لدعم استمرار بقاء فرسان السنة ساهم معنا

تكلفة الشهر 100 دولار  الدفع من خلال  باي بال من هنا

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أبناء صهيون والحرب العالمية الثالثة على الإسلام 2012

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    القاهرة الكبرى
    المشاركات
    2,724

    02qchmz19 أبناء صهيون والحرب العالمية الثالثة على الإسلام 2012

    لدعم استمرار بقاء فرسان السنة ساهم معنا

    تكلفة الشهر 100 دولار  الدفع من خلال  باي بال من هنا

    أبناء صهيون والحرب العالمية الثالثة على الإسلام 2012

    إن هذا هو معتقدهم وهم يسعون إلي تحقيقه علي الواقع والواقع شاهد علي ذلك فإن لم ننظر في حقيقة أهدافهم من خلال معتقدهم فلا سبيل لنا إلا انتظار ما تسفر عنه الأحداث هلاكا وخرابا في الحال أو في المآل وإنا معكم مرتقبون.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام علي خاتم الأنبياء والمرسلين
    وسيد الأولين والآخرين محمد المصطفي حبيب رب العالمين
    وعلي آله وصحبه الأخيار المنتجبين.
    أما بعد
    خليط من الحق مع الحرية، وبحث عن الذات الهوية، وثورات سلمية تحولت إلى دموية، وشعوب إسلامية تبحث عن ثياب الديمقراطية من خلال منظورات غربية، فأين الهوية الحقيقية للأمة الإسلامية بين أمراء السوء الذين هم من حيث الأصل مجرد سواعد لحكومة العالم الخفية المركبة من الصهيونية ودول الاستعمار الصليبية.
    فماذا يجري اليوم علي الساحة الإسلامية وما هي علاقة الواقع بالصهيونية..؟ ولماذا هذا التأييد الأعمى المفرط لليهود علي أرض فلسطين..؟ وما خلفية ذلك....؟ وعلاقة ذلك بالثورات التي تجتاح الوطن العربي والإسلامي اليوم..؟ ولماذا ولأي غاية يستهدفون...؟
    ردنا من خلال كتاب الله والسنة النبوية ، وما وردنا من وثائق من كتب الماسونية العالمية، وأحجار علي رقعه شطرنج ؟، وبروتوكولات حكماء صهيون، ومن خلال الربط بينهم وبين ما هو موجود في التوراة والإنجيل عند اليهود والنصارى، ومن خلال ما اعتقدوه من ضرورة إحداث معصية الخراب كعقيدة صهيو مسيحية، وآراء الساسة الغرب وما ورد في الصحف العالمية.
    قال الله تعالي في كتابه الحكيم :" بسم الله الرحمن الرحيم . وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَفْعُولاً (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمْ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً (6) إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً (8)إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً (9) " الإسراء
    ولو نظرنا إلي سالف عصر اليهود منذ خروجهم إلي التيه ما وجدناهم علو علوا كبيرا كما علو اليوم علي أرض فلسطين ، فقد أصبحوا أكثر نفيرا وعتادا وتفوقوا تكنولوجيا بل وإنهم ألان أصبحوا أكثر أمنا علي الأرض بعد أن تهاوت الأنظمة التي كانت تحكم الجوار بفضل الثورات، و الدول التي كانت في الماضي تمثل تهديدا عليها أصبح إلي عهد قريب عملاء بعد أن عقدوا السلام معها وبيع قضيه المسجد الأقصى والسكوت عن هجمات الغرب واليهود علي المدن والخلق بالقتل والتهجير والتشريد ، بل لا نكون مسرفون في القول إذا قلنا أن أمراء اليوم سكتوا وصمتوا لأهانه كتاب الله والإساءة إلي شخص رسول الله ، وليس هذا من ضعف فيهم بل هو من عمالتهم وحبهم الحياة وكراهة الموت وتعطيل فريضة الجهاد .
    فأصبح اليهود في علو ما بعده علو إذ أحكموا قبضتهم علي التجارة العالمية والبنوك وأصبحت لهم اليد العليا في السياسة الأمريكية والغربية بحيث إذا أراد رئيسا أمريكيا النجاح فعليه أن يظهر عداءه للإسلام وتقربه لليهود.
    ولما كان اليهود موضع كراهة النصارى الغربيون ستة عشر قرنا (بسبب اتهامهم بقتل المسيح عليه السلام) فيثور سؤال هام : ما الذي بدل كراهة الغرب لهم لدرجه تظهر إسرائيل كالطفل بالتبني علي حساب أنفسهم أحيانا وعلي حساب العرب وفلسطين وبخاصة القدس تحديدا؟
    تبدأ القصة منذ القرن السادس عشر الميلادي عندما حاول المصلح الألماني مارتن لوثر إدخال اليهود إلي النصرانية فدعا إلي محبتهم والتقرب إليهم محببا إلي الشعوب النصرانية ما ورد في توراتهم المحرفة من أنهم شعب الله المختار.
    فاستغل اليهود هذا ونشروا تعاليمهم التوراتية وما ورد عندهم بشأن علوم الآخرة وانقلبوا محاولين تهويد النصارى مما اغضب مارتن لوثر حتى انقلب عليهم قبل موته ودعا إلي القضاء عليهم لفسادهم. (وقد يفسر هذا التصرف من الألماني مارتن لوثر ما تم من تعذيب وإحراق وتشريد وطرد علي يد الألمان في القرن العشرين- المحرقة).
    ولكن بقي في معظم البلاد الغربية التصور الأول لمارتن لوثر الأمر الذي نتج عنه وعد بلفور بإنشاء وطن قومي لليهود علي أرض فلسطين ( وعد بلفور 2 نوفمبر 1917) إبان الحرب العالمية الأولي.
    فما هو السر وراء اليهود لاختيار القدس ومساعدة الغرب الصليبي المستميت لهم..؟
    ورد في توراتهم أن أرض فلسطين هي أرض الميعاد التي يستعاد فيها ملك اليهود علي يد مسيحهم المنتظر الذي يأتي بعد هدم المسجد الأقصى وبناء هيكل سليمان مكان قبة الصخرة وتقديم بقرة كقربان فتنزل نارا من السماء تلتهمها وينزل مسيحهم المنتظر.
    وان هذا المسيح يأتي بعد ستة أو سبعة قرون من تاريخ المحرقة (الألماني)
    لتكون مبررا لحرب هرمجدون العالمية النووية التي وردت عندهم في سفر الرؤيا 16/16"
    وجمعت الأرواح الشيطانية جيوش العالم كلها في مكان يسمي هرمجدون " الإنجيل ص 388 الناشر دار الثقافة.
    وسهل مجيدو هو لفظ عبري معناه بالعربية جبل مجيدو أو سهل مجيدو وهو منطقة بفلسطين بين تل أبيب وبيت المقدس.
    وقد جاء في كتاب البعد الديني في السياسة الأمريكية أن سبعة من رؤساء أمريكا يؤمنون بمعركة هرمجدون (كتاب الوعد الحق والوعد المفتري ص 31)
    وقد آمن الروم الصليبي المتطرف بهذا الفكر وسعي إليه سعيا عقديا فقال الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريجان "إن هذا الجيل بالتحديد هو الجيل الذي سيري هرمجدون"( كتاب النبوءة والسياسة ص 66) .
    ومن كتاب دراما نهاية الزمان لأورال روبرتسون وكتاب نهاية أعظم كرة أرضية للهال ليندس كان يفترض هذين الكاتبين أن النهاية عام 2000 ميلادية وقالا" كل شيء سوف ينتهي في بضع سنوات ... ستقوم الحرب العالمية الكبرى معركة هرمجدون أو سهل مجيدو".
    وفي كتابي الوعد الحق والوعد المفتري ص 62 وكتاب النبوءة والسياسة ص 37 يقول جيمي سوجارت ( كنت أتمني أن استطيع أن أقول : إننا سنحصل علي السلام ، ولكني أؤمن بأن هرمجدون مقبله ، إن هرمجدون قادمة وسيخاض غمارها في وادي مجيدو ، إنها قادمة إنهم يستطيعون الاتفاق علي اتفاقيات السلام التي يريدون ، إن ذلك لن يغير شيئا من المعاناة التي تجري تحتهم.).
    ويقول جيري فولويل زعيم الأصوليين المسيحيين ( إن هرمجدون هي حقيقة إنها حقيقة مركبة ولكن نشكر الله أنها ستكون نهاية العامة) النبوءة والسياسة ص .53
    ويقول سكوفيلد ( إن المسيحيين المخلصين يجب أن يرحبوا بهذا الحادثة لأنه بمجرد ما تبدأ المعركة النهائية ( هرمجدون) فان المسيح سوف يرفعهم إلي السحاب وإنهم سوف ينقذون وإنهم لن يواجهوا شيئا من المعاناة التي تجري تحتهم )) النبوءة والسياسة ص 25
    وتقول جريس هالسل الكاتبة الأمريكية مؤلفة كتاب النبوءة والسياسة ص 19( إننا نؤمن كمسيحيين إن تاريخ الإنسانية سوف ينتهي بمعركة تدعي هرمجدون وان هذه المعركة سوف تتوج بعودة المسيح الذي سيحكم بعودته علي جميع الأحياء والأموات علي حد سواء).
    وفي هذه المعركة يهلك ثلثي اليهود لدرجة أن اليهود سيحتاجون إلي سبعة أشهر لدفن موتاهم كما ورد في سفر حزقيال 39/12 " وستمر سبعة أشهر حتى يتمكن بيت إسرائيل من دفن موتاهم قبل أن ينظفوا الأرض"
    كما ورد أيضا في إنجيل لوقا" قول المسيح : سآتي أيضا وآخذكم (لتكن احقؤكم ممنطقة ، وسرجكم موقدة، وأنتم مثل أناس ينتظرون سيدهم حتى يرجع من العرس ، حتى إذا جاء وقرع يفتحون له طوبي لهؤلاء العبيد الذين ينتظرون سيدهم يجدهم ساهرين).
    وقد تحدد عند أهل الكتاب أن هذه الحرب العالمية النووية قد آن أوانها ووجب خراب العالم خربة الرجس اليهودية لإفناء العالم علي النحو الآتي :-
    ورد في سفر دانيال الإصحاح 8:3-14
    " فسمعت قدوس واحد لفلان المتكلم : إلي متى الرؤيا من جهة المحرقة الدائمة، ومعصية الخراب لبذل القدس والجند مدوسين؟؟ فقال لي: إلي ألفين وثلاث مئة صباح ومساء (2300) فيتبرأ القدس"
    وفي الطبعة الكاثوليكية:" إلي ألفين وثلاثة مئة مساء وصباح ثم ترد إلي القدس حقوقه".
    وعندهم أن المحرقة هي التي بدأها الألمان في حرق اليهود ويحسبون من عندها ويقولون بان الحرب ستكون عام 2012
    ولكن ما موقف المسلمين من هذه الحرب الكونية
    ورد في حديث فى باب الأعماق وفتح القسطنطينية ص 260 روي عن نعيم بن حماد بسنده عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم قال :"ويثب الروم علي ما بقي في بلادهم من العرب فيقتلونهم حتى لا يبقي بأرض الروم عربي ولا عربيه ولا ولد عربي إلا قتل"

    إذا
    هي حرب يؤمن بها النصارى واليهود من خلال معتقداتهم .
    لكن
    لماذا هذا التوافق وما علته وماذا ترتب عليه..؟
    نعلم أن النصارى يؤمنون بالتوراة لأنها العهد القديم كما يؤمنون بالإنجيل وهو العهد الجديد
    كما نؤمن نحن بالكتب السماوية الثلاث التوراة والإنجيل والقرآن.
    وان عندنا أن الذي يأتي نهاية الزمان معاصرا للمسيح المهدي (سيدنا عيسي عليه السلام) لقتل الدجال هو رجل من أهل بيت النبوة وهو المهدي المنتظر.
    وقد أفرد لثلاثتهم العديد من المثقفون بحوثا كان آخرها ما تم توثيقه بأمريكا تحت مسمي القادمون كسلسلة أفلام وثائقية (The Arrivals).
    أي أن هناك معتقدا بين الأديان الثلاث لثلاثتهم كقادمون نهاية الزمان
    وهو ما يفسر ظهور الحركة الماسونية التي ظهرت لتجمع بين أعضائها المؤمنين بهذا المعتقد واشترطت علي أعضائها الحلف علي الكتب الثلاث لتضمن ولائهم لهذه الحركة الصهيونية ومساعدة الصهاينة بإسرائيل علي تنفيذ مخططهم في بناء الهيكل علي أنقاض المسجد الأقصى لينزل مسيح اليهود.
    ولم يجد اليمين المتطرف المسيحي غضاضة في قبول هذا الأمر إذ أنهم يعتقدون أن الذي سينزل هو المسيح عيسي بن مريم عليه السلام فلا بأس إذا من مساعدة اليهود وعندما ينزل مسيحهم سيقبلون به كلاهما.
    ومن أجل هذا قامت الحركة الصهيونية علي التوغل في السياسات الداخلية لتقوم بتعيين أعضاء ماسون علي كراسي عرش الحكومات التي تؤيد هذا الاتجاه في البلاد العربية وغيرها منذ زمن بعيد والي الآن.
    وقد تضمن كتاب دولة فرسان مالطة ص 180 للكاتب منصور الحكيم أكثر من 50 شخصيه غربية من ضمنها رؤساء أمريكا وكبار الشخصيات العالمية ذات القرار في العالم ومنهم علي سبيل المثال لا الحصر جون كنيدي- أمريكا ... شكري – سوريا-القواتلي...والت ديزني مؤسس ديزني لان – أمريكا... عبد الله خليل – السودان... وودرو ويلسون و هربرت هوفر و دوايت ايزنهاور وريتشارد نيكسون وجيرالد فورد وجيمي كارتر ورونالد ريجان وجورج بوش الابن رؤساء أمريكا سابقون... ومارجريت تاتشر رئيسه وزراء بريطانيا السابقة وغيرهم من ملوك ورؤساء العالم.
    وقد أنشئ لعضوية الماسون في العالم العديد من النوادي التي تجمعهم كما في مصر نادي الروتاري ونادي الليونز.
    وهذه المنظمة الصهيونية تؤمن بأن اليهود لهم أحقية في فلسطين ووجب معاونتهم في تحقيق أحلامهم وآمالهم بم في ذلك عقيدة الهيكل.
    وفي سبيل تحقيق الأهداف الصهيونية كمعتقد عندهم من أن فلسطين هي أرض الميعاد ووجوب بناء الهيكل يتم تعيين رؤساء الدول والمحافظة علي كراسيهم وتقديم العون لهم للبقاء علي عروشهم كأعضاء في الحركة الماسونية التي في حقيقتها ما هي إلا أدوات للصهيونية العالمية لتنفيذ المخططات التوراتية ووضعت هؤلاء الزعماء كما توضع الأحجار علي رقعة الشطرنج ليسهل التحكم فيهم وفي سياستهم (وما كان الصمت العربي لضرب غزه وإهانة الإسلام ورموزه إلا ضربا من هذا القبيل).
    لذلك وجدنا الروم ومن عاونهم يريدون إخراج أهل الإسلام من دينهم إلي ما يسمي بالعلمانية بأن يقوم نظاما ديمقراطيا يتيح الرأي والرأي الأخر وخلق معارضه تتناحر فيها الطوائف والمذاهب الدينية والنقابات العمالية في مقابل حكومات ينتشر فيها الفساد وإثارة الأحقاد والثورات والنعرات الطائفية ومساعدة بعضهم علي بعض حتى يتقاتل الجميع فيقتل بعضهم بعضا دون الوصول إلي الحرية أو الديمقراطية المنشودة كما ورد في بروتوكولات حكماء صهيون.
    وإليكم ما جاء في البروتوكول الأول ما يلي:
    في حكم العالم وطريقة السيطرة عليه
    "إن ذوي الطبائع الفاسدة من الناس أكثر عددا من ذوي الطبائع النبيلة..وإذن فخير النتائج في حكم العالم ما ينتزع بالعنف والإرهاب ...كل إنسان يسعي إلي القوه وكل واحد يريد أن يصير دكتاتورا علي أن يكون ذلك في استطاعته وما أندر من لا ينزعون إلي إهدار مصالح غيرهم توصلا إلي أغراضهم الشخصية."(1/146)
    وجاء في البروتوكول الأول أيضا:
    "ماذا كبح الوحوش المفترسة التي نسميها الناس عن الافتراس؟ وماذا حكمها حتى الآن؟ لقد خضعوا في الطور الأول من الحياة الاجتماعية للقوة الوحشية العمياء ثم خضعوا للقانون . وما القانون في الحقيقة إلا هذه القوه ذاتها مقنعه فحسب . وهذا يؤدي بنا إلي تقرير أن قانون الطبيعة هو : الحق يكمن في القوه والحرية السياسية ليست حقيقة بل فكره" (1/ 147 )
    ومما سبق يتضح عدم إيمان آل صهيون بالقانون والسياسة والاستهتار بالبشر وأن منطق القوة هو الذي يسود عندهم دونما أي اعتبار للغير
    ويتضح بجلاء وضعهم لأنفسهم في مصاف غير كل البشر.
    وحكماء صهيون ينظرون إلي أن الحكم الملكي المطلق هو حكم مميز لأنه الحكم الأمثل الذي يؤدي إلي صلاح المجتمع
    "إن الناس حينما كانوا ينظرون إلي ملوكهم نظرتهم إلي إرادة الإله كانوا يخضعون في هدوء لاستبدادهم" (5/175)
    وبذلك يسود السلام الاجتماعي" وبغير الاستبداد المطلق لا يمكن أن تقوم حضارة . لأن الحضارة لا يمكن أن تروج وتزدهر إلا تحت رعاية الحاكم كائنا من كان"(1/145)
    سموم ديمقراطية
    ولنفس السبب سيقوم حكماء صهيون المخربون المدمرون بنشر الأفكار الديمقراطية: " فأوحينا للعامة بفكره حقوقهم الذاتية لأنه إن أعطي الشعب الحكم الذاتي فتره ولو وجيزة . فأن مثل هذا الشعب يصير رعاعا غير قادرين علي التمييز " (1/147)
    وسيدافع حكماء صهيون عن" فكرة الحرية المرتبطة بالمساواة " لأنها تزج بالمجتمع في نزاع مع كل القوي حتى قوة الطبيعة وقوة الإله (3/171)
    وهذا يعود إلي " إنه لا مساواة في الطبيعة وأن الطبيعة قد خلقت أنماطا غير متساوية في العقل والشخصية والأخلاق والطاقة كذلك في مطاوعة قوانين الطبيعة "(4/157)
    ولذا فأن فكرة المساواة لن تتحقق" وما من أحد يستطيع أن يستعمل فكرة الحرية استعمالا سديدا"(4/174)
    كما أنهم سينشرون فكرة الحرية" التي ستمنح التجار قوة سياسية " بحيث يمكنهم" ظلم الجماهير بانتهاز الفرص"(5/178)
    وقد تسببت أفكار الحرية والمساواة والإخاء التي أشاعها حكماء صهيون في إسقاط" المسحة المقدسة عن الملوك " (5/175)
    "كما أن هذه الأفكار قد دفعت إلي صفوفنا فرقا كاملة من زوايا العالم الأربع عن طريق وكلاءنا المغفلين . وقد حملت هذه الفرق ألويتنا في نشوة . فبينما كانت هذه الكلمات مثل كثير من الديدان تلتهم سعادة المسيحيين. وتحطم سلامهم واستقرارهم ووحدتهم . مدمرة بذلك أسس الدول" (1/151)
    فالجمهور بربري وتصرفاته في كل مناسبة علي هذا النحو. فما أن يضمن الرعاع الحرية حتى يمسخوها سريعا فوضي . والفوضى في ذاتها قمة البربرية"(1/154)
    والحرية المرتبطة بالمساواة هي
    " رمز القوه الوحشية الذي يمسخ الشعب حيوانات متعطشة للدماء . ولكن يجب أن نركز في عقولنا علي أن هذه الحيوانات تستغرق في النوم حينما تشبع من الدم....وهذه الحيوانات إن لم تعط الدم فلن تنام بل سيقاتل بعضها بعضا "(3/171)
    كما أن "الجمهور الغرير الغبي ومن ارتفعوا من بينه ينغمسون في خلافات حزبية تعوق كل إمكان للاتفاق"(1/150)
    ثم يستطرد حكيم حكماء صهيون في بلاهة قوله:
    "بعد أن نستحوذ علي السلطة سنمحق كلمه الحرية من معجم الإنسانية"(3/171)
    كما سيلجأ حكماء صهيون لمؤامرة أخري فحكيم حكمائها يؤمن بأن "الحرية السياسية ليست حقيقة بل فكرة ويجب أن يعرف الإنسان كيف يسخر هذه الفكرة عندما تكون ضرورية"(1/147)
    فكلمه الحرية- حسب قوله- يمكن أن تفسر بوجوه شتي سنحددها هكذا:" الحرية هي حق كل ما يسمح به القانون"
    ولكن تعريف الكلمة علي هذا النحو سينفعنا "لأن" حكماء صهيون هم الذين يتحكمون في القانون " ولذا" لن يسمح القانون إلا بما نرغب نحن فيه"(12/210)
    وعن كيفيه الاستيلاء علي الأرض في خضم هذا المعترك الفكري يقول
    " إن الارستقراطيون الإقطاعيون قد عضدوا الناس وحموهم لأجل منافع"(3/166)
    وهم من حيث هم ملاك الأرض لا يزالون خطرا علينا (أي على اليهود) لأن معيشتهم المستقلة مضمونه لهم بالموارد لذا وجب تجريدهم من أراضيهم بكل الأثمان"(5/82)
    وأفضل طريق لبلوغ هذا هو تسليط الرعاع عليهم (3/166)
    ثم" فرض الجور والضرائب . إن هذه الطريقة ستبقي منافع الأرض في أحط مستوي ممكن وسرعان ما سينهار الارستقراطيون من الامميين"(5/182)
    وسنتمكن من سحق الأرستقراطية غير اليهودية التي كانت الحماية الوحيدة للبلاد ضدنا"(1/159)
    وبعد تحطيم النظام الملكي الإقطاعي سيقيم حكماء صهيون علي " أطلال الأرستقراطية الطبيعية والوراثية. أرستقراطية جديدة علي أساس الثروة وعلي أساس العلم الذي يروجه علماء اليهود"(1/159)
    وفي الوقت نفسه يجب أن نفرض كل سيطرة ممكنه علي الصناعة والتجارة وعلي المضاربة بخاصة فإن الدور الرئيسي لها أن تعمل كمعادل للصناعة . وبدون المضاربة ستزيد الصناعة رؤوس الأموال الخاصة . وستتجه إلي إنهاض الزراعة بتحرير الأرض من الديون والرهون العقارية التي تقدمها البنوك الزراعية . وضروري أن تستنزف الصناعة من الأرض كل خيراتها وأن تحول المضاربات كل ثروة العالم المستفادة علي هذا النحو إلي أيدينا"( 6/182)
    وعن دور الماسونية في هذه البروتوكولات
    " إننا نقصد أن نظهر كما لو كنا المحررين للعمال . جئنا لنحررهم من هذا الظلم حينما ننصحهم بأن يلتحقوا بطبقات جيوشنا من الاشتراكيين والفوضويين والشيوعيين. ونحن علي الدوام نتبنى الشيوعية ونحتضنها متظاهرين بأننا نساعد العمال طوعا لمبدأ الأخوة والمصلحة العامة للإنسانية وهذا ما تبشر به الماسونية الاجتماعية" (3/166)

    وعن السيطرة علي اقتصاد العالم يقول حكيم حكماء صهيون" كي نخرب صناعة الأغيار سنزيد من أجور العمال ونعرض الصناعة للخراب والعمال للفوضى"(6/183)
    وللسيطرة علي رأ س المال العالمي
    يقول
    " سنبدأ سريعا بتنظيم احتكارات عظيمة (بترول العرب إلى أين ؟؟) هي صهاريج للثروة الضخمة – لتستغرق خلالها دائما الثروات الواسعة للأمميين (غير اليهود) إلي حد أنها ستهبط جميعها وتهبط معها الثقة بحكومتها يوم تقع الأزمة السياسية . وعلي الاقتصاديين الحاضرين بينكم اليوم هنا أن يقدروا أهميه هذه الخطة"(6/181)
    أما سياسيا فيقول حكيم حكمائهم
    وسيواكب التحديث الاقتصادي تحديث سياسي . ولذا سيحرض اليهود الجمهور علي المطالبة بإعلان الدستور لأن" الدستور كما تعلمون ليس أكثر من مدرسه للفتن والاختلافات والمشاحنات والهيجانات الحزبية العقيمة . وهو بإيجاز مدرسه كل شيء يضعف نفوذ الحكومة (الملكية) " وهكذا يتم قيام نظام جمهوري ولكن هذه ليست نهاية المطاف إذ سيقوم اليهود بوضع شخص مكان الملك المقدس هو مجرد "ضحكة" شخص من "الدهماء" من بين" مخلوقات اليهود وعبيدهم"(10/200-201)
    وعن مقصدهم في الهيمنة الكاملة علي العالم
    يقول حكيمهم
    " وحينئذ نكون قد دمرنا في حقيقة الأمر كل القوي الحاكمة إلا قوتنا وأن تكون هذه القوة الحاكمة نظريا ما تزال قائمة .. وحين تقف حكومة من الحكومات نفسها موقف المعارضة لنا في الوقت الحاضر فإن ذلك أمر صوري . متخذ بكامل معرفتنا ورضانا"(9/190)
    ويقول حكيمهم في غرور شديد
    " وإنني أستطيع في ثقة أن أصرح اليوم بأننا أصحاب التشريع . وأننا المتسلطون في الحكم. والمقرون بالعقوبات . وأننا نقضي بإعدام من نشاء ونعفو عمن نشاء ونحن- كما هو واقع- أولو الأمر الأعلون في الجيوش والراكبون رؤوسها . ونحن نحكم بالقوة القاهرة. لأنه لا تزال في أيدينا الفلول التي كانت الحزب القوي من قبل . وهي الآن خاضعة لسلطاننا" (9/19)
    وفي السيطرة علي الأمور الداخلية والمعاهدات الدولية يقول حكيمهم
    " نحن أقوياء جدا فعلي العالم أن يعتمد علينا وينيب إلينا والحكومات لا يمكنها أن تبرم أيه معاهدة ولو صغيرة دون أن نتدخل فيها سرا"(5/176-177)
    وعن الأساليب المخابراتية النافذة علي العالم
    يقول حكيمهم" وكلائنا الدوليين ذوي ملايين العيون الذين يملكون وسائل غير محدودة علي الإطلاق"(2/160)
    وعن التحكم في السلطة في العالم يقول
    " وسنختار من بين العامة رؤساء إداريين ممن لهم ميول العبيد ولن يكونوا مدربين علي فن الحكم ولذلك سيكون من اليسير أن يمسخوا قطع شطرنج ضمن لعبتنا في أيدي مستشارينا العلماء الحكماء الذين دربوا خصيصا علي حكم العالم منذ الطفولة الباكرة"(2/160-161)
    وعن اختيارهم لحكام العالم والحكم يقول سفيه حكماء صهيون
    " ومادام ملء المناصب الحكومية بإخواننا اليهود في أثناء ذلك غير مأمون بعد - فسوف نعهد بهذه المناصب الخطيرة إلي القوم الذين ساءت صحائفهم وأخلاقهم كي تقف مخازيهم فاصلا بين الأمة وبينهم . وكذلك سوف نعهد بهذه المناصب إلي القوم الذين إذا عصوا أوامرنا توقعوا المحاكمة والسجن . والغرض من كل هذا سيدافعون عن مصالحنا حتى النفس الأخير الذي تنفث صدورهم به"(8/188-189)
    إلي هنا بعض ما جاء من بروتوكولات لحكماء صهيون وهو ما يفسر سياستهم وانصياع زعماء العالم لهم لذلك تجد أنهم وراء كل فضيحة سياسية لزعيم ما يعارض سياستهم ولا يستحون حتى لو كانت فضائح جنسية كتلك التي اتهم بها بيل كلينتون واليهودية بلونسكي فهم علي استعداد للسيطرة بكافه السبل .
    ومن هذه السبل إثارة الفتن والثورات
    و هذا ما يشرح لنا الواقع الذي نراه اليوم أن كل ثورة عربية في دولتها لا تجد لها قائد يقودها فيوفر لها مرسي اّمن للسلطة.
    وترتبط الأحداث الجارية مع أحداث نهاية الزمان وظهور المهدي المنتظر عند المسلمين فشرط ظهور الدجال هو خراب في الأرض ويسعي اليهود في معصية الخراب هذه عالميا حسب معتقدهم
    لذلك نجدهم وراء محاولة خراب مصر عن طريق حرب المياة بالاتفاق مع دول حوض النيل حتى نقصت حصة مصر هذا العام إلي الثلث من حصتها ( 16 مليار متر مكعب من أصل 54 مليار متر .
    وهناك وحديث نبوي يشرح هذا وفيه قصه خراب الدنيا:
    قال القرطبي في التذكرة وروى من حديث حذيفة بن اليمان عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
    ( ويبدأ الخراب في أطراف الأرض حتى تخرب مصر و مصر آمنة من الخراب حتى تخرب البصرة و خراب البصرة من الغرق و خراب مصر من جفاف النيل و خراب مكة و خراب المدينة من الجوع و خراب اليمن من الجراد و خراب الأبلة من الحصار و خراب فارس من الصعاليك و خراب الترك من الديلم و خراب الديلم من الأرمن و خراب الأرمن من الخزر و خراب الخزر من الترك و خراب الترك من الصواعق و خراب السند من الهند و خراب الهند من الصين و خراب الصين من الرمل و خراب الحبشة من الرجفة و خراب الزوراء من السفياني و خراب الروحاء من الخسف و خراب العراق من القتل: ثم قال: ورواه أبو الفرج بن الجوزى قال و سمعت أن خراب الأندلس بالريح العقيم.)

    وفيه أن خراب مصر بعد خراب البصرة ، والبصرة من الغرق ومصر خرابها من جفاف النيل.
    وعن أسماء بنت يزيد الأنصارية رضي الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم فى بيتى و ذكر الدجال فقال (إن بين يديه ثلاث سنين سنة تمسك السماء ثلث قطرها و الأرض ثلث نباتها و فى الثانية تمسك السماء ثلثي قطرها و الأرض ثلثي نباتها و فى الثالثة تمسك السماء قطرها كله و الأرض نباتها كله فلا يبقى ذا ت درس ولا ذات ظلف من البهائم إلا هلكت 000الحديث رواه الإمام أحمد و أبو داود وصححه الألباني.
    فسعي إسرائيل إلي منع ثلث حصة مصر من النيل من هذا القبيل والله اعلم.
    إذا فهي وراء الثورات وبقاء الأنظمة بلا قيادة
    وهي وراء خراب بيت المقدس لبناء الهيكل
    وهي وراء السعي لخراب مصر بمنع ماء النيل
    ويبدوا أنها ستكون وراء إغراق البصرة
    وأنها ستكون خلف كل خراب تنفيذا لسياسة معصية الخراب التي ما هي إلا مقدمة لازمة لنزول الدجال الذي يمثل عندهم المسيح المخلص والذي يعتقد النصارى انه سيأتي المسيح عيسي بن مريم عليه السلام
    فتوافقت الإرادة الرومية الصليبية مع الإرادة الصهيونية مع من عاونهم ويعاونهم من أعضاء الماسونية من القيادات العربية.
    فوجدنا أن كلام جورج بوش الإبن عن بداية الحملات الصليبية إبان حربه علي العراق كمقدمة تلاها قوله أنه في حاجة لمساهمة ثمانون دولة للحرب علي الإرهاب ( الإسلام) واليك الحديث:-
    عن ابن حماد) تصالحون الروم عشر سنين صلحا آمنا يفون لكم سنتين ويغدرون في الثالثة أو يفون أربعا ويغدرون في الخامسة ، فينزل جيش منكم في مدينتهم ، فتنفرون أنتم وهم إلى عدو من ورائهم فيفتح الله لكم ، فتنصرون ( فتسرون ) بما أصبتم من أجر وغنيمة فتنزلون في مرج ذي تلول فيقول قائلكم : الله غلب ، ويقول قائلهم : الصليب غلب ، فيتداولونها ساعة فيغضب المسلمون ، وصليبهم منهم غير بعيد فيثور مسلم إلى صليبهم فيدقه ، فيثورون إلى كاسر صليبهم فيضربون عنقه ، فتثور تلك العصابة من المسلمين إلى أسلحتهم وتثور الروم إلى أسلحتهم ، فيقتتلون فيكرم الله تلك العصابة من المسلمين فيستشهدون ، فيأتون ملكهم فيقولون : قد كفيناك حد العرب وبأسهم فماذا تنتظر ؟ فيجمع لكم حمل امرأة ثم يأتيكم في ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألف)

    المصدر :ابن حماد : ص 137
    أي أن عدتهم حينئذ تسعمائة وستون ألفا
    وعليه فان الحرب التي بدأت في ليبيا سيعقبها حروب أخري إلي أن تنزل الروم بدابق بالأعماق بأرض الشام بين حلب وأنطاكية
    ‏(كذا كتبها) حدثني ‏ ‏زهير بن حرب ‏حدثنا ‏ ‏معلى بن منصور ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سليمان بن بلال ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سهيل ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏
    ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا تقوم الساعة حتى ينزل ‏ ‏الروم ‏ ‏بالأعماق ‏ ‏أو ‏ ‏بدابق ‏ ‏فيخرج إليهم جيش من ‏ ‏المدينة ‏ ‏من خيار أهل الأرض يومئذ فإذا تصافوا قالت ‏ ‏الروم ‏خلوا بيننا وبين الذين ‏ ‏سبوا ‏ ‏منا نقاتلهم فيقول المسلمون لا والله لا ‏ ‏نخلي بينكم وبين إخواننا فيقاتلونهم فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبدا ويقتل ثلثهم أفضل الشهداء عند الله ويفتتح الثلث لا يفتنون أبدا فيفتتحون ‏ ‏قسطنطينية ‏ ‏فبينما هم يقتسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم بالزيتون إذ صاح فيهم الشيطان إن ‏ ‏المسيح ‏ ‏قد خلفكم في أهليكم فيخرجون وذلك باطل فإذا جاءوا ‏ ‏الشام ‏ ‏خرج فبينما هم يعدون للقتال يسوون الصفوف إذ أقيمت الصلاة فينزل ‏عيسى ابن مريم ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأمهم فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو تركه ‏ ‏لانذاب ‏ ‏حتى يهلك ولكن يقتله الله بيده ‏ ‏فيريهم دمه في حربته.
    مسلم بشرح النووي.
    والي هنا أوجزنا بقدر المستطاع رؤيانا عن ما يجري في الواقع العربي الإسلامي تفسيرا للفتن الدائرة بين المذاهب الإسلامية المختلفة ومن ورائها يشعل نارها كلما خمدت منبهين علي أنه إذا لم نعتقد في هذا بحجة أن الأحاديث ضعيفة أو أن هذا تدخلا في الغيب أو أن هذا مما لا يجوز تطبيقه وإنزاله علي الواقع .
    فنقول
    إن هذا هو معتقدهم وهم يسعون إلي تحقيقه علي الواقع والواقع شاهد علي ذلك فإن لم ننظر في حقيقة أهدافهم من خلال معتقدهم فلا سبيل لنا إلا انتظار ما تسفر عنه الأحداث هلاكا وخرابا في الحال أو في المآل وإنا معكم مرتقبون.

    والله اعلي واعلم اللهم قد بلغت اللهم فاشهد..... منقول عن أخى : السيد غازي (سامى لبن )
    ...............

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    القاهرة الكبرى
    المشاركات
    2,724

    افتراضي رد: أبناء صهيون والحرب العالمية الثالثة على الإسلام 2012

    الخطة تدار بكل مهارة سبحان الله
    تدميرهم فى تدبيرهم إن شاء الله، والشواهد تدلل على أن تدميرهم بعد تدمير الكثيرين من المغفلين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •