النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: أعظم حديث عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    35

    افتراضي أعظم حديث عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:-
    عن
    خالد بن الوليد رضي الله عنه قال : جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله
    عليه وسلم فقال : يا رسول الله : جئت أسألك عما يغنيني في الدنيا والآخرة
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سل ما بدا لك :

    قال : أريد أن أكون أعلم الناس فقال صلى الله عليه وسلم : اتق الله تكن أعلم الناس.

    قال : أريد أن أكون أغنى الناس فقال صلى الله عليه وسلم : كن قانعا تكن أغنى الناس.

    قال : أحب أن أكون أعدل الناس فقال صلى الله عليه وسلم : أحب للناس ما تحب لنفسك تكن أعدل الناس.

    قال : أحب أن أكون خير الناس فقال صلى الله عليه وسلم : كن نافعا للناس تكن خير الناس.

    قال : أحب أن أكون أخص الناس إلى الله فقال صلى الله عليه وسلم : أكثر ذكر الله تكن أخص الناس إلى الله.

    قال : أحب أن يكمل إيماني فقال صلى الله عليه وسلم : حسن خلقك يكمل إيمانك.

    قال : أحب أن أكون من المحسنين فقال صلى الله عليه وسلم : اعبد الله كأنك تراه وإن لم تكن تراه فإنه يراك تكن من المحسنين.

    قال : أحب أن أكون من المطيعين فقال صلى الله عليه وسلم : أدّ فرائض الله تكن من المطيعين.

    قال : أحب أن ألقى الله نقيا من الذنوب فقال صلى الله عليه وسلم : اغتسل من الجنابة متطهرا تلقى الله نقيا من الذنوب.

    قال : أحب أن أحشر يوم القيامة في النور فقال صلى الله عليه وسلم : لا تظلم أحدا تحشر يوم القيامة في النور.

    قال : أحب أن يرحمني ربي يوم القيامة فقال صلى الله عليه وسلم : ارحم نفسك وارحم عباده يرحمك ربك يوم القيامة.

    قال : أحب أن تقل ذنوبي فقال صلى الله عليه وسلم : أكثر من الاستغفار تقل ذنوبك.

    قال : أحب أن أكون أكرم الناس فقال صلى الله عليه وسلم : لا تشكو من أمرك شيء إلى الخلق تكن أكرم الناس.

    قال : أحب أن أكون أقوى الناس فقال صلى الله عليه وسلم : توكل على الله تكن أقوى الناس.

    قال : أحب أن يوسع الله عليّ في الرزق فقال صلى الله عليه وسلم : دم على الطهارة يوسع الله عليك في الرزق.

    قال : أحب أن أكون من أحباب الله ورسوله فقال صلى الله عليه وسلم : أحب ما أحب الله ورسوله تكن من أحبابهم.

    قال
    : أحب أن أكون آمنا من سخط الله ورسوله يوم القيامة فقال صلى الله عليه
    وسلم : لا تغضب على أحد من خلق الله تكن آمنا من سخط الله يوم القيامة.

    قال : أريد أن تُستجاب دعوتي فقال صلى الله عليه وسلم : اجتنب أكل الحرام تستجاب دعوتك.

    قال : أحب أن يسترني ربي يوم القيامة فقال صلى الله عليه وسلم : استر عيوب إخوانك يسترك الله يوم القيامة.

    قال : ما الذي يُنجي من الخطايا ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : الدموع والخضوع والأمراض.

    قال : أي حسنة أعظم عند الله تعالى ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : حسن الخلق والتواضع والصبر على البلاء.

    قال : أي سيئة أعظم عند الله تعالى ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : سوء الخلق والشح المناع.

    قال : ما الذي يسكن غضب الرب في الدنيا والآخرة ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : الصدقة الخفية وصلة الرحم.

    قال : ما الذي يطفئ نار جهنم يوم القيامة ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : الصبر في الدنيا على البلاء والمصائب.

    قال الإمام المستغفري : ما رأيت حديثا أعظم وأشمل لمحاسن الدين وأنفع من هذا.
    رواه الإمام بن حنبل

    ***&&&*** ربي اغفرلي وارحمني وتبي على ادخلني الجنة وللمسلميين جميع .

    ربي تبت اليك فغفرلي ذنبي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    124

    افتراضي رد: أعظم حديث عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،
    بارك الله فيك أخى محمد
    لكن هذا الحديث لم يوجد في كتب السنة
    و هذه فتوى بعدم ثبويه

    http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFat...;Option=FatwaId

    السؤال
    وصلني حديث طويل عن طريق البريد الإلكتروني وهو: عن خالد بن الوليد رضي الله عنه أنه قال: جاء أعرابي إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله جئت أسألك عما يغنيني في الدنيا والآخرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سل ما بدا لك: قال: أريد أن أكون أعلم الناس فقال صلى الله عليه وسلم اتق الله تكن أعلم الناس .. الحديث طويل - أكثر من 25 سؤالاً وعنوانه (الحديث الذي جمع فأوعى) وأنه رواه الإمام أحمد بن حنبل السؤال هو: ما أصل هذا الحديث؟ وما حكم نشر الأحاديث وغيرها عن طريق البريد الإلكتروني دون التثبت من صحة المحتوى؟

    الفتوى
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فالحديث المشار إليه ليس في مسند الإمام أحمد، ولا يوجد في شيء من كتب السنة المعروفة، ولكن وجدناه في كتاب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال برقم 47/44 جـ16صـ53-54. ولكنه غير معزو إلى كتاب من كتب السنة وليس له إسناد؛ بل جاء بهذا اللفظ: قال الشيخ جلال الدين السيوطي رحمه الله تعالى: وجدت بخط الشيخ شمس الدين بن القماح في مجموع له عن أبي العباس المستغفري قال: قصدت مصر أريد طلب العلم من الإمام أبي حامد المصري والتمست منه حديث خالد بن الوليد فأمرني بصوم سنة، ثم عاودته في ذلك فأخبرني بإسناده عن مشايخه إلى خالد بن الوليد قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: إني سائلك عما في الدنيا والآخرة، فقال: سل عما بدا لك، قال: يا نبي الله أحب أن أكون أعلم الناس، قال: اتق الله تكن أعلم الناس... وساق الحديث بطوله ولم يذكر من خرجه، ولا من حكم عليه من العلماء.
    هذا.. وليس للحديث إسناد فيمكن الحكم عليه، ولم نجد من حكم عليه من العلماء، والذي يظهر أنه حديث مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم، ولو كان له أصل لورد في كتب السنة.
    ولذا نحذر من اعتقاد أن هذا الحديث من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحذر من نشره بين الناس. والواجب على المسلم ألا ينشر حديثاً حتى يعلم من أهل الاختصاص أنه من حديث النبي صلى الله عليه وسلم، وإلا شمله وعيد رسول الله صلى الله عليه وسلم، على الكذب عليه حيث قال: إن كذباً عليّ ليس ككذب على أحد، ومن كذب عليّ متعمداً فليتبدأ مقعده من النار. متفق عليه. وفي المسند أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من حدث بحديث - وهو يرى أنه كذب - فهو أحد الكذابين".
    والله أعلم.


    المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
    اللهم اجعل ما قلناه وما سمعناه زادا إلى حسن المصير إليك وعتادا إلى يمن القدوم عليك إنك بكل جميل كفيل و أنت حسبنا ونعم الوكيل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,179

    افتراضي رد: أعظم حديث عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم

    قال شيخنا المحدث علي حشيش - حفظه الله - في كتاب (( تحذير الداعية من القصص الواهية )) ص 270

    قصة الراوي الذي صام سنة
    ليتحمل قصة الحديث الذي جمع فأوعي


    هذه القصة التي اشتهرت بين الناس ، وانتشرت انتشارًا واسعًا ، نتيجة طبع هذه القصة في أنحاء البلاد ، وتوزيعها على الناس ، بأعداد كثيرة ، وصورمختلفة .
    وفي هذه القصة يأتي أعرابي إلى رسول الله صلي الله علية وسلم ، ويسأله أربعة وعشرين سؤالا ، هذا بالنسبة للمتن .
    وبالبحث عن القصة التي جاء بها هذا المتن ، وجدنا أن للسند أيضًا قصة عجيبة وغريبة سنبينها للقارئ الكريم عند تحقيق هذه القصة .
    والتي يقولون فيها :



    ثم ذكر الشيخ القصة كاملة ثم قال :-



    أولا : التخريج وقصة أخرى بالسند

    بالبحث في مصنفات الإمام أحمد - رحمه الله تعالى - لم أجد الحديث الذي جاءت به هذه القصة ذات الأربعة والعشرين سؤالا، وإن تعجب فعجب قولهم : " رواه الإمام أحمد " تلك العبارة التي يختمون بها هذه القصة، وهذا افتراء على الإمام رحمه الله تعالى .
    وبالبحث وجدنا أن هذه القصة بهذه الأسئلة العديدة أوردها الإمام على بن حسان الدين عبد الملك ابن قاضي خان الشهير بالمتقي الهندي البرهان فوري المتوفي سنة خمس وسبعين وتسعمائة في كتابه " كنز العمال " ( 16 / 127 ، 129 ) ح (44154) : مع قصة السند.

    قال الشيخ جلال الدين السيوطي رحمه الله تعالى :

    وجدت بخط الشيخ شمس الدين بن القماح في مجموع له ، عن أبي العباس المستغفري قال قصدت مصر أريد طلب العلم من الإمام أبي حامد المصري ، والتمست منه حديث خالد بن الوليد ، فأمرني بصوم سنة (!) ، ثم عاودته في ذلك ، فأخبرني بإسناده عن مشايخه إلى خالد بن الوليد ، قال جاء رجل إلى النبي صلي الله عليه وسلم فقال : إني سائلك عمَّا في الدنيا والآخرة ، فقال له : سل عما بدا لك ، قال : يا نبي الله أحب أن أكون أعلم الناس ..." الحديث.


    ثانيا " التحقيق "

    هذه القصة واهية ، والحديث الذي جاءت به منكر جداً ، وهو مروي وجادة ، وسنبين للقارئ الكريم معنى هذا المصطلح " الوِجادة ".
    فهو قسم من أقسام طرق تحمل الحديث ، ومجامعها ثمانية أقسام ، قال الإمام النووي في " التقريب " (2 / 60 تدريب) :
    " القسم الثامن : الوِجادَةُ ، وهي مصدر لِوَجَدَ مُوَلَّدٌ غير مسموع من العرب ، وهي أن يقف على أحاديث بخط راويها ، لا يرويها الواحد عنه - بسماع ولا إجازة - فله أن يقول : وجدت أو قرأت بخط فلان أو في كتابه بخطه ، حدثنا فلان . ويسوق الإسناد والمتن ، أو قرأت بخط فلان عن فلان، هذا الذي استمر عليه العمل قديما وحديثا وهو من باب المنقطع " . اهـ.

    قلت :

    1- من هذا يتبين أن الرواية بالوِجادة حكمها: أنها من باب المنقطع .

    2- السند الذي رواه السيوطي وجادة من ابن القماح إلى خالد بن الوليد يدل على أنه سند تالف .

    3- قوله : وجدت بخط ابن القماح عن الحافظ المستغفري . يدل على أن الحديث مردود بالسقط في الإسناد ، وهو سقط ليس بالهين لوجود إعضال بين ابن القماح هذا والحافظ المستغفري المتوفي سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة .
    والمعضل اصطلاحا : " ما سقط من إسناده اثنان أو أكثر على التوالي " .

    4- وأبو حامد المصري مجهول.

    5- رحلة الإمام المستغفري إلى مصر لطلب العلم من أبي حامد المصري ، وأنه التمس هذا الحديث من أبي حامد المصري فأمره بصوم سنة ، فلينظر القارئ الكريم إلى هذه البدعة " طلب حديث بصوم سنة " .

    6- وإن تعجب فعجب قول المستغفري : التمست من أبي حامد حديث خالد بن الوليد فأمرني بصوم سنة ، ثم عاودته في ذلك. فأخبرني بإسناده عن مشايخه إلى خالد بن الوليد .
    من هذا يتبين أن سائر الإسناد مجهول ، فلا يعرف أبو حامد المصري هذا ولا من هم رجاله إلى خالد بن الوليد.

    7- لذلك قال الإمام الكتاني في " الرسالة المستطرفة " ص (39) :
    أبو العباس جعفر بن محمد بن المعتز بن محمد بن المستغفر ( المستغفري ) نسبة إلى المستغفر ، وهو جده المذكور ، يروي الموضوعات من غير تبين .

    8- قلت : وهذا الحديث ظاهرة عليه علامات الوضع في السند من قصة مكذوبة منكرة وفي المتن الملفق من أحاديث كثيرة ، فيها الثابت والواهي .

    9- قولهم في نهاية الحديث رواه الإمام أحمد عن خالد بن الوليد .

    أ- وهذا افتراء على الإمام أحمد - رحمه الله - وانظر مسند أحمد( 4 / 88 ) لم يوجد به على سعته إلا ثلاثة أحاديث لخالد بن الوليد ح ( 16858 ) ، ( 16859 ) ، ( 16860 ) الأول والثاني حول حكم أكل لحم الضب ، والثالث " من عادى عمارا... " .

    ب- ويظهر هذا الافتراء أيضا من البحث في الكتب الستة في مسند خالد بن الوليد الذي أورده الإمام المزي في " تحفة الأشراف " ( 3 / 111 ) رقم ( 123 ) حيث لم يوجد في الكتب الستة من مسند خالد إلا سبعة أحاديث ح ( 3504 ) ، ( 3505 ) ، ( 3506 ) ، ( 3507 ) ، ( 3508 ) ، ( 3509 ) ، ( 3510 ) ولم يوجد بها هذا الحديث المنكر بما يحمله من قصص منكرة .

    ج- وكذلك بالبحث في مسند أبي يعلى من حديث خالد بن الوليد ( 13 / 138 - 149 ) فلم نجد إلا عشرة أحاديث من ح ( 7183 )حتى ( 7192 ) ولا يوجد بها هذا الحديث .

    د- وكذلك بالبحث في معجم " الطبراني الكبير" من حديث خالد بن الوليد ( 4 / 103 - 115 ) فوجدنا به ثلاثة وأربعين حديثا من ح ( 3798 ) حتى ح ( 3840 ) ولا يوجد بها هذا الحديث .

    هـ - ثم تتبعنا باقي السنن والمسانيد فلم نجد قصة الأعرابي الذي جاء يسأل الرسول صلي الله عليه وسلم أربعة وعشرين سؤالا ، ولا قصة طلب حديث بصوم سنة .

    10- بهذا يتبيَّن أن هذا الحديث بما فيه من قصة سنده ، وبما فيه من قصة الأعرابي الذي يسأل والرسول صلي الله عليه وسلم يجيب ، لا يصح .
    والحديث مكذوب مختلق ليس هو في شيء من كتب السنة المعتمدة ، لا الصحيحين ولا السنن ولا المسانيد ، ومن علم أنه كذب على رسول الله صلي الله عليه وسلم ، لم يحل له أن يرويه عنه أو يكتبه .

    11- وعليه فإن الذين يقومون بطبع هذا الحديث وتصويره وتوزيعه على الغافلين الذين لا دراية لهم بالحديث ، ويصدقون كل أحد ، قد بيَّنا لهم حقيقة هذا الحديث ، لعلهم عن طبعه وتصويره يرجعون ، حيث أنهم كانوا يظنون أنهم بفعلهم هذا إلى الله يتقربون فهم فيما مضى معذورون ، والآن بعد إقامة الحجة عليهم ببطلان الحديث ليس أمامهم إلا قول رسول الله صلي الله عليه وسلم في الحديث رقم ( 109 ) في " صحيح البخاري " من حديث سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلي الله عليه وسلم يقول : " من يقل عليَّ ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار " .

    12- فالذي كذبه واختلقه جمعه من أحاديث بعضها كذب وبعضها ملفق المعنى ، والحديث في مجموعه حديث منكر جدا كما بيَّنا
    .



    " بدعة صيام سنة لطلب حديث "

    قول الإمام المستغفري : " قصدت مصر أريد العلم من الإمام أبي حامد المصري ، والتمست منه حديث خالد بن الوليد فأمرني بصوم سنة ... " .
    وإن تعجب فعجب كيف يطلب المستغفري الحديث من رجل فيأمره هذا الرجل أن يفعل ما لم يفعله رسول الله صلي الله عليه وسلم :


    1- فقد ثبت في " صحيح البخاري " ح ( 1969 ) من حديث عائشة رضي الله عنها قالت :
    " ما رأيت رسول الله صلي الله عليه وسلم استكمل صيام شهر إلا رمضان وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان " .


    2- وثبت في " صحيح البخاري " ح ( 5063 ) ومسلم ح ( 1401 ) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : " جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي صلي الله عليه وسلم يسألون عن عبادة النبي صلي الله عليه وسلم فلما أُخبروا بها كأنهم تقالوها ، فقالوا : وأين نحن من النبي صلي الله عليه وسم ؟ قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، قال أحدهم : أما أنا فأنا أصلي الليل أبدا ، وقال آخر : أنا أصوم الدهر ولا أفطر، وقال آخر : أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدًا . فجاء رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال : " أنتم الذين قلتم كذا وكذا ؟ أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له ، لكني أصوم وأفطر ، وأصلي وأرقد ، وأتزوج النساء ، فمن رغب عن سنتي فليس مني ". اهـ.

    قال الحافظ في " الفتح " ( 719 ) :

    " قوله ( فمن رغب عن سنتي فليس مني ) : المراد بالسنة الطريقة ، لا التي تقابل الفرض . والرغبة عن الشيء : الإعراض عنه إلى غيره ". اهـ.





    روي عن المروذي قال : قلت لأحمد ( بن حنبل إمام أهل السنة والجماعة ) كيف أصبحت ؟ قال كيف أصبح من ربه يطالبه بأداء الفرائض ، ونبيه يطالبه بأداء السنة والملكان يطلبانه بتصحح العمل ونفسه تطالبه بهواها وإبليس يطالبه بالفحشاء ، وملك الموت يراقب قبض روحه ، وعياله يطالبونه بالنفقة ؟!
    من السير ( 11/227 )

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    422

    افتراضي رد: أعظم حديث عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم

    المشكلة أن الأخ صاحب الموضوع هداه الله أطلق عليه
    (أعظم حديث)(!!!!)
    وليس بين يديه ما يثبت ذلك,
    ووالله إنها لجرأة عظيمة.
    وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى - فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى

    أخي
    لم تكلف من الدنيا إلا نفسا واحدة فقط, فإن أنت أصلحتها لم يضرك إفساد من فسد بصلاحها وإن أنت أفسدتها لم ينفعك صلاح من صلح بفسادها.


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,179

    افتراضي رد: أعظم حديث عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم

    ثم قال شيخنا الحبيب

    بديل صحيح لصيام الدهر

    قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : " ثلاث من كل شهر ، ورمضان إلى رمضان ، فهذا صيام الدهر كله " .

    الحديث " صحيح " أخرجه مسلم ح ( 1162 ) من حديث أبي قتادة الأنصاري .



    " بدائل صحيحة لما جاء في القصة من أسئلة "

    1- من الواهيات بالقصة : قال أحب أن أحشر يوم القيامة في النور.

    فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم : " لا تظلم أحدا تحشر يوم القيامة في النور" .

    البديل الصحيح : " اتقوا الظلم ، فإن الظلم ظلمات يوم القيامة ... "
    الحديث " صحيح " أخرجه أحمد ومسلم من حديث جابر .


    2- من الواهيات بالقصة : قال أحب أن يرحمني ربي يوم القيامة .

    فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم : " ارحم نفسك وارحم عباده ، يرحمك ربك يوم القيامة " .

    البديل الصحيح : " الراحمون يرحمهم الرحمن تبارك وتعالى ، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء " .
    الحديث " صحيح " أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي والحاكم من حديث عبد الله بن عمرو وقال الترمذي ( 4 / 285 - شاكر) : " هذا حديث حسن صحيح " .



    3- من الواهيات بالقصة : قال : أحب أن أكون من المحسنين .

    فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم " اعبد الله كأنك تراه ، وإن لم تكن تراه فإنه يراك تكن من المحسنين " .

    البديل الصحيح : سؤال جبريل عليه السلام لرسول الله صلي الله عليه وسلم : أخبرني عن الإحسان ؟
    قال النبي صلي الله عليه وسلم : " أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك " .
    الحديث " صحيح " أخرجه الإمام مسلم في " صحيحه " ح(1) ، حيث افتتح " صحيحه " بحديث جبريل الطويل من حديث عمر بن الخطاب ، وفي آخره قال عمر رضي الله عنه : قال لي رسول الله صلي الله عليه وسلم : " ياعمر أتدري من السائل ؟ قلت : الله ورسوله أعلم .
    قال : فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم ". اهـ.


    4- من الواهيات بالقصة : قال أحب أن يسترني ربي يوم القيامة .

    فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم " استر عيوب إخوانك يسترك الله يوم القيامة " .

    البديل الصحيح : " المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسْلمُه ، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة " .
    الحديث ( صحيح ) أخرجه البخاري ح ( 2442 ) ، ح (6951) ، واللفظ له ، ومسلم ح ( 2580 ) .



    5- من الواهيات بالقصة : قال أحب أن يكمل إيماني .

    فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم " حسن خلقك يكمل إيمانك " .

    البديل الصحيح : " أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا " .
    الحديث : أخرجه أحمد وأبو داود وابن حبان والحاكم من حديث أبي هريرة .
    وقال الحاكم : صحيح على شرط مسلم .
    قلت : محمد بن عمرو لم يرو له مسلم احتجاجا ، ولكن روى له متابعة ، فالحديث حسن فقط . قال الذهبي في " الميزان " ( 3 / 673 / 8015 ) : " محمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي المدني شيخ مشهور ، حسن الحديث ، مكثر عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قد أخرج له الشيخان متابعة ". اهـ.
    قلت : وللحديث متابعة أخرجها ابن حبان ( 1311 ) ، ومتابعة أخرى عند أحمد ( 2 / 527 ) ، والحاكم ( 1 / 3 ) ويرتقى بهذه المتابعات إلى درجة الصحيح لغيره .
    انظر تحقيقنا لحديث محمد بن عمرو في كتابنا " علم مصطلح الحديث التطبيقي " ( ص257 ) وبحثنا في المتابعات والشواهد حتى ص ( 262 ، 263 ، 264 ) .

    هذا ما وفقني الله إليه ، وهو حده من وراء القصد .

    روي عن المروذي قال : قلت لأحمد ( بن حنبل إمام أهل السنة والجماعة ) كيف أصبحت ؟ قال كيف أصبح من ربه يطالبه بأداء الفرائض ، ونبيه يطالبه بأداء السنة والملكان يطلبانه بتصحح العمل ونفسه تطالبه بهواها وإبليس يطالبه بالفحشاء ، وملك الموت يراقب قبض روحه ، وعياله يطالبونه بالنفقة ؟!
    من السير ( 11/227 )

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: أعظم حديث عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم

    جزاكم الله خيرا


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    1,312

    افتراضي رد: أعظم حديث عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم

    أحسنتم جميعا
    فصبرٌ جميل
    والله المستعان

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •