{ إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ *} [(111 ) سورة التوبة].

:: ياشهـيداً ::

يــــا شهيداً نســـج المجد وساماً

و سقانا من كــــؤوس العز جاما

و تراءى في ســماء النصر برقاً

راحلاً يلقي عـلى الدنيا السلاما

و تهادى في دروب الموت يسقي

روضة العزم جهاداً وإنتقاما


ثغرك الباسم لحن من إباءٍ

صاغ معنى الموت حباً و غراما

و أرانا كيف أن الدم يروي

قصة الأمجاد ناراً و ضرامـاً

يا فدى عينيك جيلاً من رفات

ذاب بالعـود و بالمزمار هام

يا فدى عيــنيك جيشاً من ركام

نكست راياته الـبيض إنهزاما

يا فدى جثـــمانك الطاهر شعب

أسلم الباغي كما يهوى الزماما

وجهك الوضاء ـا زال يرينا

عاشقاً قد ذاق بالعشق الحماما

عاشـــقاً قد تـيم الروح فداءاً

و بغير الموت لم يرضـــى وساماً

عمـري العزم لاحت في رؤاه

همة تسمو و أفعال تسامى

لم يرى الــــدنيا رياضاً من نعيم

و جناناً يرتضى فيها المقاما

بل سرى فيـها كطيف من ضياء

لاح فيها ثم أسلمـا الظلاما

و مضى للخلد تحدوه خطاه

فبها تحلو منادمة النـدامى

و بها الحوراء ذابت من حنين

ترقب الموعد شوقاً و هيـاما

من رأى صــباً عليلاً مستهاما ً


روابط مباشرة
http://www.archive.org/download/ya_s..._ya_shahed.mp3
http://ia360700.us.archive.org/14/it..._ya_shahed.mp3
الصفحة علي الارشيف
http://www.archive.org/details/ya_shahed_1

روابط غير مباشرة
http://www.mediafire.com/?jklwdmh54no
http://www.megaupload.com/?d=7U4C2Y1H
http://www.2shared.com/audio/hUWNOSmk/ya_shahed.html
http://depositfiles.com/files/75nx5sa77
http://rapidshare.com/files/39575213...hahed.mp3.html



و لا تنسوا ان تدعوا لي بالاخلاص و القبول
و الشهادة في سبيل الله
فالذنوب كثيرة و المعاصي عظيمة
لا ينجني منها الا دم شهادة باذن الله