صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 32

الموضوع: :: جني الثمار اليانعة من وصايـ أهل العلم ــا النافعة ::

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    2,024

    افتراضي رد: :: جني الثمار اليانعة من وصايـ أهل العلم ــا النافعة ::

    قال الشيخ عبد الكريم الخضير - حفظه الله -

    مِمَّا يَلْزم لطلب العلم تقوى الله -جلَّ وعلا-، {وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ} ]سورة البقرة/ (282)
    لا بد لطالب العلم أنْ يجتنب المُحرَّمات، وأنْ يفعل جميع المأمُورات التِّي يستطيعها، أمَّا الذِّي لا يستطيعهُ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها
    ((إذا أمرتكم بأمرٍ فأتوا منهُ ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه))، {وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ} ]سورة البقرة/(282)
    من أعظم الوسائل في تحصيل العلم تقوى الله -جلَّ وعلا-، ومن أعظم الصَّوَادّ والصَّوارف المعاصي،
    يَشْكُو كثير من الناس ضَعف الحافظة، ولا يدري أنَّ هذهِ عُقوبة من الله -جلَّ وعلا-، لا شكَّ أنَّ المَلَكات تتفاوت بينَ النَّاس،
    والذِّي قَسَمها بين النَّاس هو الذِّي قَسَمَ الأرزاق؛ لكن يبقَى أنَّ الإنسان لهُ كَسْب في هذا الباب زيادةً ونقصاً، فإذا قَصَّر في المأمُورات، أوْ انْتَهك بعض المُحرَّمات؛
    لا شكَّ أنَّ لهذا أثراً بالِغاً على تَحْصِيلِهِ،

    يقول الإمام الشَّافعي -رحمهُ اللهُ تعالى-:

    شكوتُ إلى وكيعٍ سُوءَ حِفْظِي *** فأرْشَدَنِي إلى تركِ المَعَاصِي


    وقال اعلم بأنَّ العلم نُورٌ *** ونُورُ اللهِ لا يُؤْتَاهُ عاصِي


    المصدر : موقع الشيخ عبد الكريم الخضير
    من موضوع أثر المعاصي على طالب العلم

    ......

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    2,024

    افتراضي رد: :: جني الثمار اليانعة من وصايـ أهل العلم ــا النافعة ::

    قال الشيخ أبو إسحاق الحويني - حفظه الله -
    في محاضرة آداب طالب العلم

    الغربة في طلب العلم

    الغربة على نوعين، ولا ينبل طالب العلم إلا إذا حقق النوعين معاً:

    النوع الأول: أن يكون غريباً في وسط الناس، له اهتمامات غير اهتمامات الخلق.. هم يبحثون عن الضياع وعن المتع وعن الدنيا، وهو يباينهم تماماً،

    والإمام الخطابي رحمه الله له بيتان من الشعر يتوجع فيهما ويذكر هذا النوع من الغربة فيقول:
    وما غُرْبَةُ الإنسان في شقة النَّوَى ولكنَّهَا والله في عَدَمِ الشكْلِ
    وإنى غريبٌ بين بُسْت وأهلها وإن كان فيها أُسْرَتِي وبها أهْلي

    يقول: ليست الغربة أن تغترب عن بلدك، لكنها في عدم الشكل: أي: ألا يكون لك شكل.
    أنت من أهل السنة وكل الموجودين مبتدعة - أنت غريب -..
    أنت طالب علم نافع وكل الذين حولك من أرباب الدنيا - فأنت غريب -،
    لا يوجد لك شكل، ولا يوجد مثلك.
    هذا هو النوع الأول من الغربة.

    النوع الثاني: وهو أنبل وأعظم، وهو الذي يسميه العلماء: الرحلة في طلب العلم، أن يغترب المرء عن بلده وأولاده لطلب العلم،
    وعلماء الحديث أعظم الناس منة على هذه الأمة بهذه الرحلة، فأكثر الناس رحلة هم علماء الحديث،
    فكم من ليالٍ افترشوا فيها الغبراء والتحفوا السماء! وفارقوا الأهل والأوطان والديار في سبيل تحرير لفظة واحدة أنت لا تقيم لها الآن وزناً!!

    ...............

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    948

    افتراضي رد: :: جني الثمار اليانعة من وصايـ أهل العلم ــا النافعة ::

    بارك الله فيكِ اختي غربة
    وفقكِ الله وحفظك من كل سوء

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    2,024

    افتراضي رد: :: جني الثمار اليانعة من وصايـ أهل العلم ــا النافعة ::

    ولكِ بمثل أختي طالبة عفوه
    سعدتُ بمروركِ الطيب

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    2,024

    افتراضي رد: :: جني الثمار اليانعة من وصايـ أهل العلم ــا النافعة ::

    فاصـــــــــــــــــــــــــــــل
    من أقــــــــــــــ المتقدمين ــــــــــــوال
    :
    :
    أخرج ابن عبد البر في كتابه جامع بيان العلم وفضله من حديث معاذ بن جبل رضى الله عنه أنه قال:

    " تعلموا العلم فإن تعلمه لله خشية، وطلبه عبادة، ومذاكرته تسبيح، والبحث عنه جهاد، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة ، وبذله لأهله قربة ؛
    وهو الأنس في الوحشة، والصاحب في الغربة، والمحدث في الخلوة، والدليل على السراء والضراء، والسلاح على الأعداء، والزين عند الأخلاء، ومنار سبيل أهل الجنة ،
    يرفع الله به أقواما فيجعلهم في الخير قادة وأئمة يُقتصّ آثارهم، ويُحتذى بأفعالهم، ويُنتهى إلى رأيهم،

    ترغب الملائكة في ظلهم،وبأجنحتها تمسحهم، يستغفر لهم كل رطب ويابس، وحيتان البحر وهوامه، وسباع البر وأنعامه،
    لأن العلم حياة القلوب من الجهل، ومصابيح الأبصار من الظلَم،
    يبلغ العبد بالعلم منازل الأخيار والدرجات العلى في الدنيا والآخرة، والتفكر فيه يعدل الصيام، ومداومته تعدل القيام، به توصل الأرحام،
    وبه يعرف الحلال من الحرام، هو إمام العمل، والعمل تابعه، يلهمه السعداء ويحرمه الأشقياء.

    ..............

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    2,024

    افتراضي رد: :: جني الثمار اليانعة من وصايـ أهل العلم ــا النافعة ::

    قال الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي - حفظه الله -
    في محاضرة - جلسة مع طلبة العلم -

    من ثمرات العلم النافع:
    أن الله يصرف قلب صاحبه إلى الآخرة ويزهده في هذه الدنيا، ولذلك تجد العلماء أغنى الناس بالله جل جلاله،
    جاء رجل إلى الحسن البصري رحمه الله برحمته الواسعة، فجلس في مجلس الحسن وكان غنياً ثرياً،
    فلما قام من مجلس الحسن أرسل إليه بخمسة آلاف درهم -خمسة آلاف درهم في أيام الحسن شيء عظيم وكبير- ثم أرسل له بثياب وقطن،
    ثم جاء إلى الحسن ودفعها إليه في بيته قال له الحسن : عافاك الله ضمّ إليك دراهمك وثيابك وقطنك، فإنه ما حدث أحد بما حدثت به فأخذ ما أعطيت إلا كان يوم القيامة لا خلاق له؛
    لأنه يريد ما عند الناس ولا يريد ما عند الله جل جلاله.
    ويجعل الله الآخرة أكبر همك ومبلغ علمك، دائماً تفكر بآخرتك،
    وهذا شأن العلماء! تجد العالم دائماً يتذكر مثل هذه الساعة وهو في القبر وهو في اللحد، يتذكر وهو قائم بين يدي الله يسأله عن علمه ماذا عمل به،
    فإذا كان خالياً دمعت عيناه من خشية الله وقال: اللهم إني أسألك أن تلطف بي، اللهم اجعل علمي حجة لي لا حجة عليَّ،
    يحس بالآخرة في قلبه فينصرف، وتنصرف همته كلها إلى الآخرة،
    ولذلك عندما تقرأ في سير السلف الصالح وأخبارهم وأقوالهم وأفعالهم تحس أن هذه الثمرة قد عجلها لهم الله عز وجل في الدنيا قبل الآخرة،
    ومن خاف من الآخرة أمّنه الله فيها، فإن الله لا يجمع للعبد بين خوفين وأمنين، فإما خوف في الدنيا وأمن في الآخرة، أو العكس

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    2,024

    افتراضي رد: :: جني الثمار اليانعة من وصايـ أهل العلم ــا النافعة ::

    قال الشيخ السعدي - رحمه الله تعالى-
    في خطبه المنبرية
    خطبة في الحث على طلب العلم

    أيها الناس ، اتقوا الله تعالى ، واعلموا أن التقوى لا تتم لكم إلا بمعرفة ما يتقى من الكفر والفسوق والعصيان ، ولا تستقيم لكم إلا بقيامكم بأصول الإيمان وشرائع الإسلام وحقائق الإحسان .
    فطلب العلم إذن من أفرض الفرائض وأوجب الواجبات ، فإن عليه المدار في قيام الطاعات وترك المخالفات .
    فمن يرد الله به خيرا يفقهه في الدين ، ومن لم يرد به خيرا أعرض عن طلب العلم وسماعه ، فكان من الهالكين الجاهلين .
    فما بالكم معرضين عن العلم ، وهو من الفروض الواجبة ؟!
    وما لكم مقبلين على ما يضركم تاركين ما ينفعكم ، راضين بالصفقة الخاسرة ؟!
    قال صلى الله عليه وسلم : « إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا ، قالوا: وما رياض الجنة ؟ قال: حلق الذكر »
    فهذه الرياض البهيجة فيها من العلوم من كل زوج كريم ، فيها يعرف الله ويهتدي إلى الصراط المستقيم ،
    وفيها يعرف الحلال من الحرام والصلاح من الفساد ، وفيها يعرف سبيل الغي والضلال ، وسبيل الهدى والرشاد ،
    فكيف تعتاضون عنها بمجالس اللهو وتضييع الأوقات ، أو مجالس الشر والفساد .
    أما إن طلب العلم قربة وثواب عند رب العالمين ، والإعراض عنه شر وخسران مبين .
    فيا أيها المعرضون عن طلب العلم ما هو عذركم عند الله ،
    وأنتم في العافية تتمتعون؟ وماذا يمنعكم منه وأنتم في أرزاق ربكم ترتعون ؟
    أتختارون الهوى على الهدى والقلوب منكم ساهية هائمة؟
    أتسلكون طرق الجهل وهي الطرق الواهية ، وتدعون سبل الهدى وهي السبل الواضحة النافعة ؟
    أترضى إذا قيل لك: من ربك وما دينك ومن نبيك لم تحر الجواب !
    وإذا قيل: كيف تصلي وتتعبد أجبت بغير الصواب!
    وكيف تبيع وتشتري وتعامل وأنت لم تعرف الحلال من الحرام !

    فكونوا- رحمكم الله- متعلمين ، فإن لم تفعلوا فاحضروا مجالس العلم مستمعين ومستفيدين ، واسألوا أهل العلم مسترشدين متبصرين ،
    فإن لم تفعلوا وأعرضتم عن العلم بالكلية فقد هلكتم ، وكنتم من الخاسرين ،
    أما علمتم أن الاشتغال بالعلم من أجل العبادات وأفضل الطاعات والقربات ، وموجب لرضى رب الأرض والسماوات ، ومجلس علم تجلسه خير لك من الدنيا وما فيها ،
    وفائدة تستفيدها وتنتفع بها لا شيء يزنها ويساويها ؟ فاتقوا الله عباد الله ، واشتغلوا بما خلقتم له من معرفة الله وعبادته ، وسلوا ربكم أن يمدكم بتوفيقه ولطفه وإعانته.
    { أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ } .

    .......

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    1,470

    افتراضي رد: :: جني الثمار اليانعة من وصايـ أهل العلم ــا النافعة ::

    بارك الله فيكِ يا غربة. أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجعل نقلك المبارك القيم هذا في ميزان حسناتك.

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    2,024

    افتراضي رد: :: جني الثمار اليانعة من وصايـ أهل العلم ــا النافعة ::

    اللهم آمين أختي محبة السلف الصالح
    أسأل الله أن يجعله حجة لي لا عليّ
    جزاكِ الله خيرا

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    2,024

    افتراضي رد: :: جني الثمار اليانعة من وصايـ أهل العلم ــا النافعة ::

    قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله-
    ورفع درجته في المهديين
    في خطبة ما ينبغي على المعلم والمتعلم



    أيها الناس إن طلب العلم من أفضل الأعمال لما فيه من هذه المطالب العالية لا سيما في وقتنا هذا،
    هذا الوقت الذي كثر فيه طلب الدنيا والتكالب عليها وكثر فيه القراء العارفون دون الفقهاء العاملين!
    إن ثمرة العلم العمل والدعوة إلى الله
    فمن لم يعمل بعلمه كان علمه وبالاً عليه
    ومن لم يدعو الناس به كان علمه قاصراً عليه
    ومن عمل بما علم ورثه الله علم ما لم يعلم
    يقول الله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدىً وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ ﴾ [محمد: 17]
    ومن ترك العمل بما علم أوشك أن ينزع عنه العلم
    كما قال الله تعالى: ﴿فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ ﴾[ المائدة 13] "
    وقد قيل العلم يهتف بالعمل فإن أجاب وإلا أرتحل" وقيل "قيدوا العلم بالعمل كما تقيدونه بالكتابة"
    أيها الناس إن لنيل العلم طريقين أحدهما:
    * أن يتلقى ذلك من الكتب الموثوق بها والتي ألفها علماء مرضيون بعلمهم وأمانتهم
    والثاني:
    * أن يتلقى ذلك من معلم موثوق به علماً وديانة وهذه الطريق أسلم وأسرع وأثبت للعلم
    لأن الطريق الأول طريق التلقي من الكتب قد يضل فيه الطالب وهو لا يدري إما لسوء فهمه أو قصور علمه أو لغير ذلك من الأسباب
    ولأن الطريق الثاني تكون فيه المناقشة والأخذ والرد مع المعلم فينفتح للطالب بذلك أبواب كبيرة في الفهم والتحقيق وكيفية الدفاع عن الأقوال الصحيحة ورد الأقوال الضعيفة
    وإذا جمع الطالب بين الطريقين التلقي من الكتب ومن المعلمين كان ذلك أكمل وأتم
    وليبدأ الطالب بالأهم فالأهم وبمختصرات العلوم قبل مطولاتها حتى يكون مترقياً من درجة فما فوقها
    فلا يصعد إلى درجة إلا وقد تمكن من ما تحتها ليكون صعوده سليما.

    .......

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •