قناديل الصلاة


أحمد بن علوان السهيمي


الحمد لله خالق الخلق ومدبر الأمر بيده ملكوت كل شيء، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله عليه أفضل الصلاة وأتم التسلم، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبِعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد:
فعباد الله، مَن عرَف حقيقة الأمور بانت له معانيها، والحديث عن حقائق الأشياء من غير معايشتها ينشأ عنه قصور في الوصول إلى كُنهِها.

فحتى نعيش معاني الصلاة ونعي حقيقتها، لا بد أن نقيمها بكل وجداننا لنرى النور الذي يضيء لنا طريقنا في الحياة، ويصلح أمورنا في حياتنا العاجلة والآجلة كما أقمنا صلاتنا.

عالم الصلاة هو عالم مناجاة العبد ربه، حديثٌ أعذبُ من الماء الزلال على الظمأ، وألذ من الشهد المسال، حديث المحب لربه: ﴿ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ﴾ [المائدة: 54]، فمن جرَّب عرف ومَن سار وصل؛ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا حَزَبَهُ أَمْرٌ، صَلَّى وكان يقول: يَا بِلَالُ، أَقِمِ الصَّلَاةَ أَرِحْنَا بِهَا.

فيها الراحة والسكينة فيها الطمأنينة، أمرنا ربنا بها مناديًا عباده: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾ [البقرة: 153]،فمن أراد العون والتوفيق ففي الصلاة، ففيها أقرب ما يكون العبد من ربه، يناجيه خاليًا، فكيف إذا فاضت عيناه، وكان ممن يُظِلُّهُمُ اللَّهُ فِي ظِلِّهِ، يَوْمَ لاَ ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ.


يا أيها المؤمنون، الصلاة من أجَلِّ الطاعات وأعظم القربات بعد توحيد الله، جُعلت قرة عين المصطفى صلى الله عليه وسلم، وكانت آخر ما وصَّى به قبل موته، فقال: الصَّلَاةَ، وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ، وقال: مُرُوا أَبَا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بِالنَّاسِ، وجعل الله لها مواقيت، فلا تتقدم ولا تتأخر، فأقيموها في أوقاتها تُفلحوا، وفي حياتكم تسعدوا، ولا تُضيعوها فيقع عليكم قول ربكم: ﴿ فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ﴾ [مريم: 59]، فهي أو ما يسأل عنه العبد يوم القيامة، وهي عمود الدين، وتركها كفر، وإقامتها تنهى عن الفحشاء والمنكر، فأُمرنا بالمحافظة عليها، فهي سر سعادة البيت المسلم وخيره، فأمرنا النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: اجعلوا في بيوتكم من صلاتكم ولا تتخذوها قبورًا.

فشُرعت النوافل في البيوت ليصيبها من خير وبركة الصلاة، ولكيلا تكون كالقبور مهجورة.

يغدو أحدنا إلى المسجد وفي نفسه من الضيق والهم ما الله به عليم، وينصرف منها وقد بدت أسارير وجهه، وانشرح صدره، واطمأنَّت نفسه، ليستقبل أمور حياته بكل تفاؤل وعزيمة متوكلًا على الله.

وقَّتَها العليم الحكيم عالم السر وأخفى، فأنت تستقبل يومك أيها المسلم بصلاة تعطيك حيوية ونشاطًا، وعند انتصاف النهار وقد أعياك العمل هناك صلاةٌ أُخرى لترتاح من أتعابك، وتعيد لك بعض نشاطك، وبعد أن تَقِيلَ تستيقظ لصلاة العصر، فمن فاتته فَكَأَنَّمَا وُتِرَ أَهْلَهُ وَمَالَهُ بها، تمحو النَّصَب الذي أصابك، وتستقبل مساءك بنفسٍ راضيةٍ، وبعد غروب الشمس تصلي صلاةَ المغربِ بها تزود رُوحك بطاقة جديدة، وفي ختام يومك صلاةُ العشاءِ تكون لنفس بردًا ويقينًا، لتنام بعدها على طاعة الرحمن، ومن تأمل في أوقات الصلاة، رأى فيها حكمة الله البالغة، فهي محطات يتزود فيها المسلم من زاد الروح، فهو بالروح لا بالجسم إنسانُ، إن الصلاة هي دليل المسلم إلى الخير؛ فاستمسك بها حتى يأتيك القين.

قلت ما سمعت، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، إنه هو العفو الرحيم.

الخطبة الثانية
إن الحمد لله مُكور الليل على النهار، ومُكور النهار على الليل ومسخر الشمس والقمر تجري لمستقر لها، له الحكمة البالغة، وسِع علمه كلَّ شيء، وصلى الله وسلم على نبيه محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد:
فـ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ [الأحزاب: 21].

إن النبي صلى الله عليه وسلم كَانَ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ حَتَّى تَتَفَطَّرَ قَدَمَاهُ، فَقَالَتْ عَائِشَةُ: لِمَ تَصْنَعُ هَذَا يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَقَدْ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ؟ قَالَ: «أَفَلاَ أُحِبُّ أَنْ أَكُونَ عَبْدًا شَكُورًا فَلَمَّا.

هذا هو حاله صلى الله عليه وسلم مع الصلاة وقد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فكيف حالنا نحن مع الصلاة، إننا نحتاج إلى مراجعة أمرنا معها: ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56].

اللَّهُم آتِ نَفْسِي تَقْوَاهَا وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاهَا، أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلَاهَا.
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيعِ سَخَطِكَ.
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْبَرَصِ وَالْجُنُونِ وَالْجُذَامِ وَمِنْ سَيِّئْ الْأَسْقَامِ.

اللهم آمنَّا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم جنِّبنا الفتنَ ما ظَهَرَ منها وما بطنَ.
ربنا اغفرْ لنا ولوالدينا وجميعِ المسلمينَ، ﴿ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾ [البقرة: 201].

عباد الله، ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴾ [النحل: 90]، فاذكرُوا اللهَ العظيمَ يذكرْكم واشكرُوه على نعمِهِ يزدْكم، ﴿ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ﴾ [العنكبوت: 45].