لعلهم يتضرعون

د. محمد بن عبدالله بن إبراهيم السحيم


إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هاديَ له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله؛ أما بعد: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1].


أيها المؤمنون، إن الاستكانة لله والضراعة له انكسار بالغ يتملك العبد تجاه خالقه، به يتذلل خاشعًا بين يدي ربه، ويتمسكن خاضعًا لجلاله، ويدمن دعاءه والجؤار إليه، وتشتد رغبته فيما عنده، ويعظم افتقاره إليه، وذلك هو الغاية من تقدير وقوع البلاء؛ كما قال سبحانه: ﴿ وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ ﴾ [المؤمنون: 76]، فالاستكانة والضراعة مقياس رباني دقيق لانتفاع العبد بالبلاء أو إخفاقه فيه، وذلك من خلال ما تحقق فيه من استكانة وضراعة، فبالاستكانة والضراعة يغدو البلاء نعمة على أهله حين كان سببًا لتجديد إيمانهم، وتكفير سيئاتهم، وقربهم من ربهم، وتقوية صلتهم به، وفوزهم بغنيمة التوبة وإقالة العثار، وتحقق بها من الشكر والإيمان ما رفع الله به كرب البلاء؛ كما قال سبحانه: ﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا ﴾ [النساء: 147]، ومن صور تحقق هذه الحقيقة القرآنية ما ذكره المؤرخون من وقوع وباء عامٍّ عام سبعمائة وتسعة وأربعين للهجرة بمصر والشام، وأخذ فيهم الموت مدة وكثرة، فاجتمع الناس بصبيانهم في المساجد، وتضرعوا إلى الله تعالى، وضجوا بالدعاء، وتابوا إليه من ذنوبهم، وتحاللوا، وأقبلوا على العبادة، وذبحوا أبقارًا وأغنامًا كثيرة للفقراء، فصار الوباء والفناء يتناقص كل يوم حتى زال بالجملة.

وربما كان مكروه الأمور إلى *** محبوبها سببًا ما مثله سببُ

الخطبة الثانية
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله؛ أما بعد:
فاعلموا أن أحسن الحديث كتاب الله.

أيها المسلمون، إن من أبين علامات الشقاء ألَّا يزيد البلاء صاحبه إلا بعدًا عن ربه، وقسوة في قلبه، وإمعانًا في غِيِّهِ، وتزيينًا لسوء عمله، خاصة إن بدَّل الله البلاء رخاءً، ووالى بعده النعم استدراجًا، فتلك مظنة أخذ بعذاب رباني شديد مفاجئ؛ كما قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ * فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ * فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الأنعام: 42 - 45]، والبأساء هي شدة الفقر والضيق في المعيشة، والضراء هي الأسقام والعلل العارضة في الأجسام كما قال ابن جرير؛ وقال النعمان بن بشير رضي الله عنه: "إن الهلكة كل الهلكة أن تعمل عمل السوء في زمان البلاء"؛ [رواه ابن أبي شيبة]، ومن هنا وجب على المؤمن أن يكون مرهف الشعور نحو البلاء، حي القلب في تخطيه بإنابة ترضي عنه مولاه، ودعاء يكشف به بلواه.