النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: هل يجوز صيام يوم مولد النبى لمخالفة اهل البدع ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    8,296

    افتراضي هل يجوز صيام يوم مولد النبى لمخالفة اهل البدع ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هل يجوز صيام يوم مولد النبى لمخالفة اهل البدع ؟
    من فتاوى فضيله الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله
    صناعة الطعام يوم المولد النبوي وتوزيعه

    عندنا عادة، وهي: في اليوم الثاني عشر من ربيع الأول نعمل وجبة إفطار منذ الصباح الباكر، ونقوم بتوزيعها على الجيران، ونحن نهنئ الجيران، والأقرباء بعضهم بعضاً بحجة الفرح بالمولد النبوي، فهل لنا أن نستمر في عمل هذه الأطعمة، والأكل منها، ونعمل تلك الاحتفالات؟

    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/079705.mp3

    ************

    حكم المولد النبوي وحكم حضور احتفالات من يقومون به

    ما حكم المولد النبوي وما حكم الذي يحضره، وهل يعذب فاعله إذا مات وهو على هذه الصورة؟

    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/002206.mp3

    **************



    الاحتفالات بالموالد


    بخصوص إقامة الموالد والاحتفال بها مثل المولد النبوي الشريف، وقد تفضلتم بالإجابة بعدم إقامة مثل هذه الموالد وغيرها لما ورد في الكتاب والسنة، وعلينا أن نتبع ما أمرنا به ونهى عنه الله ورسوله، وأنا عن نفسي مقتنع بذلك تمام الاقتناع، ولكن نشاهد في مصر الإسلامية أن أصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ يحضرون هذه الاحتفالات والموالد، أمثال الحسين، السيدة زينب، البدوي، وغيرهم، بل حتى عندنا في صعيد مصر كثير، وسؤالي الأول هو: ما هو الصواب في هذا الموضوع؟


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/005102.mp3


    ************


    هل يؤجر من وزع الحلوى يوم عيد المولد النبوي


    في يوم المولد النبوي الشريف يتم في بعض مناطق قطرنا توزيع الطعام والحلوى على الناس إحياءً لهذا اليوم العزيز، ويقولون: إن توزيع الطعام والحلوى -وبالأخص الحلوى- لها أجر كبير عند الله -عز وجل-، هل هذا صحيح؟


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/047205.mp3

    ************



    ما حكم الاحتفال بالمولد النبوي


    أحييكم بتحية الإسلام, وسؤالي هو كالآتي: إخواني في الإسلام! سؤالي هو: أن أحد الأشخاص قال لي في المولد النبوي الشريف: يعتبر هذا غير وارد في ديننا, فهل هذا صحيح أم لا، أنا أقول له: بأن هذا يوم عظيم، ويجب أن نحتفل فيه, فما هو رأي الشرع -في نظركم-


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/035704.mp3



    *********


    نذرت أن تعمل حفل المولد النبوي هل تفي بنذرها


    إن أمي نذرت نذراً عندما أنجبت أخي بأن تعمل حفل مولد نبوي, ولكنها لم تفعل، فهل عليها إثم في ذلك؟


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/038722.mp3


    **********


    في الاحتفال بالمولد النبوي


    لقد سمعت منكم مؤخرا بأن المولد النبوي الشريف من المنكر والبدع، وأود أن أقول وأسال هنا: إن في المولد النبوي الشريف يجتمع الناس على الأخوة والتقوى وقراءة شيء من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وقراءة شيء من الشعر الذي قيل قديماً، إما يمدح الإسلام والرسول العظيم، وهذا كل ما يحدث، وليس في ذلك ما يعارض الشريعة الإسلامية، أرجو توضيح ذلك؟ ولكم كل تقديري واحترامي ورعاكم الله وسدد خطاكم وجعلكم ذخراً للإسلام والمسلمين


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/001702.mp3


    الاحتفال بالمولد النبوي


    ما حكم الإسلام في الاحتفال بالمولد النبوي الشريف،


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/030606.mp3


    ***********


    الإحتفال بالمولد


    أسأل عن مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، نحن عندنا عندما يموت شخص وبعد ثلاثة أيام يقومون أهل الميت يعملون مولد للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، أو بعد شهر يعملون، أو بعد سنة يذبحون بقرة، أو يشترون لحم ويعملون أكل ويوزعونه على القرية، وبعد ذلك يعملون مولد النبي محمد - صلى الله عليه وسلم- هل هذا جائز، أو سنة، أو الأصحاب فعلوا ذلك، أو أحد من السلف؟ نرجو توضيح ذلك لنا،


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/008603.mp3



    **********


    المولد في المساجد ليلة كل جمعة


    المولد في المساجد ليلة كل جمعة، يوجد كتابا اسمه: (المولد الدبيعي)، - يقول-: فيه قصائد عدة، تمدح الرسول - صلى الله عليه وسلم- ويكثر فيه الصلاة على النبي والمدح، وسيرته من قبل مولده إلى وفاته، نرجو توضيح ذلك مع الدليل؟


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/005002.mp3



    *********



    حكم الاحتفال بالموالد



    نعلم أن في بعض الدول تقام حفلة بمناسبة مولد من الموالد، كمولد النبي أو مولد علي - كرم الله وجهه-، ويقوم موظفو وزارة العدل بإحياء هذه الذكرى، هل إحياؤها يعتبر من البدع؟ وإذا كانت بدع فكيف لهؤلاء أن يُصدوا عنها؟


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/009408.mp3


    *********



    حكم الاحتفال بالمولد النبوي


    هل يجوز الاحتفال بالمولد النبوي؟


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/012510.mp3


    *******


    الموالد والاحتفالات بمولد النبي


    هل الموالد التي تقام للأولياء مثل: السيد البدوي، أو السيدة زينب، أو الإمام الحسين -رضي الله عنه-، أو الأضرحة التي بالقرى، أو الاحتفال بمولد الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وذلك تدار الزفة في المدن والريف والنجوع، وتدق الطبول والدفوف والمزامير وعلى جميع الأشكال المخلة بالدين، وما تجلبه هذه التجمعات من صبية ورجال واختلاط، فما حكم الشرع في نظركم في هذا؟


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/011924.mp3


    ********


    حكم الإحتفال بالمولد


    بعض العلماء يقولون: إن الموالد ليست صحيحة، فهل هذا صحيح أم لا؟



    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/067617.mp3



    **********



    حكم إقامة الموالد وقراءة القرآن للأموات وإهداء ثوابه



    إن إقامة المواليد وقراءة القرآن للأموات وإهداء ثوابه إليهم جائز؟


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/069103.mp3



    ********



    حكم المولد النبوي، وحكم الاحتفال به


    أرجو من الله ثم منكم -حفظكم الله- أن تخبروني عن حكم المولد النبوي، وعن حكم من يقوم به، وخاصة إذا كان إماماً وخطيباً لمسجد، وهل تجوز الصلاة خلفه، حيث أني إذا قلت لأحدهم إن هذا الأمر بدعة منكرة انزعج كثيراً، واحتج بحديث في مسلم في فضل صيام يومي الخميس والا


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/078713.mp3

    **********

    هل يجوز قراءة الفاتحة عقب كل صلاة على روح النبي


    هل يجوز قراءة الفاتحة عقب كل صلاة على روح النبي- صلى الله عليه وسلم- أم أن هذا بدعة، وكيف نعرف البدع يا سماحة الشيخ؟


    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/035915.mp3


    من فتاوى الشيخ الفوزان
    فتاوى الشيخ صالح الفوزان حفظه الله في حكم المولد النبوي

    من يحتفلون بالمولد النبوي


    فضيلة الشيخ ، كيف نعرف الصوفية ؛ هل الذين يقيمون احتفالات المولد النبوي هم الصوفية؟


    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/sounds/00877-26.ra



    *************



    بدعة المولد النبوي


    أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة ، هذا سائل يقول: يحتفل الصوفية وأتباعهم في هذه الأيام بما يسمى عيد المولد النبوي، فهل من توجيه حيال ذلك ؟


    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/sounds/00166-21.ra


    *****


    حكم الاحتفال بذكرى المولد النبوي


    أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة يقول : قرأت في كتاب بحوث وفتاوى فقهية معاصرة لأحمد الحجي الكردي هذه العبارة: " يحتفل العالم الإسلامي بميلاد النبي صلى الله عليه وسلم ونحتفل معهم في هذا الشهر الكريم " والسؤال: ما تعليقكم حول هذه الجملة علما بأن هذا الكتاب مفسوح ويباع في المكتبات ؟


    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/sounds/00436-30.ra



    **********


    صيام يوم المولد النبوي


    يقول : فضيلة الشيخ وفقكم الله ، هل يجوز أن يصام يوم المولد النبوي ؟


    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/sounds/00505-23.ra



    *******


    تخصيص يوم المولد النبوي لقراءة سيرة الرسول


    وهذا أيضا فضيلة الشيخ يقول : أنا إمام مسجد وقد طلب مني المصلون أن أقرأ عليهم سيرة النبي - صلى الله عليه وسلم - في يوم الإثنين القادم يوم الثاني عشر من ربيع الأول ؟


    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/sounds/00505-22.ra



    *********


    تكلم الخطباء في سيرة النبي قرب مولده


    يقول : فضيلة الشيخ وفقكم الله ، يكثر الحديث في هذه الأيام في الصحف والقنوات الفضائية ، وخطب الجمع في المساجد عن سيرة النبي - صلى الله عليه وسلم - وحقوقه وأخلاقه لقرب مولده - عليه الصلاة والسلام - فما حكم هذا الفعل وما هي النصيحة للأمة في ذلك ؟


    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/sounds/00505-21.ra


    من فتاوى الشيخ بن جبرين
    حكم إشعال الشموع في المولد النبوي السؤال س: هل يجوز إشعال الشموع في المولد النبوي الشريف ؟ لأنه يقال أن إشعال الشموع يُعد من عادات المسيحيين؟ الاجابـــة
    اعلم أن مولد النبي صلى الله عليه وسلم في شهر ربيع الأول لا يكون سببًا في احترام ذلك الشهر ولا في إحياء تلك الليالي ولا في عمارتها بصلاة أو صيام أو قراءة أو ما أشبه ذلك، حيث لم يفعل ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ولا أمر به، ولا فعله الصحابة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولا بعده ولا فعله التابعون ولا تابعوا التابعين ولا فعله أحد من الأئمة الأربعة وهم أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد ولا ذُكر له دليل في الصحيحين ولا في السُنن الأربعة ولا في كُتب المسانيد ومُصنفات السلف، فيكون بدعة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إياكم ومُحدثات الأمور؛ فإن كل مُحدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة وقال صلى الله عليه وسلم: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد فيدخل في ذلك هذه البدعة التي أحدثها بنو عُبيد القداح ومن بعدهم، وإذا ادعوا أنها لمحبة النبي صلى الله عليه وسلم فنقول إن محبته تقتضي احترامه وطاعته في جميع العام لا في ليلة مُخصصة، وإذا كان بدعة فلا يجوز حضور المُجتمعات التي تحصل في تلك الليلة ولو كانت أعمالهم شرعية كالتهجد والقراءة والذكر والدُعاء ونحوها، وسواء حصل فيها إشعال الشموع أو لم يحصل فلا يجوز للمسلم إحياء البدع ولا تشجيع أهلها
    اضغط على الصورة


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    8,296

    افتراضي رد: هل يجوز صيام يوم مولد النبى لمخالفة اهل البدع ؟

    فتوى الشيخ محمد صالح المنجد
    نصرانية تسأل عن يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم وما هي أهميّته للمسلمين
    ما أهمية اليوم الذي ولد فيه النبي (صلى الله عليه وسلم) ، ومتى ، وكيف يُحتفل بذلك اليوم ؟.

    الحمد لله
    أولاً : محمد صلى الله عليه وسلم ، رسول الله إلى الناس أجمعين ، الذي أنقذ الله به الناس من الظلمات إلى النور ، وأخذ بأيديهم من الضلال إلى الهدى والرشاد ، وللأهميّة يراجع جواب سؤال رقم (11575) . ولعل هذا السؤال أن يكون بداية بحث موسّع عن دين الإسلام ، ومحاولة لمعرفته والقراءة المستفيضة عنه كثيراً . واحرصي على محاولة البحث عن ترجمة للقرآن حتى تعرفي أكثر عن هذا الدين الحنيف ، ولا شك أن سرورنا سيكون أضعاف ذلك بكثير إذا أصبحت أختاً لنا في الإسلام بالدخول في هذا الدين .

    ثانياً : العبادات في الإسلام تقوم على أساس عظيم ، وهو أنه لا يجوز لأحد أن يتعبّد الله إلا بما شرعه الله عز وجل في كتابه ، وما جاء به نبيّه ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم ، ومن تعبّد لله عز وجل بشيء لم يأمر الله عز وجل ورسوله به فإن الله عز وجل لا يقبل منه ذلك الشيء ، وقد أخبرنا بذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ ) رواه البخاري ( كتاب الصلح / 2499)

    ومن هذه العبادات الأعياد فإن الله عز وجل قد شرع لنا عيدين نحتفل فيهما ، ولا يجوز الاحتفال في غيرهما ( ويراجع جواب سؤال رقم (486) ) .

    أما الاحتفال باليوم الذي ولد فيه النبي صلى الله عليه وسلم ، فينبغي أن يُعلم أنه عليه الصلاة والسلام لم يشرع لنا الاحتفال بهذا اليوم ، ولم يحتفل هو نفسه عليه الصلاة والسلام بذلك اليوم ، وكذلك أصحابه رضي الله عنهم ، فإنهم كانوا أشد حبّاً للنبي صلى الله عليه وسلم منّا ومع ذلك لم يحتفلوا بهذا اليوم ، ولذلك فإننا لا نحتفل بذلك اليوم اتباعاً لأمر الله عز وجل الذي أمرنا باتباع أوامر نبيّه فقال تعالى : ( وَمَا ءَاتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ) سورة الحشر/7 ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( علَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الْمَهْدِيِّينَ الرَّاشِدِينَ تَمَسَّكُوا بِهَا وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلالَة ) رواه أبو داود ( السنة/3991 ) ، وصححه الألباني في " صحيح أبي داود " برقم (3851) .

    و مما يبيّن مدى المحبّة لرسول الله صلى الله عليه وسلم هي اتباعه في كل ما أمر به ونهى عنه ومن ذلك اتباعه في عدم احتفاله باليوم الذي ولد فيه . ويراجع جواب سؤال رقم (5219) و(10070) .

    ومن أراد أن يعظِّم اليوم الذي وُلد فيه النبي صلى الله عليه وسلم فعليه بالبديل الشرعي ، وهو صوم يوم الاثنين ، وليس خاصّاً بيوم المولد فقط بل في كلّ يوم اثنين .

    عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم الاثنين ؟ فقال : فيه ولدت ، وفيه أنزل عليَّ . رواه مسلم ( 1978 ) . وفي يوم الخميس ترفع الأعمال وتعرض على الله .

    والخلاصة : أن الاحتفال بيوم ميلاده لم يشرعه الله عز وجل ولم يشرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولذلك فإنه لا يجوز للمسلمين أن يحتفلوا بيوم المولد امتثالاً لأمر الله تعالى وأمر نبيّه عليه الصلاة والسلام .
    نسأل الله لكِ الهداية إلى صراطه المستقيم . والله تعالى أعلم .
    اضغط على الصورة


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    8,296

    افتراضي رد: هل يجوز صيام يوم مولد النبى لمخالفة اهل البدع ؟




    حكم تخصيص صيام المولد النبوى
    وأراء شيوخ وعلماء المسلمين حول هذا الامر
    ومن مصادر موثوق منها
    هذا أول رأى من موقع صيد الفوائد


    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد، فقد سألني بعض الاخوة عن جواب لشبهة نسبها إلى بعض الدعاة، الذي لا نشك في إخلاصهم وحماسهم، لكن لا نستبعد أن تكون هذه الشبهة قد دخلت عليهم من عدم تخصصهم في العلم الشرعي، هذا إن صحت النسبة له، حيث يقول:
    إن تخصيص يوم ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم بعبادة زائدة، لا سيما الصيام، أمر مشروع، دل عليه حديث أبى قتادة حينما سُئِلَ النبي صلى الله عليه وسلم عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الِاثْنَيْنِ قَالَ ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ وَيَوْمٌ بُعِثْتُ أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ، رواه مسلم، وغيره.

    فذكر أن علة الصيام هي كون النبي صلى الله عليه وسلم ولد فيه، وبعث فيه، فجعل مناط تخصيصه بعبادة زائدة، كونه يوم ميلاده، ويوم مبعثه، وبما أن الحكم يدور مع علته وجودًا وعدمًا، فلا شك أن تخصيص يوم ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم بعبادة زائدة، لا سيما الصيام، أمر أقل ما يقال فيه إنه مشروع، ثم نسب لهذا الداعية أنه لا يقر الموالد التي تعمل في بعض البلاد العربية، والاحتفالات التي تقام من أجل هذه المناسبة، كما لا يقر ما يجري فيها من منكرات ,, فحصر الخطأ في هذا، مما يهيء القاريء أو المستمع لقبول رأيه، فليس هو من أهل البدع الذين يقرون الموالد، لكنه متوسط القول، مستدل بالأدلة ...

    والجواب على هذه الشبهة:
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، وبعد،
    فلا شك أن هذه الشبهة، قوية أمام من لم يتسلح بسلاح العلم الشرعي، لا سيما طرق الاستدلال، وطرائق الاستنباط، والتي تدرس في أصول الفقه، ولهذا فإننا ننصح طلبة العلم دائمًا، بالتعمق في دراسة أصول الفقه، الذي يورث الإنسان بتوفيق الله منهجًا معتدلاً في النظر والاستدلال.
    أما من تضلع من أصول الفقه، وفهم طرق الاستدلال، فإن هذه الشبهة ستتهاوى أمامه بمجرد النظر إليها، وهذا بيان ذلك:
    أولا: إن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن صيام يوم الاثنين، ولم يسأل عن صيام يوم الثاني عشر من ربيع الأول، فالعلة إذًا: تخصيص يوم الاثنين، بالصيام، وليس تخصيص يوم الثاني عشر من ربيع الأول بالصيام، ولهذا فإن النبي صلى الله عليه وسلم نفسه وهو المشرّع، لم يخصص يوم الثاني عشر بالصيام، بل خصص يوم الاثنين بالصيام، وفرق كبير بين السببين، فالصواب أن العلة هي كون يوم الاثنين، يوم مولده، ويوم بعثه فيه، ويوم إنزال القرآن عليه.

    ثانيا: فلو قال قائل: فأنتم تقرون بأن النبي صلى الله عليه وسلم نظر إلى ميلاده، واعتبره مؤثرًا في الحكم، حيث قال: ذلك يوم ولدت فيه، فنقول، نعم هذا صواب، لقد نظر إلى يوم ميلاده وجعله مؤثرًا في الحكم، ولكن بقي النظر في يوم الميلاد ما هو، هل هو الاثنين، أم الثاني عشر من ربيع الأول، ولا شك أن النبي صلى الله عليه وسلم جعل الميزة لكونه يوم الاثنين، لا لكونه الثاني عشر من ربيع الأول، ولو نظر النبي صلى الله عليه وسلم للأخير، لخصّه عينَه بذلك الصيام، ولرأينا النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى في كل سنة شهر ربيع الأول، بل يتحرى يوم الثاني عشر منه، بصرف النظر، هل كان يوم اثنين، أو جمعة، أو غيرها، وهذا لم يرد، حسب ما قرأنا، في حديث صحيح، بل ولا وضعيف أيضا.
    ومما يؤكد هذا، أن العلماء أنفسهم، اختلفوا في تحديد يوم مولده صلى الله عليه وسلم ، فقيل هو يوم الثاني، أو الثامن، أو العاشر، أو الثاني عشر، أو السابع عشر ...إلى غير ذلك من الأقوال التي حكاها جمع من أهل العلم، منهم الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية والقسطلاني في المواهب اللدنية.
    وهذا الاختلاف الكبير في تاريخ المولد دليل قطعي على أن النبي وأصحابه لم يعيروا هذا اليوم أي اهتمام عندما تمر كل سنة، فضلا عن أن يخصها النبي صلى الله عليه وسلم أو أصحابه بمزيد عباده.

    ثالثا: أن النبي صلى الله عليه وسلم لما بين سبب صيامه لذلك اليوم، جعل السبب أو العلة مركبة، فقال (قَالَ ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ وَيَوْمٌ بُعِثْتُ أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ) فذكر ثلاثة أسباب، أو بتعبير أصولي، ذكر علة مركبة من ثلاث أوصاف، ميلاده، ومبعثه، وإنزال القرآن، والصواب صحة التعليل بالعلة المركبة، وأنها لا تؤثر إلا إذا اجتمعت الأوصاف المركبة منها كلها، وعندئذ فلا تجتمع هذه الأوصاف لتكون علة الحكم إلا في يوم الاثنين، فلا تنطبق البتة على يوم الثاني عشر من ربيع الأول، فإنزال القرآن حدث في ليلة القدر، من شهر رمضان المبارك، بالإجماع كما هو نص القرآن، فهي علة قاصرة على هذا اليوم، فلا تتعدى إلى غيره.

    ثالثا: أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن صيامه، فأجاب، فالحكم إذًا الصيام، والعلة، هي اجتماع الأوصاف الثلاثة، فهل يقاس غير الصيام على الصيام، بمعنى هل يخص يوم الاثنين بعبادة غير الصيام؟ محل نظر، لكن هذا خارج موطن بحثنا، فالشبهة لا تتعلق بتخصيص يوم الاثنين، بل بتخصيص يوم الميلاد، أعني المناسبة السنوية، فلا ينسحب حكم هذا على هذا.

    رابعا: وربما تستحق أن تكون أول مرتكزات هذا الجواب، إلا أننا أخرنا البحث فيها لأنها طريقة معروفة في الجواب يعتمد عليها كثير ممن ينتسبون إلى السلف الصالح، ممن لا يقرون الموالد أصلا، فإذا قرأها من قامت في ذهنه تلك الشبهة أعرض عن هذا الجواب، لأنه صادر ممن لا يقرون الاحتفالات اعتمادًا على جواب معروف وهو أن السلف لم يفعلوها، فإذا أعرض عن القراءة، قويت الشبهة عنده، وانصرف عن سماع ما يدفعها حتى لو كان بطريق آخر.
    وهذا المرتكز يعتمد على أصل أصيل في فهم هذا الدين، ألا وهو وجوب اتباع فهم السلف الصالح لدين الإسلام، وأدلة وجوب اتباع فهم السلف الصالح كثيرة جدًا، أهمها أن فهم السلف الصالح نفسه إجماع منهم على أن الدين يفهم بهذه الطريقة، فمن فهم الدين بغير هذه الطريقة فقد خالف الإجماع، ومنها أن الأخذ بغير فهمهم، مخالفة لقول النبي صلى الله عليه وسلم (خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ) متفق عليه.

    فجعل خير القرون، صحابته، فخيريتهم تتضمن خيرية فهمهم، فلا يجوز العدول عن خير فهم للدين إلى غيره.
    وعليه، فيجب علينا عند النظر والاستدلال لا سيما عند طروء شبهة، أن لا نغفل فهم السلف الصالح للأدلة، وكيف عملوا بها، وما أجمل العبارة التي تقول لو كان خيرًا لسبقونا إليه، وقد روي عن عبد الله بن عمر بن الخطاب قوله (من كان مستنا فليستن بمن قد مات أولئك أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كانوا خير هذه الأمة، أبرها قلوبا، وأعمقها علما، وأقلها تكلفا، قوم اختارهم الله لصحبة صلى الله عليه وسلم ونقل دينه فتشبهوا بأخلاقهم وطرائقهم فهم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كانوا على الهدى المستقيم)
    فلو كان القول بتخصيص يوم ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم أعني ميلاده السنوي في شهر ربيع الأول، بعبادة زائدة لسبقنا إليه السلف الصالح، الصحابة، والتابعون، وأتباعهم، لكن لما لم يفعلوا ذلك، علم أنه لا خير فيه، وهذا لا يحتاج إلى مزيد استدلال.
    هذا، ما تيسر من الجواب على عين هذه الشبهة، وإلا فمسألة المولد النبوي، وما يحدث فيه، قد أشبعه العلماء بحثا ودراسة، وهي موجودة متيسرة والحمد لله، نسأل الله تبارك وتعالى أن لا يزيغ قلوبنا، وأن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، إنه سميع قريب مجيب الدعاء، انتهى الجواب، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    شبهة عن مشروعية زيادة العبادة في يوم المولد النبوي، والجواب عنها


    هيثم بن جواد الحداد

    وهذا لرابط
    http://www.saaid.net/mktarat/Maoled/34.htm

    وهذا رأى أخر من موقع إسلام أون لاين

    السؤال

    ما هو اليوم الذي نصومه بمناسبة المولد النبوي الشريف، وهل إذا صادف يوم جمعة يكون صومه حلالاً ؟


    الجواب

    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد إن يوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول ليس فيه عبادة خاصة بهذه المناسبة، وليس للصوم فيه فضل على الصوم في أي يوم آخر، والعبادة أساسها الاتباع، وحبُّ الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يكون باتِّباع ما جاء به.
    يقول فضيلة الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر:
    صيام التطوع مَندوب لا يختص بزمن ولا مكان،ما دام بعيدًا عن الأيام التي يحْرُم صيامها، وهي العيدان وأيام التشريق ويوم الشك على اختلافٍ للعلماء فيه، والتي يُكْره صيامها كيوم الجمعة وحده، ويوم السبت وحده.
    وهناك بعض الأيام التي يُسْتَحب الصيام فيها كأيام شهر المُحَرَّم، والأشهر الحُرُم، وعرفة وعاشوراء، وكيوم الاثنين ويوم الخميس من كلِّ أسبوع، والثلاثة البيض من كل شهر وهي الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، وستة من شهر شوال، وكثير من شهر شعبان، كما كان يفعل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ.
    وليس من هذه الأيام يوم ذكرى مولد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والذي اعتاد الناس أن يحتفلوا بها في اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول، فلا يُندب صومه بهذا العنوان وهذه الصفة، وذلك لأمرين:
    أولهما: أنَّ هذا اليوم لم يُتفق على أنه يوم ميلاده ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقد قيل إنه وُلِدَ يوم التاسع من شهر ربيع الأول، وقيل غير ذلك.
    وثانيهما: أن هذا اليوم قد يُصادِف يومًا يُكْره إفراده بالصيام، كيوم الجمعة فقد صحَّ في البخاري ومسلم النَّهي عنه بقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : "لا يصومنَّ أحدكم يوم الجمعة ، إلا أن يصوم يومًا قبله أو يومًا بعده".
    هذا بخصوص صوم يوم الميلاد النبوي في كلِّ عام، أما صيام يوم الاثنين من كلِّ أسبوع فكان يحرص عليه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، لأمرين، أولهما أنه قال: إن الأعمال تُعْرَض على الله فيه وفي يوم الخميس، وهو يُحب أن يُعرض عمله وهو صائم، كما رواه الترمذي وحسَّنه، وثانيهما أنه هو اليوم الذي وُلِدَ فيه وبُعِثَ فيه، كما صحَّ في رواية مسلم. فكان يصومه أيضًا شُكْرًا لله على نِعْمَة الولادة والرسالة.
    فمن أراد أن يشكر الله على نعمة ولادة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ورسالته فليشكره بأية طاعة تكون، بصلاة أو صدقة أو صيام أو نحوها، وليس لذلك يوم مُعين في السُّنة، وإن كان يوم الاثنين من كلِّ أسبوع أفضل، للاتباع على الأقل.
    والخلاصة:أن يوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول ليس فيه عبادة خاصة بهذه المناسبة، وليس للصوم فيه فضل على الصوم في أي يوم آخر، والعبادة أساسها الاتباع، وحبُّ الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يكون باتِّباع ما جاء به كما قال فيما رواه البخاري ومسلم "مَنْ رَغِبَ عَنْ سُنتي فليس مني" وفيما رواه أبو يعلى بإسناد حسن" من أحبني فليستن بسنتي ".
    والله أعلم.
    المفتى

    الشيخ عطية صقر
    التعديل الأخير تم بواسطة بحبـــ أبوعمار ـــكم ; 02-23-2010 الساعة 02:18 AM
    اضغط على الصورة


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    11,326

    افتراضي رد: هل يجوز صيام يوم مولد النبى لمخالفة اهل البدع ؟

    جزاكم الله خيرا
    العلم نور
    شَكَـوتُ إلى وَكيعٍ سُـوءَ حِفظي......فَـأرشدني إلى ترك المعاصي
    وأخبرني بأن العلم نُور......ونور الله لايهدى لعاصي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    8,296

    افتراضي رد: هل يجوز صيام يوم مولد النبى لمخالفة اهل البدع ؟

    من فتاوى اللجنة الدائمة
    19-السؤال: لقد سمعت منكم مؤخرا أن المولد الشريف من المنكر والبدع ، وأود أن أقول وأسأل هنا ، إن في المولد الشريف يجتمع الناس على الأخوة والتقوى ، وقراءة شيء من القرآن الكريم ، والسنة النبوية الشريفة ، وقراءة شيء من الشعر الذي قيل قديما ، إما بمدح الإسلام ، أو الرسول العظيم ، وهذا كل ما يحدث ، وليس في ذلك ما يعارض الشريعة الإسلامية ، أرجو توضيح ذلك ولكم كل تقديري واحترامي ؟

    الجواب: لا ريب أن الاحتفال بالمولد النبوي على صاحبه أفضل الصلاة والسلام قد يقع فيه شيء مما ذكره السائل بالنسبة لأهل العلم وأهل البصائر ، ولكن ينبغي أن يعلم أننا عبيد مأمورون لا مشرعون ، علينا أن نمتثل أمر الله ، وعلينا أن ننفذ شريعة الله . وليس لنا أن نبتدع في ديننا ما لم يأذن به الله ، يجب أن نعلم هذا جيدا ، الله سبحانه يقول : (أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ )، ويقول المصطفى عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح، الذي رواه الشيخان عن عائشة رضي الله عنها : "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"، [أخرجه البخاري في كتاب الصلح ، باب إذا اصطلحوا على صلح جور برقم 2697 ]، يعني : فهو مردود على من أحدثه ، وفي لفظ آخر عند مسلم : "من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " ،[أخرجه مسلم في كتاب الأقضية ، باب نقض الأحكام الباطلة ورد محدثات الأمور ، برقم 1718]، وجاء في هذا المعنى أحاديث كثيرة، تدل على تحريم البدع ، وأن البدع هي المحدثات في الدين ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته عليه الصلاة والسلام: " أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل بدعة ضلالة"، [أخرجه البخاري في كتاب النكاح ، باب الترغيب في النكاح ، برقم 5063 ، ومسلم في كتاب النكاح ، باب استحباب النكاح لمن تاقت نفسه إليه ، برقم 1401 ]، وتعلمون أيها المستمعون من أهل العلم أن الرسول عليه الصلاة والسلام ، عاش بعد النبوة ثلاثا وعشرين سنة ، ولم يحتفل بمولده عليه الصلاة والسلام ، ولم يقل للناس احتفلوا بالمولد ، لدراسة السيرة أو لغير ذلك ، ولا سيما بعد الهجرة ؛ فإنها وقت التشريع ، وكمال التشريع ، فمات صلى الله عليه وسلم ولم يقل شيئا من ذلك ، وأما حديث أنه سئل عن صوم يوم الاثنين ؟ قال : " ذلك يوم ولدت فيه ، وبعثت فيه" ، [مسلم الصيام (1162)]؛ فهذا لا يدل على الاحتفال بالموالد ، كما يظن بعض الناس ، وإنما يدل على فضل يوم الاثنين ، وأنه يوم شريف ، لأنه أوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيه ولأنه ولد فيه عليه الصلاة والسلام ، ولأنه يوم تعرض فيه الأعمال على الله عز وجل ، فإذا صامه الإنسان ، لما فيه من المزايا ، فهذا حسن ، أما أن يزيد شيئا غير ذلك ، فهذا عمل ما شرعه الله ، إنما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " ولدت فيه " ؛ لبيان فضل صومه ، ولما سئل في حديث آخر عن صوم يوم الاثنين والخميس ، أعرض عن الولادة ، وقال في يوم الاثنين والخميس : " إنهما يومان تعرض فيهما الأعمال على الله ، وأحب أن يعرض عملي وأنا صائم"،[أخرجه أحمد في المسند ، مسند الأنصار رضي الله عنهم ، حديث أسامة بن زيد ، برقم 21246]، وسكت عما يتعلق بالمولد ، فعلم بذلك أن كونه يوم المولد ، جزء من أسباب استحباب صومه ، مع كونه تعرض فيه الأعمال على الله ، وكونه أنزل عليه الوحي فيه ، فهذا لا يدل على الاحتفال بالموالد ، ولكن يدل على فضل صيام يوم الاثنين ، وأنه يصام لهذه الأمور ، كونه ولد فيه النبي صلى الله عليه وسلم ، ولكونه أنزل عليه الوحي فيه ، ولأنه تعرض فيه الأعمال على الله عز وجل ، ولو كان الاحتفال بالموالد ، أو بمولده عليه الصلاة والسلام ، أمرا مشروعا أو مرغوبا فيه لما سكت عنه النبي صلى الله عليه وسلم وهو المبلغ عن الله ، وهو أنصح الناس ، ولا يمكن الظن به أنه يسكت ، عن أمر ينفع الأمة ، وينفعه عليه الصلاة والسلام ، وهو في طاعة الله عز وجل ، وهو أنصح الناس ، وهو ليس بغاش الأمة ، وليس بخائن ولا كاتم ، لقد بلغ البلاغ المبين عليه الصلاة والسلام ، وأدى الأمانة ونصح الأمة ، وكل شيء لم يكن في وقته مشروعا ، فلا يكون بعد وقته مشروعا ، فالتشريع من جهة الرسول صلى الله عليه وسلم فيما أوحى الله إليه جل وعلا ، وصحابته المبلغون عنه ، ويحملون عنه ما بلغه الأمة ، فهو لم يبلغ الناس أن الاحتفال بمولده مطلوب ، لا فعلا ولا قولا ، وصحابته ما فعلوا ذلك ، ولا أرشدوا إليه ، لا بأفعالهم ولا بأقوالهم وهم أحب الناس إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وهم أعلم الناس بالسنة ، وهم أفقه الناس ، وهم أحرص الناس على كل خير ، فلم يفعلوه ثم التابعون لهم كذلك ، ثم أتباع التابعين ، حتى مضت القرون المفضلة ، فكيف يجوز لنا أن نحدث شيئا ما فعله هؤلاء الأخيار ، وما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولا أرشد إليه ولا فعله صحابته رضي الله عنهم ، ولا أتباعهم بإحسان في القرون المفضلة ، وإنما أحدثه بعض الشيعة ، بعض الرافضة ، أحدثه أول من أحدثه شيعة بني عبيد القداح ، شيعة الفاطميين ، الذين قال فيهم شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: إن ظاهرهم الرفض ، وباطنهم الكفر المحض ، هم الفاطميون الذين ملكوا المغرب ومصر والشام ، على رأس المائة الثالثة ، وبعدها إلى القرن الخامس ، وأول السادس فالمقصود أن هؤلاء هم الذين أحدثوا الأعياد ، بالاحتفال بالموالد كما ذكر جماعة من المؤرخين ، أحدثوا ذلك في المائة الرابعة ثم جاء بعدهم من أحدث هذه الأشياء ، أحدثوها لمولد النبي صلى الله عليه وسلم ، وللحسن والحسين وفاطمة وحاكمهم ، فالمقصود أنهم هم أول من أحدث هذه الموالد ، فكيف يتأسى بهم المؤمن في بدعة أحدثها الشيعة ، هذا من البلاء العظيم ، ثم أمر آخر وهو أنه قد يقع في هذه الاحتفالات ، في بعض الأحيان في بعض البلدان ، شرور كثيرة ، قد يقع فيها من الشرك بالله ، والغلو في النبي صلى الله عليه وسلم ، ودعائه من دون الله ، والاستغاثة به ومدحه بما لا يليق إلا بالله ، كما في البردة ، فإن صاحب البردة قال فيها :
    يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به سواك عند حلول الحادث العمم
    إن لم تكن في معادي آخذا بيدي فـضلا وإلا فـقـل يـا زلـة القـدم
    فـإن مـن جـودك الدنيـا وضـرتها ومـن علومك علـم اللوح والقلم

    فأي شيء أبقاه لله عز وجل بهذا الغلو العظيم ؟! وكثير من الناس يأتون بهذه القصيدة في احتفالاتهم وفي اجتماعاتهم ، وهي قصيدة خطيرة فيها هذا الشرك العظيم ، المقصود أن كثيرا من الاحتفالات في بعض البلدان ، يقع فيها الشرك الأكبر ، بسبب الغلو في النبي صلى الله عليه وسلم ، والغلو في مدحه ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : "لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم ، إنما أنا عبد ، فقولوا عبد الله ورسوله"، [أخرجه البخاري في كتاب أحاديث الأنبياء ، باب قول الله : (واذكر في الكتاب مريم) برقم 3445]، ويقع فيها في بعض الأحيان أيضا منكرات أخرى ، من شرب الخمور ومن الفواحش والزنى ، واختلاط الرجال بالنساء ، هذا يقع في بعض الأحيان ، وقد أخبرنا بهذا من لا نتهم ، وإن كانت بعض الاحتفالات سليمة من هذا ، والحاصل أنه بدعة مطلقا ، حتى ولو كان على أحسن حالة ، لو كان ما فيه إلا مجرد قراءة السيرة ، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، فهو بدعة بهذه الطريقة ، أن يحتفل به في أيام مولده ، ربيع الأول على طريقة خاصة ، كل سنة أو في يوم يتكرر ، يعتاد باسم الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم ، هذا يكون بدعة لأنه ليس في ديننا هذا الشيء ، وأعيادنا عيدان : عيد النحر وعيد الفطر وأيام النحر ويوم عرفة ، هذه أعياد المسلمين ، فليس لنا أن نحدث فيها شيئا ما شرعه الله عز وجل ، وإذا أراد الناس دراسة السيرة فيدرسوها بغير هذه الطريقة ، يدرسونها في المساجد ، وفي المدارس ، سيرة النبي صلى الله عليه وسلم مطلوبة ، تجب دراستها والتفقه فيها في المدارس وفي المعاهد ، وفي الكليات ، وفي البيوت ، وفي كل مكان ، لكن بغير هذه الطريقة ، وبغير طريقة الاحتفال بالمولد ، هذا شيء وهذا شيء فيجب على أهل العلم التنبه لهذا الأمر ، وعلى طالب العلم أن يتنبه لهذا الأمر ، وعلى محب الخير التنبه لهذا الأمر ففي السنة خير وسلامة ، والبدعة كلها شر وبلاء . رزق الله الجميع العافية والهدى ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

    اضغط على الصورة


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    8,296

    افتراضي رد: هل يجوز صيام يوم مولد النبى لمخالفة اهل البدع ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *أم عبد الرحمن* مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    جزانا واياكم

    اضغط على الصورة


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    1,005

    افتراضي رد: هل يجوز صيام يوم مولد النبى لمخالفة اهل البدع ؟

    جزاكم الله خيرًا
    {وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ(127)إنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ (128)} سورة النحل
    ** أخواتنا الأسيرات عند النصارى لم ننساكن من دعائنا:
    اللهم فك أسرهن وفرج كربهن واكفهن شر كل ذي شر.
    ** أشقاؤنا المسلمون المستضعفون في كل مكان :
    اللهم فرِّج كربهم واحقن دماءهم، وكن لهن عونًا ونصيرًا على من ظلمهم
    وبغى عليهم
    أنت مولانا نعم المولى ونعم النصير.. وحسبنا الله ونِعم الوكيل


    أخـواتي فارسـات السنـة إني أحبكـن في الله

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    4,639

    افتراضي رد: هل يجوز صيام يوم مولد النبى لمخالفة اهل البدع ؟

    بارك الله فيك اخي في الله ونفع بك
    رب اغفر لي ولوالدي وزوجتي وذريتي يوم يقوم الحساب

    رب اغفر للمؤمنين والمؤمنات

    اشهد الله اني احبكم في الله

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    5,682

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    8,296

    افتراضي رد: هل يجوز صيام يوم مولد النبى لمخالفة اهل البدع ؟

    جزاكم الله خير
    اضغط على الصورة


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •