من الروهنغا. وتبع ذلك هجمات من الغوغاء على الروهنغا والمسلمين الآخرين أسفرت عن مقتل العشرات.

"
على العالم ألا يبدي إعجابه بديمقراطية بلاد تترك آلاف الرجال والنساء بلا مأوى هائمين على مياه الأنهار وجثثهم تطفو على شواطئها بعد إذلالهم وطردهم من أرض عاشوا فيها وأجدادهم لقرون
"

وحسب ما ذكرت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش فإن قوات الأمن نفذت اعتقالات جماعية بحق المسلمين ودمرت آلاف المنازل. وحاول النازحون الهرب عبر نهر ناف إلى بنغلاديش المجاورة. وتوفي البعض أثناء العبور.
القتل والإجلاء
وحتى وسائل الإعلام في ميانمار تشير إلى الاحتجاجات الأولى للروهنغا بالإرهابية والخيانة. وفي منتصف يونيو/حزيران الماضي وباسم وقف العنف أعلنت الحكومة حالة الطوارئ، لكنها استخدمت قوات أمن حدودها لحرق المنازل وقتل الرجال وإجلاء الروهنغا من قراهم.
رئيس ميانمار ثاين سين ألمح أمس الخميس إلى أن بلاده تستطيع إنهاء الأزمة بطرد جميع الروهنغا أو بإقناع الأمم المتحدة بإعادة توطينهم، وهو اقتراح رفضه أحد مسؤولي الأمم المتحدة على الفور.
وقالت الكاتبة إن هذا ليس بعنف طائفي بل "تطهير عرقي تدعمه الدولة"، وإن دول العالم لا تضغط على ميانمار لوقفه. وحتى أونغ سان سو تشي لم تنبس بشيء حوله.
قصص مرعبة
وذكرت شاهدة أنه وفي منتصف الشهر الماضي وبعد هروب بعض الروهنغا بأحد القوارب إلى بنغلاديش حكوا قصصا مرعبة لفريق من الصحفيين قرب الحدود. قالوا إن مروحية أطلقت النار عليهم، وإن ثلاثة من ستة قوارب قد فُقدت، وغرق بعض الأطفال أثناء الرحلة النهرية التي استغرقت أربعة أيام. وتوفي آخرون جراء الجوع. وأضافت أن هؤلاء عندما وصلوا إلى بنغلاديش واجهوا الترحيل مرة أخرى إلى ميانمار.
وتساءلت شاهدة عن صمت العالم إزاء هذه المأساة، وعن التخفيف من العقوبات الغربية ضد ميانمار وعن صمت أونغ سان سو تشي أثناء زيارتها إلى العواصم الغربية.
وأشارت الكاتبة إلى أن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو طلب من أونغ سان سو في الخامس من يونيو/حزيران المنصرم التحدث للمساهمة في إنهاء العنف بميانمار.
واختتمت شاهدة تقريرها بقولها يجب على العالم ألا يبدي إعجابه بديمقراطية بلاد تترك آلاف الرجال والنساء بلا مأوى هائمين على مياه الأنهار وجثثهم تطفو على شواطئها بعد إذلالهم وطردهم من أرض عاشوا فيها وأجدادهم لقرون.

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:21 PM
http://www.alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alWatan1.gif




ميانمار تدعو الأمم المتحدة لإيواء 750 ألف مسلمhttp://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/4305/NoPic.gif





يانجون: د ب أ 2012-07-12 11:34 PM في الوقت الذي تحاول فيه منظمة التعاون الإسلامي وقف مسلسل العنف المستمر ضد الأقلية المسلمة المعروفة بـ" الروهينجا" بولاية آركان بميانمار، طلب رئيس ميانمار ثين سين من الأمم المتحدة أمس، إيواء 750 ألف مسلم في مخيمات لاجئين.
وقال الرئيس، سين لمفوض الأمم المتحدة السامي المعني بشؤون اللاجئين انتونيو جوتيريس الزائر أول من أمس "من المستحيل تماما قبول أفراد عرقية روهينجيا غير الشرعيين".
ونقل عن ثين سين القول "الحل الأخير بشأن هذه القضية هو تسليم أفراد الروهينجيا إلى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لإنشاء مخيمات لاجئين. ثم يتعين على المفوضية أن تعتني بهم".
وأضاف "إذا كانت دولة ثالثة تريد قبولهم فسوف نرسلهم إليها".
ومن غير الواضح ما إذا كان ثين سين، الجنرال السابق الذي تولى المنصب في مارس من العام الماضي يدرس السماح للمفوضية الأممية لشؤون اللاجئين بتأسيس مخيمات لاجئين في ميانمار، وهو لم يتم السماح به قط من قبل.
ويزور جوتيريس في ميانمار لمناقشة القتال في ولاية كاتشين الواقعة شمال البلاد، الذي شرد ما يقدر بـ70 ألف مدني منذ العام الماضي، والاشتباكات الطائفية في ولاية راخين بغرب البلاد حيث يعيش أغلب أفراد عرقية روهينجيا.
ويتحول اضطهاد عرقية روهينجيا بشكل دوري إلى اشتباكات مع السكان البوذيين. ويعيش نحو 30 ألف روهينجي في مخيمين تابعين لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بنجلاديش ويعيش ما يقدر بـ 200 ألف خارج المخيمين.
وقدرت مفوضة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن 750 ألف مسلم يعيشون في ولاية راخين. وقالت إن إعادة توطينهم في دولة ثالثة ليس خيارا.
وقالت المتحدثة باسم المفوضة كيتي ماكينسي "إعادة التوطين أمر يعود إلى رغبة اللاجئين. فهؤلاء الناس بدون جنسية في بلادهم، لذا فإعادة توطينهم لا تنطبق عليهم. لا يوجد مبرر لنا بإنشاء مخيمات لاجئين داخل دولة من المفترض أن يكونوا مواطنين فيها".
يذكر أن حكومة ميانمار لا تسمح لأفراد عرقية روهينجيا بالحصول على الجنسية، التي تعتبر المسلمين ذوي الأصول البنجالية مهاجرين غير قانونيين من بنجلاديش، حتى لو كانوا عاشوا في ميانمار على مدار أجيال.

ابو وليد المهاجر
07-13-2012, 11:22 PM
http://www.youtube.com/watch?v=E8cNqXtqyl0&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:00 PM
الحلقة 7 من برنامج أراكان تستصرخكم
مساء الجمعة 23 / 8 / 1433هـ
http://www.youtube.com/watch?v=UfoCQr-Yt6c&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:02 PM
شوف التدريب البوذي لقتل المسلمين
http://www.youtube.com/watch?v=MAwAfkl967s

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:03 PM
نيويورك تايمز: مسلمو ميانمار هل يواجهون تطهيرًا عرقيًا؟
الجمعة 23 شعبان 1433 الموافق 13 يوليو 2012



الإسلام اليوم/ وكالات

نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرًا لمراسلتها من بنجلاديش عن أوضاع مسلمي الروهنغا في ميانمار وما يتعرضون له من قتل وتشريد يرقى إلى "التطهير العرقي" وقالت إنَّه رغم مضي ميانمار خطوات في طريق الديمقراطية فإنَّ أوضاع المسلمين تدهورت أكثر.
وقالت الكاتبة: إن الديمقراطية التي تفتحت في ميانمار الربيع المنصرم أدهشت العالم، لكن وبعد ثلاثة أشهر من تولي الناشطة الديمقراطية أونغ سان سو تشي مقعدها في البرلمان وبعد شهر واحد من سفرها إلى أوسلو لتسلم جائزة نوبل للسلام لعام 1991 الذي تأخر طويلاً، قرع جرس الإنذار في ميانمار.
ففي قرَى ولاية أراكان قرب الحدود مع بنغلاديش بدأت في يونيو الماضي مذبحة ضد السكان المسلمين الذين يُعرفون بالروهنغا. ووصفت الكاتبة ذلك بالجانب القبيح في الانتقال نحو الديمقراطية في البلاد، إنها وردة متعفنة حتى وهي تتفتح.
وأوضحت شاهدة أنَّ القسوة ضد الروهنغا ليست جديدة، فقد واجهوا التعذيب والإهمال والقمع من قِبَل الأغلبية البوذية منذ أن نالت ميانمار الاستقلال عام 1948. وقد أغلق دستورها كل الأبواب أمام الروهنغا ليصبحوا مواطنين بحجة أن أسلافهم لم يعيشوا هناك عندما بدأت البلاد- التي سُميت مرة بورما- تحكم بواسطة البريطانيين في القرن التاسع عشر، وهو ادعاء يرفضه الروهنغا.
وحتى اليوم، حيث بدأ الحكام العسكريون يخففون قبضتهم، لا توجد إشارة على تغيير الحال بالنسبة للروهنغا. ليس هذا فحسب، بل بدأ البورميون يخرجونهم من البلاد.
وتعود أعمال العنف الحالية إلى حادثة اغتصاب وقتل امرأة بورمية في مايو الماضي حيث اعتقلت الشرطة ثلاثة من الروهنغا. وتبع ذلك هجمات من الغوغاء على الروهنغا والمسلمين الآخرين أسفرت عن مقتل العشرات.
وحسب ما ذكرت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش فإنَّ قوات الأمن نفذت اعتقالات جماعية بحق المسلمين ودمرت آلاف المنازل. وحاول النازحون الهرب عبر نهر ناف إلى بنجلاديش المجاورة. وتوفّي البعض أثناء العبور.
وحتى وسائل الإعلام في ميانمار تشير إلى الاحتجاجات الأولى للروهنغا بالإرهابية والخيانة. وفي منتصف يونيو الماضي وباسم وقف العنف أعلنت الحكومة حالة الطوارئ، لكنها استخدمت قوات أمن حدودها لحرق المنازل وقتل الرجال وإجلاء الروهنغا من قراهم.
رئيس ميانمار ثاين سين ألمح أمس الخميس إلى أنَّ بلاده تستطيع إنهاء الأزمة بطرد جميع الروهنغا أو بإقناع الأمم المتحدة بإعادة توطينهم، وهو اقتراح رفضه أحد مسؤولي الأمم المتحدة على الفور.
وقالت الكاتبة: إنَّ هذا ليس بعنف طائفي بل "تطهير عرقي تدعمه الدولة"، وإن دول العالم لا تضغط على ميانمار لوقفه. وحتى أونغ سان سو تشي لم تنبس بشيء حوله.
وذكرت شاهدة أنَّه وفي منتصف الشهر الماضي وبعد هروب بعض الروهنغا بأحد القوارب إلى بنغلاديش حكوا قصصًا مرعبة لفريق من الصحفيين قرب الحدود. قالوا: إنَّ مروحية أطلقت النار عليهم، وإنَّ ثلاثة من ستة قوارب قد فُقدت، وغرق بعض الأطفال أثناء الرحلة النهرية التي استغرقت أربعة أيام. وتوفي آخرون جراء الجوع. وأضافت أنَّ هؤلاء عندما وصلوا إلى بنغلاديش واجهوا الترحيل مرة أخرى إلى ميانمار.
وتساءلت شاهدة عن صمت العالم إزاء هذه المأساة، وعن التخفيف من العقوبات الغربية ضد ميانمار وعن صمت أونغ سان سو تشي أثناء زيارتها إلى العواصم الغربية.
وأشارت الكاتبة إلى أنَّ الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو طلب من أونغ سان سو في الخامس من يونيو المنصرم التحدث للمساهمة في إنهاء العنف بميانمار.
واختتمت شاهدة تقريرها بقولها يجب على العالم ألا يبدي إعجابه بديمقراطية بلاد تترك آلاف الرجال والنساء بلا مأوى هائمين على مياه الأنهار وجثثهم تطفو على شواطئها بعد إذلالهم وطردهم من أرض عاشوا فيها وأجدادهم لقرون.

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:05 PM
مأساة أراكان ( بورما) ميانمار



http://www.ar.arakanonline.com/images/stories/thumbnails/images-stories-mishkat-250x187.jpg


1. أراكان دولة مسلمة منذ القرن السابع الميلادي احتلتها دولة بورما البوذية سنة 1748م .
2. منذ احتلال أركان وسكانها من المسلمين يتعرضون لأشد أنواع التعذيب و التنكيل من قبل السكان البوذ.
3. سنة 1942 حصلت مذبحة كبرى ضد مسلمى أراكان استشهد فيها أكثر من مائة ألف مسلم.
4. تم تهجير حوالى 1.5 مليون مسلم إلى بنجلاديش بين عامى 1962 و 1991.
5. فى الانتخابات حصلت أراكان على 46 مقعداً فى البرلمان ، أعطي منها 43 مقعداً للبوذ و 3 للمسلمين .
6. حتى بعد الانتخابات، لم تعترف السلطة فى بورما - التى يحكمها الجيش - بعرقية سكان أراكان رغم المطالبات الدولية المستمرة .
7. فى بداية شهر يونيو 2012 ، أعلنت الحكومة البورمية أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة فى أراكان .
8. غضب البوذ كثيرا لأنهم يدركون أنه سيؤثر فى حجم انتشار الإسلام فى المنطقة ، فخططوا لإحداث الفوضى .
9. هاجم البوذ حافلة تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة ، شارك فى المذبحة أكثر من 450 بوذي.
10. تم ربط العلماء من أيديهم و أرجلهم و انهال عليهم الـ 450 بوذى ضربا بالعصى حتى استشهدوا.
11. لكى يجد البوذ مسوغا، قالوا إنهم فعلوا ذلك انتقاما لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية و قتلها!
12. كان موقف الحكومة مخزيا، فقررت القبض على 4 مسلمين بحجة الاشتباه فى تورطهم فى قضية الفتاة، و تركت الـ 450 قاتل بدون عقاب .
13. يوم الجمعة 3 يونيو 2012 أحاط الجيش بالمساجد تحسبا لخروج مظاهرات بعد الصلاة ومنعوا المسلمين من الخروج دفعة واحدة .
14. أثناء خروج المسلمين من الصلاة ألقى البوذيون الحجارة عليهم واندلعت اشتباكات قوية ، ففرض الجيش حظر التجول .
15. شدد الجيش حظر التجول على المسلمين فيما ترك البوذ يعيثون فى الأرض فسادا .
16. يتجول البوذ فى الأحياء المسلمة بالسيوف والعصى والسكاكين ويحرقون المنازل ويقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن.
17. بدأ العديد من مسلمي أراكان فى الهروب ليلا عبر الخليج البنغالي إلى الدول المجاورة ، و يموت الكثير منهم فى عرض البحر.
18. وسط التعتيم الإعلامي هناك الملايين من المسلمين فى أركان يتعرضون لعملية إبادة ممنهجة و تُغتصب نساؤهم و يُقتل أطفالهم .
19. انشروا الرسالة و عرفوا الناس بهذه القضية، هذا أقل القليل ، أنقذوا أراكان وانصروا دينكم! ولو بالدعاء!
مسلمو بورما، أو كما يطلق عليها اليوم مانيمار
هذا ماحدث ..
هذا الشاب تم ضربه من قبل الشرطه البوذيه"الحكومه" حتى خر ميتاً والسبب؟
صرخ بوجهم ربي الله ..
http://goo.gl/ALbRv

رجل وعائلته يترجى السلطات أن يتركوه لحال سبيله
http://goo.gl/2HRoU

حتى الفتى الأعزل لم يرحموه
http://goo.gl/hs2oc

مشاهد من شوارع أراكان
http://goo.gl/qQmpU

إبادة جماعية في الحقول الزراعية
http://goo.gl/XiYu3

حتى الصغير أحرقوه
http://goo.gl/7DWKE

والصورة المرعبة
المحرقة الجماعية لو أن هذا صار في الغرب لكان قالوا أعظم من محرقة الهولوكوست اليهودية
http://goo.gl/1Qw41

الحاكم البوذي يصدر قرار إبادة مسلمي بورما

أغيثوا إخوانكم، وانشروا المقال؛ ليصل لكل العالم، ولنترجمه إلى كل اللغات ليعم نفعه.
رحماك بهم ربنا.

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:08 PM
http://www.youtube.com/watch?v=cc7mIBEfNFI

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:10 PM
المسلمون في ميانمار (بورما) يتعرضون لمجازر جديدة بيد البوذيين بمساندة قوات الأمن




رأس المشاكل أن حكومة بورما لا تعترف بمواطنة رعاياها المسلمين في ولاية راخين (أركان) وتعتبرهم وافدين أجانب، وعلى هذا الأساس حرمتهم من بطاقة الهوية وحقوقهم الأخرى فلابد من معالجتها.

يتعرض المسلمون العزل في ولاية راخين (أركان سابقا) الواقعة غرب ميانمار (بورما سابقا) لمجازر ومذابح جديدة بيد البوذيين المعروفين بالماغ منذ ثلاثة أسابيع بدءًا من 18 رجب الحالي 1433 -8 يونيو 2012م.


1-أحداث العنف والاعتداءات بدأت بإقدام حشد من البوذيين الماغ على قتل عشرة دعاة من المسلمين هجومًا على سيارة يستقلونها في مدينة تونغو جنوب ولاية راخين في الثالث من يونيو الحالي مبررين -كما دأبوا زورًا وبهتانًا- أن ذلك كان انتقامًا لقاء اغتصاب امرأة بوذية، والحقيقة أن بعض البوذيين اغتالوا امرأة بغيًا منهم وطرحوا جثتها عند أحد المساجد، ومن ثم رموا المسلمين بالجريمة من غير أدنى بينة، فلو كان القاتل مسلمًا لما طرحها عند المسجد. ثم توالت سلسلة اعتداءات البوذيين على غالبية قرى المسلمين في مختلف الجهات والمناطق استخدموا خلالها أسلحة نارية وعززتهم رجال الأمن والشرطة في حكومة بورما.

2- قبيل تنفيذ هذه المذبحة عقد مجموعة من ضباط الجيش اجتماعًا مع عشرة آلاف من البوذيين الماغ في مدينة سيتوي (أكياب) عاصمة ولاية راخين ودبروا الخطة.

3-قبل فترة زودت قوات الأمن في راخين إخوانهم البوذيين بالأسلحة البيضاء والبنادق خفية بينما عممت على المسلمين حظر احتياز السكين الكبير.

أحداث منطقة سيتوي(أكياب)

4-قرية زيلا فارا (بايسيك) أحرقت كاملة وفيها ثمانمائة بيت بأن قفل البوذيون أبواب المنازل فيها وأضرموا عليها النارواحترق خمسمائة شخص وقتل ثلاثمائة شخص.

5- قرية روئانجيا فارا (زي غونغ مولي) دمرت برمتها مع مسجدها وخربت ونهبت ممتلكاتها وقتل فيها أربعمائة شخص.

6- قرية بوخار فارا أحرق مسجدها المعروف بمسجد شفيع كومباني وجميع منازل المسلمين حوله.

7- قرية فولتون (فلوتونغ) أحرق نصفها مع مسجدها ومدرستها.

8- قرية نازيرفارا قرية مركزية تضم ثماني عشرة حارة، وتتكون من عدة قرى أحرق منها ثلثان وأصبح كتلة من الرماد من ذلك قرية خونسي فارا وقرية فول خالي وقرية ياسينّا فارا وقرية شوندوري فارا، وأحرق وقتل خلاله ثلاثة آلاف وستمائة (3600) شخص.

9- قرية هازيمّا فارا أحرقت كاملة وفيهاأكثر من أربعمائة وخمسين (450)بيتا وقتل وأحرق ثمانمائة وخمسون(850) شخصاوفقد خمسون(50) شخصًا.

10- قرية واليس فارا أحرق منها مائتا (200) بيت بما فيها مسجدها ومدرستها.

11- قرية فوران فارا أحرق فيها مسجد وعدد من المنازل وقتل عدة أشخاص.

12-قرية سان تولي أحرقت كاملة وفيها مائتان وخمسة عشر (215) بيتًا وقتل ستمائة وأربعون (640) شخصًا وفقد خمسة عشر شخصًا.

13-قرية زلتاخانا (شونغ غري لين) أحرقت كاملة وفيها مائتا (200) بيت.

14-قرية بائاسورا أحرق منها مائتا (200) بيت مع مسجدها وقتل وأحرق كثيرون.

15- قرية ئاملا فارا (كودين روا) أحرق منها مسجدومدرستها الكبيرة والبيوت المجاورة لهما.

16- قرية دياتي زو و قرية شوي بيا أحرق منهما سبعمائة (700) شخص.

17- قرية كودو بانغا أحرقت كاملة.

18- قرية روئاكوم فارا أحرق منها مائة بيت.

19- قرية هادّي خولا(كتي روا) أحرق جزء منها.

20-قرية سامان غارا أحرقت كاملة وفيهاأربعمائة وستون (460) بيتًا وفقد مائة وخمسة عشر (115) شخصًا وقتل كثيرون.

21-قرية خاران شونغ أحرقت مع مسجدها ومدرستها وقتل كثيرون.

22- قرية ديروم فارا أحرق منها مائتا (200) بيت مع مسجدها وقتل ستمائة وتسعة وستون (669) شخصًا.

23- قرية سيدّا سوموني بجوارخوشاي فارا أحرق منها عشرة بيوت.

24- قرية مولوي فارا أحرق منها بيت.

25- قرية ميوتوجي أحرق منها ثمانمائة وخمسون (850) بيتًا وأحرق كثيرون.

26- قرية ليسي أحرق منها خمسون بيتًا وفقد أحدعشر شخصًا وقتل شخص واحد.

27-قرية تامبوي أحرق منها خمسة وعشرون بيتًا وفقد شخصان.

28- في 25 يونيو الحالي أسررجال الأمن نحو سبعمائة (700) شخص وحملوهم في حافلات إلى مكان مجهول.

29- قرى المسلمين السالفة الذكروالمدمرة بيد البوذيين المتطرفين بمؤازرة الجيش الحكومي كانت في منطقة سيتوي(أكياب)، وكان إجمالي عدد قرى المسلمين فيها اثنتان وعشرون (22) قرية أحرقت ودمرت منها ثماني عشرة (18) قرية، أربعة آلاف وخمسمائة بيت (4500) وتبقت أربع قرى، وعدد القتلى المسلمين في كامل هذه المنطقة يزيد عن تسعة الآف (9000) شخص مابين مقتول ومحرق ومفقود.

30- تأكيدًا على منع المسلمين من الدخول والعودة إلى قراهم المحرقة والمدمرة تبني حولها السلطة المحلية سياجًا منيعًا عاليًا.

31- ولايزال إلى الآن القرى المتبقية في هذه المنطقة تحت الحصار من قبل البوذيين يساندهم الشرطة فلا يتمكن المسلمون من الخروج لقضاء حاجاتهم الأساسية والانتقال إلى أماكن أخرى طلبًا للأمان والبوذيون في محاولة مستمرة لإعادة الكرّة عليها.

أحداث منطقة كيوكتو

32- قرية سا نشي فارا أحرق منها مائة وخمسون بيتًا مع مسجدها.

33- قرية ئافوك أحرق منها خمسون بيتًا وقتل البعض وفقد خمسة وعشرون شخصًا.

34- بلدة رامري أحرق منها مائة وخمسون بيتًا للمسلمين.

35- قرية ليسون كوك أحرق منها عشرون بيتًا.

36- قرية سيغاغونغ أحرق منها تسعون بيتًا وقتل أربعة أشخاص وفقد مائة وخمسة عشر (115) شخصًا.

37- بلدة فاتّري كيلّا -قرية مورو فيها مقبرة للمسلمين هدمها البوذيّون ليبنوا عليها مرافق لهم.

38- قرية ليسي أحرق منها خمسون بيتًا وفقد أحدعشر شخصًا وقتل شخص واحد.

39- قرية تامبوي أحرق منها خمسة وعشرون بيتًا وفقد شخصان.

أحداث منطقة راسي دونغ

40- مدينة راسي دونغ قتل فيها شخصان.

41- قرية كودوشونغ أحرق منها ثمانون بيتًا وقتل الكثير.

42- قرية سوئوفارانغ أحرق منها مائة وخمسون بيتًا.

43- قرية ئانوك فارانغ أحرق منها مائة وخمسون بيتًا.

44- أسرت قوات الأمن صبيانًا للمسلمين من هذه القرية (ئا نوك فارانغ) وغيرها وزجّتهم في مدرسة بها، ومنعت منهم الطعام والشراب وكسرت أيديهم وأرجلهم وحاول أحد المسلمين تقديم الماء لهم فقتلته بالرصاص.

45- قرية موزاي أحرق منها مائة بيت.

46- قرية سيرا فارانغ أحرق منها مائة وخمسون بيتًا مع مسجدها وقتل كثيرون.

أحداث منطقة بوسي دونغ

47-قرية ساميلا أحرق معظمها ونزح منها أناس إلى قرية سندي فارانغ فاعتقلهم الجيش.

48- قرية زادي فارانغ أحرقت كاملة.

49- مدينة بوسي دونغ قتل فيها عدة أشخاص.

50- قرية لاوا دونغ قتل فيها عدة أشخاص.

51- قرية علي أكبر فارا قتل فيها شخص بالرصاص.

52- مستمر في هذه المنطقة (بوسي دونغ) حظر التجول على المسلمين من قبل السلطة وحتى الخروج من البيت لقضاء الحاجات الأساسية فيموت الكثير جوعًا وأما البوذيون فلا حظر عليهم ولاقيود فهم أحرار.

53- وما زالت محاولات متكررة من جموع البوذيين للهجوم على عدد من قرى المسلمين.

54- لغرض شل الطاقة المتبقية لدى المسلمين وتمهيدًا لتنفيذ خطط أخرى، وجهت قوات الأمن الأوامر في منطقة بوسي دونغ ومونغدو في 19 يونيو الحالي أن تسلم إليها كل قرية من قرى المسلمين شبانها، منها قرية كيازينجا فارا أمرت بتسليم خمسين شابًا منها، وقرية ناينغ شونغ أمرت بتسليم سبعين شابًا منها.

أحداث منطقة مونغدو

55- بدأت الأحداث فيها بقتل شاب مسلم في مدينة مونغدو، ثم توالت وقتل فيها عشرة علماء وعلقت جثة أحد المشايخ على الشارع منكوسة الرأس، وقطعت رؤوس عدد من طلاب العلم الشرعي، وطعن رجل الأمن بالسكين محدث المنطقة الشيخ سعيد الأمين وهو في حالة حرجة.

56- قرية هاجّا فارا أحرق معظمها.

57- قرية خائارى فارا (ميومانكويا) أحرق نصفها وقتل فيها سبعة أشخاص داخل المسجد مع إمامه أثناء أداء الصلاة والاعتقالات مستمرة فيها من الجيش.

58- قرية ئانتي فارا دمر بعض بيوتها وقتل عدد من الأشخاص.

59- هدم بعض جدران الجامع الكبير في مدينة مونغدو وجدران مسجد قرية خاندا فارا وتضرر جزئيًا قرية باكّونا وقرية خادير بيل.

60- في يوم الخميس 14 يونيو 2012م في مدينة مونغدو اقتاد عناصرمن الجيش خمس عشرة فتاة مسلمة إلى مكان مجهول ولم يدر بعد مصيرهن.

61- ئاروشّوفارا اغتصب فيها عناصر القوات عددا من الفتيات وقطعوا ثُديّهن.

62-قرية نورالله فارا اغتصب فيها أفراد من البوذيين والجيش فتيات مسلمات في خمسة بيوت وفقدعشرة أشخاص.

63- السلطات منعت المسلمين من إقامة صلاة الجمعة في مساجد مونغدو في 25/7/1433 الموافق 15 يونيو 2012م.

64- قرية ساير كومبو: اعتقال خمسة وعشرين شخصًا وقتل المدعو باسا ميان.

65- قرية كونّا فارا: اعتقال عشرين شخصًا.

66- قرية لا مبا كونا: قتل خمسة أشخاص واعتقال خمسة عشرشخصًا.

67- قرية كيلاي دونغ: قتل ثلاثة أشخاص وإحراق بيت.

68- قرية خايندا فارا: ذبح أربعة أشخاص وقتل خمسة آخرين بالرصاص.

69- قرية ميرالله: ذبح ثلاثة أشخاص ثم قتل ثمانية آخرين.

70- قرية مييور تيك: إحراق قرية مع مساجدها وكتاتيبها وقتل بعض الناس.

71- قرية بوشوفارا: قتل عبدالله و اعتقال سعيد حسين وآخرين.

72- قرية هاتي بازار: قتل ثلاثة أشخاص.

73- قرية خائانري فارا: قتل سبعة أشخاص.

74- قرية مانغالا: إحراق مسجد.

75- قرية ئودونغ: قتل فيها المدعو حبيب الرحمن ضربًا بالفأس كما قتل المدعو أبو الكلام وكذلك ابن ماستر ولي أحمد ومحمد يونس عبد الحكيم.

76- قرية باك كونا وجد فيها رجل الأمن في حوزة شخص هاتف جوال فقضى عليه ضربًا.

77- كل من قرية سومو نيا وخاديربيل وخوري تولي مازالت تحت حصار البوذيين بمناصرة الجيش.

78- أسلوب ماكر يمارسه البوذيون: إنهم يذبحون المسلمين ويرمون رؤوسهم في الشوارع، ويأخذون أجسادهم ويلبسونها زي كهانهم ويعلنون أنها جثث كهانهم ذبحهم المسلمون. ويلتقطون صور نسائهم لابسات زي النساء المسلمات حاملات مدية وبندقية، ويلتقطون صور رجالهم لابسين زي مشايخ المسلمين حاملين أسلحة، ويبثونها في وسائل الإعلام تضليلًا للرأي العام واتهامًا للمسلمين بالاعتداء ومتواطئ معهم إعلام الدولة البورمية.

79- مستمرة حملة اعتقالات وجهاء المسلمين ونهب ممتلكاتهم من قبل قوات الحكومة تواطؤًا مع إخوانهم البوذيين. ومن أعيان المسلمين الذين تم اعتقالهم في 28 يونيو الحالي الدكتور نورالحق والدكتور نجم الدين وماستر حسين وماستر فياض وايم بي فضل وسيقوا إلى مكان مجهول.

80- قوات الأمن تقوم بحملة تفتيش البيوت ومصادرة المصنوعات الحديدية كالمدية والمغرفة.

81- عناصرالجيش يداهمون بيوت المسلمين فيقبض بعضهم على رب البيت يقتادونه إلى السجن حتى إذا خلا البيت من الرجال يداهمه البعض الآخرمنهم مع إخوانهم البوذيين لينهبوا الأموال ويغتصبوا النساء، ومازالت تمارس هذه الفعلة في كل قرية في معظم البيوت، ورب البيت المقبوض عليه يعذب في السجن ليفدي بمبالغ طائلة أويلقى حتفه.

82- عناصر الجيش يداهمون البيوت ليلًا ويغتصبون النساء ويطلقون النار إذا تعرض لهم أحد ويقتادونه إلى مكان مجهول أويعلقونه بسقف البيت موثقًا معصوب الوجه منكوس الرأس.

83- بأمر قوات الأمن أقفلت مؤخرًا جميع المساجد المتبقية في جميع أنحاء ولاية راخين (أركان).

84- في مكان يسمى (12ميل) أنشأت قوات الأمن سجونًا جديدة للأسرى المسلمين، يزجّون فيها في غرف ضيقة يذاقون شتى ألوان العذاب.

85- تطلب قوات الأمن من كل فرد من أفراد المسلمين مليونًا ونصف مليون عملة بورمية فداء لنفسه.

86- المسلمون يقدمون يوميًا إلزاميًا على حسابهم عدة أبقار مع مستلزمات طبخها طعامًا لمركز الجيش والشرطة.

87- قوات الأمن تأخذ كل يوم من قرى المسلمين مبالغ باهظة ومواد غذائية بكمية كبيرة، فقد ألزمت أمس مثلًا قرية فيرولّا-بوسي دونغ بدفع أربعمائة كيلو من الزيت ورغم كل ذلك لا تحجم عن تعذيب المسلمين وهتك أعراض نسائهم العفائف.

88- قرية سايندا فارا حاصرها رجال الجيش للهجوم في 27 يونيو الحالي، ولاحقوا أهلها بالرصاص وأردوا عددًا كبيرًا منهم قتيلًا أثناء فرارهم هاربين.

89- مجموعة من المنكوبين حاولوا الفرار بالقوارب إلى بنجلادش، لكن سلطاتها ردتهم إلى بورما وشددت التدابير على حدودها مع بورما للحؤول دون تدفق اللاجئين.

90- مائة وسبعون شخصًا من المنكوبين تسللوا إلى أراضي بنجلاديش، فسلمتهم سلطاتها إلى قوات بورما في مونغدو فأعدمتهم عن بكرة أبيهم بالطلقات النارية في 21 يونيو الحالي.

91- مدينة يانجون عاصمة بورما أحسن مدن البلاد أمنًا وسلامة، لم يسمع فيها أعمال العنف غير ماحدث من رشق بعض المساجد بالحجارة مثل مسجد كوكاين بولي في شارع فويالان ومحاولة إحراق البعض الآخر.

92-في كل المناطق التي تقدم ذكرها كان الضحايا جميعهم من المسلمين، بمن فيهم الأطفال والنساء والشيوخ ولا يقل عدد قتلاهم عن عشرة آلاف نسمة مابين مقتول ومحرق ومفقود ومتوفى تحت التعذيب في السجون في جميع المناطق في غضون ثلاثة أسابيع اعتبارا من 8 إلى 28 يونيو الحالي 2012م.

بعض الأحداث الواقعة من بعد يوم 8 شعبان 1433 الموفق 28 يونيو 2012م:

93- يقضي شباب المناطق المسلمون ليلهم ونهارهم خارج البيوت، مختبئين في حقول المزارع وأعالي الجبال المكسوة بالأشجار مفترشين الأوحال و لدغات الأفاعي مستظلين بوابل الأمطار الغريزة خماص الأحشاء توقّيًا من حملة الاعتقال العنيفة المعلنة من قوات الجيش ضد الشبيبة المسلمة وقد مات عدد كبير منهم وقبض على عدد هائل.

94- يعثر دومًا في عرض الأنهار على جثامين طافية للضحايا المسلمين وأخرى مشبوكة بشبكات صيادي السمك أثناء الاصطياد.

95- بعدما اكتظت السجون بالمسلمين في منطقة مونغدو حوّل تسعمائة (900) معتقل من المسلمين إلى سجون منطقة بوسي دونغ، وهناك جردهم الجيش من الملابس وألقوهم على وجوههم على الأرض مرصوصين وجعلوا من ظهورهم جسرا يمشون عليه بالجزمات والأحذية وكل من تأوه كان مصيره القتل بالرصاص.

96- قرية باكّونا منطقة مونغدو اقتحم فيها عناصر من الجيش أحد البيوت ليلًا وأثناء اغتصابهم فتاة فيه عارضهم والدها فقتلوهما جميعًا.

97- في يوم 9 شعبان 1433ه الموافق29 يونيو 2012م، أرملة كانت راجعة من مونغدو إلى بوسي دونغ متجهة إلى قريتها سيندي فارانغ، بعد علاج بنتها البكرالمريضة مصطحبة طفلها ومعهم تصريح التنقل، وعند مرورهم على الثكنة أنزلهم عناصر الجيش من السيارة ولم يخلوا سبيلهم إلا بعد اغتصاب الأم وبنتها المريضة لمدة ستة أيام وسلب ما كان بحوزتهم من المبالغ والمصوغات.

98- في مدينة سيتوي (أكياب) في29 يونيو 2012م صادرت السلطات كافة متاجر المسلمين الكائنة في السوق الكبير (كومباني بازار).

99- في 29 يونيو 2012م أصدر البوذيون التعميم إلى أهل قرية خوشاي فارا بإخلائها والخروج منها، وهي إحدى القرى الأربع المتبقية من دون إحراق في مدينة سيتوي (أكياب) فخرج منها معظمهم تائهين وبقي الآخرون لايدرون أين يتجهون أم يواجهون مصير الإحراق والقتل.

100- أعلن الجيش على المسلمين أن حملة الإبادة إنفاذا لرغبة البوذيين (الماغ) قد مددت لمدة شهرين آخرين.

101- البوذيون في إقليم راخين (أركان) طالبوا الحكومة بأحد الأمرين إبادة ما تبقى من المسلمين فيه عن بكرة أبيهم أو إجلاؤهم وإخلاء البلاد منهم ورحبت الحكومة بتنفيذ الأمرين مرحليًا بشكل استراتيجي مقنن.

102- قرية راشينغا فارا منطقة بوسي دونغ: اعتقل منها الجيش في 29 يونيو 2012 خمسة شبان وساقهم إلى الجبال ثم انقطع خبرهم.

103- قرية ميرالله منطقة مونغدو: اعتقلت منها فرقة من الجيش عريفًا للمسلمين في 11 شعبان 1433 الموافق 1 يوليو 2012م وعذبته، وآل الأمر إلى إخلاء سبيله بعد أن دفع مليون عملة بورمية ولم يلبث حتى اعتقلته فرقة أخرى لتطالب مجددًا بدفع مليون ونصف مليون ومازال تحت التعذيب.

104- كثف الجيش حملة أسر أطفال المسلمين، اقتحم الجيش بيوت المسلمين في قرية نور الله فارا منطقة مونغدو وقبض أول وهلة على عشرين طفلًا وطفلة، ثم واصل وقبض على مئتي (200) طفل وطفلة وأعمارهم تتراوح ما بين أحد عشر واثني عشر عامًا، شدّ رقابهم بالحبال وسحبهم على أعين أمهاتهم سحب الجيف.

105- يتبع البوذيون بمساندة الجيش أسلوبًا آخر،سمموا برك المياه والآبار في قرى المسلمين في منطقة مونغدو وفي بلدة رامري منطقة كيوكتو وقد مات الكثير بشرب الماء المسمم قبل العلم بذلك.

106- قرية مغني فارا منطقة مونغدو: اعتقل منها الجيش عشرين شخصًا وأحرق لحاهم فور القبض عليهم، وذبح أربعة عشر شخصًا آخرين بحيث استدعى الجيش ثلة من البوذيين وأمرهم بذبح هؤلاء الأربعة عشر أمامه ذبح النعاج.

107- حاليا خفّت عمليات إحراق القرى من البوذيين، ولكن استحرت وتصاعدت عمليات الاعتداءات من الجيش بالتعاضد مع البوذيين من اغتصاب الفتيات يوميًا واعتقال الشبان خصوصًا والمسنين عمومًا وأخذ الأموال الطائلة فدية للنفس، وأسر الأطفال وتجويعهم وتسميم الآبار والقتل ضربًا وتعذيبًا، وأخذ المواشي والأبقار والمواد الغذائية بكميات كبيرة ومصادرة أراضي المسلمين وتوزيعها على البوذيين وإجلاء المسلمين من قراهم، وإقامة المستوطنات البوذية عليها وحصار القرى وحظر التنقل وإجبار المسلمين على العمل القسري عند الجيش وفي مزارع البوذيين وبناء معابدهم بدون أي مقابل ولاوجبة طعام إلى غير ذلك...

108- مدينة مونغدو اقتحم بعض عناصر الجيش بيتًا في 14 شعبان 1433 الموافق 4 يوليو 2012 وسحبوا منها فتاة إلى حظيرة الأبقار حيث اغتصبوها ثم قطعوا ثديها وتركوها متقلبة على الأرض مضطربة و منعوا الناس من إسعافها طيلة يوم إلى حين تدوين هذا الخبر.

109- ومن الأساليب الكيدية التي يتبعها البوذيون أنهم بعدما يحرقون قرية مسلمة يلتقطون صورها مع أنفسهم ويبثونها في وسائل الإعلام بالتواطؤ مع الإعلام البورمي مدعين أنها قريتهم أحرقها المسلمون.


- وقالت الأمم المتحدة إنها أجلت موظفيها من المنطقة إثر تصاعد موجات العنف والاعتداء.

- ممنوع دخول المراسلين الأجانب إلى هذه المناطق.

- وتوجد لقطات من الصور لبعض هذه الأحداث في الشبكة وبث شيئا منها بعض القنوات والصحف.


أهم حاجات المنكوبين في الاعتداء:

1- إيقاف المجازر وإحراق قرى المسلمين وإيقاف مساندة قوات الأمن للبوذيين في الأعمال القمعية.

2- إرسال مراقبين دوليين مستقلين لتقصي الحقائق وفتح تحقيق سريع، وشفاف ومحايد حول أعمال العنف والعدوان الدامية ومحاسبة المتورطين فيها.

3- تعويض المتضررين عن الخسائر التي لحقت بهم وإعادة بناء القرى والبيوت والمساجد المحرقة والمدمرة.

4- تقديم إغاثة عاجلة للمنكوبين والمصابين والمرضى من الغذاء والكساء والدواء والعلاج، فهؤلاء المبتلون يعانون أخطر حالات الفاقة والمجاعة في صراع بين الحياة والموت.

5- صون النساء من الاغتصاب وهتك الحرمات، وإيقاف عملية الاعتقال ونهب الأموال من قبل البوذيين وعناصر القوات، وإطلاق سراح المعتقلين، وفك حصار القرى.

6- إبلاغ العالم والهيئات الدولية بهذه المجازر و حملة الإبادة والتطهير العرقي التي تمارس في حق الأقلية المسلمة في ظل تعتيم إعلامي عن أنظارالعالم.

7- إصدار بدائل عن المستندات الثبوتية التي طالتها أعمال الإحراق والإتلاف.

8- العمل على إيقاف تكرار مثل هذه الأعمال القمعية التي يتعرض لها المسلمون على يد البوذيين وقوات الأمن مرة تلو المرة.

9- رأس المشاكل أن حكومة بورما لا تعترف بمواطنة رعاياها المسلمين في ولاية راخين (أركان) وتعتبرهم وافدين أجانب، وعلى هذا الأساس حرمتهم من بطاقة الهوية وحقوقهم الأخرى فلابد من معالجتها.

10- إيجاد حل جذري لقضية المسلمين في ولاية راخين (أركان) بصفة خاصة وسائر بلاد ميانمار بصفة عامة.

ولم يمارس المسلمون في دولهم قطّ الظلم والعدوان في حق الأقلية غير المسلمة.

هذه الصراخات البائسة تناشد ضميركم الإنساني الكريم بإنقاذ ما تبقى من الأقلية الإسلامية في بورما قبل قمعها.

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:12 PM
مسلمو بورما.. إبادة جماعية ولا أحد يذرف عليهم الدمع




14 يوليو 2012، آخر تحديث 14:15

http://www.al-jazirahonline.com/2012/20120714/15885_1_3.jpghttp://www.al-jazirahonline.com/images/prev.png


تناقل عدد من النشطاء صوراً لمجزرة من أقسى وأبشع أنواع المجازر التي عرفتها البشرية في تاريخها المعاصر، تلك المجزرة أودت بحياة المئات من أطفال ونساء وشيوخ مسلمي بورما، تعرضوا للتعذيب والحرق والقتل، بعد أن قام البوذيون بإشعال النار فى أحياء المسلمين ومنازلهم لقتلهم حرقاً، ومن نجا منهم من الحرق واجه مصيراً أفظع وهو الذبح أو السحل والضرب حتى الموت.. حتى إنه ما من قرية فيها مسلمون إلا وتمت فيها عمليات إبادة للقضاء على وجود الإسلام فيها وسط صمت عالمي مريب.
أما من أفلت منهم واستقل زوارق متهالكة هرباً لبنجلاديش القريبة دون طعام أو ماء فقد تعرضوا للغرق وصدموا بفقدان أملهم الأخير للنجاة بعد رفض حكومة بنجلاديش استقبالهم وإصرارها على عودتهم مرة أخرى ليواجهوا الموت غرقاً في حلقة جديدة من سلسلة الإبادة التي مروا بها، لدرجة أن الأمم المتحدة وضعتهم في خانة أكثر الأقليات فى العالم تعرضاً للاضطهاد. ويرجع بعض المراقبين ما يتعرض له المسلمون في بورما هذه الأيام إلى سببين رئيسيين هما:
- إعلان حكومة بورما عن عزمها منح بطاقة المواطنة للمسلمين الأمر الذي يعنى انتشار الإسلام وحصول المسلمين على حقوقهم ومشاركتهم فى الحياة السياسية.. وهو ما دفع البوذيين لوضع خطط تظهر المسلمين بمظهر الإرهابيين الذين يثيرون القلق فى البلاد لإرجاع الحكومة عن عزمها، وقاموا بمهاجمة حافلة كانت تقل عشرة علماء مسلمين - قيل إنهم كانوا عائدين من أداء العمرة - وكبلوا أيديهم وأرجلهم وانهالوا عليهم ضرباً بشكل لا إنساني ولا آدمي ولم يتركوهم إلا جثثاً هامدة. ومع ذلك اتخذت الحكومة موقفاً متخاذلاً فبدلاً من معاقبة المعتدين قامت بالقبض على أربعة مسلمين وحاصرت المساجد لمنع المصلين من الخروج فى مجموعات احتجاجاً على ما حدث للعلماء.؛ مما تسبب في اندلاع اشتباكات أدت لفرض حظر التجول على المسلمين فقام البوذيون بقتل وحرق منازل المسلمين واغتصاب نسائهم.
- السبب الثاني هو الصمت الخارجي وعدم مساندة أي من دول العالم لهم طوال السنوات الماضية التي عانوا فيها من مجازر دموية.. فالمسلمون المقيمون فى إقليم "أراكان" جنوب غرب بورما على ساحل خليج البنغال، ويطلق عليهم أقلية الروهينجا تعرضوا لكل أشكال التعذيب.. حتى إن الحكومة البوذية في البلاد كانت تقوم بتخييرهم بين الخمر ولحم الخنزير والموت، فيختارون الموت على ارتكاب المعاصي.
هذا ويبلغ عددهم حوالي 15% من مجموع سكان البلاد المقدر بنحو 55 مليون نسمة. وقد عانى مسلمو بورما من مجازر عديدة منذ عام 1938م الذي قام فيه البوذيون بمساعدة الإنجليز، حينما كانت بورما مستعمرة بريطانية، بارتكاب مجزرة راح ضحيتها نحو 30 ألف مسلم.
وفى عام 1942 ارتكبت مذبحة بشعة قتل فيها أكثر من 100 ألف مسلم. وفى عام 1962 حينما استولى الجيش على الحكم فى بورما ارتكبت عدة مجازر.
إلى جانب محاولات مستمرة من قبل البوذيين لطمس هوية المسلمين وفرض شروط قاسية وتعجيزية على زواجهم ومنها عدم السماح للمسلمة بالزواج قبل سن الخامسة والعشرين والرجل قبل الثلاثين.


شعبان مصطفى قزامل

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:13 PM
منظمات دولية تدين المذابح بحق مسلمي بورما



http://lojainiat.com/thumb.php?src=/uploads/%D8%A8%D8%AF%D9%88%D9%86_%D8%B9%D9%86%D9%88%D8%A7% D9%8668.png&h=400&w=400&q=99


أدانت منظمات دولية المذابح التي يتعرض لها المسلمون في بورما على أيدي جماعات بوذية، ما أسفر عن مقتل المئات وتهجير الآلاف.

وذكرت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش أن قوات الأمن نفَّذت اعتقالات جماعية بحق المسلمين ودمرت آلاف المنازل. وحاول النازحون الهرب عبر نهر ناف إلى بنجلاديش المجاورة. وتوفي البعض أثناء العبور.

وأشارت إلى أنه في قرى ولاية أراكان قرب الحدود مع بنجلاديش بدأت في يونيو الماضي مذبحة ضد السكان المسلمين الذين يُعرفون بـ"الروهنجا"، حيث تعود أعمال العنف الحالية إلى حادثة اغتصاب وقتل امرأة بورمية في مايو الماضي حيث اعتقلت الشرطة ثلاثة من الروهنجا.

وتبع ذلك هجمات من جماعات بوذية على الروهنجا والمسلمين الآخرين أسفرت عن مقتل العشرات.

وكانت الحكومة قد أعلنت بداية شهر يونيو 2012 أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنجية المسلمة في أراكان، فغضب البوذيون كثيرًا بسبب هذا الإعلان لأنهم يدركون أنه سيؤثر في حجم انتشار الإسلام في المنطقة، فخططوا لإحداث الفوضى وهاجموا حافلة تقل عشرة علماء المسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة تم ربط العلماء العشرة من أيديهم وأرجلهم وانهال عليهم البوذيون ضربًا بالعصي حتى استشهدوا، وبرروا فعلتهم بأنهم انتقموا لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها، فقررت الحكومة القبض على 4 مسلمين بحجة الاشتباه في تورطهم في قضية الفتاة، وتركت الـ450 قاتلاً بدون عقاب.

وفي 3 يونيو 2012 أحاط الجيش بالمساجد تحسبًا لخروج تظاهرات بعد الصلاة ومنعوا المسلمين من الخروج دفعة واحدة، أثناء خروج المسلمين من الصلاة ألقى البوذيون الحجارة عليهم واندلعت اشتباكات قوية، ففرض الجيش حظر التجول على المسلمين، فيما ترك البوذيون يعيثون في الأرض فسادًا، يتجول البوذيون في الأحياء المسلمة بالسيوف والعصي والسكاكين ويحرقون المنازل، ويقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن، إلى أن بدأ العديد من مسلمي أراكان في الهروب ليلاً عبر الخليج البنجالي إلى الدول المجاورة، ولكن مات الكثير منهم في عرض البحر.

وفي 17 يونيو 2012 شن البوذيون حملة إبادة نجم عنها مقتل 200 مسلم، وإصابة 500 آخرين بالإضافة إلى حرق 20 منزلاً، وكل هذا لأنهم مسلمون.

ويشكل المسلمون في ميانمار نحو 20% من سكان البلاد في بعض الإحصائيات، وفي مصادر أخرى كبيانات وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) فإن تعدادهم لا يتجاوز 4% فقط.

ويتركز وجود المسلمين الذين يُعرفون باسم الروهينجيا في شمال إقليم راخين (أراكان سابقًا) وهم من الأقليات العرقية التي لا تعترف بها السلطة، وتعتبرهم مواطنين مهاجرين غير شرعيين، بينما تصفهم الأمم المتحدة بأنهم إحدى أكثر الأقليات تعرضًا للاضطهاد في العالم.

من جهته, قال الناشط الأركاني محمد نور الله حبيب: إن "حالة من الذعر تدب في أرجاء القرى المسلمة بعد تكرر عمليات الاعتقال الواسعة ووجود عدد معتبر من الجثث على ضفاف نهر (ناف) قتل بآلات حادة، وقد تم التعرف على بعض القتلى جرى اعتقالهم من قبل السلطات البورمية في وقت سابق".

وكشف حبيب أنه تم وضع أسلاك شائكة على مداخل بعض القرى، بينما تم ترك جهة النهر مفتوحة، في محاولة لدفع المسلمين إلى عبور البحر باتجاه بنغلاديش.

وأعلنت الأمم المتحدة ومنظمة أطباء بلا حدود أن عشرة من موظفيهما اعتقلوا في غرب بورما حيث يبقى التوتر حادًّا بعد أعمال العنف الطائفية التي تعرض لها المسلمون من قبل البوذيين المتطرفين.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: "تعتقل سلطات ولاية راخين (أراكان) حاليًا حوالي عشرة من موظفي الأمم المتحدة ومنظمات دولية غير حكومية لاستجوابهم".

وطالبت الأمم المتحدة الحكومة بتزويدها بـ"معلومات" وهي تنتظر الجواب.

من جانبها، أوضحت منظمة أطباء بلا حدود أن ستة من أعضاء طاقمها المحلي اعتقلوا في الأسبوعين الماضيين غير أنه أطلق سراح أحدهم مؤخرًا.

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:15 PM
للتنيد بمذابح المسلمين


"علماء الأزهر "تطالب بمحاصرة سفارات بورما


http://cdn.alwafd.org/images/news/11799433382012-02-13_00166.jpg
الدكتور يحيى إسماعيل



كتب - محمد عبد الشكور :


أكدت جبهة علماء الأزهر أن " بورما لا بواكى لها " ، مشيرة إلى ما يحدث للمسلمين فى بورما من قتل وتعذيب وحرق ، وعدم وجود أى محاولة لمنع ذلك على المستوى الدولى أو الإسلامى .
وقالت جبهة علماء الأزهر فى بيان حصلت " بوابة الوفد " على نسخة منه " بورما تلك الدولة المسلمة الضعيفة المستضعفة بسبب دينها التي تعاني منذ عقود من غطرسة وإجرام وتجبر وقهر الحكم الشيوعي الأثيم الذي استحلَّ فيها كل جريمة ،وعمل فيها بوحشية كل منكر على أفظع وأنكى مما فعل اليهود في فلسطين والمجرم الأسد في سوريا، والاستعمار الأوربي في كل بقعة نزل بها وابتليت به " .
وأشارت الجبهة إلى أن هذه الدولة البائسة تجمعت عليها اليوم فلول الشيوعية وجماعات الإلحاد تؤازر بجمعها وقضها وقضيضها الحكومة الباغية الفاجرة التي استأسدت على المستضعفين من النساء والبنين والبنات بعد ما شردوا شبابها وذبحوا شيوخها فعمدوا إليها اليوم بسلاح التحريق للمستضعفين من النساء والولدان إضافة إلى ما ترتكبه من جرائم التشريد والقتل والتعذيب على هيئة لم تعرف لأشد الوحوش الكاسرة ضراوة وبشاعة في افتراسها ونهشها.
وأوضحت الجبهة فى بيانها " أنه بالرغم من هذا لم تحظ تلك الدولة البائسة المنتهكة بجميع بحرماتها وأعراضها من حكومتها ، لم تحظ بنكير مناسب ولا صريخ مواس إ لا من النذر اليسير الذي لا تدفع به نازلة ولا يتحقق به رجاء ".
وتساءل البيان " إن كان هناك من عذر تعتذر به شعوبنا عن شغلهم عنها يما نزل بهم وينزل يعتذروا ساساتنا وكبراؤنا وزعماؤنا ووجهاؤنا؟ " ، مشددة على ان رباط الانسانية من اسمى الروابط وهؤلاء المستضعفون الذين يحرقون بالمنار في بورما لأنهم مسلمون هم اناسي وبشر ، والإنسانية شعور عميق ، ورباط رفيع (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) ، فأين حق تلك الانسانية منا نحو هؤلاء البائسين ؟
وقالت الجبهة إن رباط الدين هو اقدس رباط ، والمسلم اخ المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ولا يخذله ، فماذا بقي من حق هذا الرباط وقد اجتمعت تلك الخسائس على هؤلاء المستضعفين في بورما من النساء والولدان ؟
وان سبيل الله تعالى اشرف سبيل ، لا يستحقه الا اشرف الخلائق ، وثمنه دفع الاذى عن المستضعفين بكل سبيل ممكن حتى ولو كان القتال وفي ذلك يقول جل جلاله : ( وَمَا لَكُمْ لا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً)(النساء:75) .
وطالبت الجبهة السياسيين والزعماء بصرخة فى وجه حكومة بورما ،" صرخة تتوعدون بها هذه الحكومة بالمقاطعة ، صرخة تدفعون بها عنكم امام الله وأمام التاريخ عار الصمت عن تلك الجرائم التي تتوالى بغير نكير ".
وطالبت العلماء والأئمة ببيان موقفهم من هذه الجريمة النكراء وقال البيان " ويا أئمتنا ويا علمائنا ويا قادتنا ويا رؤسائنا ، قبل ان يأتي يوم لا ينفع نفسا ايمانها لم تكن آمنت من قبل ، بيان تبينون به مواقفكم من تلك الجرائم وهذه المجازر التي تعمل بوحشية فاقت وحشية المجرم بشار في قومه حيث صار التحريق للأطفال حكومة بورما سلاحا معتمدا لأنهم ابناء مسلمون ونساء مسلمات " .
وطالبت شيخ الأزهر ومفتى الجمهورية بـ" بيان " لله بحق تلك الجرائم وما يجب على المسلمين نحوها تشفوا به صدورنا من بعض ما تجد .
وطالب البيان شباب الأمة أن يستعينوا بالله ويصبروا على مظاهر الضعف المقيت من الانظمة التي تريد ان تكون عربية بغير عروبة ، وإسلامية بغير اسلام ، وإنسانية بغير هدى ولا كتاب منير ، مشددة عليهم بالدعاء أن يهديهم الله تعالى أو يزيلهم ثم يقوموا بمحاصرة سفارات حكومة بورما فى كل الدول ، حصارا يلقي به الله تعالى الرعب في افئدتها وأفئدة من ظاهروها على المستضعفين من شعبها إلى أن يكفوا بغيهم أو تغلق في ديارنا سفارات البغي والإجرام .


اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - "علماء الأزهر "تطالب بمحاصرة سفارات بورما

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:17 PM
http://www.youtube.com/watch?v=ehKEnhShiuc

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:19 PM
Suu Kyi silent on Muslims cleansing in Myanmar
http://www.youtube.com/watch?v=LJAcUuQ-Abo

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:20 PM
http://www.youtube.com/watch?v=Hcf40OMKibk&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:21 PM
http://www.youtube.com/watch?v=uVr5gc2JqGQ&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-14-2012, 11:22 PM
http://www.youtube.com/watch?v=NzngwoahL6A

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:29 PM
http://www.youtube.com/watch?v=iFwy6eWFwVI

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:32 PM
http://www.youtube.com/watch?v=TR50bvJmT88

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:34 PM
http://www.youtube.com/watch?v=yRuZDZXHS2g

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:36 PM
دعوة لاجتماع عاجل لمجلس حقوق الإنسان لإنقاذ مسلمي بورما


السبت 14 يوليو 2012 07:12

مع تواصل المذابح التي يتعرض لها المسلمون في بورما وعدم اتخاذ الحكومة أية اجراءات لحمايتهم, دعت دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم السبت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى عقد اجتماع عاجل لبحث الوضع الخطير في بورما.
وبحث وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال اتصال هاتفي أمس الجمعة مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو، ما يتعرض له المسلمون في بورما من قتل وتهجير.
وأكد الوزير الإماراتي تأييد دولة الإمارات لمبادرة منظمة التعاون الإسلامي، ودعوتها لتحرك دولي لحماية المسلمين في بورما، ووقف عمليات القتل والتهجير التي يتعرضون لها.
ودعا «بن زايد» إلى «ضرورة عقد اجتماع عاجل لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لبحث هذا الوضع الخطير، واتخاذ الإجراءات المناسبة لوضع حد لهذه المجازر، والأعمال التي تتنافي مع مبادئ حقوق الإنسان الأساسية، التي تقرها المواثيق الدولية.
وكان رئيس بورما "ثين سين" قال خلال لقاء مع المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين "انتونيو جيتيريس": إنه "ليس ممكنا قبول الروهينجيا الذين دخلوا البلاد بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من أثنيتنا", على حد قوله.
وقتل المئات من المسلمين في الاسابيع الاخيرة في بورما على أيدي جماعات بوذية متطرفة وبحماية الحكومة.
وحكى شهود عيان أن المسلمين في بورما يخيرون بين القتل أو التهجير, كما تتعرض النساء للاغتصاب.
وقد رفضت العديد من الدول المجاورة استقبالهم بدعوى عدم وجود ميزانية لذلك وعدم وجود دعم دولي.
وتعد حملة الإبادة الجارية حاليا إحدى الحملات الكثيرة التي تعرض لها المسلمون في بورما عبر تاريخهم.

دعوة لاجتماع عاجل لمجلس حقوق الإنسان لإنقاذ مسلمي بورما

المسلم/وكالات | 25/8/1433 هـ



مع تواصل المذابح التي يتعرض لها المسلمون في بورما وعدم اتخاذ الحكومة أية اجراءات لحمايتهم, دعت دولة الإمارات العربية المتحدة، مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى عقد اجتماع عاجل لبحث الوضع الخطير في بورما.

وبحث وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو، ما يتعرض له المسلمون في بورما من قتل وتهجير.

وأكد الوزير الإماراتي تأييد دولة الإمارات لمبادرة منظمة التعاون الإسلامي، ودعوتها لتحرك دولي لحماية المسلمين في بورما، ووقف عمليات القتل والتهجير التي يتعرضون لها.

ودعا «بن زايد» إلى «ضرورة عقد اجتماع عاجل لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لبحث هذا الوضع الخطير، واتخاذ الإجراءات المناسبة لوضع حد لهذه المجازر، والأعمال التي تتنافي مع مبادئ حقوق الإنسان الأساسية، التي تقرها المواثيق الدولية.

وكان رئيس بورما "ثين سين" قد قال خلال لقاء مع المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين "انتونيو جيتيريس": إنه "ليس ممكنا قبول الروهينجيا الذين دخلوا البلاد بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من أثنيتنا", على حد قوله.

وقتل المئات من المسلمين في الاسابيع الاخيرة في بورما على أيدي جماعات بوذية متطرفة وبحماية الحكومة.

وحكى شهود عيان أن المسلمين في بورما يخيرون بين القتل أو التهجير, كما تتعرض النساء للاغتصاب.

وقد رفضت العديد من الدول المجاورة استقبالهم بدعوى عدم وجود ميزانية لذلك وعدم وجود دعم دولي.

وتعد حملة الإبادة الجارية حاليا إحدى الحملات الكثيرة التي تعرض لها المسلمون في بورما عبر تاريخهم.

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:38 PM
تنظمها لجنة جنوب شرق آسيا بجمعية «إحياء التراث»

تدشين حملة إغاثة اللاجئين من مسلمي «بورما»


2012/07/1407:52 م




http://alwatan.kuwait.tt/resources/media/images/2012/7/217662_e.png


90 ألف شخص فروا من الأعمال القمعية الوحشية في ميانمار»


قال الشيخ جمال الحشاش - رئيس لجنة جنوب شرق آسيا بجمعية احياء التراث الاسلامي: ان اللجنة قد بدأت بحملتها لاغاثة اللاجئين من مسلمي ميانمار – بورما، وخصوصا في دولة تايلاند التي سمحت مشكورة بدخول أعداد منهم الى اراضيها هربا من المذابح التي ترتكب ضدهم.
وأضاف الحشاش: لقد تابعنا مع شديد الألم ما يجري لاخواننا مسلمي ميانمار- بورما باقليم (أراكان) والمعروفين أيضاً باسم المسلمين «الروهينجيا»، من مذابح بشعةٍ، وجرائم وحشيةٍ ترتكبها العصابات البوذية المتطرفة، في ظل تواطؤ من الحكومة المحلية وصمتٍ عالميِّ مريب، فالمسلمون من قومية الروهينجيا هناك يُذَبَّحون ويعذَّبون– شيوخاً ونساءً وأطفالاً-، ويطردون من ديارهم، وتستباح دماؤهم وأموالهم، ولا ذنبٌ لهم الا ان يقولوا: (ربنا الله).
ولم تلق المأساة التي يعيشها مسلمو ميانمار- بورما رد فعل دوليا يذكر حتى الآن، أو آذانا صاغية تستجيب لأنات وصراخ الاقلية من المسلمين «الروهينجيا» التي تعيش أوضاعاً لا انسانية، وتمارس بحقها أعمال عنف طائفي من قبل جماعة «الماغ» البوذية المتطرفة ذات الأغلبية، والتي تدعمها الأنظمة البوذية الحاكمة في البلاد.
وبين الحشاش: ان ميانمار لا تزال تشهد حالات وحشية من القمع ضد المسلمين الذين يعانون صنوف العذاب من قبل الطبقة الحاكمة التي تطالب بضرورة ترحيل المسلمين، وطردهم من البلاد للحفاظ على غالبيتهم البوذية.
وأوضح الحشاش ان تقديرات تشير الى ان عدد المسلمين الذين فروا من منازلهم بسبب الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد حوالي 90 ألف شخص، فضلاً عن تدمير آلاف المنازل ومقتل واصابة أكثر من 100 شخص.
وأضاف ان العديد من المنظمات الاسلامية طالبت السلطات في ميانمار بتحمل مسؤولياتها في هذا الشأن، وأخذ كل الاجراءات اللازمة من أجل وقف العنف في اقليم «آراكان» الذي يقطنه المسلمون، والحفاظ على المعايير الدولية ازاء حصول أبناء أقلية «الروهينجيا» على كامل حقوقهم.
وعبرت عن قلقها ازاء التقارير الواردة عن استخدام العنف ضد المسلمين في «آراكان» ومقاطعات أخرى في ميانمار، على خلفية تقارير أشارت الى تكرار الاعتداءات على أقلية (الروهينجيا) المسلمة وأماكن عبادتهم وأملاكهم، فضلا عن أماكن اقامتهم.
ودانت الاعتداءات المنهجية والمنظمة ضد أبناء أقلية «الروهينجيا» المسلمة، جراء هذه الانتهاكات منذ فترة طويلة، وحثت الدول الأعضاء، والمجتمع الدولي على التدخل السريع لدى حكومة ميانمار لمنع عمليات العنف والقتل التي يتعرض لها أبناء الجالية، وتقديم المسؤولين عن هذه الأعمال الى العدالة.
وشدد الحشاش على ان الموقف الدولي وان كان متخاذلا الا ان الأمم المتحدة أكدت ان مسلمي بورما من أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد والمعاناة والظلم الممنهج، وحثت لجنة مراقبة حقوق الانسان بالأمم المتحدة أخيرا جيران ميانمار على الضغط على الجيش لانهاء ممارساته الوحشية ضد المسلمين، ولكن يبدو ان تلك الدعاوى لا تلقى آذاناً صاغية.
ونوه الحشاش بأن الأوضاع هناك تتجه للتصعيد، وبما ان ضحايا تلك المذابح هم من الأقلية المسلمة المستضعفة الذين لا يملكون قوةً يدفعون بها عن أنفسهم وذراريهم، ولا يجدون في الأرضِ مأوى يفرون اليه، فاننا نناشد قادة وعلماء المسلمين وجمعياتهم ومنظماتهم ان يقوموا بواجبهم تجاه اخوانهم المظلومين هناك، وأن يبادروا لبذل المساعي في سبيل كفِّ العدوان عنهم، وايقاف نزف دمائهم، وتقديم المساعدة والعون لهم.
كما نناشد العاملين في مجال الاعلام، والقائمين على منابره وقنواته، ان ينهضوا بواجبهم في التعريف بقضية الأقلية المسلمة ببورما، وأن يجتهدوا في اطلاع العالم على معاناتهم وما يلقونه من ظلمٍ واضطهادٍ وقتلٍ وتشريدٍ.

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:40 PM
كغثاء السيل


الكاتب: احسن خلاص
الأحد, 15 جويلية 2012

ليس من عادتي الاستفاضة في الوعظ والإرشاد لكن الخطب جلل والمصيبة توشك أن تبعث بالموتى من قبورهم ونوشك أن تخرجنا من ملتنا بعد أن هدانا الله ونحن نرى إخواننا المسلمين يذبحون ويقتلون وتقطع أيديهم ورؤوسهم وبعضهم لا يجد ملجأ من ظلم البوذيين الملعونين الذين يعيثون في المسلمين فسادا في بورما. أمر يندى له الجبين والرسول صلى اله عليه وسلم قال من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم وقال في حديث آخر مثل المسملين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد إن اشتكى من عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى. بالله على من بين أيديهم الحل والعقد على أمور الأمة أن تعتصموا ولو مرة واحدة. أين العربية السعودية القائمة على البيت الحرام وأين قطر بمؤتمراتها ورعايتها الثورات العربية أين الجزائر المعروفة بتضامنها مع المستضعفين في الأرض. وا إسلاماه، إخواننا في بورما يقتلون ويذبحون ويمثل بهم على مرأى من عالم صامت صمت الشيطان الأخرس فأين الأمم المتحدة وأين منظمة التعاون الإسلامي أين الولايات المتحدة الامريكية التي تتغنى بحقوق الإنسان؟ أم أن مسلمي بورما لا ينتمون إلى الكرة الأرضية؟ أخبار تتحدث عن عشرات الآلاف من القتلى والمصابين في عملية تطهير ديني تجري في صمت عنوانه الخذلان. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: توشك أن تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة على قصعتها قيل أومن قلة نحن يومئذ يارسول اله قال بل أنتم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل".

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:42 PM
http://www.aljazeera.net/views/shared/shared/images/logo.jpg


الإمارات تدعو لحماية مسلمي ميانمار 14/07/2012



دعت دولة الإمارات العربية المتحدة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى عقد اجتماع عاجل "لبحث الوضع الخطير في ميانمار".


وقالت وكالة أنباء الإمارات مساء أمس الجمعة إن وزير الخارجية عبد الله بن زايد آل نهيان بحث خلال اتصال هاتفي مع البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلو الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي ما يتعرض له مسلمو ميانمار من قتل وتهجير.

وأكد الوزير الإماراتي خلال الاتصال تأييد دولة الإمارات لمبادرة منظمة التعاون الإسلامي ودعوتها لتحرك دولي لحماية المسلمين في ميانمار ووقف عمليات القتل والتهجير التي يتعرضون لها.

ودعا بن زايد إلى "ضرورة عقد اجتماع عاجل لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لبحث هذا الوضع الخطير واتخاذ الإجراءات المناسبة لوضع حد لهذه المجازر والأعمال التي تتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان الأساسية التي تقرها المواثيق الدولية".

إيواء
وكانت ميانمار قد طلبت من الأمم المتحدة إيواء زهاء 800 ألف من أقلية الروهنغا المسلمة غير المعترف بها في مخيمات لاجئين، وقال رئيس ميانمار ثين سين -خلال لقائه مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أنتونيو غوتيريس- إن الحل الوحيد لأفراد هذه العرقية تجميعهم في مخيمات للاجئين أو طردهم من البلاد.

وأبلغ الرئيس سين المفوض غوتيريس أنه "ليس ممكنا قبول الروهنغا الذين دخلوا بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من إثنيتنا".

وأكد أن "الحل الوحيد في هذا المجال هو إرسال الروهنغا إلى المفوضية العليا للاجئين لوضعهم في معسكرات تحت مسؤوليتها"، وأضاف "سنبعث بهم إلى أي بلد آخر يقبلهم، وهذا ما نعتقد أنه حل المشكلة".

ويعيش مئات الآلاف من أقلية الروهنغا المسلمة -الذين تعتبرهم الأمم المتحدة إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد في العالم- في شمال ولاية راخين. وهم ليسوا في عداد المجموعات الإثنية التي يعترف بها النظام في ميانمار، وكذلك كثير من سكان البلاد الذين غالبا ما يعتبرونهم مهاجرين بنغاليين غير شرعيين ولا يخفون عداءهم لهم.

الجدير بالذكر أن حكومة ميانمار لا تسمح لأفراد عرقية الروهنغا بالحصول على الجنسية، وتعتبر المسلمين من ذوي الأصول البنغالية مهاجرين غير قانونيين من بنغلاديش المجاورة، وإن عاشوا في ميانمار على مدار أجيال.

ويعيش نحو ثلاثين ألف روهنغي في مخيمين تابعين لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ببنغلاديش، كما يعيش زهاء مائتي ألف خارج المخيمين. وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن إعادة توطين مئات الآلاف من الروهنغا في دولة ثالثة ليس خيارا.

اضطهاد دائم
ويتحول اضطهاد عرقية الروهنغا بشكل دوري إلى اشتباكات مع السكان البوذيين، وجاء في تقرير أخير للمفوضية العليا للاجئين أن الروهنغا يتعرضون في ميانمار لكل أنواع "الاضطهاد"، ومنها "العمل القسري والابتزاز وفرض القيود على حرية التحرك، وانعدام الحق في الإقامة وقواعد الزواج الجائرة ومصادرة الأراضي".

يشار إلى أن أعداد المسلمين في ميانمار تتراوح ما بين خمسة وثمانية ملايين نسمة يعيش 70% منهم في إقليم راخين. وذلك من ستين مليون نسمة هم إجمالي عدد السكان بالبلاد.

وفرضت الحكومات المتعاقبة ضرائب باهظة على المسلمين ومنعتهم من مواصلة التعليم العالي، ومارست ضدهم أشكالا مختلفة من التهجير الجماعي والتطهير العرقي.

وأوضحت شاهدة أن القسوة ضد الروهنغا ليست جديدة، فقد واجهوا التعذيب والإهمال والقمع من قبل الأغلبية البوذية منذ أن نالت ميانمار الاستقلال عام 1948. وقد أغلق دستورها كل الأبواب أمام الروهنغا ليصبحوا مواطنين بحجة أن أسلافهم لم يعيشوا هناك عندما بدأت البلاد -التي كانت تسمى بورما- تحكم بواسطة البريطانيين في القرن التاسع عشر، وهو ادعاء يرفضه الروهنغا.

وحتى وسائل الإعلام في ميانمار تشير إلى الاحتجاجات الأولى للروهنغا بالإرهابية والخيانة. وفي منتصف يونيو/حزيران الماضي وباسم وقف العنف أعلنت الحكومة حالة الطوارئ، لكنها استخدمت قوات أمن حدودها لحرق المنازل وقتل الرجال وإجلاء الروهنغا من قراهم.

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:43 PM
رد الاعتبار لدم «رخيص»! * حلمي الأسمر

فجأة امتلأت صفحات المدافعين عن الأقليات الإسلامية بدعوات للانتصار للأقلية المسلمة في ميانمار، وفي الأثناء لا يجد رئيس ميانمار ثين سين أي غضاضة في تصعيد لهجته تجاه أقلية الروهينجيا المسلمة في البلاد ..حيث يدعو صراحة إلى تجميع أعضاء هذه الأقلية الذين لا تعترف بهم الدولة في معسكرات لاجئين أو طردهم من البلاد. !

المقصود بهذا الكلام حوالى 800 ألف من الروهينجيا يعيشون في شمال ولاية راخين وتعتبرهم الأمم المتحدة إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد في العالم، والغريب أننا لم نسمع أي صوت ينتصر لهؤلاء على صعيد حكومات ودول العالم الإسلامي، ولو لم ينتبه هؤلاء الناشطون من المدافعين عن الدم المسلم، لما عرف أحد عن هذه الأقلية!

بالنسبة للمجتمع الدولي، كان له موقف «لفظي» بعد أن تصاعد الاعتداء على المسلمين، ففي يوم الثلاثاء 19/6/2012م، اندلعت الحرائق ووقعت اشتباكات مسلحة في غربي ميانمار بين المسلمين والبوذيين؛ مما أودى بحياة 31 شخصاً على الأقل، وذلك في وجود قوات الجيش، وهي الاشتباكات التي كانت على خلفية قيام مجموعة من البوذيين بالهجوم على حافلة تقل مجموعة من المسلمين التابعين لجماعة التبليغ والدعوة غير السياسية حيث هجموا عليهم وقاموا بقتل من كان في الحافلة بصورة بشعة وغير إنسانية في منطقة تاونجوب جنوب راخين، وجميع من قُتلوا من أقلية روهينجيا.

وتسببت هذه الواقعة بتحريك ماء راكد، حيث بدأت الأمم المتحدة في إجلاء موظفيها من المناطق التي امتدت إليها أعمال العنف، وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها الكبير تجاه الوضع في ميانمار. كما دعت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بإلحاح جميع الأطراف إلى ضبط النفس – كما هي العادة حينما يكون الضحايا غير مهمين بالنسبة للإدارة الأمريكية - ووقف هذه الهجمات، وطالبت بفتح تحقيق سريع وشفاف في أعمال العنف(!). كما انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش التعامل الرسمي مع الأزمة، وقالت المسؤولة المساعدة لآسيا في المنظمة إيلين بيرسون : إن أعمال العنف الدامية في راخين تمضي في دوامة يصعب السيطرة عليها تحت نظر الحكومة، وطالبت بإرسال مراقبين دوليين مستقلين . كما الشأن مع مراقبي سوريا، الذين فشلوا حتى في إحصاء عدد الضحايا من الشعب السوري ! كما صرح مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان في ميانمار توماس أوجيا كوينتانا قائلاً : إن التمييز ضد المسلمين تسبب في اندلاع الاشتباكات الطائفية في ميانمار. ورغم هذا التوجه الدولي وهذه الانتقادات التي لم تخرج عن كونها تصريحات صحفية!

نثير هذه القضية ليس لاستنهاض ضمائر رسمية ميتة، لأن ثمة زعماء عربا ومسلمين يقتلون شعوبهم، وينكلون بهم، فليس من المعقول أن ندعوهم للفزعة لأناس يبعدون آلاف الكيلومترات، نثير هذه القضية لنقول : إن الدم المسلم رخيص ومباح، ويبدو انه حان الوقت كي ينتفض العالم كله إذا نزلت قطرة من هذا الدم، وهذا الشعور ليس نابعا من شعور طائفي أو شوفيني، بل لأن المسلمين حتى الآن لا بواكي لهم، وآن الوقت لرد الاعتبار لهذا الدم، فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا * إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا * وَنَرَاهُ قَرِيبًا!

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:44 PM
التعاون الاسلامي تطالب بالتحقيق في مذابح المسلمين بمينامار وتقديم المسؤولين للعدالة


2012-07-14 14:20:50




بغداد ( إيبا )/متابعة/.. ذكرت مصادر مطلعة في منظمة التعاون الإسلامي، أن المنظمة تبذل محاولات لإرسال وفد إلى ميانمار، وذلك عبر لقاء جرى مع مندوب ميانمار الدائم لدى مجلس حقوق الإنسان الدولي في جنيف.
وقالت المصادر إن أكمل الدين إحسان أوغلى، الأمين العام للمنظمة، يواصل حشد الجهود على الساحة الدولية من أجل إيجاد حل فوري وسريع لمعاناة الأقلية المسلمة في ميانمار، وذلك عبر الإيعاز إلى مكاتب الأمانة العامة لـ (التعاون الإسلامي) في كل من جنيف ونيويورك وبروكسيل، من أجل العمل على نقل قلقها إزاء ما يحدث في مقاطعة آراكان، والعنف الذي يستهدف الأقلية المسلمة، ضمن عمليات قتل وتشريد ممنهجة، وفي ظل غياب وسائل الإعلام الدولية.
وذكر المصدر أن المنظمة لا تزال مستمرة في تسخير كافة إمكاناتها وطاقاتها للدفاع عن أقلية الروهينغيا المسلمة في ميانمار، مشيرا إلى أن المنظمة تعمل على عدة مستويات دولية وإقليمية بغية إيصال صوتها.
وقال إن المنظمة تسعى إلى المضي في عدة اتجاهات دولية متوازية، عبر مجلس حقوق الإنسان الدولي، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي وغيرها من المنظمات الدولية، من أجل حشد الجهود الدولية الممكنة لوقف نزيف الدم الجاري لدى الأقلية المسلمة في ميانمار.
بدوره، طالب إحسان أوغلى من خلال موقف المنظمة الثابت، حكومة ميانمار بدء التحقيقات الفورية في المذابح الموجهة ضد الأقلية المسلمة، وتقديم منفذي تلك الجرائم للقضاء, و(الشروع في وضع سياسات من شأنها تحقيق المطالب المشروعة لذلك الشعب الذي عانى ولا زال يعاني منذ سنوات طويلة من هذه المأساة).
وبدأت (التعاون الإسلامي) بالفعل ومنذ أكثر من أسبوعين نشاطها الدولي، والذي دفع بوفد من المنظمة لإطلاع مجلس حقوق الإنسان الدولي في جنيف على طبيعة أعمال العنف التي تتعرض لها الأقلية المسلمة في آراكان، وطالبت (التعاون الإسلامي) المنظمات الدولية والإقليمية باتخاذ إجراءات سريعة وفعالة من أجل وضع حد لتدهور الأوضاع في المقاطعة.


يذكر أن إحسان أوغلى كان قد أطلع دول ذات علاقات وثيقة مع ميانمار على مجريات الأحداث في آراكان، والظلم الواقع على الأقلية المسلمة هناك، كما أرسل برسالة في مطلع الشهر الجاري، إلى أونغ سان سو تشي، رئيسة الجمعية الوطنية للديمقراطية في ميانمار، والحائزة على جائزة نوبل للسلام، لأن تلعب دورا إيجابيا في إنهاء العنف الذي تشهده ولاية آراكان.(النهاية)

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:46 PM
http://www.echoroukonline.com/ara/themes/echorouk/img/logo.png


ميانمار: إبادة عرقية لأقلية "الروهنغا" فقط لأنها مسلمة



2012/07/14



http://www.echoroukonline.com/ara/dzstatic/thumbnails/article/2012/55_272592300.jpg

الشرطة البوذية تستعمل أبشع الطرق لقتل وتعذيب المسلمين في ميانمار تصوير: (ح.م)


لا تزال آلة الموت تحصد يوميا مئات المسلمين في ميانمار، الدولة الشرق آسيوية التى انفصلت عن الإدارة الهندية عام 1937، ضمن حملة تطهير عرقي ممنهجة يقودها النظام الحاكم في حق الأقلية المسلمة في البلاد، تجلى هذا بوضوح بعد تولى الناشطة الديمقراطية أونغ سان سو تشى مقعدها فى البرلمان بعدها بدأت الأزمة تتفجر تدريجيا.

ففي قرى ولاية أراكان قرب الحدود مع بنجلاديش بدأت فى جوان الماضى مذبحة ضد السكان المسلمين الذين يُعرفون بـ" الروهنغا "، حيث تعود أعمال العنف الحالية إلى حادثة اغتصاب وقتل امرأة بورمية فى ماي الماضى، حيث اعتقلت الشرطة ثلاثة من الروهنغا. وتبع ذلك هجمات على الروهنغا والمسلمين الآخرين أسفرت عن مقتل العشرات.
ووفقا لما ذكرته منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش فإن قوات الأمن نفذت اعتقالات جماعية بحق المسلمين ودمرت آلاف المنازل. وحاول النازحون الهرب عبر نهر ناف إلى بنجلاديش المجاورة. وتوفي البعض أثناء العبور.
ففى تلك الدولة التي تقع جنوب شرقى آسيا يواجه مسلمو ميانمار يوميا عمليات إبادة جماعية للدين الإسلامي من قبل الجماعات البوذية الحاكمة، ومن العجيب أن مسلمى العالم تغافلوا عن مسلمى أكبر دولة تحارب بل وتبيد كل من يؤمن بالله تعالى أو يخرج عن تعليمات البوذية اللاعقلانية التي يؤمنون بها. ومنذ ما يزيد عن ستين عاما بدأت مناوشات وانتهاكات الشرطة البوذية فى مدينة بورما سابقا أو ميانمار حاليا مستعملة أبشع ما يمكن وصفه من طرق الإبادة والتعذيب لكونهم يؤمنون بالله تعالى.
فى بداية شهر جوان 2012، أعلنت الحكومة البورمية أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنغية المسلمة فى أراكان، فغضب البوذيون كثيرا بسبب هذا الإعلان لأنهم يدركون أنه سيؤثر فى حجم انتشار الإسلام فى المنطقة، فخططوا لإحداث الفوضى وهاجموا حافلة تقل عشرة علماء المسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة تم ربط العلماء العشرة من أيديهم وأرجلهم وانهال عليهم البوذيون ضربا بالعصى حتى استشهدوا، وبرروا فعلتهم بأنهم انتقموا لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها، فقررت الحكومة القبض على 4 مسلمين بحجة الاشتباه فى تورطهم فى قضية الفتاة، وتركت الـ 450 قاتلا بدون عقاب.
وفى 3 جوان 2012 أحاط الجيش بالمساجد تحسبا لخروج مظاهرات بعد الصلاة ومنعوا المسلمين من الخروج دفعة واحدة، أثناء خروج المسلمين من الصلاة ألقى البوذيون الحجارة عليهم واندلعت اشتباكات قوية، ففرض الجيش حظر التجول على المسلمين، فيما ترك البوذيون يعيثون فى الأرض فسادا، يتجول البوذيون فى الأحياء المسلمة بالسيوف والعصى والسكاكين ويحرقون المنازل، ويقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن، إلى أن بدأ العديد من مسلمي أراكان فى الهروب ليلا عبر الخليج البنجالى إلى الدول المجاورة، ولكن مات الكثير منهم فى عرض البحر.
وفى 17 جوان 2012 شن البوذيون حملة إبادة نجم عنها مقتل 200 مسلم، وإصابة 500 آخرين بالإضافة إلى حرق 20 منزلا، وكل هذا لأنهم مسلمون.
ويشكل المسلمون فى ميانمار نحو 20 بالمائة من سكان البلاد فى بعض الإحصائيات، وفى مصادر أخرى كبيانات وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سى آى أى) فإن تعدادهم لا يتجاوز 4 بالمائة فقط.
ويتركز وجود المسلمين، الذين يُعرفون باسم الروهينغا، فى شمال إقليم راخين (أراكان سابقا) وهم من الأقليات العرقية التى لا تعترف بها السلطة، وتعتبرهم مواطنين مهاجرين غير شرعيين، بينما تصفهم الأمم المتحدة بأنهم إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد فى العالم.
آخر التطورات تفيد أن منظمة التعاون الإسلامي، تبذل محاولات لإرسال وفد إلى ميانمار، وذلك عبر لقاء جرى مع مندوب ميانمار الدائم لدى مجلس حقوق الإنسان الدولي في جنيف، ردا على تصعيد رئيس ميانمار ثين سين لهجته تجاه أقلية الروهينغا المسلمة في البلاد داعيا إلى تجميع أعضاء هذه الأقلية، الذين لا تعترف بهم الدولة، في معسكرات لاجئين أو طردهم من البلاد.
وقال سين خلال لقاء مع المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين انتونيو غيتيريس إنه "ليس ممكنا قبول الروهينغا الذين دخلوا البلاد بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من أثنيتنا".

واعتبر رئيس ميانمار أن "الحل الوحيد في هذا المجال هو إرسال الروهينيغا إلى المفوضية العليا للاجئين لوضعهم في معسكرات تحت مسؤوليتها"، وتابع قائلا "سنبعث بهم إلى أي بلد آخر يقبلهم. وهذا ما نعتقد أنه الحل للمشكلة".

ورغم فظاعة المجارز التي ارتكبت ولا تزال في حق المسلمين في ميانمار إلا أن تعتيما إعلاميا من طرف وسائل الإعلام العالمية وحتى العربية والإسلامية غطى على هذه الأحداث، وهو ما استنكرته العديد من الجمعيات والمنظمات العالمية، لتجاهل العالم للمذابح الدائرة هناك وصمت المعارضة البورمية على القتل العنصري، رغم أن الأمم المتحدة قد أكدت أن مسلمي بورما من أكثر الٌليات تعرضا للإضطهاد والمعاناة والظلم الممنهج.

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:47 PM
تركيا تدعو لإنقاذ مسلمي بورما من المذابح والاغتصاب

المسلم/وكالات | 26/8/1433 هـ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/170368534920-thumb2.jpg



مذابح المسلمين في بورما


أدانت تركيا ممثلة في رئاسة الشئون الدينية المذابح التي يتعرض لها المسلمون في بورما, ودعت الهيئات والمنظمات الدولية لوضع حد لحرب الإبادة التي يتعرض لها مسلمو بورما .

وقال بيان الرئاسة الدينية أن أكثر من ألف مسلمي بورمي قتلوا فيما شُرد أكثر من 90 ألفا آخرين في أحداث العنف التي شهدتها البلاد.

وأكدت أن المسلمين في بورما يتعرضون للظلم والتعذيب والقتل والتهجير القسري فيما تتعرض بيوتهم ومساجدهم للتخريب ونساؤهم للاغتصاب وهذا أمر لا يمكن القبول به.

وطالبت رئاسة الشئون الدينية التركية العالم الإسلامي وجميع المنظمات الإنسانية بمساعدة مسلمي بورما.

ودعت الحكومة البنغالية إلى الالتزام بالقواعد الدولية في مسألة منح حق اللجوء للاجئي بورما.

وكانت الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والمنظمات والهيئات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان طالبت بوضع حدٍ لهذا الظلم الذي يتعرض به شعب الأراكان المسلم، مستنكرة المجازر التي وقعت تحت أنظار العالم.

من جهتها, أكدت جبهة علماء الأزهر أن " بورما لا بواكى لها " مشيرة إلى ما يحدث للمسلمين فى بورما من قتل وتعذيب وحرق ، وعدم وجود أى محاولة لمنع ذلك على المستوى الدولى أو الإسلامى .

وقالت جبهة علماء الأزهر " بورما تلك الدولة المسلمة الضعيفة المستضعفة بسبب دينها التي تعاني منذ عقود من غطرسة وإجرام وتجبر وقهر الحكم الشيوعي الأثيم الذي استحلَّ فيها كل جريمة ،وعمل فيها بوحشية كل منكر على أفظع وأنكى مما فعل اليهود في فلسطين والمجرم الأسد في سوريا، والاستعمار الأوربي في كل بقعة نزل بها وابتليت به " .

وأشارت الجبهة إلى أن هذه الدولة البائسة تجمعت عليها اليوم فلول الشيوعية وجماعات الإلحاد تؤازر بجمعها وقضها وقضيضها الحكومة الباغية الفاجرة التي استأسدت على المستضعفين من النساء والبنين والبنات بعد ما شردوا شبابها وذبحوا شيوخها فعمدوا إليها اليوم بسلاح التحريق للمستضعفين من النساء والولدان إضافة إلى ما ترتكبه من جرائم التشريد والقتل والتعذيب على هيئة لم تعرف لأشد الوحوش الكاسرة ضراوة وبشاعة في افتراسها ونهشها".


وأوضحت الجبهة فى بيانها " أنه بالرغم من هذا لم تحظ تلك الدولة البائسة المنتهكة بجميع حرماتها وأعراضها من حكومتها ، لم تحظ بنكير مناسب ولا صريخ مواس إلا من النذر اليسير الذي لا تدفع به نازلة ولا يتحقق به رجاء ".


وتساءل البيان " إن كان هناك من عذر تعتذر به شعوبنا عن شغلهم عنها يما نزل بهم وينزل يعتذروا ساساتنا وكبراؤنا وزعماؤنا ووجهاؤنا؟ " ، مشددة على ان رباط الانسانية من اسمى الروابط وهؤلاء المستضعفون الذين يحرقون بالنار في بورما لأنهم مسلمون هم اناسي وبشر ، والإنسانية شعور عميق ، ورباط رفيع (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) ، فأين حق تلك الانسانية منا نحو هؤلاء البائسين ؟

وقالت الجبهة إن رباط الدين هو اقدس رباط ، والمسلم اخ المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ولا يخذله ، فماذا بقي من حق هذا الرباط وقد اجتمعت تلك الخسائس على هؤلاء المستضعفين في بورما من النساء والولدان ؟

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:48 PM
الأحد 15 يوليو، 2012
op-ed
صحيفة نيويورك تايمز حصري
التطهير العرقي في ميانمار
موسى هدا سلطانة ريتو


في الربيع الماضي، سببا في ازدهار الديمقراطية في ميانمار فتن العالم. لكن الآن، بعد ثلاثة أشهر من ناشط ديمقراطي فاز داو أونغ سان سو كيي على مقعد في البرلمان، وبعد شهر سافرت إلى أوسلو لتلقي متأخرا في عام 1991 جائزة نوبل للسلام، جرس انذار يدق في ميانمار. في قرى ولاية أراكان، بالقرب من الحدود مع بنغلادش، ودعا الى مذبحة ضد مجموعة من السكان من المسلمين الروهينجا بدأ في يونيو حزيران. هذا هو الجانب القبيح للانتقال ديمقراطي في ميانمار 1 المتعفنة من الزهور، وحتى يبدو بأن يزهر.

القسوة تجاه الروهينجا ليست جديدة. لقد واجهوا التعذيب والإهمال والقمع في الأراضي ذات الغالبية البوذية منذ استقلالها في عام 1948. دستورها إغلاق كافة الخيارات المتاحة لالروهينجا أن يكونوا مواطنين، على أساس أن أجدادهم لم يعش هناك عندما الأرض، وجاء مرة واحدة تسمى بورما، تحت الحكم البريطاني في القرن 19 (أ خلاف النزاع الروهينجا). حتى الآن، والحكام العسكريين قد بدأت ترخي قبضتها، ليس هناك أي مؤشر على التغيير للالروهينجا. بدلا من ذلك، البورمية تحاول يخرجوها.

ويمكن إرجاع العنف الحالي الى الاغتصاب والقتل في أواخر شهر مايو من امرأة البوذي، الذي تتولى الشرطة احتجزوا ثلاثة مسلمين. وأعقب ذلك هجمات الغوغاء على الروهينجا وغيرهم من المسلمين قتل فيها عشرات الاشخاص. وفقا لمنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، قامت قوات أمن الدولة الآن الاعتقالات الجماعية للمسلمين، بل دمرت آلاف المنازل، مع تأثير هبوط أشد وطأة على الروهينجا. وقد حاول الروهينجا النازحين على الفرار عبر نهر ناف إلى بنجلاديش المجاورة، وبعض لقوا حتفهم في هذا الجهد.

وقد نقلت وسائل الاعلام البورمية أعمال شغب في وقت مبكر من الروهينجا وألقت بهم كإرهابيين والخونة. في منتصف شهر حزيران، في اسم من وقف هذا العنف، أعلنت الحكومة حالة الطوارئ. لكن لم تستخدم قوتها الامنية على الحدود لحرق المنازل وقتل الرجال وطرد الروهينجا من قراهم. ويوم الخميس، واقترح الرئيس ثين سين ان ميانمار قد تؤدي الى انهاء الازمة عن طريق طرد كل من الروهينجا، أو من خلال وجود الأمم المتحدة إعادة توطينهم في اقتراح أن مسؤول الأمم المتحدة رفضت بسرعة.

لم يكن هذا العنف الطائفي، بل هي التي تدعمها الدولة والتطهير العرقي، ودول العالم لا يتم الضغط على زعماء ميانمار لوقفه. حتى أونغ سان سو كي لم يتحدث بها.

في منتصف يونيو، بعد بعض الروهينجا فروا بحرا الى القرى في بنغلاديش، وقيل لهم قصصا مروعة لفريق من الصحفيين الذين كنت رافقت إلى هذه المدينة القريبة من الحدود. وقالوا انهم تعرضوا لاطلاق النار من طائرة هليكوبتر، والتي فقدت ثلاثة من ستة قوارب. بعض الأطفال غرقوا أثناء رحلة تستغرق أربعة أيام، توفي آخرون من الجوع. مرة واحدة في بنغلاديش، وقالوا، واجهت العائلات الترحيل إلى ميانمار. لكن تحقيق بعض الأطفال الذين انفصلوا عن والديهم في طريقهم إلى منازل القرويين للمأوى، والأطفال الآخرين قد يكون حتى الآن يتضورون جوعا في مخابئ أو أصبحت فريسة للشبكات الإجرامية. العثور على حرس الحدود 1 الوليد مهجور على متن قارب، وبعد تلقي العلاج الطبي، وترك الطفل في رعاية مؤقتة من الصيادين المحليين.

لماذا لا يتم هذا مذبحة إثارة المزيد من السخط الدولي؟ بالتأكيد، أصبحت ميانمار وجهة للاستثمار رؤوس الأموال الآن بأن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا قد قبلت السرد الحكومة في التحول الديمقراطي ورفعت الى حد كبير للعقوبات الاقتصادية التي بدأ تطبيقها بعد 1988 (التدابير التي لم تمنع الصين والهند وكوريا الجنوبية وتايلاند وسنغافورة وشركات النفط متعددة الجنسيات من التعامل مع البورمي). لا يزال، وقالت انها عندما وزيرة الخارجية هيلاري رودهام كلينتون زار ميانمار في أواخر العام الماضي، ورحب خطواتها الأولى نحو الديمقراطية، كما حدد شروطا لتعزيز العلاقات، بما في ذلك وضع حد لأعمال العنف العرقية.

محنة الروهينجا يبدأ مع كونهم عديمي الجنسية والحرمان من الجنسية نفسها، والتي ميانمار مسؤولة مسؤولية مباشرة. أونغ سان سو كي، على الرغم من انها لم تكن بقوة على ضباط الجيش الذين يسيطرون على انتقال ميانمار، لا ينبغي أن بطة تساؤلات حول الروهينجا، كما فعلت في حين يجري تكريم في الغرب. بدلا من ذلك، وينبغي أن تستخدم صوتها وسمعتها أن نشير إلى أن المواطنة هي حق أساسي لجميع البشر. يوم 5 يوليو، ناشد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلي، لها أن نرفع صوتنا للمساعدة في انهاء العنف.

مما لا شك فيه، يمكن أن بنجلاديش بذل المزيد من الجهد. حدودها مع نهر ميانمار دون وقاية، الآلاف من الروهينجا كانت التجديف أو السباحة ليلا. لكن على الرغم من بنجلاديش ولجأ هؤلاء اللاجئين في الماضي مئات الآلاف من الروهينجا يعيشون هنا الآن، مشروعة أو غير مشروعة فقد كان يتردد حتى الان هذا العام للترحيب بهم، خوفا من تشجيع تدفق ساحق جديد. بالفعل، ليثير هذه المخاوف المضادة للروهينغيا الشعور السائد بين بعض البنغاليين، وحكومة بنجلادش في البداية حاولت اجبار اللاجئين على العودة دون مساعدتهم. بعد بعض القرويين خطر الاعتقال من قبل ايواء اللاجئين في منازلهم، بدأت الحكومة في تقديم المساعدات الإنسانية، قبل إرسالها مرة أخرى على قواربهم. وينبغي أن بنجلاديش توفير المأوى للاجئين كما فعلت في السنوات الماضية، كما على المجتمع الدولي وتحث.

لكن يتعين على العالم أن يضع الضوء على ميانمار. فإنه لا ينبغي أن بفارغ الصبر حتى نرحب الديمقراطية في هذا البلد الذي يترك الآلاف من الرجال والنساء عديمي الجنسية طافية في النهر، جثثهم الغسيل على شواطئها، بعد أن تم شتم هم فيه، وطردوا من والأرض التي عاشوا عائلاتهم لعدة قرون.

الكاتب، وهو خبير اقتصادي، يدرس في جامعة دكا في بنغلاديش.

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:50 PM
ينتفضون للأضرحة ولا يبالون بدماء مسلمي بورما

إيمان الشرقاوي

15/07/2012 - 1:25pm


انتفض العالم لإدانة هدم الأضرحة في مالي، إلى حد وصفت بـ"جريمة حرب"! وأدان واستنكر وشنّ الهجوم على منفذي هجمات الكنائس والمسيحيين في نيجيريا.. وفي المقابل لم يحرك ساكنًا أمام المذابح البشعة للمسلمين في بورما حتى الإدانة لم يسمع لها صوت، ويبدو أن الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة ستصل إلى هناك بعد أن يموت المسلمين جميعًا!!

ويتعرض سكان إقليم "أراكان" من المسلمين في دولة بورما إلى أكبر عملية إبادة جماعية على يد جماعة "الماغ" البوذية المتطرفة، ولا يمكن إحصاء عدد القتلى في الهجمات التي تعتبر الأشدّ في تاريخ استهداف المسلمين في بورما التي يسكنها 50 مليون نسمة، منهم 15% من المسلمين، يتركز نصفهم في إقليم أراكان ذي الأغلبية المسلمة.

المسلمون في بورما يواجهون الحرق في قراهم بشكل جماعي -حيث يقوم النظام العسكري ببناء مستوطنات جديدة مكانها للبوذيين- ويذبحون كالخراف وتُغتصب النساء ويلاحق الشباب والأطفال داخل الغابات الاستوائية المليئة بالحيوانات المفترسة، وقد لجأ عشرات الآلاف من السكان المسلمين إلى الشواطئ لينجوا بأنفسهم مبحرين إلى بنجلادش.

ولا تعد مذبحة بورما الحالية الأولى ولن تكون الأخيرة، فدائمًا ما يتعرض المسلمون فيها لأبشع أنواع الظلم والتنكيل، ففي عام 1938م قام البوذيون بارتكاب مجزرة قتل فيها ما يقرب من ثلاثين ألفًا من المسلمين تحت أنظار المستعمرين الإنجليز الذين كانوا يحكمون تلك البلاد في ذلك الزمان، كما حرقوا مائة وثلاثة عشر مسجدًا. وفي عام 1942م ارتكب البوذيون مذبحة أخرى في "أراكان" التي كانت يومًا ما دولة إسلامية، ذهب ضحيتها حوالي مائة ألف مسلم، وشُرِّد مئات الآلاف.

كما طرد الجيش البورمي في عام 1978م أكثر من نصف مليون مسلم في ظروف سيئة جدًّا، حيث توفي خلال التهجير أكثر من أربعين ألفًا من النساء والأطفال والشيوخ. كما تعرض مسلمو بورما للطرد الجماعي المتكرر خارج الوطن خلال أعوام 1962 و1991م، حيث طُرد قرابة المليون ونصف المليون مسلم إلى بنجلادش.

والغريب أن هذه المجازر الوحشية المستمرة والتي تجددت مؤخرًا ضد المسلمين لم تلق صدًى عند الغرب وحتى الدول العربية والإسلامية، التي انشغلت على ما يبدو بقضية أخرى قد تكون أكثر أهمية من دماء المسلمين الذي يسيل أنهارًا في بورما، وهو هدم الأضرحة في مالي!!

هذا الاهتمام وصل لدرجة أن رئيسة الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية، فاتو بينسودا، وصفت تدمير الأضرحة على يد من تصفهم بالإسلاميين من حركة "أنصار الدين" في مدينة تمبكتو الأثرية في مالي بأنها "جريمة حرب"!

ووصفت حكومة مالي الأمر بأنه "عنف مدمر يرقى إلى جرائم الحرب"، ودعت الحكومة الأمم المتحدة إلى التحرك لحماية تمبكتو وتراثها.

كما صدرت الإدانات من دول مثل المغرب والجزائر اللتين عبّرا عن قلقهما الشديد مما يحدث في تمبكتو، ودعوا الدول الإسلامية ودول العالم إلى "تدخُّل عاجل"؛ لحماية المواقع الأثرية الغنية في مالي.

ولقي هذا الاهتمام بهدم الأضرحة انتقاد الكثير من شيوخ وعلماء المسلمين، فها هو فضيلة الشيخ الدكتور ناصر العمر يعلق بقوله: "أي محكمة هذه التي تصف هدم الأضرحة بجريمة حرب؟ أين هي من المجازر البشرية وإهلاك الحرث والنسل على يد قرامطة العصر؟!"، في إشارة إلى نظام بشار الأسد العلوي في سوريا.

وإزاء مجازر بورما لم نسمع من وسائل الإعلام العربية والإسلامية أيّ استنكارات أو شجب من قبل الجهات الرسمية والحكومات الإسلامية والعربية، ولم تقم منظمات الإغاثة العالمية بأي عمل من شأنه التخفيف من معاناة هؤلاء المعذبين أو مدّ يد العون لهم، كما لم نر أي دعوات غربية لفرض حظر أو عقوبات اقتصادية ضد النظام العسكري في بورما! ثم ماذا عن الدول الإسلامية المجاورة لبورما مثل إندونيسيا وماليزيا، هل لم يحن الوقت بعد لإنقاذ إخوانهم وجيرانهم؟

فمن الواضح أن قضية هدم الأضرحة تشغلهم وتشغل باقي العالم عن مأساة المسلمين في بورما، ومأساة المسلمين في سوريا، ومآسي المسلمين في جميع أنحاء العالم.

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:51 PM
جبهة علماء الأزهر تدعو شباب المسلمين لمحاصرة سفارات بورما

المسلم- بوابة الوفد | 25/8/1433 هـ

http://almoslim.net/files/images/thumb/2503856322483-thumb2.jpg

ضحايا في بورما






طالبت جبهة علماء الأزهر الشريف شباب الأمة بمحاصرة سفارات حكومة بورما فى كل الدول ، حتى يكفوا عن بغيهم أو تغلق هذه السفارات التي وصفوها بالبغي والإجرام، مشيرة إلى ما يحدث للمسلمين فى بورما من قتل وتعذيب وحرق ، وعدم وجود أى محاولة لمنع ذلك على المستوى الدولى أو الإسلامى.
وقالت الجبهة فى بيان لها اليوم السبت إن "بورما تلك الدولة المسلمة الضعيفة المستضعفة بسبب دينها التي تعاني منذ عقود من غطرسة وإجرام وتجبر وقهر الحكم الشيوعي الأثيم الذي استحلَّ فيها كل جريمة ،وعمل فيها بوحشية كل منكر على أفظع وأنكى مما فعل اليهود في فلسطين والمجرم الأسد في سوريا، والاستعمار الأوربي في كل بقعة نزل بها وابتليت به " .
وأشارت الجبهة إلى أن هذه الدولة البائسة تجمعت عليها اليوم فلول الشيوعية وجماعات الإلحاد تؤازر بجمعها الحكومة الباغية التي استأسدت على المستضعفين من النساء والبنين والبنات بعد ما شردوا شبابها وذبحوا شيوخها فعمدوا إليها اليوم بسلاح التحريق للمستضعفين من النساء والولدان إضافة إلى ما ترتكبه من جرائم التشريد والقتل والتعذيب على هيئة لم تعرف لأشد الوحوش الكاسرة ضراوة وبشاعة في افتراسها، بحد قولها.
وأوضحت الجبهة فى بيانها " أنه بالرغم من هذا لم تحظ تلك الدولة البائسة المنتهكة بجميع بحرماتها وأعراضها من حكومتها ، بنكير مناسب ولا صريخ مواس إلا من النذر اليسير الذي لا تدفع به نازلة ولا يتحقق به رجاء ".
وطالبت السياسيين والزعماء بصرخة فى وجه حكومة بورما ،" صرخة تتوعدون بها هذه الحكومة بالمقاطعة ، صرخة تدفعون بها عنكم امام الله وأمام التاريخ عار الصمت عن تلك الجرائم التي تتوالى بغير نكير"، بحد قول الجبهة.

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:53 PM
لا تبكي عمتي....لديك "الله العظيم".
http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-prn1/s720x720/529598_328477617242391_1519560714_n.jpg

صرخات مواطنة روهينيا عرقية، من الذين يعيشون في ماليزيا، وميانمار خلال تظاهرة ضد العنف الطائفي في ميانمار، في كوالالمبور 12 يونيو 2012. شمال غرب ميانمار كان متوترا اليوم الاثنين بعد أن اجتاح العنف الطائفي في أكبر مدينة في عطلة نهاية الأسبوع، مع منافسة غوغاء من المسلمين والبوذيين إشعال النيران في المنازل والشرطة يطلقون النار في الهواء والمسلمين الفارين بالقوارب إلى بنغلاديش المجاورة.

رويترز/بازوكي محمد (ماليزيا)

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:54 PM
http://cdn.marebpress.net/themes/2012/images/arabic/logo.png
يحرقون أحياء لأنهم يشهدون «ألا إله إلا الله»
مأساة مسلمي بورما.. الحرق أو السحل أو الذبح عقاب الموحدين

الأحد 15 يوليو-تموز 2012 الساعة 12 مساءً - مأرب برس/ متابعات



يشهد مسلمو بورما مأساة لم يشهد العالم مثلها فلا يوجد بشر على وجه هذه الأرض، سحق كما سحق المسلمون في بورما، ولا دينا أهين كما أهين الإسلام في بورما.

منذ عدة أسابيع استفاق العالم على واحدة من أبشع المجازر التي أودت بحياة المئات من مسلمي بورما بعد أن تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب التي أدمت القلوب وكشفتها صور انتشرت في الصحف والفضائيات والمواقع الإلكترونية حيث قام البوذيون بإشعال النار في الأحياء والمنازل التي يسكن بها المسلمون.

ومن نجا من الحرق واجه مصيرا أبشع وهو الذبح أو السحل والضرب حتى الموت.

أما المحظوظون الذين نجحوا في الإفلات فقد استقلوا مراكب وزوارق متهالكة معرضة للغرق دون طعام أو ماء متوجهين إلى بنجلاديش ليصدموا بفقدان آخر أمل للنجاة بعد إصرار الحكومة البنجلادشية على إعادتهم مرة أخرى لبلادهم ليواجهوا المصير الحتمي "الموت".

وعلى الرغم من بشاعة الأمر إلا أنه ليس الأول في تاريخ بورما. فالمسلمون الذين يقيمون في إقليم "أراكان" والذين يطلق عليهم أقلية الروهينجا يتعرضون لكل أشكال التعذيب والاضطهاد حتى صنفتهم الأمم المتحدة من أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد في العالم .

وعلى الرغم من كل ذلك إلا أنهم متعايشون حتى جاءت الصاعقة التي دوت في البلاد والتي كانت بمثابة صفعة قوية على وجوه الأغلبية البوذية حيث أعلنت حكومة بورما في بداية الشهر الماضي أنها ستمنح بطاقة المواطنة للمسلمين الأمر الذى يعنى انتشار الإسلام وحصول المسلمين على حقوقهم ومشاركتهم في الحياة السياسية.

وبعد هذا القرار بدأ البوذيون في وضع خطط من شأنها إظهار المسلمين بمظهر الإرهابيين الذين يثيرون القلق في البلاد لإرجاع الحكومة عن قرارها، فقام مجموعة من البوذيين بمهاجمة حافلة كانت تقل عشرة علماء مسلمين - قيل إنهم كانوا عائدين من أداء العمرة - وقاموا بتكبيلهم بربط أيديهم وأرجلهم وانهالوا عليهم ضربا بشكل مخالف لأى أدمية حتى أصبحوا جثثا هامدة.

و برر الـ450 بوذيا الذين شاركوا في تلك العملية وحشيتهم بأنهم فعلوا ذلك انتقاما لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها في حين أنه لا يوجد دليل واحد يثبت قولهم.

وكالمعتاد اتخذت الحكومة موقفا متخاذلا فبدلا من معاقبة هؤلاء المعتدين فإنها قامت بالقبض على 4 من المسلمين للاشتباه بتورطهم في قضية الفتاة.

ولم يتوقف موقف الحكومة المنحاز للبوذيين عند ذلك الحد بل أنه عقب صلاة الجمعة قام الجيش بمحاصرة المساجد لمنع المسلمين من الخروج في مجموعات لمنعهم من التظاهر احتجاجا على ما حدث للعلماء، مما أدى لاندلاع اشتباكات بينهم أدت لفرض حظر التجول على المسلمين فقط أما البوذيون فقد ترك لهم باب ممارسة أشرس أنواع التعذيب ضد المسلمين مفتوحا على مصراعيه .

فقاموا بعمليات قتل وحرق لمنازل المسلمين واغتصاب نسائهم حتى بدأ المئات الفرار لبنجلاديش التي لم تستطع مساندتهم بل قامت بإرجاعهم مرة أخرى لبورما بحجة عدم إمكانيتها توفير المأوى والطعام والمستلزمات الإنسانية لهم.

ومن المعروف أن دولة بورما تقع في جنوب شرق آسيا يقدر تعداد سكانها بنحو 55 مليون نسمة ونسبة المسلمين بها 15% يتمركز أغلبهم في إقليم (أراكان) .

وأرجع عدد من المسئولين السبب الرئيسي لما يعانيه المسلمون هو الصمت الخارجي وعدم مساندة أي من الدول العربية أو الأوروبية لهم طوال السنوات الماضية حيث أنهم عانوا من عدة مجازر على مدى تاريخهم، بالإضافة للاضطهاد الذى كانوا يلاقونه منذ عام 1938 ذلك العام الذى قام فيه البوذيون بمساعدة الإنجليز، حينما كانت بورما مستعمرة بريطانية، في ارتكاب مجزرة راح ضحيتها نحو 30 ألف مسلم.

وفى عام 1942 ارتكبت واحدة من أبشع المذابح في "أراكان" قتل على أثرها أكثر من 100 ألف مسلم. وفى عام 1962 حينما استولى الجيش على الحكم في بورما ارتكبت عدة مجازر.

فضلاً عن محاولاتهم المستميتة لطمس الهوية الإسلامية بداية من فرض شروط قاسية وتعجيزية على زواجهم والتي منها عدم السماح للمسلمة بالزواج قبل سن الـ25 والرجل قبل الـ30 الأمر الذى كان يضطرهم لتقديم رشاوى للسماح لهم بالزواج.

الديار اللبناني

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:55 PM
خبر عاجل ومن مصادر موثوقة من داخل أراكان ..

بواسطة دل محمد سكندر عزيز
الحكومة البوذية في أراكان تتحايل على المسلمين في اعتقال كبار الشخصيات من الأراكانين الذين لهم دور في المجتمع ..

وهذا خبر جديد عن اعتقال شخصية والخبر كالتالي :
في قرية (( لمبا غونة )) تحايلت الحكومة البوذية على المسلمين في اعتقال زبير أبو الكلام ( وهو عمدة حي سابقا وكان والده أيضا عمدة الحي نفسه )
حيث دعت الشرطة أعيان الحي المسلمين لاجتماع بينهم و بين رجال الشرطة بداعي إنهاء التوترات الحاصلة بين المسلمين والحكومة ..
وعند حضور الجميع تم اعتقال زبير أبو الكلام وأخذته الشرطة إلى وجهة غير معلومة .. وإلى الآن لا يوجد أي أخبار عنه .. ولم ينعقد أي اجتماع تصالحي كما ادعت الشرطة ... حيث كان القصد من وراء هذا التخايل هو اعتقال العمدة ..
هكذا تقضي الحكومة على مختلف فئات المسلمين هناك .. وكسر شوكتهم

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:57 PM
منظمة التعاون الإسلامي تعبر عن قلقها البالغ إزاء وضع المسلمين الروهينغا في ميانمار


جــدة 25 شعبان 1433 هـ المـــــوافق 15 يوليو 2012 م واس
أدان معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلى بشدة تجدد القمع وانتهاك حقوق الإنسان لرعايا الروهينغا المسلمين في ميانمار منذ شهر يونيو 2012 والتي أدت إلى سقوط عدد من القتلى المدنيين الأبرياء، إضافة إلى حرق المنازل والمساجد وإجبارهم على مغادرة وطنهم.
وأشار في بيان أصدره اليوم إلى أنه على مدى العقود الثلاثة الماضية، تعرض المسلمون من مواطني الروهينغا إلى جملة من انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك التطهير العرقي والقتل والاغتصاب والتشريد القسري من قبل قوات الأمن في ميانمار.
وقال إن استعادة الديمقراطية في ميانمار أنعشت آمال المجتمع الدولي في أن القمع ضد مواطني الروهينغا المسلمين سينتهي، وأنهم سيصبحون قادرين على التمتع بالمساواة في الحقوق والفرص. ومع ذلك، تسبب تجدد أعمال العنف ضد المسلمين الروهينغا يوم 3 يونيو 2012 في بالغ الانزعاج والقلق لدى منظمة التعاون الإسلامي.
وأوضح أنه في الوقت الذي تبذل فيه جهود من قبل المجتمع الدولي بما في ذلك الأمم المتحدة من أجل إيجاد حل سلمي لهذه المسألة، شعرت منظمة التعاون الإسلامي بالصدمة إزاء التصريحات المؤسفة الأخيرة لرئيس ميانمار ثين سين التي تتنكر لاعتبار مسلمي الروهينغا مواطنين في ميانمار,مشدداً على أن حكومة ميانمار بوصفها عضواً في الأمم المتحدة والآسيان ملزمة بالانضمام إلى المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، بما في ذلك الاتفاقيات والإعلانات الخاصة بطريقة معاملة مواطنيها.
وألمح إلى إعلان الأمم المتحدة الذي ينص على أن الروهينغا إحدى الأقليات العرقية والدينية واللغوية في غرب بورما، وما تظهره الحقائق التاريخية من أن الروهينغا كانوا موجودين خلال القرون الماضية على أرض ميانمار قبل مجيء البريطانيين وبعد مغادرتهم، وقبل قيام دولة بورما، وهو أمر كان واضحاً قبل تشكيل دولة ميانمار الحالية,مشيراً إلى أنه بالرغم من ذلك، تواصل حكومة ميانمار ممارسة ا?ضطهاد والتمييز ضد أقلية الروهينغا، ولا سيما في ما يتعلق بقانون الجنسية الصادر عام 1982، الذي ينتهك المبادئ المتعارف عليها دولياً بنصه على تجريد الروهينغا ظلماً من حقوقهم في المواطنة.
وأعرب البروفيسور إحسان أوغلى عن أمله في أن تستجيب حكومة ميانمار لدعوات المجتمع الدولي بطريقة إيجابية وبـناءة، بحيث يصبح بإمكان جميع مواطنيها من مسلمي الروهينغا أن يكونوا قادرين على العودة إلى وطنهم وعلى نحو يحفظ لهم الشرف والسلامة والكرامة.
وقال إن ميثاق منظمة التعاون الإسلامي ينص على مساعدة المنظمة للأقليات والمجتمعات المسلمة خارج الدول الأعضاء بما يحفظ لهم الكرامة والهوية الثقافية والدينية لافتاً النظر إلى أن المنظمة عازمة على أن يظل العالم الإسلامي على علم بهذه المسألة وأن تجعله ضمن جدول أعمال منتديات الشركاء الدوليين، بما في ذلك الأمم المتحدة، ومجلس حقوق الإنسان، ورابطة الآسيان، والاتحاد الأوروبي، وكذلك على الصعيد الثنائي مع حكومة ميانمار، من أجل إيجاد حل سلمي ودائم للقضية .

ابو وليد المهاجر
07-15-2012, 11:59 PM
ميانمار: الحكومة تطرد المسلمين من البلاد


اقترحت الحكومة في "ميانمار" طرد مئات آلاف المسلمين من ولاية "راخينه"، وترحيلهم من البلاد إلى معسكرات اللاجئين.

قال رئيس الجمهورية "تين سين": إن ترحيل المسلمين الذين طالما تشاركوا معنا الأرض لسنوات طويلة سوف يساعد في حل المشكلة القائمة الآن.

قال ذلك في لقائه مع "أنطونيو كويتريز" – ممثل المفوضية العليا لأعمال اللاجئين التابعة للأمم المتحدة - وأضاف: إن المسلمين يقيمون في البلاد بطرق غير شرعية، وبقاؤهم هنا بشكل دائم أمر مستحيل.

وأضاف رئيس جمهورية "ميانمار": من الضروري البحث في إمكانية إرسال أكثر من مليون مسلم إلى دول أخرى أو معسكرات تحت إشراف الأمم المتحدة.

في حين أعلن ممثل الأمم المتحدة أنهم لا يخططون لهذا بخصوص مسلمي "ميانمار". المصدر: شبكة الألوكة.

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 12:01 AM
مصادر حقوقية: 20 ألف قتيل مسلم في بورما




أكدت مصادر حقوقية أن عدد قتلى المسلمين في بورما قد وصل إلى 20 ألفًا بسبب الاعتداءات التي بدأت يونيو الماضي ضدهم من قبل المتطرفين البوذيين بتواطؤ مع السلطات.

ويتعرض مسلمو خليج أراكان لعمليات عنف وقتل جماعية من قبل الجماعات البوذية المتشددة.

من جهته، قال مستشار الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، سيد المصري: إن المسلمين في ميانمار (بورما) يتعرضون لانتهاكات فظيعة.

ولفت في لقاء مع قناة سكاي نيوز عربية إلى أن حكومة بورما رفضت التعاون مع المنظمة والسماح لها بإدخال بعثات تقصي رغم كافة الجهود التي بذلتها المنظمة للتواصل مع حكومة ميانمار السابقة والحالية.

وأوضح المصري أن منظمة التعاون الإسلامي أجرت اتصالات مع هيئة الأمم المتحدة، إلى جانب العديد من الدول للتأثير على حكومة ميانمار.

اجتماع دولي عاجل:
من جانب آخر، دعت دولة الإمارات العربية المتحدة مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الى عقد اجتماع عاجل"لبحث الوضع الخطير في بورما".

وقالت وكالة أنباء الإمارات إن الشيخ عبدالله بن زايد ال نهيان وزير الخارجية الاماراتي بحث خلال اتصال هاتفي مع البروفيسور اكمل الدين احسان اوغلو الامين العام لمنظمة التعاون الإسلامي ما يتعرض له المسلمون في بورما من قتل وتهجير.

وأكد الوزير الإماراتي خلال الاتصال تأييد دولة الامارات لمبادرة منظمة التعاون الاسلامي ودعوتها لتحرك دولي لحماية المسلمين في بورما ووقف عمليات القتل والتهجير التي يتعرضون لها.

ودعا بن زايد إلى "ضرورة عقد اجتماع عاجل لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة لبحث هذا الوضع الخطير واتخاذ الاجراءات المناسبة لوضع حد لهذه المجازر والاعمال التي تتنافي مع مبادئ حقوق الانسان الاساسية التي تقرها المواثيق الدولية

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 12:02 AM
كلام العلامة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله تعالى

السائل :
أحسن الله إليكم فضيلة الشيخ: نريد كلمة توجيهية للمسلمين حول مذابح البوذيين لإخواننا المسلمين في بورما الآن، وهي امتداد للمذابح والتطهير العرقي لهم منذ عشرات السنين، علمًا أن هناك تكتم إعلامي عالمي حيال هذه القضية.

الشيخ صالح الفوزان:
هذه المسألة ليست خاصة بالبورميين، الإسلام الآن يهان في كثير من بلاد المسلمين، الدول الكافرة تسلطت على المسلمين الآن، لا تريد أن تقوم لهم دولة ولا تريد أن يكون للإسلام وجود مهما استطاعوا، تعلمون الآن ماذا يعملون مع المسلمين ، يسمون هذا الديمقراطية ، يريدون يفرضون علينا مذهبهم وحكمهم الكفري، يفرضون علينا الحكم الكفري وهو ما يسمونه بالديمقراطية والعلمانية ، ولكن يأبى الله سبحانه وتعالى إلا أن يتم نوره، فعلينا بالدعاء وكثرة الإلحاح على الله سبحانه وتعالى لإخواننا المسلمين في كل مكان أن ينصرهم الله وأن ينقذهم من عدوهم، علينا بالدعاء ، لا نملك الآن غير الدعاء، وعلى من عنده مقدرة أكثر من هذا أن يبذل ما يقدر عليه، نعم.
[مكة 9-8-1433هـ]

[ بالصوت (http://www.al-afak.com/attachment.php?attachmentid=410&d=1341011266) ]


كلام الشيخ سعد الشثري حفظه الله تعالى

السائل :
ما يحصل لإخواننا في بورما من إبادة جماعية وقتل مُمنهج ، هناك مآسي للأسف الشديد تتم هناك ، يطلب تعليق معاليكم حول هذه القضايا المؤسفة .

الشيخ سعد الشثري :
نصرة المسلم لإخوانه المسلمين من الواجبات الشرعية ، والواجب في هذا الباب على كل أحد حسب قدره ، فمن كان من عامة المسلمين ليس في يده شيء وجب عليه أن ينصرهم بدعاء رب العزة والجلال أن يحقن دماءهم وأن يكفيهم شر أعداءهم وأن يجعلهم متآلفين متعاونين يقوم بعضهم بحوائج بعضهم الآخر ، وأصحاب البيان والكلمة من العلماء ومن يتبعهم سواء كان من أهل الإعلام أو من غيرهم وجب عليهم التعريف بقضايا هؤلاء الذين تُسفك دماءهم وتُنتهك أعراضهم وتُأخذ أموالهم هذا من الواجبات الشرعية بحث الأمة على القيام ما يستطيعونه من أعمال ، كذلك من كان له مشاركة في المواقع والانترنت وفي مواقع التواصل الاجتماعي عليه أن يتقرب لله عزوجل بإيصال هذا الصوت الذي يدعوا إلى حقن الدماء إلى كل من قد يكون مؤثراً سواء من أصحاب الولايات الداخلية أو الخارجية أو المنظمات الدولية أو نحو ذلك لعل الله عزوجل أن ينفع بهذه الجهود ، كذلك على أهل السياسة على اختلاف منازلهم ومراتبهم أن يتقربوا لله عزوجل وأن يسعوا لجعل الدم المسلم هناك يُحقن بحيث يسعون لإيجاد مصالحات في تلك البلدان تُحقن بها الدماء ويأمن الناس في تلك البلدان على أعراضهم ودماءهم وأبناءهم ويأمنون من كل سوء وشر ، فالواجب على الجميع ليس خاصاً بأناس دون آخرين ، اسأل الله جل وعلا أن يحقن دماءهم وأن يكفيهم شر أعداءهم وأن يألف بين قلوبهم وأن يكون عوناً لهم ومسانداً ونصيرا .

[ بالصوت (http://www.al-afak.com/attachment.php?attachmentid=426&d=1342215533) ]

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 12:06 AM
http://www.youtube.com/watch?v=XK5thHoJeus&feature=player_embedded

http://www.youtube.com/watch?v=vBPZzUl7j0Y&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 12:09 AM
مسلمو بورما .. مواطنٌ بلا وطن

http://www.youtube.com/watch?v=9iuxSewUQ3Y

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 12:10 AM
صور جديدة من البلاد

http://im13.gulfup.com/2012-07-15/1342380396251.jpg

http://im13.gulfup.com/2012-07-15/1342380396462.jpg

http://im13.gulfup.com/2012-07-15/1342380396853.jpg

http://im13.gulfup.com/2012-07-15/1342380396824.jpg

http://im13.gulfup.com/2012-07-15/134238039615.jpg

http://im17.gulfup.com/2012-07-15/1342380532911.jpg



http://im17.gulfup.com/2012-07-15/1342380532553.jpg



http://im17.gulfup.com/2012-07-15/1342380533635.jpg

http://im18.gulfup.com/2012-07-15/1342380610112.jpg

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 12:14 AM
http://www.youtube.com/watch?v=MFDNGmK8134

حبيبة خديجة
07-16-2012, 12:44 PM
http://www.youtube.com/watch?v=tDT-Xf6wdGw

حسبنا الله ونعم الوكيل
لو خذلكم القريب والبعيد فلن يخذلكم الله
اللهم انصر المسلمين المستضعفين في مشارق الأرض ومغاربها
اللهم ارفع الغمة عن الامة

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:36 PM
أمام صمت الولاة والدعاة والقنوات البوذيون يستبيحون دماء المسلمين في "ميانمار"


الكاتب: حمزة بكاي/ جليلة رزاقي


الإثنين, 16 جويلية 2012 http://www.eldjazaironline.net/02/images/stories/27-05-2012/01601.jpg


البوذيون يستبيحون دماء المسلمين في "ميانمار"




تشهد بورما يوميا مقتل مئات الآلاف من المسلمين من قبل إرهابيين بوذيين متطرفين… السؤال… أين الإعلام العربي والغربي من هذه الفاجعة… أين حقوق الإنسان؟ أين الأمم المتحده؟… أين الدعاة والأئمة أين الحكام المسلمون....؟ هل تعرفون أنهم يقومون بقتل المسلمين منذ أكثر من 60 سنه … لما لم نعلم بهذا من قبل؟ إن الإسلام في "ميانمار" يحتضر، ويكاد المسلمون أن يتلاشوا هناك فهل من مجيب؟ فالمسلمون لا بواكي لهم.


ميانمار: إبادة عرقية لأقلية "الروهنغا" لأنها مسلمة



تستعمل الشرطة البوذية أبشع الطرق لقتل وتعذيب المسلمين في ميانمار ولا تزال آلة الموت تحصد يوميا مئات المسلمين في ميانمار، الدولة الشرق آسيوية التي انفصلت عن الإدارة الهندية عام 1937، ضمن حملة تطهير عرقي ممنهجة يقودها النظام الحاكم في حق الأقلية المسلمة في البلاد، تجلى هذا بوضوح بعد تولي الناشطة الديمقراطية أونغ سان سو تشي مقعدها في البرلمان بعدها بدأت الأزمة تتفجر تدريجيا.



ففي قرى ولاية أراكان قرب الحدود مع بنغلاديش، بدأت في جوان الماضي مذبحة ضد السكان المسلمين الذين يُعرفون بـ" الروهنغا "، وتعود أعمال العنف الحالية إلى حادثة اغتصاب وقتل امرأة بورمية فى ماي الماضي، حيث اعتقلت الشرطة ثلاثة من الروهنغا، وتبع ذلك هجمات على الروهنغا والمسلمين الآخرين أسفرت عن مقتل العشرات.



ووفقا لما ذكرته منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، فإن قوات الأمن نفذت اعتقالات جماعية بحق المسلمين ودمرت آلاف المنازل. وحاول النازحون الهرب عبر نهر ناف إلى بنغلاديش المجاورة وتوفي البعض أثناء العبور.



ففي تلك الدولة التي تقع جنوب شرقي آسيا يواجه مسلمو ميانمار يوميا عمليات إبادة جماعية من قبل الجماعات البوذية الحاكمة، ومن العجيب أن مسلمي العالم تغافلوا عن مسلمي أكبر دولة تحارب، بل وتبيد كل من يؤمن بالله تعالى أو يخرج عن تعاليم البوذية اللاعقلانية التي يؤمنون بها. ومنذ ما يزيد عن ستين عاما بدأت مناوشات وانتهاكات الشرطة البوذية في مدينة بورما سابقا أو ميانمار حاليا مستعملة أبشع ما يمكن وصفه من طرق الإبادة والتعذيب لكونهم يؤمنون بالله تعالى. وفى بداية شهر جوان 2012، أعلنت الحكومة البورمية أنها ستمنح بطاقة المواطنة للعرقية الروهنغية المسلمة في أراكان، فغضب البوذيون كثيرا بسبب هذا الإعلان لأنهم يدركون أنه سيؤثر في حجم انتشار الإسلام في المنطقة، فخططوا لإحداث الفوضى وهاجموا حافلة تقل عشرة علماء مسلمين كانوا عائدين من أداء العمرة تم ربط العلماء العشرة من أيديهم وأرجلهم وانهال عليهم البوذيون ضربا بالعصي حتى استشهدوا، وبرروا فعلتهم بأنهم انتقموا لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها، فقررت الحكومة القبض على 4 مسلمين بحجة الاشتباه في تورطهم في قضية الفتاة، وتركت الـ 450 قاتل بدون عقاب. وفى 3 جوان 2012 أحاط الجيش بالمساجد تحسبا لخروج مظاهرات بعد الصلاة ومنعوا المسلمين من الخروج دفعة واحدة، أثناء خروج المسلمين من الصلاة ألقى البوذيون الحجارة عليهم واندلعت اشتباكات قوية، ففرض الجيش حظر التجول على المسلمين، فيما ترك البوذيون يعيثون في الأرض فسادا، يتجولون في الأحياء المسلمة بالسيوف والعصي والسكاكين ويحرقون المنازل ويقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن، إلى أن بدأ العديد من مسلمي أراكان في الهروب ليلا عبر الخليج البنغالي إلى الدول المجاورة، ولكن مات الكثير منهم في عرض البحر.



وفى 17 جوان 2012 شن البوذيون حملة إبادة نجم عنها مقتل 200 مسلم وإصابة 500 آخرين، بالإضافة إلى حرق 20 منزلا وكل هذا لأنهم مسلمون.



ويشكل المسلمون في ميانمار نحو 20 بالمائة من سكان البلاد في بعض الإحصائيات، وفى مصادر أخرى كبيانات وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي أي" فإن تعدادهم لا يتجاوز 4 بالمائة فقط. ويتركز وجود المسلمين، الذين يُعرفون باسم الروهنغا، في شمال إقليم راخين "أراكان سابقا"وهم من الأقليات العرقية التي لا تعترف بها السلطة، وتعتبرهم مواطنين مهاجرين غير شرعيين، بينما تصفهم الأمم المتحدة بأنهم إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد فى العالم.



آخر التطورات تفيد بأن منظمة التعاون الإسلامي تبذل محاولات لإرسال وفد إلى ميانمار، وذلك عبر لقاء جرى مع مندوب ميانمار الدائم لدى مجلس حقوق الإنسان الدولي في جنيف، ردا على تصعيد رئيس ميانمار ثين سين لهجته تجاه أقلية الروهنغا المسلمة في البلاد، داعيا إلى تجميع أعضاء هذه الأقلية، الذين لا تعترف بهم الدولة في معسكرات لاجئين أو طردهم من البلاد.



ورغم فظاعة المجازر التي ارتكبت ولا تزال في حق المسلمين في ميانمار، إلا أن تعتيما إعلاميا من طرف وسائل الإعلام العالمية وحتى العربية والإسلامية غطى على هذه الأحداث، وهو ما استنكرته العديد من الجمعيات والمنظمات العالمية، لتجاهل العالم المذابح الدائرة هناك وصمت المعارضة البورمية على القتل العنصري، رغم أن الأمم المتحدة أكدت أن مسلمي بورما من أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد والمعاناة والظلم المنظم. وآخر ما أسفرت عنه أفكار الحكومة الفاشية منع الزواج!، فقد أصدرت الحكومة البوذية قراراً بمنع زواج المسلمين لمدة 3 سنوات؛ حتى يقلَّ نسل المسلمين وتتفشى الفواحش بينهم، وكانت الحكومة قد فرضت شروطاً قاسيةً على زواج المسلمين منذ عشر سنوات؛ مما اضطرهم لدفع رشاوى كبيرة للسماح لهم بالزواج تضاف إلى التعسف الذي يعانيه المسلمون تمهيدا لاستئصالهم بعد تقليص عددهم، وتهجيرهم عن قراهم التي بها مقومات قيام النشاط الزراعي وإفقارهم ونشر الأميّة بينهم.



وقد وصل عدد اللاجئين جراء التعسف إلى حوالي "مليوني مسلم" معظمهم في بنغلاديش والمملكة العربية السعودية من مجموع المسلمين في بورما، ويعيش اللاجئون في بنغلاديش في حالة مزرية في منطقة "تكيناف" في المخيمات المبنية من العشب والأوراق في بيئة ملوثة والمستنقعات التي تحمل الكثير من الأمراض مثل الملاريا والكوليرا والإسهال، وهي أماكن خصصتها لهم الحكومة في بنغلاديش في المهجر، حيث تنتشر مخيماتهم التي تفتقر إلى مقومات الحياة في بلد يعاني أيضا من الفقر (بنغلاديش) ويطمحون الى لعمل الإعلامي لنشر معاناتهم بمختلف لغات العالم.



وبعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية، وجدّت عدة أنظمة في محاربة "الإرهاب " ذريعة للقضاء على معارضيها، خصوصا إذا كان هؤلاء يمثلون أقليات عرقية أو دينية يشكل الإسلام بالنسبة إليها القاسم المشترك. وهكذا تم إلصاق صفة "الإرهاب" الشائنة بالمقاومة الشيشانية من قبل بوتين وفريقه، نفس الأمر بالنسبة لشارون الذي استثمر بلا حشمة الصدمة النفسية للولايات المتحدة الأمريكية، وردد نفس اللازمة التي ترددها الأنظمة الاستعمارية التي تزدري أي رفض للخضوع لنيرها، لرفض أي مقاومة للصهيونية. وهناك أقليات إسلامية تتعرض لتجاهل نسبي عبر العالم، وجدت نفسها تدفع ثمن الهذيان المعادي للإسلام، والذي انتشر فجأة بلا تحفظ. وفي دولتين معروفتين بخرقهما لحقوق الإنسان، هما الصين و"برمانيا"، هناك أقليات إسلامية، على رأسها الإيغور والروهنغا، تعاني من شدة الاضطهاد الجماعي.

اضطهاد وتهجير للمسلمين



بعد إلغاء نتائج الانتخابات منذ بداية عقد التسعينيات، انطلقت موجة من الاضطهاد أخذت شكل سياسة التطهير العرقي إزاء مسلمي أراكان المتمركزين، خاصة في القسم الشمالي من البلاد، ونتج عن ذلك تهجير ما بين 250 إلى 280 ألف منهم نحو بنغلاديش، التي رفضت استقبالهم إلا بعد عدة جهود ليعيشوا في شروط قاسية داخل مخيمات تفتقد أدنى مقومات الحياة .



وقد تمكنت المنظمة الدولية للاجئين من إعادة توطين 90 في المائة منهم، بعد أن توصلت إلى اتفاقيات متنازع حولها، لكن بقي حوالي 21 ألفا في معسكرين قريبا من جنوب باكستان الشرقية سابقا، هذا دون الحديث حسب مصادر مختلفة عن مئات الآلاف من المهاجرين السريين الذين اخترقوا الحدود من جديد، لكن الذين فرضت عليهم العودة وظلوا بدون أدنى الحقوق خضعوا للأعمال الشاقة والاضطهاد على يد البوذيين، ولم ينالوا صفة المواطنة بسبب مرسوم 16 أكتوبر 1982، فضلا عن ذلك، شكل النظام الحاكم ميليشيا مسلحة هي "الناساكا"، مهمتها نشر الرعب ومصادرة الأراضي والقيام بالأعمال الوحشية كالاغتيالات، الاغتصاب، التعذيب، وقد أصبحت هذه الممارسات عملة رائجة. وتعرضت عدة قرى لغارات مدمرة لأنها وضعت موضع شبهة، كما حدث في منطقة "سيتيو" يوم 4 فيفري 2001. ورغم القيود المفروضة على حرية التجول، استطاع المسلمون في عدة حالات الهرب إلى الخارج، لكن بشكل فردي، والتوجّه إلى ماليزيا التي أصبحت منذ أزمة 1997 ترفض استقبال المهاجرين، ومع ذلك فقد وصل بعض طالبي اللجوء إليها ليتم جمعهم في بناية تابعة للأمم المتحدة في كوالا لامبور. ويؤكد أن اشتداد النقمة ضد هذه الوضعية التي تنكر على المسلمين حتى الارتباط بهويتهم، سوف يقود إلى خلق نوع من الهوية المتطرفة. إن السلطات البرمانية لم تكف أبدا عن هدم مساجد المسلمين، وتعويض المدرسين المسلمين بمدرسين بوذيين. لقد انتشرت شائعات بعد 11 سبتمبر 2001 تقول إن شبكة تنظيم القاعدة لأسامة بن لادن زرعت أتباعا لها وسط عناصر المقاومة الإسلامية، وكان من نشر هذه الشائعات هم أفراد مليشيا " الناساكا "، مما أدى إلى إغلاق الحدود لمدة ثلاثة أيام من 13 إلى 16 أكتوبر 2001، وانطلاق موجة من الاضطهاد الأعمى. غير أن هذه الشائعات تتغذى من السياسة الداخلية التي تحاول شيطنة حركة المقاومة التي يقودها المسلمون "الروهنغا"، والتي تظل مقاومتها محدودة جدا. وحسب الناطق الرسمي باسم لجنة أخبار مسلمي بورما، فإن الزعم بأن أعضاء المقاومة يتدربون على يد عناصر تنظيم القاعدة وتقديم هذا الأخير دعمه لها، يعني أن المناطق الحدودية كان يمكن أن تشهد حركة قتالية واسعة، الأمر الذي لم يحدث.

مذابح باسم "الإسلاموفوبيا"!



تعاني الأقليات المسلمة في مختلف مناطق "برمانيا" من كونها أهدافا مثالية لتوجيه التوترات الداخلية إليها، ورغم أن وضعية هذه الأقليات أقل مأساوية من وضعية مسلمي الروهنغا، إلا أن أوضاعهم تدهورت بشكل كبير في الأعوام الأخيرة، إذ تعرضوا لمذابح وتصفيات بشكل مكثف ومتسارع، فيما يتم تصوير هذه المذابح كنتيجة لمواجهات طائفية عفوية، بالرغم من أن منفذيها يكونون معروفين، ومن كون رجال الأمن أو الجيش يستنكفون عن التدخل. وتعقب هذه الحملات عمليات هدم المساجد، ومحاولات لرد المسلمين عن دينهم بالإكراه وحرق للمساكن والمتاجر، الأمر الذي يخلف بطبيعة الحال قتلى وجرحى. وتحدث مثل هذه الممارسات على الأخص في المدن بمبررات واهية، ففي مارس 1997 كانت مدن رانغون وبيغو وموندالاي ومونلاين مسرحا لأحداث دموية. وفي ماي وجوان 2001 عرفت بعض المدن الكبرى موجة جديدة من العنف الذي يعكس الكراهية للمسلمين، الإسلاموفوبيا خلّفت مئات القتلى، ففي اليوم التالي لتفجيرات 11 سبتمبر 2001، عرفت منطقة بروم غرب مدينة بيغو حوادث دموية، فرض منع التجول بعدها في 10 أكتوبر. أما في البوادي والقرى، فإن الجيش يتدخل علنا ضد المسلمين ويستولي على حاجياتهم البائسة ويكرههم على التحول إلى البوذية، الدين الرسمي للدولة. إن هذه الوضعية القاتمة لمسلمي "برمانيا" ، تؤكد إلى أيّ مدى يريد أن يصل الحكم الشمولي في محو أقلية مسلمة، في ظل صمت وسائل الإعلام الدولية والمنظمات العالمية.


وهل يستطيع مسلمو "الروهنغا" ومسلمو "ميانمار"، رغم الصعوبات، التحالف مع الديمقراطيين والأقليات الأخرى المضطهدة في البلاد، من أجل بناء "برمانيا" ديمقراطية؟

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:38 PM
مسلمي بورما..جراحٌ منسيّة!!
صالح السندي

http://aden-online.com/uploads/pics/1326139800.jpeg

لا تتفاجأ انت هنا في بورما (جمهورية اتحاد ميانمار) في أقصى الجنوب الشرقي لشبة القارة الهندية , وهناك على الساحل الجنوبي الممتد لبورما للمنطقة المحاذية للهند شرقا والصين شمالا تأخذك قدماك والخريطة الساحلية الممتدة الى الولاية المسلمة أراكان القابعة في المحيط الجغرافي الهندي الصامت , هنا .. وبالتحديد ترتكب ابشع المجازر الوحشية والمذابح وعمليات الإبادة الجماعية ضد المسلمين من قبل البوذيين المتطرفين, هنا.. يقتل المسلمين بدم بارد وترتكب بحقهم ابشع وافضع الجرائم , وتمارس ضدهم أقسى الانتهاكات الإنسانية على مر التأريخ من تطهير عرقي وتصفية جسدية وجريمة منظمة.

لن تخونك عيناك وهي ترى السماء الصافية الزرقاء والأجواء الساحلية المنعشة والأمواج المتلاطمة وهي تعانق الشواطئ الرملية الذهبية فرائحة الدماء تفوح في الأرجاء , وصرخات الاطفال والنساء لا تكف عن النداء , والشوارع الخالية تسرح وتمرح فيها ذئاب البوذية الفاشية المتطرفة حاملة مختلف الأسلحة والعتاد بحماية قوات الأمن والشرطة , نعم ..انت في أراكان , مدينة الأشباح والليل .. المدينة المسلمة الغارقة في الدمآء والأشلاء المتناثرة على الطرقات, أنت الآن تحيا في عمق الجراح المنسية من مآسي الإنسان والتأريخ.

العداء التأريخي الممتد والمتوارث ضد الإسلام في تلك المناطق يأخذنا الى العام 1942 حيث تمت اكبر مجزرة تأريخية في المنطقة ضد آلاف المسلمين راح ضحيتها واستشهد فيها ما يقارب أكثر من 100 ألف مسلم , وامعانا لطمس الهوية الإسلامية والحضارية من بورما تم تهجير اكثر مليون ونصف مسلم بين عامي 1962و1991 الى بنجلادش, فهنا اجتمعت السياسة والجغرافيا و امتزجتا معا في تحالف غريب وناصبتا العدآء للإسلام , وتوحدتا لتصنعا معا سيف الجيوسياسية الحاد لتذبح الهوية الإسلامية بلا رحمة ولا شفقة ومع سبق الإصرار والترصد.

دخل الإسلام الى تلك المناطق مع مطلع وبدايات القرن التاسع الميلادي مع التجارة الإسلامية محملا بعبق وأريج البخور والعطور والسلام , التي ارفدت تلك البلدان بمختلف المواد والسلع وانتشر الإسلام فيها بكثرة , وتعتبر هناك اقليات مسلمة مهاجرة ذات اصول عربية قادمة من الوطن العربي , ويمثل المسلمين في بورما 20% من عدد السكان الاصليين البالغ عددهم 60 مليون نسمة , رغم ان الحكومة البورمية تقلل النسبة حسب الإحصائيات الأخيرة الى 3% لتقلل من اهمية الوجود الاسلامي , ينما يقول تقرير للجنة الحرية الدينية الأمريكية التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية لسنة 2006 أن الإحصائية الرسمية تقلل من السكان غير البوذيون الذين قد تصل نسبتهم إلى 30%.

ولم يتوقف الأمر عند التصفية الجسدية و التطهير العرقي بل وصل الأمر الى حد الإقصاء والتهميش السياسي , فعندما جرت الإنتخابات , تم منح 43 مقعدا للبوذيين و3 مقاعد فقط للمسلمين , وانتهجت الحكومات والأنظمة المتعاقبة في بورما سياسة العقاب الجماعي و غض الطرف والتجاهل عما يحصل للمسلمين من اعتداءات غاشمة متكررة من جانب البوذيين المتطرفين , بل وخلق الأعذار الواهية وتبرئة المتهمين في اعمال الإبادة والمجازر التي تتم بصورة بشعة ووحشية وتستخدم فيها السكاكين والاسلحة البيضاء والعصي والأسلحة النارية.

ووصلت مؤخرا الى اشتراك وحدات من القوات البورمية الخاصة في اضافة الغطاء الرسمي والمساهمة الجنائية المتعمدة في الجرائم و عمليات الإبادة الجماعية التي تطال الآف المسلمين , الذين يتم جمعهم وحرقهم او اطلاق النار عليهم وحرق مساكنهم ومحالهم التجارية , بل وفي طريقة وحشية لا انسانية يتم جمع الاطفال الرضع ووضعهم على صفائح معدنية ويتم حرقهم كشواء للعداء والحقد الدفين الذي تنتهجة الحكومة البورمية مع الفئة المتطرفه من البوذيين, فانت هنا لا تشاهد فيلم من افلام الرعب فيلم الرعب المحرقة Cannibal Holocaust لآكلى لحوم البشر, , بقايا جثث انسانية متفحمة حقيقية خلفتها عمليات الحقد الأسود , ولم يبق منها الا رمادا متطايرا في الأجواء يحكي ظلم الإنسان لأخية الإنسان , في عالم حر يحيا على ضفاف القرن الحادي والعشرين , بينما وهناك في ذلك الجانب المظلم من الجغرافيا والتأريخ المنسي تمتهن الكرامة الإنسانية وتباد الحضارة التقدمية تحت اقدام الجبروت والطغيان, وعلى مرأى ومسمع من العالم تمحى الهوية الإنسانية وتغرق في وحل الإنحطاط الفكري والثقافي لشعوب تسودها قوانين الغاب وتحكمها الأهوآء والمصالح. هنا العالم اشبه ما يكون ب (نيرون العصر الحديث) حينما ترتكب محرقة وهولوكست جماعي في بورما, ويعيد الى الأذهان احراق روما بينما ظل الإمبراطور الشاب نيرون فى وسط صراخ الضحايا جالساً في برج مرتفع يتسلى بمنظر الحريق الذى خلب لبه وبيده آلة الطرب يغنى أشعار هوميروس التى يصف فيها حريق طروادة.

وظهر مؤخرا رئيس بورما تين سين مبررا و بطريقة فجّة و مستفزة مخاطباً العالم الحر ويطالب بإخراج المسلمين من الأراضي البورمية ,زاعما -حسب وصفه- بانهم جماعات دخيلة ومهاجرة غير مرغوب فيها , و عبارة عن مجموعات مسلحة و مثيري للشغب والتقطعات والاعمال التخريبية , ما يذكرنا ب (وعد بلفور) المشؤوم حين تم تهجير اليهود الى فلسطين وانشاء وطن قومي لهم بدعوى (الأرض المقدسة) او (أرض الميعاد) وبذا تخلصت القارة العجوز حينها من عبء تكاثر واضطهاد اليهود على أراضيها.

بدأت إنطلاقة شرارة العنف والجرائم والأحداث في بورما حينما اعلنت الحكومة البورمية في يونيو الفائت انها ستعطي بطاقة المواطنة للعرقية للفئات الروهنجية المسلمة , مما اثار غضب الجماعات المتطرفة البوذية , فبادرت الى استباق الإعلان لانهم يدركون ان هذا سيؤثر في حجم انتشار الاسلام , فخططوا لأحداث فوضى وسارعوا الى التقطع لحافلة تضم عشرة من العلماء كانوا عائدين من اداء العمرة , وقاموا بربط ارجلهم وايديهم وانهالوا عليهم ضربا بطريقة وحشية حتى استشهدوا , وبررت السلطات ذلك العمل القمعي للبوذيين بانه انتقام لشرفهم لأن شاب مسلم قام باغتصاب فتاه بوذية وقتلها , وشارك في هذه العملية 450 شخصا , وقامت الحكومة باعتقال اربعة اشخاص مسلمين بحجة الاشتباه بتورطهم في قضية الفتاة , فيما تركت 450 قاتلا بدون عقاب .

و علاوة على ذلك , وفي احدى صلوات الجمعة حاصرت القوات الأمنية المساجد تحسبا لخروج المصلين بمظاهرات منددة بالحادثة , وطوقت الأحياء والمساكن وأثناء الخروج القى البوذيين الحجارة على جموع المصلين و حصلت اشتباكات عنيفة وفرضت السلطات حظر التجوال على المسلمين بينما تركت البوذيين يعيثون في الأرض فسادا , ويهاجمون الأحياء المسلمة بالسيوف والعصي والسكاكين، ويحرقون المنازل ويقتلون من فيها أمام أعين قوات الأمن وأمام صمت العالم.

وان كانت هناك مواقف دولية منددة , الا انها عامة مواقف متذبذبة وصامتة وصادمة -نوعا ما- من قبل الدول الإسلامية , عدا بعض التنديدات من قبل الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين - كماهي العادة- وبعض الدول وبيانات الإستنكار والشجب و الإدانة , الا انها لا ترقى الى مستوى الحدث ولم تغير شيئا على ارض الواقع , فما زالت اعمال الإبادة الوحشية مستمرة حيال الصمت الدولي الذي اعطى غطاءا دولياً للحكومة البورمية وللجماعات المتطرفة في بورما للإستمرار في اعمال الإبادة والقتل والإغتصاب والتطهير العرقي والتصفية الجسدية لكل ماهو مسلم , هناك يجبرون الفتيات على شرب الخمر وأكل لحم الخنزير مالم ستكون العقوبة رادعة بالإغتصاب الوحشي والقتل !!

ربما إنشغال المحيط العربي والمسلم المحبط بأحداث سوريا والأزمات الداخلية جعلة يتناسى في خضم معمعة الأحداث ما يجري في بورما , وما تتعرض له الأقليات المسلمة من اعمال وحشية وابادة جماعية وانتهاكات صارخه , وربما.. بعد النطاق الجغرافي عن المحيط الإسلامي جعل ما يجري هناك من جرائم إنسانية دارجة في هامش العلاقات والإهتمام الدولي و الإسلامي, ولا يملك المسلم حيال ذلك إلا الصمت والدعاء لمسلمي بورما , وهذا ما يعيد الى الأذهان بصورة حية عمليات التطهير العرقي والإبادة الجماعية للمسلمين في صربيا والجبل الأسود والبوسنة والهرسك , وعن مدى صمت العالم المتقدم وتجاهله حيال تلك الجرائم البشعة التي قامت ضد مسلمي تلك الدول وراح ضحيتها مالايقل عن 110,000 قتيل وتم تهجير حوالي 1.8 مليون شخص عن مناطقهم, فهل ينتظر العالم الإسلامي حتى تصل الأرقام في بورما الى تلك الأعداد المهولة حتى يتحرك وينتفض نصرة لمسلمي بورما ؟!

وتناقلت وسائل الإعلام المرئية والمسموعة بعض المقاطع الموثقة عن مدى وحشية تلك الجرائم من حالات انسانية يندى لها الجبين العالمي , وتمثل بصمة عار في جبين الإنسانية المتقدمة والمتحضره , وتبدو تلك الصور عن حالات ذبح و ابادة جماعية – اكوام بشرية بالآلاف - واغتصاب وقتل ولم يسلم منها حتى الأطفال الرضع , الصمت العالمي إزاء ما يحصل في بورما يعتبر انتهاكا صارخا للمواثيق والإتفاقيات الدولية والإنسانية بحماية حقوق الإنسان وحرياتة الأساسية , بمختلف التوجهات الدينية والعرقية , فلم تكن هناك تحركات دولية جادة بخصوص هذا الشأن , ولم تنتفض الكرامة الإسلامية والعربية وتصحو من سباتها العميق لنصرة مسلمي بورما و رفع الظلم عنهم, واذا استمر الصمت الإسلامي العالمي سنجد ان خارطة المسلمين ستمحى تماما من تلك الدول , وربما لن تكون النهاية في بورما وقد تمتد لتشمل جميع الأقليات المسلمة والمسالمة في جميع تلك المناطق والدول .

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:41 PM
أكثر من ألفي مسلم قتيل في بورما

15-07-2012 وكالات


قال بيان للرئاسة الدينية التركية إن أكثر من ألف مسلمي بورمي قتلوا وشرد أكثر من 90 ألفا آخرين في أحداث العنف التي تشهدها البلاد.

ودعت رئاسة الشؤون الدينية التركية الهيئات والمنظمات الدولية، أمس السبت، إلى التدخل من أجل وقف أعمال العنف التي تمارس في حق مسلمي ميانمار بمقاطعة الأراكان.

وكانت الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والمنظمات والهيئات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان طالبت بوضع حد لهذا الظلم الذي يتعرض له شعب الأراكان المسلم، مشيرة إلى أن المسلمين في ميانمار يتعرضون للظلم والتعذيب والقتل والتهجير القسري فيما تتعرض بيوتهم ومساجدهم للتخريب ونساؤهم للاغتصاب".

وكان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلو، قد أعرب مؤخرا عن "عميق انشغاله" إزاء التقارير التي أفادت بوقوع أعمال عنف ضد أقليات مسلمة في مقاطعة أراكان وأنحاء أخرى من ميانمار.

ويتعرض مسلمو ميانمار يتعرضون لعملية "تطهير عرقي" من قبل الأغلبية البوذية، التي اقترفت الشهر الماضي بقرى منطقة الأراكان قرب الحدود مع بنغلاديش مذبحة رهيبة ضد السكان المسلمين.

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:42 PM
الأزهر يصرخ: ستحاسبون على صمتكم.. ومسلمو بورما يذبحون


أخذ الوضع في بورما منعرجا خطيرا وصل بالبوذيين إلى تخيير المسلمين بين الخمر ولحم الخنزير أو الموت. كما كشفت الفتاة البورمية، عائشة صلحي التي تدرس الشريعة الإسلامية في مصر لجريدة البشاير وهي تستغيث: أين المسلمون، أهلي يقتلون؟، فلماذا الصمت إذن؟، ولكن يكفينا فخرا أننا نموت شهداء، وسيكتب التاريخ الإسلامي أن الموت أسهل عند شعب بورما من ارتكاب المعاصي.

وأضاف الموقع "منذ أيام اتصلت عائشة بأهلها فأبلغوها أنهم هربوا إلى بنغلاديش بعد أن هدم البوذيون منزلهم وقتلوا بعض أفراد العائلة وأن صديقتها المقربة راحت ضحية هذه المجازر البشعة. وأكدت أن المسلمات في بورما يتعرضن للاغتصاب، قائلة: ابنة خالتي ظل الجيش يغتصبها لمدة ثلاثة أعوام وأنجبت طفلين لا تعرف أباً لهما"!
وتضيف عائشة: "عشرة ملايين من المسلمين في بورما كأنهم وباء لا بد من القضاء عليه، فما من قرية فيها مسلمون إلا وتمت إبادة المسلمين فيها، حتى يسارع النظام العسكري الحاكم بوضع لوحات على بوابات هذه القرى، تشير إلى أن هذه القرية أو تلك خالية من المسلمين.
يذكر أن المسلمين في بورما يتعرضون لحرب إبادة، من قبل الهندوس والبوذيين.
وأعلنت أمس جبهة علماء الأزهر - حسب بوابة الوفد - أن "بورما لا بواكيَ لها"، مشيرة إلى ما يحدث للمسلمين في بورما من قتل وتعذيب وحرق، وعدم وجود أية محاولة لمنع ذلك على المستوى الدولي أو الإسلامي.


وقالت جبهة علماء الأزهر: "بورما تلك الدولة المسلمة الضعيفة المستضعفة بسبب دينها التي تعاني منذ عقود من غطرسة وإجرام وتجبُّر وقهر الحكم الشيوعي الأثيم الذي استحلَّ فيها كل جريمة، وعمل فيها بوحشية كل منكر على أفظع وأنكى مما فعل اليهود في فلسطين والمجرم الأسد في سوريا، والاستعمار الأوربي في كل بقعة نزل بها وابتليت به".

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:44 PM
مسلمو ميانمار.. عنوان للاضطهاد




http://www.shorouknews.com/uploadedimages/Sections/Politics/Arabic%20World/original/minamar-borma.jpg

الروهينغيا عداء معلن واضطهاد ممنهج للملايين من أقلية



الشروق «الحل الوحيد لأفراد هذه العرقية هو تجميعهم فى مخيمات للاجئين أو طردهم من البلاد».. بهذه العبارة تحدث رئيس ميانمار، ثين سين، مع مفوض الأمم المتحدة لشئون اللاجئين، أنتونيو جوتيريس، عن أقلية «الروهينغيا» المسلمة.

فى الماضى، كانت هذه الأقلية شعبا أسس مملكة دام حكمها 350 عاما من 1430 إلى 1784، حيث شكلت أول دولة إسلامية عام 1430 بقيادة الملك سليمان شاه، وحكم بعده 48 ملكا مسلما على التوالى، وكان لهم عملات نقدية تتضمن شعارات إسلامية، مثل كلمة التوحيد.

لكن فى عام 1824 احتلت بريطانيا ميانمار، وضمّتها إلى حكومة الهند البريطانية الاستعمارية، وفى 1937 جعلت ميانمار مع أركان مستعمرة مستقلة تحت اسم حكومة ميانمار البريطانية. واليوم، تعيش ما بتت أقلية شمالى ولاية راخين فى ميانمار، وتعتبرها الأمم المتحدة إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد فى العالم؛ إذ لا يعترف النظام الحاكم بهؤلاء المسلمين، بل ولا يخفى عداءه لهم.

وتعانى عرقية «الروهينغيا»، ما بين خمسة وثمانية ملايين من أصل 55 مليون نسمة، من شتى أنواع الاضطهاد، ومنها العمل القسرى والابتزاز وفرض القيود على حرية التحرك، وانعدام الحق فى الإقامة ومصادرة الأراضى.

كما فرضت عليهم الحكومات المتعاقبة ضرائب باهظة، وحرمتهم من مواصلة التعليم العالى، ومارست ضدهم أشكالا مختلفة من التهجير الجماعى والتطهير العرقى. وتفرض الحكومة شروطا «جائرة» فيما يخص الزواج من المسلمين أو بينهم، إذ يشترط قانون الزواج موافقة الدولة على زواج المسلمين، على أن يدفعوا مبلغا كبيرا، وغالبا ما يلجأون أيضا لدفع الرشاوى مقابل هذا الإذن، الذى قد يتأخر لسنوات، وتصل عقوبة الزواج بغير إذن إلى السجن عشر سنوات.

ومع مواصلة هذا الاضطهاد الممنهج، تحول العداء الرسمى إلى قتال بين المسلمين والغالبية البوذية؛ وهو ما يحصد حاليا أرواح المئات من المسلمين، فيما نزح عشرات الآلاف بحثا عن الأمن، بينما يكتفى المجتمع الدولى حتى الآن بالإدانات.

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:46 PM
موقف الأحزاب الإسلامية

الكاتب: الجزائر الإثنين, 16 جويلية 2012


دعا سياسيون إلى ضرورة عقد اجتماع عاجل لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لبحث هذا الوضع الخطير، واتخاذ الإجراءات المناسبة لوضع حد لهذه المجازر والأعمال، التي تتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان الأساسية التي تقرها المواثيق الدولية.

حملاوي عكوشي: الحكومة الجزائرية تخلت عن مناصرة الشعوب المقهورة



دعا الأمين العام لحركة الإصلاح الوطني، حملاوي عكوشي، إلى ضرورة تدخل الجمعيات الحقوقية في الجزائر للتضامن ضد ما يحدث للمسلمين في ميانمار من طرف الشرطة البوذية التي تستعمل أبشع الطرق لقتل وتعذيب المسلمين. وأضاف حملاوي أنه بات ضروريا تدخل كل الهيئات الحقوقية للتنديد بالمجازر البشعة في حق المسلمين وضرورة الخروج إلى الشارع تنديدا بسكوت الحكومة الجزائرية التي ـ يضيف حملاوي ـ تخلت عن مساندة ومناصرة الشعوب المقهورة على غرار ما يحدث في العراق وسوريا، وقال حملاوي إنه في الوقت الذي تسكت فيه الهيئات الدولية وخاصة الحكام العرب والمنظمات الإسلامية، يبقى المئات في ميانمار تحصدهم آلة الموت ضمن حملة تطهير عرقي ممنهجة يقودها النظام الحاكم في حق الأقلية المسلمة في البلاد. وأضاف حملاوي أن الإصلاح مريضة مما يحدث في ميانمار وسوريا والعراق وفلسطين وباقي الدول الإسلامية. مؤكدا أن الحكومة وفي ظل صمتها المنتهج تبقى صورة الجزائر مهزلة حقيقية.وأرجع حملاوي هذا السكوت من طرف الحكام العرب إلى كونها عاجزة عن تحقيق الديمقراطية مع شعوبها. مؤكدا أنه ليس لها ما تفعله تجاه هذه القضية لأنه لابد أن تزول أولا، بعدها يمكن ـ يضيف حملاوي ـ مساعدة الشعوب المقهورة.

جمال بن عبد السلام: لا فائدة من التنديد في ظل حكومة جزائرية تفضل السكوت



أدانت جبهة الجزائر الجديدة، ما يحدث لمسلمي ميانمار في الوقت الذي تقوم فيه الشرطة البوذية باستعمال أبشع الطرق لقتل وتعذيب المسلمين في ميانمار، وأشار بن عبد السلام إلى أن لجوء السلطة الجزائرية إلى السكوت دليل عن عجزها في مساندة ومناصرة الشعوب المقهورة، خاصة ما حدث في ميانمار وسوريا والعراق وفلسطين. مضيفا أن جبهة الجزائر الجديدة تدين وتندد بهذه الأعمال التي راح ضحيتها المئات من المسلمين والعالم يتفرج في ظل تعتيم وسائل الإعلام الدولية على الموضوع. مضيفا أن هذا الإجرام يبقى وصمة عار لكل مسلم إن فضل السكوت، ودعا في السياق ذاته كل الحكومات العربية إلى ضرورة الإسراع والتحرك للضغط على هذه الدولة التي تسعى إلى تطهير عرقي في حق الأقلية المسلمة في البلاد. مستطردا أن الجبهة أصبحت تدرك حاليا أنه لا فائدة من التنديد في ظل حكومة جزائرية تفضل السكوت.

فاتح ربيعي: الحكومة الجزائرية عاجزة عن حل مشاكلها ما أعجزها عن مناصرة الشعوب المقهورة


من جهتها، أكدت حركة النهضة، على لسان الأمين العام فاتح ربيعي، أنه لم يعد يكفي التنديد والمعارضة، خاصة في ما يحدث في الدول العربية الإسلامية. مضيفا أن هذا التعدي ضد المسلمين سببه غياب مؤسسات قوية في الدول العربية والحكومات حتى أصبحت أرواح المسلمين تنتهك في كل وقت والعالم يسكت في ظل تعتيم الصحافة الدولية على الموضوع. وأكد ربيعي أن رد الجزائر على الموضوع أصبح يعرفه الجميع وهو السكوت. وارجع ربيعي هذه الأسباب إلى عجز الحكومة الجزائرية عن حل مشاكلها التي تتخبط فيها ما أعجزها عن مناصرة شعوب العالم المقهورة.

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:48 PM
مسلمو بورما كانوا ضحايا لمختلف الأنظمة - لا حق لهم في الحياة ويعيشون رهن العزلة أو التهجير




.أما في البوادي والقرى، فإن الجيش يتدخل علنا ضد المسلمين ويستولي على حاجياتهم البائسة ويكرههم على التحول إلى البوذية، الدين الرسمي للدولة، إن هذه الوضعية القاتمة لمسلمي برمانيا، تؤكد إلى أيّ مدى يريد أن يصل الحكم الشمولي في محو أقلية مسلمة، في ظل صمت وسائل الإعلام الدولية والمنظمات العالمية.


عشرات الملايين من المسلمين في العالم يعيشون كأقليات في بحر متلاطم من الديانات والمذاهب المتخالفة الأخرى، البعض منهم يعيشون في سلام، والكثيرون يذوقون الأمرّين، ولا يعرف عنهم الناس شيئا، وإن كانت الأقليات الكبيرة العدد مثل الهند التي تحوي 150 مليون مسلم يُعرف عنها الكثير، فإن بقاعا في العالم لا يُعرف عن المسلمين منها شيء، (بورما Burma السابقة)، والتي صارت تعرف الآن بـ(ميانمار Myanmar)، يوجد بها أكثر من ثمانية ملايين مسلم كثير من حقوقهم ضائعة، وقد يرحلون عبر المحيط إلى أرض أخرى، وإن سلموا من الغرق يتعرضون للاعتقال في الدول المجاورة لأنهم غرباء وفدوا على بلدان ترتفع فيها نسبة الفقراء، فلا يجدون مكانا، فتبدأ رحلة اللجوء مرة أخرى والبحث عن موطن جديد، وهكذا من قارب إلى قارب، ومن رحلة موت إلى رحلة تغريب، وبورما فسيفساء من الأقليات، وخليط من الديانات، فإلى جانب البوذيين الذين يشكلون أغلبية السكان، نجد المسيحيين والمسلمين والهندوس وكثيرا من الديانات الأخرى.


الموقع الجغرافي لبورما:
إحدى بلدان الهند الصينية تقع بورما -ميانمار- في جنوب شرق آسيا وماليزيا. ويحدّها من الشمال الصين، ومن الجنوب خليج البنغال، ومن الشرق الصين وجمهورية تايلاند، ومن الغرب خليج البنغال وبنجلاديش، ويسكن أغلبية المسلمين في إقليم أراكان الجنوب الغربي لبورما، ويفصله عن باقي أجزاء بورما حد طبيعي هو سلسلة جبال (أراكان يوما الممتدة من جبال الهملايا).

تحد المرتفعاتُ بورما من الغرب حيث جبال أراكان وهضبة شين، وترتفع أرضها في الشرق نحو تايلاند ولاوس حيث توجد هضبة التوائية، وأهم أنهارها ايراوادي الذي يجري في وسط البلاد من الشمال إلى الجنوب في وسط أرض سهلية، وقسم من نهر سلوين قرب حدودها الشرقية، وأحوالها المناخية تتدرج تحت النظام الموسمي، وتقل حدّة الحرارة في الشمال أما الجنوب فحار رطب وتسوق الرياح الموسمية الجنوبية الغربية أمطارها فتتساقط في الصيف بكميات وفيرة، وتقدر مساحتها بأكثر من 261.000 ميل مرّبع، وتقدر مساحة إقليم أراكان قرابة 20.000 ميل مربع، ويفصله عن بورما حد طبيعي هو سلسلة جبال أراكان يوما الممتدة من جبال الهملايا.

السكان تعدادهم وأجناسهم:
في بورما ميانمار عدد السكان يزيد عن (55) مليون نسمة، ونسبة المسلمين في هذا البلد البالغ لا تقل عن 15% من مجموع السكان نصفُهم في إقليم أراكان -ذي الأغلبية المسلمة-، ويختلف سكان بورما من حيث التركيب العرقي واللغوي بسبب تعدد العناصر المكونة للبلاد، ويتحدث أغلب سكانها اللغة البورمانية ويطلق على هؤلاء البورمان وأصلهم من التبّت الصينية وهم قبائل شرسة، وعقيدتهم هي البوذية، هاجروا إلى المنطقة بورما في القرن السادس عشر الميلادي ثم استولوا على البلاد في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي وهم الطائفة الحاكمة، وباقي السكان يتحدثون لغات متعددة، ومن بين الجماعات المتعددة جماعات أراكان، ويعيشون في القسم الجنوبي من مرتفعات أراكان بورما وجماعات الكاشين.

تصل نسبة المسلمين إلى أكثر من 20% وباقي أصحاب الديانات من البوذيين الماغ وطوائف أخرى. ويتكون اتحاد بورما من عرقيات كثيرة Ethnicities جداً تصل إلى أكثر من 140 عرقا، وأهمها من حيث الكثرة البورمان، وهناك أيضًا الـ(شان وكشين وكارين، وشين وكايا، وركهاين، والماغ) وينتشر الإسلام بين هذه الجماعات، والمسلمون يعرفون في بورما بـ(الروهينغا)، وهم الطائفة الثانية بعد البورمان، ويصل عددهم إلى قرابة الـ 10ملايين نسمة يمثلون 20% من سكان بورما البالغ عددهم أكثر من 50 مليون نسمة، أما منطقة أراكان فيسكنها 5.5 مليون نسمة حيث توجد كثافة عددية للمسلمين يصل عددها إلى 4 ملايين مسلم يمثلون 70% من سكان الإقليم، وإن كانت الإحصاءات الرسمية لا تنصف المسلمين في هذا العدد، حيث يذكر أن عدد المسلمين -حسب الإحصاءات الرسميةـ بين 5 و8 ملايين نسمة، ويُعدّ المسلمون من أفقر الجاليات في ميانمار وأقلها تعليماً ومعرفتهم عن الإسلام محدودة.

ويختلف سكان بورما من حيث التركيب العرقي واللغوي بسبب تعدد العناصر المكونة للدولة، ويتحدث أغلب سكانها اللغة البورمانية ويطلق على هؤلاء البورمان وباقي السكان يتحدثون لغات متعددة، ومن بين الجماعات المتعددة جماعات أراكان، ويعيشون في القسم الجنوبي من مرتفعات أركان بورما وجماعات الكاشين وينتشر الإسلام بين هذه الجماعات.

الأنشطة السكانية في بورما:
وبورما بلد زراعي يعيش ثلاثة أرباع أهلها على الزراعة، ويعمل بالزراعة 43% من القوة العاملة، وأبرز حاصلاتها الأرز، وهو الغذاء الأساسي لمعظم سكانها، ويفيض عن حاجتها وتصدر منه كميات كبيرة، وتحتل المكانة الرابعة في تصدير الأرز بين دول العالم إلى جانبه يزرع الذرة والبذور الزيتية، ثم المطاط وقصب السكر والشاي، وتشغل الغابات مساحة واسعة تزيد على نصف مساحة، البلاد ولهذا يعدّ الخشب الجيد من أهم صادراتها، هذا إلى جانب بعض المعادن مثل الرصاص والأنتيمون والبترول، حيث دخلت البلاد في سلك الدول التي بها مخزون نفطي، وحصلت ميانمار على قروض من الحكومة الصينية للتنقيب عن مواردها النفطية، ووقّعت الشركة الوطنية الصينية للبترول عقودا للمشاركة في الإنتاج مع وزارة الطاقة في ميانمار تغطي مشروعات استكشاف النفط الخام والغاز الطبيعي في ثلاث مناطق عميقة المياه بالقرب من الساحل الغربي للبلاد، فقد قامت الشركة الوطنية الصينية للبترول بدراسة جدوى لاستخراج النفط والغاز في ميانمار.

التاريخ الحديث لبورما:
في 1 أبريل 1937 انفصلت بورما عن الهند نتيجة اقتراع بشأن بقائها مع مستعمرة الهند أو استقلالها لتكون مستعمرة بريطانية منفصلة، حيث كانت إحدى ولايات الهند المتحدة تتألف من اتحاد ولايات هي: بورما وكارن وكابا وشان وكاشين وشن، في 1940 قامت ميليشيا الرفاق الثلاثين جيش الاستقلال البورمي وهو قوة مسلحة معنيّة بطرد الاحتلال البريطاني، وقد تلقى قادته الرفاق الثلاثون التدريب العسكري في اليابان، وعادوا مع الغزو الياباني في العام 1941م مما جعل ميانمار نقطة مواجهة خلال الحرب العالمية الثانية بين بريطانيا واليابان، وفي يوليو 1945، عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية لصالح الحلفاء أعادت بريطانيا ضم بورما كمستعمرة، حتى أنّ الصراع الداخلي بين البورميين أنفسهم كان ينقسم بين موالٍ لبريطانيا أو لليابان ومعارض لكلا التدخُّلين، ثم نالت بورما استقلالها سنة 1948 م وانفصلت عن الاستعمار البريطاني.

الإسلام في بورما ميانمار:
وصل الإسلام إلى أراكان في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد رحمه الله في القرن السابع الميلادي عن طريق الرحالة العرب حتى أصبحت دولة مستقلة حكمها 48 ملكاً مسلماً على التوالي، وذلك لأكثر من ثلاثة قرون ونصف القرن، أي ما بين عامي (834 هـ - 1198،1430م - 1784م)، وانتشر الإسلام في كافة بقاع بورما وتوجد بها آثار إسلامية رائعة، من المساجد والمدارس والأربطة منها: مسجد بدر المقام في أراكان وهو مشهور، ويوجد عدد من المساجد بهذا الاسم في المناطق الساحلية في كل من الهند وبنغلاديش وبورما وتايلاند وماليزيا وغيرها، وأيضا مسجد سندي خان الذي بني في عام 1430م وغيرها.

الاحتلال البوذي لأراكان في عام 1784م احتل أراكان الملك البوذي البورميبوداباي، وضم الإقليم إلى بورما خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة، فأخذ يخرب ممتلكات المسلمين، ويتعسف في معاملتهم؛ فامتلأت السجون بهم وقتل من قتل، ورحل الكثيرون، لقد دمّر بوداباي كثيراً من الآثار الإسلامية من المساجد والمدارس، وقتل الكثير من العلماء والدعاة، واستمر البوذيون البورميون في اضطهاد المسلمين ونهب خيراتهم وتشجيع البوذيين الماغ على ذلك خلال فترة احتلالهم التي ظلت لأربعين سنة انتهت بمجيء الاستعمار البريطاني، في العام 1824م، فقد احتلت بريطانيا بورما، وضمتها إلى حكومة الهند البريطانية الاستعمارية.

مذبحة على يد البوذيين:
وفي العام 1937م ضمت بريطانيا بورما مع أراكان التي كان يقطنها أغلبية من المسلمين؛ لتكوّن مستعمرة مستقلة عن حكومة الهند البريطانية الاستعمارية كباقي مستعمراتها في الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس خلال الحقبة الاستعمارية، آنذاك، وعُرفت بحكومة بورما البريطانية، وفي العام 1942م تعرّض المسلمون لمذبحة وحشية كبرى من قِبَل البوذيين الماغ بعد حصولهم على الأسلحة والإمداد من قِبَل البوذيين البورمان والمستعمرين البريطانيين وغيرهم راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم، وأغلبهم من النساء والشيوخ والأطفال، وشرّدت الهجمة الشرسة مئات الآلاف من المسلمين خارج الوطن، ولا يزال الناس وخاصة كبار السن الذين يذكرون مآسيها حتى الآن من شدة قسوتها وفظاعتها، ويؤرخون بها، ورجحت بذلك كفة البوذيين الماغ، وكانت سطوتهم مقدمة لما تلا ذلك من أحداث.

وفي العام 1947م قُبيْل استقلال بورما عُقد مؤتمر في مدينة بنغ لونغ للتحضير للاستقلال، ودعيت إليه جميع الفئات والعرقيات باستثناء المسلمين الروهينغا لإبعادهم عن سير الأحداث وتقرير مصيرهم، وفي 4 يناير 1948م منحت بريطانيا الاستقلال لـ بورما شريطة أن تمنح لكل العرقيات الاستقلال عنها بعد عشر سنوات إذا رغبت في ذلك، ولكن ما إن حصل البورمان على الاستقلال حتى نقضوا عهودهم، حيث استمرت في احتلال أراكان دون رغبة سكانها من المسلمين الروهينغا والبوذيين الماغ أيضاً، وقاموا بممارسات بشعة ضد المسلمين، وظل الحال على ما هو عليه من قهر وتشريد وإبادة؛ ليزداد الأمر سوءا بالانقلاب الفاشي 1962.

المسلمون مأساة تسلم لمأساة:
منذ استولى العسكريون الفاشيون على الحكم في بورما بعد الانقلاب العسكري الذي قام به الجنرال نيوين عام 1962م بدعم المعسكر الشيوعي الفاشي الصين وروسيا، ويتعرض مسلمو أراكان لكل أنواع الظلم والاضطهاد من القتل والتهجير والتشريد والتضييق الاقتصادي والثقافي ومصادرة أراضيهم، بل مصادرة مواطنتهم بزعم مشابهتهم للبنغاليين في الدين واللغة والشكل.

كما يتعرضون لطمس الهوية ومحو الآثار الإسلامية وذلك بتدميرها من مساجد ومدارس تاريخية، وما بقي يمنع منعاً باتاً من الترميم فضلاً على إعادة البناء أو بناء أي شيء جديد لـه علاقة بالدين من مساجد ومدارس ومكتبات ودور للأيتام وغيرها، وبعضها تهدّم على رؤوس الناس بفعل التقادم، والمدارس الإسلامية تمنع من التطوير أو الاعتراف الحكومي والمصادقة لشهاداتها أو خريجيها. كما توجد محاولات مستميتة لـ برمنة الثقافة الإسلامية وتذويب المسلمين في المجتمع البوذي البورمي قسراً. وأيضا التهجير الجماعي من قرى المسلمين وأراضيهم الزراعية إلى مناطق قاحلة، تعد مخيمات تفتقد لمقومات الحياة، وتوطين البوذيين في قرى نموذجية تبنى بأموال وأيدي المسلمين وتسخير المسلمين للمهام الصعبة، كالعمل في البناء وتحت حرارة الشمس الملتهبة، وشق الطرق الكبيرة والثكنات العسكرية، دون أي تعويض يعود على المسلمين، ومن يرفض فمصيره الموت في المعتقلات الفاشية التي لا تعرف الرحمة.

الترحيل والعقاب الجماعي للمسلمين:
يتعرض المسلمون في أراكان للطرد الجماعي المتكرر خارج الوطن مثلما حصل عقب الانقلاب العسكري الفاشي حيث طرد أكثر من 300.000 مسلم إلى بنغلاديش، وفي العام 1978م طرد أكثر من 500.000 أي نصف مليون مسلم، الآن يعيشون في أوضاع قاسية جداً، مات منهم قرابة 40.000 من الشيوخ والنساء والأطفال حسب إحصائية وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، وبالطبع حياتهم محاطة بالمشكلات مع البنغاليين الفقراء وسط موارد محدودة، وفقر بلا حدود، وكل هذا لا يعلم عنه المسلمون في العالم شيئا، وإن علموا وقفوا مكتوفي الأيدي.

وفي العام 1988م فقد تم طرد أكثر من 150.000 مسلم، بسبب بناء القرى النموذجية للبوذيين في محاولة للتغيير الديموغرافي، وأيضا في العام 1991م تم طرد قرابة 500.000 أي نصف مليون مسلم، وذلك عقب إلغاء نتائج الانتخابات العامة التي فازت فيها المعارضة بأغلبية ساحقة انتقاماً من المسلمين، لأنهم صوتوا مع عامة أهل البلاد لصالح الحزب الوطني الديمقراطي NLD المعارض، ومن الإجراءات القاسية للنظام القائم كذلك إلغاء حقّ المواطنة للمسلمين؛ حيث تم استبدال بطاقتهم الرسمية القديمة ببطاقات تفيد أنهم ليسوا مواطنين، ومن يرفض فمصيره الموت في المعتقلات وتحت التعذيب أو الهروب خارج البلاد، وهو المطلوب أصلاً.

الحرمان من التعليم:
يحرم أبناء المسلمين من مواصلة التعلم في الكليات والجامعات، إمعانا في نشر الأمية، وتحجيمهم وإفقار مجتمعاتهم ومن يذهب للخارج يُطوى قيده من سجلات القرية، ومن ثم يعتقل عند عودته، ويرمى به في غياهب السجون، إضافة لحرمانهم من الوظائف الحكومية مهما كان تأهيلهم، حتى الذين كانوا يعملون منذ حقبة الاستعمار أو القدماء في الوظائف أجبروا على الاستقالة أو الفصل التعسفي، إلا عمداء القرى وبعض الوظائف التي يحتاجها العسكر فإنهم يعيِّنون فيها المسلمين بدون رواتب، بل على نفقتهم ويدفعون تكاليف المواصلات للعسكر واستضافتهم عند قيامهم بالجولات التفتيشية للقرى، ويضاف لذلك منعهم من السفر إلى الخارج حتى لأداء فريضة الحج إلا إلى بنغلاديش ولمدة يسيرة، ويعتبر السفر إلى عاصمة الدولة رانغون أو أية مدينة أخرى جريمة يعاقب عليها، وكذا عاصمة الإقليم والميناء الوحيد فيه مدينة أكياب، بل يمنع التنقل من قرية إلى أخرى إلا بعد الحصول على تصريح.

المسلمون لا حياة لمن تنادي:
لا يسمح للمسلمين باستضافة أحد في بيوتهم ولو كانوا أشقاء أو أقارب إلا بإذن مسبق، وأما المبيت فيمنع منعاً باتاً، ويعتبر جريمة كبرى ربما يعاقب بهدم منزله أو اعتقاله أو طرده من البلاد هو وأسرته، كما تفرض عقوبات اقتصادية مثل: الضرائب الباهظة في كل شيء، والغرامات المالية، ومنع بيع المحاصيل إلا للعسكر أو من يمثلهم بسعر زهيد لإبقائهم في فقرهم المدقع، أو لإجبارهم على ترك أراضيهم وممتلكاتهم.

مطالب المسلمين في بورما ويطالب زعماء المسلمين في بورما بأن تمنح قضاياهم مكانتها اللائقة، والبحث والدراسة عنها بالإضافة إلى توفير فرص التعليم لأبناء الشعب الروهنجي، وتخصيص المقاعد للمنح الدراسية في الجامعات بكميات معقولة، وفتح المعاهد والجامعات، حيث تعد أوضاع المسلمين في بورما مأساوية، وظلوا ضحايا لشتّى أصناف الاضطهاد في مختلف نظم الحكم التي مرت على بورما، حتّى عهد الاضطهاد المجرد من الإنسانية من الحكومة العسكرية منذ أكثر من نصف قرن،فيتعرض المسلمون للتشريد والتهجير والقتل والسجن وتوطين الآخرين في أراضيهم وغصب ونهب ممتلكاتهم وتقييد تنقلاتهم.

العالم يدعم الديمقراطية ولكن:
كانت للصين علاقات قديمة مع ميانمار بورما حيث تلتقي الحدود معها، وتجمعهما البوذية التي يعتنقها الشعبان ولها مصالح منذ الثورة الثقافية التي أرادت تصدير أفكارها إلى الدول المتاخمة لها، وهي الحليف الأوثق للعسكر هناك كما ذكر ذلك موقع الـ BBC، بل هناك اتفاقات ثقافية للارتباط القديم بين البوذيين في كلا البلدين تجلّى ذلك خلال زيارة للوفد الثقافي الصيني، وكانت العلاقات تسير على وتيرتها كعلاقة صداقة وتعاون وذلك في العقود الأخيرة، ولا توجد مشاكل قائمة بين البلدين، وأن الصداقة بين ميانمار والصين راسخة، والتعاون على المستوى الثنائي والإقليمي والدولي بينهما يحقق تقدما جيدا.

وتعرضت ميانمار لعقوبات أمريكية وأممية على أثر قمع الجيش لثورة الرهبان البوذيين 20 سبتمبر 2007 م في شوارع بانجون كبرى المدن البورمية، حيث تحدى عشرات آلاف الرهبان البوذيين في البلاد الإجراءات الأمنية التي فرضها الجيش، ونفذوا مظاهرات حاشدة في اثنتين من كبرى مدن البلاد، في احتجاج سلمي بدأه الرهبان للمطالبة بإنهاء الحكم العسكري المستمر منذ 45 عاماً، وشارك الآلاف في يانغون ومالاوي المدينة البورمية في السير بسلام خلف الرهبان، وكذلك الكثير من مسئولي الدول مثل: رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي، ورئيس الحكومة البريطانية غوردون براون، والمتحدث باسم المفوضية الأوروبية أماديو ألتافاج تارديو، ووزارة الخارجية الإسبانية ونظيرتها السنغافورية، وفي كل ذلك لم يتحدث أحد عن المسلمين في بورما الذين يعانون الأمرين.

بحكم المصالح تراخت الصين في شجب الإجراءات القمعية التي قامت بها القوات العسكرية الحاكمة مع المطالبين بالديمقراطية من الرهبان البوذيين أو ثورة الحفاة كما يحلو للرهبان تسميتها، ولكن مع الضغط على بورما لدعم الديمقراطية التي كانت للبوذيين وحدهم، نجد بكّين تؤيد الإصلاح في ميانمار، لكنها من خلف دعوتها الخجولة للقادة العسكريين تخفي الرغبة لحماية مصالحها الإستراتيجية والأمنية، المصالح المتبادلة حيث تحصل الصين على قواعد وتسهيلات عسكرية في موانئ المطلة على خليج البنغال والمحيط الهندي. وللصين مصالح في مجال الطاقة في ميانمار، كما تستورد سلعا من هذا البلد المعزول سياسيا، وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 21.1 مليار دولار العام 2005؛ م في مقابل الدعم المالي والسلاح.

بل نجد الصين تعارض تماما فرض العقوبات الأممية على ميانمار، نظرا لأنها لن تساعد في حل مشكلات البلاد، ويغلّب لي وجيان تشاو المتحدث باسم وزارة الخارجية الصيني جانب الحكمة والمسؤولية من قبل مجلس الآمن الدولي، وأن العقوبات لن تفيد جهود الوساطة التى يقوم بها الأمين العام للأمم المتحدة، ويسهم فى تحقيق الاستقرار، والمصالحة، والديمقراطية، والتنمية في ميانمار..

ولكن بعد رسالة مساعد وزير الخارجية الأمريكية جون نيجروبونتي الموجّهة إلى الصين والهند والتي ورد فيها أنّ من واجب البلدين بصفتهما قوتين إقليميتين التوقف عن تزويد ميانمار بالأسلحة والطاقة، على أثر عمليات القمع التي قامت بها المجموعة العسكرية الحاكمة لتحركات كانت تطالب بالديموقراطية، وذلك في مؤتمر حول آسيا نظمته مجموعة انتربرايز انستيتيوت الأمريكية: إن الوقت حان لأنْ تضع بكين ودلهي جانبا عقود الطاقة التي ملأت جيوب المجموعة الحاكمة وتوقفا مبيعات الأسلحة إلى هذا النظام، مما دعا الصين أن تظهر القلق حول الوضع في ميانمار .

الوضع المضطرب في ميانمار يقلق الصين الجارة الكبرى للبلاد التي تشترك معها بحدود يتجاوز طولها ألفي كيلومتر عبر أحراش وجبال وأنهار، تشمل جزءا من أراضي المثلث الذهبي مصدر إنتاج وتهريب المخدرات بمنطقة جنوب شرق آسيا، ومن أبرز أهداف الصين الإستراتيجية في ميانمار محاصرة التحالف الناشئ بين الهند والولايات المتحدة واليابان وأستراليا، فهذا التحالف يهدد الصين، لذا فهي تجد أن من الطبيعي إقامة علاقات جيدة مع هذا البلد المجاور، وبدون دعم الصين ربما لن تقوى الحكومة العسكرية على الصمود وقد تنهار في أي لحظة، ولكن لم نسمع صوتا واحدا يدين القمع الذي يتعرض له المسلمون الذين راحوا ضحايا للمطالبة بالديمقراطية، ويدفعون الثمن غاليا بينما التنظيمات العرقية والدينية الأخرى لم تلق من القمع شيئا.

مآسي المسلمين لا تنتهي:
من هؤلاء المطالبين بحقوق المسلمين منظمة تضامن الروهنجيا، الذي قال رئيسه: بعد وصول الحكم العسكري عام 1962، ففي عام 1978م شردت بورما أكثر من ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنغلاديش، وفي عام 1982م ألغت جنسية المسلمين بدعوى أنهم متوطنون في بورما بعد عام 1824م وهو عام دخول الاستعمار البريطاني إلى بورما، رغم أن الواقع والتاريخ يكذّبان ذلك، وفي عام 1992م شردت بورما حوالي ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنجلاديش مرة أخرى، ومن تبقّى من المسلمين يتم إتباع سياسة الاستئصال معهم عن طريق برامج إبادة الجنس وتحديد النسل بين المسلمين، فالمسلمة ممنوع أن تتزوج قبل سن الـ 25 عاما أما الرجل فلا يسمح له بالزواج قبل سن الـ30 من عمره.

ويضيف قائلا: إذ حملت الزوجة لا بد من ذهابها طبقاً لقرار السلطات الحاكمة إلى إدارة قوّات الأمن الحدودية ناساكا لأخذ صورتها الملوّنة كاشفة بطنها بعد مرور كلّ شهر حتّى تضع حملها، وفي كلّ مرّة لا بدّ من دفع الرسوم بمبلغ كبير، وذلك للتأكّد ـكما تدعي السلطةـ من سلامة الجنين، ولتسهيل إحصاء المولود بعد الولادة. ولكنّ لسان الواقع يُلوِّح بأنّ الهدف من إصدار هذا القرار المرير هو الاستهتار بمشاعر المسلمين، وتأكيدهم على أنّه ليس لهم أيّ حقّ للعيش في أراكان بأمن وسلام!!، مضيفا أن هناك عمليات اغتصاب وهتك للعرض في صفوف المسلمات اللواتي يموت بعضهن بسببه، والجنود الذين يقومون بكل تلك الأعمال والقمع والإذلال ضد المسلمين تدربوا على يد يهود حاقدين.

لاحق للمسلمين بورما في الحياة وآخر ما أسفرت عنه أفكار الحكومة الفاشية منع الزواج!، فقد أصدرت الحكومة البوذية قراراً بمنع زواج المسلمين لمدة 3 سنوات؛ حتى يقلَّ نسل المسلمين وتتفشى الفواحش بينهم، وكانت الحكومة قد فرضت شروطاً قاسيةً على زواج المسلمين منذ عشر سنوات؛ مما اضطرهم لدفع رشاوى كبيرة للسماح لهم بالزواج تضاف إلى التعسف الذي يعانيه المسلمون تمهيدا لاستئصالهم بعد تقليص عددهم، وتهجيرهم عن قراهم التي بها مقومات قيام النشاط الزراعي وإفقارهم ونشر الأميّة بينهم.

وقد صل عدد اللاجئين من جراء التعسف إلى حوالي مليوني مسلم معظمهم في بنجلاديش والمملكة العربية السعودية من مجموع المسلمين في بورما، ويعيش اللاجئون في بنجلاديش في حالة مزرية في منطقة تكيناف في المخيمات المبنية من العشب والأوراق في بيئة ملوثة والمستنقعات التي تحمل الكثير الأمراض مثل: الملاريا والكوليرا والإسهال، وهي أماكن خصصتها لهم الحكومة في بنجلاديش في المهجر، حيث تنتشر مخيماتهم التي تفتقر إلى مقومات الحياة في بلد يعاني أيضا من الفقر بنجلاديش ويطمحون للعمل الإعلامي لنشر معاناتهم بمختلف لغات العالم.

إذن هناك مخطط بوذي بورمي لإخلاء إقليم أراكان من المسلمين بطردهم منه أو إفقارهم وإبقائهم ضعفاء لا حيلة لهم ولا قوة، ولاستخدامهم كعبيد وخدم لهم، حيث إنهم لم يُدْعَوْا حتى لحضور المؤتمر العام، ويحاول الكثيرون من أولي الرأي التعريف بالقضية وخاصة أمام المنظمات الإسلامية العالمية على غرار منظمة المؤتمر الإسلامي، ورابطة العالم الإسلامي.

اضطهاد المسلميـن في برمانيا ولكن نجد صوتا يرى بعمق مدى ما يعانيه المسلمون في بورما بل في العالم تحت ذريعة الإرهاب الإسلامي أو ما يطلق عليه اسلاموفوبيا Islamophobia ضمن ما يعلق به على القضايا في العالم الإسلامي التي راح ضحية البطش في العالم المسلمون وحدهم، إنه ميشيل جلكوين ـ من صحيفة لوجورنال الذي يقول : بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية، جدّت عدة أنظمة في محاربة الإرهاب ذريعة للقضاء على معارضيها، خصوصا إذا كان هؤلاء يمثلون أقليات عرقية أو دينية يشكل الإسلام بالنسبة إليها القاسم المشترك.

وهكذا تم إلصاق صفة الإرهاب الشائنة بالمقاومة الشيشانية من قبل بوتين وفريقه، ولم يتردد نائب الرئيس الصربي نيبوجا كوفيتش في الإعلان عن وجود بعض أنصار أسامة بن لادن الصغار في كوسوفا. نفس الأمر بالنسبة لشارون الذي استثمر بلا حشمة الصدمة النفسية للولايات المتحدة الأمريكية، وردد نفس اللازمة التي ترددها الأنظمة الاستعمارية التي تزدري أي رفض للخضوع لنيرها، ليرفض أي مقاومة للصهيونية. وهناك أقليات إسلامية تتعرض لتجاهل نسبي عبر العالم، وجدت نفسها تدفع ثمن الهذيان المعادي للإسلام، والذي انتشر فجأة بلا تحفظ. وفي دولتين معروفتين بخرقهما لحقوق الإنسان، هما الصين وبرمانيا، هناك أقليات إسلامية، على رأسها الإيغور والروهينغا، تعاني من شدة الاضطهاد الجماعي، فمن هي هذه الأقليات؟ ما هي أصولها ؟ ما هي ثقافتها؟ كيف تحاول الحفاظ على هويتها؟.

فسيفساء من الأقليات برمانيا فسيفساء من الأقليات وخليط من الديانات، فإلى جانب البوذيين الذين يشكلون أغلبية السكان، نجد المسيحيين والمسلمين، يشكل الإسلام في برمانيا دين أغلبية واسعة تعود بجذورها إلى إقليم أراكان، على الحدود مع بنجلاديش، وهي أيضا مرجعية بالنسبة لمجموعات الصغرى المنبثقة من أقليات مختلفة، استقرت هناك في العهد الاستعماري، أو تم تشتيتها في أرجاء البلاد. ويقودنا الإطلاع على شروط العيش المفروضة على المسلمين إلى ملاحظة مزدوجة: فمن جهة يتعلق الأمر بفرض الوصاية على شعب يقيم قرب الحدود نظرا للقرابة التاريخية مع البنغال المسلمين، ويندرج هذا الشكل من الاضطهاد والتحكم في سياق عام يتميز بالهيمنة على الأقليات الدينية في المناطق الحدودية، ومن جهة ثانية فالأمر يتعلق أيضا بالرغبة في محو خصوصيات الأقليات، التي تبدي نوعا من الجموح إزاء أوامر السلطة المركزية والهيمنة التي تريد الحفاظ على انسجام القومية البرمانية (ثلثا سكان البلاد هم من البرمانيين).

وإلى الاضطهاد الذي يقع ضحيته مجموع مكونات المجتمع البرماني، يضاف إلى ذلك الإبادة غير المباشرة، وعديدة هي الأمثلة التي تثبت أن السلطات تحاول تأجيج، بل إثارة المواجهات بين الطوائف وأتباع الديانات المختلفة، وإخفاء مثيري تلك الفتن في أزياء رهبان بوذيين، رغم إعلانها الرسمي المتكرر بعدم مسؤوليتها عن مثل تلك الأحداث، ومن الملاحظ أنه في كل عملية لإعادة توطين اللاجئن، عقب الاتفاقيات الجانبية بين داكا وبانكوك، يتم استثناء العديد من المسلمين من الحق في العودة بدعوى أن هوياتهم أي: مواطنتهم مشبه فيها.

الروهينغا مسلمو أراكان تقع منطقة أراكان إلى الغرب من برمانيا، وقد كانت بين 1430 و1783 مملكة مستقلة تحت حكم السلاطين المسلمين، قبل أن تحتلها الإمبراطورية البرمانية في عملية غزو واسعة. ومنذ 1825 خضعت للسيطرة البريطانية التي انتهت ببسط هيمنتها على كامل برمانيا الحالية، وبدافع سياسة فرق تسد، عمل الاستعمار البريطاني على ربط جميع المناطق المحتلة حديثا بالإمبراطورية الهندية (وبقي ذلك الوضع إلى عام 1937)، وخلق تناقضات بين الأقليات وأتباع الديانات المختلفة.

وخلال هذه الفترة استقر بعض البرمانيين والمسلمين في مختلف المناطق الخاضعة للسيطرة البريطانية، إما للعمل في التجارة، أو في وظائف تابعة للحكم البريطاني، وقد ساعدت هذه الهجرات القوميين البرمان للإدعاء بأن أولئك المسلمين في غالبيتهم هم من أتباع الاستعمار البريطاني، من هنا جاء اعتبارهم غرباء متهمين بخيانة القومية البرمانية، وهكذا لم تبق هناك سوى خطوة واحدة، لم يتردد البرمانيون بمن فيهم المعروفون بالديمقراطيين، من اجتيازها.

إن إقليم أراكان الحالي لكونه يضم جزء من البوذيين الذين تطلق عليهم تسمية الراخين، فإن محاولة الطعن في شرعية وأصالة المواطنين المسلمين ما لبثت أن لاحت بصورة واضحة، بالرغم من أن المسلمين لم يكفوا حتى العام 2000م من المطالبة -ليس بالانفصال- ولكن باستقلال ذاتي في ظل فيدرالية برمانية تحترم خصوصياتهم الدينية والثقافية بشكل ديمقراطي، هذه التركة الثقيلة من الصراعات التاريخية هي التي تفسر اليوم شعور الارتياب الذي يشكل مسلمو أراكان ضحيته.

وفي اللغة السائرة، ينعت المسلمون بكلمة كالا، التي تعني في اللغة المحلية الغريب جغرافيا، وهكذا يظهر لنا أن النخبة الحاكمة في رانغون لم تكرس للممارسات المعادية للمسلمين والمليئة بالترسبات والخلفيات من لا شيء. ومع ذلك فبعد أن أقصتها صناديق الاقتراع في سنة 1990 وتشبتت بالسلطة بالقوة لمواصلة النهب، جعلت النخبة المتسلطة من الأقلية المسلمة في البلاد كبش الفداء المناسب لتوجيه الشعور بالقهر والغضب لدى شعب غارق في البؤس إليها. اضطهاد وتهجير للمسلمين من هنا انطلقت منذ بداية عقد التسعينيات بعد إلغاء نتائج الانتخابات موجة من الاضطهاد أخذت شكلا كسياسة التطهير العرقي إزاء مسلمي أراكان المتمركزين خاصة في القسم الشمالي من البلاد، ونتج عن ذلك تهجير ما بين 250 إلى 280 ألفا منهم نحو بنجلاديش، التي رفضت استقبالهم إلا بعد عدة جهود ليعيشوا في شروط قاسية داخل مخيمات تفتقد أدنى مقومات الحياة.

مضيفا: لقد تمكنت المنظمة الدولية للاجئين من إعادة توطين 90 في المائة منهم، بعد أن توصلت إلى اتفاقيات متنازع حولها، لكن بقي حوالي 21 ألفا في معسكرين قريبا من جنوب باكستان الشرقية سابقا، هذا دون الحديث حسب مصادر مختلفة عن مئات الآلاف من المهاجرين السريين الذين اخترقوا الحدود من جديد.

لكن الذين فرضت عليهم العودة وظلوا بدون أدنى الحقوق خضعوا للأعمال الشاقة والاضطهاد على يد الراخين -أي البوذيين-، ولم ينالوا صفة المواطنة بسبب مرسوم 16 أكتوبر 1982، فضلا عن ذلك، شكل النظام الحاكم ميليشيا مسلحة هي الناساكا، مهمتها: نشر الرعب ومصادرة الأراضي والقيام بالأعمال الوحشية: (الاغتيالات، الاغتصاب، التعذيب)، وقد أصبحت هذه الممارسات عملة رائجة.

وتعرضت عدة قرى لغارات مدمرة لأنها وضعت موضع شبهة، كما حدث في منطقة سيتيو يوم 4 فبراير 2001، ورغم القيود المفروضة على حرية التجول، استطاع المسلمون في عدة حالات الهرب إلى الخارج، لكن بشكل فردي، والتوجّه إلى ماليزيا التي أصبحت منذ أزمة 1997ترفض استقبال المهاجرين، ومع ذلك فقد وصل بعض طالبي اللجوء إليها ليتم جمعهم في بناية تابعة للأمم المتحدة في كوالا لامبور.

ويؤكد لي أن اشتداد النقمة ضد هذه الوضعية التي تنكر على المسلمين حتى الارتباط بهويتهم، سوف يقود إلى خلق نوع من الهوية المتطرفة، إن السلطات البرمانية لم تكف أبدا عن هدم مساجد المسلمين، وتعويض المدرسين المسلمين بمدرسين بوذيين، لقد انتشرت شائعات بعد 11سبتمبر 2001 تقول إن شبكة تنظيم القاعدة لأسامة بن لادن زرعت أتباعا لها وسط عناصر المقاومة الإسلامية، وكان من نشر هذه الشائعات هم أفراد مليشيا الناساكا، مما أدى إلى إغلاق الحدود لمدة ثلاثة أيام من 13 إلى 16 أكتوبر 2001، وانطلاق موجة من الاضطهاد الأعمى.

غير أن هذه الشائعات تتغذى من السياسة الداخلية التي تحاول شيطنة حركة المقاومة التي يقودها المسلمون الروهينغا، والتي تظل مقاومتها محدودة جدا، وحسب الناطق الرسمي باسم لجنة أخبار مسلمي بورما، فإن الزعم بأن أعضاء المقاومة يتدربون على يد عناصر تنظيم القاعدة وتقديم هذا الأخير دعمه لها، يعني أن المناطق الحدودية كان يمكن أن تشهد حركة قتالية واسعة، الأمر الذي لم يحدث.

مذابح باسم الإسلاموفوبيا! تعاني الأقليات المسلمة في مختلف مناطق برمانيا من كونها أهدافا مثالية لتوجيه التوترات الداخلية إليها، ورغم أن وضعية هذه الأقليات أقل مأساوية من وضعية مسلمي الروهينغا، إلا أن أوضاعهم تدهورت بشكل كبير في الأعوام الأخيرة، إذ تعرضوا لمذابح وتصفيات بشكل مكثف ومتسارع، فيما يتم تصوير هذه المذابح كنتيجة لمواجهات طائفية عفوية، بالرغم من أن منفذيها يكونون معروفين، ومن كون رجال الأمن أو الجيش يستنكفون عن التدخل.

وتعقب هذه الحملات عمليات هدم المساجد، ومحاولات لرد المسلمين عن دينهم بالإكراه، وحرق للمساكن والمتاجر، الأمر الذي يخلف بطبيعة الحال قتلى وجرحى، وتحدث مثل هذه الممارسات على الأخص في المدن، بمبررات واهية، ففي مارس 1997 كانت مدن رانغون وبيغو وموندالاي ومونلاين مسرحا لأحداث دموية.

مؤكدا على أنه في مايو ويونيو 2001 عرفت بعض المدن الكبرى موجة جديدة من العنف الذي يعكس الكراهية للمسلمين (الإسلاموفوبيا) خلّفت مئات القتلى، ففي اليوم التالي لتفجيرات 11 سبتمبر 2001، عرفت منطقة (بروم) غرب مدينة بيغو حوادث دموية، فرض منع التجول بعدها في 10 أكتوبر.

أما في البوادي والقرى، فإن الجيش يتدخل علنا ضد المسلمين ويستولي على حاجياتهم البائسة ويكرههم على التحول إلى البوذية، الدين الرسمي للدولة، إن هذه الوضعية القاتمة لمسلمي برمانيا، تؤكد إلى أيّ مدى يريد أن يصل الحكم الشمولي في محو أقلية مسلمة، في ظل صمت وسائل الإعلام الدولية والمنظمات العالمية.

ويختم ميشيل جلكوين متسائلا: هل يستطيع مسلمو الروهينغا ومسلمو ميانمار، رغم الصعوبات التحالف مع الديمقراطيين والأقليات الأخرى المضطهدة في البلاد، من أجل بناء برمانيا ديمقراطية؟

ويجيب قائلا: "لا شيء مؤكد للأسف، فالظرفية العالمية الحالية، والشكوك التي توجّه إلى المسلمين كيفما كانت جنسياتهم، تجعل مثل هذه المهمة غير سهلة".

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:48 PM
مسلمو بورما كانوا ضحايا لمختلف الأنظمة - لا حق لهم في الحياة ويعيشون رهن العزلة أو التهجير




.أما في البوادي والقرى، فإن الجيش يتدخل علنا ضد المسلمين ويستولي على حاجياتهم البائسة ويكرههم على التحول إلى البوذية، الدين الرسمي للدولة، إن هذه الوضعية القاتمة لمسلمي برمانيا، تؤكد إلى أيّ مدى يريد أن يصل الحكم الشمولي في محو أقلية مسلمة، في ظل صمت وسائل الإعلام الدولية والمنظمات العالمية.


عشرات الملايين من المسلمين في العالم يعيشون كأقليات في بحر متلاطم من الديانات والمذاهب المتخالفة الأخرى، البعض منهم يعيشون في سلام، والكثيرون يذوقون الأمرّين، ولا يعرف عنهم الناس شيئا، وإن كانت الأقليات الكبيرة العدد مثل الهند التي تحوي 150 مليون مسلم يُعرف عنها الكثير، فإن بقاعا في العالم لا يُعرف عن المسلمين منها شيء، (بورما Burma السابقة)، والتي صارت تعرف الآن بـ(ميانمار Myanmar)، يوجد بها أكثر من ثمانية ملايين مسلم كثير من حقوقهم ضائعة، وقد يرحلون عبر المحيط إلى أرض أخرى، وإن سلموا من الغرق يتعرضون للاعتقال في الدول المجاورة لأنهم غرباء وفدوا على بلدان ترتفع فيها نسبة الفقراء، فلا يجدون مكانا، فتبدأ رحلة اللجوء مرة أخرى والبحث عن موطن جديد، وهكذا من قارب إلى قارب، ومن رحلة موت إلى رحلة تغريب، وبورما فسيفساء من الأقليات، وخليط من الديانات، فإلى جانب البوذيين الذين يشكلون أغلبية السكان، نجد المسيحيين والمسلمين والهندوس وكثيرا من الديانات الأخرى.


الموقع الجغرافي لبورما:
إحدى بلدان الهند الصينية تقع بورما -ميانمار- في جنوب شرق آسيا وماليزيا. ويحدّها من الشمال الصين، ومن الجنوب خليج البنغال، ومن الشرق الصين وجمهورية تايلاند، ومن الغرب خليج البنغال وبنجلاديش، ويسكن أغلبية المسلمين في إقليم أراكان الجنوب الغربي لبورما، ويفصله عن باقي أجزاء بورما حد طبيعي هو سلسلة جبال (أراكان يوما الممتدة من جبال الهملايا).

تحد المرتفعاتُ بورما من الغرب حيث جبال أراكان وهضبة شين، وترتفع أرضها في الشرق نحو تايلاند ولاوس حيث توجد هضبة التوائية، وأهم أنهارها ايراوادي الذي يجري في وسط البلاد من الشمال إلى الجنوب في وسط أرض سهلية، وقسم من نهر سلوين قرب حدودها الشرقية، وأحوالها المناخية تتدرج تحت النظام الموسمي، وتقل حدّة الحرارة في الشمال أما الجنوب فحار رطب وتسوق الرياح الموسمية الجنوبية الغربية أمطارها فتتساقط في الصيف بكميات وفيرة، وتقدر مساحتها بأكثر من 261.000 ميل مرّبع، وتقدر مساحة إقليم أراكان قرابة 20.000 ميل مربع، ويفصله عن بورما حد طبيعي هو سلسلة جبال أراكان يوما الممتدة من جبال الهملايا.

السكان تعدادهم وأجناسهم:
في بورما ميانمار عدد السكان يزيد عن (55) مليون نسمة، ونسبة المسلمين في هذا البلد البالغ لا تقل عن 15% من مجموع السكان نصفُهم في إقليم أراكان -ذي الأغلبية المسلمة-، ويختلف سكان بورما من حيث التركيب العرقي واللغوي بسبب تعدد العناصر المكونة للبلاد، ويتحدث أغلب سكانها اللغة البورمانية ويطلق على هؤلاء البورمان وأصلهم من التبّت الصينية وهم قبائل شرسة، وعقيدتهم هي البوذية، هاجروا إلى المنطقة بورما في القرن السادس عشر الميلادي ثم استولوا على البلاد في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي وهم الطائفة الحاكمة، وباقي السكان يتحدثون لغات متعددة، ومن بين الجماعات المتعددة جماعات أراكان، ويعيشون في القسم الجنوبي من مرتفعات أراكان بورما وجماعات الكاشين.

تصل نسبة المسلمين إلى أكثر من 20% وباقي أصحاب الديانات من البوذيين الماغ وطوائف أخرى. ويتكون اتحاد بورما من عرقيات كثيرة Ethnicities جداً تصل إلى أكثر من 140 عرقا، وأهمها من حيث الكثرة البورمان، وهناك أيضًا الـ(شان وكشين وكارين، وشين وكايا، وركهاين، والماغ) وينتشر الإسلام بين هذه الجماعات، والمسلمون يعرفون في بورما بـ(الروهينغا)، وهم الطائفة الثانية بعد البورمان، ويصل عددهم إلى قرابة الـ 10ملايين نسمة يمثلون 20% من سكان بورما البالغ عددهم أكثر من 50 مليون نسمة، أما منطقة أراكان فيسكنها 5.5 مليون نسمة حيث توجد كثافة عددية للمسلمين يصل عددها إلى 4 ملايين مسلم يمثلون 70% من سكان الإقليم، وإن كانت الإحصاءات الرسمية لا تنصف المسلمين في هذا العدد، حيث يذكر أن عدد المسلمين -حسب الإحصاءات الرسميةـ بين 5 و8 ملايين نسمة، ويُعدّ المسلمون من أفقر الجاليات في ميانمار وأقلها تعليماً ومعرفتهم عن الإسلام محدودة.

ويختلف سكان بورما من حيث التركيب العرقي واللغوي بسبب تعدد العناصر المكونة للدولة، ويتحدث أغلب سكانها اللغة البورمانية ويطلق على هؤلاء البورمان وباقي السكان يتحدثون لغات متعددة، ومن بين الجماعات المتعددة جماعات أراكان، ويعيشون في القسم الجنوبي من مرتفعات أركان بورما وجماعات الكاشين وينتشر الإسلام بين هذه الجماعات.

الأنشطة السكانية في بورما:
وبورما بلد زراعي يعيش ثلاثة أرباع أهلها على الزراعة، ويعمل بالزراعة 43% من القوة العاملة، وأبرز حاصلاتها الأرز، وهو الغذاء الأساسي لمعظم سكانها، ويفيض عن حاجتها وتصدر منه كميات كبيرة، وتحتل المكانة الرابعة في تصدير الأرز بين دول العالم إلى جانبه يزرع الذرة والبذور الزيتية، ثم المطاط وقصب السكر والشاي، وتشغل الغابات مساحة واسعة تزيد على نصف مساحة، البلاد ولهذا يعدّ الخشب الجيد من أهم صادراتها، هذا إلى جانب بعض المعادن مثل الرصاص والأنتيمون والبترول، حيث دخلت البلاد في سلك الدول التي بها مخزون نفطي، وحصلت ميانمار على قروض من الحكومة الصينية للتنقيب عن مواردها النفطية، ووقّعت الشركة الوطنية الصينية للبترول عقودا للمشاركة في الإنتاج مع وزارة الطاقة في ميانمار تغطي مشروعات استكشاف النفط الخام والغاز الطبيعي في ثلاث مناطق عميقة المياه بالقرب من الساحل الغربي للبلاد، فقد قامت الشركة الوطنية الصينية للبترول بدراسة جدوى لاستخراج النفط والغاز في ميانمار.

التاريخ الحديث لبورما:
في 1 أبريل 1937 انفصلت بورما عن الهند نتيجة اقتراع بشأن بقائها مع مستعمرة الهند أو استقلالها لتكون مستعمرة بريطانية منفصلة، حيث كانت إحدى ولايات الهند المتحدة تتألف من اتحاد ولايات هي: بورما وكارن وكابا وشان وكاشين وشن، في 1940 قامت ميليشيا الرفاق الثلاثين جيش الاستقلال البورمي وهو قوة مسلحة معنيّة بطرد الاحتلال البريطاني، وقد تلقى قادته الرفاق الثلاثون التدريب العسكري في اليابان، وعادوا مع الغزو الياباني في العام 1941م مما جعل ميانمار نقطة مواجهة خلال الحرب العالمية الثانية بين بريطانيا واليابان، وفي يوليو 1945، عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية لصالح الحلفاء أعادت بريطانيا ضم بورما كمستعمرة، حتى أنّ الصراع الداخلي بين البورميين أنفسهم كان ينقسم بين موالٍ لبريطانيا أو لليابان ومعارض لكلا التدخُّلين، ثم نالت بورما استقلالها سنة 1948 م وانفصلت عن الاستعمار البريطاني.

الإسلام في بورما ميانمار:
وصل الإسلام إلى أراكان في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد رحمه الله في القرن السابع الميلادي عن طريق الرحالة العرب حتى أصبحت دولة مستقلة حكمها 48 ملكاً مسلماً على التوالي، وذلك لأكثر من ثلاثة قرون ونصف القرن، أي ما بين عامي (834 هـ - 1198،1430م - 1784م)، وانتشر الإسلام في كافة بقاع بورما وتوجد بها آثار إسلامية رائعة، من المساجد والمدارس والأربطة منها: مسجد بدر المقام في أراكان وهو مشهور، ويوجد عدد من المساجد بهذا الاسم في المناطق الساحلية في كل من الهند وبنغلاديش وبورما وتايلاند وماليزيا وغيرها، وأيضا مسجد سندي خان الذي بني في عام 1430م وغيرها.

الاحتلال البوذي لأراكان في عام 1784م احتل أراكان الملك البوذي البورميبوداباي، وضم الإقليم إلى بورما خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة، فأخذ يخرب ممتلكات المسلمين، ويتعسف في معاملتهم؛ فامتلأت السجون بهم وقتل من قتل، ورحل الكثيرون، لقد دمّر بوداباي كثيراً من الآثار الإسلامية من المساجد والمدارس، وقتل الكثير من العلماء والدعاة، واستمر البوذيون البورميون في اضطهاد المسلمين ونهب خيراتهم وتشجيع البوذيين الماغ على ذلك خلال فترة احتلالهم التي ظلت لأربعين سنة انتهت بمجيء الاستعمار البريطاني، في العام 1824م، فقد احتلت بريطانيا بورما، وضمتها إلى حكومة الهند البريطانية الاستعمارية.

مذبحة على يد البوذيين:
وفي العام 1937م ضمت بريطانيا بورما مع أراكان التي كان يقطنها أغلبية من المسلمين؛ لتكوّن مستعمرة مستقلة عن حكومة الهند البريطانية الاستعمارية كباقي مستعمراتها في الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس خلال الحقبة الاستعمارية، آنذاك، وعُرفت بحكومة بورما البريطانية، وفي العام 1942م تعرّض المسلمون لمذبحة وحشية كبرى من قِبَل البوذيين الماغ بعد حصولهم على الأسلحة والإمداد من قِبَل البوذيين البورمان والمستعمرين البريطانيين وغيرهم راح ضحيتها أكثر من مائة ألف مسلم، وأغلبهم من النساء والشيوخ والأطفال، وشرّدت الهجمة الشرسة مئات الآلاف من المسلمين خارج الوطن، ولا يزال الناس وخاصة كبار السن الذين يذكرون مآسيها حتى الآن من شدة قسوتها وفظاعتها، ويؤرخون بها، ورجحت بذلك كفة البوذيين الماغ، وكانت سطوتهم مقدمة لما تلا ذلك من أحداث.

وفي العام 1947م قُبيْل استقلال بورما عُقد مؤتمر في مدينة بنغ لونغ للتحضير للاستقلال، ودعيت إليه جميع الفئات والعرقيات باستثناء المسلمين الروهينغا لإبعادهم عن سير الأحداث وتقرير مصيرهم، وفي 4 يناير 1948م منحت بريطانيا الاستقلال لـ بورما شريطة أن تمنح لكل العرقيات الاستقلال عنها بعد عشر سنوات إذا رغبت في ذلك، ولكن ما إن حصل البورمان على الاستقلال حتى نقضوا عهودهم، حيث استمرت في احتلال أراكان دون رغبة سكانها من المسلمين الروهينغا والبوذيين الماغ أيضاً، وقاموا بممارسات بشعة ضد المسلمين، وظل الحال على ما هو عليه من قهر وتشريد وإبادة؛ ليزداد الأمر سوءا بالانقلاب الفاشي 1962.

المسلمون مأساة تسلم لمأساة:
منذ استولى العسكريون الفاشيون على الحكم في بورما بعد الانقلاب العسكري الذي قام به الجنرال نيوين عام 1962م بدعم المعسكر الشيوعي الفاشي الصين وروسيا، ويتعرض مسلمو أراكان لكل أنواع الظلم والاضطهاد من القتل والتهجير والتشريد والتضييق الاقتصادي والثقافي ومصادرة أراضيهم، بل مصادرة مواطنتهم بزعم مشابهتهم للبنغاليين في الدين واللغة والشكل.

كما يتعرضون لطمس الهوية ومحو الآثار الإسلامية وذلك بتدميرها من مساجد ومدارس تاريخية، وما بقي يمنع منعاً باتاً من الترميم فضلاً على إعادة البناء أو بناء أي شيء جديد لـه علاقة بالدين من مساجد ومدارس ومكتبات ودور للأيتام وغيرها، وبعضها تهدّم على رؤوس الناس بفعل التقادم، والمدارس الإسلامية تمنع من التطوير أو الاعتراف الحكومي والمصادقة لشهاداتها أو خريجيها. كما توجد محاولات مستميتة لـ برمنة الثقافة الإسلامية وتذويب المسلمين في المجتمع البوذي البورمي قسراً. وأيضا التهجير الجماعي من قرى المسلمين وأراضيهم الزراعية إلى مناطق قاحلة، تعد مخيمات تفتقد لمقومات الحياة، وتوطين البوذيين في قرى نموذجية تبنى بأموال وأيدي المسلمين وتسخير المسلمين للمهام الصعبة، كالعمل في البناء وتحت حرارة الشمس الملتهبة، وشق الطرق الكبيرة والثكنات العسكرية، دون أي تعويض يعود على المسلمين، ومن يرفض فمصيره الموت في المعتقلات الفاشية التي لا تعرف الرحمة.

الترحيل والعقاب الجماعي للمسلمين:
يتعرض المسلمون في أراكان للطرد الجماعي المتكرر خارج الوطن مثلما حصل عقب الانقلاب العسكري الفاشي حيث طرد أكثر من 300.000 مسلم إلى بنغلاديش، وفي العام 1978م طرد أكثر من 500.000 أي نصف مليون مسلم، الآن يعيشون في أوضاع قاسية جداً، مات منهم قرابة 40.000 من الشيوخ والنساء والأطفال حسب إحصائية وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، وبالطبع حياتهم محاطة بالمشكلات مع البنغاليين الفقراء وسط موارد محدودة، وفقر بلا حدود، وكل هذا لا يعلم عنه المسلمون في العالم شيئا، وإن علموا وقفوا مكتوفي الأيدي.

وفي العام 1988م فقد تم طرد أكثر من 150.000 مسلم، بسبب بناء القرى النموذجية للبوذيين في محاولة للتغيير الديموغرافي، وأيضا في العام 1991م تم طرد قرابة 500.000 أي نصف مليون مسلم، وذلك عقب إلغاء نتائج الانتخابات العامة التي فازت فيها المعارضة بأغلبية ساحقة انتقاماً من المسلمين، لأنهم صوتوا مع عامة أهل البلاد لصالح الحزب الوطني الديمقراطي NLD المعارض، ومن الإجراءات القاسية للنظام القائم كذلك إلغاء حقّ المواطنة للمسلمين؛ حيث تم استبدال بطاقتهم الرسمية القديمة ببطاقات تفيد أنهم ليسوا مواطنين، ومن يرفض فمصيره الموت في المعتقلات وتحت التعذيب أو الهروب خارج البلاد، وهو المطلوب أصلاً.

الحرمان من التعليم:
يحرم أبناء المسلمين من مواصلة التعلم في الكليات والجامعات، إمعانا في نشر الأمية، وتحجيمهم وإفقار مجتمعاتهم ومن يذهب للخارج يُطوى قيده من سجلات القرية، ومن ثم يعتقل عند عودته، ويرمى به في غياهب السجون، إضافة لحرمانهم من الوظائف الحكومية مهما كان تأهيلهم، حتى الذين كانوا يعملون منذ حقبة الاستعمار أو القدماء في الوظائف أجبروا على الاستقالة أو الفصل التعسفي، إلا عمداء القرى وبعض الوظائف التي يحتاجها العسكر فإنهم يعيِّنون فيها المسلمين بدون رواتب، بل على نفقتهم ويدفعون تكاليف المواصلات للعسكر واستضافتهم عند قيامهم بالجولات التفتيشية للقرى، ويضاف لذلك منعهم من السفر إلى الخارج حتى لأداء فريضة الحج إلا إلى بنغلاديش ولمدة يسيرة، ويعتبر السفر إلى عاصمة الدولة رانغون أو أية مدينة أخرى جريمة يعاقب عليها، وكذا عاصمة الإقليم والميناء الوحيد فيه مدينة أكياب، بل يمنع التنقل من قرية إلى أخرى إلا بعد الحصول على تصريح.

المسلمون لا حياة لمن تنادي:
لا يسمح للمسلمين باستضافة أحد في بيوتهم ولو كانوا أشقاء أو أقارب إلا بإذن مسبق، وأما المبيت فيمنع منعاً باتاً، ويعتبر جريمة كبرى ربما يعاقب بهدم منزله أو اعتقاله أو طرده من البلاد هو وأسرته، كما تفرض عقوبات اقتصادية مثل: الضرائب الباهظة في كل شيء، والغرامات المالية، ومنع بيع المحاصيل إلا للعسكر أو من يمثلهم بسعر زهيد لإبقائهم في فقرهم المدقع، أو لإجبارهم على ترك أراضيهم وممتلكاتهم.

مطالب المسلمين في بورما ويطالب زعماء المسلمين في بورما بأن تمنح قضاياهم مكانتها اللائقة، والبحث والدراسة عنها بالإضافة إلى توفير فرص التعليم لأبناء الشعب الروهنجي، وتخصيص المقاعد للمنح الدراسية في الجامعات بكميات معقولة، وفتح المعاهد والجامعات، حيث تعد أوضاع المسلمين في بورما مأساوية، وظلوا ضحايا لشتّى أصناف الاضطهاد في مختلف نظم الحكم التي مرت على بورما، حتّى عهد الاضطهاد المجرد من الإنسانية من الحكومة العسكرية منذ أكثر من نصف قرن،فيتعرض المسلمون للتشريد والتهجير والقتل والسجن وتوطين الآخرين في أراضيهم وغصب ونهب ممتلكاتهم وتقييد تنقلاتهم.

العالم يدعم الديمقراطية ولكن:
كانت للصين علاقات قديمة مع ميانمار بورما حيث تلتقي الحدود معها، وتجمعهما البوذية التي يعتنقها الشعبان ولها مصالح منذ الثورة الثقافية التي أرادت تصدير أفكارها إلى الدول المتاخمة لها، وهي الحليف الأوثق للعسكر هناك كما ذكر ذلك موقع الـ BBC، بل هناك اتفاقات ثقافية للارتباط القديم بين البوذيين في كلا البلدين تجلّى ذلك خلال زيارة للوفد الثقافي الصيني، وكانت العلاقات تسير على وتيرتها كعلاقة صداقة وتعاون وذلك في العقود الأخيرة، ولا توجد مشاكل قائمة بين البلدين، وأن الصداقة بين ميانمار والصين راسخة، والتعاون على المستوى الثنائي والإقليمي والدولي بينهما يحقق تقدما جيدا.

وتعرضت ميانمار لعقوبات أمريكية وأممية على أثر قمع الجيش لثورة الرهبان البوذيين 20 سبتمبر 2007 م في شوارع بانجون كبرى المدن البورمية، حيث تحدى عشرات آلاف الرهبان البوذيين في البلاد الإجراءات الأمنية التي فرضها الجيش، ونفذوا مظاهرات حاشدة في اثنتين من كبرى مدن البلاد، في احتجاج سلمي بدأه الرهبان للمطالبة بإنهاء الحكم العسكري المستمر منذ 45 عاماً، وشارك الآلاف في يانغون ومالاوي المدينة البورمية في السير بسلام خلف الرهبان، وكذلك الكثير من مسئولي الدول مثل: رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي، ورئيس الحكومة البريطانية غوردون براون، والمتحدث باسم المفوضية الأوروبية أماديو ألتافاج تارديو، ووزارة الخارجية الإسبانية ونظيرتها السنغافورية، وفي كل ذلك لم يتحدث أحد عن المسلمين في بورما الذين يعانون الأمرين.

بحكم المصالح تراخت الصين في شجب الإجراءات القمعية التي قامت بها القوات العسكرية الحاكمة مع المطالبين بالديمقراطية من الرهبان البوذيين أو ثورة الحفاة كما يحلو للرهبان تسميتها، ولكن مع الضغط على بورما لدعم الديمقراطية التي كانت للبوذيين وحدهم، نجد بكّين تؤيد الإصلاح في ميانمار، لكنها من خلف دعوتها الخجولة للقادة العسكريين تخفي الرغبة لحماية مصالحها الإستراتيجية والأمنية، المصالح المتبادلة حيث تحصل الصين على قواعد وتسهيلات عسكرية في موانئ المطلة على خليج البنغال والمحيط الهندي. وللصين مصالح في مجال الطاقة في ميانمار، كما تستورد سلعا من هذا البلد المعزول سياسيا، وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 21.1 مليار دولار العام 2005؛ م في مقابل الدعم المالي والسلاح.

بل نجد الصين تعارض تماما فرض العقوبات الأممية على ميانمار، نظرا لأنها لن تساعد في حل مشكلات البلاد، ويغلّب لي وجيان تشاو المتحدث باسم وزارة الخارجية الصيني جانب الحكمة والمسؤولية من قبل مجلس الآمن الدولي، وأن العقوبات لن تفيد جهود الوساطة التى يقوم بها الأمين العام للأمم المتحدة، ويسهم فى تحقيق الاستقرار، والمصالحة، والديمقراطية، والتنمية في ميانمار..

ولكن بعد رسالة مساعد وزير الخارجية الأمريكية جون نيجروبونتي الموجّهة إلى الصين والهند والتي ورد فيها أنّ من واجب البلدين بصفتهما قوتين إقليميتين التوقف عن تزويد ميانمار بالأسلحة والطاقة، على أثر عمليات القمع التي قامت بها المجموعة العسكرية الحاكمة لتحركات كانت تطالب بالديموقراطية، وذلك في مؤتمر حول آسيا نظمته مجموعة انتربرايز انستيتيوت الأمريكية: إن الوقت حان لأنْ تضع بكين ودلهي جانبا عقود الطاقة التي ملأت جيوب المجموعة الحاكمة وتوقفا مبيعات الأسلحة إلى هذا النظام، مما دعا الصين أن تظهر القلق حول الوضع في ميانمار .

الوضع المضطرب في ميانمار يقلق الصين الجارة الكبرى للبلاد التي تشترك معها بحدود يتجاوز طولها ألفي كيلومتر عبر أحراش وجبال وأنهار، تشمل جزءا من أراضي المثلث الذهبي مصدر إنتاج وتهريب المخدرات بمنطقة جنوب شرق آسيا، ومن أبرز أهداف الصين الإستراتيجية في ميانمار محاصرة التحالف الناشئ بين الهند والولايات المتحدة واليابان وأستراليا، فهذا التحالف يهدد الصين، لذا فهي تجد أن من الطبيعي إقامة علاقات جيدة مع هذا البلد المجاور، وبدون دعم الصين ربما لن تقوى الحكومة العسكرية على الصمود وقد تنهار في أي لحظة، ولكن لم نسمع صوتا واحدا يدين القمع الذي يتعرض له المسلمون الذين راحوا ضحايا للمطالبة بالديمقراطية، ويدفعون الثمن غاليا بينما التنظيمات العرقية والدينية الأخرى لم تلق من القمع شيئا.

مآسي المسلمين لا تنتهي:
من هؤلاء المطالبين بحقوق المسلمين منظمة تضامن الروهنجيا، الذي قال رئيسه: بعد وصول الحكم العسكري عام 1962، ففي عام 1978م شردت بورما أكثر من ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنغلاديش، وفي عام 1982م ألغت جنسية المسلمين بدعوى أنهم متوطنون في بورما بعد عام 1824م وهو عام دخول الاستعمار البريطاني إلى بورما، رغم أن الواقع والتاريخ يكذّبان ذلك، وفي عام 1992م شردت بورما حوالي ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنجلاديش مرة أخرى، ومن تبقّى من المسلمين يتم إتباع سياسة الاستئصال معهم عن طريق برامج إبادة الجنس وتحديد النسل بين المسلمين، فالمسلمة ممنوع أن تتزوج قبل سن الـ 25 عاما أما الرجل فلا يسمح له بالزواج قبل سن الـ30 من عمره.

ويضيف قائلا: إذ حملت الزوجة لا بد من ذهابها طبقاً لقرار السلطات الحاكمة إلى إدارة قوّات الأمن الحدودية ناساكا لأخذ صورتها الملوّنة كاشفة بطنها بعد مرور كلّ شهر حتّى تضع حملها، وفي كلّ مرّة لا بدّ من دفع الرسوم بمبلغ كبير، وذلك للتأكّد ـكما تدعي السلطةـ من سلامة الجنين، ولتسهيل إحصاء المولود بعد الولادة. ولكنّ لسان الواقع يُلوِّح بأنّ الهدف من إصدار هذا القرار المرير هو الاستهتار بمشاعر المسلمين، وتأكيدهم على أنّه ليس لهم أيّ حقّ للعيش في أراكان بأمن وسلام!!، مضيفا أن هناك عمليات اغتصاب وهتك للعرض في صفوف المسلمات اللواتي يموت بعضهن بسببه، والجنود الذين يقومون بكل تلك الأعمال والقمع والإذلال ضد المسلمين تدربوا على يد يهود حاقدين.

لاحق للمسلمين بورما في الحياة وآخر ما أسفرت عنه أفكار الحكومة الفاشية منع الزواج!، فقد أصدرت الحكومة البوذية قراراً بمنع زواج المسلمين لمدة 3 سنوات؛ حتى يقلَّ نسل المسلمين وتتفشى الفواحش بينهم، وكانت الحكومة قد فرضت شروطاً قاسيةً على زواج المسلمين منذ عشر سنوات؛ مما اضطرهم لدفع رشاوى كبيرة للسماح لهم بالزواج تضاف إلى التعسف الذي يعانيه المسلمون تمهيدا لاستئصالهم بعد تقليص عددهم، وتهجيرهم عن قراهم التي بها مقومات قيام النشاط الزراعي وإفقارهم ونشر الأميّة بينهم.

وقد صل عدد اللاجئين من جراء التعسف إلى حوالي مليوني مسلم معظمهم في بنجلاديش والمملكة العربية السعودية من مجموع المسلمين في بورما، ويعيش اللاجئون في بنجلاديش في حالة مزرية في منطقة تكيناف في المخيمات المبنية من العشب والأوراق في بيئة ملوثة والمستنقعات التي تحمل الكثير الأمراض مثل: الملاريا والكوليرا والإسهال، وهي أماكن خصصتها لهم الحكومة في بنجلاديش في المهجر، حيث تنتشر مخيماتهم التي تفتقر إلى مقومات الحياة في بلد يعاني أيضا من الفقر بنجلاديش ويطمحون للعمل الإعلامي لنشر معاناتهم بمختلف لغات العالم.

إذن هناك مخطط بوذي بورمي لإخلاء إقليم أراكان من المسلمين بطردهم منه أو إفقارهم وإبقائهم ضعفاء لا حيلة لهم ولا قوة، ولاستخدامهم كعبيد وخدم لهم، حيث إنهم لم يُدْعَوْا حتى لحضور المؤتمر العام، ويحاول الكثيرون من أولي الرأي التعريف بالقضية وخاصة أمام المنظمات الإسلامية العالمية على غرار منظمة المؤتمر الإسلامي، ورابطة العالم الإسلامي.

اضطهاد المسلميـن في برمانيا ولكن نجد صوتا يرى بعمق مدى ما يعانيه المسلمون في بورما بل في العالم تحت ذريعة الإرهاب الإسلامي أو ما يطلق عليه اسلاموفوبيا Islamophobia ضمن ما يعلق به على القضايا في العالم الإسلامي التي راح ضحية البطش في العالم المسلمون وحدهم، إنه ميشيل جلكوين ـ من صحيفة لوجورنال الذي يقول : بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية، جدّت عدة أنظمة في محاربة الإرهاب ذريعة للقضاء على معارضيها، خصوصا إذا كان هؤلاء يمثلون أقليات عرقية أو دينية يشكل الإسلام بالنسبة إليها القاسم المشترك.

وهكذا تم إلصاق صفة الإرهاب الشائنة بالمقاومة الشيشانية من قبل بوتين وفريقه، ولم يتردد نائب الرئيس الصربي نيبوجا كوفيتش في الإعلان عن وجود بعض أنصار أسامة بن لادن الصغار في كوسوفا. نفس الأمر بالنسبة لشارون الذي استثمر بلا حشمة الصدمة النفسية للولايات المتحدة الأمريكية، وردد نفس اللازمة التي ترددها الأنظمة الاستعمارية التي تزدري أي رفض للخضوع لنيرها، ليرفض أي مقاومة للصهيونية. وهناك أقليات إسلامية تتعرض لتجاهل نسبي عبر العالم، وجدت نفسها تدفع ثمن الهذيان المعادي للإسلام، والذي انتشر فجأة بلا تحفظ. وفي دولتين معروفتين بخرقهما لحقوق الإنسان، هما الصين وبرمانيا، هناك أقليات إسلامية، على رأسها الإيغور والروهينغا، تعاني من شدة الاضطهاد الجماعي، فمن هي هذه الأقليات؟ ما هي أصولها ؟ ما هي ثقافتها؟ كيف تحاول الحفاظ على هويتها؟.

فسيفساء من الأقليات برمانيا فسيفساء من الأقليات وخليط من الديانات، فإلى جانب البوذيين الذين يشكلون أغلبية السكان، نجد المسيحيين والمسلمين، يشكل الإسلام في برمانيا دين أغلبية واسعة تعود بجذورها إلى إقليم أراكان، على الحدود مع بنجلاديش، وهي أيضا مرجعية بالنسبة لمجموعات الصغرى المنبثقة من أقليات مختلفة، استقرت هناك في العهد الاستعماري، أو تم تشتيتها في أرجاء البلاد. ويقودنا الإطلاع على شروط العيش المفروضة على المسلمين إلى ملاحظة مزدوجة: فمن جهة يتعلق الأمر بفرض الوصاية على شعب يقيم قرب الحدود نظرا للقرابة التاريخية مع البنغال المسلمين، ويندرج هذا الشكل من الاضطهاد والتحكم في سياق عام يتميز بالهيمنة على الأقليات الدينية في المناطق الحدودية، ومن جهة ثانية فالأمر يتعلق أيضا بالرغبة في محو خصوصيات الأقليات، التي تبدي نوعا من الجموح إزاء أوامر السلطة المركزية والهيمنة التي تريد الحفاظ على انسجام القومية البرمانية (ثلثا سكان البلاد هم من البرمانيين).

وإلى الاضطهاد الذي يقع ضحيته مجموع مكونات المجتمع البرماني، يضاف إلى ذلك الإبادة غير المباشرة، وعديدة هي الأمثلة التي تثبت أن السلطات تحاول تأجيج، بل إثارة المواجهات بين الطوائف وأتباع الديانات المختلفة، وإخفاء مثيري تلك الفتن في أزياء رهبان بوذيين، رغم إعلانها الرسمي المتكرر بعدم مسؤوليتها عن مثل تلك الأحداث، ومن الملاحظ أنه في كل عملية لإعادة توطين اللاجئن، عقب الاتفاقيات الجانبية بين داكا وبانكوك، يتم استثناء العديد من المسلمين من الحق في العودة بدعوى أن هوياتهم أي: مواطنتهم مشبه فيها.

الروهينغا مسلمو أراكان تقع منطقة أراكان إلى الغرب من برمانيا، وقد كانت بين 1430 و1783 مملكة مستقلة تحت حكم السلاطين المسلمين، قبل أن تحتلها الإمبراطورية البرمانية في عملية غزو واسعة. ومنذ 1825 خضعت للسيطرة البريطانية التي انتهت ببسط هيمنتها على كامل برمانيا الحالية، وبدافع سياسة فرق تسد، عمل الاستعمار البريطاني على ربط جميع المناطق المحتلة حديثا بالإمبراطورية الهندية (وبقي ذلك الوضع إلى عام 1937)، وخلق تناقضات بين الأقليات وأتباع الديانات المختلفة.

وخلال هذه الفترة استقر بعض البرمانيين والمسلمين في مختلف المناطق الخاضعة للسيطرة البريطانية، إما للعمل في التجارة، أو في وظائف تابعة للحكم البريطاني، وقد ساعدت هذه الهجرات القوميين البرمان للإدعاء بأن أولئك المسلمين في غالبيتهم هم من أتباع الاستعمار البريطاني، من هنا جاء اعتبارهم غرباء متهمين بخيانة القومية البرمانية، وهكذا لم تبق هناك سوى خطوة واحدة، لم يتردد البرمانيون بمن فيهم المعروفون بالديمقراطيين، من اجتيازها.

إن إقليم أراكان الحالي لكونه يضم جزء من البوذيين الذين تطلق عليهم تسمية الراخين، فإن محاولة الطعن في شرعية وأصالة المواطنين المسلمين ما لبثت أن لاحت بصورة واضحة، بالرغم من أن المسلمين لم يكفوا حتى العام 2000م من المطالبة -ليس بالانفصال- ولكن باستقلال ذاتي في ظل فيدرالية برمانية تحترم خصوصياتهم الدينية والثقافية بشكل ديمقراطي، هذه التركة الثقيلة من الصراعات التاريخية هي التي تفسر اليوم شعور الارتياب الذي يشكل مسلمو أراكان ضحيته.

وفي اللغة السائرة، ينعت المسلمون بكلمة كالا، التي تعني في اللغة المحلية الغريب جغرافيا، وهكذا يظهر لنا أن النخبة الحاكمة في رانغون لم تكرس للممارسات المعادية للمسلمين والمليئة بالترسبات والخلفيات من لا شيء. ومع ذلك فبعد أن أقصتها صناديق الاقتراع في سنة 1990 وتشبتت بالسلطة بالقوة لمواصلة النهب، جعلت النخبة المتسلطة من الأقلية المسلمة في البلاد كبش الفداء المناسب لتوجيه الشعور بالقهر والغضب لدى شعب غارق في البؤس إليها. اضطهاد وتهجير للمسلمين من هنا انطلقت منذ بداية عقد التسعينيات بعد إلغاء نتائج الانتخابات موجة من الاضطهاد أخذت شكلا كسياسة التطهير العرقي إزاء مسلمي أراكان المتمركزين خاصة في القسم الشمالي من البلاد، ونتج عن ذلك تهجير ما بين 250 إلى 280 ألفا منهم نحو بنجلاديش، التي رفضت استقبالهم إلا بعد عدة جهود ليعيشوا في شروط قاسية داخل مخيمات تفتقد أدنى مقومات الحياة.

مضيفا: لقد تمكنت المنظمة الدولية للاجئين من إعادة توطين 90 في المائة منهم، بعد أن توصلت إلى اتفاقيات متنازع حولها، لكن بقي حوالي 21 ألفا في معسكرين قريبا من جنوب باكستان الشرقية سابقا، هذا دون الحديث حسب مصادر مختلفة عن مئات الآلاف من المهاجرين السريين الذين اخترقوا الحدود من جديد.

لكن الذين فرضت عليهم العودة وظلوا بدون أدنى الحقوق خضعوا للأعمال الشاقة والاضطهاد على يد الراخين -أي البوذيين-، ولم ينالوا صفة المواطنة بسبب مرسوم 16 أكتوبر 1982، فضلا عن ذلك، شكل النظام الحاكم ميليشيا مسلحة هي الناساكا، مهمتها: نشر الرعب ومصادرة الأراضي والقيام بالأعمال الوحشية: (الاغتيالات، الاغتصاب، التعذيب)، وقد أصبحت هذه الممارسات عملة رائجة.

وتعرضت عدة قرى لغارات مدمرة لأنها وضعت موضع شبهة، كما حدث في منطقة سيتيو يوم 4 فبراير 2001، ورغم القيود المفروضة على حرية التجول، استطاع المسلمون في عدة حالات الهرب إلى الخارج، لكن بشكل فردي، والتوجّه إلى ماليزيا التي أصبحت منذ أزمة 1997ترفض استقبال المهاجرين، ومع ذلك فقد وصل بعض طالبي اللجوء إليها ليتم جمعهم في بناية تابعة للأمم المتحدة في كوالا لامبور.

ويؤكد لي أن اشتداد النقمة ضد هذه الوضعية التي تنكر على المسلمين حتى الارتباط بهويتهم، سوف يقود إلى خلق نوع من الهوية المتطرفة، إن السلطات البرمانية لم تكف أبدا عن هدم مساجد المسلمين، وتعويض المدرسين المسلمين بمدرسين بوذيين، لقد انتشرت شائعات بعد 11سبتمبر 2001 تقول إن شبكة تنظيم القاعدة لأسامة بن لادن زرعت أتباعا لها وسط عناصر المقاومة الإسلامية، وكان من نشر هذه الشائعات هم أفراد مليشيا الناساكا، مما أدى إلى إغلاق الحدود لمدة ثلاثة أيام من 13 إلى 16 أكتوبر 2001، وانطلاق موجة من الاضطهاد الأعمى.

غير أن هذه الشائعات تتغذى من السياسة الداخلية التي تحاول شيطنة حركة المقاومة التي يقودها المسلمون الروهينغا، والتي تظل مقاومتها محدودة جدا، وحسب الناطق الرسمي باسم لجنة أخبار مسلمي بورما، فإن الزعم بأن أعضاء المقاومة يتدربون على يد عناصر تنظيم القاعدة وتقديم هذا الأخير دعمه لها، يعني أن المناطق الحدودية كان يمكن أن تشهد حركة قتالية واسعة، الأمر الذي لم يحدث.

مذابح باسم الإسلاموفوبيا! تعاني الأقليات المسلمة في مختلف مناطق برمانيا من كونها أهدافا مثالية لتوجيه التوترات الداخلية إليها، ورغم أن وضعية هذه الأقليات أقل مأساوية من وضعية مسلمي الروهينغا، إلا أن أوضاعهم تدهورت بشكل كبير في الأعوام الأخيرة، إذ تعرضوا لمذابح وتصفيات بشكل مكثف ومتسارع، فيما يتم تصوير هذه المذابح كنتيجة لمواجهات طائفية عفوية، بالرغم من أن منفذيها يكونون معروفين، ومن كون رجال الأمن أو الجيش يستنكفون عن التدخل.

وتعقب هذه الحملات عمليات هدم المساجد، ومحاولات لرد المسلمين عن دينهم بالإكراه، وحرق للمساكن والمتاجر، الأمر الذي يخلف بطبيعة الحال قتلى وجرحى، وتحدث مثل هذه الممارسات على الأخص في المدن، بمبررات واهية، ففي مارس 1997 كانت مدن رانغون وبيغو وموندالاي ومونلاين مسرحا لأحداث دموية.

مؤكدا على أنه في مايو ويونيو 2001 عرفت بعض المدن الكبرى موجة جديدة من العنف الذي يعكس الكراهية للمسلمين (الإسلاموفوبيا) خلّفت مئات القتلى، ففي اليوم التالي لتفجيرات 11 سبتمبر 2001، عرفت منطقة (بروم) غرب مدينة بيغو حوادث دموية، فرض منع التجول بعدها في 10 أكتوبر.

أما في البوادي والقرى، فإن الجيش يتدخل علنا ضد المسلمين ويستولي على حاجياتهم البائسة ويكرههم على التحول إلى البوذية، الدين الرسمي للدولة، إن هذه الوضعية القاتمة لمسلمي برمانيا، تؤكد إلى أيّ مدى يريد أن يصل الحكم الشمولي في محو أقلية مسلمة، في ظل صمت وسائل الإعلام الدولية والمنظمات العالمية.

ويختم ميشيل جلكوين متسائلا: هل يستطيع مسلمو الروهينغا ومسلمو ميانمار، رغم الصعوبات التحالف مع الديمقراطيين والأقليات الأخرى المضطهدة في البلاد، من أجل بناء برمانيا ديمقراطية؟

ويجيب قائلا: "لا شيء مؤكد للأسف، فالظرفية العالمية الحالية، والشكوك التي توجّه إلى المسلمين كيفما كانت جنسياتهم، تجعل مثل هذه المهمة غير سهلة".

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:50 PM
http://im16.gulfup.com/2012-07-01/1341164143391.jpg

العنف يقتل 2000 ويشرد 90 ألف مسلم في بورما
رئيس البلاد اقترح ترحيلهم خارج البلاد ودعوات لمحاصرة سفارات بورما

http://images.alarabiya.net/0a/a8/436x328_88896_226616.jpg

العربية.نت قتل أكثر من ألفي مسلم في بورما (جمهورية اتحاد ميانمار) وشرد أكثر من 90 ألفا آخرين في أحداث العنف التي تشهدها البلاد، بحسب ما كشفت عنه رئاسة الشؤون الدينية التركية في بيان رسمي.

وطالب البيان الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والمنظمات والهيئات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بوضع حد لهذا الظلم الذي يتعرض له شعب الأراكان المسلم، مشيرة إلى أن المسلمين في ميانمار يتعرضون للظلم والتعذيب والقتل والتهجير القسري فيما تتعرض بيوتهم ومساجدهم للتخريب ونساؤهم للاغتصاب.

وكان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلو، قد أعرب مؤخرا عن "عميق انشغاله" إزاء التقارير التي أفادت بوقوع أعمال عنف ضد أقليات مسلمة في مقاطعة أراكان وأنحاء أخرى من ميانمار.

ويتعرض مسلمو ميانمار لعملية "تطهير عرقي" من قبل الأغلبية البوذية، التي اقترفت الشهر الماضي بقرى منطقة الأراكان قرب الحدود مع بنغلاديش مذبحة رهيبة ضد السكان المسلمين.


مطالب بمحاصرة سفارات بورما


ومن جهتها، طالبت جبهة علماء الأزهر بمحاصرة سفارات بورما حول العالم احتجاجًا على المذابح التي يتعرض لها المسلمون هناك.

وأكدت جبهة علماء الأزهر أن "بورما لا بواكي لها"، مشيرة إلى ما يحدث للمسلمين في بورما من قتل وتعذيب وحرق، وعدم وجود أية محاولة لمنع ذلك على المستوى الدولي أو الإسلامي، وفقًا لبوابة الوفد.

وقالت جبهة علماء الأزهر: "بورما تلك الدولة المسلمة الضعيفة المستضعفة بسبب دينها التي تعاني منذ عقود من غطرسة وإجرام وتجبُّر وقهر الحكم الشيوعي الأثيم الذي استحلَّ فيها كل جريمة، وعمل فيها بوحشية كل منكر على أفظع وأنكى مما فعل اليهود في فلسطين والأسد في سوريا، والاستعمار الأوربي في كل بقعة نزل بها وابتليت به".


رئيس بورما يقترح طرد المسلمين


اعتبر رئيس بورما ثين سين، أن الحل الوحيد المتاح لأفراد أقلية الروهينجيا المسلمة غير المعترف بها، يقضي بتجميعهم في معسكرات لاجئين أو طردهم من البلاد.

وقال الرئيس سين خلال لقاء مع المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين انتونيو جيتيريس، كما جاء في موقعه الرسمي، "ليس ممكنا قبول الروهينجيا الذين دخلوا بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من اثنيتنا".

وقال سين إن "الحل الوحيد في هذا المجال هو إرسال الروهينجيا إلى المفوضية العليا للاجئين لوضعهم في معسكرات تحت مسؤوليتها".

ويعيش حوالى 800 ألف من الروهينجيا الذين تعتبرهم الأمم المتحدة إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد في العالم، في شمال ولاية راخين.

وهم ليسوا في عداد المجموعات الإثنية التي يعترف بها النظام في نايبيداو، ويعتبر كثير من مواطني ميانمار هؤلاء الروهينجيا مهاجرين بنجاليين غير شرعيين ولا يخفون العداء حيالهم.

وأشاد المراقبون الشهر الماضي بدعوة ثين سين إلى الهدوء، بعد أعمال العنف بين البوذيين والمسلمين التي أسفرت عن أكثر من 80 قتيلا في ولاية راكين وأدت إلى موجة عداء ضد الأجانب على شبكات التواصل الاجتماعي في البلاد.

مأساة بدوافع انتقامية

القصة بدأت نهاية مايو الماضي بما قيل إنه اغتصاب ثلاثة "روهينجيا" لفتاة بوذية وقتلها، فقام البوذيون بالانتقام من خلال قتل عشرة مسلمين ليسوا من الروهينجيا وكانوا في زيارة إلى الولاية، فقام الروهينجيا بعد صلاة الجمعة بالهجوم على البوذيين وقتلوا سبعة منهم، مما أدى لاندلاع أحداث شغب متبادلة وحرق منازل ومحال ووصل عدد القتلى إلى 54 من الجانبين في البداية، وإحراق نحو 2500 منزل ومعبد ومسجد، وتشريد 15 ألف مسلم وبوذي.

وعقب ذلك أعلن الرئيس حالة الطوارئ في الولاية ونشر الجيش فيها وفرض حظر التجول مما أوقف الاشتباكات.

وأمام حالة الاضطهاد، تتواصل محاولات الروهينجيا للجوء إلى بنجلاديش هرباً من اضطهاد الحكومات المتعاقبة لهم والمستمر منذ عقود، حيث لا تعترف بهم الحكومة كمواطنين ولا تمنحهم أي حقوق وتحاصرهم في شمال الولاية ولا تسمح لهم بالسفر خارجها، فهي تعتبرهم لاجئين بدعوى أنهم نزحوا لميانمار مع الاحتلال الإنجليزي.

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:52 PM
مسلمو بورما .. جرح تغافلت عنه الأمة



http://3.bp.blogspot.com/-uzcs-8_sXfE/UAHoOrTD7FI/AAAAAAAAGgU/TUVptXQ9P10/s1600/thamers.jpg



ثامر سباعنة - بورما إحدى بلدان الهند الصينية، تقع "بورما - ميانمار" في جنوب شرق آسيا وماليزيا، ويحدّها من الشمال الصين، ومن الجنوب خليج البنغال، ومن الشرق الصين وجمهورية تايلاند، ومن الغرب خليج البنغال وبنجلاديش، ويسكن أغلبية المسلمين في إقليم "أراكان" الجنوب الغربي لبورما، ويفصله عن باقي أجزاء بورما حد طبيعي هو سلسلة جبال "أراكان بوما" الممتدة من جبال الهمالايا.


في بورما "ميانمار" عدد السكان يزيد على (55) مليون نسمة، ونسبة المسلمين في هذا البلد لا تقل عن 15% من مجموع السكان, نصفُهم في إقليم أراكان ذي الأغلبية المسلمة، وصل الإسلام إلى أراكان في عهد الخليفة العباسي "هارون الرشيد" - رحمه الله - في القرن السابع الميلادي عن طريق الرّحالة العرب حتى أصبحت دولة مستقلة, حكمها 48 ملكًا مسلمًا على التوالي، وذلك لأكثر من ثلاثة قرون ونصف القرن.



http://1.bp.blogspot.com/-YVZ0xnCnIVg/UANAtvtHU4I/AAAAAAAAGho/JlvvevjvQPI/s400/porma3.jpg
منذ أن استولى العسكريون الفاشيون على الحكم في بورما بعد الإنقلاب العسكري الذي قام به الجنرال "نيوين" عام 1962م بدعم المعسكر الشيوعي الفاشي في الصين وروسيا، ويتعرض مسلمو أراكان لكل أنواع الظلم والإضطهاد من القتل والتهجير والتشريد والتضييق الإقتصادي والثقافي ومصادرة أراضيهم, بل مصادرة "مواطنتهم" بزعم مشابهتهم للبنغاليين في الدين واللغة والشكل! كما يتعرضون لطمس الهوية ومحو الآثار الإسلامية، وذلك بتدميرها من مساجد ومدارس تاريخية، وما بقي يمنع منعًا باتًّا من الترميم.


ويتعرض مسلمو "أراكان" أيضًا للتهجير الجماعي من قرى المسلمين وأراضيهم الزراعية إلى مناطق قاحلة, كما يتعرضون للطرد الجماعي المتكرر خارج الوطن، حيث يحرم أبناء المسلمين من مواصلة التعلم في الكليات والجامعات إمعانًا في نشر الأمية، وتحجيمهم وإفقار مجتمعاتهم، ومن يذهب للخارج يُطوى قيده من سجلات القرية.



http://4.bp.blogspot.com/-g4LqT7sc6Kc/UAHlDhVwArI/AAAAAAAAGgI/qGpVEWMUHis/s400/porma.jpg
لكن السؤال المطروح: أين المؤسسات والمنظمات الحقوقية والدولية والإنسانية مما يحدث لمسلمي بورما؟! بل أين علماء وقادة الأمة الإسلامية من نصرة إخوانهم المسلمين الذين اغتصبت محارمهم وسفكت دماؤهم؟! أين وسائل الإعلام العربية والإسلامية عن نقل ما يحدث لمسلمي بورما؟!.


الصمت العالمي والتعتيم الإعلامي لما يحدث لمسلمي بورما من مجازر في إقليم أراكان ضد المسلمين - أمر مروّع لا يمكن وصفه, المئات قُتلوا ويُقتلون في ظل صمت العالم والتعتيم الإعلامي وعدم الاهتمام من طرف المسلمين بما يحدث لإخوانهم!
وأعجب جدًّا من أمر هؤلاء المتشدقين بحقوق الإنسان.. أين هم مما يحدث من مجازر مروعة وقتلٍ على الدين وإبادة لأمة بأسرها؟!


إن الصور المنقولة من هناك لا يمكن مشاهدتها من بشاعة الجريمة وقبحها! والأعجب منه أن نرى العالم كله قام ولم يقعد من أجل هدم أضرحة في شمال مالي، وفي مقابل ذلك يسكت العالم ويعتّم الإعلام عن المجازر الفظيعة التي تقع في حق المسلمين في بورما!!


كشفت آخر المعلومات عن تجاوز أعداد القتلى 4000 قتيل، وإرتفاع حصيلة الجرحى إلى درجة يصعب معها إحصاؤهم بسبب حالة الخوف والذعر التي تجتاح المسلمين في بورما، وإحدى الروايات تتحدث عن أنه حاصرت مجموعات بوذية قرية (قادر بل) وأخرجوا فتياتها، وأطلقوا النار على 63 شابًّا، وأجبروا المسلمات على التعري والرقص على الجثث.

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:53 PM
دعاء لأهل بورما..~


دعاء الشيخ الدكتور/ موسى اباظة ... حفظه الله ورعاه ... الى أهل بورما
سيرته المختصرة / دكتوراة في الهندسة الكهربائية من جامعة القاهرة ودكتوراة في العلوم الشرعية
مدير عام سابقاً والرئيس العام للمجلس الدولي للعالم الإسلامي الآن والرئيس العام لجمعية نور التوحيد الخيرية لرعاية الإيتام وعضو مجمع فقهاء الشريعة


أحبتي في الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اني أحبكم في الله والرجاء من جميع الأخوة عندما تقرأ هذا الدعاء أن تأمن وأن تشير عليه حتى يصل الى أكبر عدد ممكن من الأخوة وتكسب الاجر أن شاء الله
قد فاضت العيون دمعاً وامتلأت القلوب ألماً وحزناً عندما سمعنا بهذا الخبر السيئ والمحزن ، إن الكلمات لتعجز عن التعبير في موقف كهذا كما يعجز اللسان أيضا على أن ينطق ويعبر لكم عما يجيش في صدورنا من مشاعر الحزن والألم الشديد وماذا نقول عنكم امام الله ومهما تحدثت عنكم أحس بأنني أمامكم عاجز ومقصر ولم أوفيكم حقكم ... إن أصعب شيء على الإنسان يمر به في حياته هو أن يسمع بخبر مثل هذا الخبر المفجع ألا وهو القتل والتنكيل بالمسلمين في بورما فماذا أقول عنكم في مثل هذا الموقف الصعب علينا والله الذي لا إله إلا هو فاضت عيني بالدموع وأنا أدعو لكم ولم أتمالك نفسي أبداً فعذر يا أهل بورما ان حكامنا عملاء مشاركون في قتلكم أيها المسلمون ... شاركوا في قتل المسلمين في فلسطين الأبية والأحواز العربية والعراق الحبيب من قبلكم وفي ليبيا وفي مصر وفي سورية الأن وفي كثير من بلاد المسلمين ولقد ابتلت أمتنا بهؤلاء الخونة حسبهم جهنم اللهم عليك بهم فأنهم لا يعجزونك اللهم طهر بلاد المسلمين منهم اللهم أمين .....ربي أعذرني لا أملك لهم إلا الدعاء وأنت أعلم بي اللهم أسألك ان تستجيب دعائي
الدعاء
الحمد لله اللهم ربنا لك الحمد بما خلقتنا و رزقتتنا و هديتنا و علمتنا و أنقذتنا و فرجت عنا و بسطت رزقنا واظهرت امننا و جمعت فرقتنا و احسنت معافاتنا و من كل ما سالناك ربنا اعطيتنا فلك الحمد على ذلك حمدا كثيرا لك الحمد حتى ترضى و لك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى
اسالك بعزك وذلى اسالك بقوتك وضعفى وبغناك عنى وفقرى اليك هذه ناصيتى الكاذبه الخاطئه بين يديك عبيدك سواى كثير وليس لى سيد سواك لا ملجا ولا منجى منك الا اليك اسالك مساله المسكين وابتهل اليك ابتهال الخاضع الذليل وادعوك دعاء الخائف الضريع سؤال من خضعت لك رقبته ورغم لك انفه وفاضت لك عيناه وذل لك قلبه
اللهم فاطر السماوات و الارض عالم الغيب و الشهاده يا حي يا قيوم يا ذا الجلال و الاكرام اللهم اني أشهدك انك أنت الله الذي لا إله إلا هو الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد اللهم اني أسألك باسمك العظيم الأعظم الذي أذا دعيت به أجبت واذا سؤلت به أعطيت اللهم عليك بالبوذيين في بورما وفي كل مكان اللهم أجعل تدبيرهم تدميرهم اللهم أحصهم عدد وأقتلهم بدد ولا تغادر منهم أحد اللهم أجعل كيدهم في نحورهم اللهم ارسل عليهم طيراً أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فتجعلهم كعصف مأكول اللهم يا منزل الكتاب ويا مجرى السحاب ويا هازم الأحزاب اهزمهم وزلزلهم وزلزل الأرض تحت أقدامهم اللهم وأحرقهم بالبراكين اللهم وارسل عليهم كسفاً من السماء واللهم وأرسل عليهم شواظاً من نار ونحاس فلا ينتصران اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية تجعلهم كأعجاز نخلٍ خاوية اللهمَّ اقْذِفْ في قَلبيهم الرعب اللهم عليك بهم فأنهم لا يعجزونك اللهم اني نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم اللهم أهتك اعراضهم كما هتكوا أعراض المسلمين اللهم اجعلهم سبايا للمسلمين اللهم وانزل عليهم الطعون اللهم وأخذهم أخذ عزيز مقتدر يا منتقم يا جبار السموات والأرض اللهم وسلط عليهم الوباء وأنزل عليهم من السماء جنوداً لم يروها اللهم وأقض عليهم كلمح بالبصر اللهم وصب عليهم سوط عذاب ... اللهم أجعلهم من أصحاب المشئمة ... اللهم أجعل عليهم نار مؤصدة في عمدٍ ممدةٍ ... اللهم أجعل طعامهم من شجرة الزقوم . اللهم أجعل شرابهم من الحميم اللهم كما أهلكت ثمود بالطاغية فأهلكهم بالطاغية اللهم كما أغرقت فرعون وجنوده أغرق البوذيين وجنودهم أجمعيين اللهم وصب عليهم غضبك حتى تشفي صدرونا اللهم أصليهم ناراً ذات لهب اللهم أجعل ثأرنا على من ظلمنا وانصرنا على من عادانا
اللهم وأغرق بلدهم وأمحو اثارهم عاجل غير أجل اللهم انقطع الرجاء الا منك وضاع الامل الا فيك فافتح عليهم أبواب جهنم وسلط عليهم خزنة جهنم اللهم عليك بهم ... اللهم أكشف ستر هؤلاء القتلة المعتدين اللهم مكن منهم لينفذ فيهم حكم شرعك العظيم ... اللهم كف البأس عن هذه البلاد وسائر بلاد المسلمين .... اللهم أمين اللهم وأمر الأرض أن تبتلعهم اللهم وأخسف بهم الأرض كما فعلت بقوم لوط اللهم وأدخل الرعب في قلوبهم يا مغيث يا مغيث يا مغيث أغث عبادك المسلمين في البورما ما لهم سواك معين اللهم وأرحم موتاهم اللهم أحتسب موتاهم من الشهداء في سبيلك اللهم وأجعل هذه الفتنة في بورما برداً وسلاماً عليهم أجمعين .... اللهم كما نجيت محمد { صل الله عليه وعلى أله وسلم } من الكفار نجي المسلمين من أهل بورما من هذه الفتنة اللهم يا مخرج يونس عليه السلام من بطن الحوت أخرجهم من هذه الفتنة.... اللهم كما أخرجت إبراهيم من النار وجعلتها برداً وسلاماً عليه أخرجهم من هذه الفتنة وأجعلها برداً وسلاماً عليهم اللهم وأدخل البهجة والسرو والأطمئنان على قلوب المسلمين في بورما اللهم وأعد الأمن والأمان الى مسلمي بورما وافتح لهم ابواب رحمتك واجعل لهم من كل سقم وهم فرجا ومخرجا.
اللهم وأرحم ضعف قوتهم وقلة حيلتهم وهوانهم على الناس اللهم اني قد وقفت بين يديك أعرض دعائي عليك فأجب دعائي اللهم فرج عنهم ما هم فيه فرج عاجل غير أجل برحمتك يا أرحم الرحمين اللهم لا تدع لهم هماً ولا كرباً ولا ديناً إلا فرجته ولا مريضاً إلا شفيته ولا سجيناً ولا أسيراً إلا فككت أسره برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم ولي عليهم خيارهم ولا تولي عليهم شرارهم أنت ولي ذلك والقادر عليه اللهم أمين
اللهم أنت القائل وقولك الحق أدعوني أستجب لكم فهذا الدعاء ومنك الإجابة يارب العالمين وعلي التكلان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصل الله على محمد واله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين .

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:55 PM
مذابح بورما تحصد 2000 قتيل مسلم وتشرد 90 ألفا.. والرئيس يطالب بطرد المسلمين


http://www.almasryalyoum.com//sites/default/files/imagecache/highslide_zoom/photo/2012/07/16/229/1305433009asfvvzxv.jpg

تصوير other



بينما تتجه أنظار العالم أجمع إلى التحولات السياسية التى تمر بمعظم بلاد الشرق الأوسط، والصراع الدائم بين القوى العالمية على بسط نفوذها، تعيش الأقلية المسلمة فى بورما، أو جمهورية اتحاد ميانمار، مأساة إنسانية، حيث تم قتل أكثر من 2000 مسلم وتشريد أكثر من 90 ألفاً آخرين، فى أحداث العنف التى تشهدها البلاد، بحسب ما أعلنت رئاسة الشؤون الدينية التركية فى بيان رسمى.
وطالب البيان الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامى والمنظمات والهيئات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان، بوضع حد لهذا الظلم الذى يتعرض له إقليم آراكان المسلم، مشيرا إلى أن «الروهينجا»، وهى الأقلية المسلمة فى ميانمار، يتعرض أبناؤها للظلم والتعذيب والقتل والتهجير القسرى فيما تتعرض بيوتهم ومساجدهم للتخريب ونساؤهم للاغتصاب.
واتهم تقرير صادر عن منظمة حقوق الإنسان الأمريكية، هيومان رايتس ووتش، ميانمار بارتكاب «انتهاكات خطيرة» ضد سكان الإقليم، وانتقدت المنظمة تعامل الرئيس «ثين سين» مع الأزمة، وقالت المسؤولة المساعدة لآسيا فى المنظمة «إيلين بيرسون»، إن أعمال العنف الدامية فى آراكان تمضى فى «دوامة» يصعب السيطرة عليها تحت نظر الحكومة، وطالبت بإرسال مراقبين دوليين مستقلين إلى الإقليم.
فى المقابل، اعتبر الرئيس أن الحل الوحيد المتاح لأفراد الروهينجيا، غير المعترف بها، يقضى بتجميعهم فى معسكرات لاجئين أو طردهم من البلاد. وقال خلال لقاء مع المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين «انتونيو جيتيريس»: «ليس ممكنا قبول الروهينجيا، وهم ليسوا من إثنيتنا». من جهتها، طالبت جبهة علماء الأزهر بمحاصرة سفارات بورما حول العالم احتجاجا على المذابح التى يتعرض لها المسلمون.
وفى تقرير حقوقى أعده مجموعة من اللاجئين المسلمين فى بنجلاديش حول وضع المخيمات واللاجئين، أظهرت الأرقام أن عدد اللاجئين المسلمين من ميانمار فى بنجلاديش تجاوز 700 ألف لاجئ، كما أكد آخر تقارير منظمة أطباء لحقوق الإنسان أن السلطات فى بنجلاديش شنت عليهم حملات من الاعتقال التعسفى، والطرد غير القانونى، فى محاولة واضحة لوقف تدفق المزيد منهم.
من جهته، قال الشيخ عبدالله المعروف، وهو أحد الزعامات الدينية للمسلمين فى ميانمار: «نحن نتعرض لـ(إبادة) وسط صمت دولى، والحكومة غير جادة فى إيقاف العنف»، كما أكد الناشط البورمى محمد نصر أن سبب عودة المذابح هو إعلان حكومة ميانمار عن نيتها منح بطاقة المواطنة للمسلمين فى آراكان، وهو ما اعتبرته الأغلبية البوذية حربا ضدهم لأنهم مازالوا يعتبرون المسلمين عرقا دخيلا على بورما، وهو ما يؤكد نية الرئيس طردهم من البلاد. ويبلغ عدد سكان بورما أكثر من 50 مليون نسمة، منهم 15% مسلمين، يتركز نصفهم فى آراكان، وتعتبرهم الأمم المتحدة إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد فى العالم .

ابو وليد المهاجر
07-16-2012, 11:57 PM
ميانمار .. المنسيّة

http://albiladdaily.com/authpic/213.jpg




محمد معروف الشيباني


القضية ببساطة أن نظام ميانمار (بورما سابقاً) قرر طرد 800 ألف مواطن، بإدعاء أنهم ذووا أصولْ بنغاليةٍ منذ أجيال، أي متخلفون من 90 عاماً.
و السبب الحقيقي كونهم مسلمين، حفظوا دينهم وامتنعوا عن دخول البوذية. فوصفهم رئيسها أنهم (ليسوا من إثْنِيتِنا). وأبلغ مفوضَ الأمم المتحدة أنه قرر طردهم فعليْها إيواؤهم كلاجئين بأي بلدٍ آخر. وإلى تَحقُّقِ ذلك يُذبحون يومياً كالخِراف، فلا أبَ لهم ولا ناصر.
تحركتْ (منظمة التعاون الاسلامي). لكن، بواقعيةٍ، فإن كل التحركات الدبلوماسية لا تَحقِنُ دماً ولا تُعيد حقاً. هي إشغالٌ وتسويفٌ ورفْعُ عتبٍ عن أعضاء المنظمة.
لن يُغاث مسلموا ميانمار إلا إنْ تحركتْ دولٌ عربيةٌ وإسلاميةٌ ذاتُ ثقلٍ حقيقي بضغوطٍ جوهريةٍ، لا شكليةٍ، لا تأخذ صبغةَ مساعدةِ اللاجئين فقط..فهم مواطنون. ولم نر بلداً يطرد مواطنيه من قبل.
و ستظل دماؤهم في ذمّةِ كلِ مسلمٍ قادرٍ وممتنع.

المصدر
صحيفة البلاد

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:18 PM
مسلمو بورما.. ومجانينها البوذيون!!



محمد العصيمي

http://www.alyaum.com/News/thumbnail.php?file=rai/Mohamad_328677622.jpg&size=article_small

قدر الأديان والملل والنحل والمذاهب أن يكون فيها دائما أشخاص مجانين يوظفون النص الذي يدينون به ليسحلوا الآخر ويطحنوه ويقتلوه ويحرقوه باسم الدين. من إرهاب القاعدة المعروف إلى حرق المصحف من الأصوليين المسيحيين، الذين يستعدون أتباعهم على من عداهم، إلى الآفة والكارثة البشرية الأخيرة والشر المستطير في بورما، حيث يحرق البوذيون المسلمين ويذبحونهم على الهوية.

التطرف من أبشع ما اخترع البشر ومارسوه ضد بعضهم.. وهو صنعة تتجدد بتجدد الأزمنه، يحملها ويبشر بها كل من (فرز) نفسه عن الآخر المختلف، وكل من اعتبر وجود هذا (المختلف) خطرا عليه وعلى عقيدته وحياته. كأن الأرض والحياة تضيق حتى لا يبقى فيها سوى مكان واحد: إما له أو لغيره..!! وكأن الأديان والعقائد والشرائع، التي يركبها المتطرفون المجانين، لم تحث على التسامح والتعايش وحرمة الدم والنفس البشرية قاطبة.
البوذية ذاتها، التي يرتكب هؤلاء المجانين مذابحهم ونيرانهم باسمها، نصت على مجموعة من الوصايا يبلغ عددها 250 وصية، منها ـ كما جاء في دائرة معارف البستاني ـ : «لا تقتل، لا تسرق، كن عفيفاً، لا تكذب». وهكذا، كما أن الإسلام والمسيحية واليهودية وكل عقائد البشر تحث على الفضيلة والتعفف والتسامح، فإن البوذية حثت معتنقيها على تأسي هذه الفضائل وتجنب الحقد والعنف ومنكرات التقاتل بين البشر المتماثلين في خلقتهم ووجودهم.
ولذلك فإنه لا تفسير لهذه (الارتكابات) المجنونة والحمقاء إلا دوافن النفوس المريضة، التي جبلت على التربص والحقد والاستفراد بالحياة التي خلقها الله للناس أجمعين. ولذلك، أيضا، يبقى الإنسان السوي هو منقذ الإنسان المظلوم من براثن هذا الحقد وهذا الاستفراد. وعلى العالم أجمع، وليس مسلميه فقط، أن يكف الأذى الماحق عن مسلمي بورما المنكوبين، ليعيد للإنسان آدميته الحقة التي كفلتها كل الأديان والشرائع.

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:19 PM
أوغلو يطالب رئيس بورما بوقف المجازر التى يتعرض لها المسلمون



الإثنين، 16 يوليو 2012 - 14:02

http://img.youm7.com/images/NewsPics/large/s10200912123614.jpg
الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامى إحسان أوغلو



كتبت مى حسين



بعث الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامى أكمل الدين إحسان أوغلو برسالة إلى رئيس بورما "ثين سين"، طالبه فيها بوقف المجازر التى يتعرض لها المسلمون هناك، داعيا المجتمع الدولى إلى اتخاذ موقف حازم من مجازر المسلمين فى بورما.

وذكر موقع وكالة الأناضول التركية، أن أوغلو دعا المجتمع الدولى لاتخاذ موقف تجاه أعمال العنف التى ترتكب بحق شعب "الروهيجنا" المسلم فى بورما من قبل الأغلبية البوذية، حيث قتل ما يزيد عن ألف مسلم وطرد أكثر من90 ألف من منازلهم.

وأضافت الأناضول، أن أوغلو أرسل خطاب إلى رئيس بورما "ثين سين" وإلى زعيمة المعارضة "سو كاى" لإدانة ما يتعرض له المسلمين من اضطهاد وتعذيب وهدم لمنازلهم ومساجدهم، مطالبا بحفظ الحقوق الديمقراطية لمسلمى "الروهيجنا" ووقف أعمال العنف تجاههم.

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:21 PM
http://www.youtube.com/watch?v=ihZUi0_gwwQ

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:23 PM
على رمضان يكتب: الأزهر وبورما






http://www.shorouknews.com/uploadedimages/Menbar/original/199487_212548592095168_100000200867014_930475_7218 944_a.jpg
علي رمضان







لم تكن مفاجأة لدى المسلمين في العالم أن يروا هذا الكم المخيف من أعداد مسلمي بورما ما بين مقتول ومحروق ومسجى على الأرض في مذبحة جماعية ألف العالم رؤيتها دون تعليق ولا استنكار، وإنما وقف الجميع منها موقف المتفرج الذي يشاهد برنامجا متكررا مسليا وربما تناول أثناء مشاهدته لها قهوته المفضلة وبعض المقرمشات!

فدماء الأقليات المسلمة مباح إهدارها على ما يبدو وتقف منها المجتمعات المدنية والحقوقية ودول العالم الكبار موقف الحياد بنكهة التشجيع على الإبادة ليتحول الخلاف العقائدي إلى اضطهاد عنصري.. فلا ينسى المسلمون ما حدث في أثيوبيا بإقليم أوجادين للأقليات المسلمة هناك من قتل وتعذيب وسجن مدى الحياة، واغتصاب جماعي، وصلب وترويع، وفرض الحصار الغذائي والدوائي والصحي حتى اضطرت النساء أن يقدمن لأطفالهن الأعشاب والحشائش ويشربون من جذورها.

ولا ينسى المسلمون ما حدث لأقلياتهم في كمبوديا وقتل وتعذيب حكومة الخمير الحمر لهم، كما قتل أكثر من مائة ألف مسلم، وشرد أكثر من مليوني مسلم في الفلبين وأحرقت البيوت والمساجد والمدارس، وكانت جماعة المورو المسلمة لها الأغلبية السكانية فدمرت وتقلصت حتى وصلت نسبة المسلمين بالفلبين إلى 5% فقط من الكتلة السكانية.

وفي منغوليا أعدم الشيوعيون أئمة وشيوخ ودعاة الإسلام، وأحرقت كتب الدين والمصاحف والمدارس، ومحى التعليم الإسلامي وأصبح الإسلام ذكرى في نفوس كبار السن والشيوخ.

وفي البوسنة حيث اغتصبت نساء المسلمين من قبل الصرب، ورأى العالم وسمع شاهدي العيان يروون مآسي اغتصاب المسلمات من أكثر من عشرة صربين للمرأة الواحدة في قسوة وإجرام أمام عيون الحقوقيين وحملة ألوية حقوق الأنسان.

وفى التبت وتركستان والهند و.. و.. وغيرها.

فأين كانت أعمال الإغاثة العربية والإسلامية؟ وماذا قدمت؟

وأين الأزهر الذي كان يجب عليه قيادة الحملة الكبرى لاسترداد حقوق الأقليات المسلمة في العالم، ومطالبة دول العالم بمعاملة الأقليات المسلمة لديها معاملة بالمثل، كما تعامل الدول المسلمة الأقليات لديها معاملة كريمة دون تفرقة بينها وبين الأغلبية، دون عزل ولا تهميش.

وهذا هو السبب الرئيس لشعور المسلمين بالتمييز العنصري –لا الديني – الذي يدفعهم خطأ لنيل حقوقهم بالتهديد والقوة وإثارة أمن وسلام المجتمعات.

يستطيع الأزهر أن يلعب دورا كبيرا في إحلال السلام والأمن في العالم إذا تدخل لاسترداد حقوق الأقليات المسلمة المغتصبة في أنحاء العالم.

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:24 PM
بورما...العدالة الغائبة بقلم:د.نوف علي المطيري




في الوقت الذي ينشغل فيه المسلمون بمتابعة أحداث سوريا وما يحصل فيها من مجازر مروعة بحق الشعب السوري يتعرض إخوة لنا في ميانمار (بورما) سابقا لحرب إبادة عرقية منظمة على يد الجماعات البوذية المتطرفة "الماغ" وبدعم من السلطات البورمية التي تدعم جرائمهم بحق مواطنيها العزل ,وكل هذه المجازر تحدث وسط صمت دولي مريب, مما يدفعني للتساؤل عن الأسباب الحقيقية لتجاهل معاناة المسلمين في إقليم أراكان - غرب بورما - سواء من قبل الأمم المتحدة ,أو الدول الغربية وعلى رأسها أمريكا التي تتشدق بالحديث عن الدفاع عن الحريات ,ودعم الأقليات المضطهدة في العالم , بينما تغض الطرف عن ما يحدث للمسلمين البورميين من قتل وتهجير قسري بعد أن أعلن بعض الكهنة والرهبان البوذيين الحرب المقدسة ضد المسلمين, وحتى وسائل الإعلام العربية التي كانت ليلا ونهارا تتحدث عن مأساة دارفور "المزعومة" والمتطرفين الإسلاميين تتحاشى اليوم الحديث عن مجازر بورما ,و ما يحدث للمسلمين هناك من قتل وذبح وحرق على يد المتطرفين البوذيين وكأن شيئا لم يحدث في هذا البلد الواقع بين الهند وبنجلادش والصين, و الذي يقدر عدد سكانه بنحو 50 مليون نسمة ,15% منهم من المسلمين, والذين لا يعرفون هذه الأيام أين يتجهون بعد أن هجروا أراضيهم ومنازلهم ,وهربوا مع أسرهم من الهجمات الشرسة التي تشن ضدهم من قبل الجماعات البوذية المتطرفة, مما تسبب في قتل عشرات الآلاف منهم ,ونزوح الكثير منهم خارج البلاد هربا من أعمال العنف الطائفية .

هذه المجازر التي يتعرض لها المسلمون في بورما ليست الأولى, فقد تعرضوا لمذبحة وحشية كبرى عام 1942 م على يد البوذيين المتطرفين راح ضحيتها أكثر من مئة ألف مسلم أغلبهم من النساء والأطفال والشيوخ وشرد مئات الألوف, و دفع بالكثير من مسلمي الإقليم للهرب واللجوء للدول الإسلامية ,وقد استضافت السعودية العديد من اللاجئين بعد المذبحة المذكورة حيث يعيش في السعودية عدد كبير من البورميين, ويعاملون معاملة خاصة نظرا لظروفهم الصعبة ,وما يحدث في بلادهم من مضايقات مستمرة للأقلية المسلمة .

الهجمات الأخيرة التي يتعرض لها المسلمون في بورما تعتبر الأشد, والأعنف في تاريخ الأقليم الذي تم احتلاله من قبل بورما البوذية في القرن الثامن عشر الميلادي, ومنذ تلك الحقبة والمسلمون فيها يتعرضون لكافة أنواع التضييق ,والتنكيل لدفعهم لاعتناق البوذية أو الرحيل عن بلادهم ,كما تعرضوا للطرد الجماعي المتكرر بين أعوام 1962م و1991 م حيث طردت السلطات البورمية مئات الألوف إلى بنجلادش في أوضاع قاسية جداً ,ورغم اعتراف الأمم المتحدة أن الأقلية المسلمة في بورما من أكثر الأقليات في العالم تعرضا للاضطهاد والظلم من قبل الأنظمة المتعاقبة في بورما ,ولكنها لم تفعل شيئا لمساعدتهم ونصرتهم كما فعلت مع سكان جنوب السودان ,وتيمور الشرقية.

هذا التناقض في موقف الأمم المتحدة و موقف أمريكا تجاه ما يحدث للمسلمين في بورما من قتل وتشريد, وعدم مد يد العون لهم لإيقاف تلك المجازر, ومنحهم الاستقلال كما فعلوا مع سكان جنوب السودان وتيمور الشرقية, أو حتى حصولهم على حقوقهم في المواطنة الكاملة والعيش بأمن وسلام على أرضهم ،هذا التناقض كشف القناع عن الوجه الحقيقي لأمريكا, والأمم المتحدة فكل الشعارات, والحديث عن الإنسانية وحقوق الأقليات تختفي حينما لا يكون البلد غنيا بالنفط والمعادن ,وكذلك حينما يكون الطرف المظلوم مسلما.

كم أشفق على حال المسلمين في أراكان, وحالنا في العالم العربي والإسلامي, فنحن رغم كثرتنا وتجاوزنا المليار مسلم كغثاء السيل ليس لنا حول ولا قوة ,ولا نملك حتى الانتصار لأخوة لنا خوفا من غضب أمريكا, وخوفا أن نوصم بدعم الإرهاب والتطرف ,والذي جعلته أمريكا حصرا على العرب والمسلمين.

د.نوف علي المطيري

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:25 PM
المثقفون الجدد تطالب بوقف قتل مسلمي بورما



الإثنين, 16 يوليو 2012 16:27

http://dostor.org/images/stories/0uw9cqlr.jpg


كتبت-إسراء حامد
طالبت حركة المثقفين الجدد المجتمع الدولي، والمنظمات الحقوقية و الإنسانية والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالتدخل الفوري لإيقاف المجازر العرقية، والجماعية من قتل وتشريد وتدمير للممتلكات التي ترتكب ضد مسلمي بورما، جاء ذلك في البيان الذي صدر مساء أمس الاثنين، عن الحركة التي يرأسها الناقد الكبير الشاعر عبد الحافظ بخيت متولي، والذي قال "إن البيان وقع عليه العديد من أعضاء حركة المثقفين الجدد من كبار الكتاب ونشطاء المجتمع المدني والثقافي".
مضيفًا أنه شارك في توقيع البيان كتاب وأدباء 8 دول عربية، ضمت مصر وسوريا وفلسطين والعراق والجزائر وليبيا والمغرب واليمن، فضلًا عن العديد من ممثلي منظمات المجتمع المدني والحقوقي من أعضاء الحركة ومنهم عادل الخطيب رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لحقوق الإنسان والتنمية الاجتماعية بمصر.
جدير بالذكر أنه وقع على البيان من مصر الدكتور جمال التلاوي نائب رئيس اتحاد كتاب مصر وكبار الأدباء نعيم الأسيوطي وعبد الحافظ بخيت ومصطفى رشوان السلامي وربيع عبد الناصر ربيع ومحمد رشدي عبد الباسط وهالة عمير وهالة سعيد وأشرف حجازي وسمية الألفي وحمدان حلمي طلحة وإيناس عثمان وفؤاد نصر الدين ومني منصور وأحمد محمد مليجي وسلوي الحمامصي وعمارة إبراهيم ومحمد عرفات الجمل وحسين القباحي وماجدة شحاتة، وأمنية شاكر ومنتصر منصور ومي أسامة، وأشرف دسوقي علي وصادق إبراهيم صادق ومنال الصناديقى وغادة عيد وهناء جودة وصلاح سيد خليفة والدكتور علاء البربري وممثلًا عن اليمن الأديبة عائشة المحرابي –وعن دولة فلسطين الأديب مازن دحلان وعن دولة ليبيا الأستاذة لطفية عمر مرغم بينما عن دولة الجزائر الأستاذ نعمان عبد الغني، وعن دولة العراق الأستاذ صلاح المعاضيدي والأستاذ حارث كاظم القيسي، وعن دولة سوريا الأستاذ فراس الأسعد وعن دولة المغرب الأستاذ حميد الراتي.

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:27 PM
مطالب بإصدار بيان من الأزهر يدين المجازر في بورما



الإثنين 2012/7/16 10:00 م




http://image.moheet.com/images/14/big/144283.jpg
من الاعتقالات في بورما




قنا – حمدي زيدان:

قالت حركة إرادة قنا في بيان لها أن ما ينقل من بعض وسائل الإعلام إلى كافة البشر في كل بقاع العالم من أبشع صور القتل والتعذيب في بورما للأقلية المسلمة والتي انتهكت بها كل أشكال وأنواع حقوق الإنسان الأساسية والتي تستمر بشكل مستمر ومتتابع بدون توقف .

وطالب محمود محمد مبارك محام منسق الحركة فضيلة شيخ الأزهر بإصدار بيان رسمي يدين هذا الإجرام المتعمد ونطالب الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي بقطع كافة أشكال العلاقات الخارجية مع هذه الدولة والتحرك على المستوى الدولي أمام الأمم المتحدة والمطالبة بإرسال قوات دولية عربية لحمايتهم أو نقلهم إلى مواقع للإيواء الأمن وكذا أطالب الأمين العام لهيئة علماء المسلمين باتخاذ كافة الإجراءات حيال ذلك .

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:30 PM
الإغاثة» تدعو إلى إنقاذ سكّان ولاية (راخين) من الإبادة الشاملة


جدة – البلاد
دعت لجنة الإغاثة العامة بالمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة ومقرها (القاهرة) كافة المنظمات التابعة لها بضرورة التدخل السريع لإيقاف موجة الإبادة العرقية التي تشهدها ولاية راخين (اركان) سابقاً لاسيما وأن العديد من قرى هذه الولاية المنكوبة تتقاذفها شتى أنواع الكوارث من حرائق للمنازل والممتلكات واغتصاب للنساء والفتيات بجانب التدمير الكامل لبيوت العبادة ونهب للأموال .
وقال الأمين العام لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي ورئيس اللجنة الدكتور عدنان بن خليل باشا إنه ووفقاً للتقارير الواردة من الأمم المتحدة وبعض المنظمات الإنسانية الأخرى فإن هذه الولاية التي تقع في غرب ميانمار (بورما) سابقاً تسبح في أنها ر من الدماء بسبب الانتهاكات العرقية فوصل عدد الضحايا من الأبرياء الذين لقوا حتفهم عشرات الألوف مع تدمير متواصل للعديد من دور العبادة ونشوب حرائق هائلة لقرى كاملة بقاطنيها من السكان والدواب في بعض المناطق مثل سيتوي (اكياب) وراسي دونغ وبوسي دونغ ومو دونغ الأمر الذي يدعو هذه المنظمات إلى تسريع خطاها من أجل وقف هذه المآسي ومحاصرتها حتى لا تتسع دائرة حريقها يوماً بعد يوم..

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:33 PM
http://www.youtube.com/watch?v=u5liM3CFMho

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:38 PM
صور لتظاهرة فى الاردن




http://im29.gulfup.com/2012-07-17/1342538938282.jpg (http://www.gulfup.com/show/X9dcayyecgpgckk)

http://im29.gulfup.com/2012-07-17/1342538938333.jpg (http://www.gulfup.com/show/X9dcayyoq2qskw0)



http://im29.gulfup.com/2012-07-17/1342538938775.jpg (http://www.gulfup.com/show/X34g3nnjlffcws0)

http://im29.gulfup.com/2012-07-17/1342539088303.jpg (http://www.gulfup.com/show/X11hd8hhskd9cg8)

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:39 PM
وقفة احتجاجية: “عذرا مسلمي بورما..لم نكن نعرفكم”



الثلاثاء ١٧\٠٧\٢٠١٢


الإصلاح نيوز- نفذ موظفون في النقابات المهنية بعمان وقفة احتجاجية اليوم الثلاثاء تعبيرا عن استنكارهم لجرائم القتل بحق مسلمي بورما والتي راح ضحيتها عشرات الالاف خلال شهرين.
وتاتي الوقفة التي نفذت امام مجمع النقابات المهنية بدعوة من موظفي نقابة المحامين، حيث حمل المحتجون لافتات كتب عليها “عذرا مسلمي بورما، لم نكن نعرفكم قبل اليوم”، “الامة العربية والاسلامية تناشد للتدخل لوقف قتل وابادة مسلمي بورما”.
وقال نقيب المحامين السابق صالح العرموطي ان العصابات البوذية تقتل بكل وحشية مسلمي بورما دون تحرك عربي وغربي، وان هؤلاء المسلمين ما زالوا متمسكين بعقيدتهم ودينهم مفضلين الموت عن الابتعاد عنه.
ودعا المجتمع الدولي الى التحرك لوقف عملية الابادة الممنهجة الذي يتبعها البوذيون بحق شعب مسلم اعزل، مطالبا برفع دعاوى قضائية بحق القتلة لدى المحاكم الجنائية الدولية.
واستنكر موظفو نقابة المحامين، في بيان تلي في الاعتصام الاعمال الاجرامية التي تمارسها “بورما” بحق شعبها المسلم، معتبرين ان هذا العمل الاجرامي بمثابة تطهير عرقي وابادة جماعية بحق المسلمين على تلك الديار خلافا لنظام روما الاساسي والمحكمة الجنائية الدولية.
وناشد البيان ملوك ورؤساء الدول العربية والاسلامية شجب هذا العمل الاجرامي والعمل على احالة الموضوع الى مجلس الامن الدولي لملاحقة مجرمي الحرب في بورما امام مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية، داعيا هيئة الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان بالتدخل الفوري لوقف شلالات الدم والمجازر بحق الانسانية وتقديم المسؤولين عنها للعدالة الدولية.

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:45 PM
محامون: ما يحصل في بورما تطهير عرقي ونطالب بتحويل القضية لمجلس الامن







أنس ضمرة - نفذ العشرات من موظفي نقابة المحامين الاردنيين عصر الثلاثاء اعتصاما امام مجمع النقابات المهنية استنكارا لما وصفوه 'بالعمل الاجرامي' الذي تمارسه دولة بورما بحق المسلمين فيها.
واشار المشاركون في الاعتصام إلى أن ما يحدث في بورما هو تطهير عرقي وابادة جماعية بحق المسلمين .

وطالب المشاركون رؤساء الدول العربية والاسلامية بالعمل لاحالة قضية مسلمي بورما الى مجلس الامن الدولي لملاحقة مجرمي الحرب امام مدعي عام المحكمة الجنائة الدولية.

وطالب المعتصمون الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان بالتدخل الفوري لوقف تك المجازر وتقديم كافة المتورطين فيها الى العدالة الدولية.

وتشهد بورما مجازر بحق المسلمين راح ضحيتها نحو عشرون ألف شخص خلال أقل من شهر.

وأدان نقيب المحامين صالح العرموطي في تصريح لـ jo24 “النظام الدولي ومجلس الامن'، منتقدا في ذات السياق موقف جامعة الدول العربية والدول الاسلامية 'التي لم تحرك ساكنا تجاه ما يحصل في بورما'.

وتساءل العرموطي: 'اين موقف اتحاد المحامين العرب اين موقف النقابات اين وسائل الاعلام العالمية ؟!'.

وطالب بمحاكمة جنائية للنظام الحاكم في بورما امام المحاكم الجنائية الدولية.


..
http://c.jo24.net/image.php?token=44a6ebb1f938d0fd39a421b0ffbb32ae&size=
..

..
http://c.jo24.net/image.php?token=f5b9ef9abf30054d99fc43f482ec4296&size=
..
http://c.jo24.net/image.php?token=15abfb1663cd9da132f1695bbbdcecba&size=
..
http://c.jo24.net/image.php?token=4d0fd754fcc7167db4e5b1e99b3da550&size=
..

..
http://c.jo24.net/image.php?token=40a8f5ce8fcc8fe4328710b9708152c5&size=
..
http://c.jo24.net/image.php?token=61f3d8c459e4c5c70a80560606b11d7a&size=
..
http://c.jo24.net/image.php?token=cd78fa0035b28756ef2ad70b71f02226&size=
..
http://c.jo24.net/image.php?token=ab798c7e7d14021941b5bf0860e71f11&size=
..
http://c.jo24.net/image.php?token=7d5c381b552ec1c2cdf49ac2ff3fb904&size=

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:47 PM
أنظار الصحافة العربية تتجه إلى بورما




نادية البنا

بعد التصاعد المستمر لأعمال العنف ضد مسلمي بورما والتي تزيد أكثر من 90 ألف مسلم بها اهتمت الصحف العربية الصادرة الثلاثاء 17 يوليو بأعمال العنف ضد مسلمي بورما والذين يصل عددهم إلى 90 ألف مسلم.

من جانبها أشارت صحيفة الراية القطرية إلى أن رئاسة الشئون الدينية التركية قد أصدرت بياناً طالبت فيه الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والمنظمات والهيئات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بوضع حد لما يتعرض له المسلمين بأراكان من اغتصاب وتعذيب وقتل وتهجير .

كما عرضت رأي رئيس بورما ثين سين وتعجبت من قوله "إن الحل الوحيد في هذا المجال هو إرسال الروهينجيا المسلمين إلى المفوضية العليا للاجئين لوضعهم في معسكرات تحت مسؤوليتها!".

وعرضت الصحيفة موقف جبهة علماء الأزهر الذين اعترضوا على ما يحدث من عنف ضد المسلمين ودعوتهم محاصرة سفارات بورما بجميع أنحاء العالم مؤكدة أن ما يحدث لمسلمي بورما من قتل وتعذيب وحرق كان بعيداً عن الاهتمام الدولي وأضافوا أن "بورما" تلك الدولة المسلمة الضعيفة المستضعفة بسبب دينها تعاني منذ عقود من غطرسة وإجرام وتجبر وقهر الحكم الشيوعي الأثيم الذي أستحل فيها كل جريمة وعمل فيها بوحشية كل منكر على أفظع وأنكي مما فعل اليهود في فلسطين والأسد في سوريا الاستعمار الأوروبي في كل بقعه نزل بها وابتليت به على حد وصفهم.

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:48 PM
داوود أوغلو يستعرض أوضاع المسلمين فى بورما ومالى

الثلاثاء، 17 يوليو 2012 - 12:01
http://img.youm7.com/images/NewsPics/large/smal720113135325.jpg
وزير الخارجية التركى أحمد داوود أوغلو


كتبت مى حسين



استعرض وزير الخارجية التركى أحمد داوود أوغلو الأوضاع التى يمر بها المسلمون فى بورما، خلال اتصال بالأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامى أكمل الدين إحسان أوغلو، كما تطرق الاتصال إلى معاناة المسلمين فى مالى.

وقال موقع "تركيا تو داى" إن وزير الخارجية التركى بحث خلال الاتصال بأوغلو أوضاع المسلمين، وما يتعرضون له من مذابخ فى بورما، وكيفية إيجاد حل سريع وفعال لإغاثة المسلمين هناك.

وأضاف الموقع أن المحادثات تطرقت إلى مالى وأوضاع المسلمين هناك، وآخر مستجدات الأوضاع هناك، وما يمكن فعله فى هذا الإطار، وعرض الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامى على وزير الخارجية التركى بعض الخطوات المقرر اتخاذها من أجل عودة الأوضاع إلى طبيعتها فى بورما ومالى.

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:50 PM
محنة مسلمي بورما.. أيها العرب والمسلمون!


تتناقل وكالات الأنباء العالمية هذه الأيام أخبار المذابح، والحرب الضروس التي تجري بلا هوادة..والتي يتعرض لها إخواننا وأخواتنا ( شيوخ ونساء وأطفال ) من مسلمي بورما البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة.. وعلى مرأى ومسمع كل العالم المتحضر.

وانتم أيها العرب والمسلمون في مشارق الأرض ومغاربها عار عليكم وأي عار؟ وفضيحة مدوية وأي فضيحة؟ ستلحق بكم حين لا تنبسون ببنت شفه، وانتم تسمعون وتشاهدون المجازر الوحشية من قتل وحرق وتدمير للمنازل والقرى وتجمعات المسلمين الفقراء المساكين، والذين لا حول لهم ولا قوة فيما يجري عليهم من حرب إبادة عنصرية حقيقية من سلطات بورما الظالمة، وتركها العنان للمتطرفين من البوذيين البورميين.. في انتهاك أعراضهم واستباحة دمائهم وتشريدهم عن مناطق سكناهم .. وكل ذنبهم أنهم يشهدون أن لا اله إلا الله وأن محمدا رسول الله.....

هذه المأساة الجديدة التي يتعرض لها مسلمو بورما، هي الأكثر ضراوة وخسة..والأعنف حقارة... في ظل صمت عالمي مريب من دعاة الحرية والعدالة والديمقراطية وحقوق الإنسان التي لم تحرك ساكنا، ومعلوم تماما لأنهم فقط مسلمون.. والجميع يدرك ذلك...

والأفظع منه السكوت الفاضح، والعار والخزي الذي يلحق بإخوان لهم هم انتم أيها العرب والمسلمون ممن تدعون أنهم إخوة لكم في العقيدة والمبدأ والمصير... لماذا تصمون آذانكم عن قول المولى عز وجل " إنما المؤمنون إخوة " وقول الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم كما جاء في حديثه الشريف " المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يحقره ولا يسلمه.... الخ الحديث "، والحديث الآخر الذي يؤكد فيه رسول الإسلام بأن المسلمين إخوة يقوم بذمتهم أدناهم، وهم يد على من سواهم... "

ومن المفارقة العجيبة.. أنكم هذه الأيام تتأهبون وتستعدون بما يحلو لكم..لاستقبال أفضل الشهور عند الله شهر رمضان الكريم.. وتدعون أنكم ستستزيدون من الطاعات والتقرب إلى الله سبحانه بالصيام والقيام والذكر والدعاء.. واسمحوا لي أن أطرح عليكم بعض التساؤلات في ربط هذا بموضوع سكوتكم وتقاعسكم عن نصرة إخوانكم من المسلمين الفقراء في بورما وغيرها من الذين يتعرضون للإبادة والظلم البين، فيما هم أيضا كانوا مثلكم قد اعدوا لشهر رمضان عدته وانتظروه على مدار العام ربما أكثر منكم تشوقا له ولأيامه ولياليه المباركة :

إذن هاهو شهر الله الكريم على الأبواب ولا شك أنكم تنوون الصيام والصلاة والقيام وغيرها من القربات تنوون بها وجه الله ورضاه وقبوله " ولو في الظاهر ".

لكنني أتساءل كيف لكم أن تصوموا وتتوجهوا إلى الله سبحانه بما تعتبرونه طاعة، وقد عصيتموه فيما هو أفظع وأشنع؟..وهو الاستهتار بسفك وإراقة دماء المسلمين، وانتهاك أعراضهم، والسكوت عن المظالم الشنيعة التي تلحق بهم، وقد حذرنا من مخالفة أمره؟

( فليحذر الذين يخالفون عن أمره )، ومع أن ديننا يقرر بأن هدم الكعبة – على قدرها وعظمتها وشرفها عند الله وعند عباده – أهون من هتك عرض امرؤ مسلم، وسفك دمه؟ ألا تعون حجم الفارق وإخوان لكم وأطفال ونساء وشيوخ بالعشرات والمئات يقتلون شر تقتيل، ويحرقون بالنار وهم أحياء ولا ناصر لهم؟ وكيف لكم أن تطلبوه شيئا وقد خنتم أمانة العقيدة وخالفتم سنة نبيكم عليه الصلاة والسلام وجعلتموها خلف ظهوركم؟

لا اعتقد أن فيكم عاقلا واحدا يمكنه أن يقف أمام ربه في الصلاة أو الصيام أو الدعاء..أو في أي توجه لطلب المغفرة والتقرب... وهو يعلم يقينا أن هناك امرءا مسلما واحدا يتلوى – لا نقول من الجوع مع أنها أيضا تقع تحت مسئوليتكم أمام الله سبحانه – بل من العذاب والتنكيل تحت سياط جلاوزة أعداء الله وأعداء الإنسانية من البوذيين الحاقدين، ويحرق ويسحل ويهان! فما بالكم بمجاميع بالمئات والآلاف فقط لأنهم يشهدون أن لا اله إلا الله وان محمدا رسول الله، وقد كانوا ينوون إدراك رمضان ليستزيدوا مما تريدون أن تتزودوا منه ...

أليس ذلك الصمت والتفريط بواحد من اوجب الواجبات يعتبر عارا وأي عار؟ أليس ذلك مما يمحق الله به كل عمل، ولا يقبل معها صرف ولا عدل ولا طاعة..ثم وقبل ذلك أليس ذلك مما يعتبر استهانة هي أعظم من المخالفة لتعاليم الدين الحنيف؟ " قل أبالله وآياته كنتم تستهزئون ".

" قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا، الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا، أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا، ذلك جزاؤهم بما كفروا واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا " صدق الله العظيم

إنها والله طامة كبرى فوق العار والفضيحة الدنيوية أن يستهزأ بالله وكلماته.. وينقض عهد الله من بعد ميثاقه، وقطع ما أمر الله به أن يوصل... فهل هناك من صحوة وهل هناك من توبة وهل هناك من عودة إلى جادة الصواب؟ حتى يتقبل الله منا ما ندعي أننا نطمح له ونطمع بأن يغفر خطايانا ويتجاوز عن زلاتنا.. وإلا فان قانونه العادل هو ما سيلحق بنا..

إن ما يتعرض له مسلمو بورما من جرائم وحشية وحرب إبادة جماعية يندى له جبين الإنسانية عالميا، ويحبط كل عمل صالح يبتغى فيه وجه الله في رمضان وفي غير رمضان بالنسبة للعرب والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ( إلى الدرجة التي تمثل ثلما في صحة العقيدة فضلا عن تقبل أي عمل )....

أقول تأتي هذه الجرائم ضمن مخطط خبيث لم يبدأ اليوم بل انه مر بفترات متعاقبة منذ مئات السنين لاجتثاثهم واستئصالهم بكل الأساليب الحقيرة، وما أن تخبو نار جريمة حتى تتبع بأخرى، الملايين المسلمة المضطهدة أصلا في كل جوانب حياتها ليس في الدين فقط، فمن معاناة البؤس والفقر والمجاعة، وإهمال لكل جوانب المعيشة البسيطة، إلى التحكم في علاقاتهم الاجتماعية وسن قوانين خاصة بالزواج بين المسلمين والتحكم في المواليد، إلى منع التعليم ووسائل التثقيف بينهم والحرمان من الوظائف العامة، ليصل الحقد والبغض للهوية الإسلامية وطمس أية معالم تشير إلى هويتهم.. لتنتهي أحيانا بالتشريد والطرد نحو البلاد المجاورة ومنها بنجلادش، وتنتهي أحايين كثيرة كما يحدث اليوم بالتعذيب والإحراق والتدمير للقرى الآهلة والتقتيل دون هوادة ودون رحمة لعاجز وطفل وامرأة ( المهم انه ينتمي لأمة لا اله إلا الله محمد رسول الله )، ذلك هو الحقد البوذي على الإسلام وأهله.

ختاما هل من صحوة؟ وهل من توجه لنصرة إخوان لنا في الدين والعقيدة نحن ملزمون بنصرتهم ولهم حق أوجبه الله علينا.. سنسأل عنه يوم القيامة؟ وقبل فوات الأوان.. وقبل أن يحل بنا غضب الرحمن وسخطه الذي نتعوذ منه دائما خاصة في الشهر الكريم، وإنه والله اختبار لنا جميعا أيها المسلمون.. يا من شهدتم لله سبحانه بالوحدانية ولمحمد صلى الله عليه وسلم بالرسالة... خصوصا في هذه الأيام التي نترقب فيها جميعا نفحات الرحمن في رمضان..التي لن تصل إلى المتخاذلين والمخالفين أبدا مهما حاولوا إظهار أنهم مؤمنون حقا وأنهم صادقون في توجههم نحو الخالق سبحانه... يرجون رحمته ويخشون عذابه.

قال تعالى في محكم كتابه العزيز : " أُذن للذين يقاتًلون بأنهم ظُلموا وان الله على نصرهم لقدير، الذين أخرجوا من ديارهم إلا أن يقولوا ربنا الله " صدق الله العظيم.

فهل من مغير يلبي داعي الله؟ وهل من معتبر.. يخاف عقاب الله ويخشى عذابه؟
اللهم إني بلغت اللهم فاشهد...!!.

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:51 PM
سواسية: العنصرية تتزايد ضد المسلمين وسـط صمت دولـي غـيـر مبـرر






http://productnews.link.net/general/news/17-07-2012/n/borma_2012717165656_s4.jpg
احداث العنف ضد المسلمين فى بورما و ميانمار


7/17/2012 4:56:00 PM

القاهرة – (مصراوي):
أعرب مركز سواسية لحقوق الإنسان ومناهضة التمييز، عن أسفه الشديد وإدانته البالغة لسقوط عشرات الضحايا من المسلمين العُزّل في العديد من بلاد العالم في بورما وفي ميانمار دون وجه حق، وسط صمت دولي رهيب، وحالة من اللامبالاة من قبل المجتمع الدولي، الذي يعجز عن تقديم أي دعم أو مساعدة لهؤلاء الأبرياء الذين لا ذنب لهم سوى أنهم مسلمون.
وأوضح المركز أن حالة اللامبالاة الحالية تأتي على عكس ما حدث عندما قامت حركة طالبان منذ فترة بهدم بعض التماثيل، التى ثار لأجلها العالم موجهًا أقصى الانتقادات لهذه الحركة على ما قامت به، وهو ما يعد استمرارًا لسياسة الكيل بمكيالين التي يتبعها المجتمع الدولي ومؤسساته الدولية تجاه كل ما هو إسلامي.
وأضاف خلال بيان له اليوم الثلاثاء، أن ذلك التمييز العنصري غير مقبول دينيًّا ولا دوليًّا، يأتي في نفس الوقت الذي يغض فيه العالم الطرف إزاء المجازر البشرية التى راح ضحيتها مئات الألوف من الأبرياء من ابناء الشعب الفلسطيني الشقيق على يد الشبيحة والأجهزة الأمنية التابعة لبشار الأسد.
ويؤكد المركز أن استمرار تجاهل تلك الأزمات المتفاقمة و حالة التمييز غير المسبوقة تجاه الأقليات المسلمة في بورما وميانمار وغيرها من دول العالم من شأنه أن يؤجج العنف في العالم ويعيد إنتاج الإرهاب والتطرف من جديد.
ويشير أنه على مدى العقود الأربع الماضية تعرّض المسلمون من مواطني الروهينغا في ميانمار والمسلمين في بورما لجملة من الانتهاكات بما في ذلك التطهير العرقي والتمييز العنصري والقتل والاغتصاب والتشريد القسرى من قبل قوات الأمن وأصحاب العقائد الأخري.
ويذكر أن إهمال الحكومات ما يحدث للأقليات المسلمة وتعمدها حصار هذه الأقليات وسلخها حقوقها المشروعة في المواطنة، يخالف الاتفاقات والمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، والتى تجرم التمييز العنصري ضد الأفراد وضد الأقليات في آن واحد.
ويفيد أنه ليس من مصلحة الدول إثارة النعرات الطائفية، وإشعال فتيل الحرب الأهلية الداخلية بين العرقيات المختلفة، خاصة في تلك الدول الفقيرة التى تحتاج الى التكاتف والتعاضد من أجل البناء والتنمية والنهضة .

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:53 PM
http://www.youtube.com/watch?v=hSuCOxxQDR8

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:54 PM
وزير خارجية تونس لـ (علامات): نبحث عقد مؤتمر استثنائي لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن بورما







http://www.alamatonline.net/load_files/pics/1342452429.jpg


وزير خارجية تونس


علامات أونلاين - نبيل علي -

2012-07-16 18:24:54 كشف وزير خارجية تونس، رفيق عبد السلام عن وجود إمكانية لعقد قمّة استثنائية لمنظّمة التعاون الإسلامي للنظر في الإبادة التي تعيشها الأقليّة المسلمة في ميانمار (بورما).
وقال الوزير لـ(علامات أون لاين) على هامش أعمال مؤتمر حركة النهضة الإسلامية: "نحن في تونس ندين هذه الأحداث التي يعيشها إخواننا المسلمون في بورما"، مضيفًا "أنا على اتّصال دائم مع الأمين العام لمنظّمة التعاون الإسلامي للحديث في هذه التطوّرات"، وربّما ندعو إلى مؤتمر استثنائي للمنظّمة للنظر في هذه القضية الخطيرة جدّا".
وأكّد وزير الخارجية التونسي أنّ "عمليات القتل العشوائي التي تمسّ نساء وأطفال ورجال الأقليّة المسلمة في بورما ليس لها مبرّر لا من الناحية الأخلاقية ولا من منظار القانون الدولي"، مشيرا إلى أنّه "لم يعدّ معقولا اليوم وفي ظلّ عصر الفضائيات التي تنقل الصور والمشاهد الحيّة أن تتعرّض أقليّة من الأقليّات إلى عملية عدوان وتقتيل عشوائي بهذه الصورة".

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:55 PM
رئيس منظمة مسلمي الروهنجيا لعلامات: حصار أراكان أسوأ من حصار غزة

http://www.alamatonline.net/load_files/pics/1342531960.jpg


رئيس منظمة التضامن لحقوق مسلمي الروهنجيا سليم الله عبد الرحمن

علامات أونلاين / مجاهد مليجي - 2012-07-16 20:06:45 أكد سليم الله عبد الرحمن رئيس منظمة التضامن لحقوق الروهنجيا أن حصار مقاطعة "أراكان" الواقعة في قلب ميانمار (بورما سابقًا) على يد النظام العسكري الحاكم يُعد أسوأ من حصار غزة الذي يفرضه الكيان الصهيوني عليها.
وقال لـ"علامات أونلاين" ان إنقاذ مسلمي أراكان من هذا الحصار الشنيع مسئولية المجتمع الإسلامي والمجتمع الدولي، مشيرا الى أن حصار مسلمي أراكان الذي يواجهه شعب الروهنجيا المقهور اليوم أسوأ من حصار غزة، فهم اليوم في معزل من المجتمع الدولي والإسلامي، وكل ما يجري هناك من المظالم الوحشية والبربرية يغطيها التعتيم الإعلامي حيث لا يصل إلى هناك أي إعلاميين أو مراقيبين دوليين لنشر هذه الجراحات المؤسسفة والكارثة الإنسانية.
وطالب سليم الله عبر موقع علامات اونلاين بضرورة إعطاء قضية المسلمين الروهنجيا حجمها الحقيقي وحظها من الاعلام والتعريف مشيرا الى انها قضية تختلف عن جميع القضايا، إذ إنهم لا يتمتعون بحرية التنقل حتى داخل أراكان نفسها ، وممنوع التحرك من قرية إلى قرية، فضلا عن تمكنهم من الانتقال إلى كبريات المدن، وكذا منعهم من التعليم وممارسة التجارة أو حتى القيام بزراعة اراضيهم نتيجية إلغاء جنسيتهم عام 1982م بقانون مزعوم من عندهم لا يرضى به أحد في العالم.
واضاف أن من يعانون من الحصار غير الروهنجيا في العالم عندهم وسائل متوفرة لعيشهم وبناء مستقبلهم وإعداد جيلهم لمواكبة الحياة المعاصرة لكن الروهنجيا محرومون من ذلك كله منذ بدأت أزمتهم منذ عدة قرون.



http://www.alamatonline.net/load_files/pics/1342459186.jpg

واشار سليم الله الى انه لا يخفى على أحد أن حصار أراكان بكامل منطقته بدأ قبل حوالي ثلاثة عقود وتم تضييق هذا الحصار قبل عشرين عاما ليصبح على مستوى كل قرية وكل الريف ، تحولت الى سجن وجحيم للمسلمين منذ واقعة المذبحة الاخيرة حيث لا يمكن لهم التحركات والتنقلات و مقيدون تماما .. فالمسلمون الروهنجيا في هذا الحصار يعانون أشد المعانات من عدم توفر المواد الغذائية لديهم وكذا الأدوية اللازمة وغيرها من الضروريات التي لا غنى عنها لكل انسان حي.
واوضح انه نتيجة للضغوط الدولية المستمرة على حكومة بورما والاستنكارات الشديدة لممارسة أعمال العنف والمظالم البربرية الوحشية على المسلمين في أراكان بورما من قبل البوذيين الحاقدين بتدبير مؤامرة للإبادة العرقية لجموع ملايين المسلمين؛ فحكومة ميانمار وإن تتظاهر بتهيئة حالة الهدؤ ؛إلا انها تخبئ في طيات نفسها مخططا ماكرا للابادة الجماعية والتطهير العرقي ضد المسلمين بأيدي السلطات البوذية الحاكمة واطلاق حملات الاعتقالات التعسفية واغتصاب بنات المسلمين ونهب أموالهم ونشر الرعب والخوف قلوبهم لتحويل حياتهم الى جحيم مستمر فلا يكون امامهم سوى الفرار من بورما والتخلص منهم اما بالقتل او الطرد والتهجير .
وناشد سليم الله المجتمع الدولي والإسلامي ودول الجوار التصدي لهذه الحملات العنصرية من ابادة ممنهجة للشعب المسلم في بورما وإدانة هذه المظالم وأعمال العنف المفرطة حيال من يقومون بمظاهرات سلمية للمطالبة بحقوقهم ويحترمون القوانين والأنظمة ، وضرورة الاهتمام بعرض هذه القضية المؤسفة والمجازر الراهنة أمام الجماهير بالتحدث في الخطابات والمؤتمرات والندوات محليا وإقليما و دوليا لفضح هذه الممارسات وتعريتها امام الضمير العالمي، وتمنى سليم الله من المجتمع الدولي والإسلامي اتخاذ الخطوات الجادة اللازمة لكسر هذا الحصار وحماية مسلمي الروهنجيا المنكوبين المستصرخين لدى العالم.

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:57 PM
عشرات الآلاف من القتلى والمشردين حصيلة مذابح مسلمي بورما

علامات أونلاين - خاص -

دماء تسيل، وأشلاء تتطاير، وأجساد تُحرق، وأعناق تُذبّح، وجثث ملقاة على قارعة الطريق، ومساجد يعبد فيها الله تُهدم، وألسنة تقطع لأنها تقول: (لا إله إلا الله) وكأنك تشاهد ما فعل فرعون وجنوده في بني إسرائيل، عندما ذبّح أبناءهم واستحيا نساءهم، هذا هو واقع مسلمي بورما، دونما مبالغة، فهل من منقذ؟!.
أكثر من ألفي شهيد مسلم في بورما (ميانمار حاليًا) قرابة 100 ألف مشرد آخرين، هم حصيلة المجازر التي ترتكب في حق مسلمي بورما خلال شهر يونيو الماضي، على يد الجماعات البوذية المتطرفة (الماغ) وبمباركة السلطة الحاكمة، بحسب ما كشفت عنه رئاسة الشؤون الدينية التركية في بيان رسمي.
وطالب البيان الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والمنظمات والهيئات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بوضع حد لهذا الظلم الذي يتعرض له المسلمون في إقليم (أراكان)، من ظلم وتعذيب وقتل وتهجير قسري، فيما تتعرض بيوتهم ومساجدهم للتخريب ونساؤهم للاغتصاب.
وكان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو قد أعرب مؤخرًا عن "عميق انشغاله" إزاء المجازر التي ترتكب بحق مسلمي (أراكان) وأنحاء أخرى من ميانمار.
وكانت جبهة علماء الأزهر قد طالبت بمحاصرة سفارات بورما حول العالم احتجاجًا على المذابح التي يتعرض لها المسلمون هناك.
وقالت جبهة علماء الأزهر: "بورما تلك الدولة المسلمة الضعيفة المستضعفة بسبب دينها التي تعاني منذ عقود من غطرسة وإجرام وتجبُّر وقهر الحكم الشيوعي الأثيم الذي استحلَّ فيها كل جريمة، وعمل فيها بوحشية كل منكر على أفظع وأنكى مما فعل اليهود في فلسطين والأسد في سوريا، والاستعمار الأوربي في كل بقعة نزل بها وابتليت به".
وعدَّ رئيس بورما (ثين سين) أن الحل الوحيد المتاح لأفراد أقلية (الروهينجيا) المسلمة غير المعترف بها يقضي بتجميعهم في معسكرات لاجئين أو طردهم من البلاد.
وقال "سين" خلال لقاء مع المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين انتونيو جيتيريس كما جاء في موقعه الرسمي "ليس ممكنا قبول الروهينجيا الذين دخلوا بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من اثنيتنا".
وأضاف: أن "الحل الوحيد في هذا المجال هو إرسال الروهينجيا إلى المفوضية العليا للاجئين لوضعهم في معسكرات تحت مسؤوليتها".
ويعيش حوالى 800 ألف من الروهينجيا الذين تعتبرهم الأمم المتحدة إحدى أكثر الأقليات تعرضًا للاضطهاد في العالم في شمال ولاية راخين، وهم ليسوا في عداد المجموعات الإثنية التي يعترف بها النظام في نايبيداو.
من جهتها، بدأت لجنة جنوب شرق آسيا بجمعية إحياء التراث الإسلامي بالكويت حملتها لإغاثة اللاجئين من مسلمي بورما، وخصوصًا في تايلند التي سمحت بدخول أعداد منهم إلى أراضيها هربًا من المذابح التي ترتكب ضدهم.
وأوضح رئيس اللجنة الشيخ جمال الحشاش أن "ما يجري لمسلمي بورما بإقليم أراكان المعروفين باسم المسلمين الروهينجا، مذابح بشعةٍ وجرائم وحشيةٍ ترتكبها العصابات البوذية المتطرفة في ظل تواطؤ من الحكومة المحلية وصمتٍ عالميِّ مريب".
وأشار إلى أنهم يُذَبَّحون ويعذَّبون شيوخاً ونساءً وأطفالاً، ويطردون من ديارهم، وتستباح دماؤهم وأموالهم، ولم تلق مأساتهم رد فعل دولي يذكر حتى الآن.
وأضاف أن «بورما لا تزال تشهد حالات وحشية من القمع ضد المسلمين الذين يعانون صنوف العذاب من قبل الطبقة الحاكمة التي تطالب بضرورة ترحيل المسلمين، وطردهم من البلاد للحفاظ على غالبيتهم البوذية».
وأوضح أن «تفجر الأوضاع هناك مع بعض الانفتاح الذي شهدته بورما مؤخراً، وإعلان الحكومة أنها ستمنح بطاقة المواطنة للمسلمين في إقليم راخين (آراكان) رأت جماعة الماغ المتطرفة أن هذا الإعلان بمثابة استفزاز لمطامعهم في الإقليم، حيث يحلمون بأن يكون الإقليم منطقة خاصة بهم لا يسكنها غيرهم، ولذا جاء إعلان الكهنة البوذيين صريحا ببدء ما أسمته بعض التقارير بالحرب المقدسة على المسلمين لترحيلهم.
وكان رئيس بورما ثين سين قد اعتبر، أن الحل الوحيد المتاح لأفراد أقلية الروهينجيا المسلمة غير المعترف بها، يقضي بتجميعهم في معسكرات لاجئين أو طردهم من البلاد.
وقال الرئيس سين خلال لقاء مع المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين انتونيو جيتيريس، كما جاء في موقعه الرسمي، "ليس ممكنا قبول الروهينجيا الذين دخلوا بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من اثنيتنا".
وقال سين إن "الحل الوحيد في هذا المجال هو إرسال الروهينجيا إلى المفوضية العليا للاجئين لوضعهم في معسكرات تحت مسؤوليتها".

ابو وليد المهاجر
07-17-2012, 11:58 PM
http://www.aljazeera.net/views/shared/shared/images/logo.jpg

الروهينغا.. شعب مضطهد منذ عقود




http://www.aljazeera.net/file/getcustom/f28f3fc6-6b61-49af-a328-d0017745ca42/6e3b8a3c-285b-4d83-858a-075f76230349

الروهينغا يتعرضون لتهجير جماعي منذ عقود (وكالة الأنباء الأوروبية)

يتعرض مسلمو الروهينغا في ميانمار على مدى العقود الماضية لانتهاكات جسمية لحقوقهم الإنسانية، شملت حرمانهم من حق المواطنة وتعريضهم للتطهير العرقي والتقتيل والاغتصاب والتهجير الجماعي الذي لا يزال مستمرا حتى اللحظة.


بدأت هذه الممارسات ضد الروهينغا الذين يستوطنون بكثافة شمالي إقليم راخين (أراكان سابقا) في عهد الاستعمار البريطاني الذي قام بتحريض البوذيين وأمدهم بالسلاح حتى أوقعوا بالمسلمين مذبحةً عام 1942 ففتكوا خلالها -وفقا لمختلف التقارير- بحوالي مائة ألف مسلم.

وبعد أن نالت ميانمار استقلالها عن بريطانيا في عام 1948، تعرض الروهينغا لأبشع أنواع القمع والتعذيب. وتواصل هذا الجحيم بموجب قانون الجنسية الصادر عام 1982، والذي ينتهك المبادئ المتعارف عليها دولياً بنصه على تجريد الروهينغا ظلماً من حقوقهم في المواطنة.

وترتب عن هذا القانون حرمان مسلمي الروهينغا من تملك العقارات وممارسة أعمال التجارة وتقلد الوظائف في الجيش والهيئات الحكومية، كما حرمهم من حق التصويت بالانتخابات البرلمانية، وتأسيس المنظمات وممارسة النشاطات السياسية.

وفرضت الحكومات المتعاقبة في ميانمار ضرائب باهظة على المسلمين، ومنعتهم من مواصلة التعليم العالي، إضافة إلى تكبيلهم بقيود تحد من تنقلهم وسفرهم وحتى زواجهم. كما تشير تقارير إلى أن السلطات قامت في 1988 بإنشاء ما يسمى "القرى النموذجية" في شمالي راخين، حتى يتسنّى تشجيع أُسَر البوذيين على الاستيطان في هذه المناطق بدلا من المسلمين.

ولم يكن الجانب الديني والعقائدي بمنأى عن تلك الإجراءات القمعية، حيث تشير مختلف التقارير إلى قيام سلطات ميانمار بتهديم مساجد ومدارس دينية في المناطق التي يقطنها الروهينغا، إضافة إلى منع استخدام مكبرات الصوت لإطلاق أذان الصلاة، ومنعهم من أداء فريضة الحجّ باستثناء قلة من الأفراد.

ورغم حدوث ما يشبه الانفتاح في ميانمار خلال السنوات الأخيرة، زادت أوضاع الروهينغا سوءا وأصبحت قضيتهم تتصدر عناوين الأخبار جراء القمع والتهجير الجماعي الذي يواجهونه.http://www.aljazeera.net/App_Themes/SharedImages/top-page.gif

http://www.aljazeera.net/file/getcustom/cfde1c24-1ec7-4add-a077-b7729a6af81f/3f8d3525-d31a-4b4d-8b80-7def7a5301d4
الدعاء أمل مسلمي ميانمار بالخلاص (الجزيرة)

قمع متجدد
فقد تجدد قمع المسلمين في مايو/أيار الماضي بعد اتهامهم بالوقوف وراء حادثة اغتصاب وقتل امرأة بوذية، حيث اعتقلت الشرطة ثلاثة منهم، وتبع ذلك مطاردات وهجمات أسفرت عن مقتل العشرات من المسلمين في موجة العنف التي اندلعت بعد الحادث.

وحسب ما ذكرت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش في وقت سابق فإن قوات الأمن في ميانمار نفذت اعتقالات جماعية بحق المسلمين ودمرت آلاف المنازل. وحاول النازحون الهرب عبر نهر ناف إلى بنغلاديش المجاورة. وتوفي البعض أثناء العبور.

مع العلم أن السلطات لا تقدم أرقاما دقيقة عن عدد القتلى، بينما وصفت وسائل الإعلام في ميانمار المسلمين في بداية الاحتجاجات بالإرهابيين والخونة.

وقد أوردت صحيفة نيويورك تايمز من جهتها في تقرير لها الشهر الجاري عن أوضاع مسلمي الروهينغا أن ما يتعرض له هؤلاء من قتل وتشريد يرقى إلى "التطهير العرقي"، مشيرة إلى أن أوضاع المسلمين تدهورت رغم الخطوات الديمقراطية التي تحققت في ميانمار.

كما جاء في تقرير أخير للمفوضية العليا للاجئين أن الروهينغا يتعرضون لكل أنواع "الاضطهاد"، ومنها "العمل القسري والابتزاز وفرض القيود على حرية التحرك، وانعدام الحق في الإقامة وقواعد الزواج الجائرة ومصادرة الأراضي".

وقالت المفوضية إن هذا الوضع دفع عددا من المسلمين إلى الفرار، وأشارت إلى أن المؤسف أن هؤلاء غير مرحب بهم عموما في البلدان التي يحاولون اللجوء إليها.

كما تصفهم الأمم المتحدة بأنهم إحدى أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد في العالم.

ورغم الاعتراف الأممي بالوضع المأساوي لمسلمي ميانمار فإن رئيس هذه الدولة ثين سين لم يحرك ساكنا وإنما طلب من الأمم المتحدة إيواءهم في مخيمات لاجئين، حيث قال خلال لقائه مع مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أنتونيو غوتيريس "إن الحل الوحيد لأفراد هذه العرقية يقضي بتجميعهم في مخيمات للاجئين أو طردهم من البلد".

وحسب الموقع الإلكتروني للرئاسة في ميانمار، فقد أبلغ الرئيس سين المفوض غوتيريس أنه "ليس ممكنا قبول الروهينغا الذين دخلوا بطريقة غير قانونية وهم ليسوا من إثنيتنا".

ويذكر أن أعداد المسلمين في ميانمار تتراوح ما بين خمسة وثمانية ملايين نسمة يعيش 70% منهم في إقليم راخين، وذلك من ستين مليون نسمة هم إجمالي تعداد السكان بالبلاد.

ابو وليد المهاجر
07-18-2012, 05:35 PM
آآآه يا ‎‫بورما‬ ...... ..صورة تعجز عنها كل الكلمات





https://p.twimg.com/AxwORy0CQAApU5h.jpg

ابو وليد المهاجر
07-20-2012, 12:43 AM
"المقاومة الشعبية" تتضامن مع بورما


غزة-الرسالة نت


خرجت جماهير في محافظات غزة في وقفة تضامنية صباح الأربعاء؛ دعت لها حركة المقاومة الشعبية؛ استنكاراً لمسلسل التطهير العرقي والممارسات الاجرامية التي يتعرض لها المسلمون في بورما.
وشارك في الوقفة عدد من الشخصيات الاعتبارية وأعضاء من حركة المقاومة الشعبية في فلسطين, رافعين لافتات استنكروا خلالها ما يحدث للمسلمين في بورما, وصوراً تجسد التعذيب الذي يتعرضون له على يد البوذيين.
وقد استنكرت حركة المقاومة الشعبية في بيان وصل "الرسالة نت" نسخة عنه مؤخراً, الجرائم التي يتعرض لها سكان بورما على يد البوذيين "ثين سين" الذي ينادي المسلمين البورميين بطردهم من وطنهم وترحيلهم بعد ان عاشوا قرونا في وطنهم .
وجاء في البيان "تأتي الجرائم بحق امتنا التي تغرق في سبات عميق بعد أن أصابها الذل والهوان واصبحت اداة طيعة في يد الاعداء فتجرأ البوذيون على الاسلام فقتلوا وشردوا وحرقوا واغتصبوا اكثر من 2000 الروهينجة من مسلمي بورما في مانيمار".
وكانت المقاومة الشعبية قد دعت للمشاركة في وقفة تضامنية مع المسلمين المذبحين في "بورما" أمام مقر الامم المتحدة في قطاع غزة.
http://alresalah.ps/ar/thumb.php?src=uploads/images/512367842ab653cd9b62685675364331.jpg&w=630&h=400&zc=1http://alresalah.ps/ar/thumb.php?src=uploads/images/53617a5453c6126f983b5415fae9aaff.jpg&w=630&h=400&zc=1http://alresalah.ps/ar/thumb.php?src=uploads/images/13fbca07a005a61a8520a93924f254cb.jpg&w=630&h=400&zc=1http://alresalah.ps/ar/thumb.php?src=uploads/images/0082da0cf6d1db35a8fadd71305a7dd2.jpg&w=630&h=400&zc=1http://alresalah.ps/ar/thumb.php?src=uploads/images/6c90e3f86aff9249cb36c085ad3f7b97.jpg&w=630&h=400&zc=1http://alresalah.ps/ar/thumb.php?src=uploads/images/5a4c69edd478c17ff642d8580458fabb.jpg&w=630&h=400&zc=1

ابو وليد المهاجر
07-20-2012, 12:44 AM
http://www.youtube.com/watch?v=sEfP-dnFOqc

ابو وليد المهاجر
07-20-2012, 12:45 AM
بورما بين النسيان والطغيان




هذه هي بداية المأساة، عندما يجتمع 300 فرد مسلَّحين بالسلاح، مشحونين بالكراهية، على ثمان رجال كهول، لا يحملون بين أيديهم سوى صحائف قرآنية، إنها بداية: بداية لمأساة ومذبحة، بداية لحملة إبادة، إنها ميانمار التي تُعرف ببورما.


5 % هم نسبة المسلمين من 55 مليون نسمة، يعيشون في هذا البلد الملاصق لبنجلاديش، الذى يسمى ميانمار.


في يوم الجمعة الموافق 8 يونيو 2012 بداية؛ حيث أعلنت الحكومة أحقية الأقلية المسلمة المعروفة باسم: "روهنج"، والمتمركزة بإقليم "أراكان" في الحصول على بطاقة المواطنة، أدى هذا الإعلان من قِبَل الحكومة إلى احتقان "الماغ" -البوذيين- الذين يمثلون الأغلبية في ميانمار، والذى يؤدي لتسرب السيطرة عن أيديهم؛ حيث كانوا يأخذون منهم الإتاوات، فلا بد للمسلم في "أراكان" أن يدخل بتأشيرة ويخرج بتأشيرة، وكان مواطنًا من الدرجة الأخيرة، وإن ارتقى في الأصل أن يكون مواطنًا!


السلطة والإعلام وجهان لتزييف أي واقع، وخلْق أي ديكتاتور، وتبرئة أي مجرم، واتهام أي بريء.


هذا ما قام به "الماغ"؛ حيث قاموا بحملة إعلامية شرِسة ضد المسلمين، واصفين إياهم بالإرهابيين، وتعاملت معهم الشرطة على هذا النحو، ومن هنا بدأ العداء الحقيقي، وبدأت الحرب بين "الماغ" و"الروهنجيين"، أو الحرب على "الروهنجيين" مسلمي أراكان.


حافلة تقل عشرة علماء مسلمين، لا يحملون سوى صحائفهم ومصاحفهم في زيهم المعروف، ولحاهم المطلقة، والشيب الذي اشتعل في رؤوسهم، وبعيدة عن "أراكان"؛ حيث لا يوجد سوى القليل من المسلمين، وتحديدًا في مدينة "تاس" الواقعة على الطريق المؤدي لعاصمة ميانمار "رانغون"، وبين تقطيع الأجساد، وفَقء العيون، وإخراج العقول، وما يمكن أن تتخيله؛ كان في حق هؤلاء العشرة العُزَّل على يد الـ"300 البوذيين" المسلَّحين.

ولما كانت السلطة والإعلام في يد هؤلاء البوذيين، تم التعتيم على الخبر، وتم القبض على ثلاثة من المسلمين بتهمة قتْل واغتصاب فتاة بوذية، وأنَّ قتْل العشرة كان بموجب الاحتقان لدى البوذيين من أفعال المسلمين الإرهابيين مغتصبي الفتاة وقاتليها، على حسب ما قال الإعلام "بميانمار".

لم يتحمل المسلمون هذا الكذب والافتراء، وقاموا بأعمال شغب ومظاهرات، وكانت هذه فرصة "للماغ" البوذيين لاصطيادهم وقتْلهم، وتدخَّلت الشرطة، وقامت بحظر التجوال، ولم يكن حظر التجوال إلا وبالاً على المسلمين؛ حيث تم محاصرة الشرطة لهم، وتركت "الماغ" البوذيين على حريتهم المطلقة، وتم إحراق أحياء بأكملها في "إكياب" عاصمة إقليم "أراكان"، وتم تهجير الكثير منهم والقتل، وما زال الهتك مستمرًّا، وما زال العرض مستمرًّا، وما زال المجتمع الدولي واقفًا ومستقرًّا!

ابو وليد المهاجر
07-20-2012, 12:46 AM
بورما ...العدالة الغائبة



http://lojainiat.com/thumb.php?src=/uploads/w22.jpg&h=400&w=400&q=99




في الوقت الذي ينشغل فيه المسلمون بمتابعة أحداث سوريا وما يحصل فيها من مجازر مروعة بحق الشعب السوري يتعرض إخوة لنا في ميانمار (بورما) سابقا لحرب إبادة عرقية منظمة على يد الجماعات البوذية المتطرفة "الماغ" وبدعم من السلطات البورمية التي تدعم جرائمهم بحق مواطنيها العزل ,وكل هذه المجازر تحدث وسط صمت دولي مريب, مما يدفعني للتساؤل عن الأسباب الحقيقية لتجاهل معاناة المسلمين في إقليم أراكان - غرب بورما - سواء من قبل الأمم المتحدة ,أو الدول الغربية وعلى رأسها أمريكا التي تتشدق بالحديث عن الدفاع عن الحريات ,ودعم الأقليات المضطهدة في العالم , بينما تغض الطرف عن ما يحدث للمسلمين البورميين من قتل وتهجير قسري بعد أن أعلن بعض الكهنة والرهبان البوذيين الحرب المقدسة ضد المسلمين, وحتى وسائل الإعلام العربية التي كانت ليلا ونهارا تتحدث عن مأساة دارفور "المزعومة" والمتطرفين الإسلاميين تتحاشى اليوم الحديث عن مجازر بورما ,و ما يحدث للمسلمين هناك من قتل وذبح وحرق على يد المتطرفين البوذيين وكأن شيئا لم يحدث في هذا البلد الواقع بين الهند وبنجلادش والصين, و الذي يقدر عدد سكانه بنحو 50 مليون نسمة ,15% منهم من المسلمين, والذين لا يعرفون هذه الأيام أين يتجهون بعد أن هجروا أراضيهم ومنازلهم ,وهربوا مع أسرهم من الهجمات الشرسة التي تشن ضدهم من قبل الجماعات البوذية المتطرفة, مما تسبب في قتل عشرات الآلاف منهم ,ونزوح الكثير منهم خارج البلاد هربا من أعمال العنف الطائفية .

هذه المجازر التي يتعرض لها المسلمون في بورما ليست الأولى, فقد تعرضوا لمذبحة وحشية كبرى عام 1942 م على يد البوذيين المتطرفين راح ضحيتها أكثر من مئة ألف مسلم أغلبهم من النساء والأطفال والشيوخ وشرد مئات الألوف, و دفع بالكثير من مسلمي الإقليم للهرب واللجوء للدول الإسلامية ,وقد استضافت السعودية العديد من اللاجئين بعد المذبحة المذكورة حيث يعيش في السعودية عدد كبير من البورميين, ويعاملون معاملة خاصة نظرا لظروفهم الصعبة ,وما يحدث في بلادهم من مضايقات مستمرة للأقلية المسلمة .

الهجمات الأخيرة التي يتعرض لها المسلمون في بورما تعتبر الأشد, والأعنف في تاريخ الأقليم الذي تم احتلاله من قبل بورما البوذية في القرن الثامن عشر الميلادي, ومنذ تلك الحقبة والمسلمون فيها يتعرضون لكافة أنواع التضييق ,والتنكيل لدفعهم لاعتناق البوذية أو الرحيل عن بلادهم ,كما تعرضوا للطرد الجماعي المتكرر بين أعوام 1962م و1991 م حيث طردت السلطات البورمية مئات الألوف إلى بنجلادش في أوضاع قاسية جداً ,ورغم اعتراف الأمم المتحدة أن الأقلية المسلمة في بورما من أكثر الأقليات في العالم تعرضا للاضطهاد والظلم من قبل الأنظمة المتعاقبة في بورما ,ولكنها لم تفعل شيئا لمساعدتهم ونصرتهم كما فعلت مع سكان جنوب السودان ,وتيمور الشرقية.

هذا التناقض في موقف الأمم المتحدة و موقف أمريكا تجاه ما يحدث للمسلمين في بورما من قتل وتشريد, وعدم مد يد العون لهم لإيقاف تلك المجازر, ومنحهم الاستقلال كما فعلوا مع سكان جنوب السودان وتيمور الشرقية, أو حتى حصولهم على حقوقهم في المواطنة الكاملة والعيش بأمن وسلام على أرضهم ،هذا التناقض كشف القناع عن الوجه الحقيقي لأمريكا, والأمم المتحدة فكل الشعارات, والحديث عن الإنسانية وحقوق الأقليات تختفي حينما لا يكون البلد غنيا بالنفط والمعادن ,وكذلك حينما يكون الطرف المظلوم مسلما.

كم أشفق على حال المسلمين في أراكان, وحالنا في العالم العربي والإسلامي, فنحن رغم كثرتنا وتجاوزنا المليار مسلم كغثاء السيل ليس لنا حول ولا قوة ,ولا نملك حتى الانتصار لأخوة لنا خوفا من غضب أمريكا, وخوفا أن نوصم بدعم الإرهاب والتطرف ,والذي جعلته أمريكا حصرا على العرب والمسلمين.

د.نوف علي المطيري

ابو وليد المهاجر
07-20-2012, 12:48 AM
http://www.youtube.com/watch?v=ry9qHRF0pTQ&feature=player_embedded

ابو وليد المهاجر
07-20-2012, 12:49 AM
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash3/547863_415779595134916_668816238_n.jpg

ابو وليد المهاجر
07-20-2012, 08:29 PM
شيخ الجالية البورماويَّة بالسعودية: البوذيون دخلاء على أراكان.. مصالح الدول ببورما قليلة فتدخله سطحي..
محمد لافي | 1/9/1433 هـ

http://almoslim.net/files/images/9585alsh3er.jpg
شيخ الجالية البورمية
لا يزال المسلمون "الرُّوهانج" في إقليم أركان المسلم، التابع لجمهورية ماينمار "بورما"، يتعرَّضون لشتى صنوف الإيذاء، والتَّنكيل، والقتل، ونهب الممتلكات، وحرق المنازل، من قبل العصابات البوذيَّة المتطرفة "الماغ" في ذلك الإقليم، على مسمع ومرأى؛ بل ودعم من الحكومة العسكريَّة البوذيَّة في ماينمار، بغرض تهجيرهم من الإقليم، وذلك في صورة مطابقة لما ارتكبوه في حقِّ المسلمين الرُّوهنج قبل 60 عاماً، والتي لا يزال كبار السِّنِّ من البورماويين الرُّوهنج يذكرونها، ويكابدون آلامها إلى الآن.
"موقع المسلم" التقى فضيلة الشَّيخ أبو الشَّمَّا بن عبد المجيد بن محمد علي الأركاني البورماوي شيخ الجالية البرماويَّة في المملكة العربيَّة السُّعوديَّة، والباحث في رابطة العالم الإسلاميِّ في مكَّة المكرمة سابقاً، الذي تحدَّث عن جذور القضيَّة الأراكانيَّة، ومستقبل أبنائها "الرُّوهنج" المسلمين.

بداية: مَنْ هم "الرُّوهنجا" ؟. ومِن أين جاءت هذه التَّسمية ؟.
جاءت هذه التَّسمية منذ دخول الإسلام إلى أركان قبل 13 قرناً، عن طريق التُّجَّار المسلمين من العرب الحضارمة, فبعد تحطُّم سفينتهم في إحدى جزر أراكان، وتسمَّى جزيرة "رحامبري" يعني: أرض الرَّحمة, سمَّى المسلمون النَّاجون من الغرق هذه الجزيرة أرض الرَّحمة, وقد أطلق عليهم السُّكان الأصليُّون "روهنجا" لأنَّ المسلمين العرب النَّاجين من الغرق، نادوا بعضهم البعض بـ "روح النَّجاة " فسمع السُّكَّان الأصليُّون هذه التَّسمية، ولقَّبوهم بالرُّوهانجا.
وقد بدأ المسلمون العرب بنشر الإسلام قولاً وفعلاً، بأخلاقهم الإسلاميَّة الفاضلة، حتَّى انتشر في أرجاء أراكان كلِّها، خلال خمسة قرون، وتزوَّج العرب من السُّكَّان الأصليين المقيمين في المنطقة منذ خمس آلاف سنة، وتصاهروا معهم، واندمجوا اندماجاً كاملاً، حتَّى سُمِّي السُّكَّان الأصليُّون في أراكان بالرُّوهنجيين، نسبة إلى العرب المسلمين، الَّذين لقِّبوا بهذا اللَّقب ابتداءً لكن! لمَّا اندمجوا مع السُّكَّان الأصليين، أطلق على الجميع الرُّوهنجا.

أمَّا البوذيُّون "الماغ" لم يكن لهم أيُّ علاقة بأراكان قبل مائتين وستين سنة, بورما البوذيَّة ليست لها علاقة بأراكان، فأراكان كانت دولة إسلاميَّة مستقلَّة، حكمت 354 سنة، وتعاقب عليها 48 ملكاً مسلماً، ثمَّ جاء الاحتلال البوذيُّ البورميُّ في عام 1784م، وقضى على الدَّولة الإسلاميَّة, وحكم البوذيُّون أربعين سنة، ثمَّ جاء الاستعمار البريطانيُّ في عام 1820م، وحكمت بريطانيا بورما بما فيها دولة أراكان المحتلة لمدة 124 سنة, ثمَّ في عام 1942م، ارتكب البوذيُّون في أراكان مجزرة كمجزرة اليوم، وقتلوا أكثر من مائة ألف مسلم روهنجي، بمساندة من البوذيين البورمان، وبتحريض ومشاركة منهم مع البوذيين المحلِّيين, والآن أحفادهم يكملون المشوار الذي ابتدأه أجدادهم, القتل والإبادة للمسلمين الرُّوهنجيين.

ما سبب العداوة الشَّديدة من قبل الحكومات البورميَّة المتعاقبة على المسلمين في إقليم أراكان؟.
الأغلبيَّة العظمى في دولة بورما "ماينمار" هم بوذيُّون وثنيُّون, فالعداوة عداوة دينيَّة, والحكومة البوذيَّة البورميَّة لا تريد إثبات عرقيَّة وإسميَّة المسلمين الرُّوهانجيين في أراكان, بل يريدون المسلمين مواطنين من الدَّرجة الثَّانية, فهم يعتبرون المسلمين من الدَّرجة الثانية، والعرقيين البوذيين وغيرهم من الدَّرجة الأولى، فالمسلمون الرُّوهانجيُّون في أراكان، يسعون لإثبات مواطنتهم عرقيَّاً وإسميَّاً, ولهذا تشتدُّ عداوة البوذيين لهم؛ لأنَّهم إذا ثبت عرقيَّتهم وإسميَّتهم، فسوف يكون على البوذيين حينها مساواتهم في الحقوق السِّياسيَّة، ومنها البرلمان والرِّئاسة وغيرها, فهم لا يريدون أن يساووا المسلمين مع البوذيين بسبب العداوة الدِّينيَّة المتأصِّلة فيهم.

هل هناك مسلمون يشتركون مع البوذيين في نفس العرق، وبالتَّالي لا يتعرَّضون لنفس الاضِّطهاد الذي يتعرَّض له المسلمون الرُّوهنج الآن؟.
نعم، المسلمون عامَّة في ماينمار، لا يتعرَّضون لهذه الاضِّطهادات والظُّلم, لأنَّ المسلمين الآخرين هم متجنِّسون, فبعد استقلال بورما في 1948م، طلبوا من الذين دخلوا إلى بورما خلال فترة الاستعمار البريطانيِّ أن يتقدَّموا لطلب الجنسيَّة البورميَّة، فتقدَّموا لها ومن ثَمّ حصلوا عليها, أمَّا المسلمون الرُّوهنجيُّون في أراكان فلم يتقدَّموا لطلب الجنسيَّة، لأنَّهم عرقيُّون إسميُّون كبقيَّة العرقيَّات الأخرى، فمكثوا بدون طلب جنسيَّة, حتَّى جاء عام 1951م، مُنحت لهم الجنسيَّة العرقيَّة في أراكان, ثمَّ بعد الانقلاب الاشتراكيِّ العسكريِّ الشُّيوعيِّ، انتُزِعت منهم جنسيَّتهم، وسُحبت منهم بطاقات المواطنة, وفي عام 1982م، حَكَموا عليهم أنَّهم عديمو الجنسيَّة، أي أجانب دخلوا البلاد كمزارعين وفلاحين, أمَّا عموم المسلمين كما قلت فهم متجنِّسون لا يضطهدون, أي في جهة العاصمة "بينجون" وسط البلاد, إذ ليس هناك ظلم كما هو الظُّلم على المسلمين الرُّوهنجيين في أراكان، لأنَّ المسلمين الرُّوهنجيين في أراكان، عبارة عن تجمُّع إسلاميٍّ بأعداد كبيرة يصل إلى قرابة الثَّلاثة ملايين. فهم لا يريدون لهذا العدد من المسلمين أن يُثبتوا مواطنتهم، حتَّى لا يتساوَوا معهم في الحقوق كما أسلفت.
إذاً، فالعداوة الشَّديدة من الحكومة البوذيَّة البورميَّة، بإملاء من البوذيِّين المحلِّيين الأراكانيين الذين يُسمَّون بـ "الماغ" ويسمُّون أنفسهم بـ "ركائن" يعني نسبة إلى ولاية أراكان, ويقولون هذه ولايتنا، لذلك يقومون بقتل المسلمين الرُّوهنجيين، لأنَّهم يدَّعون أنَّ أراكان لهم، فلا يريدون أن يشاركهم المسلمون فيها.

المسلمون في أراكان يمثلون 70% من عدد سكان هذا الإقليم, فكيف يدَّعي البوذيُّون أنَّ المسلمين يزاحمونهم، في حين أنَّ المسلمين هم الأغلبيَّة في أراكان؟.
هؤلاء البوذيُّون المحلِّيُّون في أراكان، أصلاً من عرقيَّة "الماغ" الذين انحدروا من ولاية التِّبت شمال الهند قبل اثني عشر قرناً, أمَّا المسلمون فكانوا قبلهم بقرن, أي قبل ثلاثة عشر قرناً, لكنَّ البوذيِّين يدَّعون أنَّ هذه منطقتهم, لأنَّ الحكومة البوذيَّة البورميَّة مساندة ومشاركة لهم في العداوة ضدَّ المسلمين الرُّوهنجيين في أراكان, فالبوذيُّون يريدون من المسلمين أن يخلو المكان لهم، لأنَّ الحكومة البوذيَّة ادَّعت أيَّام العسكريَّة الشُّيوعيَّة بعد الانقلاب، أنَّ بورما للبوذيِّين، وأنَّ على المسلمين أن يرجعوا إلى بلادهم باكستان والسُّعوديَّة, بل إنَّهم يقولون ذلك صراحة: " لا نريد المسلمين أن يشاركونا في الحكم".

ما موقف الأمم المتَّحدة ؟. هل تعتبر "الرُّوهنج" دخلاء أيضاً، أم أنَّهم أبناء هذه المنطقة وشعبها، يحقُّ لهم تقرير مصيرهم ؟.
الأمم المتَّحدة لم يكن عندها معلومات كافية عن المسلمين الرُّوهانجيين, والآن الأمم المتَّحدة اعترفت بعرقيَّة "الرُّوهنجا" في أركان وإسميَّتهم, حتَّى صدر قرار من الكونجرس الأمريكيِّ بعرقيَّة الرُّوهنجا في أراكان، وطالبت الحكومة البوذيَّة البورميَّة الاعتراف بإسميَّة الرُّوهنجا في أراكان، لأنَّهم موجودون قبل عدَّة قرون.
هل للمسلمين الأراكانيين كيان أو تنظيم في الخارج؟.
هناك الكثير من المنظمات, وقبل سنة وُجِّهت دعوة إلى المنظمات الرُّوهانجيَّة في الخارج من قبل منظمة التَّعاون الإسلاميِّ، واجتمعت خمسة وعشرين منظمة، واتَّحدوا، وأُسِّست لهم منظمة، طالبت بالتَّعايش السِّلميِّ للرُّوهانجا مع العرقيَّات الأخرى، وكذلك المساواة في الحقوق والدِّيمقراطيَّة، كما طالبوا بالفيدراليَّة, وهذا ما وصلنا إليه قبل سنة، أمَّا المنظمات فهي موجودة منذ استقلال بورما قبل ستين سنة وإلى الآن, لكنَّها ضعيفة، ولا تتلقَّى مساندة من أي دولة، أعني مساندة قويَّة, لذلك تركوا فكرة المقاومة بالسِّلاح، واتَّجهوا للمطالبات السِّلميَّة.

هل توجد في منطقة أراكان ثروات تهيِّئهم للاستقلال الذَّاتيِّ إن سعوا إلى ذلك ؟.
الثَّروات موجودة، لكن! منطقة أراكان ليست كلُّها للمسلمين, لأنَّ النصف الجنوبيِّ من أراكان هي بوذيَّة, فالبوذيُّون في النِّصف الجنوبيِّ من أراكان يمثِّلون 60 % منها، أمَّا النِّصف الشَّمالي فهم مسلمون روهانجيُّون, والثَّروات موجودة في أراكان عامَّة، لكن! ربَّما في مناطق المسلمين لا وجود للبترول, ولا شيء إلا الزِّراعة فقط، وصيد الأسماك، والأخشاب, أمَّا موضوع الاستقلال فأظنُّه أمراً في غاية الصُّعوبة.

هل هو صعب من ناحية البنية السُّكانية أم صعب من ناحية الثَّروات؟.
ليس بسبب البنية السُّكانيَّة، فهناك دول سكانها 300 ألف أو نصف مليون، ولهم كيان سياسيٌّ ودولة، أمَّا في أراكان فعدد المسلمين ثلاثة ملايين, أمَّا الخيرات فهي موجودة في باطن الأرض، لأنَّ أراكان باقية كما خلقها الله، فالبوذيُّون لم يطوِّروا شيئاً بسبب التَّجمُّع الإسلاميِّ هناك, لكن! في أراكان من الثَّروات ما يمكن أن يدرَّ خيراً كثيراً للمسلمين، فهناك شلَّال يمكن أن يؤمِّن الكهرباء لبنغلاديش كلِّها، لكن! لم يتمَّ استغلاله، لأنَّه موجود في مناطق المسلمين, إضافة إلى ثروات الأخشاب، والأسماك، والأنهار. أمَّا البترول فهو موجود في منطقة "الماغ"، ولا يمكن للمسلمين الاستفادة منه. والأهمُّ من ذلك أنَّ إقليم أراكان هو تابع لدولة ماينمار التي لن تسمح باستقلال المسلمين بأيِّ حال من الأحوال, خاصَّة وأنَّها لا تزال تعتبرهم دخلاء, وقد صرَّح رئيس ماينمار قبل أيام أنَّ المسلمين في أراكان هم من المهاجرين، ونحن على استعداد لتهجيرهم جميعاً لكلِّ من يستقبلهم.

ما موقف الدُّول المجاورة للاجئين الأراكانيين المتَّجهين لها ؟. ولماذا الموقف السِّلبيُّ الحاليُّ من حكومة بنغلاديش تجاه اللاجئين والمهاجرين الأراكانيين؟.
الدُّول المجاورة كلُّها دول كافرة ما عدا بنغلاديش, وبنغلاديش دولة فقيرة اقتصاديَّاً، ودولة صغيرة، وهي تخاف من الاصطدام مع حكومة بورما, كما أنَّ حكومة بنغلادش تقول: لديها أكثر من ثلاثمائة ألف لاجئ روهنجي منذ عشرين سنة, فكيف لها أن تستقبل المزيد, كما أنَّ حكومة بنغلادش تفترض أن يقوم العالم بالضَّغط على حكومة ماينمار؛ لإعادة المسلمين الرُّوهنجيين إلى أراكان، لا أن يضغطوا عليها لتستقبل المزيد من المهاجرين، ثمَّ يقوم العالم بتناسيهم كما تناسى سابقيهم.

كيف يُعامَل المسلمون هناك بهذه الطَّريقة، في حين أنَّ الحكومة البورميَّة أعلنت نبذها للشُّيوعيَّة، وتبنِّيها للدِّيمقراطية ؟.
هذه ديمقراطيَّة الحكومة البورميَّة العسكريَّة الاشتراكيَّة حين أعلنت الدِّيمقراطيَّة, والتي هي القتل والإبادة للمسلمين الرُّوهنجيين, هذه الدِّيمقراطية الموجودة في بورما حالياً، العسكريَّة والشُّيوعيَّة تحكم المسلمين هناك بيد من حديد, في كلِّ شيء, الزِّراعة مؤمَّمة بالنِّسبة للمسلمين في أراكان، والتِّجارة مؤمَّمة، والتَّنقلات ممنوعة من قرية إلى قرية إلا بتصريح ورشاوى, كأنَّها سجن, وهؤلاء مثل العبيد بل أسوأ, تجبرهم على العمل بالسُّخرة، لا يدفعون لهم قرشاً واحداً, يشغلونهم شهراً أو شهرين، وإذا رفضوا قتلوهم, هذا بالإضافة إلى أنَّ اقتصاد بورما في الحضيض، وخاصَّة في إقليم أراكان, أمَّا عموم المسلمين وعموم السُّكان جهة العاصمة، فليس عليهم تلك القيود بل يشتغلون ويعملون في التِّجارة.

وقد اختلق البوذيُّون قضيَّة قتل المسلمين لامرأة بوذيَّة، وهذا كذب وافتراء؛ لتبرير موقفهم لقتل الأبرياء, وقد سمعت, وأعتقد أنَّ هذه المرأة البوذيَّة، ربَّما اعتنقت الإسلام على يد جماعة الدعوة والتَّبليغ المسلمين، فلمَّا رأى البوذيُّون ذلك، ترصَّدوا لها وقتلوها، ثمَّ ادَّعوا أنَّ المسلمين فعلوا ذلك؛ لتبرير موقفهم لقتل الأفراد العشرة من جماعة الدعوة والتَّبليغ الذين قتلوهم بوحشيَّة.
وهؤلاء العشرة الذين قتلوهم ليسوا روهانجيين، بل هم من عامَّة المسلمين من الأصول الهنديَّة، وهم مواطنون، لديهم بطاقات مواطنة، لكن! المسلمون الرُّوهنجيُّون ثاروا لأنَّهم إخوة في الإسلام، وتظاهروا يوم الجمعة, خرجوا في مظاهرات سلميَّة, والدِّيمقراطيَّة لم تمنع المظاهرات السِّلميَّة، فخرجوا، ولكن! أبادوهم، وقابلوهم بإطلاق النَّار، وإحراق البيوت، وإخراج العوائل، ثمَّ إحراق البيوت، ثمَّ قتل الأبرياء.

ما سبب موقف العالم المتساهل حيال ما يجري في بورما، بالرَّغم من أنَّ بورما دولة ليس لها ثقل سياسيٌّ أو اقتصاديٌّ ؟.
الدُّول -وخاصَّة الدُّول الكبرى- تسعى لخدمة مصالحها, فإن كانت لها مصلحة ماديَّة تدخلوا وبسرعة، ولكن! هذه الزَّاوية من العالم -وخاصَّة أنَّ سكَّانها من المسلمين- لا يلتفتون إليها بجديَّة, أمَّا المسلمون والدُّول الإسلاميَّة -فكما تعلم- لا حول لهم ولا قوَّة إلا بالله, ودائماً هم في موقف ضعف, كان من المفترض من منظمة المؤتمر الإسلاميِّ أن تهُبَّ لنجدتنا, نعم أرى مواقف استنكار وتنديد، ويستمرُّ هذا الاستنكار، وهذا التَّنديد, والمسلمون يُقتلون يوماً بعد يوم, والأمم المتَّحدة تقول: نحن نقدِّم المعونة والإغاثة! فلماذا لا يتدخَّلون بسرعة ؟. هل لأنَّ الموضوع يخصُّ المسلمين ؟؟. كما حدث في البوسنة والهرسك، لم يتدخلوا إلا بعد ما قتل مئات الآلاف من المسلمين، والشيء نفسه مع أراكان، لن يتدخلوا إلا إذا قتل عدد كبير من المسلمين؛ ويأتِي تدخلهم في النِّهاية.

كيف يمكن للعالم الإسلاميِّ، سواء على مستوى الشُّعوب، أو الحكومات، مساندة المسلمين في أراكان -إن أرادوا التَّدخُّل- كيف يمكنهم ذلك ؟.
على المستوى العالميِّ, فحسب علمي أنَّ وزيرة الخارجيَّة الأمريكيَّة هيلاري كلينتون، أرسلت خطاباً لحكومة ماينمار، وطالبت منهم التَّدخُّل بإيقاف النَّزيف الدَّمويِّ، والقتل في حقِّ المسلمين الرُّوهانجيين الذين يُعتبرون أقليَّة مضَّطهدة, ولكن! حكومة بورما لا تسمح لأحد بالدُّخول لأراكان، لا إعلاميين، ولا كاميرات تصوير، ولا وفد إسلاميٍّ، ولا غير إسلاميٍّ, وحكومة ماينمار لا تنشر ما يحدث في الإعلام أو الصَّحافة، أمَّا ما يصل من الأخبار فهي عبر أجهزة الاتصال العادية، من الشَّعب المسلم الرُّوهنجي، لكن! لم تستطع أي جهة الدُّخول إلى أراكان.

الآن مع الحملة الإعلاميَّة لنشر هذه القضيَّة, هل بإمكان المسلمين التَّحرُّك بشكل أو بآخر لمساعدة مسلمي أراكان, أم فقط من خلال القنوات الدَّولية كالأمم المتَّحدة، ومنظمة العفوِّ الدَّوليَّة ؟.
ما أعرفه الآن أنَّ حكومة المملكة العربيَّة السُّعوديَّة لها علاقة دبلوماسيَّة منذ خمسة سنين مع حكومة بورما, كما أنَّ منظمة المؤتمر الإسلاميِّ يمكنها الدُّخول إلى بورما؛ لأنَّ بورما كدولة الآن ليست بنفس القدْر من الشُّيوعيَّة الاشتراكيَّة التي كانت عليها سابقاً, الآن فيها ديمقراطيَّة، ويمكن للوفود دخول بورما، وحتَّى أمريكا فتحت سفارتها في عاصمة بورما, حتَّى الصِّين الشَّعبيَّة التي كانت داعمةً للدِّكتاتوريَّة في بورما تخلَّت عنهم وتراجعت، وأعلنت الدِّيمقراطيَّة, ولكن! هذه الدِّيمقراطيَّة عندما تكون في حقِّ الرُّوهنجا، تكون القتل والإبادة كما ترى للأسف الشَّديد, فلا بُدَّ من ضغوط دوليَّة مكثَّفة، حتَّى تلتزم الحكومة البورميَّة الحياد، وتفصل بين الطَّرفين؛ لأنَّ الحكومة البورميَّة حتَّى الآن لا تعترف بأنَّ الرُّوهنجيين مواطنون أصليون، ولا تُمنح لهم بطاقة المواطنة، ولا يزالون يعتبرونهم حتَّى الآن أجانب.

ما مستقبل اللاجئين البورماويين في الدُّول المجاورة، وفي الدُّول الأخرى مثل المملكة العربيَّة السُّعوديَّة ؟. هل انتهى بهم المقام في هذه الدُّول، أم أنَّ مستقبلهم لا يزال مظلماً ؟.
في بنغلاديش وحدها أكثر من ثلاثمائة ألف لاجئ، منهم ثلاثون ألف لاجئ فقط مسجَّل في الأمم المتَّحدة، يحصلون على الأطعمة والأغذية رسمياً. أمَّا غالبيتهم فلا يجدون طعاماً ولا غذاء ولا مأوى, وإنَّما يعيشون بصعوبة شديدة، ويهجم عليهم اللُّصوص من بنغلاديش، ينهبون ما لديهم, وسمعنا منذ فترة قريبة أن بعض القوارب التي تقِلُّ لاجئين روهنجيين، استقبلها لصوص من بنغلادش، واغتصبوا 12 امرأة مسلمة روهانجيَّة، ونهبوا ما لديهنَّ من حليٍّ, أي أنَّ الظُّلم يأتيهم أيضاً من لصوص بنغلاديش, وبنغلاديش -كما تعلم- دولة فقيرة، وسكَّانها كثر, واللاجئون أكثر من ثلاثمائة ألف، ممَّا يفوق استيعابهم,كلُّ ذلك في ظلِّ تجاهل الأمم المتَّحدة ومجلس الأمن لهذه المشكلة. لذلك تجد أنَّ بنغلاديش موقفها سلبي.
أمَّا في باكستان، ففيها عدد من اللاجئين مقارب لما في بنغلاديش، لكنَّهم هناك حصلوا على المواطنة, ولذلك لا نسمع من حكومة باكستان، ولا من اللاجئين، ولا من الأمم المتَّحدة أي شكاوى عن اللاجئين الموجودين في باكستان، لأنَّهم يعاملون كالمواطنين.

أمَّا المملكة العربيَّة السُّعوديَّة فكان موقفها مشرِّفاً منذ ستِّين سنة، فقد استقبلت المهاجرين واللاجئين، وقامت برعايتهم، وتمَّت تسوية أوضاعهم، بمنحهم تصاريح الإقامة مرَّات عديدة، ولكن! في الآونة الأخيرة، صدر أمر بشأن الأسر البنغلاديشيَّة، وبناء عليه طُبِّق هذا الأمر على الأسر البورماويَّة، بسبب حملهم جوازات سفر بنغلاديشيَّة, لذلك، توقَّف تجديد الإقامات النِّظاميَّة منذ أربع سنوات، فتضرَّروا من جرَّاء ذلك, فقد توقَّفت مصالحهم وأعمالهم، وتوقَّفت معاملات زوجاتهم وأولادهم، وإخراج شهادات الميلاد للمواليد الجُدد، وتسجيل الأولاد في المدارس الحكوميَّة, كما فُصل كثير من الأولاد المسجَّلين في المدارس الحكوميَّة، بسبب عدم صلاحيَّة الإقامة، والآن ملف البورماويين على الطَّاولة في أمانة منطقة مكَّة المكرَّمة، وقيد الدِّراسة لتنفيذ أمر مقام وزارة الدَّاخليَّة الذي صدر قبل سنة ونصف، المتضمِّن معالجة أوضاع الجالية البورماويَّة، بما فيهم حاملي الجوازات البنغلاديشيَّة والباكستانيَّة، وقد كُلِّف مدير عام الحقوق العامَّة بهذا الملف، والبورماويُّون يبشروننا بخير، ونحن بانتظار الفرج إن شاء الله.

ماذا عن البورماويين الذين لا يملكون أيَّاً من هذه الجنسيَّات, أعني الباكستانيَّة، أو البنغلاديشيَّة، أو جنسيَّة ماينمار ؟.
الحقيقة كان هناك ثلاثمائة من البورماويين الموقوفين في ترحيل جدَّة، من مجهولي الهويَّة، وتمَّ تكوين لجنة لدراسة أوضاعهم، فبنغلاديش رفضت استلامهم، وكذلك باكستان، ثمَّ عُرضوا على بورما، فرفضت أيضاً، حتَّى جاء سفير دولة بورما إلى ترحيل جدَّة، وطلب مَلء نماذج لهؤلاء البورماويين، وتمَّ إرسال نسخة من قبل سفارة ماينمار في الرِّياض إلى بورما، وطلبوا الاستفسار عن هؤلاء الأشخاص، إن كانوا من أراكان بحسب ما أفادوا, وقد مرت حتى الآن أربعة شهور، وليس هناك أيُّ رد, فأصدرت الحكومة السعوديَّة أمراً بإطلاقهم، وقد تمَّ تشكيل لجنة، قمْنا باختيارها، تكوَّنت من ثلاثة من إخواننا المسلمين الرُّوهنجيين؛ لفرز البورماويين الموجودين في التَّرحيل لإطلاق سراحهم إن شاء الله, كما أنَّ الحكومة السُّعوديَّة تبذل جهدها مع حكومة ماينمار بخصوص اللاجئين، ربَّما لإصدار جوازات بورميَّة لهم، بدلاً من الجوازات الباكستانيَّة أو البنغلاديشيَّة، ولا نعلم ما آلت إليه الأمور بخصوص هذا الشأن.

نشكر لكم فضيلة الشَّيخ أبو الشَّمَّا بن عبد المجيد بن محمد علي الأركاني البورماوي، هذا الحوار، سائلين المولى أن يفرِّج كرب إخواننا في بورما، وأن يحفظهم بحفظه، إنَّه سميع قريب.

ابو وليد المهاجر
07-20-2012, 08:29 PM
شيخ الجالية البورماويَّة بالسعودية: البوذيون دخلاء على أراكان.. مصالح الدول ببورما قليلة فتدخله سطحي..
محمد لافي | 1/9/1433 هـ

http://almoslim.net/files/images/9585alsh3er.jpg
شيخ الجالية البورمية
لا يزال المسلمون "الرُّوهانج" في إقليم أركان المسلم، التابع لجمهورية ماينمار "بورما"، يتعرَّضون لشتى صنوف الإيذاء، والتَّنكيل، والقتل، ونهب الممتلكات، وحرق المنازل، من قبل العصابات البوذيَّة المتطرفة "الماغ" في ذلك الإقليم، على مسمع ومرأى؛ بل ودعم من الحكومة العسكريَّة البوذيَّة في ماينمار، بغرض تهجيرهم من الإقليم، وذلك في صورة مطابقة لما ارتكبوه في حقِّ المسلمين الرُّوهنج قبل 60 عاماً، والتي لا يزال كبار السِّنِّ من البورماويين الرُّوهنج يذكرونها، ويكابدون آلامها إلى الآن.
"موقع المسلم" التقى فضيلة الشَّيخ أبو الشَّمَّا بن عبد المجيد بن محمد علي الأركاني البورماوي شيخ الجالية البرماويَّة في المملكة العربيَّة السُّعوديَّة، والباحث في رابطة العالم الإسلاميِّ في مكَّة المكرمة سابقاً، الذي تحدَّث عن جذور القضيَّة الأراكانيَّة، ومستقبل أبنائها "الرُّوهنج" المسلمين.

بداية: مَنْ هم "الرُّوهنجا" ؟. ومِن أين جاءت هذه التَّسمية ؟.
جاءت هذه التَّسمية منذ دخول الإسلام إلى أركان قبل 13 قرناً، عن طريق التُّجَّار المسلمين من العرب الحضارمة, فبعد تحطُّم سفينتهم في إحدى جزر أراكان، وتسمَّى جزيرة "رحامبري" يعني: أرض الرَّحمة, سمَّى المسلمون النَّاجون من الغرق هذه الجزيرة أرض الرَّحمة, وقد أطلق عليهم السُّكان الأصليُّون "روهنجا" لأنَّ المسلمين العرب النَّاجين من الغرق، نادوا بعضهم البعض بـ "روح النَّجاة " فسمع السُّكَّان الأصليُّون هذه التَّسمية، ولقَّبوهم بالرُّوهانجا.
وقد بدأ المسلمون العرب بنشر الإسلام قولاً وفعلاً، بأخلاقهم الإسلاميَّة الفاضلة، حتَّى انتشر في أرجاء أراكان كلِّها، خلال خمسة قرون، وتزوَّج العرب من السُّكَّان الأصليين المقيمين في المنطقة منذ خمس آلاف سنة، وتصاهروا معهم، واندمجوا اندماجاً كاملاً، حتَّى سُمِّي السُّكَّان الأصليُّون في أراكان بالرُّوهنجيين، نسبة إلى العرب المسلمين، الَّذين لقِّبوا بهذا اللَّقب ابتداءً لكن! لمَّا اندمجوا مع السُّكَّان الأصليين، أطلق على الجميع الرُّوهنجا.

أمَّا البوذيُّون "الماغ" لم يكن لهم أيُّ علاقة بأراكان قبل مائتين وستين سنة, بورما البوذيَّة ليست لها علاقة بأراكان، فأراكان كانت دولة إسلاميَّة مستقلَّة، حكمت 354 سنة، وتعاقب عليها 48 ملكاً مسلماً، ثمَّ جاء الاحتلال البوذيُّ البورميُّ في عام 1784م، وقضى على الدَّولة الإسلاميَّة, وحكم البوذيُّون أربعين سنة، ثمَّ جاء الاستعمار البريطانيُّ في عام 1820م، وحكمت بريطانيا بورما بما فيها دولة أراكان المحتلة لمدة 124 سنة, ثمَّ في عام 1942م، ارتكب البوذيُّون في أراكان مجزرة كمجزرة اليوم، وقتلوا أكثر من مائة ألف مسلم روهنجي، بمساندة من البوذيين البورمان، وبتحريض ومشاركة منهم مع البوذيين المحلِّيين, والآن أحفادهم يكملون المشوار الذي ابتدأه أجدادهم, القتل والإبادة للمسلمين الرُّوهنجيين.

ما سبب العداوة الشَّديدة من قبل الحكومات البورميَّة المتعاقبة على المسلمين في إقليم أراكان؟.
الأغلبيَّة العظمى في دولة بورما "ماينمار" هم بوذيُّون وثنيُّون, فالعداوة عداوة دينيَّة, والحكومة البوذيَّة البورميَّة لا تريد إثبات عرقيَّة وإسميَّة المسلمين الرُّوهانجيين في أراكان, بل يريدون المسلمين مواطنين من الدَّرجة الثَّانية, فهم يعتبرون المسلمين من الدَّرجة الثانية، والعرقيين البوذيين وغيرهم من الدَّرجة الأولى، فالمسلمون الرُّوهانجيُّون في أراكان، يسعون لإثبات مواطنتهم عرقيَّاً وإسميَّاً, ولهذا تشتدُّ عداوة البوذيين لهم؛ لأنَّهم إذا ثبت عرقيَّتهم وإسميَّتهم، فسوف يكون على البوذيين حينها مساواتهم في الحقوق السِّياسيَّة، ومنها البرلمان والرِّئاسة وغيرها, فهم لا يريدون أن يساووا المسلمين مع البوذيين بسبب العداوة الدِّينيَّة المتأصِّلة فيهم.

هل هناك مسلمون يشتركون مع البوذيين في نفس العرق، وبالتَّالي لا يتعرَّضون لنفس الاضِّطهاد الذي يتعرَّض له المسلمون الرُّوهنج الآن؟.
نعم، المسلمون عامَّة في ماينمار، لا يتعرَّضون لهذه الاضِّطهادات والظُّلم, لأنَّ المسلمين الآخرين هم متجنِّسون, فبعد استقلال بورما في 1948م، طلبوا من الذين دخلوا إلى بورما خلال فترة الاستعمار البريطانيِّ أن يتقدَّموا لطلب الجنسيَّة البورميَّة، فتقدَّموا لها ومن ثَمّ حصلوا عليها, أمَّا المسلمون الرُّوهنجيُّون في أراكان فلم يتقدَّموا لطلب الجنسيَّة، لأنَّهم عرقيُّون إسميُّون كبقيَّة العرقيَّات الأخرى، فمكثوا بدون طلب جنسيَّة, حتَّى جاء عام 1951م، مُنحت لهم الجنسيَّة العرقيَّة في أراكان, ثمَّ بعد الانقلاب الاشتراكيِّ العسكريِّ الشُّيوعيِّ، انتُزِعت منهم جنسيَّتهم، وسُحبت منهم بطاقات المواطنة, وفي عام 1982م، حَكَموا عليهم أنَّهم عديمو الجنسيَّة، أي أجانب دخلوا البلاد كمزارعين وفلاحين, أمَّا عموم المسلمين كما قلت فهم متجنِّسون لا يضطهدون, أي في جهة العاصمة "بينجون" وسط البلاد, إذ ليس هناك ظلم كما هو الظُّلم على المسلمين الرُّوهنجيين في أراكان، لأنَّ المسلمين الرُّوهنجيين في أراكان، عبارة عن تجمُّع إسلاميٍّ بأعداد كبيرة يصل إلى قرابة الثَّلاثة ملايين. فهم لا يريدون لهذا العدد من المسلمين أن يُثبتوا مواطنتهم، حتَّى لا يتساوَوا معهم في الحقوق كما أسلفت.
إذاً، فالعداوة الشَّديدة من الحكومة البوذيَّة البورميَّة، بإملاء من البوذيِّين المحلِّيين الأراكانيين الذين يُسمَّون بـ "الماغ" ويسمُّون أنفسهم بـ "ركائن" يعني نسبة إلى ولاية أراكان, ويقولون هذه ولايتنا، لذلك يقومون بقتل المسلمين الرُّوهنجيين، لأنَّهم يدَّعون أنَّ أراكان لهم، فلا يريدون أن يشاركهم المسلمون فيها.

المسلمون في أراكان يمثلون 70% من عدد سكان هذا الإقليم, فكيف يدَّعي البوذيُّون أنَّ المسلمين يزاحمونهم، في حين أنَّ المسلمين هم الأغلبيَّة في أراكان؟.
هؤلاء البوذيُّون المحلِّيُّون في أراكان، أصلاً من عرقيَّة "الماغ" الذين انحدروا من ولاية التِّبت شمال الهند قبل اثني عشر قرناً, أمَّا المسلمون فكانوا قبلهم بقرن, أي قبل ثلاثة عشر قرناً, لكنَّ البوذيِّين يدَّعون أنَّ هذه منطقتهم, لأنَّ الحكومة البوذيَّة البورميَّة مساندة ومشاركة لهم في العداوة ضدَّ المسلمين الرُّوهنجيين في أراكان, فالبوذيُّون يريدون من المسلمين أن يخلو المكان لهم، لأنَّ الحكومة البوذيَّة ادَّعت أيَّام العسكريَّة الشُّيوعيَّة بعد الانقلاب، أنَّ بورما للبوذيِّين، وأنَّ على المسلمين أن يرجعوا إلى بلادهم باكستان والسُّعوديَّة, بل إنَّهم يقولون ذلك صراحة: " لا نريد المسلمين أن يشاركونا في الحكم".

ما موقف الأمم المتَّحدة ؟. هل تعتبر "الرُّوهنج" دخلاء أيضاً، أم أنَّهم أبناء هذه المنطقة وشعبها، يحقُّ لهم تقرير مصيرهم ؟.
الأمم المتَّحدة لم يكن عندها معلومات كافية عن المسلمين الرُّوهانجيين, والآن الأمم المتَّحدة اعترفت بعرقيَّة "الرُّوهنجا" في أركان وإسميَّتهم, حتَّى صدر قرار من الكونجرس الأمريكيِّ بعرقيَّة الرُّوهنجا في أراكان، وطالبت الحكومة البوذيَّة البورميَّة الاعتراف بإسميَّة الرُّوهنجا في أراكان، لأنَّهم موجودون قبل عدَّة قرون.
هل للمسلمين الأراكانيين كيان أو تنظيم في الخارج؟.
هناك الكثير من المنظمات, وقبل سنة وُجِّهت دعوة إلى المنظمات الرُّوهانجيَّة في الخارج من قبل منظمة التَّعاون الإسلاميِّ، واجتمعت خمسة وعشرين منظمة، واتَّحدوا، وأُسِّست لهم منظمة، طالبت بالتَّعايش السِّلميِّ للرُّوهانجا مع العرقيَّات الأخرى، وكذلك المساواة في الحقوق والدِّيمقراطيَّة، كما طالبوا بالفيدراليَّة, وهذا ما وصلنا إليه قبل سنة، أمَّا المنظمات فهي موجودة منذ استقلال بورما قبل ستين سنة وإلى الآن, لكنَّها ضعيفة، ولا تتلقَّى مساندة من أي دولة، أعني مساندة قويَّة, لذلك تركوا فكرة المقاومة بالسِّلاح، واتَّجهوا للمطالبات السِّلميَّة.

هل توجد في منطقة أراكان ثروات تهيِّئهم للاستقلال الذَّاتيِّ إن سعوا إلى ذلك ؟.
الثَّروات موجودة، لكن! منطقة أراكان ليست كلُّها للمسلمين, لأنَّ النصف الجنوبيِّ من أراكان هي بوذيَّة, فالبوذيُّون في النِّصف الجنوبيِّ من أراكان يمثِّلون 60 % منها، أمَّا النِّصف الشَّمالي فهم مسلمون روهانجيُّون, والثَّروات موجودة في أراكان عامَّة، لكن! ربَّما في مناطق المسلمين لا وجود للبترول, ولا شيء إلا الزِّراعة فقط، وصيد الأسماك، والأخشاب, أمَّا موضوع الاستقلال فأظنُّه أمراً في غاية الصُّعوبة.

هل هو صعب من ناحية البنية السُّكانية أم صعب من ناحية الثَّروات؟.
ليس بسبب البنية السُّكانيَّة، فهناك دول سكانها 300 ألف أو نصف مليون، ولهم كيان سياسيٌّ ودولة، أمَّا في أراكان فعدد المسلمين ثلاثة ملايين, أمَّا الخيرات فهي موجودة في باطن الأرض، لأنَّ أراكان باقية كما خلقها الله، فالبوذيُّون لم يطوِّروا شيئاً بسبب التَّجمُّع الإسلاميِّ هناك, لكن! في أراكان من الثَّروات ما يمكن أن يدرَّ خيراً كثيراً للمسلمين، فهناك شلَّال يمكن أن يؤمِّن الكهرباء لبنغلاديش كلِّها، لكن! لم يتمَّ استغلاله، لأنَّه موجود في مناطق المسلمين, إضافة إلى ثروات الأخشاب، والأسماك، والأنهار. أمَّا البترول فهو موجود في منطقة "الماغ"، ولا يمكن للمسلمين الاستفادة منه. والأهمُّ من ذلك أنَّ إقليم أراكان هو تابع لدولة ماينمار التي لن تسمح باستقلال المسلمين بأيِّ حال من الأحوال, خاصَّة وأنَّها لا تزال تعتبرهم دخلاء, وقد صرَّح رئيس ماينمار قبل أيام أنَّ المسلمين في أراكان هم من المهاجرين، ونحن على استعداد لتهجيرهم جميعاً لكلِّ من يستقبلهم.

ما موقف الدُّول المجاورة للاجئين الأراكانيين المتَّجهين لها ؟. ولماذا الموقف السِّلبيُّ الحاليُّ من حكومة بنغلاديش تجاه اللاجئين والمهاجرين الأراكانيين؟.
الدُّول المجاورة كلُّها دول كافرة ما عدا بنغلاديش, وبنغلاديش دولة فقيرة اقتصاديَّاً، ودولة صغيرة، وهي تخاف من الاصطدام مع حكومة بورما, كما أنَّ حكومة بنغلادش تقول: لديها أكثر من ثلاثمائة ألف لاجئ روهنجي منذ عشرين سنة, فكيف لها أن تستقبل المزيد, كما أنَّ حكومة بنغلادش تفترض أن يقوم العالم بالضَّغط على حكومة ماينمار؛ لإعادة المسلمين الرُّوهنجيين إلى أراكان، لا أن يضغطوا عليها لتستقبل المزيد من المهاجرين، ثمَّ يقوم العالم بتناسيهم كما تناسى سابقيهم.

كيف يُعامَل المسلمون هناك بهذه الطَّريقة، في حين أنَّ الحكومة البورميَّة أعلنت نبذها للشُّيوعيَّة، وتبنِّيها للدِّيمقراطية ؟.
هذه ديمقراطيَّة الحكومة البورميَّة العسكريَّة الاشتراكيَّة حين أعلنت الدِّيمقراطيَّة, والتي هي القتل والإبادة للمسلمين الرُّوهنجيين, هذه الدِّيمقراطية الموجودة في بورما حالياً، العسكريَّة والشُّيوعيَّة تحكم المسلمين هناك بيد من حديد, في كلِّ شيء, الزِّراعة مؤمَّمة بالنِّسبة للمسلمين في أراكان، والتِّجارة مؤمَّمة، والتَّنقلات ممنوعة من قرية إلى قرية إلا بتصريح ورشاوى, كأنَّها سجن, وهؤلاء مثل العبيد بل أسوأ, تجبرهم على العمل بالسُّخرة، لا يدفعون لهم قرشاً واحداً, يشغلونهم شهراً أو شهرين، وإذا رفضوا قتلوهم, هذا بالإضافة إلى أنَّ اقتصاد بورما في الحضيض، وخاصَّة في إقليم أراكان, أمَّا عموم المسلمين وعموم السُّكان جهة العاصمة، فليس عليهم تلك القيود بل يشتغلون ويعملون في التِّجارة.

وقد اختلق البوذيُّون قضيَّة قتل المسلمين لامرأة بوذيَّة، وهذا كذب وافتراء؛ لتبرير موقفهم لقتل الأبرياء, وقد سمعت, وأعتقد أنَّ هذه المرأة البوذيَّة، ربَّما اعتنقت الإسلام على يد جماعة الدعوة والتَّبليغ المسلمين، فلمَّا رأى البوذيُّون ذلك، ترصَّدوا لها وقتلوها، ثمَّ ادَّعوا أنَّ المسلمين فعلوا ذلك؛ لتبرير موقفهم لقتل الأفراد العشرة من جماعة الدعوة والتَّبليغ الذين قتلوهم بوحشيَّة.
وهؤلاء العشرة الذين قتلوهم ليسوا روهانجيين، بل هم من عامَّة المسلمين من الأصول الهنديَّة، وهم مواطنون، لديهم بطاقات مواطنة، لكن! المسلمون الرُّوهنجيُّون ثاروا لأنَّهم إخوة في الإسلام، وتظاهروا يوم الجمعة, خرجوا في مظاهرات سلميَّة, والدِّيمقراطيَّة لم تمنع المظاهرات السِّلميَّة، فخرجوا، ولكن! أبادوهم، وقابلوهم بإطلاق النَّار، وإحراق البيوت، وإخراج العوائل، ثمَّ إحراق البيوت، ثمَّ قتل الأبرياء.

ما سبب موقف العالم المتساهل حيال ما يجري في بورما، بالرَّغم من أنَّ بورما دولة ليس لها ثقل سياسيٌّ أو اقتصاديٌّ ؟.
الدُّول -وخاصَّة الدُّول الكبرى- تسعى لخدمة مصالحها, فإن كانت لها مصلحة ماديَّة تدخلوا وبسرعة، ولكن! هذه الزَّاوية من العالم -وخاصَّة أنَّ سكَّانها من المسلمين- لا يلتفتون إليها بجديَّة, أمَّا المسلمون والدُّول الإسلاميَّة -فكما تعلم- لا حول لهم ولا قوَّة إلا بالله, ودائماً هم في موقف ضعف, كان من المفترض من منظمة المؤتمر الإسلاميِّ أن تهُبَّ لنجدتنا, نعم أرى مواقف استنكار وتنديد، ويستمرُّ هذا الاستنكار، وهذا التَّنديد, والمسلمون يُقتلون يوماً بعد يوم, والأمم المتَّحدة تقول: نحن نقدِّم المعونة والإغاثة! فلماذا لا يتدخَّلون بسرعة ؟. هل لأنَّ الموضوع يخصُّ المسلمين ؟؟. كما حدث في البوسنة والهرسك، لم يتدخلوا إلا بعد ما قتل مئات الآلاف من المسلمين، والشيء نفسه مع أراكان، لن يتدخلوا إلا إذا قتل عدد كبير من المسلمين؛ ويأتِي تدخلهم في النِّهاية.

كيف يمكن للعالم الإسلاميِّ، سواء على مستوى الشُّعوب، أو الحكومات، مساندة المسلمين في أراكان -إن أرادوا التَّدخُّل- كيف يمكنهم ذلك ؟.
على المستوى العالميِّ, فحسب علمي أنَّ وزيرة الخارجيَّة الأمريكيَّة هيلاري كلينتون، أرسلت خطاباً لحكومة ماينمار، وطالبت منهم التَّدخُّل بإيقاف النَّزيف الدَّمويِّ، والقتل في حقِّ المسلمين الرُّوهانجيين الذين يُعتبرون أقليَّة مضَّطهدة, ولكن! حكومة بورما لا تسمح لأحد بالدُّخول لأراكان، لا إعلاميين، ولا كاميرات تصوير، ولا وفد إسلاميٍّ، ولا غير إسلاميٍّ, وحكومة ماينمار لا تنشر ما يحدث في الإعلام أو الصَّحافة، أمَّا ما يصل من الأخبار فهي عبر أجهزة الاتصال العادية، من الشَّعب المسلم الرُّوهنجي، لكن! لم تستطع أي جهة الدُّخول إلى أراكان.

الآن مع الحملة الإعلاميَّة لنشر هذه القضيَّة, هل بإمكان المسلمين التَّحرُّك بشكل أو بآخر لمساعدة مسلمي أراكان, أم فقط من خلال القنوات الدَّولية كالأمم المتَّحدة، ومنظمة العفوِّ الدَّوليَّة ؟.
ما أعرفه الآن أنَّ حكومة المملكة العربيَّة السُّعوديَّة لها علاقة دبلوماسيَّة منذ خمسة سنين مع حكومة بورما, كما أنَّ منظمة المؤتمر الإسلاميِّ يمكنها الدُّخول إلى بورما؛ لأنَّ بورما كدولة الآن ليست بنفس القدْر من الشُّيوعيَّة الاشتراكيَّة التي كانت عليها سابقاً, الآن فيها ديمقراطيَّة، ويمكن للوفود دخول بورما، وحتَّى أمريكا فتحت سفارتها في عاصمة بورما, حتَّى الصِّين الشَّعبيَّة التي كانت داعمةً للدِّكتاتوريَّة في بورما تخلَّت عنهم وتراجعت، وأعلنت الدِّيمقراطيَّة, ولكن! هذه الدِّيمقراطيَّة عندما تكون في حقِّ الرُّوهنجا، تكون القتل والإبادة كما ترى للأسف الشَّديد, فلا بُدَّ من ضغوط دوليَّة مكثَّفة، حتَّى تلتزم الحكومة البورميَّة الحياد، وتفصل بين الطَّرفين؛ لأنَّ الحكومة البورميَّة حتَّى الآن لا تعترف بأنَّ الرُّوهنجيين مواطنون أصليون، ولا تُمنح لهم بطاقة المواطنة، ولا يزالون يعتبرونهم حتَّى الآن أجانب.

ما مستقبل اللاجئين البورماويين في الدُّول المجاورة، وفي الدُّول الأخرى مثل المملكة العربيَّة السُّعوديَّة ؟. هل انتهى بهم المقام في هذه الدُّول، أم أنَّ مستقبلهم لا يزال مظلماً ؟.
في بنغلاديش وحدها أكثر من ثلاثمائة ألف لاجئ، منهم ثلاثون ألف لاجئ فقط مسجَّل في الأمم المتَّحدة، يحصلون على الأطعمة والأغذية رسمياً. أمَّا غالبيتهم فلا يجدون طعاماً ولا غذاء ولا مأوى, وإنَّما يعيشون بصعوبة شديدة، ويهجم عليهم اللُّصوص من بنغلاديش، ينهبون ما لديهم, وسمعنا منذ فترة قريبة أن بعض القوارب التي تقِلُّ لاجئين روهنجيين، استقبلها لصوص من بنغلادش، واغتصبوا 12 امرأة مسلمة روهانجيَّة، ونهبوا ما لديهنَّ من حليٍّ, أي أنَّ الظُّلم يأتيهم أيضاً من لصوص بنغلاديش, وبنغلاديش -كما تعلم- دولة فقيرة، وسكَّانها كثر, واللاجئون أكثر من ثلاثمائة ألف، ممَّا يفوق استيعابهم,كلُّ ذلك في ظلِّ تجاهل الأمم المتَّحدة ومجلس الأمن لهذه المشكلة. لذلك تجد أنَّ بنغلاديش موقفها سلبي.
أمَّا في باكستان، ففيها عدد من اللاجئين مقارب لما في بنغلاديش، لكنَّهم هناك حصلوا على المواطنة, ولذلك لا نسمع من حكومة باكستان، ولا من اللاجئين، ولا من الأمم المتَّحدة أي شكاوى عن اللاجئين الموجودين في باكستان، لأنَّهم يعاملون كالمواطنين.

أمَّا المملكة العربيَّة السُّعوديَّة فكان موقفها مشرِّفاً منذ ستِّين سنة، فقد استقبلت المهاجرين واللاجئين، وقامت برعايتهم، وتمَّت تسوية أوضاعهم، بمنحهم تصاريح الإقامة مرَّات عديدة، ولكن! في الآونة الأخيرة، صدر أمر بشأن الأسر البنغلاديشيَّة، وبناء عليه طُبِّق هذا الأمر على الأسر البورماويَّة، بسبب حملهم جوازات سفر بنغلاديشيَّة, لذلك، توقَّف تجديد الإقامات النِّظاميَّة منذ أربع سنوات، فتضرَّروا من جرَّاء ذلك, فقد توقَّفت مصالحهم وأعمالهم، وتوقَّفت معاملات زوجاتهم وأولادهم، وإخراج شهادات الميلاد للمواليد الجُدد، وتسجيل الأولاد في المدارس الحكوميَّة, كما فُصل كثير من الأولاد المسجَّلين في المدارس الحكوميَّة، بسبب عدم صلاحيَّة الإقامة، والآن ملف البورماويين على الطَّاولة في أمانة منطقة مكَّة المكرَّمة، وقيد الدِّراسة لتنفيذ أمر مقام وزارة الدَّاخليَّة الذي صدر قبل سنة ونصف، المتضمِّن معالجة أوضاع الجالية البورماويَّة، بما فيهم حاملي الجوازات البنغلاديشيَّة والباكستانيَّة، وقد كُلِّف مدير عام الحقوق العامَّة بهذا الملف، والبورماويُّون يبشروننا بخير، ونحن بانتظار الفرج إن شاء الله.

ماذا عن البورماويين الذين لا يملكون أيَّاً من هذه الجنسيَّات, أعني الباكستانيَّة، أو البنغلاديشيَّة، أو جنسيَّة ماينمار ؟.
الحقيقة كان هناك ثلاثمائة من البورماويين الموقوفين في ترحيل جدَّة، من مجهولي الهويَّة، وتمَّ تكوين لجنة لدراسة أوضاعهم، فبنغلاديش رفضت استلامهم، وكذلك باكستان، ثمَّ عُرضوا على بورما، فرفضت أيضاً، حتَّى جاء سفير دولة بورما إلى ترحيل جدَّة، وطلب مَلء نماذج لهؤلاء البورماويين، وتمَّ إرسال نسخة من قبل سفارة ماينمار في الرِّياض إلى بورما، وطلبوا الاستفسار عن هؤلاء الأشخاص، إن كانوا من أراكان بحسب ما أفادوا, وقد مرت حتى الآن أربعة شهور، وليس هناك أيُّ رد, فأصدرت الحكومة السعوديَّة أمراً بإطلاقهم، وقد تمَّ تشكيل لجنة، قمْنا باختيارها، تكوَّنت من ثلاثة من إخواننا المسلمين الرُّوهنجيين؛ لفرز البورماويين الموجودين في التَّرحيل لإطلاق سراحهم إن شاء الله, كما أنَّ الحكومة السُّعوديَّة تبذل جهدها مع حكومة ماينمار بخصوص اللاجئين، ربَّما لإصدار جوازات بورميَّة لهم، بدلاً من الجوازات الباكستانيَّة أو البنغلاديشيَّة، ولا نعلم ما آلت إليه الأمور بخصوص هذا الشأن.

نشكر لكم فضيلة الشَّيخ أبو الشَّمَّا بن عبد المجيد بن محمد علي الأركاني البورماوي، هذا الحوار، سائلين المولى أن يفرِّج كرب إخواننا في بورما، وأن يحفظهم بحفظه، إنَّه سميع قريب.

ابو وليد المهاجر
07-21-2012, 12:37 PM
العفو الدولية تعترف بمأساة مسلمي بورما
السبت 21 يوليو 2012
http://38.121.76.242/memoadmin/media//version4_436x328_16946_223473_340_309_.jpg

مفكرة الاسلام: بعد صمت طويل، اعترفت منظمة العفو الدولية بأن مسلمي بورما يتعرضون لانتهاكات على أيدي جماعات بوذية متطرفة وتحت سمع وبصر الحكومة.
وقالت: "إن المسلمين في ولاية راكين الواقعة غرب بورما يتعرضون لهجمات واحتجازات عشوائية في الأسابيع التي تلت أعمال العنف في المنطقة".
وقال متحدث باسم المنظمة: إنه منذ ذلك الحين، ألقي القبض على المئات في المناطق التي يعيش فيها الروهينجيا المسلمون.
وقال وين مييانغ المتحدث الحكومي باسم ولاية راخين لوكالة أسوشيتد برس: إن المزاعم "تتناقض تمامًا مع ما يحدث على الأرض"، وأضاف أن المنطقة هادئة.
ولكن على الرغم من انخفاض حدة العنف منذ الاضطرابات في يونيو/ حزيران، تقول جماعات حقوق الإنسان: إنه يعتقد أن انتهاكات قوات الأمن زادت.
وأعلنت حالة الطوارئ في راخين في يونيو/ حزيران بعد اندلاع أعمال عنف دامية بين البوذيين والمسلمين.
وتتهم منظمة العفو الدولية قوات الأمن البورمية وسكان راكين البوذيين بشن هجمات على المسلمين وقتلهم وتدمير ممتلكاتهم.
وقال بنجامين زواكي الباحث في العفو الدولية: "أغلب الحالات هجمات تستهدف الروهينجيا الذين تحملوا معظم العنف في شهر يونيو، وما زالوا يتحملون القدر الأكبر من الانتهاكات التي تقوم بها قوات الأمن في الولاية".
وكانت مصادر حقوقية قد أكدت أن عدد قتلى المسلمين في بورما قد وصل إلى 20 ألفًا بسبب الاعتداءات التي بدأت يونيو الماضي ضدهم من قبل المتطرفين البوذيين بتواطؤ مع السلطات.
ويتعرض مسلمو خليج أراكان لعمليات عنف وقتل جماعية من قبل الجماعات البوذية المتشددة.
من جهته، قال مستشار الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، سيد المصري: إن المسلمين في ميانمار (بورما) يتعرضون لانتهاكات فظيعة.
ولفت في لقاء مع قناة سكاي نيوز عربية إلى أن حكومة بورما رفضت التعاون مع المنظمة والسماح لها بإدخال بعثات تقصي رغم كافة الجهود التي بذلتها المنظمة للتواصل مع حكومة ميانمار السابقة والحالية.
وأوضح المصري أن منظمة التعاون الإسلامي أجرت اتصالات مع هيئة الأمم المتحدة، إلى جانب العديد من الدول للتأثير على حكومة ميانمار.

اجتماع دولي عاجل:
من جانب آخر، دعت دولة الإمارات العربية المتحدة مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة إلى عقد اجتماع عاجل "لبحث الوضع الخطير في بورما".
وقالت وكالة أنباء الإمارات: إن الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي بحث خلال اتصال هاتفي مع البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلو الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي ما يتعرض له المسلمون في بورما من قتل وتهجير.
وأكد الوزير الإماراتي خلال الاتصال تأييد دولة الإمارات لمبادرة منظمة التعاون الإسلامي، ودعوتها لتحرك دولي لحماية المسلمين في بورما ووقف عمليات القتل والتهجير التي يتعرضون لها.
ودعا ابن زايد إلى "ضرورة عقد اجتماع عاجل لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لبحث هذا الوضع الخطير، واتخاذ الإجراءات المناسبة لوضع حد لهذه المجازر والأعمال التي تتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان الأساسية التي تقرها المواثيق الدولية".

ابو وليد المهاجر
07-24-2012, 06:13 PM
الهيئة الشرعية تدعو لطرد عمال بورما من بلاد المسلمين
المسلم/بوابة الوفد/وكالات | 5/9/1433 هـ
http://almoslim.net/files/images/thumb/0007815148200-thumb2.jpg
الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح
دعت الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح في مصر, الدول الاسلامية لطرد عمال بورما ردا على المجازر التي تُرتكب في حق المسلمين هناك.

وأشارت الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح إلى أن إيقاف العمالة المستوردة من تلك البلاد سوف يشكِّل ضغطًا اقتصاديًّا واجتماعيًّا كبيرًا على حكومة بورما، ويرسل رسالة واضحة إلى جيرانها في سيريلانكا وغيرها أن أهل الإسلام لن يسكتوا على ظلمٍ أو عنفٍ.

وقالت الهيئة في بيان لها إن المجازر الجارية توجب الضغط على بورما سياسيا واقتصاديا وتسريح جميع عمالتها في العالم الاسلامي لايقاف نزيف دماء المسلمين هناك.

وأضافت " لقد أفزع كل مسلم وإنسان ما يتعرض له مسلمو بورما (ميانمار) من إبادة وحشية، وحملة تتارية بربرية غاشمة على أيدي الأغلبية الوثنية المشركة، ودون رعاية لحقوق الإنسان أو المواثيق الدولية".

وتابعت "المسلمون أمة واحدة وجسد واحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، ورابطة الولاء العامة تجمع بين أهل الإسلام كافة على اختلاف لغاتهم وتباعد أقطارهم".

ودعت الهيئة الشرعية بلدان العالمين العربي والإسلامي إلى القيام بواجبها في إيقاف نزيف الدم المتدفق في هذه المنطقة، مستنكرة هذا الصمت المطبق من الدول العربية والإسلامية المتعاملة مع "تلك الدولة الوثنية الباغية بأكثريتها على الأقلية المسلمة هناك".

من جهته, قال رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان، إن الإنسان والإنسانية يغتالان فى بورما بعد المجازر التى يتعرض لها المسلمون هناك، معربا عن أسفه حيال أوضاعهم التى يعيشونها.

وأضاف أردوغان أنه يتابع عن كثب الأحداث الجارية فى كل العالم من الناحية الإنسانية، إلا أن ما يحدث فى بورما يعتبر أمرا مخزيا لكل أحرار العالم.

وناشد رئيس الحكومة التركى، المجتمع الدولى ممثلا فى الأمم المتحدة، أن تقوم باتخاذ مهامها حيال هذه الجرائم الإنسانية التى تتم بحق المسلمين، مشيرا إلى أن الوظيفة الأساسية للضمير الإنسانى عند كل إنسان وعند كل دولة تُملى وتُحتم عليهم أن يُعلوا من أصواتهم تجاه تلك المآسى الإنسانية التى تتم فى سوريا وبورما، وأن تقوم بردة فعل غاضبة رافضة لتلك الأحداث.