الرضا في زمن الوباء


أ. د. عبدالله بن عمر السحيباني


الخطبة الأولى
الحمدُ للهِ كما يحبُّ ربُّنا ويرضى، أحمدُهُ سُبحانَهُ وأشكرُهُ، وأتوبُ إليهِ وأستغفرُهُ، وأُصلي وأسلِّمُ على خيرِ الورى، وعلى آلهِ وصحبِهِ ومَنْ بهداهمُ اهتدى.


أما بعدُ:
فأوصيكمْ أيُّها المؤمنون ونفسي بتقوى اللهِ، فمَنْ اتّقى اللهَ هداهُ، ومِنْ كلِّ وباءٍ حفظَهُ ووقاهُ.


أيُّها المؤمنون، لَئِنْ أُمِرَ الناسُ في زمنِ الوباءِ بالحذرِ والاحترازاتِ المحسوسةِ، وأمروا أيضًا بالأخذِ بالأسبابِ المشروعةِ من المحافظةِ على الأورادِ، وكثرةِ التضرعِ والاستغفارِ، وكلُّ ذلك حق واجبٌ، فإننا أيضًا بحاجةٍ إلى التذكيرِ بما هو أوْجبُ من ذلك، نحنُ بحاجةٍ إلى عملِ القلوبِ، بركونِها إلى اللهِ تعالى، والاعتصامِ بِهِ، والرِّضا عنْهُ فيما قَدَّرَهُ وقَضَاهُ، مِنَ الآلامِ والشدائدِ والخسائرِ.


وهذهِ إشارةٌ لطيفةٌ إلى عملٍ من أعظمِ أعمالِ القلوبِ وأجلِّها، هو ذروةُ سنامِ الإيمانِ، لا يعرفُهُ إلا مَنْ ذاقَ طعمَ الإيمانِ، إنه الرِّضا، الرِّضا الذي يعني الاعتقادَ القلبيَّ بأنَّ اختيارَ اللهِ لنا هو الأفضلُ والأجملُ، وهو الخيرُ دائمًا، والرِّضا الذي يعني تركَ التَّسخُّطِ والهلعِ والتَّشَكِي والجَزَعِ.


أيُّها الإخوةُ، نحنُ اليومَ بحاجةٍ إلى الرِّضا؛ لأنَّ الذي أنزلَ الوباءَ هوَ اللهُ تعالى، الملكُ الحقُّ، فلا اعتراضَ على المالكِ في مُلْكِهِ، والذي أنزلَ الوباءَ هوَ الحكيمُ الحليمُ الذي لا يجهلُ، والعالمُ العليمُ الذي لا يغفلُ، والرحمنُ الرحيمُ الذي لا يَطْغى، واللطيفُ الخبيرُ الذي لا ينسى، نحنُ بحاجةٍ إلى الرضا؛ لأننا نعلمُ أن تدبيرَ الله لنا خيرٌ من تدبيرِنا لأنفسِنَا؛ كما قالَ تعالى: ﴿ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 216].
العبدُ ذو ضَجَرٍ والرَّبُ ذو قَدَرٍ
والدهرُ ذو دُوَلٍ والرِّزْقُ مَقْسُومُ
والخَيرُ أجمعُ فيما اختارَ خالقُنَا
وفي اختيارِ سِواهُ اللُّومُ والشُومُ


نتعاملُ أيُّها الإخوةُ المؤمنون معَ قدرِ اللهِ تعالى بلُغةِ الحبِ والرِّضا، فنحبُ اختيارَ اللهِ لنا، ولو كان مرًّا مُؤلِمًا؛ لأنَّ اللهَ إذا قضى قضاءً، أحبَّ أن يُرضَى به، واستمعْ إلى قولِهِ سُبحانه: ﴿ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾ [التغابن: 11]؛ قال بعضُ السلفِ: "هي المصيباتُ تُصيبُ المرءَ، فيَعلمُ أنها مِن اللهِ، فيُسَلِّمُ ويَرْضى"، وعُلِمَ مِنْ هذا أنَّ مَنْ لم يُؤمنْ بالله ولم يَرْضَ بقدرِهِ عندَ ورودِ المصائبِ، بل وَقَفَ معَ مجردِ الأسبابِ، فإنَّ اللهَ لا يهدي قلبه، بل يَخْذُلُهُ، ويَكِلُهُ إلى نَفسِهِ، التي ليسَ عندَها إلا الجزعُ والهلعُ.


نفعني اللهُ وإياكم بهديِ كتابِه، وبسنةِ رسولِهِ، وأستغفرُ اللهَ لي ولكم ولسائرِ المسلمين، إنه هو الغفورُ الرحيمُ.


الخطبة الثانية
الحمدُ للهِ على إحسانِهِ، والشكرُ لهُ على توفيقِهِ وامتنانِهِ، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ تعظيمًا لشأنِهِ، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه، صلى الله عليه وعلى آلهِ وأصحابِهِ.

أمَّا بعدُ:
فيا أيُّها الإخوةُ المؤمنون، للرضا ثمراتٌ عظيمةٌ في الدنيا والآخرةِ، وأعظمُ تلك الثمراتِ تحصيلُ رِضا اللهِ سبحانَهُ، فقدْ جاءَ في الحديثِ الحسنِ: "إنَّ عِظَمَ الجزاءِ مَعَ عِظَمِ البلاءِ، وإِنَّ اللهَ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلاهُمْ، فَمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا، وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السُّخْطُ"، ورِضْوانُ اللهِ أكبرُ النَّعيمِ؛ كما قال: ﴿ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ﴾ [التوبة: 72]، ومن ثمراتِ الرضا العظيمةِ الثباتُ على الدينِ؛ لأن السخطَ يُوجبُ تلوُّنَ العبدِ، وعدمَ ثباتِه؛ فهو لا يَرضى إلا بما يُلائمُ طبعَه ونفسَه.


ومن ثمراتِ الرضا الفوزُ بجنةِ الدنيا ونعيمِها، فالرضا بوابةُ الأمنِ الكبرى، وهو طريقُ السعادةِ والراحةِ والطمأنينةِ والسكينةِ، الرِّضا يملأُ القلبَ لذةً وحلاوةً، ويُفرِّغُ القلبَ من كل شائبةٍ، قال صلى اللهُ عليه وسلم: "ذاقَ طعمَ الإيمان مَن رضِي باللَّهِ ربًّا، وبالإسلامِ دينًا، وبمحمَّدٍ رسولًا"؛ رواه مسلم.


ومن ثمراتِ الرضا حصولُ البركةِ، فمن رضيَ بما قسمَ اللهُ له باركَ اللهُ له فيه، وقيل: من رَضِيَ بالقليلِ من الرِّزقِ، رَضِيَ اللهُ عنه بالقليلِ من العمَلِ، وقيل: من رَضِيَ في الدنيا خُفِّفَ عنه الحسابُ في الآخرة.


وقيل: الرِّضا عندَ الشَّدائدِ يُوجبُ الشكرَ لله تعالى، وعظيمَ الأجورِ، وقد قيل: لَوْلَا الْمصائِبُ لَوَرَدَ النَّاسُ لِرَبِّهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَفَالِيسَ.
وللهِ في أثناء كُلِّ مُلمَّةٍ *** وإنْ آلَمتْ لُطْفٌ يَحُضُّ على الشُّكرِ


وأخيرًا أيُّها الإخوةُ المؤمنون، إنَّ مَنْ حُرِمَ الرِّضا حُرِم الشكرَ، وبُلِيَ بكثرةِ التَّذمرِ والتَّسخطِ، يشكو من كلِّ شيءٍ، ولا يعجبُه شيءٌ، يَكرهُ كثيرًا ممن حولَهُ، يَتكدَّرُ لأتْفَهِ الأسبابِ، ولو كان غنيًّا صحيحًا فهو منزعجٌ قلقٌ، دائمُ النكدِ، عابسُ الوجهِ، بائسُ القلبِ، حديثُهُ في البلايا والمصائبِ والمفقوداتِ، ويوشكُ مَنْ هذا حالُه أنْ تزولَ عنه النِّعَمُ، ويَسخطَ عليه الرَّبُ، كما قال صلواتُ اللهِ وسلامُهُ عليه: "وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السُّخْطُ".


وقد كان نبيُّنا صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه: "وأسأَلكَ الرِّضا بعدَ القضاء"، وكان يرشدُنا أنْ نقولَ في كلِّ صباحٍ ومساءٍ، وبعدَ كلِّ تأذينٍ للصَّلاةِ: "رضِيتُ بالله ربًّا، وبالإسلامِ دينًا، وبمحمدٍ صلى الله عليه وسلم نبيًّا".


اللهم إنَّا نسألُكَ الرِّضا بعدَ القضاءِ، وعيشَ السعداءِ، ومرافقةَ الأنبياءِ، والنصرَ على الأعداءِ، اللهمَّ اغفرْ لنا ولوالدينا وذريَّاتِنا، اللهمَّ وَفِّقْ ولاةَ أمرِنا لما تحبُّ وترضى، وصلَّى اللهُ على نبينا محمَّدٍ وعلى آلهِ وصحبِهِ وسلَّمَ تسليمًا كثيرًا.