المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة شرح اسم الله العزيز



شمسة
11-26-2013, 11:39 PM
الدرس الأول

إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعين به ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهد الله تعالى فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله.

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ " ( آل عمران: 102 )

" يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً " ( النساء: 1 )

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا. يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا " ( الأحزاب: 70 )

أما بعد

فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وشر الأمور محدثاتها كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.

قال الله عز وجل

" إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ نَارًا سَآتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُم بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَّعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ فَلَمَّا جَاءهَا نُودِيَ أَن بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ . يَا مُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ " [ النمل: 7-9 ]

وذكرنا أن من أوائل الصفات التي عرفها الله عز وجل لموسى عليه السلام عنه تبارك وتعالى العزيز الحكيم، والمحب لا يتعلق بحيبه إلا إذا علم صفاته علم اليقين والله تبارك وتعالى له الأسماء الحسنى والصفات العلى، له الأسماء الحسنى والصفات العلى ليس لكماله منتهى فآه لو عرفت صفاته ما غفلت عنه غمضة عين ولا رضيت أن تكون في الشق الآخر كالذين كفروا قال تعالى

" ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ " [ حشر: 4 ]

أي كان الله ورسوله في شق وكانوا في الشق الآخر. إننا أيها الأخوة الكرام سنقف اليوم مع صفة العزيز

" إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ " [ النمل: 9 ]

هكذا قال الله لموسى. صفة العزيز نحن في أمس الحاجة إلى أن نعلم قدر عزة الله تبارك وتعالى لا سيما ونحن في زمان الضعف والهوان نحن في أمس الحاجة أن نعلم أن الله عز وجل لا يغلب ولا يقهر عز جاره وأنك إذا اعتصمت به لا يسلمك.

إن كرام الناس لا يسلمون من يلجأ إليهم فكيف برب العالمين لقد ذللنا ذلا مهينا وهنا هوانا عظيما لما رسم اليهود رسول الله صلى الله عليه وسلم على هيئة خنزير ولم يكن هناك أي رد فعل رسمي لأي بلد من بلدان المسلمين ولا حتى ما يكون زرا للرماد في العيون ولقد كتب وغد تافه حقير رواية شبب فيها بنساء النبي صلى الله عليه وسلم ولو اعتدى اليهود على شبر من أرضنا لجردت الجيوش ولقامت الحروب وإن عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم أغلى من الدنيا وليس أغلى من شبر من الأرض بأي وجه يجلس المفاوض مع اليهود ليفاوض على قطعة أرض لا قيمة لها وقد فعلو بالنبي صلى الله عليه وسلم ما فعلو؟ والله عز وجل يقول

" وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ " [ المنافقون: 8 ]

إذن العزة إنما هي لله فلله العزة جميعا من أراد العزة إنما يأخذها من رب العالمين ومن يهن الله فماله من مكرم

" الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً " [ النساء: 139 ]

أي لا يعطيها إلا لمن أراد وإن الله لا يعز مخالفا له أبدا كما قال الحسن البصري وهو يتكلم عن أهل العصيان فقال هانوا عليه فعصوه ولو عزوا عليه لعصمهم فلما لم يكن لهم فقيمة خلا بينهم ونزع منهم التوفيق أصل العزة الغلبة والمنعة والقوة كما قال الله تبارك وتعالى

" وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ . إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاء الصِّرَاطِ . إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ " [ ص: 21- 23 ]

( عزني في الخطاب ) : غلبني في الكلام كان منطقه أقوى من منطقي وحجته أقوي من حجتي ولم أستطع أن أجيب عليه فأنا جئتك لتفصل بيني وبينه عزني في الخطاب يعني غلبني وأصله الشدة

" وَاضْرِبْ لَهُمْ مّثَلاً أَصْحَابَ القَرْيَةِ إِذْ جَآءَهَا الْمُرْسَلُونَ * إِذْ أَرْسَلْنَآ إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذّبُوهُمَا فَعَزّزْنَا بِثَالِثٍ " [ يس: 13-14 ]

كما قال تعالى لموسى عليه السلام

" سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ " [ القصص: 35 ]

عززنا بثالث يعني شددناهم شددنا قوتهم ثالث فأصل العزة المنعة والغلبة وصفة العزة وردت في القرآن اثنين وتسعين مرة اقترنت بصفة الحكمة أكثر من أربعين مرة عزيز حكيم أكثر من أربعين مرة وأكثر ما تقترن به بعد ذلك القوة والانتقام كما قال الله تبارك وتعالى

" وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا " [ الأحزاب: 25 ]

ذلك أن اليهود الذين أجلاهم النبي صلى الله عليه وسلم من بني النضير ذهبوا إلى العرب المشركين وألبوهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وذهبوا إلى غطفان وألبوهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وانطلقت العرب إلى الأحابيش وإلى الأقوام الذين يحيطون بمكة والمدينة وألبوهم أيضا على النبي صلى الله عليه وسلم ولم يبقي إلا بنو قريظة وكان بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد فلما علم النبي صلى الله عليه وسلم باجتماع الأحزاب وكانوا قريبا من عشرة آلاف أمر بحفر الخندق بإشارة سلمان رضى الله عنه حتى يجهضوا هجمات الكافرين على المدينة إذا ما نزلو في الخندق ثم إن هؤلاء ذهبوا إلى بني قريظة وكانوا قريبا من ثمانمئة مقاتل ليسو من عوام الناس إنما كانو من المقاتلين من الصفوة فمازالوا بهم حتى ألبوهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان الأمر كما قال الله عز وجل

" هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا " [ الأحزاب: 11 ]

لم يبقي لهم أحد لم يبقي لهم أحد

" إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ " [ الأحزاب: 10 ]

جاؤوهم من جهة الشرق ومن عوالي المدينة فهذا أمر عظيم حتى قال المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا فلم يبقي إلا عزة العزيز كان المسلمون إما ثلاثة آلاف وإما سبعمائة وسواء كانو ثلاثة آلاف أو سبعمائة ماذا يفعلون بعشرة آلاف؟ اجتمعوا وطوقوا المدينة وحاصروها شهرا كاملا فلم يبق إلا عز العزيز فهنا فزع رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه قال " اللهم منزل الكتاب سريع الحساب اهزم الأحزاب" و كان الدعاء يقول حذيفة رضي الله عنه لما ذهب يتجسس في معسكر المشركين لقد رأيت الحجارة تطير حجارة الجبل تطير ما قر للمشركين قدر ولا خيمة ولا بناء وهذا الهواء الذي يطير قطع الجبال كان هواءا يسيرا كان هواءا يسيرا لأن الله عز وجل وعد هؤلاء قال

" وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ " [ الأنفال: 33 ]

لو أراد أن يعذبهم لفعل بهم مثلما فعل بعاد

" وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ. مَا تَذَرُ مِن شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلاَّ جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ " [ الزاريات: 41-42 ]

وقد روى ابن أبي حاتم في تفسيره عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن الله عز وجل قال لملك الريح إن أريد أن أهلك قوم عاد فأرسل عليهم ريحا فقال يا رب أرسل عليهم بقدر منخر الثور؟ منخر الثور يعني فم البهيم يعني أسلط عليهم ريحا بقدر منخر الثور؟ فقال الله عز وجل له إذن لا يبقي على الأرض شئ لكن أرسل عليهم بقدر الخاتم فأرسل عليهم ريحا عقيما بقدر الخاتم فلو فتح الله الريح ماذا يكون الأمر إذا كان قدر منخر الثور يهلك الأرض ومن عليهم إنما أرسل عليهم بقدر الخاتم فكما أتت على شئ إلا جعلته كالرمي أي كالثوب البالي الذي لاينتفع به لكن الله أرسل عليهم هواءا رقيقا بالنسبة للذي أرسله إلى قوم عاد لأنه وعد النبي صلى الله عليه وسلم قال

" وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ " [ الأنفال: 33 ]

فلطف بهم فأرسل الله عليهم ريحا وجنودا لم يروها لم يراها المسلمون حتى قالو يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا وكان الرجل العظيم يرسل إلى أتباعه فيقول لهم لا مقام لكم فارجعوا ورد الله الذين كفروا بغيظم لم ينالو خيرا وكفى الله المؤمنين القتال وكان الله قويا عزيزا أي لا يغلب إنه عزيز الجانب من لجأ إليه لا يسلمه تأكدو من هذه الحقيقة إن الله عز وجل من لجأ إليه مستسلما وقد حقق العبودية لا يسلمه أبدا لا يسلمه أبدا وقال الله تبارك وتعالى

" يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ " [ الحج: 73 ]

ثم قال الله عزوجل

" مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ " [ الحج: 74 ]

فتأمل إلى هذا المثل ما أروعه كيف بين حقارة المشركين وآلهة المشركين وقال يا أيها الناس وحرف النداء لاستجلاب السمع

" إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ "

ثم ترقى في ضرب المثل لن يخلقوا أصلا وذبابا شيئا تافها لا قيمة له. لا، لا نطالبهم بهذا فإنهم أعجز من أن يفعلو ذلك ولكن سنضرب مثلا آخر

" وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا "

إذا وقف الذباب على حفة إناء الواحد منا وأخذ رشفة من الإناء وأراد الرجل أن يستخلصها من الذباب عجز

" وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ "

إذن الآلهة التي يعبدونها عاجزة كل العجز وهينة كل الهوان لدرجة أنها لا تستطيه ان تاتي بشئ سلبه الذباب فهل تستطيع أن تدافع عن هؤلاء الذين يعبدونها ثم قال الله عز وجل

" مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ "

قوي يعني خالق وقادر وهاتان الصفتان جاءتا في مقابل الصفتين اللتين ذكرهما الله عز وجل لآلهة المشركين إن الله قوي أي خالق يخلق ما يشاء ولا يعجزه شئ " لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ " [ غافر: 57 ]

لا تدري ما الذي في السماء نحن ما رأينا شيئا نحن ما رأينا مما خلق الله شيئا السماء والأرض ما بين كل سماء وأختها مسيرة سبعمائة عام والله عز وجل قادر على أن يخلق ما يشاء أنى يشاء وهؤلاء لا يستطيعون أن يخلوقا ذباب.

قوي عزيز أي لا ينال أحد منه شيئا إنما الذباب ينال ولا تستطيع الآلهة أن تأخذ منها شيئا مما ناله لكن رب العالمين لا يستطيع أحد أن ينال منه شيئا أبدا فلذلك نصب الله عز وجل هاتين الصفتين في مقابل هذا ليتضح المثل ويتضح قبح الشرك صفة العزة نحن في أمس الحاجة إليها في هذا الوقت فإن الله تبارك وتعالى لا يغلب ولذلك جعل صفة الانتقام أيضا مقرونة بصفة العزة

" إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ "[ آل عمران: 4 ]

وكذلك قال الله تبارك وتعالى

" فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ " [ إبراهيم: 47 ]

وكذلك صفة العزة جاءت ما بين صفة المهيمن والجبار

" هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ " [ الحشر: 23 ]

واقترنت أيضا بصفة الحمد كما قال تعالى

" وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ * الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ " [ البروج: 8-9 ]

وقد أنزل الله تبارك وتعالى هذه الآية في قصة أصحاب الأخدود وفي هذه القصة تظهر عزة الله جلية روى مسلم في صحيحه من حديث صهيب الرومي رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال كان ملك فيمن كان قبلكم وكان له ساحر فلما كبر الساحر قال للملك إإتني بغلام أعلمه السحر فجيئ بغلام نجيب فكان الساحر يعلمه وكان في الطريق إذا سلك الغلام إلى الساحر صومعة راهب فعرج عليه يوما فسمع كلامه فأعجبه فصار يغيب عنده فإذا رجع إلى الساحر رجع متأخرا فضربه فإذا رجع إلى أهله رجع متأخرا فضربوه فشكا ذلك إلى الراهب فقال إذا ضربك الساحر فقل حبسني أهلى وإذا ضربك أهلك فقل حبسني الساحر حتى جاء يوم فخرجت دابة عظيمة على الناس فأرسل الساحر الغلام ليقتلها فأرسل الساحر الغلام ليقتلها فأمسك الغلام بحجر وقال اليوم أعلم أأمر الراهب أحب إلى الله أم أمر الساحر أحب إلى الله أم أمر الساحر ثم رماها بحجر فقتلها فحينئذ استيقن الخبر وأن أمر الرهب أحب إلى الله من أمر الساحر فدخل على الراهب وقد بلغ الراهب الخبر فقال له أي بني إنك اليوم صرت أفضل مني وإنك ستبتلي فإن ابتليت فلا تدل على وكان الغلام يبرئ الأكمه والأبرص ويداوي الناس من سائر الأدواء فسمع به جليس للمك كان عمي فجاءه بهدايا كثيرة وقال ما هاهنا لك اجمع إن أنت شفيتني فقال إني لا أشفي أحدا ولكن يشفي الله تعالى فإن آمنت به دعوته فشفاك فآمن به جليس الملك فرد الله عليه بصره فدخل الجليس على الملك بغير قائد ولا عكاز فلما رآه الملك يمشي وحده قال قد بلغ من سحر الغلام أن رد عليك بصرك أن شفاك فقال له جليسه إنما شفاني الله تعالى فقال له الملك أو لك رب غيري قال الله ربي وربك ورب العالمين فلا زال يعذبه حتى دل على الغلام فجئ بالغلام فقال له الملك قد بلغ من سحرك ما أرى تبرئ الأكمه والأبرص وتداوي الناس من سائر الأدواء قال إني لا أشفي أحدا ولكن يشفي الله تعالى قال أو لك رب غيري قال الله ربي وربك ورب العالمين فما زال يعذبه حتى دل على الراهب فجئ بالراهب فقيل له ارجع عن دينك قال لا فشقوه نصفين حتى سقط شقاه وجيئ بجليس الملك فقتلوه ثم جيئ بالغلام قيل له ارجع عن دينك فدعا فوجا من شرطته وقال خذوه على قمة أعلى جبل فإن رجع وإلا ألقوه من على الجبل فلما وصلو به إلى قمة الجبل قال الغلام رب اكفنيهم بما شئت فرجف بهم الجبل فسقطوا ورجع هو إلى الملك فلما رآه قال ويحك أين أصحابك؟ قال كفانيهم الله بما شاء فدعا فوجا آخر وقال خذوه في قرقور. قرقور اللي هو القارب الصغير وانخروا به عباب الماء فإن رجع وإلا لججوا به أي أغرقوه فلما توسطوا به البحر قال الغلام رب اكفنيهم بما شئت فانكفأ بهم القارب فغرقوا جميعا ورجع هو فلما رآه الملك قال ويحك أين أصحابك قال: كفانيهم الله بما شاء ثم قال له قبل أن يستدعي فوجا ثالثا ويحاول محاولة فاشلة أخري قال له اعلم أنك لن تقتلني حتى تفعل ما آمرك به قال وما هو قال أن تجمع الناس في صعيد واحد ثم تنزع سهما من كنانتي وتضعه في كبد القوس وتقول بأعلى صوتك بسم الله رب الغلام وحينئذ إذا ضربتني وقع السهم هاهنا وأشار إلى صدغه فحينئذ تقتلني ففعل الملك ودعا الناس وأخذ سهما من كنانة الغلام وصرخ بأعلى صوته بسم الله رب الغلام وضربه فوقع السهم حيث أشار الغلام ومات الغلام إذ وقع رأسه على صدره حينئذ قال الناس جميعا آمنا بالله رب الغلام فقالت بطانة السوء للملك قد وقع والله ما كنت تحذر كنت تخشى أن يؤمن الناس فقد آمنوا فقال ماذا أفعل قالوا له احفر الأخاديد على أفواه السكك ثم اعرض الناس عليها فحفر الأخاديد ووضع فيها النحاس المغلي وجيئ بالناس فيسألهم تؤمن بالله رب الغلام فإن آمن ألقوه في الأخدود وإلا رجع فذلك قول الله عز وجل

" قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ * النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ * إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ * وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ * وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ " [ البروج: 4-8 ]

فانظر إلى غلام واحد فك عرى مملكة لما كاد الله له انت عارف العزة ليس فقط أن تقهر خصمك هناك لون آخر من العزة أرقى من هذا وهو أن تستخدم خصمك في إهلاك نفسه وهو راض يظن انه خير لنفسه هذا أعلى مراتب العزة أعلى مراتب العزة ولا يستطيعها إلا الله إن خصمه يخذله وينزع منه التوفيق ويكله إلى نفسه كما فعل في فرعون فرعون ذاك الجبار العنيد لما قال له المنجمون إنه يولد ولد يفك هذه المملكة يفك عراها فأمر بقتل المواليد جميعا لكنه يقاوم العزيز فكان أن أنجى الله موسى بعزته وأن أمر أم موسى بعلمه وحكمته أن تضعه في الصندوق وأن يلقي في روع امرأة فرعون أن تقول قرة عين لي ولك فيأخذه وهو الذي يربيه ويظن أنه يكون له ولدا وأنه نافع له تصور؟ وصلت العزة إلى هذا الحد ليس فقط أن يهلكه فإن ذلك يسير على الله تبارك وتعالى والآخر يسير عليه أيضا لكن يربي فرعون الذي سيقتله وهو يظن أن هيفعل خيرا فهذه هي العزة فتصور الله تبارك وتعالى هنا كاد للغلام وثبته حتى وقف في مقابل الملك وقال اعلم انك لن تقتلني ثم كاد له بأن قال اجمع الناس في صعيد واحد وخذ سهما من كنانتي على نحو ما سمعتم فتكون النتيجة أن يقول الناس آمنا بالله رب الغلام ولو أن هذا الملك ترك الغلام وترك جليسه وترك عشرة أمثاهم يدعون إلى الله في المملكة ما آمن من الناس مثل هذا العدد أبدا أبدا لكن الله كاد له إن الله لا يسلم من تمسك بجنابه تبارك وتعالى فهذا غلام وإنما نضرب المثل بالغلام لأن بعض الناس لما بنضرب المثل بالأنبياء ولنا فيهم أسوة قد يستعظم ذلك ويقول هذا نبي موصول بالله وموصول بالوحي فإننا نضرب المثل بهذا الغلام الذي فك الله تبارك وتعالى به المملكة كلها لما اعزه ونصره وكان بجانبه.
أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم.

الحمد لله رب العالمين له الحمد الحسن والثناء الجميل وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يقول الحق وهو يهدي السبيل وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

العزة كما قنا هي المنعة كذلك فعل الله عز وجل ليوسف عليه السلام كان صبيا لا يدبر أمر نفسه ولا يوصل الخير لنفسه فكاد له إخوته الكبار ووضعوه في قاع الجب فرعاه الله تبارك وتعالى وإن الدر أحيانا إذا أردت أن تصونه فغلفه بغلاف يخالف وصف الدر حتى لا يكشف ويمتهن الدر إن أردت أن تحفظه ضعه في غلاف لا يناسب نفاسة الدر كذلك وضع الله عز وجل يوسف عليه السلام جعله في بيت العزيز غلاما فرعاه وكاد له في كل مراحل حياته وأخرجه من قاع الجب إلى قمة الملك فسبحان العزيز لم يستطع اخوته أن يفعلو له شيئا إذ كانت عين الله عز وجل ترعاه إن العزة لا تمكن أهل الخسة أن يقتربوا من حياضهم وهكذا ينبغي أيها الاخوة الكرام من أظهر الذل أذله الناس ومن أظهر العزة خافه الناس وهذا شئ درج عليه الناس وهو غير منكور بينهم معروف الأسرة القوية أو الحاكمة لا يستطيع أحد أن يقترب من جنابها يا أيها الأخوة إنه يسبون الله ولا يجرءون على سب الملك أو سب الرئيس لا يجرءون مع أنهم يسبون الله غرهم حلمه وأنه أرخى لهم الحبل وأنه لا يعجل بالعقوبة كما يعجل الناس إنما خافوا الناس لسرعة انتقامهم مع أنه الله سريع الحساب ولكنه لا يعجل إذ هو حكيم تبارك وتعالى ولذلك كانت صفة الحكمة مقترنة بصفة العزة فإن الرجل إذا كان عزيزا وكان غشوما كثر الضر منه كثرت المضرة ولذلك بتكثر المضرة من أهل الشوكة في الدنيا ليه؟ عندهم جور وعندهم استعداد للعدوان سريع، رد الفعل قوي ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم أول ما بعث عصمه الله تبارك وتعالى بعمه لأنه كان عزيز كان عمه عزيزا وأبو بكر الصديق عصمه الله عز وجل برهطه ليه ؟ كانو أقوياء أما البقية الباقية كما في حديث ابن مسعود الذي رواه ابن ماجة وغيره لما قال أول من أسلم سبعة رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمار وسمية وبلال والمقداد وصهيب أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فعصمه الله بعمه وأما أبو كبر فعصمه الله برهطه وأما الباقون فألبسوهم أدراع الحديد وألقوهم في الشمس الحامية فما منهم واحد إلا واتاهم على ما يريدون إلا بلالا هانت عليه نفسه في الله فهؤلاء أعزهم الله بأقوامهم ولذلك لما دعا شعيب قومه وعاندوه

" قَالُواْ يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِّمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا وَلَوْلاَ رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ وَمَا أَنتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ " [ هود: 91 ]

يعني لا قيمة لك عندنا الذي يمنعنا منك رهطك

" قَالَ يَا قَوْمِ أَرَهْطِي أَعَزُّ عَلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَاتَّخَذْتُمُوهُ وَرَاءكُمْ ظِهْرِيّاً إِنَّ رَبِّي بِمَا تَعْمَلُونَ مُحِيطٌ " [ هود: 92 ]

كيف يكون رهطي أعز من الله وهو الذي إذا منع من استجار به لا يصل إليه أحد يجير ولا يجار عليه ولازال الأمر كذلك فلو أننا أظهرنا لهؤلاء اليهود أننا أعزة قلها يا أخي ذرا للرماد في العيون إننا أعزة وأننا مستعدين إن احنا نضرب فورا حتى لو لم يكن الأمر كذلك إن اليهود جبناء يخافون وقد وصفهم الله عز وجل بذلك

" لأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ " [ الحشر: 13 ]

وقال تعالى

" لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاءجُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى " [ الحشر: 14 ]

فلو أننا أظهرنا هذه العزة لزدنا عن حوضنا لكن إظهار الذل أمام هؤلاء الجبناء أطمعهم فينا حتى أنهم فعلوا فعلتهم النكراء وليس هذا فقط بل ألفوا قرآنا ألفوا قرآنا وحرفوه وأرسلوه على شبكات الانترنت ونحن على يقين أن الله سيحول بينهم وبين ما يريدون لأن الله وصف القرآن فقال

" وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ " [ فصلت: 41 ]

أيضا وصفه بالعزة هنا لا يستطيع أحد أن يرتقي سنامه أبدا ولا أن يدخل فيه حرفا ليس منه

" وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ " [ فصلت:41-42 ].

هذا من تمام عزة رب العالمين الذي حفظه ومع ذلك فإننا بالذي نعاينه ونراه نخشى أن يطول على الناس زمان فتخرج من المسلمين جماعة يقولون هذا قرآن وما يدرينا لقد كنا نستبعد الشئ البعيد جدا فإذا هو قريب فإذا هو قريب وإذا أناس كنا نحسبهم على خير أو يفهمون إذا هم يجادلون عن هذا الباطل فما يؤمننا أن يخرج جيل أيضا إذا رأي بعض هذه الآيات دست في القرآن إن هو يحسبها قرآنا لكن الله عز وجل وصفه بالعزة يعني لا يستطيع أحد أن يحرفه ولا أن يدخل فيه حرفا إن صفة العزيز من أهم الصفات التي ينبغي أن ندرسها للجماهير في زمان الغربة وإنني أوصي الذين يتكلمون ألا يضخموا قوة أعدائنا حتى لو كانت كذلك.

ما ظنك برجل لا يملك حولا ولا صولا تقعد تعدد له إن أعداءنا عندهم كذا وكذا قنبة ذرية وكذا رأس نووية وعندهم من أقمار التجسس كذا وكذا وعندهم من المجلات والشبكات والاذاعات كذا وكذا وأنت ليس عندك شئ ما ظنك برجل ضعيف يسمع كل هذا الهول وليس عنده إيمان الأولين حتى يقول إنني سأنتصر ولو كنت فردا؟ الأول نقوي الإيمان وهذا الذي ينبغي على الدعاة أن يسلكوه كما فعله النبي صلى الله عليه وسلم قوي أصحاب إيمانه وأمرهم أن يكفوا أيديهم ولما كانوا يلقون أشد الأذى أنزل الله عز وجل

" فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ " [ البقرة: 109 ]

ثم لما قويت شوكتهم وعمر الإيمان قلوبهم وصارت لهم دولة قال الله عز وجل

" أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ " [ الحج: 39 ]

فأذن لهم بالقتال بعدما عمر الإيمان قلوبهم أول خطوة ينبغي علينا أن نفعلها أن نربط هؤلاء الجماهير برب العالمين بأن ندرس أسماءه وصفاته تبارك وتعالى وأن من استجار به لا يسلمه لا يسلمه يا أيها الأخوة من استجار بأحد فأسلمه فهو غادر ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم وهو يعدد بعض أصناف الغادرين قال أغدر الناس من ألقي عليه السلام فقتل صاحبه
أو كما قال صلى الله عليه وسلم تقول لرجل السلام عليكم ثم تقتله هذا أغدر الناس لأن معنى السلام عليكم يعني لن ينالك منى أذي سلام ثم بعد ذلك يغدر به تنزه رب العالمين وعلا أن يستجير به أحدا فيسلمه إلى عدوه.

أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.
اللهم اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين. اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير واجعل الموت راحة لنا من كل شر. اللهم قنا الفتن ما ظهر منها وما بطن. اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تسلط علينا بدنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا. رب آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها انت وليها ومولاها اللهم اغفرلنا هزلنا وجدنا وخطأنا وعمدنا وكل ذلك عندنا.

شمسة
11-26-2013, 11:47 PM
الدرس الثاني


إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعين به ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهد الله تعالى فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله.



" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ" ( آل عمران: 102 )



" يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً " ( النساء: 1 )



"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا. يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا" ( الأحزاب: 70 )



أما بعد



فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وشر الأمور محدثاتها كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.


فقد ذكرنا في المرة الماضي أن موسى عليه السلام لما رجع من مدين وجد نارا فقال لأهه امكثوا إني آنست نارا فلما وصل إلى النار ناداه رب العالمن يا موسى إنه أن الله العزيز الحكيم وقلنا إن من أوائل الصفات التي عرفها رب العالمين لموسى هي صفة العزيز وصفة الحكيم وذكرنا طرفا من معنى العزيز ونذكر اليوم واقعتين ترتبطان ارتباطا وثيقا باسم العزيز. الواقعة الأولى ليس منا ببعيد والواقعة الثانية نحن متلبسون بها في ديارنا.


أما الواقعة الأولى فهي الزلزال الذي وقع في تركيا منذ أيام وراح ضحيته قرابة عشرة آلاف قتيل بخلاف الذين لم يستخرجوهم من تحت الأنقاض وثلاثين ألف جريح والخسائر الإجمالية خمسة وعشرين مليار دولار. لو أن تركيا دخلت في حرب بالسلاح مع عدو لها ما خسرت هذا الرقم خمسة وعشرين مليار خمسة وعشرين ألف مليون دولار وكانت المساحة المدمرة مائة وثلاثين كيلو في مائة وثلاثين كيلو في زلزال لم يستغرق ثوان معدودة عشر ثوان.


" قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ "

اللي هيالصواعق

" أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ "

اللي هي الزلازل

" أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً "

يكون كل بلد فيها أحزاب وكل حزب له تصور كل حزب له تصور كأن رب العالمين ما أنزل كتابا ولا أرسل رسولا كل واحد له تصور كيف يحكم الدنيا إذا حكمها

" وْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ " [ الأنعام: 65 ]

فهل فقهوا؟ تركيا التي سحبتالجنسية من امرأة وضعت غطاء رأس ما لبست خمارا ولا لبست نقابا إنما وضعت غطاء رأس امرأة في البرلمان التركي أرادت أن تعبر عن الحجاب وإنها تعيد الحجاب لتركيا وكل ما فعلته وضع بونيه غطاء رأس ليس من الإسلام في شئ يعني ليتها فعلت شيئا يمت إلى الاسلام بصلة ليتها لبست نقابا ليتها لبست خمارا لكنها ما فعلت شيئا من ذلك مجرد غطاء رأس لا قيمة له مش يفصلوها من البرلمان فقط يسحبوا الجنسية منها يعني وصل العداء لله ورسوله إلى هذا الحد

" وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُّكْرًا " [ الطلاق: 8 ]

العزيز الذي من تخطى حدوده عذبه عذابا نكرا هذا زلزال عشر ثوانأو خمسة عشر ثانية كان نتيجته موت ومدينة كاملة تنزل تحت الأرض وضباط البحرية الذين أسهموا بدور فعال في إسقاط الحركة الإسلامية في تركيا وإجهاضها كانوا في إجتماع تأخر بهم الليل قالو خلاص نبيبت للصبح ما نجا منهم أحد نزلو جميعا تحت الأرض أقول هذا لكي تستيقنوا بأن الله لا يغلب وأن من لاذ بجنابه لا يسلمه أبدا.

إن الرجل في الجاهلية الرجل العربي كان إذا استجار به أحد لا يستطيع أحد أن يقربه. ابن الدغنة لما رأي أبا بكر مهاجرا قال إلى أين يا أبا بكر قال أخرجني قومك أريد أن أعبد ربي قال ارجع وأنا جار لك يعني أنت في حمايتي فلما رجع أبو بكر في جوار ابن الدغنة طاف ابن الدغنة على أشراف قريش وقال إن أبا بكر في جواري فلم تكذب قريش بجواره ولم يعتدي على أبي بكر أحد وصار أبو بكر هكذا حتى خالف الشرط المنصوص عليه وخرج وصلى بفناء داره فتقذف عليه النساء والولدان وكان أبو بكر رجلا أسيفا لا يملك عينيه إذا قرأ القرآن فخافت قريش على النساء والولدان أن يفتتنوا فقالو لابن الدغنة إما أن يصلي داخل داره وإما يرد عليك جوارك فإننا نخشى أن يفتن نساءنا وأبناءنا فلما راجعه ابن الدغنة في ذلك قال له أبو بكر بل أرد عليك جوارك وأرضي بجوار الله عز وجل.

رجل عربي إذا قال فلان في جواري وحمايتي يستطيع أن يحميه وكان هذا من النخوة ومن الشرف ومن الشجاعة فكيف برب العالمين إذا لاذ بجنابه آحاد الناس إن الله عز وجل يجير ولا يجار عليه يجير يعني من دخل في حمايته حماه ومن هرب منه وخرج في حماية غيره أتى به وعذبه يجير ولا يجار عليه فهذا الدرس الذي وقع في تركيا وقع لنا سنة تسعين ولكنه كان خفيفا وقد أنذرنا رب العالمين بذلك. فإنه لما ذكر قوم لوط وذكر العذاب الذي أوقعه بهم قال تعالى

" فَلَمَّا جَاءَ أَمبْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنضُودٍ (82) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ " [ سورة هود: 82- 83 ]

هذه الحجارة مسومة عند الله عز وجل وليست بعيدة عن الظالمين من ظلم صوبها إليه وما هي من الظالمين ببعيد فاتقوا الله وراجعوا دين الله تبارك وتعالى فإن هذا الزلزال الذي وقع في تركيا عواقبه وخيمة وأخر تركيا عشرات السنين للخلف خمسة وعشرين مليار دولار صار عجز في الميزانية كل ده عبارة عن ديون وبعض المساعدات هكذا يفعل رب العالمين في عشر ثوان إذا أراد أن يهلك الأرض ومن عليها فما هذا الأمان الذي يتحركون به؟ كأن الله أعطاهم صكا بالأمان يتحركون به.


أما المثال الآخر الذي هو في ديارنا فإنه أطم وأعظم بألف درجة هو سماء بالنسبة لزلزال تركيا إنه الهجوم على السنة على سنة النبي صلى الله عليه وسلم وبدأ بعضهم يقلب الدفاتر القديمة، القديمة يعني قدم حديث يعني من عدة سنوات لما ادعى أحد المجانين النبوة وكان في جامعة الأزهر وطردوه وذهب إلى أمريكا وادعى النبوة واختلف مع النائب بتاعه من يكون النبي فلما اختلفوا مع بعض في المسألة انفصلوا عن بعض. مسألة ادعاء النبوة ده مسألة تافهة حقيرة ما لها قيمة ولا لها أرجل ومهما ادعى إنسان من النبوة وكان عبقريا وكان ذكيا استطاع أن يقيم الحجج فلا يصدقه أحد من الجماهير الغفيرة إنما يصدقه المجانين أمثاله. ليس هذا هو الإشكال مسألة ادعاء النبوة لأ، لكن زحف على حس هذا ألوف من الذين تنكروا للسنة مثل الجيوش الزاحفة في المعارك إذا أردات الجيوش أن تزحف تطلق سحب الدخان ويزحفون من تحتها حتى لا يراهم أحد يقول قائل لأ أنا غير موافق له في دعوى النبوة لكن أنا موافق له في إنكار الحديث الفلاني والحديث الفلاني والحديث الفلاني. أنكر عليه أن يدعي النوبة لكن استغل الفرصة وأنكر أحاديث.


وأعجب واقعة وقعت عليها أن رجلا يستدل على حل الرقص بحديث في البخاري ويا ليته كان في البخاري يا ليته كان في البخاري يقول إن الرقص حلال لأن البخاري روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلى أنت منى وأنا منك وقال لجعفر أشبهت خلقي وخلقي وقال لزيد أنت أخونا ومولانا قال فلما قال ذلك لعلى حجل علي. حجل يعني إيه ؟ يعني قعد يتنطط على رجل واحدة حوالين النبي عليه الصلاة والسلام أو يقفز بكلتا رجليه. الحجل إما على رجل واحدة وإما على الاتنين ولما قال ذلك لجعفر جعل يحجل حول النبي صلى الله عليه وسلم ولما قال ذلك لزيد جعل يحجل حول النبي صلى الله عليه وسلم ثم قالهو الرقص إيه غير إن الواحد يحجل بس المسألة إن احنا وضعنا قوانين للرقص مش أي واحد جربان يقعد يحك كده يبقي بيرقص لأ الرقص له أصول وله ضوابط وتهز ده قبل ده كل ده اللي احنا عملناه وصار علما كأي علم لكن أصل الرقص أهه حجل على وحجل جعفر وحجل زيد والحديث في البخاري وهو كذاب أفاك أشر ليس هذا الحديث في البخاري بهذا اللفظ لفظ الحجل لا يوجد في البخاري أبدا إنما الموجود في البخاري كلام النبي صلى الله عليه وسلم الأول أنه قال لعلى أنت مني و أنا منك وقال لجعفر أشبهت خلقي وخلقي وقال لزيد أنت أخونا ومولانا وقد روى البخاري هذا الحديث في كتاب المغازيمن حديث البراء بن عازب إنما لفظ الحجل ورد فعلا من حديث على بن أبي طالب لك نفي مسند الإمام أحمد وفي مسند البزار وهو حديث منكر عند علماء الحديث ما صح أبدا أن واحدا منهم حجل فلما يأتي ويقول إن البخاري رواه روي الأول وقليل من الناس أقل الناس هو عنده البخاري وأقل القليل هو الذي يراجع والغريب يا أخي إن الفجور وصل إلى درجة إنه يذكر لك الجزء والصفحة ورقم الحديث كأن الناس لا يقرءون لأه عارف إن الناس لا يقرءون ولا يراجعون اتعودوا كده موشى ديان لما نشروا إن الهجوم هيكون على مصر في شهر يونية ونشروا الكلام ده جرائد الغرب وده مسجل في مذكرات السفراء والوزراء فلما سألوه كيف تفشي هذه الخطة قال إنهم لا يقرءون وإذا قرءوا لا يفهمون وإذا فهموا لا يعملون سمعة علينا من زمان سمعة فالرجل بيكتب الجزء والصفحة مش ممكن يكون فاجر إلى هذا الحد ويكتب الجزء والصفحة ليدل الناس على مكان كذبه إلا وهو يعلم أنه لا أحد راجع على الإطلاق ويستدل يقول للناس ارقصوا ليه لأن الرقص ورد في صحيح البخاري.


وعلى النقيض رجل آخر يزعم أن أحاديث مكذوبة في البخاري وأتي بحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم لما فتر الوحي في أول الوحي يعني وحزن حزنا عميقا كان يذهب إلى قمم الجبال ويريد أن يلقي بنفسه منتحرا من شدة الاكتئاب والحزن فكلما ذهب إلى شاهق وأراد أن يتردى من عليه من على ذروته تبدى له جبريل يمنعه ويقول له أنت رسول الله حقا فيسكن لذلك جأشه وتقر نفسه ثم لما يدخل في مرحلة اكتئاب أخرى بسبب انقطاع الوحي يطلع برضه على الجبل ويحاول يرمي نفسه من ع الجبل فيتبدى له جبريل قال لك المنتحر لا يدخل الجنة والنبي صلى الله عليه سلم هو الذي قال لنا هذا الكلام يبقي إزاي بقي هو نفسه كل ما يدخل في مرحلة إكتئاب يبقي عايز يرمي نفسه من على جبل وهذا أدل دليل على أن البخاري فيه أحاديث موضوعة وأحاديث مرفضة وأقول نعم إن هذا القدر في البخاري لكن هذا الجاهل الغبي لا يعلم كيف رواه البخاري إن هذا القدر معل في الحديث ولم يحتج البخاري به قط لكن محنتنا أن الجهلة فتحوا الكتب هذه هي أكبر محنة أن يفتح الجاهلون الكتب البخاري روى الحديث في مواضع كثيرة من صحيحه وحديث عائشة المشهور المعروف أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم الرؤية الصادقة فكانت تأتيه الرؤيا كفلق الصبح وذكرت قصة زي غار حراء وأن جبريل عليه السلام أتاه وغطه وقال اقرأ قال ما أنا بقارئ الحديث المعروف وهذا الحديث رواه البخاري في كتاب التعبير التعبير اللي هو تأويل الأحلام تأويل الرؤى رواه من طريق عقيل بن خالد ومعمر بن راشد الحداني كلاهما عن الزهري عن عروة عن عائشة وهذا إسناد كالشمس وضحاها إسناد مذهب زي السبيكة بالظبط بعد ما روت عائشة هذا الحديث بالإسناد المتصل إلى قولها بعد ما النبي عليه الصلاة والسلام ذهب إلى ورقة بن نوفل وقال له ليتني فيها جذع إذ يخرجك قومك قال أمخرجي هم؟ قال ما جاء رجل بمثل ما جئت به إلا عودي ثم قالت فلم ينشب أن مات ورقة وفتر الوحي خلاص انتهي الحديث المرفوع إلى هذا القدر قال الزهري وبلغنا والكلام ده ثابت في رواية البخاري - وبلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما انقطع الوحي حزن فكان يذهب إلى رؤوس شواهق الجبال يريد أن يقذف نفسه من على ذروة الجبل فيتبدى له جبريل فيقول له أنت رسول الله حقا إلى آخرالكلام الذي ذكرناه فانظروا يا عباد الله كيف فصل البخاري بين الرواية المرفوعة وبين كلام الزهري والزهري هذا من صغار التابعين يعني بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم إما واحد او اثنين إما واحد أو اثنين وهذا عند علماء الحديث بيسموه لمرسل يا معضل يعني الثنين من قسم من أقسام الحديث الضعيف فالبخاري فصل، البخاري فصل بين كلام عائشة وفصل عنه كلام الزهري لأن الزهري هو الذي قال بلغنا أين إسنادك إلى النبي صلى الله عليه وسلم أين إسنادك إلى القائل أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يريد أن يلقي بنفسه من على قمة الجبل فهذا القدر عند علماء الحديث جميعا لا يحتج به إنما أورده البخاري لأنه تتمة الحديث كما تلقاه من شيخه وبين، لكن هذا البيان يعلمه أهل العلم وطلبته إنما الجهلة لا يعرفون شيئا كل كلام في البخاري يجيبه بل بعضهم افتري على البخاري كما ذكرت لكم الآن يقول لك إن زيد حجل وعلى حجل وجعفر حجل وفي البخاري ولم يرد في البخاري شئ من هذا أبدا فانظر إلى طرفي نقيض واحد يقول لك رواه البخاري وليس بعد البخاري للعبد مذهب وواحد تاني يقول لك أحاديث مكذوبة في البخاري انظروا إلى هذا اللعب الاعتداء على السنة النبوية أعظم من اختطاف الأرض جميعا لو أن أعداءنا احتلوا أرضنا ولم يبقوا لنا منها شبرا لكان أخف من الاعتداء على السنة لأن ضياع السنة معناه ذهاب الدين وضياع الأرض معناه ذهاب الدنيا ولا يمتري عاقل أن ذهاب الدنيا أخف وطأة من ذهاب الدين.


تحت سحب الدخان التي يطلقها هؤلاء الأعداء بالسنة النبوة يفعلون ما يفعلون هذا الدخان يصيب الجماهير بالعمى أو العشى أكثر الناس لا يبصروا ولكن أهل العلم لا يختلف عندهم ظلام ونور لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال للبصراء قال للبصراء تركتم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها إيه معني ليلها كنهارها؟ يعني يبصر المرء الحق في الفتن وفي السلم لا يضره إنما أكثر الجماهير تصاب بالعشى تختلط عليها المسائل وتحتاج إلى من يوضح ولذلك يا جماعة كلما كرروا علينا شبهة كررنا عليها ردا وإن كان معادا ومكرورا لأن الواقع أن هذه الصحوة المباركة ينضم إليها في كل يوم ألوف وهؤلاء الألوف لم يعاينوا ردنا مثلا في العام الماضي ليه؟ لأنهم كانو في خارج الدائرة فلما جاء والتزم إذا بشبهة جديدة بالنسبة له ولكنها قديمة بالنسبة لبعض الناس فكلما أثاروا شيئا رددنا عليه بشئ ولا نزال نكرر ما كرووا لأن هذا هو حق الجماهير.


الدكتور مصطفي محمود رجل في العلم الشرعي لا وزن له أبدا واحنا لما بنرد عليها لا نرد عليه لأن له وزن في العلم الشرعي لكن له شهرة بين الجماهير وكثير من الناس بيتصور إن الرجل بيفهم ليه لأن برنامج العلم والإيمان بعد ما يتلكم يقوم رابط لك المسألة ببعض قوانين التصوف فيعني يا ليته يردها ردا صحيحا إلى قواعد الشرع لكن بيستغل هذا البرنامج في الدعوة إلى التصوف بعد ما كتب المقالات بتاعته ده جمعها في كتاب ونزلت طبعة أخبار اليوم. فأضاف إليها اعتراضات جديدة وأضاف إليها أحاديث في البخاري جديدة كان من أهم الأحاديث التي ركز عليها وجعل يقول إن القرآن هو الذي يبني الناس ويقول إن القرآن وحده كرر كلمة وحده ده أكثر من مرة قال إن الصحابة اللي انتصروا في كل المواقع ورفعوا راية الإسلام وأذلو أكبر إمبراطوريتين في العالم إنما الذي بناهم القرآن وحده كأن القرآن كان بينزل والرسول ساكت عليه الصلاة والسلام ماتكلمش أبدا، أبدا ماتكلمش هو تنزل الآية وهو ساكت والقرآن وحده هو الذي بنى قال إنما الذي فعله البخاري وأشياعه في مسألة الشفاعة إنهم ضيعو لنا الأجيال، خلقوا لنا جيلا - هكذا - متواكلا متواكل عايز يدخل الجنة بالشفاعة يعمل اللي عايزة ويعمل اللي على مزاجه والبخاري ييجي يقول له لأ ده صلى ع اللي فيك يشفع ده انت هتدخل الجنة والرسول هيشفع فيك قال فالعالم بقي اتكلوا على مرويات البخاري وخرج لنا جيل متواكل بخلاف الجيل الأول اللي رباه القرآن وحده.


وبعدين عايز يضرب لنا مثال بقى على المصيبة اللي البخاري عملها في الأمة فجاب الحديث الحديث الذي كرره من قديم من أيام ابن خزيمة وابن حبان القرن الرابع الهجري حديث موسى وملك الموت وهذا الحديث من أيام ابن خزيمة وابن حبان والملاحدة بيطعنوا فيه وبيطعنوا على السنة النبوية بسببه فهو جايب الحديث ده على أساس إن ده أكثر حديث يثير العجب في البخاري لأن هو إذا كان عمال يتلكم على الشناعة اللي البخاري علمها في الأمة فلابد إن هو لما يجيب حديث لازم يجيب حديث مكشوف أوي والعورة بتاعته واضحة جدا ومكشوفة وميتلبسش عليها هدوم فملقاش غير هذا الحديث وقال ومثل هذا الزيف في البخاري كثير حديث ملك الموت يا إخواننا مع موسى عليه السلام رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة رضى الله عنه قال جاء ملك الموت لموسى عليه السلام فقال أجب ربك ففقأ موسى عينيه فصعد إلى ربه وقال إنك أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت فأرجع الله إليه عينيه وقال قل لعبدي ضع يدك على متن ثور وفي رواية آلحياة تريد؟ -عايز تعيش يعني مش عايز تموت - ضع يدك على متن ثور فلك بكل شعرة مستها يداك سنة فلما نزل ملك الموت عليه السلام إلى موسى عليه السلام وقال له هذه المقالة قال موسى أي رب ثم ماذا؟ يعني بعد الحياة الطويلة ده قال الموت قال فالآن قال فالآن طالما بعد الحياة الطويلة ده الموت يبقي الآن إيه اعتراضك؟ قال اعتراضي أن هذا الحديث يخالف آيات في كتاب الله الآية الأولى

" فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ " [ النحل: 61 ]

والآية الثانية

" وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاء أَجَلُهَا " [ المنافقون: 11 ]

والآية الثالثة

" إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لَا يُؤَخَّرُ ۖ لَوْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ " [ نوح: 4 ]

يبقي إزاي نازل يقبض روحه يقوم يفقع له عنيه ويطلع يقول له عش؟ هذا مخالف لكتاب الله. لو أنه تطوع وقرأ ما قاله أهل العلم لانكشف هذا العلم لكن الرجل بيتحرك بشهرته كثير من الناس بيتخيل إن دين الله عز وجل كلأ مباح وإن هو ممكن يتكلم فيه كلما أراد لا سيما إذا كان بيتكلم في العلم والإيمان وبيتكلم بقي شوية كلمتين من هنا وآيتين من هنا وكان ملحد ورجع إلى الله فاكر إن كل هذه المؤهلات تؤهله أن يتكلم في دين الله وأن يستغنى عن كلام أهل التخصص أهل الطب لما بينقلو مثلا كلام بقراط أبو الطب بينهم وبين بقراط مئات السنين ويدونون كلام بقراط في الكتب ولم ينكره أحد ولم يقل أحد يوما أين الإسند إلى بقراط هل بقراط قال هذا الكلام أم لا عايزين نتأكد إحتمال يكون منسوب له احتمال الكتب المؤلفة التي تنسب إليه تكون كتب موضوعة عليه ومعروف إن في كتب موضوعة وأشعار موضوعة وقواعد موضوعة وأحاديث موضوعة فما الذي جعلهم يسلمون هذا التسليم ولا يقول قائل عايزين نتأكد بس الرجل ده قال الكلام ده وإلا لأ. لا يسلمون ولو قلت لجماعتهم جماعة الأطباء الكلام ده أنا انكر نسبته إلى بوقراط يقول لك وانت مين انت تطلع مين أصلا وينكرون عليك أن تطالب بالإسناد إلى بوقراط قائل هذا الكلام ومع ذلك لما ييجي على السنة النبوية اللي هي كلأ مباح يعني يقول لك إيه قال لك إن البخاري مات بعد هجرة النبي عليه الصلاة والسلام بمتين وخمسين سنة فهل الناس لم يكونو يعبدون الله قبل مولد البخاري؟ السؤال ده طبعا يضحكك منه أي طويلب علم يضحك منه على طول ويظهر منه أنه جاهل لا يفقه شيئا هو البخاري ألف الكلام ده وإلا قال حدثني فلان عن فلان عن فلان لحد ما وصل للصحابة الذين عبدوا الله عز وجل بسنة النبي صلى الله عليه وسلم هو البخاري عمل إيه البخاري جمع بأوثق الأسانيد وأقوى الرجال الأحاديث الموجودة وترك كثير من الأحاديث لحال الطول لأنها كثير هو جمع بتاع ألفين وشوية من الأحاديث فالبخاري إنما يقال له هذا الكلام لو كان ألف الكلام ده وحطه من دماغه لكن رجل يقول حدثني فلان عن فلان عن فلان يعني أنا لا عهدة لي إنما أنقل هذا الكلام عن الأيام الخوالي بالرجال والأسانيد العوالي أدي اللي البخاري عمله. فالامام البخاري رحمة الله عليه وجزاه الله عن الأمة خيرا روى هذا الحديث الذي ليس فيه شئ قط منكر الأول هو بيقول إنه معارض كتاب الله. هل هو معارض فعلا؟ الجواب لأ. لأن الله عز وجل قد يقضي الأمر بلاءا وقد يقضيه إمضاءا وهناك فرق بينهما. يقض الأمر على سبيل البلاء ويكشفه ويقض الأمر على سبيل الإمضاء ويمضيه ولا أحد على الإطلاق يستطيع أن يقف في وجه القضاء الماضي أما إنه يقض الأمر على سبيل البلاء فنحن نتلو عليكم من كتاب الله ما يبين ذلك قال تعالى

" فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ " [ يونس: 98 ]

ولما أنزل على بني إسرائيل الرجز ودعا موسي ربه كشف عنهم الرجز إلى حين فيقضي الله عز وجل القضاء اختبارا كما قال تعالى

" وَمَا نُرْسِلُ بِالْآياتِ إِلَّا تَخْوِيفاً " [ الإسراء: 59 ]

يخاف الناس يقوم يرفع وأيضا لما أمر الله عز وجل إبراهيم عليه السلام أن يذبح ولده

" فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ *وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا " [ الصافات: 103- 105 ]

ثم فداه بذبح عظيم بيقي هذاكان أمر ابتلاء لا أمر إمضاء لو كان الأمر أمر إمضاء يعني لازم يذبحه لا يستطيع إبراهيم عليه السلام أن يحول بين هذا الأمر وبين الفعل أبدا يبقي فيه أمر ابتلاء واختبار وفي أمر إمضاء لا يملك أحدا تغييره فهذا الذي جرى لموسى عليه السلام كان أمر اختبار وابتلاء ويدل عليه بقية الحديث.


أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم.



الحمد لله رب العالمين له الحمد الحسن والثناء الجميل وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يقول الحق وهو يهدي السبيل وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.



فلما جاء ملك الموت إلى موسى عليه السلام جاءه في غير الصورة التي ألفها موسى ولذلك أنكره لأن الإمام أحمد رحمه الله روى هذه القصة بإسناد آخر غير الذي وقع في الصحيحين وهو إسناد قوي أن ملك الموت عليه السلام كان يأتي الأنبياء عيانا كان يأتي الأنبياء عيانا ومعلوم أن الملك جبريل عليه السلام ما كان يجالس الأنبياء بصورته الحقيقية قال تعالى

" وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكاً لَّجَعَلْنَاهُ رَجُلاً " [ الأنعام: 9 ]

مينفعش إنه يقعد مع البني آدمين بصورته الحقيقية قال صلى الله عليه وسلم في حديث ابن مسعود وهو في صحيح البخاري وغيره " رأيت جبريل عليه السلام جالسا على رفرف - على كرسي يعني - يملأ ما بين السماء والأرض " يملا ما بين السماء والأرض إنما لما كان ربنا سبحانه وتعالى بيرسل الملك كان بيرسل جبريل ومعروف إن جبريل عليه السلام أتي النبي صلى الله عليه وسلم في حديث جبريل اللي هو بتاع الإسلام والإيمان والإحسان لما جاءه فقال يامحمد ما الإسلام؟ ما الإيمان؟ ما الإحسان؟ ولم يعرفه رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما سأل السؤال وغاب في الحال قال عليه الصلاة والسلام ردوا على الرجل قال الصحابة راوي الحديث عمر بن الخطاب فالتمسناه فلم نجد شيئا قال صلى الله عليه وسلم ما جاءني جبريل في مرة إلا عرفته إلا هذه المرة وفي صحيح مسلم أن جبريل عليه السلام كان ينادي الرسول صلى الله عليه وسلم فمرت بهما أم سلمة رضى الله عنها فلما أوقف النبي صلى الله عليه وسلم محاورته مع جبريل وذهب إلى أم سلمة قال تدرين من كان معي؟ قالت دحية الكلبي قال لا بل جبريل وكان جبريل عليه السلام يأتي على صورة دحية الكلبي فهو أي ملك كان يأتي الأنبياء في صورة رجل. خلاص يبقي أصبح للملك صورتين الصورة الحقيقية التي خلقه الله عليها كما برضه بالنسبة لجبريل عليه السلام قال صلى الله عليه وسلم " رأيت جبريل على صورته - يعني الحقيقية- مرتين " المرة الأولي اللي في الحديث الماضي اللي رآه على رفرف يملأ ما بين السماء والأرض والمرة الثانية رآه في الأفق له ستمائة جناح وقد سدالأفق. يبقي إذن تقرر إن الملك كان ينزل إلى الأنبياء بصورة أخرى غير الصورة التي خلقه الله عليها تمام؟ فلو فقأ موسى عينين ملك الموت فقأ عيني الصورة وإلا الحقيقة؟ الصورة فيقول لك إزاي إنه يبفقأ عينيه ويطلع لربنا أعمى؟ يقول له إنك أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت فلما أراد الله أن يختبر موسى أرسل إليه ملك الموت في صورة لم يرها موسى قبل ذلك فبينما موسى عليه سلام جالس في داره وحده النوافذ مغلقة والأبواب مغلقة إذا به يجد رجلا بجنبه من أين دخل؟ ومن الذي سمح له أن يدخل؟ لو جاءه بصورته المعتادة لجالسه وعرفه لكن جاءه بصورة أخرى ابتلاءا واختبارا كما قلنا فلما رأى ذلك فقأ عينيه وقد اتفق العلماء على أن دفع الصائل جائز ولو أدي إلى قتله قال صلى الله عليه وسلم " من قتل دون أهله وماله فو شهيد " فهذا معناه الترخيص أن يقتل المعتدى عليه المعتدي أن يدفعه عن نفسه حتى لو أدي ذلك إلى قتله ولا دية له وفي هذه المسألة على وجه الخصوص وفيها نصوص أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في بعض بيوت أزواجه إذ رأى رجلا ينظر من النافذة وكان بيده مشاخص ده آله حادة زي مقص كده فقال " لو أدركتك لفقأت عينيك ولا دية لك إنما جعل الاستئذان من أجل البصر فإذا دخل البصر فلا إذن " فإذا دخل البصر فلا إذن بعد ما يبص من الشباك يخبط على الباب ما قيمة هذا الطرق؟ لماذا شرع الله الاستئذان؟ حتى لا تقع عينك على قبيح مما يستحيي الناس منه فإذا دخلت عينك إذن لا معنى للإستئذان وقد تتوافق شرائع الأنبياء والعلماء لهم قاعدة اسمها شرع من قبلنا هل هو شرع لنا أم لا فقد يكون شرعا لنا في بعض الحلالت دون بعض وقد جاء وفي حديث ابن عباس أن جبريل عليه السلام أم النبي صلى الله عليه وسلم عند البيت مرتين ثم قال له هذا وقتك ووقت الأنبياء من قبلك فوافق النبي صلى الله عله وسلم من قبله من الأنبياء في وقت الصلاة فهذا من المواضع التي وافقت شرعتنا شريعة من سبقنا وكذلك قال صلى الله عليه وسلم " أمرنا معاشر الأنبياء أن نعجل فطرنا وأن نضع أيماننا على شمائلنا في الصلاة " فهذا أيضا من القدر الذي وافقت فيه شريعتنا شريعة الأنبياء من قبلنا وكذلك القرعة ومسائل أخرى كثيرة. فقد يكون هذا من القدر الذي توافقت فيه شريعتنا مع شريعة موسىى عليه السلام وأن الداخل في ملك الغير بغير إذن حده أن تفقأ عينيه فموسى عليه السلام فقأ عيني رجل لا يعرفه ودخل بيته بغير استئذان فصعد ملك الموت إلى الله عز وجل على الصورة التي ليست صورته الحقيقة فقال إنك أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت. وجه آخر دعا موسى عليه السلام إلى فقأ عين ملك الموت إذا كان الجواب الأولاني مش عجبك، مش داخل دماغك فيه وجه آخر قوي جدا وهو قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه من حديث عائشة " قال لم يقبض نبي قط إلا يخير لم يقبض نبي قط إلا يري مقعده من الجنة ثم يخير - يعني ما بين الحياة والموت -" فكان تخيير النبي علامة على انقضاء أجله فلما لم ير موسى عليه السلام أنه خير قبل ذلك ورأي رجلا قال له أجب ربك يعني سلم له روحك يعني وإنه داخل يعتدي عليه فعل ما فعل يبقي إذن التخيير كان علامة من الله عز وجل للنبي أولا يشوف مقعده من الجنة ثم يخير بعد ذلك. قالت عائشة رضي الله عنها وكان النبي صلى الله عليه وسلم مسندا رأسه على فسمعته يقول اللهم الرفيق الأعلى أي أسألك الرفيق الأعلى قلت إذن خير فلا يختارنا أبدا عرفت أنه خير لما قال اللهم الرفيق الأعلى أسألك الرفيق الأعلى وفي الصحيحين من حديث أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب على المنبر يوما وقال " إن عبدا خيره الله ما بين زهرة الحياة الدنيا وما بين ما عنده فاختار ما عنده " بيقي خير وإلا لأ؟ خير وكانت علامة لم يفطن لهذه العلامة إلا أبو بكر الصديق رضى الله عنه إن عبدا خيره الله بين زهرة الحياة الدنيا وبين ما عنده فاختار ما عنده فبكى أبو بكر وقال نفديك بآباءنا وأمهاتنا يا رسول الله قال أبو سعيد فعجبنا من هذا الشيخ ما الذي يبكيه عبد خير إيه المشكلة فيها يعني عبد خير واختار قال أبو سعيد وكان أبو بكر أعلمنا برسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو المخير يبقى إذن علامة قبض روح النبي أي نبي لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال لم يقبض نبي قط أن يرى مقعده من الجنة وبعدين يخير طب موسى عليه السلام ما رأى مقعده من الجنة وما خير وده العلامة المعروفة فلما لم يرها ظن أنه مدع وأنه كاذب وإن هو دخل الدار ليقتله فدافع عن نفسه وفقأ عينيه إيه المعنى المنكور في المسألة ده ما هو المعنى المنكر لا معنى منكر على الإطلاق لكن المشكلة إنهم لا يراجعون كلام أهل العلم ولا كلام أهل التخصص أنا قلت إن في واقعتين في هناك واقعتان ترتبطان ارتباطا قويا باسم العزيز وهذه أفضل طريقة لتدريس الأسماء الحسنى أفضل طريقة لتدريس الأسماء الحسنى أن تبحث عن أثر كل اسم في الكون بحيث تعين المشاهد على إنه يربط ما بين الحدث وما بين الصفة لكن ما الذي جعلنا لا نحب الله ولا نسعى في مرضاته وإن كنا ندعي ونملأ الخافقين بالصوت العالي أننا نحب الله لكن الواقع يكذب الفضلاء كانوا بيقولو هذا الكلام إبراهيم الناخعي كان يقول ما عرضت قولي على عملي إلا وجدتني مكذبا مكذبا يعني إيه يعني بقول حاجة وأعمل حاجة تانية وده إبراهيم بن يزيد الناخعي الإمام العلم الكبير إمام الكوفة فالذي جعلنا لا نحب الله أننا لا نربط ما بين أسمائه وما بين الواقع يعني كم واحد مثلا في الجمهورية عندنا ربط ما بين زلزال تركيا وما بين واقعة سحب الجنسية من المرأة بوقاحة منقطة النظير ليس لها نظير يا أخي اجعلها حرية شخصية هي حرة أقصى ما يمكن أن تمارسه إنك تطردها من البرلمان ترفدها من المجلس الشعب بتاعكم لكن تسحب الجنسية تجردها من الجنسية التركية لمجرد إنها وضعت غطاء رأس إيه غطاء رأس هو ده اللي ربنا شرعه؟ غطاء الرأس ما له قيمة لكن ترى مدي الحقد والعداء المتأصل في الحكومة التركية للإسلام من يوم ما لعنة الله عليه كمال أتاتورك أزال الخلافة الإسلامية حتى الآن أسأل الله أن يلعنه وأن يؤجج قبره نارا لأنه هو الذي ألغى الخلافة الإسلامية ومعروف إنه كان جاسوس وكان يهودي و ... الله المستعان لكن من يومها وتركيا أعطت ظهرها للإسلام وفي هناك ناس بيحفروا في الصخر عشان يعيدوا أي شئ من الاسلام مش يعيدوا الإسلام أي حاجة أي حاجة وواقعة الحجاب ده فكرتنا برضه بالبنتين المغربيتان اللي كانوا في فرنسا ولبسوا الحجاب قامت فرنسا الدولة الثالثة في العالم على رجل واحدة علشان بنتين لبسوا الحجاب طب مالراهبات لابسين ده قريب منهم سايبين الراهبات ليه؟ وبعدين ده فرنسا وتمثال الحرية وإلا المسلة وإلا معرفش تمثال الحرية ده في أمريكا أظن واخد بالك إزاي لكن هم بيقولولك احنا بتوع الديموقراطية واحنا اللي بندي حقوق الإنسان والكلام ده واحدة بنت لبست الحجاب هي حرة بالقانون بتاعكم هي حرة وتدخل رئيس الدولة ومراته الهالك الذي مات تدخل هو ومراته مديرة المدرسة رفدت البنتين ووزير التعليم انضم لمديرة المدرسة العملية كبرت قوي لحد ما وصل الأمر لرئيس الجمهورية عشان يدي رأيه فيها فقام رئيس الجمهورية قال أنا أرى إن هم أحرار ويلبسو اللي هم عايزينه ولأن ده الدستور في فرنسا يقضي بذلك بس ده حاجة داخلية من اختصاص وزير التعليم يا حدق احنا فاهمينها انتوا بتلعبو علينا هه؟ واحد معاه كلب يقوم يغمزه يقول له عض ده ويقوم مدي وشه هنا الكلب عضني ليه يا كلب ابن الكلب بتعض ليه؟ واخد بالك لأ الكلب غلطان أنا لا أرضى عن ما فعل الكلب ومن اللي غمزه؟ بيضحكوا علينا؟ الإشكال إن هم بيعاملونا كمغفلين فاكرين إن احنا مش فاهمين وبعدين المسألة طبقت بقي فاكرين إن احنا مش فاهمين واحنا فعلا عجزة مش قادرين نرد فقال لك برضه مش فاهمين ده يدل على إنهم مش فاهمين واحنا عاجزين مش عارفين نرد واخد بالك فيقول لك أنا موافق بس ده حاجة داخلية بقي وفي اختصاص الوزارة وأنا مقدرش والحرية ومحرياش والكلام ده يقوم يتطوع ملك المغرب الراحل الذي رحل إلى الله وأفضى إلى ما قدم وسيقف بين يدي ربه الرجل ده هو اللي هيأ لمباحثات كامب ديفيد وهو كان الصديق الأثير لإسرائيل وهو اللي طبخ المسألة كلها في المغرب واخد بالك أما حتة جيل ليس له نظير ليس له نظير جيل متعرفش جاي إزاي جا إزاي وكله جاء في فترة واحدة قام أصدر قرار للأسرة المغربية متجرحوش شعور فرنسا أصل فرنسا ده معروفة بالرقة حتى اللغة بتاعتها مايعة هه؟ فيعني الحجاب هيجرح شعورهم فأصدر فرمانا إن البنتين يخلعو الحجاب مش عايزين مشاكل أسهل حاجة إنك تضحي بدينك إيه اللي انت خسرانه يعني؟ مفيش حاجة خالص حتى على مستوى الأفراد تجد الأب مثلا أو الواحد من الشباب أعفى لحيته وبعدين قالوله انت مش هتتعين مش هتتعين أول حاجة يعلمها يقوم حالق دقنه هو في حد بيتعين؟ ده من سنة ستة وثمانين قاعدين على الأرصفة والخصخصة هتدخل للقوى العاملة كمان مفيش شغل ريح نفسك حظيرة الصيف واسعة وكلهم قاعدين ع الرصيف من سنة ستة وثمانين. شغل إيه اللي انت بقول عليه؟ ويطلع شغل إيه مئة وثلاثين جنيه.

مئة وثلاثين جنيه يعملولك إيه دول ميجيبوش للحمام ذرة ده انت لو عندك شوية حمام وشوية فراخ هيكلوهم لكن أول حاجة يضحي بيها حالق ذقنه يقول لك أصل اللحية هتعمل لك مشاكل في السكة وانت بتركب الأوتوبيس ومش عارف إيه أول حاجة يقوم إيه؟ حالق ذقنه واخد بالك أسهل حاجة عندنا إن احنا نعتدي على حق الله في التشريع وعلى أوامر الله سبحانه وتعالى على طول القرار يصدر لمين اخلعو الحجاب فاحنا لابد إن احنا نربط ما بين الواقعتين وهذا ليس تهويلا منا إن احنا بنربط ما بين العزيز وزلزال تركيا لأ ما من عقوبة إلا بذنب قال تعالى

" فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُم بِذَنبِهِمْ " [ الشمس: 14 ]

الزلزال ده مش دمدمة وإلا مش دمدمة؟ لما ينزلوا تحت الأرض مائة وثلاثين كيلو في مئة وثلاثين كيلو والخسائر خمسة وعشرين مليار دولار وست ألاف وستمائة أعلنوا في الجرائد والبقية تأتي وثلاثين ألف مصاب وجريح غير الملايين اللي قاعدة في العراء مش ده بذنب وربنا قال

" فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ (http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.showFahras&id=6003379&ftp=ayat) " [ العنكبوت: 40 ]

وربنا قال

" فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ " [ الأنعام: 6 ]

الذنب هو اللي بيعمل كل المشاكل دية فاحنا لما نيجي نتكلم يقول لك يا أخي إيه اللي عرفك إن ربنا سبحانه وتعالى دمدم عليهم بذنبهم؟ إيه اللي عرفك يعني؟ اللي عرفنا القرآن اللي عرفنا القرآن إن كل مصيبة في الدنيا تحصل إنما تكون بذنب ولا بد

" وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ " [ هود: 117 ]

أي نعم يبقى رجل صالح ربنا ميهلكوش وده وعد من ربنا سبحانه وتعالى والوعد عند الله لا يتخلف أبدا ارتباط بقي صفة العزيز بالموضوع اللي احنا فيه الموضوع العميق الشائك وإن كنت أدلكم على نتيجتي مسبقا نحن منتصرون إن شاء الله ولن نغلب والله والله والله ثم والله لن نغلب إن شاء الله ليه؟ لأننا ما غلبنا في معركة قط دخلناها مع أعادئنا ومع خصومنا ولأن هذا دين الله سينصره بنا أو بغيرنا ده حقيقة راسخة نحن معتقدون هذه الحقيقة لكن المشكلة يا إخواننا في المرارة في المرارة التي يشعر المرء بها من كثرة المصوبين للسهام مع تخلف الذابين عن دين الله عز وجل البخاري لحد انهاردة انا أحصيت الأحاديث المكذبة في البخاري لحد انهاردة وانا قليل الاحتفاء بالصحف وقليلا ما أقرأ الصحف لكن ده قصاصات بتأتيني من إخواننا أربعة عشر حديث كذب في البخاري اللي كذبوهم على صفحات المجلات والجرائد حتى الآن أربعة عشر حديث في البخاري.


الدكتور مصطفي محمود بيقول إيه بقي بيقول المشكلة في البخاري إن هو بهذه الأحاديث ضيع لنا الجيل الفريد احنا مش ضد البخاري ولا ضد رواية الأحاديث لكن البخاري هو اللي ضيع طلعلنا جيل متواكل. لأ والله الذنب مش ذنب البخاري انتوا السبب أنتم السبب إعلامكم المسموع والمقروء والمرئي هو السبب يا إخواننا إيه معنى صدور جريدة اسمها جريدة الحوادث إيه قيمتها؟ إنها تقرب الجريمة للفساق مهو انت دلوقت لما بتنشر الكلام ده عايز إيه من وراه المفروض إن انت بتدي الكلام ده للسلطة التنفيذية علشان تلاحق المجرمين وتعاقبهم لكن انت لما تنشر على أنا كرجل عاجز لا أملك شيئا تنشر هذا الغثاء احنا بيننا مرضى كثيرون مرضى قلوب كثيرون فلما يلاقي كل يوم اب يغتصب بنته أخ يغتصب أخته فلان بيزني بجارته لما يكون فاسق يتخيل إن ده ظاهرة عامة وإن النساء الموجودات مش عفيفات أول ما يشاور لواحدة تقوم جياله على طول مهو كل يوم عمال يقرأ عشرين ثلاثين حالة زنا واخد بالك الأخ اللي بينام جنب اخته على سرير واحد عشان ضيق المكان والكلام ده يقرأ الكلام ده تقوم تداعبه المسائل ده وده رجل معندوش دين ولما يلاقي فلان عمل وفلان عمل الإنسان دائما يرجع إلى أسوة سواء كان أسوة في الشر أو في الخير ربنا خلق الإنسان كده يبص لغيره ويتأسى بغيره هكذا خلقه الله لازم يبص للناس فالفاسق الداعر لما يلاقي هذه الحالات الكثيرة يقوم هذا يغريه بالفساد لا سيما إنه مش لاقي حد ينفذ عليه الحد مهو الحد مش بتاع حد واخد بالك ده راح وانتهت المسألة والله يا معاشر الأخوة حالة سمعتها عايزين فتوى الحالة ده من يوم ما سمعتها أشعر أن رجلا أمسك معدتي وقبضها وأشعر برغبة في القي حتى وأنا جاي للخطبة كنت بقول يا رب أعني على إن أنا أخطب عايز أتقيأ ودائما تقفز لذهني المسألة ده حتى إن إخواننا الأطباء احتاروا معايا مش عارفين مفيش أي دواء نافع رجل زني بابنته رني بابنته خلاص الأم عايزة تحول بين البنت وبين أبوها رقعت لها غشاء البكارة وجوزتها يقوم الوغد يروحلها يقول لها انت خلاص بقي اتجوزتي ومفيش حاجة هتتكشف يروح لبنته طردته يقوم يقول لها إذا موافقتنيش هاعمل في أختك الصغيرة فتقوم البنت بتتصل بتبكي طب أعمل إيه؟ إيه اللي ممكن أعمله؟ إيه اللي يوصلنا للحالة ده؟ كثرة نشر الجرائم على صفحات الجرائد مجلة جرنان كامل اسمه الحوادث انتوا بتنشروا الكلام ده على الناس عايزين إيه من وراه الناس لا حيلة لها ولا تمتلك أبدا إيقاف هذه الجريمة النكراء لكن هذا يغري أهل الفساد بكثرة الفساد أنتم الذين أفسدتم الناس مش البخاري. الجيل الذي تخلف وشرب كل الهزائم المسئول آباؤه هم المسئولين مش البخاري ولا العلماء نحيتم دين الله عز وجل صار السارقين بالألوف المؤلفة والسبب إيه؟ إن الحد لا يقام والقوانين هزيلة والذين وضعو القونين يعرفون الثغرات وهم اللي بيسرقوا واحد ياخد من البنك مئة مليون دولار بضمان ميدان التحرير ويروح وهو عارف القصة مئة مليون هيسدد مثلا بعد سنة بعد سنة قال لك ممعييش فلوس ارفع علي قضية رفع قضية قومنا نقض استئناف نقض استئناف نقض استئناف خدنالنا أربع سنين كانت المئة مليون دولار ولدت مئت مليون دولار خلاص يا جماعة نعمل صلح وهاديكم فلوسكم خلاص خد الميت مليون بتاعك ويا دار ما دخلك شر ده طبعا رجل يعتبر شريف لأنه مخدهاش وهرب لأ ده ردها بعد أربع سنين يعتبر شريف بمقياسهم فالقوانين هم حاطينها وهم بيلعبوا بيها وعارفين ثغراتها فييجوا يشكوا من السرقات طبقوا أحكام الله عز وجل لو قطعتم يد واحد فقط فقط لارتدع كثيرون لأنه هيبص لإيده ويبص للفلوس يلاقي إيده أغلى من الفلوس حالات الاغتصاب للفتات الصغيرات الشهر اللي فات أكثر من ستة وعشرين حالة معروضة في الجرائد بس واحد يغتصب بنت ثلاث سنين ونص يغيب معاها شهرين خاطفها من على الباب ويروح بيها يطوف بيها في المدن شهرين مع بنت ثلاث سنوات ونصف والولدين اللي ذبحوا الطفلين عشان ألفين جنيه يأخذ طفل عشر سنين وطفل احدي عشرة سنة يكتفوه ويذبحوه وأخوه بيشوف أخوه بيذبح أنا عايزك تتخيل إن دول ولادك وإن الولد اللي كان لسة بيشوف أخوه بيذبح كان إيه شعوره كان نفسه يقول إيه ومقالوش كان عايز يصرخ يقول إيه وهو شايف أخوه بيذبح والدور عليه ويقول لك تقضي المحكمة بإعدامه هناك كثيرون يستحقون هذا القتل محاربين الذين يحاربون الله ورسوله في الأرض أنتم الذين أقسدتم الدنيا مش البخاري. البخاري عدل الدنيا.

البخاري روى أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم بأوثق الأسانيد حتى قال بعض من يحترق على الإسلام وأهله من المستشرقين " ليفخر المسلمون بعلم حديثهم لم تعرف أمة من الأمم قوانين لضبط الرواية وضبط قبول الأخبار مثلما عرفوا للمسلمين " البخاري وضع أوثق الضوابط العلمية لقبول الأخبار. ماذا يريدون منا لما يحطموا البخاري ومسلم والشافعي ومالك والجماعة دول ويحطمون رؤوسنا يريدوننا أمة من الغلمان لا رؤوس لنا وهي ده الحرب مسألة ضرب الرموز إنه يضرب الرمز هيضرب الي تحته على طول لأن السهم برأسه مانت لما تسدد سهم السهم بيدخل بإيه مش بيدهخل برأسه تخيل سهم غير مدبب ملوش رأس ما قيمة الجسم التالي للسهم ولا له قيمة على الإطلاق الرأس يساعد بقية السهم على المرور والعبور فييجي يقول لك البخاري عمل جيل متواكل لا الجيل المتواكل من زمان الجيل المتواكل هو الذي نحى شريعة الله تبارك وتعالى الجيل المتواكل هو الذي ينظر إلى العباد ولا ينظر إلى رب العباد الجيل المتواكل هو الذي يأكل ربا البنوك وهو الي يسرق وهو الذي يزني وهو الذي يلوط هو ده الجيل المتواكل ما فعل البخاري ولا أحد من العلماء شيئا من هذا ثم انعادم المربي، المربي كان اسمها وزارة التربية والتعليم أصبح لا تربية ولا تعليم الآن لما ضحكوا الدنيا على المدرسين في مدرسة المشاغبين وأصبح الأستاذ يتملق التلميذ عشان يأخذ عنده درس الله هو في انهاردة أستاذ يعرف يبص لطالب؟ يطلع له قرن الغزال على طول وميقدرش يعمل له حاجة ولو المدرس ضرب الطالب قلمين يتحول المدرس للتحقيق وكل المدرسين عارفين الكلام ده تربية إيه لا تربية ولا تعليم موجود يبقي إذن إنعادم المربي الأسوة القدوة مفيش حد قدوة متجرد لله تبارك وتعالى نبيل الكلام ده مش موجود لما تطلع الجماهير الغفيرة ده كلها ولا تجد طاقما من المربين على مستوى عالي تتفلت ولا يضبطها شئ. احنا بقي بنرجع الناس لدين الله وبنربيهم بالإسلام لكن كم عدد هؤلاء المربين مع هذا الكم الغفير اللي هو ستين مليون بالنسبة لمصر لوحدها كم عددهم أنت لا تستطيع أن تعد في مدينتك عشرة وأنا هاترك الفرصة لكل واحد في بلده يعد لي عشرة وسأقبل منه أي أحد إن شاء الله حتى ميكنش على المستوى هاقبله منه ميقدرش يجيب عشرة محترمين قد البلد تكون بالملايين ولا يوجد عشرة والسهام جياله من كل مكان وعمالين نقوض في أصول التربية من كل مكان ييجي يقول لي إن البخاري وأشباهه هم اللي عملو في الأمة كده، هم اللي عملو الجيل المتواكل وهم اللي عملوا وعملوا لأ فاحنا يا اخواننا لما بننظر وبنقول ما هي مسئولية الجماهير أمام هذه الردة عن السنة النبوية كما أقول وأقول ولا أزال أقول ما بقي في نفس إن شاء الله الجماهير يجب أن تفرغ طلاب العلم أنت تاجر والدم بيغلي في عروقك وصعبان عليك اللي بيحصل ونفسك تعمل حاجة بس متستطيعش لأن العلم ده عايز دماغ وعايز مخ وعايز مؤهلات وعايز استعداد يبقي انت رجل تاجر وبتطلع زكاة مالك تكفل بطالب أو اتنين أو ثلاثة أو أربعة وقل لهم أنا خدام وأنا هأفضل أشتغل تحت رجليكم إلى أن أموت بس انصروا الله ورسوله زودوا بأجسادكم وعقولكم وأقلامكم عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم يبقي إنت لما تيجي تفرغ واحد إذا مكنتش فارس يا أخي ومش عراف تسدد السهم ناولني السهم ناولني طوبة بدل ما تخليني انزل وألتقطها وأطلع وأصوب اديهاني يا أخي وانا واقف يبقي بدل ما أضرب سهم أضرب اتينين أضرب ثلاثة أضرب أربعة المسألة مسألة سباق يبقي انت إذا كنت لا تحسن الرمي ناولني السهم ناولني السهم إنك إنت تفرغ ويبقي الإسلام بالنسبة لك قضية وهذا هو الذي حدث لما أنكر الشفاعة العظمى لرسول الله صلى الله عليه وسلم شف يا أخي الناس موفق ومخذول هو خذل خذل بأن تعرض للنبي خذل ده الشفاعة العظمى ده من مفردات رسول الله صلى الله عليه وسلم يا ريته قال شفاعة المؤمنين للمؤمنين شفاعة الأب لابنه شفاعة الرجل لمراته كان ممكن تتبلع لكن يأتي على الشفاعة العظمى والمقام المحمود لرسول الله صلى الله عليه وسلم ويأخذه منه ويسلبه إياه عشان كده ربنا فضحه وخذله

" وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ. " [ التوبة : 61 ]

لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال في شأن هذه الشفاعة قال أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر قال يوم القيامة مقالش أنا سيد ولد آدم ولا فخر وهو سيدهم سيدهم كلهم في الدنيا والآخرة لكن قال ليه يوم القيامة لأ كثيرا من الناس يجحد سيادته في الدنيا اليهود والنصاري والمجوس والجماعة دول والمارقين من المنتسبين إلى الإسلام واخد بالك الجماعة اللي بيقولو إن جبريل عليه السلام كان نازل بالوحي المفروض يوديه لعلي بن أبي طالب غلط وداه للنبي وكثير من الناس المارقين بقي الكفار اللي احنا سميناهم اليهود والنصاري يجحدون سيادته وتقعد بقي تقيم عليهم الحجة وتقنعهم يجيب لك من هنا ويجيب لك من هنا مانتاش عارف إنما يوم القيامة خلاص بقي انتهت القصة لا يتكلمون إلا همسا ولا واحد يقدر يرفع صوته وكل الأنبياء يقول نفسي نفسي ولا يقم رأس لأحد إلا رسول الله صلى الله عليه سلم كل الأنبياء نفسي نفسي إن الله غاضب اليوم غضبا ما غضبه قبل ذلك قط ولا يغضبه بعد ذلك قط وكل نبي من الأنبياءعليهم السلام يحيل إلى أخيه آدم يحيل إلى نوح ونوح يحيل إلى إبراهيم وإبراهيم يحيل إلى موسى وموسى يحيل إلى عيسى عليهم السلام وعيسى يحيل إلى نبينا صلى الله عليه وسلم حينئذ يقول صلى الله عليه وسلم أنا لها أنا لها ثم يسجد عند ساق العرش ويفتح الله عليه بمحامد لم يفتحها عليه قبل ذلك فيقول الله عز وجل له يا محمد ارفع رأسك واشفع تشفع وسل تعط سيدهم وإلا لأ يوم لا يتكلم أحد تمت سيادته رغما عنهم جميعا ولم يكابر فيها أحد ولم يجادل فيها أحد عشان كده قال أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر يجئ ع الحتة ده ويقول لك لأ أصل ده تواكل كده انتو عمالين بقي تخلو الناس عايزين يدخلو الجنة ببلاش لا والله إن كان هناك تواكل فإن الناس ينبذون الناس بالعيب وهو فيهم واحد بيصلي إمام يقوم بعد ما يخلص صلاة واحد من الصف يقول له إيه يقول له يا أخي انت طولت أنا مبتكلمش علي أنا لو وقفتني للصبح مش مهم الناس بيشتكوا والناس عمالة تنفخ وهو الوحيد اللي بينفخ وهو الوحيد اللي بيشتكي واخد بالك محدش بيشتكي غيره الناس تنبذ غيرها بالعيب الذي فيها يشتموا يقول له يا دون وهو الدون يا حقير وهو الحقير وهكذا مش ممكن واحد عنده أسطول عنده قاموس من الشتائم يقعد يشتم به الخلق إلا وهو فيه لأن الإنسان النبيل الأصيل لو قعد يفتش في القاموس بتاعه ميلاقيش الكلام ده عشان كده المتربين دائما مغلوبين في الردح البلدي هه؟ لما واحد يفرش الملاية لواحد يتغلب على طول من الجولة الأولي ليه؟ مش عارفيرد عايز يجيب كلمة غليظة من الكلام اللي بيسمعه يدور كده يمين شمال مش لاقي الله يرحمك يا با معلمتناش ليه الكلام ده عشان نقدر نرد ولاجبتلناش ليه الكلم ده واخد بالك كل إنسان ينبذ غيره بالعيب إنما ينبذه بعيب نفسه فهو لما بيقول الجماهير المتواكلة الجماهير اللي نايمة على بطنها الجماهير المبلطة في الخط هو أولهم هو أولهم لأنه لو كان الأمر كذلك لأحسن الظن ولعلم أن هذه الأمة برغم ضعفها فيها نبلاء وفيها فضلاء وهم كثيرون لكنهم أشتات موزعون في الأرض لذلك لم يظهروا لو اجتمع أهل الفضل في مدينة واحدة لعلمت قدرهم لكن هذا أيضا من سنة الله تعالى في الابتلاء أن يفرق الأفاضل بحيث ينظر الإنسان فلا يجد حوله إلا فاضلا بعد فاضل فينظر أيسعي لهذا الفاضل يطلب النجاة أم يرضي ويخلد الى الأرض ويتبع الفسقة بقي اللي حواليه ويرضى بقى بالراحة ده نوع من البلاء الذي ابتلي الله عز وجل به عباده.



ارتباط صفة العزيز مع الأحداث الجارية في إنكار السنة النبوية أن السنة صارت قضية الجماهير وأن الجماهير استيقظت وأنكرت عليه وبدأت تفتح عينها على المؤامرة الجماهير ماستحملتش أن تنفى الشفاعة العظمى عن النبي صلى الله عليه وسلم فكأنه جسم متبلد تديله بالألم تديله بالرجول وهو مش حاسس فلما محسش باللي فات ده قمت جايب حجر وقمت خابطه على رأسه فاق واخد بالك أول ما فاق قال إيه اللي بيحصل ده فلقى حواليه بقي الرعاع والسوقة اللي ماسك له شومة واللي ماسك له طوبة الله انتوا هنا من امتى؟ يا ميت يا اللي مبتحسش احنا بقالنا سنة بنضرب فيك وانت نومك ثقيل قوي مصحتش قلنا نخبطك بالحجر ده يمكن تصحى فلما صحي وفاق وشاف بقي المسألة ده ابتدأ بقي يفوق وابتدت حواسه تشتغل هو ده اللي حصل للجماهير هه؟ هو ده اللي حصل للجماهير برغم مرارة المسألة زي الرجل اللي عمل حكومة وأهالي واخد بالك والحكومة عمالة إيه مجسدة في رجل وبيشرب بقي إيه شيشة وأدامه كباية شاي والأهالي قاعدة تحت رجله فبيقول له إيه بيقول له يا أخي حس على دمك بقي أنا يعني اللي أطلب وانا اللي آكل وأنا اللي أشرب متحس على دمك وتدفع. هه يعني هو التاني شغال بقي والتاني مش حاسس على دمه خالص خلاص أنا باكل وأشرب كفاية المجهود العظيم اللي أنا بعمله ده. هذا الجسم المبلد أحس بس بعد الحجر الكبير ده منزل على راسه هو الحجر ده اللي عمله مصطفي محمود فلما أفاق وجد بقى اللي حواليه دول كلهم بقي يحس بقي كل ما واحد يزغده زغدة يقول آه خلاص بقي حلوة أوي ده يبقي خلاص حست الجماهير وإلا لأ؟ آه حسنت الجماهير احنا بقالنا أكثر من خمسة عشر عاما بننفخ في العملية ده أكثر من خمسة عشر عاما بننفخ في العملية ده وندرس مصطلح حديث والأحاديث الموضوع ومش عارف إيه وبتاع وأبدا اللي بيحضر لك عشرة خمسة عشر واحد من طلبة العلم والجماهير ولا حاسة بالموضوع فامتن الله علينا وأعلى كعبنا بالحجر ده فصارت السنة قضية حياة بالنسبة للجماهير كل الناس دلوقت بقت بتتكلم يبقي له فضل وإلا لأ؟ له فضل. قال صلى الله عليه وسلم " إن الله لينصر هذا الدين بالرجل الفاجر " متزعلوش متزعلوش وهذا من تمام عزته تبارك وتعالى مش إنه يقهر خصمه لا ده يخلي خصمه يدمر نفسه بمزاجه وانت تحاول تقول له يا أخي بلاش يقول لك لأ لا يمكن هي حياتي كده وهو رايح لسلفه أهي ده تمام العزة إنه يقهره على اختياره يقهره باختياره هو ده تمام العزة مش إن هو يمنعه بس لأ يمنعه بس ده أول حاجة تاني حاجة يقهره بالسيادة فيبقي متصور إن هو هيضيع البخاري وميعرفش إن ابن صاعد لما وصف البخاري قال ذاك الكبش النطاح يعني لو نطحه نطحة يفتح له دماغه ده لسة جذع ابن شهرين يطلع مع كبش ممرن مدرب هو جنى على نفسه


كناطح صخرة يوما ليوهنها فلم يهنها وأوهي قرنه الوعل



عجل كده فاكر دماغه ناشفة هه وتفهمه ميفهمش مهو دماغه ناشفة قام رايح على الجبل وعايز ينطحه عشان يوقعه فإيه اللي حصل له انكسرت قرونه وانفتح دماغه أهه ده شأن كل من يتعرض للبخاري رحمه الله ومن عظمة الأمة ده إن البخاري ده واحد، واحد بس، فرد، من عظمة الأمة ده إن البخاري فرد من مئات الألوف عبر القرون فيبقي لما تربط بقي اسم العزيز الذي لا ينال جنابه والذي لا يخيب من لاذ به ولا يغلب وتربطه بقي بمسألة السنة النبوية يظهر لك معنى اسم العزيز.


نسأل الله تبارك وتعالى أن يفقهنا في ديننا، وأن يعلمنا ما لم نكن نعلم، وأن يفقهنا فيما نعلم، وأن يدفع عن أمتنا البلاء والوباء والابتلاء إنه ولي ذلك والقادر عليه. أقول قولي هذا أستغفر الله العظيم لي ولكم. وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.

شمسة
11-30-2013, 11:06 PM
الدرس الثالث

إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعين به ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهد الله تعالى فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله.

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ " ( آل عمران: 102 )

" يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً " ( النساء: 1 )

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا. يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا " ( الأحزاب: 70 )

أما بعد

فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وشر الأمور محدثاتها كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.

لقد تكلمنا عن اسم الله العزيز وذكرنا في الجمعة الماضية واقعتين من واقع الأحداث ترتبطان ارتباطا وثيقا بهذا الاسم العزيز الواقعة الأولى هي زلزال تركيا وكيف أن الله تبارك وتعالى ضرب هذا البلد لا نقول هذا شماته بطبيعة الحال إنما نقوله على سبيل العبرة وكيف أن هذا البلد لم يمض عليها أكثر من عدة أشهر سحبت فيها الجنسية من امرأة تركية وضعت غطاء رأس رمزا للحجاب، وضعت غطاء رأس ودخلت البرلمان فلم يشطبوا اسمها من البرلمان إنما سحبو الجنسية منها لم تعد امرأة تركية وهذا تمشيا مع العداء السافر للإسلام.

والواقعة الأخري هي التي جرت في بلادنا ولا تزال تجري أحداثها وهي محنة إنكار السنة على أيدي جماعة جهلاء أقزام تسموا باسم القرآنيين وهؤلاء إنما يغرفون من بئر ماؤه آسن وهي بئر قديمة ما أتوا بشئ جديد الجديد الذي أتوا به هو قلة أدبهم وسوء خلقهم وركة أسلوبهم هذا الجديد الذي أتوا به إنما نفس الكلام الذي ابتدعه أسلافهم القدامى الذين تسموا بالقرآنيين والقرآن منهم براء. ماذا يريدون؟ هو الرجل يقول أنا قرآني هل هو يوالي القرآن وهل هو يحب القرآن؟ الجواب لأ. لو تذكرون مسألة القومية العربية لما أرادوا إظهارها بديلا عن الإسلام والكلام ده كان منذ قرابة مئة عام بدأ اسم القومية العربية يلمع كبديل للإسلام حتى قال قائلهم في خطبة عامة لا يكون المسلم الهندي أقرب إلى من النصراني المصري يريد أن يقول إن النصراني المصري أقرب إلى وأقرب إلى قلبي من المسلم الهندي. لماذا؟ لأنه مصري والآخر هندي فلم ير الإسلام جامعا بينه وبين المسلم الهندي إنما النصراني الذي يخالفه في الديانة والذي كفره رب العالمين تبارك وتعالى في أكثر من آية في كتابه المجيد هذا أقرب إلى قلبه وقال قائلهم آخر:
سلام على كفر يوحد بيننا وأهلا وسهلا بعده بجهنم

وقالو مقالات كثيرة إن القومية العربية العروبة وجعلوها بديلا للإسلام ثم مضى الزمان فخرجت نابذة تقول العروبة علامة تخلف بل لابد أن نتبع أوروبا في خيرها وفي شرها وإنه لا خير فينا إن لم نتبع الأمم الأخرى اللي هي أسبق منا حضارة فبدأوا يتفلتو من القومية العربية أيضا تفلتو أولا من الإسلام باسم القومية العربية ثم بدأوا يتفلتون من القومية هكذا حال القرآنيين هؤلاء لا يقولون القرآن وحده وحسب فإنهم لا يبجلون القرآن ولا يعظمونه لأن الله عز وجل قال

" مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ " [ النساء: 80 ]

وقرن الله عز وجل طاعة الرسول بطاعته وطاعته بطاعة رسوله في أكثر من أربعين آية في كتاب الله لكنهم لا يستطيعون أن يتخلصو من الكل جملة واحدة إذا لانكشف ستارهم، انكشف ملعوبهم، فهم يتجهون إلى السنة أولا لماذا السنة أولا؟ لأن السنة أيها الأخوة الكرام تبين مجمل القرآن. القرآن فيه الكثير من الآيات المجملة وجاء النبي صلى الله عليه وسلم وكانت مهمته أن يبين مراد الله للمسلمين لأن مراد الله لا يعرف بمجرد الألفاظ العربية مش مجرد إنك تفهم عربي تبقي عرفت مراد الله لأ قال الله عز وجل للصحابة

" وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ " [ النور: 15 ]

فأنت لا تدري رب شئ تتقرب به إلى الله يكون من مساخط الله وأنت لا تدري فجاء النبي صلى الله عليه وسلم ليبين للناس مراد الله فالسنة تقضي في كثير من المشكلات وتبين الآيات إذا جاءت آية مجملة تبين أن هذا المعنى هو المراد دون ذلك قال الشافعي رحمه الله في كلام له طويل " ولولا السنة لأفتينا بجواز أن يأتي الرجل المرأة في دبرها بالقرآن "

" نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ " [ البقرة: 223 ]

أني يعني كيف بأي طريقة شئت قال الشافعي هذه الآية فيها جواز إتيان النساء في الأدبار غير أنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديثين أنه حرم ذلك فقصة هؤلاء يريدون إقصاء السنة، بعدما يقصون السنة يبقي لهم القرآن حمال ذو وجوه الآية تحتمل معنى واتنين وثلاثة وأربعة خلاص يبقي نختلف على كيفنا وبعد ما نختلف نضرب كتاب الله بعضه ببعض فلا تبقي سنة ولا يبقي قرآن هذا الذي يريدون على وجه الحقيقة وإنهم جميعا يغرفون من بئر واحدة معروفة حتى الأمثلة التي تطفو الآن على صفحات الجرائد والمجلات هي هي الأمثلة التي ذكرها المعترضون الأوائل فهي مسألة مكشوفة لعلماء السنة وقد أعدوا العدة لها قديما وانتصروا في كل جولة دخلوها مع هؤلاء ثم جاء زمان الغربة الثانية التي نعيشها الآن فكثر المهاجمون وقل المدافعون كل يوم مقالات لأقزام لا يعرفون أصلا يعتدون على الأئمة الكبار من صحابة وتابعين واحد نزل كتاب كامل في تكذيب أبو هريرة وإنه كذاب وإن ده رجل كان بيرضى بعرض الدنيا إذا أطعمته لقمة كذب عليك حديثا كذب على النبي صلى الله عليه وسلم حديثا كافأك بحديث نسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ويقول مستغربا: أبو هريرة أسلم في عام خيبر وهو أكثر الصحابة حديثا فأين أحاديث أبي بكر الذي أسلم أول الرجال؟ كثرة الصحبة وطول الصحبة وكثرة الملازمة كان مقتضاها أن يكون أحاديثه كثيرة فكيف يكون أبو هريرة ثلاث أربع سنين مع النبي عليه الصلاة والسلام يكون جملة الأحاديث التي رواها عن النبي صلى الله عليه وسلم وهي موجودة في الكتب أكثرمن خمسة آلاف حديث ومسند الإمام أحمد الذي يعتبر أكبر مسند إسلامي أكبر مسند في الإسلام حتى الآن مطبوع يعني كل أحاديث أبي بكر الصديق فيه واحد وثمانين حديث وأحاديث عمر بن الخطاب لا تكمل الثلاث مئة ودول أكثر الناس ملازمة للنبي صلى الله عليه وسلم كما قال ابن عمر كان النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يقول دخلت أنا وأبو بكر وعمرو وخرجت أنا وأبو بكر وعمر وهذا ديل على شدة الملازمة يبقي واحد عمره في الصحبة ثلاث أربع سنين جملة أحاديث أكثر من خمسة آلاف وأبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب مع شدة الملازمة ميوصلوش الاتنين لأربعمائة حديث؟ قال فلا شك أن أكثر هذه الأحاديث مكذوبة على النبي عليه الصلاة والسلام واستدل بوقائع جزئية أن عائشة كذبت أبا هريرة وأن ابن عمر كذب أبا هريرة في أحاديث ولكن أيها الأخوة لو علمتم الواقع لعلمتم مدى المحنة التي يعيشها أهل الاسلام اليوم الواقع بخلاف هذا تماما نعم أبو هريرة أكثر الناس حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم حتى سماه العلماء بحافظ الصحابة لكن كان لحفظه قصة فقد روى البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة رضى الله عنه وهذا الحديث رواه مسلم أيضا أن أبا هريرة قال أنتم تزعمون أن أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الله الموعد أي الله الموعد بيني وبينكم إني كنت امرأ مسكينا أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على ملئ بطني وكان المهاجرون يلهيهم السفط بالأسواق والأنصار يلهيهم إصلاح أموالهم وما كان يهليني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شئ فقال ذات يوم من يبسط ردائه حتى أقضي مقالتي ثم يقبضه؟ فإنه لن ينسى شيئا سمعه مني قال أبو هريرة فبسطت ردائي ثم قبضته فوالذي بعث محمد بالحق ما نسيت شيئا منذ ذلك اليوم وهذه آيه وعلامة من علامات نبوته صلى الله عليه وسلم وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يشهد لأبي هريرة بذلك فروي البخاري في صحيحه أيضا ان أبا هريرة رضى الله عنه قال يا رسول الله من أسعد الناس بك ساعتك؟ فقال يا أبا هريرة وما ظننت أحدا يسألني عن هذا الحديث غيرك لما علمت من حرصك على الحديث فهذا كان ظاهرا للنبي صلى الله عليه وسلم وروى النسائي في كتاب العلم من سننه الكبرى بسند جيد عن قيس المدني قال جئت زيد بن ثابت فسألته عن مسألة فقال عليك بأبي هريرة وإني أقول لك لم ذلك قال كنت جالسا مع أبي هريرة وآخر في المسجد إذ خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فسكتنا فقال لم سكتم؟ فقلنا يا رسول الله كنا ندعو الله فقال ادعو وأنا أؤمن فدعا زيد وأمن النبي صلى الله عليه وسلم ودعا الصاحب الآخر وأمن النبي صلى الله عليه وسلم فلما جاء دور أبا هريرة قال اللهم إني أسألك ما سألك صاحباي وأسألك علما لا ينسى فقال النبي صلى الله عليه وسلم آمين فقال زيد ونحن يا رسول الله نسأل الله علما لا ينسى فقال صلى الله عليه وسلم سبقكم بها هذا الغلام الدوسي كأنها خصيصة كأنها من خصائص أبا هريرة وإلا لقال له سل الله علما لا ينسى وأؤمن لك هؤلاء الذين يكذبون أبا هريرة الآن ذكروا رواية رواها مسلم وأصل الرواية في البخاري أيضا لكن بدون الزيادة التي سأذكرها والتي عليها مدار الكلام أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من اقتنى كلبا ليس كلب زرع ولا ماشية ولا صيد نقص كل يوم من أجره قيراط قال الزهري فقيل لابن عمر في ذلك فقال إن أبا هريرة كان صاحب زرع فأتي هذا المخذول وقال إن ابن عمر يكذب أبا هريرة في قصة كلب الزرع لأن الأحاديث فيها كلب ماشية كلب صيد لكن ليس فيها كلب زرع فلما كان أبا هريرة صاحب مزارع افترى على رسول الله صلى الله عليه سولم وزود كلمة زرع وقال بكلام ابن عمر أهه إن أبا هريرة كان صاحب زرع ابن عمر قال أنا لا أحفظ مسألة الزرع ده الذي سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم إن كلب صدي أو كلب ماشية إنما كلب زرع أنا لا أحفظه لكن أبا هريرة كان صاحب زرع الذي يتهم أبا هريرة بالكذب لأجل هذا في قلبه غل لأنه لو كان محبا لوجد في التأويل سبيلا عن تكذيبه ومعروف إن الاعتذار إنما يراد به العفو الاعتذار يراد به العفو ولا يمكن لمحب أن يتهم من يحب حتى لو كان جرمه ظاهرا يتأول له ولو تأويلا مستكرها بضد الألفاظ فهذا الذي عرفنا أنهم يكرهون الصحابة لأن العلماء تكلموا عن هذا الحرف بالذات لو كانو يحبونه لوجدوا في التأويل سبيلا. النبي صلى الله عليه وسلم تأول لخالد بأعظم من ذلك لما أرسله إلى بني جزيمة فقال بنو جزيمة لخالد صبأنا صبأنا ولم يحسنو أن يقولو أسلمنا أسلمنا انت عارف كلمة صابئ زمان كانت تساوي كافر لكن أصل كلمة صابئ هو من انتقل من دين إلى دين أيا كان دين سواءا كان كافرا أو مسلما اللفظ اللغوي كلمة صابئ يعني انتقل من دين إلى دين فكانت العرب تنبذ من أسلم بالصابئ أي انتقل من دين الآباء إلى الإسلام فصارت كلمة صابئ علامة على الكفر عند من أطلقها وهم القرشين فلما دخل خالد بن الوليد على بني جزيمة أرادو أن يقولو تركنا ديننا ودخلنا في دينك أرادوا أن يقولو أسلمنا لكن أخطئوا ونطقوا باللفظ الدارج على الألسن فقالو صبأنا صبأنا فظن خالد بن الوليد أنهم يقولون كفرنا كفرنا فقتلهم جميعا وأمر من كان معه من الأسرى أحدا أن يقتله فأبى ابن عمر وطائفة أن يقتلو الذين كانوا معهم فلما بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم وهو يعلم أن خالدا لم يتعمد أن يقتل بني جزيمة ولم يجر ذلك على قلبه فقال صلى الله عليه وسلم اللهم إني أعتذر إليك مما صنع خالد ولم يعاتبه ولم يعزله إنما ودي القتل يعني دفع الدية وقال أعتذر إليك مما صنع خالد برغم إنه قتل كثيرا من الناس الذين قالو أسلمنا أسلمنا أصل الاعتذار المقصود منه العفو ولا يعتذر إلا عن شئ يكون ظاهره شائنا فأبو هريرة رضى الله عنه لما روي هذا الحرف أو كلب زرع فروجع ابن عمر الذي روي هذا الحديث فلم يذكر كلب الزرع فقال إن أبا هريرة كان صاحب زرع قال العلماء ليس هذا اتهام من ابن عمر لأبي هريرة إنما لأن أبا هريرة كان صاحب زرع فانتبه لهذا الكلام لحاجته إليه ولأن الإنسان إذا ابتلي بشئ كان أتقن له من غيره لأنه متلبس به فرب كلمة في هذه الخطبة الطويلة مثلا لا ينتبه لها إلا فرد واحد في المسجد كان محتاجا لها وكان منتظرا الحكم فيها فلذلك حفظها أما أكثر الجلوس فلم يحفظها وهذه عادة جرت في الناس أن المتلبس بالشئ يكون أحفظ له من غيره فلما كان أبو هريرة رضى الله عنه صاحب زرع فاحتاج إلى مثل هذا وفات ذلك ابن عمر شئ آخر ذكره أهل العلم وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم وآله لم يكن يستوعب الكلام على المسألة الواحدة في المجلس الواحد بل كان يتكلم في كل مجلس بحسب مراد أصحابه فلربما طرح السؤال مرة أخري بطريقة أخري فيزيد في النبي صلى الله عليه وسلم كلاما لم يقله في المرة الأولي فكان ينبغي على من أراد أن يبحث عن الحكم أن يجمع كل كلام النبي صلى الله عليه وسلم في القضية الواحدة فهل ابن عمر كذب أبا هريرة؟ يقول عائشة كذبت أبا هريرة، ليه؟ لأنها وهي تصلي سمعت أبا هريرة رضى الله عنه يقول إن النبي صلى الله عليه وسلم قال الشؤم في ثلاث في المرأة والفرس والدار ثم إن أبا هريرة انصرف فتجوزت عائشة في صلاتها أسرعت لترد عليه فكان أبو هريرة انصرف فقالت كذب والذي بعث محمد بالحق ما قال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك إنما قال إن كان الشؤم في ثلاث ففي المرأة والفرس والدار إن كان الشؤم في ثلاث ففي المرأة والفرس والدار وفي لفظ آخر قالت يرحم الله أبا هريرة إنه دخل فسمع هذا الكلام ولم يسمع أوله أول الكلام قال صلى الله عليه وسلم إن اليهود يقولون إن الشؤم في الفرس والمرأة والدار أيها الأخوة الكرام على مقتضى الروايتين هل فيه تكذيب إلا قولها كذب أبا هريرة وكذب بلغة أهل الحجاز معناها أخطأ وكل مخبر بخلاف الواقع فهو كاذب لكن الشأن في حكمه أيأخذ حكم الكاذب العامد أم لا إنما التسمية اللغوية لا مشاحة في الاصطلاح ولا إشكال لا إشكال أن يقال عن الذي أخطأ أنه كذب لأنه أخبر بخلاف الواقع وها هو عبادة بن الصامت رضى الله عنه يأتيه خبر عن رجل يقال له أبا محمد كان يقول إن الوتر واجب فقال عبادة كذب أبا محمد. بل قال النبي صلى الله عليه وسلم كذب أبو السنابل ويقصد أخطأ. ولما سمعت عائشة أبا الدرداء يتكلم في أنها لا وتر بعد الصبح قالت كذب أبو الدرداء كذب ليس معناها افتري إنما أخطأ والذي يدل على ذلك سياق الكلام نفسه الشؤم في ثلاث حديث أبو هريرة الشؤم في ثلاث في المرأة والفرس والدار فعائشة قالت لأ ده النبي عليه الصلاة والسلام قال إن كان الشؤم في ثلاث يعني بمعنى أن الناس يتشاءمون بهؤلاء الثلاث يتشاءمون بالمرأة ويتشاءمون بلد ويشاءمون بالفرس الركوبة يعني الدابة؟ ليه التشاؤم في الثلاثة دولة بالذات؟ لكثرة حاجة الناس إليه وشدة ملبستهم إياه فالرجل لا يستغني عن المرأة ودائما يتعامل معها وكذلك لا يستغني عن الدابة ول يستغني عن الدار فيقع الشؤم كثيرا في هذا بحكم العادة وحكم ملابسة الرجل إياه فعلى هذا لا اختلاف بين العلماء أن يقال الشؤم في ثلاث وبين إن كان الشؤم في ثلاث ما بقيت إلا الأولى وهي إن اليهود يقولون ولا حرج على أبي هريرة أبدا منه لأنه كما قال ابن عباس قد أفلح من انتهى إلى ما سمع وأبو هريرة لم يسمع إلا هذا فلم يبلغ إلا ما سمع فأي عيب عليه؟ سمعت عائشة جزءا من الكلام فأدته ولم يسمعه أبو هريرة فأي عيب عليه أن يقول كلام لم يسمعه من النبي صلى الله عليه وسلم هل هذا يجوز؟ لأ فتكلمو في أبي هريرة وكذبوه بدعاوى نقلوها عن الصحابة وليسوا بصادقين فيها فهذا هو الراوي الأعلى أللي هو أبو هريرة وبعدين يقومو جايين على الراوي الأدنى اللي هو البخاري رحمه الله أول السند وآخر السند يكذبون هذ ويكذبون البخاري أيضا.
قزم كاتب في جريدة الأحرار محاكمة البخاري قزم لا قيمة له يقول تحت عنوان محاكمة البخاري يقول إن البخاري شخص مش ملك يعني ورجل له أخطاء فلماذا رفعنا صحيحه إلى مرتبة القداسة؟ هذا لو كان من جاهل لعلمناه لكنه معترض لبس ثوب الأستاذية وطيلسان الأستاذ الجامعى وتصدر بقي ليعلم الناس. البخاري رحمه الله لما صنف كتابه اليها الأخوة قرأه على مئات الألوف كان البخاري رحمه الله يحدث الناس فيحضر مجلسه مئة ألف وما في وجهه شعرة كان البخاري سنه خمسة عشر عاما لما كان بيجلس ويحضر مجلسه مئة ألف ولما دخل بغداد وكان من عادة البغاددة أن يتنقصوا الفضلاء قال قائل إن البخاري لا يحسن يصلي واحد قزم زي القزم اللي بيتكلم ده هو يقول البخاري لا يحسن يصلي فبلغت هذه المقالة البخاري رحمه الله فقال لمحدثه وهو ابن أبي حاتم الوراق محمد قال لو شئت لسردت عليك عشرة آلاف حديث في الصلاة قبل أن أقوم من مقامي عشرة آلاف حديث في الصلاة البخاري رحمة الله عليه وأين في الناس كالبخاري ذكاءا ونباهة وورعا وحفظا لم يكن العلماء قديما يصنفون الكتاب وبعدين ينشروه إنما كانوا يقرءون الكتاب على ألوف العلماء فكان هذا يعترض وهذا يستفهم وهذا يبين فيصير الكتاب منقحا بأذهان كل العلماء فلم يعد صحيح البخاري مجرد كتاب ألفه رجل إنما قرئ على مدار هذه القرون على مئات الألوف فما بين شارح له ومعترض عليه ومسدد له ومؤيد والذي نقل إلينا أنه شرح صحيح البخاري أكثر من ثلاثمئة وخمسين عالما لم يعترض واحد منهم على حديث مثل اعتراض هؤلاء الجهلة أبدا فالبخاري بشر نعم ولكن صحيحه أجمعت الأمة على أنه أصح كتاب بعد كتاب الله فلم يعد الكتاب كتاب فرد إنما صار كتاب الأمة جميعا فالذي يطعن على صحيح البخاري أو على صحيح مسلم إنما يطعن على اختيار الأمة كلها ولا نعلم هذا إلا لهذين الكتابين الصحيحين اللي هما البخاري ومسلم فيأتو على أحاديث كالحديث الذي ذكرته لكم في الجمعة الماضية اللي هو موسى وملك الموت أتوا بحديثين آخرين لنبيين كريمين وطعنا على الحديثين بشبهة أوهن من بيت العنكبوت الحديث الأول أيضا في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت بنو إسرائيل يغتسلون عرايا وكان موسى عليه السلام رجلا حييا يستحيي أن يرى شيئا من جلده فكان يغتسل بعيدا عنهم هم كلهم عرايا في بعض وموسى عليه السلام يذهب إلى مكان بعيد ويغتسل فتحدث عنه بنو إسرائل يوما وقالوا إنه آزر أي عنده عيب في الخصية وإلا ما الذي يمنعه أن يغتسل معنا فأراد الله عز وجل أن يبرئ موسى فخلع موسى عليه السلام ثيابه ذات مرة ووضعها على جحر ونزل النهر ليغتسل فأخذ الحجر ثيابه وانطلق فر الحجر فلما رأى موسى ذلك عليه السلام انطلق وراء الحجر عاريا وهو يقول ثوبي حجر ثوبي حجر يعني هات ثوبي أيها الحجر فمر الحجر على بني إسرائيل ومر موسى عاريا يجري خلف الاحجر فرآه بنو إسرائيل على حالته هذه فقالو ما بالرجل من بأس فحينئذ وقف الحجر لأنه أدى المهمة أدى المهمة التي وكل الله تبارك وتعالى إليه بها فحينئذ وقف الحجر وأخذ موسى عليه السلام ثيابه وكان بيده عصا فجعل يضرب الحجر ضربا قويا فقال صلى الله عليه وسلم لو شئتم لأريتكم ندبات العصا على الحجر العصاية معلمة على الحجر فيأتي هذا المعترض يقول وهل هذا يليق يعني رب العالمين - هكذا يقول - لم يجد وسيلة لتبرئة موسى إلا أن يكشف عن سوأته لبني إسرائل؟ وهذا المعترض كان رئيس تحرير مجلة سنة خمسة وستين متخصصة في نشر صور النساء العرايا هذا الذي ليس عنده حياء مجلة كانت متخصصة في نشر الصور العارية للنساء اللي عمال يتكلم عن العفة الآن ومستنكر الرواية إن إزاي بني إسرائيل يغتسلون عرايا هذا كان في شرعهم مثل أي جملة من الأحكام الشرعية كما أن الله عز وجل أباح التماثيل لسليمان وحرمها في ديننا فهل يقال كيف أباحها لسليمان وحرمها على نبينا صلى الله عليه وسلم؟ كل نبي له شريعة فكان من شريعة بني إسرائيل قبل ذلك أن يغتسلو عرايا وأنه لا بأس بذلك كما أنه كان من شريعة آدم عليه السلام أن يتزوج الرجل أخته ثم حرم الله ذلك بعد ذلك فكان من شريعتهم أن يغتسلو عرايا وإلا لأنكر عليهم موسى عليه السلام إنما زايلهم لأنه كان رجلا حييا وكان قدوة ومسألة حفظ العورة ده بتبقى فطرة الولد الصغير إذا بدأ يدرك ابن ثلاث أربع سنين يستحيي أن يتعرى أمام أبيه مثلا فهذا شئ فطري لكن هذا كان موجودا عند بني إسرائيل فموسى عليه السلام إنما زايلهم حياءا كما في نص الحديث وكان موسى عليه السلام رجلا حييا يستحيي أن يرى شئ من جلده فأراد الله عز وجل أن يبرئه. العلماء استفادوا حكما شرعيا من مرور موسى عليه السلام على بني إسرائيل وهذا الحكم هو أنه يجوز كشف العورات في حال العلاج ونحوه وهذا مما يسأل عنه كثير من الناس امرأة متلبسة بمرض ولا يوجد نساء على درجة من الكفاءة في هذا التخصص هل يجوز أن تذهب إلى طبيب وتنكشف سوءتها لهذا الطبيب؟ نعم يجوز. طب هذه الضرورة من يقدرها؟ يقدرها المبتلي نفسه.
ما هو الدليل من حديث وموسى عليه السلام؟ أنه مر على بني إسرائيل عاريا ليبرأه الله فكانت حالة ضرورة فكذلك كل حالة ضرورة يجوز أن يكشف المرء سوأته لأجلها وأنزل الله عز وجل في هذا قرآنا

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آَذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا " [ الأحزاب: 69 ]

الحديث الآخر الذي طعن فيه هذا المتكلم هو حديث أبا هريرة أيضا ويتعلق بسليمان عليه السلام قال صلى الله عليه وآله وسلم قال سليمان عليه السلام لأطوفن اليوم على مئة امرأة أو قال على تسع وتسعين امرأة كلهن يلد فارسا يقاتل في سبيل الله فقال له صاحبه قل إن شاء الله فلم يقلها فلم تلد امرأة واحدة ولا مولود غير امرأة ولدت شق إنسان أو نصف إنسان ولد ناقص فقال صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لو قالها لكان دركا لحاجته ولولدت كل امرأة فارسا يجاهد في سبيل الله فيعترض على هذا الحديث ويقول كيف لنبي ذكره الله عز وجل مادحا إياه في كتابه أن يقف على الملأ ويقول يا جماعة أنا سأمر على نسائي هذا اليوم هذا الكلام غير معقول ولا يقوله نبي الواحد منا بيستحيي من المسألة ده فكيف بنبي من أنبياء الله؟ الشئ الآخر أنه من أدراه أن المرأة ستلد ذكرا أليس هذا اشتراطا على الله إن هي تلد ذكر ولا تلد أنثى فلا يمكن لنبي من الأنبياء أن يفعل شيئا من ذلك. ثم كيف تجري العادة أن يمر رجلا مرة واحدة على مئة امرأة وأين هذا الوقت الذي يجده حتى إن قدر على ذلك؟ ويقول إن المصيبة أن أمتنا تضع أحكامها تبعا لشهرة الرجال يبقي أبو هريرة رجل مشهور يبقي لا نناقشه البخاري الذي روى هذا ومسلم رجلان مشهوران يبقي لا نناقشهما ولتذهب المبادئ العقلية إلى الجحيم كأن الذي أبداه من المبادئ العقلية ولو أنه طالع شرحا واحدا لصحيح البخاري لانكشف له الأمر لكن كما قلت لكم لا يحبون الصحابة ولا يعتذرون لهم ولهم أوسع العذر ولهم في التأويل وجوه كثيرة. هذا الحديث من أروع الأحاديث وهو حديث غزير في معناه الفقهي وفي أحكامه الشرعية إنما نرد على ما ذكره من اعتراض فقط.

أولا ليس في هذا الحديث أيها الأخوة اشتراط على الله تبارك وتعالى لا من قريب ولا من بعيد ولا في صيغة لغوية تدل على الاشتراط إنما قال سليمان عليه السلام ذلك تمنيا ورجاء أن يرزقه الله عز وجل بمن يجاهد في سبيل الله كما لو قلت أنت أنا ما تزوجت إلا ليخرج من صلبي علماء يذبون عن حريم السنة ويرفعون راية القرآن ويجاهدون في سبيل الله فهل هناك عاقل في الدنيا يقول لك أنت تشترط على الله؟ أنت بتتمنى إن ربنا سبحانه وتعالى يرزقك بعلماء وأنت لا تدري هل ترزق بأولاد وإلا ببنات وإلا تكون عقيما أنت لا تعرف شيئا لكن هذا خرج منك مخرج التمني أفيقال إن هذا اشترط؟
سلمنا أنه اشترط فإن الأنبياء لا يفعلون إلا ما أذن لهم فيه وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ثبوت الجبل الأشم أنه قال إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره فأنبياء الله أولى قال النبي صلى الله عليه وسلم هذا الحديث في أنس بن النضر وكان صحابيا جليلا قتل يوم أحد وقد حدث أن أخته الربيع كسرت ثنية امرأة أخرى ثنية مقدم الأسنان حصل نوع من الشجار ضربتها على سنانها اتكسرت سنانها فجاء أهل المرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولون القصاص يا رسول الله أي نريد القصاص فقال النبي صلى الله عليه وسلم تكسر ثنية الربيع فقال أنس بن النضر يا رسول الله تكسر ثنية الربيع لا والذي بعثك بالحق فقال يا أنس كتاب الله القصاص قال لا والذي بعثك بالحق وبيعرضو الدية على الناس والنبي عليه الصلاة والسلام عرض الدية فأبوا إلا القصاص لازم نكسر لها سنانها فالنبي عليه الصلاة والسلام يكررعلى أنس بن النضر يا أنس كتاب الله القصاص يقول له لا والذي بعثك بالحق فلازال يقول لا والذي بعثك بالحق حتى قبل الناس الدية فحينئذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره فهو أقسم على ربه قال لا والذي بعثك بالحق ولا يزال يقول لا والذي بعثك بالحق حتى صرف الله عز وجل قبول الناس من القصاص إلى الدية التي كانوا يرفضونها فإذا جاز هذا مع بعض عباد الله الأخيار أمثال أنس بن النضر فجوازه لأنبياء الله أولى وأولى. ثانيا إن سليمان عليه السلام ما تكلم بهذا الكلام على رؤوس الأشهاد إنما كما في رواية البخاري نفسها أن الذي كان يجالسه ملك من الملائكة وهو الذي قال له قل إن شاء الله فكأن سليمان عليه السلام تحدث بهذه الأمنية بصوت مرتفع بيكلم نفسه فرفع صوته ولم يكن ثم في المجلس إلا هو وصاحبه الملك فقال في نفسه بصوت مرتفع قليلا سمعه صاحبه لأطوفن اليوم على مئة امرأة كلهن يضع فارسا يقاتل في سبيل الله فقال له صاحبه قل إن شاء الله فنسي أن يقولها حتى يتم قضاء الله عز وجل فأين أيها الأخوة أن سليمان عليه السلام صعد على منبر أو جمع الملأ وقال لهم جميعا لأطوفن الليلة على مئة امرأة؟ إننا نحتاج أن نرجع إلى مصادرنا الأصلية لنكشف زيف هؤلاء إنهم يكذبون إنهم بمقياس النقل ساقطوا العدالة لا تقبل منهم شهادة في حطام الدنيا لو شهدوا بها أمام القاضي فكيف إذا نقلوا شيئا من دين الله عز وجل لذلك أنصح أي إنسان يقرأ كلاما لهؤلاء ألا يسلم لهم في النقل فإنهم كذبة راجع المصدر الذي نقل منه ستعلم أنه كاذب إننا جربنا منهم ذلك وإننا نعلم يقينا أن الله تبارك وتعالى لن يسلم السنة لهم برغم قلة الذابين عن السنة

" إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ " [ الأنفال: 65 ]

عالم واحد يغلب فلول هؤلاء بإذن الله تبارك وتعالى لأن الكذاب كما قال ابن المبارك ما هم رجل أن يكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم في البحر إلا فضحه الله في البر.

نسأل الله تبارك وتعالى أن يردنا وإياهم إلى ديننا ردا جميلا وأن يهديهم.

نسأل الله تبارك وتعالى أن يرد المسلمين إلى دينهم ردا جميلهم وأن يخزي أعداء السنة. اللهم اخز أعداء دينك. اللهم اخر أعداء دينك وانصر المستضعفين من المسلمين في كل مكان.

اللهم اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين. اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير واجعل الموت راحة لنا من كل شر. اللهم قنا الفتن ما ظهر منها وما بطن. اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تسلط علينا بدنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا. رب آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها انت وليها ومولاها اللهم اغفرلنا هزلنا وجدنا وخطأنا وعمدنا وكل ذلك عندنا.

شمسة
11-30-2013, 11:43 PM
الدرس الرابع

إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعين به ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهد الله تعالى فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله.


" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ" ( آل عمران: 102 )



" يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً " ( النساء: 1 )



"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا. يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا" ( الأحزاب: 70 )



أما بعد



فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وشر الأمور محدثاتها كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.


أيها الأخوة إن الله تبارك وتعالى حرم على المسلمين أن يحلفوا إلا به وقد نص على ذلك رسول الله صلى الله وعلى آله وسلم في أحاديث كثيرة منها ما رواه الشيخان أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم سمع عمر بن الخطاب يوما يقول وأبي وأبي فقال يا عمر إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم قال عمر فما قلتها آثرا ولا ذاكرا حتى مجرد الحكاية أن يقول قلت يوما وأبي فقال لي لا تحلف إلا بالله أو لا تحلف بأبيك مجرد أن يحكيها أو يحكي الحلف بأبيه لم يفعله عمر رضى الله عنه إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم أو بالطواغي الطواغي اللي هي الطواغيتفلا يحل لأحد أن يحلف بحياة أحد ولا يحلف بمخلوق مهما كان عظيما ولا حتى برسول الله صلى الله عليه وسلم لأن الحلف يقصد به تعظيم المحلوف ربه ولا عظيم على الحقيقة إلا الله لذلك أجمع أهل العلم على أن اليمين ينعقد إذا حلف المرء بالله أو بصفة من صفات الله تبارك وتعالى ومعنى ينعقد به اليمين أي يحنث إذا لم يوف فإذا كان الأمر كذلك فلا أعلم صفة يكثر بها الحلف وهي من صفات الذات أكثر من صفة العزة ورب العزة أن يحلف المرء بعزة الله، هذه الصفة، صفة العزة وهي من صفات الذات اللازمة هي أكثر الصفات دورانا في مسألة الحلف ألا ترى إلى إبليس لعنه الله لما حاد رب العالمين حلف بعزته قال

" فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ "[ ص: 82 ]

ولم يحلف إلا بها لكنه لابد أن يستثني لأن هذا هو مقتضى العزة ما يستطيع أن يقول فبعزتك لأغوينهم أجمعين ويقف لأن هذا يعني أنه سيمضي ما يفعل ولكنه عاجز لذلك استثنى قال

" إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ "[ ص: 83 ]

فهؤلاء لا يقدر عليهم والمخلَص أي من أخلصه الله لنفسه فمثل هذا النمط من العباد ليس للشيطان عليه سبيل البتة ولذلك استثناهم، ليه؟ لأنه لن يحاول معهم، لن يحاول معهم. طيب والمخلِصون هذا في مخلَص وفي مخلِص المخلِص هو من أخلص نفسه لله بخلاف المخلَص أرفع وأرقى درجة هو من أخلصه الله له فبين الشيطان وبين المخلِص جولات لكن الله عز وجل لا يمكن الشيطان منه أبدا حتى وإن غلب هذا المخلِص في جولات في حياتهلكن لا يتغلب عليه الشيطان في آخر المطاف ويخرجه من الملة قال إبليس لرب العالمين

" قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ . إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ . قَالَ هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ "[ الحجر: 39- 41 ]

أي لك ما أردت

" إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ "[ الحجر: 42 ]

فجاء لفظ العباد هنا لفظ جامع أجمع من أن يكون المخلَص وحده" إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ "ويدخل في هؤلاء المخلِص فقد يهزم هذا المخلِص في جولات لكن في النهاية لا يكون للشيطان عليه سلطان فأمضى رب العالمين ما قاله هذا الشيطان فتنة لبني آدم لكن الشيطان قدر الكلام بالحلف بعزة الله تبارك وتعالى وكذلك لو تأملت الأحاديث التي وردت فيها هذه اللفظة الحلف بالعزة وتأملت سياقها ظهر لك معنى العزيزوقد ورد هذا في أحاديث شتى يضيق المجال عن استيعابها لكننا نذكر جملة مما صح منها. فمنها مثلا ما رواه الشيخان من حديث معبد بن هلال العنزي رحمه الله قال دخلنا على أنس بن مالك واستشفعنا بثابت " ثابت بن أسلم البناني لازم أنس بن مالك أربعين سنة وكان أثيرا عنده وكان أنس يحبه فأراد معبد وجماعة من أهل البصرة أن يدخلو على أنس بن مالك فاستشفعوا بثابت فذهبوا جميعا فوجدوه يصلي صلاة الضحى فلما أنهى صلاته قال ثابت يا أبا حمزة وهذه كنية أنس بن مالك يا أبا حمزة إن أخوانك من أهل البصرة يريدونك أن تحدثهم حديث الشفاعة فاستوى أنس على سريره وأجلس ثابتا بجواره وقال حدثنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يجمع الله الناس يوم القيامة فيأتون آدم فيقولون له اشفع لنا عند ربك أو اشفع لذريتك فيقول لست لها اذهبوا إلى نوح فيذهبون إلى نوح فيقول لست لها اذهبوا إلى إبراهيم لم يذكر نوحا ولكن قال اذهبوا إلى إبراهيم خليل الرحمن فيذهبون إليه فيقول لست لها ولكن اذهبوا إلى موسى كليم الله فيذهبون إليه فيقول لست لها اذهبوا إلى عيسى روح الله وكلمته فيذهبوا إليه فيقول لست لها اذهبوا إلى محمد صلى اله عليه وسلم فقال فيأتون إلي فآتي رب العالمين عند ساق العرش وأحمده بمحامد لست أفهمها الآن لست أفهمها الآن يعني لو قلتم لي ما هذه المحامد أقول لا أعرفها لكن هذه المحامد يفتح الله عز وجل على نبيه في وقتها قال لست أفهمها الآن فأسجد فيقال يا محمد ارفع رأسك وسلتعط واشفع تشفع فأقول رب أمتي أمتي فيقول لي انطلق فأخرج من النار من كان في قلبه مثقال برة أو شعيرة من إيمان البرة اللي هي حبة القمح قال فأنطلق فأخرجهم ثم آتي فأسجد وأحمد ربي بتلك المحامد فيقول ارفع رأسك واشفع تشفع وسل تعط فأقول رب أمتي أمتي فيقول لي انطلق فأخرج من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان قال فأنطلق فأخرجهم ثم آتي فأسجد وأحمد الله بتلك المحامد فيقال لي ارفع رأسك وسل تعط واشفع تشفع فأقول رب أمتي أمتي فيقول لي انطلق فأخرج من كان في قلبه أدنى أدنى أدنى من حبة من خردل من إيمان قال فأنطلق فأخرجهم وانتهي الحديث الذي حدقث به أنس بن مالك هؤلاء الجماعة من أهل البصرة قال معبد فلما خرجنا إلى الجبان الجبان اللي هو الصحراء يعني ومنه أخذت الجبانة اللي هي المقابر ليه لأنها بتبنى في المكان الواسع قال فلما انطلقنا إلى الجبان قلنا لو ملنا إلى الحسن البصري يعني وكان مستخفيا في دار أبي خليفة فدخلنا عليه فقال من أين جئتم؟ فقلنا جئنا من عند أبي حمزة قال ما حدثكم فقلنا حدثنا حديث الشفاعة قال هيه يعني قولو لي فسردوا عليه القدر الذي ذكره أنس بن مالك فقال الحسن لا أدري أنسي الشيخ أم كره أن يحدثكم بالرابعة لأن النبي صلى الله عليه وسلم سجد ثلاث مرات عند ساق العرش وفي كل مرة يأذن الله عز وجل له أن يخرج قوما الطائفة الأولي في قلبها مثقال برة والطائفة الثانية في قلبها مثقال حبة من خردل والطائفة الثالثة في قلبها أدنى أدني أدني ثلاث مرات من مثقال حبة من خردل إذن من الذي يبقي بعد هذا؟ فقال الحسن لا أدري أنسي الشيخ أم كره أن يحدثكم بالرابعة ولقد حدثني هذا الحديث منذ عشرين سنة وهو يومئذ جميع جميع يعني كان مكتمل القوة والضبط انتو عارفين أنس بن مالك لما حدث بهذا الحديث كان فوق المائة أنس بن مالك عاش مائة وعشرين سنة لأن النبي صلى الله عليه وسلم أول ما جاءه أنسو هو ابن تسع سنين أول ما جاءه وهو صبي صغير وهو صبي صغير لما جاءت له أمه أم سليم فقالت يا رسول الله هذا خويدمك أنس بن مالك فدعا له النبي صلى الله عليه وسلم قال اللهم أطل عمره وأكثر ولده فتجاوز أولاده المائة وتجاوز عمرة المائه فالحسن البصري يقول إن أنس بن مالك حدثني بهذا الحديث وهو ويمئذ جميع أي وكان مجتمع العقل مجتمع الضبط تام الحفظ قال الرابعة ثم آتي أي النبي صلى الله عليه وسلم ثم آتي فأسجد فأحمد الله بتلك المحامد فيقول يا محمد ارفع رأسك واشفع تشفع وسل تعط فأقول رب أمتي أمتي فيقول له ماذا تريد؟ قال أريد أن أخرج من النار من قال لا إله إلا الله فقط، قالها يوما من دهره.
فقال الكبير الملك الكريم المتفضل ليس هذا لك ليس هذا لك بل هو لي ثم يأمر رب العالمين أن يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وهذا مقتضى الكرم ومنتهي الكرم أن يخرج من النار من قال لا إله إلا اللهقال الله عز وجل للنبي صلى الله عليه وسلم ليس هذا لك وعزتي وعظمتي وكبريائي وجبريائي لأخرجن من النار من قال لا إله إلا الله الجبرياء هو الكبرياء والعظمة والقهر وعزتي وعظمتي وكبريائي وجبريائي لأخرجن من النار من قال لا إله إلا الله تأمل صفة العزيز صفة العزيز فيها معنى القدرة وفيها معنى العلم وفيها معنى القهر شف هذه الصفة مجمع صفات وأيضا في الحديث الذي رواه الشيخان أيضا من حديث عطاء بن يزيد عن أبي هريرة رضى الله عنه فذكر الحديث الذي أوله أن الصحابة سألو النبي صلى الله عليه وسلم فقالو هل نرى ربنا يوم القيامة؟ قال هل تضارون في الشمس ليس دونها سحاب؟وساق الحديث حتى وصل إلى قوله فيأمر الله تبارك وتعالى الملائكة أن يخرجوا من النار من قال لا إله إلا الله فيعرفونهم بمواضع السجود وإن الله قد حرم على النار أن تأكل مواضع السجود فيخرجونهم حتى إذا فرغ الله عز وجل من حساب العباد لم يبقي إلا رجل مقبل بوجهه على النار يقول رب اصرف النار عن وجهي لقد قشبني ريحها وأحرقني زكاؤها فيقول الله عز وجل ألئن صرفتك عن النار تسألني غيرها؟ قال لا أسألك غيرها ويعطيه العهود والمواثيق أنه لا يسأل غيرها فيصرفه عن النار ثم يجعل وجهه تلقاء الجنة فيسكت الرجل ما شاء الله له أن يسكت ثم يقول رب قربني من الجنة فيقول ألم تعاهدني على ألا تسألني عن شئ بعد ذلك في حديث ابن مسعود وهو في الصحيحين أيضا قال وربه يعذره لأنه يرى ما لا صبر له عليه فأخذ منه العهود والمواثيق أنه إن قربه من باب الجنة لا يسأل غيرها وهو يعاهده فلما قربه من الجنة انفقهت له أبواب الجنة انفقهت يعني انفتحت واتسعت فنظر إلى ما فيها من الخير والسرور فسكت ما شاء الله له أن يسكت ثم قال رب أدخلني الجنة فقال ويلك يا ابن آدم ما أغدرك أولم تعاهدني على ألا تسألني عن شئ بعد ذلك في حديث بن مسعود وربه يعذره لأنه يرى ما لا صبر له عليه فلما دخل الجنة قال الله عز وجل له تمن على قل ما تتمناه فيقول حتى أن رب العالمين يذكره يقول له ماذا تريد من كذا؟ فإذا قال قال له وماذا تريد من كذا لأنه لا يذكر وهو قال له تمن على حتى إذا انقطعت به الأماني قال الله عز وجل له وعشر أمثاله لك هذا وعشر أمثاله الذي استدرك هذا أبو سعيد الخدري لأنه كان في مجلس أبي هريرة رضى الله عنه فقال أبو هريرة فقال الله عز وجل قال ادخل الجنة ولك مثل الدنيا قال أبو سعيد إني شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ولك عشر أمثاله. في هذا الحديث حلف هذا الرجل بعزة الله وهو يعطيه العهد والميثاق قال لا وعزتك لا أسألك غيرها إنما حلف بعزة الله لأنه ظهر مقتضاها عليه أن أدخله النار بعزته وما أخرجه من النار إلا بعزته في السفرة الأخيرة التي سافرتها حدثوني عن رجل له خبر ذائع ولكن في قصته عبرة هذا المسكين كل رأس ماله مئة مليون دولار كل رأس ماله مئة مليون دولار جالس في مجلس وكان فيه هذا الذي يحكي لي هذه القصة فيعني جرى الكلام عن مسألة الرزق ومسألة الإهلاك ومسألة إن الإنسان إذا لم يخرج زكاة ماله ولم يتصدق فإن الله عز وجل يذهب مالهويعاقبه فانطلق لسان الرجل وقال اتحدى الله أن يفقرني. قالو له ويلك استغفر الله قال كما أقول فلم يمهله العزيز إلا ستة أشهر فقط وهذا من تمام حلمه

"وَلَوْ يُؤَاخِذ اللَّه النَّاس بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرهَا مِنْ دَابَّة" [ فاطر: 45 ]

لكن بيترك له المجال لعله يرجع، يبتليه لعله يرجع، ثم يبتليه لعله يرجع، فإذا لم يرجع أخذه.
هذا الذي يقول أتحدى الله لا يمتلك إلا مئة مليون دولار مئة مليون دولار يعني ده الفكة اللي كانت في جيب قارون لما يحب يوزع فلوس على الأولاد في الشارع يديلهم ما يعادل مئة مليون دولار وهذا القارون قال الله عز وجل فيه

" أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنّ اللّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ " [ القصص: 78 ]
مش واحد وإلا اتنين وإلا تلاتة
" مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدّ مِنْهُ قُوّةً وَأَكْثَرُ جَمْعاً وَلاَ يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ "[ القصص: 78 ]
لأنهم لم يرجعوا فلا يسأل لأن السؤال معناه استعتاب
" وَإِن يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُم مِّنَ الْمُعْتَبِينَ "[ فصلت: 24 ]

مفيش عتاب ليه لأن العتاب معناه إن في رجعة لكن لا عتاب
" وَلا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ "[ القصص: 78 ]
فهذا الرجل أمهله الله ستة أشهر ثم عجز الرجل أن يتبول ذهب طبعا رجل بيتحدى الله ذهب إلى أعظم المستشفيات وأكبر الأطباء فوجدو أن مجرى البول قد انسد بعلة لا يعلمونها فحولو مجرى البول إلى مكان آخر من الجسمقال صاحبي فدخلنا عليه وهو بقى في هذا الكرب قال فذكرته قلت له أتذكر كلمتك التي قلتها يوما ما كذا وكذا واخد بالك فقال له لا تتكلم الآن عن هذه الأشياء. حتى لم يرجع ولم يتب وبعدها بثلاث أشهر مات وتقاتل أولاده على التركة فذهب فقيرا وغير محمود لا أحد من أولاده يذكره بخير.

العزيز الذي إذا دخل الرجل في حماه ولاذ به لا يستطيع أحد أن يصل إليه فكيف إذا تحداه مخلوق يجير ولا يجار عليه وكان النبي صلى الله عليه وسلم يذكره ويناجيه فيقول له عز جارك عز جارك أي من جاورك لا يدركه الهوان فالله عز وجل يوم القيامة حيث لا يملك أحد شيئا كما في حديث أبي هريرة ولا يتكلم يومئذ إلا الرسل ودعواهم اللهم سلم سلم آدي اللي الرسل بتتكلم به يعني كل العباد لا ينطقون ولا يجرؤون على النطق فلو تكلم واحد مع الآخر لا يتكلم إلا همسا إنما الذي يجهر ويرفع صوته هم الرسل ولا يقولون يومئذ إلا اللهم سلم سلم فهو الذي يخرج الناس من النار وهو الذي يدخل الناس الجنة ليظهر مقتضى عزته تبارك وتعالى وفي الحديث الصحيح أيضا الذي صححه الترمذي ورواه أبو داوود والنسائي وأحمد وغيرهم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال قال الله عز وجل لجبريل عليه السلام اذهب فانظر إلى الجنة وما أعددت لأهلها فنظر إليها ثم قال رب خشيت ألا يسمع بها أحد إلا دخلها فأمر بالمكاره فوضعت دونها ثم قال له اذهب فانظر فذهب فنظر فرجع فقال رب خشيت ألا يدخلها أحد فقال له اذهب فانظر إلى النار وما أعددت لأهلها فذهب فنظر فرجع فقال رب خشيت ألا يسمع بها أحد فيدخلها فأمر بالشهوات فوضعت دونها ثم قال له اذهب فانظر فذهب فنظر فرجع فقال خشيت ألا يخرج منها أحدوفي كل هذا جبريل عليه السلام يحلف بعزة الله تبارك وتعالى يقول وعزتك لا يسمع بها - بالنسبة للجنة - أحد من عبادك إلا دخلها وقال مثلها وعزتك لا يسمع أحد بها إلا دخلها فيضع المكاره دونها المكاره هي جملة المصائب التي تعترض طريق السالك إلى الله في الدنيا وأقول هذا الكلام لمن هان عليهم هذا الخطر العظيم فيرضى مثلا أن يعصي الله عز وجل خشية مخلوق أو خشية أن يأخذ جزاءا مثلا من مديره ويضحي بهذه الجنة ويعرض نفسه للنار توضع المكاره دون الجنة كما قال ابن القيم لو لم يكن دونها مكاره لزاحم عليها البطالون أكثر الناس أدعياء

" وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ "[ يوسف: 103 ]

أكثر واحد بيقول أنا هادخل الجنة الذين لا يصلون والظالمون والمرتشون والذين يأكلون الربا والذين يعاقرون الخمر والذين يواقعون النساء في الحرام أكثر الناس أمانا هؤلاء وتأمل العصاة وهم يتحدثون عن الخاتمة سبحان الله من الذي أعطاهم كل هذا الأمان من الذي أعطاهم كل هذا الأمان وكان الصديقون وعلى رأسهم رسول الله صلى الله عليه وسلم يشفق على نفسه فكان يقول اعلموا أنه لن يدخل أحد منكم الجنة بعمله قالو ولا أنت يا رسول الله قال ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته فتأمل هذا المطرود من مئة جزء من الرحمة رجل لا تسعه مئة جزء من الرحمة وقد أنزل الله عز وجل جزءا واحدا يتراحم منه الخلائق والإنس والجن والحيوانات والطيور كل من يدب على الأرض دبيبا أو يطير في جو السماوات يتراحمون بجزء واحد فقط حتى أن الدابة العجماء أي التي لا تعقل لترفع حافرها عن وليدها خشية أن تصيبه وادخر الله عز وجل تسعة وتسعين جزءا يوم القيامة فتخيل إنسانا خرج من مئة جزء من الرحمة ولا تدركه رحمة الله عز وجل فوضع الله عز وجل المكاره دون الجنة حتى يعلم صادق الطلب من أكذبه ووضع الشهوات دون النار ناس بيدفعو ألوف مؤلفة ليعصو الله عز وجل بها شف في جريدة أخبار اليوم كل يوم سبت يجيب لك الأفرح الأفراح أفراح الكبار اللي بينفقوا عليها بالخمسمائة ألف وبالمليون وبالعشرة مليونرجل أعمال أنفق في حفل زفاف بنته أكثر من ستة مليون جنيه قطعة الجبن كانت بسبعة وثلاثين دولار قطعة الجبن سبعة وثلاثين دولار يعني بحوالي مئة وثلاثين مئة وأربعين مئة وخمسين جنيه قطعة جبن الذي يحمل ذيل الفستان ناس مستوردين جايين بطائرة مخصوص ليحملو ذيل الفستان بألوف الدولارات فضلا بقي عن الخمور وفضلا بقي عن الموسيقى والتبرج والاختلاط
" فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ "[ الأنفال: 36 ]
فهؤلاء الذين ينفقون هذه الألوف المؤلفة قد لا يخطر على بال واحد أن يحج أو أن يعتمر بلاش ننزل إلى ما هم أدنى من هؤلاء بألف درجة الذين يذهبون كل صيف إلى المصيف إلى الشواطئ يصرف له ثلاث أربع ألاف جنيه وما فكر قط أن يعتمر والنبي صلى الله عليه وسلم يقول العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما فأي عبد يستغني عن مثل العمرة وهو كل يوم بتركبه آثام وخطايا وذنوب ويحتاج إلى عمل يسقط هذا عنه فضلا عن الحج المبرور الذي ليس له جزاء إلا الجنة لأجل هذا قال جبريل عليه السلام وعزتك لأنه لا يعصم الناس من المعصية إلا لله العزيز لأن المعصية من الشيطان وهذا الذي حلف بعزة الله أن يغوي كل بني آدم إلا صنفا واحد لا يستطيع أن يصل إليه وهم من أخلصهم الله لنفسه زي الأنبياء ومن شاء الله عز وجل من أوليائه فكل معصية من الشيطان فإذا عصم الله عز وجل العبد من المعصية فقد عصمه من الشيطان ولا يكون ذلك إلا بعزة، ألا يمكن عدوه منه.


أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم.



الحمد لله رب العالمين له الحمد الحسن والثناء الجميل وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يقول الحق وهو يهدي السبيل وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

أيضا في قصة موسى عليه السلام مع فرعون لما أراد موسى عليه السلام أن يريه آية تخضع لها عنقه " فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ. وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ " [ الشعراء: 32-33 ] حينئذ دعا فرعون السحرة وبعد ما استوثقوا من الأجر " أَئِنَّ لَنَا لأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ . قَالَ نَعَمْ "[ الشعراء: 41-42 ] ليس هذا فقط " وَإِنَّكُمْ إِذًا لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ "[ الشعراء: 42 ] يعني المسألة ليست مسألة أجر فقط وتأمل طلب الأجر أولا قبل فعل الفعل فأغدق عليهم فرعون فقال إنكم ستكونون من حاشيتي ومن بطانتي فأول بقي ما بدؤو يلقوا الحبال والعصي قالو بعزة فرعون فحلفوا بالعزة أيضا اللي هي المنعة والغلبة كما قلت لكم العزة فيها معنى القدرة فيها معنى القهر فيها معنى العلم " قَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ . فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ. فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ. قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ. رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ "[ الشعراء: 44- 48 ] تأمل هذا المشهد وقد جاءو متنفخين يحلفون بعزة فرعون الذي لا يغلب الذي قال " مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي "[ الشعراء: 38 ] وقد طلبوا الأجر قبلها وأغدق عليهم أنهم من حاشيته المقربين فلما ألقى الله عز وجل الإيمان في قلوبهم من غير سابق سبب كان ذلك دالا على عزته إذ عزته غلبت عزة فرعون ومن تمام عزته أن يلقي الإيمان في قلب المؤمن بلا سبب متقدم يكون كافر ومعتقد إلهية فرعون وإذا به ينقلب بلا مقدمات هذه والله تمام العزة لأن هذا القلب لا يملكه إلا الله كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " إن القلوب بين إصبعين من أصابع الله عز وجل يقلبها كيف شاء" وكان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك وكان إذا حلف قال لا ومقلب القلوب ولأن هذا القلب هو ملك الرب تبارك وتعالى لم يجعل للشيطان عليه سبيلا إلا إذا أهمله العبد فمات إن الشيطان لا يستطيع أن يفعل ابتداءا إلا إلقاء الوساوس فقط ولذلك علمنا ربنا تبارك وتعالى فقال " قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ .مَلِكِ النَّاسِ . إِلَهِ النَّاسِ . مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ .الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي "قلوب الناس؟ " فِي صُدُورِ النَّاسِ "[ الناس: 1-5 ] لأن الشيطان لا يملك إلا إلقاء الوساوس في الصدر والصدر بالنسبة للقلب كالفناء بالنسبة للقصر يعني تخيل هذا المكان عبارة عن فناء وهنا قصر عادة تكون الأفنية مفتوحة فلو هبت ريح عاصف محملة بالأتربة والرمال فإن الرمال تلقي في الفناء وتملأ الفناء ولكن القصر له نوافذ وله أبواب فإذا كانت الأبواب مغلقة والنوافذ مغلقة لم تدخل هذه الأتربة إلى القصر فهذا الذي يستطيعه الشيطان إن هو يلقي بالوساوس فتستقر الوساوس بالصدر الي هو فناء القلب فإذا صادف ذلك أن يكون عبدا مهملا لقلبه لا ينظر إليه ولا يراعيه أبوابه مفتحة ونوافذه مفتحة فهذه العاصفة من الرمال بتدخل إلى القلب لكنها لا تملأ القلب إنما يدخل بعض الأتربة على قدر النافذة وعلى قدر قوة العاصفة وعلى قدر بقاء الرماد والتراب والرمل في الفناء لكن هذا الرجل ترك النوافذ مفتوحة أيضا فهبت عاصفة أخرى فدخلت كمية أخري من الأتربة فهبت عاصفة ثالثة فدخلت كمية من الأتربة وهكذا حتى امتلأ القصر بهذه الأتربة إنما إذا كان العبد أي إنسان نظيف أي إنسان نظيف في الدنيا إذا هبت ريح على الفناء بيكنسه ما يدع الأتربة أبدا في فناء القصر وإلا هذا عيب عليه يكون عنده قصر وبلغ به الإهمال والقذارة أن يترك الفناء مأوى للقاذورات فأي إنسان نظيف يتعاهد هذا الفناء الله عز وجل جعل للقلب قوة لا يموت القلب إلا إذا أهمله العبد سنين طويلة فهذا القلب الذي هو بنيان الرب تبارك وتعالى هو أغلى ما يملكه العبد أغلى ما يملكه العبد فالله تبارك وتعالى مالكه فهو الذي ألقى الإيمان في قلوب السحرة بلا سابق سبب وسبحان الله لما هددهم فرعون بالعذاب الأليم " لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ " [ الشعراء: 49 ] وأوقد تحتهم نارا قالو " إِنَّا نَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَن كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ "[ الشعراء: 51 ] فسبحان الذي أنطقهم بهذا الثبات بلا سابق سبب ألقى الإيمان في قلبه عشان كده لما المؤمنين من أتباع داوود عليه السلام لما لقوا جالوت قالو " رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا "[ البقرة: 250 ] أفرغ تأمل هذا اللفظ مش اللهم صبرنا لأ أفرغ علينا صبرا لأن لقاء هؤلاء العماليق يحتاج إلى ثبات فوق الثبات فربنا تبارك وتعالى أنطق هؤلاء وسبحان الذي أنطقهم بهذا الكلام " " إِنَّا نَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا "مهو ده أجر أهه أجر كما أنهم طلبوا الأجر أول مرة فهذا أجر أيضا ولكن شتان بينهم " أَن كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ "لك أن تتخيل ذل فرعون في هذه الساعة الذين جاء بهم متنفخا في مبدأ المناظرة في مبدأ المحاورة وهو واثق تمام الثقة لم يخالجه شك أنه منتصر وأنه سيغلب موسى عليه السلام ولذلك حشر الناس جميعا ولو كان يعلم أنه مغلوب ما حشر الناس حتى يروا هذه الفضيحة إنما كان مستوثقا تمام الوثوق أنه منتصر فإذا جاءته المصيبة من حيث لا يعلم أدى ذلك إلى انفساخ عزم قلبه لا يقوم لقلبه قائمة بعد ذلك وهذه طبيعة الأشياء أنه إذا جاءك الأمر من حيث لا تدري إذا كان سيئا كان حزنك به وتفجعك به أكثر من أن تصوره الكلمات وإن كان كذلك فرحا كدت أن تطير من الاغتباط فهذا ذل ما بعده ذل ولذلك فقد عقله وفقد صوابه ولم يرجع إلى الله عز وجل فظهر مقتضى صفة العزيز ولا تتحقق هذه الصفة إلا بذل من يدعي الألوهية قال الله عز وجل في الحديث الإلهي العزة إزاري والكبرياء ردائي من نازعني فيهما ألقيته في النار ولا أبالي العزة إزاري ولذلك العلماء لما نظرو إلى كلمة إزاري ولله المثل الأعلى والإنسان إذا لبس الإزار فإنه يصير عليه منه قال العلماء قوله تعالى العز إزاري يدل على أنه من صفات الذات العز إزاري والكبرياء ردائي من نازعني فيهما ألقيته في النار ولا أبالي.



أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم.



اللهم اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين. اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير واجعل الموت راحة لنا من كل شر. اللهم قنا الفتن ما ظهر منها وما بطن. اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تسلط علينا بدنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا. رب آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها انت وليها ومولاها اللهم اغفر لنا هزلنا وجدنا وخطأنا وعمدنا وكل ذلك عندنا.