لدعم استمرار بقاء فرسان السنة ساهم معنا

تكلفة الشهر 100 دولار  الدفع من خلال  باي بال من هنا

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الفائزون في رمضان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    118,795

    افتراضي الفائزون في رمضان

    لدعم استمرار بقاء فرسان السنة ساهم معنا

    تكلفة الشهر 100 دولار  الدفع من خلال  باي بال من هنا

    الفائزون في رمضان



    الشيخ إبراهيم الدويش




    شهر رمضان يَمُر، وكأنه يوم أو يومان، وهكذا العمر يَنْقَضي، فيَفْرح الفائزون بِرَمضان، سبق قوم ففازوا، وتَخَلَّفَ آخرون فخابوا، يفوز المحسنون، ويخسر المبطلون.

    غَدًا تُوَفَّى النُّفُوُسُ مَا كَسَبَتْ وَيَحْصُدُ الزَّارِعُونَ ما زَرَعُوا
    إِنْ أَحْسَنُوا فَقَدْ أَحْسَنُوا لِأَنْفُسِهِمْ وَإِنْ أَسَاؤُوا فَبِئْسَ مَا صَنَعُوا

    مَن هذا الفائز منا فَنُهنئه؟ ومن هذا الخاسر فنعزيه؟
    أيها الفائز في رمضان... هنيئًا لك.
    أيها الخاسر... جَبر الله مصيبتكَ.
    وفي آخر رمضان تُعْلن أسماء الفائزين بِرَمضان في مُصليات الأعياد، يوم رجعوا إلى بُيوتهم كيوم ولدتهم أمهاتهم[1].
    اللهم اجْعَلْنا منَ الفائزين برمضان.


    الفائزون في رمضان

    وبيان صفاتهم وأحوالهم

    مَن هم هؤلاء؟ وما صفاتهم؟ وما أعمالهم؟
    تعالوا لنُحَلِّق وإياكم إلى عالَم الفائزين برمضان، إلى عالَم الحبِّ والإخاء، عالَم المجتهدين والمستغفرين، عالم الرِّقة والخشوع والذلة والخضوع، عالَم الحِرص والاستزادة، والتمرع بأنواع العبادة.

    وهذه الصِّفات عَرَفْناها في سَلَفِنا الصالح، فنِعْم العالَم عالمهم، ونِعْم الصفات صفاتهم، أما الذين سنتكلم عنهم ليسوا من ذلك الزمن؛ بل هم من عالَمِنا اليوم، فئة من أهل زماننا، بهم تفرح قلوبنا، وبالنَّظر إلى وجوههم تكتحل عيوننا، وبِمجالسهم تأنس نفوسنا، وبالحديثِ معهم تحلو ساعاتنا، إنهم من آبائنا وإخواننا، وهم من أمهاتنا وأخواتنا.


    إنهم التالون لكتاب الله، الراكعون الساجدون، المتأثرون الباكون، المتصدقون المنفقون، المتحدثون الناصحون، العاملون المخلصون، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.


    مَن قال: إن أعمال الخير وقف على السَّلَف فقط؟ مَن قال: إن الرقة والبكاء حِكْر على "بشر الحافي"، و"مالك بن دينار"، "رابعة العدوية" - رحمة الله عليهم أجمعين؟


    مَن قال: إنَّ المتصدقين فقط هم: "أبو بكر"، و"عمر"، و"عائشة"، و"فاطمة" - رضي الله عنهم أجمعين؟

    انظروا لبيوت الله وخاصَّة في رمضان، صلاة وقيام، وركوع وسجود، إطعام للطعام، بِرٌّ وإحسان، تذكيرٌ بأطيب الكلام، تدبُّر وترتيل، وأزيز وخنين، عندها تَذَكَّرْت حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أتى المقبرة، فقال: ((السلام عليكم دار قوم مؤمنين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، وددتُ أنا قد رأينا إخواننا))، فقالوا: أَوَلَسْنا إخوانك يا رسول الله؟ قال: ((أنتم أصحابي، وإخواننا الذين لم يأتوا بعدُ))، فقالوا: فكيف تعرف مَن لم يأتِ بعد من أمتك، يا رسول الله؟ فقال: ((أَرَأَيْتَ لَوْ أَنَّ رَجُلاً لَهُ خَيْلٌ غُرٌّ مُحَجَّلَةٌ، بَيْنَ ظَهْرَيْ خَيْلٍ دُهْمٍ بُهْمٍ[2]، أَلاَ يَعْرِفُ خَيْلَهُ؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ((فَإِنَّهُمْ يَأْتُونَ غُرًّا مُحَجَّلِينَ مِنَ الْوُضُوءِ، وَأَنَا فَرَطُهُمْ عَلَى الْحَوْضِ[3]، أَلاَ لَيُذَادَن رِجَالٌ عَنْ حَوْضِي كَمَا يُذَادُ الْبَعِيرُ الضَّالُّ أُنَادِيهِمْ، أَلاَ هَلُمَّ[4]؟ فيقال: إِنَّهُمْ قَدْ بَدَّلُوا بَعْدَكَ، فَأَقُولُ: سُحْقًا سُحْقًا[5]))[6].

    إنَّ الذي دعاني لِمِثل هذا الحديث مواقف وصور شاهدتُها بأمِّ عيني - وما لم أشهد أكثر، وما لا نعلمه لا يحصر، أسوقها إليكم لأسباب.


    منها: تعطير الأسماع، ولتعلم أن لصالحي زماننا سير ومواقف.


    ومنها: تنبيه الأمَّة لعلو الهمَّة، وقوة الإرادة، وصدق العزيمة.


    ومنها: ذكر الفضل لأهل الفضل والإحسان، فحرامٌ أن يبخس حقهم، أو ينتقص قدرهم.


    ومنها: تنبيه وتذكير لإخواني، مُعَلِّمي الخير، وصنَّاع الحياة ألا يبخس حق المحسنينَ، فمنَ العدل أن نقولَ للمحسن: أحسنتَ، كما نقول للمُسيء: أسأتَ.


    ثم إنَّ مِن واجبنا أيضًا أن نتلمس الخير في صُفُوف الناس، فينشر ويشهر، فهو نسمة الصباح الذي ننتظره، وبريق الأمل الذي نرجوه، بمثل هذا تكسب النفوس، فالتعامل مع النفوس فن يجب أن نتعلَّمَه.


    لماذا ننسى خير الخيرين، وصلاة العابدين، وصدقة المنفقين، وبكاء المخبتين؟


    لماذا نغفل عن جهد العاملين، وتضحية المصلحين، وصدق المخلصين، ودمعة التائبين؟

    لِمَ لا نذكر صلاح المؤمنات، وقيام القَانِتات، وصِدق الصادقات، وصبر الصابرات؟

    لماذا لا نتحدث عن عطاء المتصدقات، وعفاف الحافظات، ودعاء الذَّاكرات، وبُكاء الخاشِعات؟


    لماذا ننسى الحديث عن هؤلاءِ، وما أعدَّ الله لهم منَ الأجر والثواب، وقد أعلن الرحيم الرحمن ذلك في القرآن، فقال - عز وجل - وهو الكريم المنان: {إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} [الأحزاب: 35]، نسأل الله - عَزَّ وجَلَّ - أن نكونَ منهم.


    هذه الصور وهذه المواقف، وقفتُ عليها بأمِّ عيني، فإلى هذه الصور:

    الصورة الأولى: في صلاة التَّراويح والقيام:
    كنتُ في طريقي لأحد المساجد لصلاة التراويح، وقبل الأذان بِدَقائق، مَرَرْت بمسجد آخر، ورأيت ذلك الرَّجل الكبير، يَتَّكِئُ على عكازتينِ، ويدب على الأرض بِمهل شديد، يسحب قدميه فتخط في الأرض خطًّا، وكان واضحًا أن المرض أنهكه، وأن التَّعَب بلغ منه مبلغه، ومع ذلك خرج، لماذا؟

    خرج من أجل صلاة الجَمَاعة، ومِن أجل صلاة التراويح، فذكرتُ عندها قول ابن مسعود - رضي الله عنه - وفيه: "ولقد كان الرجل يؤتى بها يُهَادى بين الرَّجُلين[7]، حتى يُقَام في الصَّف" [8]، ولا أنسى تلك العجوز، محدوبة الظهر، متقاربة الخطا، مُتَسارعة الأنفاس، وهي تزحف إلى المسجد زحفًا، والعجب أنها صَلَّت واقفة، رفضتِ الجلوس.


    إيه، أيتها النفوس، أين أنت وهذه الصور، أليس ذلك معتبر؟ فما ملكت نفسي إلاَّ ودمعة تسيل على الخد، وأنا أُرَدِّد اللهُمَّ أَعِنْها، اللهُمَّ يَسِّر عليها، اللهم تَقَبل منها، اللهم إن لم يكن هؤلاءِ منَ الفائزين برمضان، فمَنْ؟


    أهمُ الكُسَالى من أصحاب السواعد الفتيَّة؟ فأين أنتَ يا بن العشرين؟ أين أنت يا بن الثلاثين والأربعين من هؤلاءِ؟


    هذه صور وما أكثر صور تلك الآباء والأمهات، الذين تعجب مِن حِرْصهم، رغم الأيدي المرتعشة، والعِظام الواهنة؟


    واللهِ إنَّ الإنسان لَيَحْتَقِر نفسه وعمله، وهو يرى هؤلاءِ الكِبار مِن رجال ونساء، وكيف يتحامَلُون على أنفسهم على عجز، وثقل، ومرض، وَلأْوَاء، ومع ذلك قلوبُهم مُتَعَلِّقة بالمساجد، فهم - إن شاء الله - في ظِلِّ الله يوم لا ظِل إلاَّ ظِله، كما في حديث السَّبعة [9] - وربَّما أصاب الإنسان منا التَّعَب والإرهاق في صلاة التَّراويح والقِيام، فإذا شاهد هؤلاءِ الآباء ونشاطهم على ما هم فيه، كأنما نشط من عقال، أفلا تسجل مواقفهم، وتسطر لِيَعِيَها الأجيال؟ اللهُمَّ تقبَّل منهم، واجْعَلهم منَ الفائزين برمضان؟





    يتبع


    القدس وآفاق التحدي (ملف كامل عن مدينة القدس والمسجد الاقصى مدعم بالصور)


    متابعة للمجازر الحادثة ضد المسلمين فى افريقيا الوسطى (صور فيديوهات تقارير)

    سلسلة الآداب في السنة(آداب شملت كثيراً من أمور الدين والدنيا، فالعبادات لها آداب، إلخ)متجددة تابعونا
    **من روائع وصايا الآباء للأبناء********متجددة إن شاء الله

    كيف تخاطب الآخرين وتؤثِّر فيهم؟! صفات وآداب الخطيب ونصائح مهمة للخطابةالمفوهة___ متجددة إن شاء الله
    مجموعة كبيرة من الفتاوى والبحوث الفقهية لكبار العلماء عن احكام الحج ادخل من فضلك اخى الحاج

    هنا تجميع لكل ما يخص مسلمى بورما من اخبار عن المذابح والماسى نرجوا من الكل المشاركة
    السلسلة التربوية (هكذا علمنا السلف)لكى نتعلم من الرعيل الأول من الصحابة والتابعين ومن بعدهم

    لكل من ينتظر مولود جديد ويحتار فى اختيار اسم له اُدخل هنا فنحن نساعدك فى اختيار الاسم
    سلسلة القيم الخلقية للاسرة المسلمة وبناء المجتمع المسلم تابعوا معنا

    مشاكلنا وحلولا لها تجارب الغير والاستفادة منها بيوت المسلمين وما يحصل فيها نقاشاتكم وحوارتكم متجدد
    توفى والد الأخ أبو البراء "رافع اللواء" نسألكم الدعاء


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    118,795

    افتراضي رد: الفائزون في رمضان


    الفائزون في رمضان



    الشيخ إبراهيم الدويش





    الصورة الثانية:



    رجل وَسَّع الله عليه بِمَاله، وحسن سمعته، ودماثة خلقه، فهو ينفق إنفاق مَن لا يخشى الفقر، ذات يوم بحثتُ عنه عصرًا في رمضان، توجهت إلى محلاته فلم أجده، سألتُ عنه، فلم أجد جوابًا، فقيل لي: ربما وجدته في الجامع، دخلت الجامع فوجدت العجب، وجدت الموائد ممدودة بالطول والعرض، حتى أنك لا تجد مكانًا لموضع قدميك، وفيها ما لَذَّ وطاب من أنواع المأكولات.

    بحثت عن صاحبي وجدته يصول ويجول بين تلك الموائد، لحظات قبل الغروب، فإذا بمئات من المسلمين الصائمين تَتَوَافد على الجامع من كل صوب، ألفًا أو يزيدون.


    قلتُ: سبحان الله في الوقت الذي انشغل أهل الأموال بِبَيْعهم وشرائهم، فعصر رمضان موسم تجاري لا يعوض.


    أمَّا هذا الرجل فهو في تجارة أخرى، تجارة مع الله، فلم يكفه أن دفع المال لتفطير الصائمين؛ بل وقف بنفسه وعمل بيده، ولم يعتذر يوم أن دعيَ للإنفاق في مشروع ثانٍ، بل وثالث ورابع... وعاشر من تلك المشاريع الخَيِّرة، التي يَتَسابَق فيها أهل الخير والصلاح، مما لا نعلمه؛ ولكن الله يعلمه، عنده ذكرت حديث أبي كبشة، عمرو بن سعد الأنماري، أنه سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((ثلاث أقسم عليهنَّ، ما نقص مال عبد مِن صدقة))[10]، الحديث.


    حَدَّثت صاحبي هذا، والأنس والبشر على محياه، يعلم الله ما فقدت الابتسامة من وجهه يومًا منَ الأيام، الجميع يشهد له بالفضل، والإحسان، والوَرَع، وحسن الخُلُق، وكَثْرة العِبادة، هكذا نحسبه ولا نزكي على الله أحدًا.


    خرجتُ منَ الجامع بِصُعوبة بالغة؛ لكثرة الحاضرين منَ الصائمين والمساكين، خرجت وأنا أرددت عند الغروب: اللهُمَّ تَقَبل منه، اللهُمَّ وَسِّع عليه في ماله وولده، اللهُمَّ بارك له وَزِدْه، وأعطه ولا تحرمه، فإن لم يكن هذا منَ الفائزين برمضان، فمَن إذًا؟ هل هم الذين يكنزون الأموال ويقبضون أيديهم؟


    عندها تَذَكَّرتُ حديثًا لأسماء بنت أبي بكر - رضي الله عنها - أنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((لاَ تُوكِي فَيُوكَى عَلَيْكِ))[11]؛ أي: لا تمنعي ما في يدكِ خشية النفاذ، فيقطع الله عليك مادة الرِّزق.


    وذكرت قول الملكين اللذين ينزلان في كل صباح، فيقول أحدهما: ((اللهم أعط منفقًا خلفًا، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكًا تَلَفًا))[12].


    وذكرتُ قول الحق - عَزَّ وجَلَّ - كما في الحديث القدسي: ((أنفق يا بن آدم، ينفق عليك))[13]، وحديث: ((أنفق يا بلال، ولا تخشَ من ذي العرش إقلالاً))[14].


    ولا شك أنَّ الموفَّق مَن وَفَّقه الله - عَزَّ وجل - علمًا بأنَّ هناك مَن تذهب نفسه حسرات، أن لو كان يملك لينفق ويتصدق؛ ولكنه لا يجد القليل فينفقه مع أنه أحوج الناس إليه.


    وبعضهم يسمع عن هذه الفضائل، فلا يجد ما يَتَصدق به سوى الدمعة تسيل على الخدينِ أن لو كان ذا مال فيتصدق... عندما ذكرت قول الحق - عَزَّ وَجَلَّ -: {لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ} [التوبة: 91، 92].


    الصورة الثالثة:

    تُصَلي التراويح والقِيام فتسمع آيات القرآن، وتسمع الخنين والبكاء ينبعث من جنبات المسجد، فيسجد المصلون، فإذا بأزيز كأزيز المرجل ينبعث من الصدور، وقد غلبهم خوف الله وخشيته، فوجلت القلوب وذرفت العيون، عندها ذكرت قول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: ((لا يلج النار رجل بكى من خشية الله، حتى يعود اللَّبن في الضرع))[15].

    في صلاة القيام وفي ثُلُث الليل الأخير، يركعون ويسجدون، ويدعون ويتضرعون، يبكون ويَتَأَثَّرون، منكسرة قلوبهم، دامِعة عيونهم، شاحبة وجوههم، هجروا الفراش ولَذَّة النوم من أجل أي شيء، طلبًا لِمَرْضاة الله، طلبًا لِرَحْمة الله: {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [السجدة: 16، 17].

    القَانِتُونَ المُخْبِتُونَ لِرَبِّهِمْ النَّاطِقُونَ بِأَصْدَقِ الأَقْوَالِ
    يُحْيُونَ لَيْلَهُمُ بِطَاعَةِ رَبِّهِمْ بِتِلاَوَةٍ وَتَضَرُّعٍ وَسُؤَالِ
    وَعُيُونُهُمْ تَجْرِي بِفَيْضِ دُمُوعِهِمْ مِثْلَ انْهِمَالِ الوَابِلِ الهَطَّالِ
    فِي وَجْهِهِمْ أَثَرُ السُّجُودِ لِرَبِّهِمْ وَبِها أَشِعَّةُ نُورِهِ المُتَلاَلِي

    إن لم يكن هؤلاءِ منَ الفائزين بِرَمضان، فمَن؟ هل هم الذين ينامون أو يذهبون ويجيئون؟ أو أولئك الذين يلعبون ويلهون؟

    اللهم لا تَحْرِمنا أجر الصِّيام والقِيام، واجْعَلْنا ممَّن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا، اللهُمَّ اجْعَلْنا منَ الفائزين المقبولينَ، يا رحمن يا رحيم.


    الصُّورة الرَّابعة:

    رأينا وسَمِعْنا حرص بعض النِّساء على الصَّدَقة، ورمضان الخير يشهد للنِّساء بِحُسن السَّخاء والبَذْل والعَطَاء، سمعتُ عن تلك التي جمعت رواتبها فتَصَدَّقَت بها دفعةً واحدةً.

    وسمعتُ عن تلك التي كفلت يتيمًا، وأعطت مسكينًا، ووزعت شريطًا، وفطرت صائمًا حتى قلتُ في نفسي، ماذا بقيَ لها؟ فأجابت بلسان حالها: {وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى} [القصص: 60].


    فذكرت قول الرَّسول - صلى الله عليه وسلم -: ((يا معشر النساء تصدقن، فإنِّي رأيتكنَّ أكثر أهل النار))[16].


    فقلتُ: أبشرن أيتها الصالحات، فإن هذا لا يكون لمن أكثرت السَّبَّ واللَّعن، ونسيت نعمة الله - عَزَّ وجَلَّ - عليها، أمَّا أنتِ، فإني أحسبك - إن شاء الله - منَ الفائزين بِرَمضان، ثلة من الفتيات عرفتُ فيهنَّ الخير كله، الهاجس في نفوسهنَّ إصلاح الأخريات ودعوتهن، يسألن وبِكَثْرة عنِ المواضيع والمسائل الرَّمضانية المناسبة للطَّرح في مثل هذا الشهر، يسألن وبإلحاح عن الأشرطة والرسائل المناسبة للإهداء والتوزيع، انتهت المكافأة الشهرية اقترضن حتى لا ينقطع هذا الخبر، تركن اللباس والموديلات، وآخر الصيحات، وأدوات الزينة، لا لعدم الرغبة - فهي جبلة في المرأة - بل لأنَّ هَمَّ الإصلاح والغيرة على الدِّين كان أكبر من ذلك، وكأن لسان حالهن يقول: رمضان فرصة لا تُعَوَّض، فالقلوب مُنكَسِرة، والشياطين مُصَفدة، والإيمان يزيد.


    وعلمتُ أنَّهنَّ يجتمعن لقراءة القرآن، وبحث بعض مسائل الصِّيام، ويحرصْنَ على النوافل والسنن الرواتب، وصلاة القيام، ويقمْنَ بِبِرّ الوالدين، وصِلة الأرحام، وخدمة الأهل والإخوان، وإعداد الطَّعام.


    هذا كله بعد صلاة الفرض في وقتها، والقيام بِحَقّ زوجها، فنالتْ رضا ربها، وفازتْ بِشَهْرها فهنيئًا لها، ثم هنيئًا لها.


    الحياة يبنيها صُنَّاع، كلٌّ منهم يُؤَثِّر في جانب منها، فمَن جَدَّ وَجَد، وإما أنا وإما الفاسق، فإن الفاسق يصنع الحياة على طريقتِه، وكل منا له موهبة يحبها، فيجب أن ينميها، ويبرع فيه ويبتكر لها؛ لكي يستطيع أن يجمعَ الناس حوله في تَخَصُّصه.


    رمضان كل عام، ترى إقبال الشَّباب والفتيات مِن صُنَّاع الحياة، ودلال الخير، ودعاة الهدى، وكل منهم على خير، فهم يصلون ويجولون من حي إلى حي، من مسجد إلى مسجد لإرشاد الناس وتذكيرهم، حرموا أنفسهم من لَذَّة العبادة، خلف إمام واحد، تذهب أنفسهم حسرات لختم القرآن مرات ومرات؛ ولكن هيهات هيهات، فالوقت ينصرف للبحث عن تفسير آية أو شرح حديث، أو بحث مسألة.


    فلسان حالهم يقول: رمضان فرصة للتوبة، وموسم للإقبال على الله، والنَّدَم على ما فات، فكم من ضالٍّ فرح بكلمته، وكم من جاهل اهتدى بعبارته، وكم من تائب نَوَّر الله به بصيرته.


    وهؤلاء قاموا على تفطير الصائمين في مسجدهم، حرموا أنفسهم فرحة الإفطار مع أهلهم وأزواجهم، ضاعت اللغات، وتلاشت الجنسيات، لا كفيل ولا مكفول: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [الحجرات: 10]، إخوة في توادِّهم، إخوة في تَرَاحمهم وتعاطُفهم.


    وكذلك، فهم يجمعون المال لشراء الأشرطة والمطويات، وتوزيعها على المُصَلِّين والمُصليات.

    وَقُلْ سَاعِدِي يَا نَفْسُ بِالصَّبْرِ سَاعَةً فَعِنْدَ اللُّقَا ذُو الكَدِّ يُصْبِحُ زَائِلاَ
    فَمَا هِيَ إِلاَّ سَاعَةً ثُمَّ تَنْقَضِي وَيُصْبِحُ ذُو الأَحْزَانِ فَرْحَانَ جَاذِلاَ

    وآخرون حملوا الطَّعام والأرزاق، وقطعوا الفيافي والمسافات وهم صيام، تحت حرارة الشمس المُحْرِقة، والرِّمال المُلْتهبة ليقفوا مع المُحتاجين والمساكين والأرامل واليتامى، فيطعموا الطعام، ويلبسوا اللِّباس مع كلمةٍ طيبة، وشريطٍ نافع.
    مَنْ كَانَ حِينَ تُصِيبُ الشَّمْسُ جَبْهَتَهُ أَوِ الغُبَارُ يَخَافُ الشَّيْنَ وَالشَّعَثَا
    وَيَأْلَفُ الظِّلَّ كَيْ تَبْقَى بَشَاشَتُهُ فَسَوْفَ يَسْكُنُ يَوْمًا رَاغِمًا جَدَثَا
    فِي ظِلِّ مُكْفرَةٍ غَبْرَاءَ مُظْلِمَة يُطِيلُ تَحْتَ الثَّرَى فِي غَيِّهَا اللبثَ
    تَجَهَّزِي بِجَهَازٍ تَبْلُغِينَ بِهِ يَا نَفْسُ قَبْلَ الرّدَى لَمْ تُخْلَقِي عَبَثَا

    أما حُرَّاس الفضيلة، وأعداء الرَّذيلة - رجال الحسبة الآمرون بالمعروف، والناهون عنِ المنكر - فحَدِّث ولا حرج، فنحن بصلاة وقيام وتدبُّر للقرآن، أما هم ففي أعظم الأيام تبرج وسفور، مشكلات ومعاكسات، ومنكرات وسيئات، وكأنِّي بهم والألم يعصر قلوبهم على ليالي رمضان، ولكن أبشر أيها الأب الحبيب، فأنت على خير عظيم.
    إِنْ لَمْ تَكُنْ تَلْحَقُ أَنْتَ فَمَنْ يَكُون والنَّاسُ فِي مِحْرَابِ لَذَّاتِ الدَّنَايَا عَاكِفُونَا

    أَبْشِر - أيها الأخ الحبيب - فأنتَ على خير، ولن يضيعَ الله جهدك أبدًا، فإن شاء الله أنت منَ الفائزين برمضان.

    ذكرت بعد هذه الصور حديث أبي ذر - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم -قال: ((ليس من نَفْس ابن آدم إلاَّ عليها صدقة، في كل يوم طَلَعت فيه الشمس))، قيل: يا رسول الله، ومِن أين لنا بِصَدقة نَتَصَدَّق بها؟ قال: ((إن أبواب الخير لكثيرة، التسبيح والتَّحميد، والتَّهليل، والأمر بالمعروف، والنَّهْي عنِ المنكر، وتميط الأذى عنِ الطريق، وتسمع الأصم، وتهدي الأعمى، وتدل على حاجته، وتسعى بشدة ساقيك مع اللهفان المستغيث، وتحمل بِشِدَّة ذراعيك مع الضَّعيف)) [17].


    فهذا كله صَدَقة منك على نفسك، فأبواب الخير كثيرة فَلِله در شبابنا وفتياتنا، فلسان حالهم يردد في كل لحظة:

    أنا مسلم، أنا مسلمة، فلمَ لا أكون محور حق، ومركز إشعاع ومشعل هداية؟ عندها قلت: إن لم يكن أمثال هؤلاء من الفائزين برمضان، فمَن إذًا؟ أهو ذلك الذي لا يفكر إلا في نفسه ووظيفته وماله وولده؟ لا شك أنَّ الفرق بينهما كبير، والبون بعيد: {إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} [الأنبياء: 90].

    الصورة الخامسة:

    في العَشْر الأَوَاخر، وفي صلاة القيام في آخر الليل، وفي جلسة الاستراحة، أنظر للمصلين وأحوالهم.

    هذا يقرأ القرآن، وهذا لسانه يلهج بالذكر والاستغفار، وذاك رفع يديه بالدعاء وعلامات الانكسار، والتَّذَلُّل على محياه، ورابع قد سالت دموعه على خَدَّيه، وخامس يركع ويسجد، وسادس يغالب النوم، هجر فراشه وحرم عينيه.

    أَرْوَاحُهُم خَشَعَتْ للهِ فِي أَدَبِ قُلُوبُهُمْ مِن جَلالِ اللهِ فِي وَجَلِ
    نَجْوَاهُمُ رَبَّنا جِئْنَاكَ طَائِعَةً نُفُوسُنا وَعَصَيْنَا خَادِعَ الأَمَلِ
    إِذَا سجى اللَّيْلُ قَامُوهُ وَأَعينهُمْ مِن خَشْيَةِ اللهِ مِثْل الجَائد الهَطِلِ
    هُمُ الرِّجَالُ فَلاَ يَلهِيهُمُ لَعِبٌ عَنِ الصَّلاةِ وَلاَ أُكْذُوبة الكَسَلِ

    رياح الأسحار تحمل أنين المذنبين، وأنفاس المحبين، وقصص التائبين، شابٌّ في زاوية منَ المسجد وقد عرفته بِفِسْقه، وشدة غفلته، وضع وجهه بين يديه، والدَّمع يسيل على خَدّيه، وقد أجهش بالبكاء، لعله تلطخ بمعصية، أو تذكر ما سلف من الذنوب والمعاصي.
    أَثَارَ التَّذَكُّر أَحْزَانَهُ فَثَارَ وَأَبْدَى لَنَا شَانَهُ
    وَقَامَ وَسِتْر الدُّجَى مُسْبَلُ فَأَسْبَلَ بِالدَّمْعِ أَجْفَانَه
    وَبَكى ذُنُوبًا لَهُ قَدْ مَضَتْ فَأَبْكَى عَدَاه وَخِلانَه
    وَمَنْ لَمْ يَكُنْ قَلْبُهُ جَمْرَةً فَهَذَا لعَمْرُكَ قَدْ كَانَ هُوْ
    ومَن ذَا أَحَق بِهَا مِنْ جَهُول تَحَقَّق للهِ عِصْيَانُه
    وأَخْلَق في اللَّهْو جُسْمَانه كَمَا أَخْلَق الذَّنْب إِيمانُه
    فَلَوْلا تَفَضّلُ مَنْ فَضْلُه عَرَفْناه قدمًا وَعِرْفَانَهُ
    لعنى [18] عَلَى وَجْهِه أية تَكُونُ عَلَى الخِزْي عُنْوَانهُ

    شدني إليه شدة مناجاته لربه، علم أنَّ له ربًّا يغفر الذنب فاستغفره، أسرع يقرع الباب لعلمه أن الله سريع الحساب، فذل، وانكسر لغافر الذنب، وقابل التوب، شديد العقاب، تمنيت لو ضممته وقلت له: هنيئًا لك بالتَّوبة والاستغفار.

    هنيئًا لك بِعَيْنَيْك اللتينِ ذرفتا الدموع من خشية الله، هنيئًا لك بصيامكَ وقيامك، تمنيت لو ذكرته بقول الحق - عز وجل -: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: 53].

    يَا رَبِّ عَبْدُكَ قد أَتَاكَ وَقَدْ أَسَاءَ وَقَدْ هَفَا
    يَكْفِيهِ مِنْكَ حَيَاؤُه مِن سُوءِ مَا قَدْ أَسْلَفَا
    حَمَل الذُّنوبَ عَلَى الذُّنوبِ المُوبِقَاتِ وَأَسْرفَا
    وَقَدِ اسْتَجَارَ بِذَيْلِ عَفْوِكَ مِنْ عِقَابِكَ مُلْحفَا
    يَا رَبِّ فَاعْفُ وعَافِهِ فَلأَنْتَ أَوْلَى مَنْ عَفَا

    وأسأله - سبحانه وتعالى - وهو صاحب الفضل والمن - أن يلحقك بِرِكاب الفائزين برمضان.


    الصورة السادسة:

    حريصة على صغارها، فهي معهم ترقبهم وتلحظهم، تعلم هذا، وتوجه ذاك، ومع هذا فقلبها يهفو لصلاة التراويح ومع المسلمين، لكن هيهات، فتُصَلِّي في بيتها.

    تريد أن تَخْشعَ، وأن يَرِقَّ قلبها، أن تشعر بِلَذَّة المُنَاجاة لِرَبِّها؛ لكن الأصوات والضَّحكات والتّعَلُّق بثوبها من صغارها حرمها كل ذلك، فما ملكت سوى الدمعات والعبرات على ليالي رمضان.


    ثم جاءت العشر الأخير، فإذا بها تُهَدْهِد صبيانها وتخادع صغارها حتى ناموا، ثم قامت فانسلت في هدوء وحذر، فجَهَّزَتْ سحورها، ورَتَّبَتْ أمورها، ثم توضأت وتلحفت بِجِلْبابها، ثم سارت إلى مسجد حَيِّها والظلام يلفها، فركعت وسجدت، وقامت فَبَكَتْ وخشعت، وربما تذكرت صغارها، فرجعت وصلت في بيتها وبجوار صغارها، وهي تسمع صوت الإمام يردد: {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ} [المؤمنون: 60، 61].


    فقلتُ لها: أبْشِري - أيتها الصالحة - أنتِ على خير؛ لكن احرصي وأخلصي، واحْتَسبي الأجر على الله، ولن يخيب ظنك، وهو أعلم بحالك، ثم إني أهمسُ إليك بهذا الحديث: ((مَنِ ابتلي من هذه البنات بشيء، فأحسن إليهن، كن له سترًا منَ النار))[19].


    فأسأل الله اللطيف المَنَّان أن يجعلكَ منَ الفائزين برمضان، فإن لم تكونِي أنتِ فمَن؟ أهيَ تلك الولاجة الخراجة الجوالة في الأسواق، التي لم ترع حق ولد ولا تلد؟ أم تلك السافرة الساهرة أمام الأفلام والمسلسلات العاهرة؟!

    فَكَمْ بَيْنَ مَشْغُولٍ بِطَاعَةِ رَبِّهِ وَآخَر بِالذَّنْبِ الثَّقِيلِ مُقَيَّد
    فَهَذَا سَعِيدٌ بِالجِنَانِ مُنَعَّمُ وَذَاكَ فِي الجَحِيمِ مُخَلَّدُ
    كَأَنِّي بِنَفْسِي فِي القِيَامَةِ وَاقِفُ وَقَدْ فَاضَ دَمْعِي وَالمَفَاصِلُ ترعَدُ

    ثناء لِتِلْك المَرأة الصالحة التي عرفت فضائل هذا الشَّهر، فحرصت على استغلال ساعاته، فهي محافظة على الصَّلوات في أوقاتها، جالِسة بعد الصَّلوات في مُصَلاها، تقرأ القرآن، ثم إلى الذِّكر والتَّسبيح والتَّهليل، والتَّكبير والتَّحميد.

    وتقديرٌ لها يوم أن كانت خلف كل عمل صالح في بيتها، فهي خلف أبنائها وإخوانها بالمُحافظة على الصَّلوات، فتوقظ هذا، وتنبه ذاك، وهي خلفهم تدفعهم وتشجعهم لقراءة القرآن، وصلاة القيام، وصيام رمضان، تلهب الحماس، وتُقَوي العزائم، بالكلمة الطيبة تارة، وبالشريط النافع تارة، وبالهدية المشجعة تارة أخرى.


    ووفاء لتلك الزَّوجة الوفيَّة يوم أن كانت لزوجها حقًّا وفيَّة، أصبحت وجه سعد على زوجها، أنارتْ جَنَبات بيتها، فهي وراء زَوْجها بالتَّذكير والتَّنبيه إن نام أو غفل، وهي مُعِينة له إن ذكر، فلا تقطع عليه ساعات الطاعة في ذلك السَّهر بِكَثرة طلباتها، ولا تُعَرّضه لِفِتن المتبرجات السافرات في شهر الفضل والإحسان، وفي أعظم الأيام "العشر الأواخر" بِكَثْرة دخولها وخروجها للأسواق.


    وهي وفيَّة لِزَوْجها يوم أن قالتْ: إنَّ الذِّكر وقراءة القرآن واستغلال رمضان، لا يجتمعان أبدًا في بيتٍ مع ملاهِي الشيطان، فقُم وتوكّل على الله، وطهر البيت لتحل علينا ملائكة الرَّحمن، ويرحل مَرَدة الجانّ، وما هيَ إلا عزيمة وإرادة، وخوف وتوبة، ومَن ترك شيئًا لله عَوَّضه الله خيرًا منه.


    وإعجاب وإكبار لك - أيُّتها الصالحة - وأنت في المدرسة والعمل، فها أنت قد حرصت كل الحرص على إتقان العمل وإخلاصه لله ليتم صومك، فأنت تخافين من خيانة الأمة التي وكلها الله لك.

    فكلنا إعجاب وإكبار يوم أن جاءت بناتنا وأخواتنا ليُحَدثن أنك تكلمت عن فضائل هذا الشهر، وكيفية استغلاله والحرص عليه.

    وأنك قُمت بِوَضع مسابقة رمضانيَّة لتَفقيه الطالبات بأحكام الصيام.


    وأنك أهديت لكل واحدة منهن شريطًا لتعليم آداب الصيام وأحكامه.


    وأنت ما تفتئين تذكرينَ بثمرة الصيام وسره العظيم تقوى الله، ومراقبته في السر والعلن، وأنها العبادة الوحيدة التي خصها الله لنفسه؛ لأنها عبادة خفية بينك وبينه، فلا أحد يعلم عن حقيقة صومك.

    إنك - أيتها المخلصة - لا تَتَصَوَّرين عظيم فرحتي، وأنا أسمع هذه الكلمات تَتَرَدَّد على ألسنة البنات.

    إعجاب أُسَطِّره لك - أيتها المعلمة - وأنا أرى أختي وابنتي، وقد حرصن على الصيام في رمضان، وعلى الصلاة والقيام وكثرة الأعمال، فيحضرني قول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((الدال على الخير كفاعله))[20]، وقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((فوالله، لئن يهدي الله بك رجلاً واحدًا، خيرٌ لك من حمر النعم))[21]، وقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((ومَن سَنَّ في الإسلام سنة حسنة، فله أجرها، وأجر مَن عمل بها من بعده)) [22].


    فما أملك إلاَّ أن أرفع يدي قائلاً: اللهُمَّ لا تحرم تلك المعلمة أجر تلك الأعمال، فتتوارد الأدعية لك أيتها الصادقة، وتفيض تلك الدمعة لِحُسن رعايتك للأمانة.


    وحملك همَّ إصلاح الأخريات، فشكر الله سعيك، وبارك فيك، وأَجْزل لك المثوبة، فأنت أهل لذلك، فأبْشِري بالقبول بإذْن الله، قبول الصيام والقيام والعتق منَ النيران، ودخول الجنان والفوز بِرَمضان.


    كل ذلك بِفَضل ورحمة منَ الكريم المنان، ثم بِفَضل ما فعلت وقدمت، ابتغاء وجه الله، وهكذا فلتكن المرأة المسلمة في رمضان.


    الصورة السابعة:

    رأيته وسلمتُ عليه، فأجْهَش في البكاء، وفاضت عيناه بالدَّمع، أوجست في نفسي خيفة، قلت: ابتلي بموت قريب، أو حبيب له أصيب، فقال بصوت كئيب: جبر الله مصيبتك خروج رمضان، انكسر قلبه، وهطل دمعه، وانتحب صوته، وقلت: سبحان الله لكل محب حبيب، ورمضان حبيب الصالحين.

    يَا شهر رمضان ترفق، دموع المحبين تدفق، قلوبهم مِن ألم الفراق تشقق، رحل رمضان، ورحيله مَرَّ على الصالحين، بين الجوانح في الأعمال سكناه، فكيف أنسى ومَن في الناس ينساه، في كل عام لنا لقيًا محببة، يهتز كل كياني حين ألقاه.


    بالعين والقلب بالآذان أرقبه، وكيف لا؟ وأنا بالروح أحياه، ألقاه شهرًا ولكن في نهايته، يمضي كطيف خيال قد لمحناه، في موسم الطهر في رمضان الخير تجمعنا، محبة الله لا مال ولا جاه.


    من كل ذي خشية لله ذي ولع، بالخير تعرفه دومًا بسيماه، قد قدروا موسم الخيرات فاستبقوا، والاستباق هنا المحمود عقباه، صاموه قاموه إيمانًا ومحتسبًا، أحبوه طوعًا، وما في الخير إكراه، فالآذان سامعة والعين دامعة، والروح خاشعة، والقلب أَوَّاه، وكلهم بات بالقرآن مندمجًا، كأنه الدم يسري في خلاياه، فوداعًا يا رمضان، وإلى أن نلقاكَ في عام قادم - إن شاء الله - اللهم تقبل منا رمضان، واجعلنا منَ الفائزين بِرَمضان.


    هذه بعض صور ومواقف للفائزين برمضان، سلكوها على سبيل المثال، والحصر يصعب، وهي غيض من فيض، ومحبوا الخير كثير، وأبواب الخير كثيرة، ولكنها مشاهد ومواقف لبعض الصالحين والصالحات، ذكرناها لأسباب سبقت.


    فيا باغي الخير أقبل، فرمضان فرصة لا تَتَكَرَّر وموسم قد لا يعوض، فالبدار البدار قبل فجأة موت، أو مصيبة مرض، وعندها لا ينفع الندم.


    قال تعالى: {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} [الحديد: 21]، فالسَّعيد مَن أدرك رمضان فغفر له، قال تعالى: {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [آل عمران: 133، 134].


    وسائل الفوز برمضان:

    وعند الختام نذكر بعض المسائل التي تعين على الفوز برمضان، وتُساعد على استغلال أيامه ولياليه، وسوف نسردها للذِّكرى، فإن الذِّكرى تنفع المُؤمنين.

    أولاً: المجاهدة:

    قال تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت: 69]، فمَن أراد الهداية وأراد الاستقامة، فليجاهد هذه النفس وليقبل على الأسباب، فإن أقبلنا أقبل الله - عز وجل - علينا، أمَّا التَّمَني فهو رأس مال المفاليس، نعوذ بالله من حالهم وحال إبليس.

    ثانيًا: الهمة والعزيمة
    [23]:

    قال ابن الجوزي: مِن علامة كمال العقل عُلُو الهمة، والرَّاضي بالدُّون دَنِيء:
    وَلَمَ أَرَ فِي عُيُوبِ النَّاسِ عَيْبًا كَنَقْصِ القَادِرِينَ عَلَى التَّمَامِ

    ثالثا: معرفة فضائل الشَّهر ومزاياه:
    فإنَّ من عرف شيئًا اهتم به وحرص عليه، ولو لم يكن فيه سوى ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، لَكَفَى.

    رابعا: قلة أيامه، وسرعة ذهابه:

    وصَدَق الله - عز وجل - إذ قال: {أَيَّامًا مَعْدُودَات} [سورة البقرة: 184].

    بالأمس القريب يهنئ بعضنا بعضًا بِقُدُوم الشهر، واليوم نُعَزي بعضنا بعضًا بخروجه، وهكذا الأيام تعمل فينا ولا نعمل فيها، وهكذا العمر يمضي كأنه أيام.


    خامسًا: التَّنَافُس:

    الصالحون تنافسوا في الخيرات، ففازوا بالحسنات، وأنت أيها المسكين، ما زلت أسيرًا للشهوات وعبدًا للذَّات، وصدق الله يوم أن قال: {فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ} [فاطر: 32].

    سادسًا: تذكر الموت، والحذر من فجأته:
    فقد لا تدرك رمضان آخر، فانْتَبه لنفسك.


    خاتـمة:

    هذه مناجاة مُتَهجد، ونفثات صدر، وأشجان قلب، وخلجات نفس، وكلمات ناصح، ودمعات محب، وهي حديث أنس، وصدقة قائم، ومشاعر صائم.

    بل هي - والله - آهات متوجع، وأنات مذنب، وزفرات مقصر.


    سبحانك خالقي، فأنا تائب إليك فاقبل توبتي، واستجب دعائي، وارحم شبابي وأقل عثراتي، ولا تفضحني بالذي قد كان مني، اللهم استر عيوبنا، يا حي يا قيوم، اللهم ارحمنا برحمتك، اللهم اجعلنا منَ الفائزينَ برمضان.


    اللهم اجعلنا ممن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا، فغفرت له ما تَقَدَّمَ من ذنبه، اللهم اجعلنا ممن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا، فغفرت له ما تَقَدَّمَ من ذنبه، اللهم اجعلنا من الفائزين برمضان.


    سبحانك الله وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.


    وصل اللهم وسلم وبارك على عبدك ونبيك محمد، وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.

    ـــــــــــــــــــــــــ
    [1] ذلك لِقَوْله - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن صام رمضان إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدم من ذنبه))؛ رواه البخاري (4/99)، ومسلم (759)، عن أبي هريرة - رضي الله عنه.
    [2] دُهْمٍ بُهْمٍ؛ أي: سود لم يخالط لونها آخر.
    [3] وَأَنَا فَرَطُهُمْ عَلَى الْحَوْضِ؛ أي: متقدمهم إليه.
    [4] ألا هلم؛ أي: تعالوا.
    [5] "سحقًا سحقًا"؛ أي بعدًا بعدًا، والمكان السَّحيق البعيد.
    [6] أخرجه مسلم في "صحيحه" (249)، كتاب "الطهارة" باب: استحباب إطالة الغرة والتَّحجيل في الوضوء.
    [7] يهادي بين الرَّجُلين: أي يمسكه رجلان من جانبيه بعضديه، يعتمد عليهما.
    [8] رواه الإمام مسلم رقم (654)، كتاب"المساجد ومواضع الصلاة"، باب: صلاة الجماعة من سنن الهدي.
    [9] في قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((سبعة يُظِلهم الله في ظله، يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلق بالمسجد، إذا خرج منه حتى يعود إليه، ورجلان تحابَّا في الله، فاجتمعا على ذلك، وافترقا عليه، ورجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه، ورجل دعتْه امرأة ذات منصب وجمال، فقال: إني أخاف الله رب العالمين، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه)).
    - رواه البخاري (2/ 119 - 124)، في "الجماعة"، باب: مَن جلس في المسجد ينتظر الصلاة وفضل المساجد، ومسلم (1031)، في "الزكاة"، باب: فضل إخفاء الصدقة، عن أبي هريرة - رضي الله عنه.
    [10] صحيح: انظر"صحيح الترمذي" للألباني رقم (2441)، و"صحيح الجامع الصغير" (3024).
    [11] رواه البخاري (3/ 238) في "الزكاة"، باب: التحريض على الصدقة، والشَّفاعة فيها، ومسلم رقم (1029)، في "الزكاة"، باب: الحث في الإنفاق وكراهة الإحصاء بلفظ، "أنفقي ولا تحصي، فيحصي الله عليك))... الحديث.
    [12] رواه البخاري (3/ 241) في "الزكاة باب قوله - تعالى -: {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى} [الليل: 5، 6]، ومسلم رقم (2383) في "الزكاة" باب: المنفق والممسك.
    [13] رواه البخاري (8/265)، في تفسير سورة هود، باب: قوله: {وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ} [هود: 7]، ومسلم (993) في "الزكاة" باب: الحث على النفقة، وتبشير المنفق بالخلف.
    [14] رواه الطَّبَراني في "الكبير" عن ابن مسعود، وصححه الألباني في "صحيح الجامع" (1512).
    [15] رواه الترمذي (1633)، في "فضائل الجهاد"، باب: ما جاء في فضل الغبار في سبيل الله، والنسائي (6/12)، في "الجهاد"، باب: فضل من عمل في سبيل الله على قدمه، وصححه الألباني في "صحيح الجامع" (7778).
    [16] رواه البخاري (1/ 175)، في "العلم"، باب: هل يجعل للنساء يومًا على حدة في العلم، ومسلم (2633)، في "البر والصلة" باب: فضل مَن يموت له ولد، فيحتسبه.
    [17] أخرجه ابن حِبَّان في صَحِيحه.
    [18] أي: ظهر.
    [19] رواه البخاري (4/ 26) في "الزكاة"، باب: ((اتقوا النار ولو بشق تمرة))، ومسلم (2629)، في "البر والصلة" باب: فضل الإحسان إلى البَنَات.
    [20] رواه الترمذي (2672)، في "العلم" باب ما جاء في أن الدال على الخير كفاعله، وصححه الألباني في "صحيح الجامع" (3399).

    [21] رواه البخاري كتاب "فضائل الصحابة" (3701)، باب: مناقب علي بن أبي طالب، ومسلم (2406) كتاب: "فضائل الصحابة" باب: من فضائل علي بن أبي طالب.
    [22] رواه مسلم (1027)، في "الزكاة" باب: الحث على الصدقة، ولو بشق تمرة أو كلمة طيبة، والنسائي (5/ 75)، في "الزكاة" باب: التحريض على الصدقة عن جرير - رضي الله عنه.

    [23] احرص على سماع درس سابق بعنوان: "الرَّجل الصِّفر".






    القدس وآفاق التحدي (ملف كامل عن مدينة القدس والمسجد الاقصى مدعم بالصور)


    متابعة للمجازر الحادثة ضد المسلمين فى افريقيا الوسطى (صور فيديوهات تقارير)

    سلسلة الآداب في السنة(آداب شملت كثيراً من أمور الدين والدنيا، فالعبادات لها آداب، إلخ)متجددة تابعونا
    **من روائع وصايا الآباء للأبناء********متجددة إن شاء الله

    كيف تخاطب الآخرين وتؤثِّر فيهم؟! صفات وآداب الخطيب ونصائح مهمة للخطابةالمفوهة___ متجددة إن شاء الله
    مجموعة كبيرة من الفتاوى والبحوث الفقهية لكبار العلماء عن احكام الحج ادخل من فضلك اخى الحاج

    هنا تجميع لكل ما يخص مسلمى بورما من اخبار عن المذابح والماسى نرجوا من الكل المشاركة
    السلسلة التربوية (هكذا علمنا السلف)لكى نتعلم من الرعيل الأول من الصحابة والتابعين ومن بعدهم

    لكل من ينتظر مولود جديد ويحتار فى اختيار اسم له اُدخل هنا فنحن نساعدك فى اختيار الاسم
    سلسلة القيم الخلقية للاسرة المسلمة وبناء المجتمع المسلم تابعوا معنا

    مشاكلنا وحلولا لها تجارب الغير والاستفادة منها بيوت المسلمين وما يحصل فيها نقاشاتكم وحوارتكم متجدد
    توفى والد الأخ أبو البراء "رافع اللواء" نسألكم الدعاء


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •