صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 54

الموضوع: ◄███▓▒░اقترب رمضان فماذا سنشتري هذا العام ؟░▒▓███►

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    1,668

    hasreyan ◄███▓▒░اقترب رمضان فماذا سنشتري هذا العام ؟░▒▓███►





    كل عام وأنتن بخير




    طبعًا مع دخول رمضان

    بنفكر هنشتري إيه ؟ والكمية أد إيه ؟


    بنفكر في الياميش وبنفكر كيف لنا أن نملأ بيوتنا بالمؤن والتموينات

    فضلت أفكر معكن كيف لنا أن يكون هذا الشهر مميزًا عن باقي الشهور ولأول مرة بشكل جديد ؟





    إنسي ياميش زمان وإنسي المكسرات والكنافة

    وتعالي نبدأ معًا فكر جديد

    اقرأي جيدًّا كلماتي للنهاية

    ثم ضعي بصمتك ولاتبخلي بها





    بيتنا جميعًا هذا المنتدى الطيب

    وإنَّ أماكن التسوق هنا تختلف تمامًا كما أن المشتريات أغلى ثمنًا وأعلى قيمة

    والمطبخ سيتغير عما سلف ليكون بشكل آخر

    ولكن هل يومًا قمنا بإعداد أطعمة دون مشتريات

    وهل يومًا قمنا بشراء مايلزمنا دون مال ؟

    بالطبع لابد من مقدمات لنصل للنتائج





    إذن لابد من التغيير لنتميز

    ولابد من التطوير لنتقدم



    ومن أهم هذه المقدمات التي أتمنى أن تنال إعجابكن



    الفكرة والكلمة والفعل




    أفكارنا لازم نرتبها علشان نعرف ماهدفنا ؟ فالفكرة (تستلزم شراء الأولى فالأولى)

    ثم الكلمة (وهي المال الذي سنشتري به احتياجاتنا)

    ثم الفعل ( الذي به نملأ بيوتنا من الزاد والمؤن)




    فلنبدأ معًا الأفكار

    فلتبحث كل منكن بداخلها فالأولويات تختلف من أخت لأخرى

    واسمحوا لي أن أبدأ بأفكاري المتواضعة

    فالأولى عندي هذا القسم بكل مافيه

    أولًا : لأنه المكان الوحيد الذي يجمع بين الأخوات

    ثانيًا : المكان الوحيد الذي يجمع بين أفكار كثيرة تحتاج منا جهد وعمل

    ولأن الأوليات تفرض نفسها وتتابع فكان لابد من ترتيبه وتنظيمه وتنقيته

    وأمامنا شهر واحد لنستعد

    ففكرتي الأولى تطرح سؤالًا هو الأهم

    ماالسبب وراء وجودي في هذا المنتدى

    الدعوة أم التعلم أم البحث عن الصحبة الصالحة أم جمع الحسنات بكلمات طيبة

    والدعوات الصالحة أم المشاركة في المسرات والأحزان أم ..... أم......



    عن نفسي أسبابي متعددة بدأت بغلق القنوات الدينية فجئت بحثًا عن بديل ثم تغيرت نظرتي

    وأصبح نشر العلم والخير أينما كان غايتي حتى انتهى بشئ آخر وهو الصحبة الصالحة وكيف لي أن أحتفظ بها ؟




    ومن منطلق فكرة ترتيب وتنظيم الأفكار حول قسم الأخوات

    تأتي الكلمة لتأخذ دورها

    ( وهي التي ستساعدني في شراء ما أريد )

    فالكلمة لماذا أكتبها ؟ وماالهدف من ورائها ؟

    السبب وراء كلماتي أولًا ابتغاء وجه الله

    والهدف الأجر , الدعوة , تأليف القلوب , نصرالأمة




    ثم يأتي الفعل ليكون التطبيق العملي للكلمة

    ( وهو مانملأ به بيوتنا أي ميزاننا بالزاد )

    وبدون الفعل لاتساوي الكلمة شيئًا

    والتطبيق العملي للكلمة بالنسبة إليّ ليس مجرد إعجاب بالكلمات

    بل الأثر التي تتركه تلك الكلمات في نفوس الآخرين وأن يكون لها أثر ممتد المفعول

    ليس مجرد وقت والعمل الدائم على إثراء تلك الموضوعات وتطويرها يساعد بالتأكيد على ذلك .




    من هنا ومن تلك المقدمات الثلاث تنشأ النتيجة

    فما النتائج التي ننتظرها جميعًا

    من كلمة طيبة نبتغي بها وجه الله

    ثم الحب في الله

    ونشر دين الله

    ثم نصرة دين الله



    نحو أمة إيجابية



    من هذا الموضوع أدعوكن أخواتي الصالحات النقيات المخلصات أحسبكن كذلك ولا أزكيكن على الله

    أن تجتهدن لوضع مجهوداتكن هنا من أفكار طيبة

    وكلمات معبرة

    لنطبقها سويًّا

    واضعين أمام أعينَّا أن هناك الكثيرات تحتاج لكلمة طيبة تحتاج لفكرة تغير بها حياتها

    تحتاج لتمتد إليها أيادٍ لتهتدي لترتقي لتكون زوجة وأم صالحة

    أختًا تدخل الإسلام بسببكِ

    أختًا تكون أمة بكلمة منكِ فلا تتهاوني ولاتتكاسلي







    هيا نبدأ معًا من أجل رمضان جديد



    [SIGPIC][/SIGPIC]

  2. #2
    ميرنا المحبة لله غير متصل مُتابعة قسمي الترحيب والأسرة فارس الفرسان
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    7,562

    افتراضي رد: ◄███▓▒░اقترب رمضان فماذا سنشتري هذا العام ؟░▒▓███►



    كم هو جميل رمضان
    وكم هو جميل التزين لرمضان كما تتزين لنا الجنان
    ومن أجمل الزينة زينة الكلمات والتأنق بحسن الكلام
    والزينة تزيل كل قبيح
    وتأتي بكل جميل
    ما رأيكم
    أن نزيل كل كلام قبيح ويحل مكانه كل كلام جميل
    و أن نستقبل ونتزين لرمضان بــــ

    الإقلاع عن الغيبة



    نبدأها من رمضان وتستمر على مدار الأعوام حتى نتركها بإذن الله وبإذن الله يكون ذلك خلال أيام



    لماذا ؟؟؟؟؟؟؟
    فالغيبة مغرية وبأساليب الشيطان مزينة وبالنفس الأمارة مسهلة
    لأنها كلمات وكلمات و كلمات نحاول عدم قولها ولم ينفع التكرار لأنه بلا إصرار
    كلمات تذهب برصيد الحسنات وتزيد من السيئات
    هي مجرد كلمات تزينها لنا النفس ويساعدها الشيطان
    نذكر بها إخواننا ونغتاب
    وفجأة ؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    انتهى العمر .
    .
    .
    .
    وإذا بملك الموت ورهبته.. والدفن وغربته .. ومفارقة الأحباب وحسرته ..
    والقبر وظلمته وضمته ..والسؤال والقدرة على إجابته ثم !!!!!!!!!!!!!!!!!!
    النشور ورهبته .. والحساب وانتظاره بدقته .. والميزان وعظمته
    ثم برحمة الله وعفوه تصل إلى الصراط وحدته ..وعلى جانبي الصراط
    الرحم والأمانة
    لن نستطيع المرور إلا إن كنا أديت لهما الحقوق
    ويبدأ المرور على الصراط وحدته
    والجنة وجمالها أمامك والنار ولهيبها من تحتك
    وعلى الصراط قناطر للحساب
    وبرحمة الله نجاك الله
    وبعد هذا العذاب تأتي آخر قنطرة
    وبينك وبين الجنة أن تجتاز آخر قنطرة للحساب وهي قنطرة حقوق العباد
    الجنة أمامك والنار من تحتك اقتربت من الجنان إنها لحظات وتدخل الجنان
    ولكن هنا عند قنطرة حقوق العباد من يقول لك
    إني أمنعك من المرور إني لم أسامحك إلى الآن
    تكلمت عني في الدنيا
    اغـــتــــبـــــتـــــنــــــــــــــــــي
    لماذا ذكرتني بالسوء وبما أكره ؟؟؟؟؟
    لن اسامحك !!!!
    /
    /
    فتهــــــوي فــــــي الـــنـــــار
    هذا ليس بالخيال بل واقع سيمر علينا جميعا بلا استثناء



    إنها كلمات بسيطة تُقال بلا اكتراث ستكون سبب في دخول المغتاب النار
    ما الحل ؟ وما العمل ؟
    اننا نغتاب !
    ونريد النجاة من هذا العذاب !!
    ما رأيكم أن كل منا يأخذ بيد نفسه ويد من حوله لينجو ويساعد الآخرين على النجاة من الغيبة
    كيف هذا ؟
    وكيف النجاة ؟
    الكثير يقول : صحيح إنها كلمات ولكن الإقلاع عنها شيء من الخيال
    لا نستطيع وإن حاولنا نعود من جديد ؟

    الحل بإذن الله يسير بعد الاستعانة برب العبيد
    فحياتنا ودخولنا الجنة يحتاج لبذل الغالي والنفيس
    فما رأيكم بترك كلمات تؤذينا وتسحب من الرصيد وتبقى تقول هل من مزيد
    و أن نبدأ رحلة كلمات تنفعنا بالحسنات وتأتينا بالمفيد وتزيد الرصيد
    وننضم إلى حملة الإقلاع عن الغيبة فإنها ترحب بالجميع
    وبرامجها التدريبية سهلة التطبيق للكبير والصغير
    لنبدأ معاً من جديد
    وقت التسجيل : على مدار العام
    المكان : في أي مكان كان
    الزمان : طوال العمر من أيام وسنوات
    الأشخاص : لكل إنسان ولكافة الأعمار وبمختلف اللهجات واللغات
    وذلك يكون بالاتفاق مع الأهل والأصدقاء على التعاون والتفاهم في هذا الأمر المهم للجميع
    فنكون مجموعات من خمس أو ستة أو سبع من الأشخاص
    وتختار كل مجموعة رقم سري بينهم وليكن مثلا 6 هذا الرقم يُقال عندما يغتاب أحد من الأشخاص
    فنقول مثلا هل لديك موعد الساعة السادسة حتى نذكره ولا نحرجه فبإذن الله يستجيب ويتوقف عن قول المزيد
    ستقولون نحن بشر حاولنا ومع ذلك أخطأنا واغتبنا ماذا نفعل ؟

    بفضل الله لدينا عدداً من الحلول
    إذا اغتبنا أحداً
    نتوب إلى الله التواب الرحيم
    ثم نتبع الخطوات التالية بشيء من الهدوء
    سائلاً الله أن يغفر لنا ونسأله التوبة وبإذنه يستجيب لأنه الودود القريب اللهم آمين
    1-
    إن اغتبنا أحداً نستغفر الله لمن اغتبناه 100 مرة أو أكثر

    2-
    أن نذكره بالخير بما فيه من خير في نفس المجلس وأمام الأشخاص الذين اغتبناه أمامهم وإن لم نستطيع نبيت النية على ذكره بالخير أمامهم في أقرب فرصة ونحاول الاتصال بهم
    ونذكره بالخير أمامهم

    3-
    نتصدق عن من اغتبناه عن كل غيبة بمبلغ كبير كان أو صغير
    وهنا يأتي الشيطان بنشاط ويُكَبِر لنا المبلغ الذي سنتصدق به مهما كان بسيط ولو كان أبسط من البسيط فيزينه لنا كأننا سنشتري به الكنوز والقصور
    ولذلك نخصص حصالة في كل بيت نسميها
    حصالة الإقلاع عن الغيبة
    بمجرد أن ننوي الصدقة عن من اغتبناه نضعها في الحصالة
    حتى لا نترك مجالاً
    لتدخل الشيطان وعالم النسيان


    هذه الخطوات البسيطة خطة عمل
    الإقلاع عن الغيبة
    هدفها
    أن نعين أنفسنا وبعضنا بأن نقلع عن الغيبة
    و نشر الوعي ومحاسبة النفس عند الكلام قبل يوم الحساب وسهولة التطبيق للكبار والصغار
    نحن نحتاجها اليوم قبل الغد لنأخذ بيد أنفسنا لننجو من النار وندخل الجنان
    ودخول الجنان يحتاج منا لمجاهدة النفس والأخذ بالأسباب
    خذ بالأسباب وكأنها كل شيء .... .... وتوكل على الله وكأنها ليست بشيء

    ما رأيكم بالانضمام لنأخذ بالأسباب بتسهيل الخير لأنفسنا
    فالــــــــــــخـــــــــيــــــــــــــر يســـــــــــــــــــــــــــــــــــيــر وليس بالعسير
    وما أجمل الخير إن تمتع به الجميع

    لنبدأ معاً
    الإقلاع عن الغيبة




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,540

    افتراضي رد: ◄███▓▒░اقترب رمضان فماذا سنشتري هذا العام ؟░▒▓███►

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    والله موضوع وفكرة راااائعة لماذا لانجعل هذا الرمضان
    غييييييييييييييييير
    وانا أشوف أول شيء يجب تركه وأخذ الحذر منه
    المسلسلات
    وخلونا نطبق معا
    (حملة مقاطعة المسلسلات)

    مقاطعة لكل مسلسل يعرض في رمضان لذلك على كل أخت ان تعاهد نفسها أمام الله بأن تقاطع هذه المسلسلات وأن تحاول بقدر الإمكان أن تمنع الغير وأولهم منهم من العائلة ........ الأقربون أولى من ثم تنصح الجيران والصديقات وهكذا
    فلذلك شاركونا ........



    شاركوا معنا في حملة مقاطعة المسلسلات الرمضانية


    المعلومة التى أحب أن انقلها لكم أن هناك كم هائل من
    (
    المسلسلات الرمضانية) !!!
    يتم تجهيزها الآن وبكثرة شديدة فى كل القنوات الفضائية
    وطبعاً الغرض منها واضح وهو
    تشتيتنا عن أداء العبادات والفرائض فى رمضان



    لكم أن تتخيلوا من بعد الإفطار وحتى السحور كمية المسلسلات التى تعرض فى هذا التوقيت
    وكل واحد من الأسرة لو شاهد 5 أو 6 مسلسلات يومية


    فمتى ؟


    يصلى الفرائض والتراويح والتهجد
    ويقيم الليل

    ويذكر الله
    ويقرأ القرآن
    ويؤدي الصدقات

    ويبر الأقارب
    ويزور المريض
    وكل الأمور التى تقربنا من الله عز وجل فى هذا الشهر المبارك



    صدقونى أن المستفيد الوحيد من هذه المسلسلات هم :
    1- المنتجون لها لأنهم يحصدون الملايين من بيعها للقنوات الفضائية لإذاعاتها
    2- القنوات الفضائية تحصد الملايين من الإعلانات المعروضة أثناء المسلسل من سلع ومنتجات
    3- الشركات تستفيد من بيع وترويج تلك السلع خلال شهر رمضان الذى تحول من شهر الصوم إلى أكثر أشهر شراء
    واستهلاك للطعام والمأكولات طوال العام


    ولكن يا ترى الكل كسبان فى هذه العملية


    إلا شخص واحد


    وهو


    أنـــــــــــــــــــــــــــــــتم
    أخي المشاهد وأختي المشاهدة

    لماذا ؟


    لأنه يضيع الوقت الثمين فى الشهر الثمين فى متابعة كلام فاضي لا ينفع ولا يضر بشئ وبعضها يحمل أشياء تخدش الحياء للمسلم وتدعو إلى الفتن للأسف الشديد
    وتعرض فى أى شهر ..
    شهر رمضان !!!!



    ونتابع مسلسلاً وننقل المحطة على مسلسل آخر وهكذا
    حتى نكتشف أن الشهر ضاع فى متابعة التليفزيون



    فكيف يعقل لشخص أن يتابع 5 أو 6 مسلسلات يومياً


    أين الوقت ليتقرب إلى الله عز وج
    ل


    إنه موسم الخيـــــــــــــــــــــــــر


    ووالله الخاسر من خرج منه دون أن يغتنم من خيره ويُعتق من النار جهنم


    إنها فرصة تأتي إلينا مرة كل عام للعودة والتقرب إلى الله عز وجل


    وقد لا تأتي علينا العام القادم


    فلنغتنم الفرصة هذا العام

    ولكن ماذا نفعل لنغتنمها




    علينا جميعا مقاطعة جميع المسلسلات التى للأسف أصبحت يُطلق عليها مسلسلات رمضانية وفوازير رمضان وغيرها من برامج تافهة كبرامج المقالب على الناس والكاميرا الخفية والمستخبية تعرض فقط لمجرد شغل أوقات المسلمين عن الخير وأداء العبادات



    فلنجعل هذا الشهر كله لله
    لنفوز برضا الله عز وجل والجنة


    فلنجعل كل شغلنا هو طاعة الله وقراءة القرآن والزكاة وأداء الصلوات الفريضة والنوافل والتراويح والتهجد وذكر الله والتأمل فى خلق الله عز وجل


    لا نريد أن يضيع منا رمضان هذا العام فى أشياء والله لن تفيدنا بشئ


    فلنقاطع جميعا كل شئ يبعدنا عن الله عز وجل فى هذا الشهر الفضيل


    ولتكن البداية هي المسلسلات


    والتي إن لم نشاهدها هذا العام ولم تحقق نسبة مشاهدة عالية كما يحدث كل عام
    فبالتالى لن تضطر الشركات لعرض إعلاناتها داخل المسلسلات التى لا يشاهدها احد
    ولن تضطر القنوات ساعتها لشراء مسلسلات بالملايين ولا تستفيد من توزيع الإعلانات بداخلها
    لأنه لا أحد يشاهدها

    وبالتالي يتوقف المنتجين عن إنتاج تلك المسلسلات أو السموم التى تعرض لنا فى رمضان


    ويتم تحويل كل تلك الأوقات إلى برامج دينية هادفة ومفيدة
    تستفيد منها كل الأسر المسلمة التى تحب أن تشاهد التليفزيون فى رمضان








    وليكن شعارنا هذا العام


    تعالوا نتقرب إلى الله عز وجل
    تعالوا نتعاهد أن نجعل
    رمضان هذه السنة غير كل السنواااات
    أتمنى أني فهمتك يا ابنة عااائشة


    تقبلوا تحيااااااااااتي ....


    اللهم ارزقني شهادة في سبيلك


    مآأجمل أن يقبض الله روحك وهو رآض عنك

    أستغفر الله الذي لآ إله إلا هو الحي القيوم وأتووب إليه


    نصيحة
    في زمن الفتن أمسك لسآنك فلآ تعرف أي دم سيرآق بسبب كلمآآآآآآتك




  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    canada
    المشاركات
    4,657

    افتراضي رد: ◄███▓▒░اقترب رمضان فماذا سنشتري هذا العام ؟░▒▓███►

    ما شاء الله
    وفقكن الله يا أحبة , وبارك الله في جهودكن , مستفيدين بإذن الله .
    سُئل الإمام الداراني رحمه الله
    ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
    فبكى رحمه الله ثم قال :
    أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
    سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    1,668

    افتراضي رد: ◄███▓▒░اقترب رمضان فماذا سنشتري هذا العام ؟░▒▓███►




    ومن الغيبة والسعي للقضاء على هذه الكبيرة
    ( جزاكِ الله خير الجزاء أمنا أم ميرنا )

    ثم الإمتناع عن مشاهدة الباطل واللهو المحرّم لشهر خالي من المحرمات
    ( جزاكِ الله خير الجزاء أختنا عاشقة الشهادة )

    ومن الكلمات الطيبة ومازال التفاعل

    ( جزاكِ الله خير الجزاء أختنا أم سارة )



    تأتي النتيجة


    وهي الدعوة لدين الله








    نعم فالكلمات الصادقة
    يلزمها فعل



    فليس من الإيمان أخواتي في الله
    أن نتكلم بدون تطبيق ثم لانتيجة لهذا التطبيق في حياتنا
    حينما ننادي بهذه الكلمات الهدامة
    ليس لي دخل بأحد
    ربنا يهدي
    غيري ينصح
    أنا بتكسف
    مابعرفش أتكلم
    ليس عندي لباقة ولاحسن تعبير
    مازلت أتعلم لست داعية


    من قال لكِ حينما تبلغين شيئًا عن دينك لابد أن تكوني داعية؟


    من قال لكِ لابد لكِ من حفظ كتاب الله كاملًا ؟

    مع الأهمية القصوى بالطبع لحفظه


    من قال بتوافر شروط جاءت فقط من الجهل الذي أورثناه طوال حياتنا بهذه الكلمات التي فائدتها فقط سيئات ننالها من صمتنا الذائف ؟






    بالتأكيد كل منّا تعلم شئ ولو واحدًا فطبقه واستفاد به
    وبالتأكيد يشعر بأنَّ هذا الفعل يُرضي عنه الله عزّ وجل بإذن الله
    فلماذا تكونين أنانية الطبع ؟ وتحتفظين بهذه النعمة.






    ألم يأمرنا ربنا ورسولنا بأن ننصح ونبلغ
    أليس لكِ بيتًا تتمنين أن تكوني داعية للحق فيه
    والديكِ أخواتك زوجك أولادك
    أهلك أحبتكِ جيرانك أصدقاؤكِ


    إن أعظم النعم أن يهدي الله على يديكِ إنسانًا ضالًا حينها فقط تدركين عظمة تلك النعمة بحق ليس بمجرد تطبيقك بمفردك لها


    فقد روي
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر " لأعطين هذه الراية رجلا يفتح الله على يديه . يحب الله ورسوله . ويحبه الله ورسوله " قال فبات الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها . قال فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم . كلهم يرجون أن يعطاها . فقال " أين علي بن أبي طالب ؟ " فقالوا : هو ، يا رسول الله ! يشتكي عينيه . قال فأرسلوا إليه . فأتى به ، فبصق رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينيه . ودعا له فبرأ . حتى كأن لم يكن به وجع . فأعطاه الراية . فقال علي : يا رسول الله ! أقاتلهم حتى يكونوا مثلنا . فقال " انفذ على رسلك . حتى تنزل بساحتهم . ثم ادعهم إلى الإسلام . وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه . فوالله ! لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من أن يكون لك حمر النعم " .
    الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح







    إذن أليس الأمر يستحق منكِ أن تدعي غيركِ لدين الله

    ( لأمر من أوامر الله أوتنهي لأمر نهى الله عنه )
    أين أنتِ من أمة محمد صلى الله عليه وسلم
    أمة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر
    كوني إيجابية
    لاتخافي في الله لومة لائم
    انصحي لله ولايضركِ كلام من تكلم واستهزاء من استهزأ






    هناك أمورًا كثيرة نطرحها إن شاء الله من أجل الدعوة


    أولها الحلف بدون الله


    وأشهرها على اللسان ( والنبي , والنعمة, وحياتك , أمانة وغيرها )
    هيا نبدأ لندعو غيرنا وننصح لله وحبًّا في الله
    حتى لانسمع لسانًا يحلف ويقسم إلا بالله
    لاتتكاسلي ولاتتهاوني
    فميزانكِ بكلمات بسيطة ويسيرة سيمتلأ حسنات وتتبدل إن شاء الله به السيئات


    لنبدأ معًا رمضان خالي من الأفات

    [SIGPIC][/SIGPIC]

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    3,306

    افتراضي رد: ◄███▓▒░اقترب رمضان فماذا سنشتري هذا العام ؟░▒▓███►

    ما شاء الله جميييييييييييييييل

    وهو صراحة انا رمضان اصلا اساوي اعتزال للدنيا كلها مافيش تلفزيون واصلا نادر ما اتابع التلفزيون وكمان انقطع عن النت اي يعني اني ما رح اكون موجودة في المنتدة طول شهر رمضان

    :(

    ودائما اخصص رمضان متل شحن البطارية والمعلومات, فعندي كل رمضان اخلص علي الاقل كتابان مع خلاصة اكتبها انا وايضا رمضان يكون موسم الاجابة علي اي اسئلة لم اعرف اجابتها طول السنة. فرمضان يكون الكنز المعلوماتي بنسبة لي.

    فرمضاني هو لله ولي مع صديقي الصدوق الكتاب

    ^__^


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    3,306

    افتراضي رد: ◄███▓▒░اقترب رمضان فماذا سنشتري هذا العام ؟░▒▓███►

    بعد البحث لاختيار الكتب الذي سوف يمضي معي وقتاً خاصاً في رمضان فالحمدلله قد ارشدني الله لكتاب اول مره اسمع عنه


    واحببت ان انشر هذا الكتاب ايضاً لم اقرءه بعد لكن سوف اخصص قراءة هذا الكتاب في رمضان بعون الله هاكم الكتاب






    :: مقدمة المؤلف ::
    في هذا الكتاب كل سنبلة تحمل حباً وسلاماً ومودة …
    وكل قنبلة تحمل ردا مفحماً وجوابا مسكتاً وبرهانا ساطعاً …
    بل إن الحياة كلها سنابل وقنابل … فهي سلم وحرب …
    حب وبغض … خوف ورجاء … سرور وحزن …
    وقد حرصتُ في هذا الكتاب على قصد الحق وبيان الدليل
    وكشف اللبس وإسداء النصح … الآية بجانب الحديث …
    والقصة بجانب القصيدة … والطرفة ترافق المثل.


    :: عن الكتاب ::
    من القطع المتوسط

    ويقع في ١٦٧ صفحة

    من اصدارات العبيكان

    بقيمة ١٥ ريال


    :: مقتطفات من الكتاب ::


    * ( العفو العام )
    [ أيها الناس : الحياة جميلة، ألا ترون النهار بوجهه المشرق
    وشمسه الساطعة وصباحه البهيج وأصيله الفاتن وغروبه الساحر،
    لماذا لا تشارك الكون بهجته فتضحك كما تضحك النجوم، وتتفاءل
    كما تتفاءل الطيور، وتترفق كما يترفق النسيم، وتتلطف كما يتلطف
    الطّل، الحياة جميلة إذا أخرجتم منها الشيطان والشر والشك
    والشتم والشؤم والشماتة وشارون، والمشكلة أن بعضنا متشائم
    تريه وجه الشمس فيشكو حرّها، وتخرج له الزهرة
    فيريك شوكها، وتشير إلى نجوم الليل فيمتعض من ظلمته ...إلخ ]




    * ( العرب لا يقرؤون )

    [ إذا ركبت مع أوربي وجدته خانساً منغمساً يقرأ في كتاب،
    وإذا ركبت مع عربي وجدته يبصبص كالذئب العاوي، أو كالعاشق
    الهاوي، يتعرف على الركاب، ويسولف مع الأصحاب والأحباب.
    بيننا وبين الكتاب عقدة نفسية، ونحن أمة (اقرأ)، ولكن ثقلت علينا
    المعرفة، وخف علينا القيل والقال، ولو سألت أكثر الشباب: ماذا قرأت اليوم ؟
    وكم صفحة طالعت ؟ لوجدت الجواب: صفر مكعَّب، مع العلم أن غالب الشباب
    بطين سمين ثخين بدين، لأنه مجتهد في تناول الهمبرقر والبيتزا،
    وكل ما وقعت عليه العين ووصل إلى اليدين:
    سل الصحون التباسي عن معالينا واستشهد البَيْضَ هل خاب الرجا فينا
    كم (كبسة) شـهدت أنا جحافلهـا وكـم خـروفٍ نـهشناه بـأيدينا
    ...إلخ ]




    * ( اللغة العربية في خطر )

    [ ضعفت لغتنا ، أمام هذا السيل الطاغي من اللغة الوافدة.
    وتهدد العربية أيضا باللهجة العامية
    فأكثر الأشعار الآن باللغة المحلية وهي لغة بلدية محلية دارجة سوقية
    ويعقد لشعرائها مسابقات وجوائز ثمينة
    بينما شعراء العربية أكلتهم الوحدة والإهمال والتجاهل
    وزاد الطين بلَّه قيام وزارات التربية والتعليم في الدول العربية
    بتدريس العلوم والرياضيات باللغة الإنجليزية أو الفرنسية وأصل هذه العلوم
    كان بالعربية في عهد الفارابي وابن سيناء وابن النفيس وجابر بن حيان
    فضعف فهم الطالب لهذه العلوم ونسي لغته العربية الأم... ]



    * تعليق احد الاشخاص على الكتاب:

    الجميع لا يخفى عليه اسلوبه الرائع
    في انتقاء الكلمات والجمل
    وايضا روح الفكاهة التي حوت النص
    واستعماله للكلمات (العامية )
    اضافت له نكهة أخرى ..
    وإن كنتُ لا استسيغ القراءة بالعامية
    لكنه هنا كان جميلا ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    482

    افتراضي رد: ◄███▓▒░اقترب رمضان فماذا سنشتري هذا العام ؟░▒▓███►

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اصبت حبيبتي ابنة عائشة
    الان فقط يمكنني ان اقول انه اكتمل للمنتدى طعمه بهذه المواضيع الهادفة
    فقد كان هذا هو هدفي الرئيسي من المشاركة في هذا المنتدى
    هو دفع بعضنا ببعض الى فعل الشيء و ليس فقط الحديث عنه
    و الى احياء سنة الحبيب و مناقشة الاحاديث الشريفة و .... و....
    لكني وجدت هذه الصحبة الصالحة و لله الحمد صحبة الخير
    فهيا بنا اخياتي لنصرة ديننا الحبيب
    و كما تفضلتن به فالبداية ستكون من بداية شهر الرحمة شهر المغفرة شهر العتق من النار شهر التقرب الى الله
    الا و هو شهر رمضان
    اللهم بلغنا شهر رمضان و ارضى عنا و ارحمنا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    482

    افتراضي رد: ◄███▓▒░اقترب رمضان فماذا سنشتري هذا العام ؟░▒▓███►

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اخواتي و حبيباتي في لله
    لقد اصبح يغلب على معظمنا اليوم خلق ذميم و غاية في الشؤم
    و العجيب ان البعض يراه على انه نوع من الفطنة و ضرب من النباهة
    خلق تتفرع منه اغلب الاخلاق الذميمة من غيبة و نميمة و كره و ...
    و قد نهى عنه الله سبحانه و تعالى و حذرنا منه نظرا لخطورته فقال جل و علا
    "وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتبِعُونَ إِلا الظن وَإِن الظن لَا يُغْنِي مِنَ الْحَق شَيْئا" (النجم:28)

    انه سوء الظن

    فالشخص السيئ يظن بالناس السوء، ويبحث عن عيوبهم، ويراهم من حيث ما تخرج به نفسه
    أما المؤمن الصالح فإنه ينظر بعين صالحة ونفس طيبة للناس يبحث لهم عن الأعذار، ويظن بهم الخير.
    وعليه فلا يجوز لإنسان أن يسيء الظن بالآخرين لمجرد التهمة أو التحليل لموقف ، فإن هذا عين الكذب
    قال رسول الله صلوات ربي عليه

    " إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث " [ أخرجه البخاري ومسلم ، الترمذي 2072 ]

    وقد نهى الرب جلا وعلا عباده المؤمنين من إساءة الظن بإخوانهم قال تعالى

    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ) [الحجرات : 12]

    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

    " لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرًّا ، وأنت تجد لها في الخير محملا ً".

    وقال ابن سيرين رحمه الله:

    "إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرا، فإن لم تجد فقل: لعل له عذرا لا أعرفه".

    لهذا حبيباتي في الله اوصيكن و نفسي اولا باجتناب هذا الامر

    وحملتي ان شاء الله لهذا الشهرا لكريم هي حسن الظن بجميع خلق لله
    و قد بدات هذا و الله يشهد منذ فترة بدات اجاهد نفسي في محاربة سوء الظن وحثها على التماس الاعذار
    فاردت اخواتي ان تشاركنني باذن الله و ان ندفع ببعضنا البعض

    فما أحوج الإنسان في زمن طغت فيه المادة , وتعلق الناس فيه بالأسباب إلا من رحم الله
    إلى أن يجدد في نفسه قضية الثقة بالله , والاعتماد عليه في قضاء الحوائج , وتفريج الكروب
    فقد يتعلق العبد بالأسباب , ويركن إليها , وينسى مسبب الأسباب الذي بيده مقاليد الأمور
    وخزائن السماوات والأرض
    ولذلك نجد أن الله عز وجل يبين في كثير من المواضع في كتابه العزيز هذه النقطة
    كما في قوله تعالى : {وكفى بالله شهيدا} (الفتح 28) , وقوله : {وكفى بالله وكيلا } (الأحزاب 3) , وقوله :
    { أليس الله بكاف عبده } (الزمر 36) , كل ذلك من أجل ترسيخ هذا المعنى في النفوس
    وعدم نسيانه في زحمة الحياة

    و لا يخفى عنكن غالياتي في الله ثمرات حسن الظن فلماذا نضيعها من بين ايدينا

    اسال الله ان يوفقنا و ييسر لنا هذا و ان يقربنا منه

    اليكن هاته القصة الجميلة عن حسن الظن بالله تعالى

    هذه قصة رجلين صالحين من بني إسرائيل , كانا يسكنان بلدا واحدا على ساحل البحر
    فأراد أحدهما أن يسافر للتجارة و احتاج إلى مبلغ من المال فسأل الآخر أن يقرضه ألف دينار
    على أن يسددها له في موعد محدد فطلب منه الرجل إحضار شهود على هذا الدين
    فقال له : كفى بالله شهيدا , فرضي بشهادة الله ثم طلب منه إحضار كفيل يضمن له ماله
    في حال عجزه عن السداد , فقال له : كفى بالله كفيلا , فرضي بكفالة الله
    مما يدل على إيمان صاحب الدين وثقته بالله عز وجل , ثم سافر المدين لحاجته
    ولما اقترب موعد السداد , أراد أن يرجع إلى بلده , ليقضي الدين في الموعد المحدد
    ولكنه لم يجد سفينة تحمله إلى بلده , فتذكر وعده الذي وعده , وشهادة الله وكفالته لهذا الدين
    ففكر في طريقة يوصل بها المال في موعده , فما كان منه إلا أن أخذ خشبة ثم حفرها
    ووضع فيها الألف الدينار, وأرفق معها رسالة يبين فيها ما حصل له , ثم سوى موضع الحفرة
    وأحكم إغلاقها , ورمى بها في عرض البحر , وهو واثق بالله , متوكل عليه
    مطمئن أنه استودعها من لا تضيع عنده الودائع , ثم انصرف يبحث عن سفينة يرجع بها إلى بلده
    وأما صاحب الدين , فقد خرج إلى شاطئ البحر في الموعد المحدد , ينتظر سفينة يقدم فيها الرجل
    أو رسولا عنه يوصل إليه ماله , فلم يجد أحدا , ووجد خشبة قذفت بها الأمواج إلى الشاطئ
    فأخذها لينتفع بها و أهله في الحطب , ولما قطعها وجد المال الذي أرسله المدين له
    والرسالة المرفقة
    ولما تيسرت للمدين العودة إلى بلده ,جاء بسرعة إلى صاحب الدين , ومعه ألف دينار أخرى
    خوفا منه أن تكون الألف الأولى لم تصل إليه , فبدأ يبين عذره وأسباب تأخره
    عن الموعد فأخبره الدائن بأن الله عز وجل الذي جعله الرجل شاهده وكفيله
    قد أدى عنه دينه في موعده المحدد .

    إن هذه القصة تدل على عظيم لطف الله وحفظه , وكفايته لعبده إذا توكل
    عليه وفوض الأمر إليه
    وأثر التوكل على الله في قضاء الحاجات , فالذي يجب على الإنسان أن يحسن الظن بربه
    على الدوام , وفي جميع الأحوال , والله عز وجل عند ظن العبد به , فإن ظن به الخير
    كان الله له بكل خير أسرع , وإن ظن به غير ذلك فقد ظن بربه ظن السوء .

    اللهم اني اسالك حسن الخلق و حسن الظن و حسن الخاتمة
    اللهم امين

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    482

    افتراضي رد: ◄███▓▒░اقترب رمضان فماذا سنشتري هذا العام ؟░▒▓███►

    اين انتن يا فارسات
    ما هذا الفراغ؟

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •