بسم الله الرحمن الرحيم

ممكن تكون صدقة جارية بطبعها في اسطوانات وتوزيعها
📀💿💽
🕯🕯🕯🕯🕯🕯🕯🕯🕯🕯


كتاب شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة والتابعين من بعدهم والخالفين لهم من علماء الأمة رضي الله عنهم أجمعين

تصنيف : هبة الله اللالكائي (ت418هـ)


أهمية الكتاب :

يُعد كتاب شرح أصول اعتقاد أهل السنة من أوسع ما صُنف في العقيدة السلفية، ويُميزه:

أ: أنه مرجع رئيس من مراجع أهل السنة والجماعة في العقيدة.

ب: صُنف في مرحلة مبكرة وقرن متقدم.

ج: المرحلة التي صنف فيها هي ما بعد مرحلة القرون الخيرية وكان من الواجب على العلماء ان يحفظوا لنا العقائد السلفية المأثورة، فقام المؤلف بهذا الواجب أحسن قيام.

د: مؤلفه اشترط ذكر المسألة العقدية ثم ذكر الآيات القرآنية التي تدل عليها ثم الأحاديث ثم آثار الصحابة والسلف في المسألة. ولهذا كان الكتاب مرجعا رئيسا للمتخصص في الوقوف على آثار السلف في المسائل العقدية.

هـ: يعكس الكتاب اتصال العقيدة السلفية عبر القرون، وتلقي الصحابة لها عن الكتاب والسنة، ثم تلقي التابعين لها من الصحابة ثم تابعيهم..إلخ.

و: أثبت المؤلف معتقد عدد كبير من العلماء عبر العصور.

منقول من موقع د. شادي النعمان

💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎

شرح شرح أصول إعتقاد أهل السنة و الجماعة للإمام اللآلكائي لمعالي الشيخ العلامة صالح العبود
صالح بن عبد الله العبود، مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سابقًا

:: رابط للشرح مفهرس مكتمل في ظ¨ظ§ محاضرة فقط ::

حجم المحاضرات ال ظ¨ظ§ محاضرة الملفات
💾 3.9 جيجا 💾


http://www.alharamain.gov.sa/index.c...owseby=speaker

💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎

â*گ رابط واحد لكامل الشرح â*گ

https://archive.org/compress/3boud.a....ahl.suuna.zip

لتحميل الكتاب

http://waqfeya.com/book.php?bid=1640

💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎💎

:: 📣تنبية 📣::

بسم الله الرحمن الرحيم

جاء في كلام الإمام أبي حاتم محمد بن إدريس بن المنذر الحنظلي الرازي - رحمه الله – ( مذهبنا واختيارنا اتباع الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه والتابعين ومن بعدهم بإحسان ، وترك النظر في موضع بدعهم ، والتمسك بمذهب أهل الأثر ) ، ( شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة ) للالكائي (1/202) طبعة الغامدي - رحمه الله - .
وهذا الكلام خطأ كما بينه الشيخ عبد الله الظفيري – جزاه الله خيرا - ، فقد قال في كتابه ( سل السيوف والأسنة ) حاشية ص (40-41) : في النسخة المطبوعة هكذا : (مذهبنا واختيارنا اتباع الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه والتابعين ومن بعدهم بإحسان ، وترك النظر في موضع بدعهم ، والتمسك بمذهب أهل الأثر ... إلخ ) .
وقد استغربت العبارة لخطورتها ، ولاستحالة أن يقولها الإمام اللالكائي بلا شك ولا ريب ، فاتصلت بشيخنا المحدث : ربيع المدخلي - حفظه الله - ، فأحالني على الشيخ الدكتور عبد الـرزاق بن شيخنا العلامة المحدث عبد المحسن العباد ، وذلك لوجود مخطوطات هذا الكتاب عنده ، فبحث - جزاه الله خيرا - فوجد مطابقة هذا الكلام لما في مخطوطات الكتاب الثلاث ، ثم بحث ترجمة أبي حاتم في "طبقـات الحنابلة"، وفي "سير أعلام النبلاء" ؛ فوجد أن هذه العبارة وهي : (ترك النظر في موضوع بدعـهـم) تختص بالمتكلمين ، ففي "طبقات الحنابلة" (1/286) هكذا : (قرأ علينا أبو حاتم هذا الكلام، وقال لنا : مذهبنا واختيارنا ، وما نعتقده وندين الله به ، ونسأله السلامة في الدين والدنيا : أن الإيمان قول وعمل . إلى أن قال : واتباع الآثار عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعن أصحابه وعن التابعين بعدهم بإحسان، وترك كلام المتكلمين ، وترك مجالستهم وهجرانهم ، وترك من وضع الكتاب بالرأي بلا آثار ، والنظر في موضع بدعتهم ، والتمسك بمذاهب أهل الأثر ، مثل الشافعي وأحمد وإسحاق وأبي عبيد ، ولزوم الكتاب والسنة ، ونعتقد أن الله - عـز وجـل - على عرشه : { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير } وأن الإيمان يزيد وينقص ، ونؤمن بعذاب القبر وبالحوض والسؤال في القبر وبالشفاعة ، ونترحم على جميع الصحابة ...) وذكر أشياء .
فتبين لنا أن وضع تلك العبارة كما في المطبوعة ، وكما في المخطوطات خطأ من النساخ ، إلا أنه كان ينبغي للمحقق أن يتحقق من مثل هذا الكلام، فكما أننا نشكر المحققين الذين يخرجون كتب السلف للأمة ، كذلك نوصيهم أن يتحروا الدقة في التحقيق .انتهى .

قلت (أشرف ) وهو على الخطأ - كذلك - في طبعة دار البصيرة (1/168) بتحقيق نشأت بن كمال المصري / وطبعة المكتبة الإسلامية (1/291) بتحقيقه كذلك !! .

وكذلك طبعة دار الكتب العلمية !! (1 / 107 ) تحقيق محمد عبد السلام شاهين !!

والله الموفق