المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ٭•• فضفضة ... شتوية! ••٭



عابــ سبيل ــرة
02-01-2013, 10:15 PM
بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد ،،،
أخواتي! ما حالكن في هذا الجو البارد؟؟
كم تلبسن من ملابس ، وبكم غطاء تتدثرن؟؟
هل تشعرن بالدفء؟؟



***


هذا حالنا جميعا.. أليس كذلك؟؟
فلنحمد الله على فضله وعظيم منته ، فكم من فقير في بلاد المسلمين لا يجد مأوى يحتمي به من البرد ، أو ملابس تهدأ من برودة رعشته ، أو غطاء يعينه بدفئه على النوم!


***


أخواتي لا أريد أن أطيل..
فقط تذكرة لنفسي ولكن بحق من حقوق إخوة الإسلام..
هل تعلمن أنه يوجد بالأسواق " بطانية " من الصوف يتراوح سعرها بين 35 : 55 جنيه ؟؟
طبعا ما هي بشيء بالنسبة لكثير منا! ، ممن ينفق على المشرب والمأكل والملبس والرفاهيات والتكميليات ما الله به عليم!
لكنها بالنسبة لفقير لا يجد دثارا يتدثر به من شدة البرد كنز ثمين ، وربما فرحته بها تفوق فرحة الصغير بملابس العيد القيمة!

سبحان الله! بطانية ب 35 جنيه ويفرحون بها!!! ، شيء يُخجل المرء من نفسه والله!
عندما تنفق إحدانا مئات الجنيهات على بطانية واحدة تحتار في اختيار ألوانها ودرجة نعومتها!
ثم بعد أن تشتريها ، ربما ترى غيرها أفضل منها شكلا – مثلا - ، فيصيبها الحزن على تعجلها في الاختيار!
ثم لا تشعر بفضل الله عليها ، واصطفائه لها بهذه النعمة التى لا يحلم بعُشرها كثير من فقراء المسلمين!



***


بالطبع أعلم أن الله عز وجل يُحب أن يُرى أثر نعمته على عبده ، لكنه أيضًا يحب تواد المسلمين وتراحمهم وترابطهم.
ومن شكر نعمة الله عز وجل ، العود بالنفع بنظيرها - أو حتى أقل القليل من جنسها - على من حُرمها!
وهل من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب* ، كمن خذله الشيطان فلا يزال يحقر صدقته ولا ينفقها ؟؟



***


أخواتي.. كنت أود أن أُفصِّل في نعم " شتوية " كثيرة ، هي محض فضل من الله علينا ، وأتحدث عن كل ما يدور بذهني ، لكن إن كان خير الكلام ما قل ودل ، فهذا أقل ما استطعت قوله ، وأرجو أن يدل على ما لم أقله!



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
* عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب - ولا يصعد إلى الله إلا الطيب - فإن الله يتقبلها بيمينه ، ثم يربيها لصاحبه كما يربي أحدكم فَلُوَّه ، حتى تكون مثل الجبل ) رواه البخاري.

روعة الاسلام
02-01-2013, 10:32 PM
ما أجمل هذه الفضفضة
بارك الله فيكِ يا أختي
...

"الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا ، فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي" رواه مسلم
هيأ لنا مسكنا ، وغيرنا يهيمون في البوادي في الحر والبرد .... (الشيخ المنجد )

اللهم ارحمهم برحمتك

ولائي لديني
02-02-2013, 12:34 AM
جزاك الله خيرا أختي
تذكرة طيبة بارك الله فيك

rabiaa
02-06-2013, 07:43 PM
هكذا أنت كما عهدتكِ دائما عابـ سبيل ـرة
جزاكِ الله خيراً


ولي تعليق صغير طريف على حال الشتاء عندنا
كما أخبرتكِ سابقا هو عندنا رحمة سبحان الله
ياتينا ليلطف لنا الجو
فنحن أغلبنا يعيش ما بين جو حار وجو حار جدا
فياتينا الخريف ليداعبنا ونحن في أمسَّ الحاجة إليه
ثم نعود لحالنا فيرحمنا ربنا بالشتاء يكمل علينا المداعبة
قهو الخبير جلا وعلا
ورحمن رحيم سبحانه وتعالى نعمه لا تُحصى ولا تعد


أما عباده الضعفاء المكلومين هم تحت رعايته وهو كفيل بهم
انتهى الشتاء وسيأتيهم الصيف
فهم يفترشون الأرض ويلتحفون السماء
رحمة الله واسعة ولن يناسهم إن نسيهم الخلق
نسأل الله أن يرقق قلوبنا ويجعلنا من المتصدقين المنفقين مما أعطانا من فضله
اللهم آمين

السلفية المغربية
02-06-2013, 08:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما أجمل هذه الفضفضة
بارك الله فيكِ يا أختي

غربــــة
02-07-2013, 07:54 AM
فضفضة موفقة ... نفع الله بكِ أختي



أخواتي.. كنت أود أن أُفصِّل في نعم " شتوية " كثيرة ، هي محض فضل من الله علينا ، وأتحدث عن كل ما يدور بذهني ، لكن إن كان خير الكلام ما قل ودل ، فهذا أقل ما استطعت قوله ، وأرجو أن يدل على ما لم أقله!



ليتكِ تزيديننا يا عابرة سبيل .. هذه الأيام .. القلوب في حاجة للتذكير ..
فتابعي بارك الله فيكِ

وجزاكِ الله خيرا على التذكرة

البطوطي
02-07-2013, 10:14 AM
جزاك الله خيرا اختي الكريمه

ذكرتيني بسيدنا (عمر بن الخطاب رضي الله عنه)عندي إضافه تجعل الملوك الجبابره يحقرون أنفسهم

عن زيد بن اسلم قال: " أن عمر بن الخطاب طاف ليلة فغذا بامرأة في جوف دار
لها حولها صبيان يبكون ، وإذا قدر على النار قد ملأتها ماء فدنا عمر من
الباب فقال:

ياأمة الله !! لي شيء بكاء هؤلاء الصبيان؟

فقالت: بكاؤهم من الجوع

قال: فما هذه القدر التي على النار؟

قالت: قد جعلت فيها ماء اعللهم بها حتى يناموا وأوهمهم أن فيها شيئا

فجلس عمر يبكي ، ثم جاء على دار الصدقة وأخذ غرارة- وهو وعاء من الخيش
ونحوه يوضع فيه القمح ونحوه- وجعل فيها شيئا من دقيق ، وسمن وشحم وتمر
وثياب ودراهم حتى ملأ الغرارة ثم قال:

أي أسلم ، أي اسلم ن احمل عليّ

قلت: ياأمير المؤمنين أنا أحمله عنك

قال: لاأم لك ياأسلم ، أنا أحمله لأني المسؤول عنه في الآخرة

فحمله على عاتقه حتى أتى به منزل المرأة وأخذ القدر وجعل فيها دقيقا وشيئا
من شحم وتمر ، وجعل يحركه بيده وينفخ تحت القدر – وكات لحيته عظيمة فرأيت
الدخان يخرج من خلال لحيته – حتى طبخ لهم ، ثم جعل يغرف بيده ويطعمهم حتى
شبعوا ثم خرج ".

الأن لم يعد هناك عمر أمير المؤمنين وكأن المسلمون نسوا تقوى الله وخشيته

حاشا لله

اللهم أسترنا في الدنياوفي الأخره ولا تجعلنا ممن قست قلوبهم على الناس

محبة السلف الصالح
02-07-2013, 05:50 PM
جزاكِ الله خيرًا أختي الكريمة عابرة سبيل على هذه التذكرة.
جعلها الله في ميزان حسناتك يوم القيامة.

عابــ سبيل ــرة
02-13-2013, 11:12 PM
* وعليك السلام - أختي السلفية المغربية - ورحمة الله وبركاته

**
* لعل الله عز وجل ييسر لي أختي غربة ،
وأرجو أن تسبقيني بالمزيد :)

**
* جزى الله مَن مَرَّ خيرًا ، وأحسن الله إليكن.

نورعلى الدرب
02-14-2013, 06:49 AM
جزاكِ الله خيرا أختى عابرة سبيل على التذكرة
حقا هناك من يحتاجون فى الشتاء خاصة مع هذا البرد القارص و الغلاء الشديد.

الراحلة
02-20-2013, 01:43 AM
جزاكِ الله خيرًا أختي الكريمة عابرة سبيل على هذه التذكرة.
جعلها الله في ميزان حسناتك يوم القيامة.




اللهم آمين

كيف حالكِ عابرة سبيل ؟

سعدت أخيتي برؤية معرفكِ

عابــ سبيل ــرة
02-23-2013, 10:41 PM
جزاكِ الله خيرا أختى عابرة سبيل على التذكرة
حقا هناك من يحتاجون فى الشتاء خاصة مع هذا البرد القارص و الغلاء الشديد.



وجزاكِ الله خيرا أختي.




اللهم آمين

كيف حالكِ عابرة سبيل ؟

سعدت أخيتي برؤية معرفكِ



بخير ولله الحمد.
أسعدك الله في الدارين أختي ،
بل أنا التي سعدت بمرورك.
حفظك الله ، ويسر لك أمرك.

غربــــة
02-23-2013, 10:45 PM
يارب نكمل بقية الفضفضة قبل قدوم الصيف يا عابرة :)

عابــ سبيل ــرة
02-23-2013, 10:52 PM
:)
يارب يا أختي ،
حتى لو انتظرت للصيف... نقلبها: فضفضة صيفية
ولا مشاحة في الاصطلاح :)

**
للأسف أختي الذهن غير صاف هذه الأيام ،
همتك معانا وشجعيني للاستكمال :)

rabiaa
02-23-2013, 11:56 PM
يارب نكمل بقية الفضفضة قبل قدوم الصيف يا عابرة :)





حتى لو انتظرت للصيف... نقلبها: فضفضة صيفية



:)
الم يأتي الصيف بعد ؟!!!

سبحان الله... يا بختكم

غربــــة
02-24-2013, 12:52 AM
ألم تجدي غيري يا عابرة :) !
ومن ذا الذي يصفو ذهنه وسط هذه المحن؟!
حتى أهل بيتي تضجروا مني :)

أسأل الله صلاح الحال
حياكِ الله يا ربيعة .. اقنعيها تكمل قبل حلول فصل الصيف :)
لا تنسياني من صالح دعائكما

*أم سارة*
02-24-2013, 02:02 AM
غربتي الحبيبة


أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يذهب عنك وعنا


كل الحزن والهم والكرب والشده والغم


ويستبدله وهو الكريم بالرضى والسعادة .


آمين .




جزاك الله خيرا حبيبة عابرة سبيل على هذه تذكرة الدافئة .


قال عليه الصلاة والسلام: أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل الغنى.



فكرة :)
أن تشارك الأخت في جمعية .. وتنوي فيها أن تدفع إيجار لأسرة فقيرة أو أرملة .. لمدة 3 شهور أو4 -6 .


والأقربون أولى بالمعروف .
على فكرة يا بنات .. يوجد من الزوجات ليس عندها دخل خالص..


وهذا خطأ كبير يرتكبه الزوج في حق زوجته .


على أنه موفر لها كل شيء . إذا ماذا ستفعل بالنقود .


يا أخي الفاضل ! تريد أن تتصدق بهم؟!


ويوجد من النساء يغلب عليهن الحياء أن تطلب من زوجها النقود .


إيه والله .


كما يحرم أن تتصدق من ماله بدون علمه .


جزاكن الله خيرا .


كلامي هذا لكل الفصول :)

عابــ سبيل ــرة
12-19-2013, 02:44 AM
مر الشتاء وتلاه صيف ثم شتاء.. الله المستعان
***
نعمة المسكن
أن يأوي المرء إلى بيت يحوطه ، فيشعر فيه بالأمان والدفء والسكينة ،،،
نعمة لا يتفكر في قدرها كثير من الناس ...
كما لا يجدها كثير من الناس !

يذهب أحدنا إلى سريره للنوم ، فيتضرر ويتأفف من برودته ، ويتسخط من برودة الشتاء ويتمنى ذهابه سريعا !
من منا يستطيع أن ينام مفترشا سجادة في بيته ، متدثرا بغطاء كثيف؟؟
بل من يستطيع أن يفترش بلاط بيته في هذا الشتاء القارس؟
فكيف بمن ينام على الأرصفة في الطرقات ، لا يجد حتى جدارا يحتمي به من البرد ؟

قديما رأيت في منامي شخصا طاعنا في السن ـ لا أعرفه! ـ يجلس أعلى عمارة ( بيتا ) في برد شديد.
لم يتكلم بكلمة ، ولكن مجرد نظرة لوجهه كانت كافية كي يتفطر القلب كمدا !
أجد أثره إلى الآن والله كلما تذكرتها!

رُزقتها وحُرمها الكثير ، وليس الرزق بدليل على القرب!
بل قد يُحرمها من هو أعبد وأتقى وأقرب لله ـ عز وجل ـ ممن رُزقها.

نعمة المسكن هي نعمة عظيمة يغفل كثير منا عن شكرها.
هل الأولى أن أقول يارب رحماك بنا.. أم بهم!
هل الدعاء أولى لغافل ومقصر في نفس الوقت ، أم للمحروم؟

اللهم رحماك بنا وبهم.
اللهم الطف بنا وبهم.

***
أعتذر منكن أخواتي
ربما الكلام غير منظم أو مكرر.
هكذا الفضفضة .. أو هي أقرب إلى حديث مع النفس .. أو خواطر مسموعة.

نورعلى الدرب
12-20-2013, 01:17 AM
نعمة المسكن
أن يأوي المرء إلى بيت يحوطه ، فيشعر فيه بالأمان والدفء والسكينة ،،،
نعمة لا يتفكر في قدرها كثير من الناس ...
كما لا يجدها كثير من الناس !

يذهب أحدنا إلى سريره للنوم ، فيتضرر ويتأفف من برودته ، ويتسخط من برودة الشتاء ويتمنى ذهابه سريعا !
من منا يستطيع أن ينام مفترشا سجادة في بيته ، متدثرا بغطاء كثيف؟؟
بل من يستطيع أن يفترش بلاط بيته في هذا الشتاء القارس؟
فكيف بمن ينام على الأرصفة في الطرقات ، لا يجد حتى جدارا يحتمي به من البرد ؟

قديما رأيت في منامي شخصا طاعنا في السن ـ لا أعرفه! ـ يجلس أعلى عمارة ( بيتا ) في برد شديد.
لم يتكلم بكلمة ، ولكن مجرد نظرة لوجهه كانت كافية كي يتفطر القلب كمدا !
أجد أثره إلى الآن والله كلما تذكرتها!

رُزقتها وحُرمها الكثير ، وليس الرزق بدليل على القرب!
بل قد يُحرمها من هو أعبد وأتقى وأقرب لله ـ عز وجل ـ ممن رُزقها.

نعمة المسكن هي نعمة عظيمة يغفل كثير منا عن شكرها.
هل الأولى أن أقول يارب رحماك بنا.. أم بهم!
هل الدعاء أولى لغافل ومقصر في نفس الوقت ، أم للمحروم؟

اللهم رحماك بنا وبهم.
اللهم الطف بنا وبهم.

***
أعتذر منكن أخواتي
ربما الكلام غير منظم أو مكرر.
هكذا الفضفضة .. أو هي أقرب إلى حديث مع النفس .. أو خواطر مسموعة.



عودا حميدا عابرة سبيل الغالية
أحسن الله إليكِ فعلا نعمة السكن نعمة قد لا يدرك قيمتها الكثير.
سبحان الله لم أدرك معنى حديث الرسول صلى الله عليه و سلم
مَن أصبَح مُعافًى في بدنِه آمنًا في سِربِه عندَه قوتُ يومِه فكأنَّما حِيزَتْ له الدُّنيا
. إلا حينما حدثت أحداث الفالوجا فى العراق حينها أدركت معنى الحديث و أحسست به جيدا نعمة و يا لها من نعمة أن تكون آمنا فى بيتك فختى هذه حرموا منها فلم تكن بيوتهم حاجزا عن عدم شعورهم بالأمان... رعب و فزع .
ثم حين حدث ما حدث فى سوريا و رأيت شرفاء كانوا يعيشون معززين مكرمين فى بلدانهم و بيوتهم يتسولون مكانا يأويهم و ثوبا يسترهم عرفت أنه لا نعمة تدوم و لا عز يبقى إلا بإذن الله و أن هؤلاء كانوا آمنين فى عيشة هنية فضاع كل شىء فى يوم و ليلة ... الناس تتقلب فى نعم الله و فضله و لا تشعر بهذا لا تشعر بها لإعتيادها و لو التفتوا قليلا لأدركوا كم هم غارقين فى النعم و أن عليهم شكر هذه النعم بالتصدق على من حرم منها فهذا حقهم و ليس تفضلا من المتصدق بل هو أحوج لهذا من غيره.
اللهم فرج كرب المسلمين ... اللهم اطعم جائعهم و اكس عاريهم و استرهم.

رسولي قدوتي أمينة
12-20-2013, 08:31 PM
" الاختلاف " سنة إلاهية كونية
فجعل الاختلاف بين الليل والنهار وبين الصيف والشتاء وغيرها سنة
وجعل لهذا الأختلاف من حكم ومن فوائد لتستمر الحياة بالتغيير دونما أن تبقى في روتين ممل
فلو فرضنا استمرار النهار أو الليل أو الحر أو القر فكيف سيكون حال الإنسان ؟؟
له تأثير سلبي على الشخص صحيا ونفسيا وعقليا واجتماعيا وعلى الطبيعة الإنسانية ...

جزاكِ الله خيرا
عابــ سبيل ــرة
على الفضفضة الشتوية التي من خلالها ندْرِكُ نعم الله الجليلة
التي أنعمَ بها علينا المنعم الجليل العظيم
ولكن هل عجزنا عن شكره أم أننا لم نفقه معنى شكر المنعم على نعمته ؟؟
هل من الشكر أن يتنعم المسلم في النعم دونما أن يتشارك مع أخيه المسلم ؟؟
فإن كان كذلك فهذا بخل شديد ما أشده من بخل

وهي أيضا تذكرة من أخت طيبة حتى نتذكر إخواننا وأخواتنا في سوريا الحبيبة
وفي فلسطين والعراق وما يعانونه من ويلات الحروب و برودة الطقس والثلوج
نتذكر حتى غير المسلمين من المستضعفين،

أم أن الله سبحانه وتعالى قد أنعم عليهم بدفء في قلوبهم من حيث الصبر على الابتلاء
وأن ما نتنعم به في أمن وأمان يمكن أن نعتبره ممن عُجِّلتْ لهم النعم ؟؟
فنعوذ بك ربنا من أن نكون ممن عُجِّلت لهم النعم وما لهم في الآخرة من خلاق

فجزاكن الله أخواتي الحبيبات على كلماتكن الطيبة التي زادت قلوبنا دفئا
أحبكن في الله

*أم سارة*
12-27-2013, 04:12 AM
نعمة السكن نعمة عظيمة .
صدق رسول الله صل الله عليه وسلم .
مَن أصبح معافى في بدنِه آمنا في سِربِه عندَه قوت يومه فكأنّما حيزت له الدنيا
الحمد لله على نعمه الكثيرة .
جزاك الله خيرا عابرة :)

نورعلى الدرب
01-08-2015, 09:03 AM
حفظكن الله بحفظه أينما كنتن أخواتى الغاليات
تذكرة
فلنا أهل يقتلهم البرد و الجوع فى مخيمات سوريا
اللهم اغفر لنا ضعفنا و تقصيرنا .

محبة السلف الصالح
01-16-2015, 05:02 PM
اللهم آمين
اشتقت لكِ يا نور الحبيبة ولجميع أخواتنا
أسأل الله أن نعود كما كنا من قبل