النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: خطبة الحجاج فى اهل الكوفة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    كل ارض يظللها الاسلام
    المشاركات
    360

    خطبة الحجاج فى اهل الكوفة


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقدم لكم اليوم خطبة الحجاج عند توليه امارة الكوفة من قبل امير المؤمنين عبد الملك بن مروان
    قال عبد الملك بن عمير: بينا نحن جلوس في المسجد الأعظم بالكوفة إذا أتانا آت فقال:
    هذا الحجاج بن يوسف، قد قدم أميراً على العراق فاشرأب نحوه الناس، وأفرجوا له إفراجة
    عن صحن المسجد، فإذا نحن به يتبهنس في مشيته، عليه عمامة خز حمراء، منتكباً قوساً
    عربية، يؤم المنبر، فما زلت أرمقه ببصري حتى صعد المنبر، فجلس عليه، وما يحدر اللثام
    عن وجهه، وأهل الكوفة حينئذ لهم حال حسنة، وهيئة جميلة، وعز ومتعة، يدخل الرجل
    منهم المسجد ومعه عشرة أو عشرون من مواليه، عليهم الخزور والفوهية، وفي المسجد
    رجل يقال له: عمير بن ضابئ البرجمي، فقال: لمحمد بن عمر التميمي، هل لك أن أحصبه؟
    قال: لا حتى أسمع كلامه، فقال: لعن الله بني أمية! يستعملون علينا مثل هذا، ولقد ضيع
    العراق حين يكون مثل هذا أميراً عليه، والله لو كان هذا كله كلاماً ما كان شيئاً، والحجاج
    ينظر يمنة ويسرة، حتى غص المسجد بأهله، فقال: يا أهل العراق! إني لا أعرف قدر اجتماعكم إلا اجتمعتم، قال رجل: نعم- أصلحك الله- فسكت هنيهة لا يتكلم، فقالوا:
    ما يمنعه من الكلام إلا العي والحصر، فقام فحدر لثامه، وقال: يا أهل العراق! أنا الحجاج
    بن يوسف بن الحكم بن أبي عقيل بن مسعود.

    أنا ابن جلا وطلاع الثنايا******متى أضع العمامة تعرفوني

    والله يا أهل العراق إني لأرى رؤوساً قد أينعت وحان قطافها، وإني لصاحبها، والله لكأني أنظر إلى الدماء بين العمائم واللحى.
    ثم قال: والله يا أهل العراق، إن أمير المؤمنين عبد الملك نثل كنانة بين يديه، فعجم عيدانها عوداً عوداً، فوجدني أمرّها عوداً، وأشدها مكساً، فوجهني إليكم، ورماكم بي.
    يا أهل العراق، يا أهل النفاق والشقاق ومساوئ الأخلاق، إنكم طالما أوضعتم في الفتنة، واضطجعتم في مناخ الضلال، وسننتم سنن العي، وأيم الله لألحونكم لحو العود، ولأقرعنكم قرع المروة، ولأعصبنكم عصب السلمة ولأضربنكم ضرب غرائب الإبل، إني والله لا أحلق إلا فريت، ولا أعد إلا وفيت، إياي وهذه الزرافات، وقال وما يقول، وكان وما يكون، وما أنتم وذاك؟.
    يا أهل العراق! إنما أنتم أهل قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان، فكفرتم بأنعم الله، فأتاها وعيد القرى من ربها، فاستوسقوا واعتدلوا، ولا تميلوا، واسمعوا
    وأطيعوا، وشايعوا وبايعوا، واعلموا أنه ليس مني الإكثار والإبذار والأهذار، ولا مع ذلك
    النفار والفرار، إنما هو انتضاء هذا السيف، ثم لا يغمد في الشتاء والصيف، حتى يذل الله
    لأمير المؤمنين صعبكم، ويقيم له أودكم، وصغركم، ثم إني وجدت الصدق من البر،
    ووجدت البر في الجنة، ووجدت الكذب من الفجور، ووجدت الفجور في النار، وإن أمير
    المؤمنين أمرني بإعطائكم أعطياتكم وإشخاصكم لمجاهدة عدوكم وعدو أمير المؤمنين، وقد
    أمرت لكم بذلك، وأجلتكم ثلاثة أيام، وأعطيت الله عهداً يؤاخذني به، ويستوفيه مني، لئن
    تخلف منكم بعد قبض عطائه أحد لأضربن عنقه. ولينهبن ماله.
    ثم التفت إلى أهل الشام فقال: يا أهل الشام! أنتم البطانة والعشيرة، والله لريحكم أطيب من ريح المسك الأزفر، وإنما أنتم كما قال الله تعالى: "ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة
    طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء" والتفت إلى أهل العراق فقال: لريحكم أنتن من ريح
    الأبخر، وإنما أنتم كما قال الله تعالى: "ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق
    الأرض مالها من قرار".
    اقرأ كتاب أمير المؤمنين يا غلام: فقال القارئ: بسم الله الرحمن الرحيم، من عبد الله عبد
    الملك أمير المؤمنين إلى من بالعراق من المؤمنين والمسلمين، سلام عليكم، فإني أحمد إليكم
    الله، فسكتوا فقال الحجاج من فوق المنبر: أسكت يا غلام، فسكت، فقال: يا أهل الشقاق،
    ويا أهل النفاق ومساوئ الأخلاق. يسلم عليكم أمير المؤمنين فلا تردون السلام؟ هذا
    أدب ابن أبيه؟ والله لئن بقيت لكم لأؤدبنكم أدباً سوى أدب ابن أبيه، ولتستقيمن لي أو لأجعلن لكل امرئ منكم في جسده وفي نفسه شغلاً، اقرأ كتاب أمير المؤمنين يا غلام، فقال:
    بسم الله الرحمن الرحيم فلما بلغ إلى موضع السلام صاحوا وعلى أمير المؤمنين السلام
    ورحمة الله وبركاته،فأنهاه ودخل قصر الإمارة ."



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    كل ارض يظللها الاسلام
    المشاركات
    360

    خطبة الحجاج بخط واضح

    قال عبد الملك بن عمير: بينا نحن جلوس في المسجد الأعظم بالكوفة إذا أتانا آت فقال:
    هذا الحجاج بن يوسف، قد قدم أميراً على العراق فاشرأب نحوه الناس، وأفرجوا له إفراجة
    عن صحن المسجد، فإذا نحن به يتبهنس في مشيته، عليه عمامة خز حمراء، منتكباً قوساً
    عربية، يؤم المنبر، فما زلت أرمقه ببصري حتى صعد المنبر، فجلس عليه، وما يحدر اللثام
    عن وجهه، وأهل الكوفة حينئذ لهم حال حسنة، وهيئة جميلة، وعز ومتعة، يدخل الرجل
    منهم المسجد ومعه عشرة أو عشرون من مواليه، عليهم الخزور والفوهية، وفي المسجد
    رجل يقال له: عمير بن ضابئ البرجمي، فقال: لمحمد بن عمر التميمي، هل لك أن أحصبه؟
    قال: لا حتى أسمع كلامه، فقال: لعن الله بني أمية! يستعملون علينا مثل هذا، ولقد ضيع
    العراق حين يكون مثل هذا أميراً عليه، والله لو كان هذا كله كلاماً ما كان شيئاً، والحجاج
    ينظر يمنة ويسرة، حتى غص المسجد بأهله، فقال: يا أهل العراق! إني لا أعرف قدر اجتماعكم إلا اجتمعتم، قال رجل: نعم- أصلحك الله- فسكت هنيهة لا يتكلم، فقالوا:
    ما يمنعه من الكلام إلا العي والحصر، فقام فحدر لثامه، وقال: يا أهل العراق! أنا الحجاج
    بن يوسف بن الحكم بن أبي عقيل بن مسعود.

    أنا ابن جلا وطلاع الثنايا******متى أضع العمامة تعرفوني

    والله يا أهل العراق إني لأرى رؤوساً قد أينعت وحان قطافها، وإني لصاحبها، والله لكأني أنظر إلى الدماء بين العمائم واللحى.
    ثم قال: والله يا أهل العراق، إن أمير المؤمنين عبد الملك نثل كنانة بين يديه، فعجم عيدانها عوداً عوداً، فوجدني أمرّها عوداً، وأشدها مكساً، فوجهني إليكم، ورماكم بي. يا أهل العراق، يا أهل النفاق والشقاق ومساوئ الأخلاق، إنكم طالما أوضعتم في الفتنة، واضطجعتم في مناخ الضلال، وسننتم سنن العي، وأيم الله لألحونكم لحو العود، ولأقرعنكم قرع المروة، ولأعصبنكم عصب السلمة ولأضربنكم ضرب غرائب الإبل، إني والله لا أحلق إلا فريت، ولا أعد إلا وفيت، إياي وهذه الزرافات، وقال وما يقول، وكان وما يكون، وما أنتم وذاك؟.
    يا أهل العراق! إنما أنتم أهل قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان، فكفرتم بأنعم الله، فأتاها وعيد القرى من ربها، فاستوسقوا واعتدلوا، ولا تميلوا، واسمعوا
    وأطيعوا، وشايعوا وبايعوا، واعلموا أنه ليس مني الإكثار والإبذار والأهذار، ولا مع ذلك
    النفار والفرار، إنما هو انتضاء هذا السيف، ثم لا يغمد في الشتاء والصيف، حتى يذل الله
    لأمير المؤمنين صعبكم، ويقيم له أودكم، وصغركم، ثم إني وجدت الصدق من البر،
    ووجدت البر في الجنة، ووجدت الكذب من الفجور، ووجدت الفجور في النار، وإن أمير
    المؤمنين أمرني بإعطائكم أعطياتكم وإشخاصكم لمجاهدة عدوكم وعدو أمير المؤمنين، وقد
    أمرت لكم بذلك، وأجلتكم ثلاثة أيام، وأعطيت الله عهداً يؤاخذني به، ويستوفيه مني، لئن
    تخلف منكم بعد قبض عطائه أحد لأضربن عنقه. ولينهبن ماله.
    ثم التفت إلى أهل الشام فقال: يا أهل الشام! أنتم البطانة والعشيرة، والله لريحكم أطيب من ريح المسك الأزفر، وإنما أنتم كما قال الله تعالى: "ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة
    طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء" والتفت إلى أهل العراق فقال: لريحكم أنتن من ريح
    الأبخر، وإنما أنتم كما قال الله تعالى: "ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق
    الأرض مالها من قرار".
    اقرأ كتاب أمير المؤمنين يا غلام: فقال القارئ: بسم الله الرحمن الرحيم، من عبد الله عبد
    الملك أمير المؤمنين إلى من بالعراق من المؤمنين والمسلمين، سلام عليكم، فإني أحمد إليكم
    الله، فسكتوا فقال الحجاج من فوق المنبر: أسكت يا غلام، فسكت، فقال: يا أهل الشقاق،
    ويا أهل النفاق ومساوئ الأخلاق. يسلم عليكم أمير المؤمنين فلا تردون السلام؟ هذا
    أدب ابن أبيه؟ والله لئن بقيت لكم لأؤدبنكم أدباً سوى أدب ابن أبيه، ولتستقيمن لي أو لأجعلن لكل امرئ منكم في جسده وفي نفسه شغلاً، اقرأ كتاب أمير المؤمنين يا غلام، فقال:
    بسم الله الرحمن الرحيم فلما بلغ إلى موضع السلام صاحوا وعلى أمير المؤمنين السلام
    ورحمة الله وبركاته،فأنهاه ودخل قصر الإمارة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    من المسلمين
    المشاركات
    1,368

    افتراضي رد: خطبة الحجاج فى اهل الكوفة

    2834 -
    أخبرنا أبو الحسين بن الفضل القطان ، ببغداد ، أخبرنا عبد الله بن جعفر بن درستويه ، حدثنا يعقوب بن سفيان ، حدثنا أبو اليمان ، حدثنا حريز ، وأخبرنا عبد الله الحافظ ، أخبرنا أبو النضر محمد بن محمد بن يوسف الفقيه ، حدثنا عثمان بن سعيد الدارمي ، قال : قرأت على أبي اليمان أن حريز بن عثمان حدثه ، عن عبد الرحمن بن ميسرة بن أزهر ، عن أبي عذبة الحمصي ، قال : قدمت على عمر بن الخطاب رضي الله عنه رابع أربعة من الشام ونحن حجاج ، فبينا نحن عنده أتاه آت من قبل العراق ، فأخبره أنهم قد حصبوا (1) إمامهم وقد كان عوضهم به مكان إمام كان قبله فحصبوه ، فخرج إلى الصلاة مغضبا فسها في صلاته ، ثم أقبل على الناس فقال : « من هاهنا من أهل الشام ؟ » فقمت أنا وأصحابي ، فقال : « يا أهل الشام ، تجهزوا لأهل العراق فإن الشيطان قد باض فيهم وفرخ » ثم قال : « اللهم إنهم قد لبسوا علي فألبس عليهم ، اللهم عجل لهم الغلام الثقفي الذي يحكم فيهم بحكم الجاهلية ، لا يقبل من محسنهم ولا يتجاوز عن مسيئهم » . زاد الدارمي في روايته : قال أبو اليمان : علم عمر رضي الله عنه أن الحجاج خارج لا محالة ، فلما أغضبوه استعجل لهم العقوبة التي لا بد لهم منها . قال عثمان : وقلت له إن هذا أحد البراهين في أمر الحجاج ، قال : صدقت
    __________

    (1) حصبه : رماه بالحصباء ( الحجارة الصغيرة ) ونحوها
    *** دلائل النبوة للبيهقي 7/403 الشاملة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    167

    افتراضي رد: خطبة الحجاج فى اهل الكوفة

    بارك الله فيك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    من المسلمين
    المشاركات
    1,368

    افتراضي رد: خطبة الحجاج فى اهل الكوفة

    قال الحافظ بن عساكر في تارخ دمشق
    اخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأنا أبو علي بن أبي نصر أنبأنا أبو سليمان بن زبر نبأنا محمد بن جعفر بن ملاس نبأنا ربيعة بن الحارث الحمصي نبأنا سليمان بن سلمة نبأنا احمد بن حمير نبأنا عبد الملك نبأنا الاحوص بن حكيم الفارسي عن أبيه عن جده قال حضرت نزيع الحجاج بن يوسف فلما حضره الموت جعل يقول ما لي ولك يا سعيد بن جبير مالي ولك يا سعيد بن جبير مالي ولك يا سعيد بن جبير انتهى

    أنبأنا أبو علي الحداد أنبأنا أبو نعيم الاصبهاني نبأنا محمد بن علي نبأنا أبو العباس بن قتيبة نبأنا إبراهيم بن هشام حدثني أبي عن جدي قال قال عمر ما حسدت الحجاج عدو الله على شئ حسدي إياه على حبه القرآن واعطائه أهله وقوله حين حضرته الوفاة اللهم اغفر لي فان الناس يزعمون انك لا تفعل انتهى

    اخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا أبو علي بن صفوان أنبأنا أبو بكر بن أبي الدنيا أنبأنا علي بن الجعد اخبرني عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون عن محمد بن المنكدر قال كان عمر بن عبد العزيز يبغض الحجاج فنقس عليه بكلمة قالها عند الموت اللهم اغفر لي فإنهم زعموا انك لا تفعل قال حدثني بعض أهل العلم قال قيل للحسن أن الحجاج قال عند الموت كذا وكذا قال اقالها قالوا نعم قال عسى انتهى

    وذكر أبو علي الحسين بن القاسم الكوكبي نبأنا أبو العباس المبرد نبأنا الرياشي عن الأصمعي قال
    لما حضرت الحجاج الوفاة انشأ يقول :
    يا رب قد حلف الأعداء واجتهدوا
    بأنني رجل من ساكني النار

    أيحلفون على عمياء ويحهم
    ما علمهم بكثير العفو غفار

    وأخبر بذلك الحسن فقال تالله نجا فيهما

    أنبأنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأنا أبو محمد جعفر بن احمد بن الحسين السراج أنبأنا أبو القاسم عبد العزيز بن بنذار الشيرازي بمكة أنبأنا أبو بكر احمد بن علي بن لال الهمذاني أنبأنا يونس أنبأنا اوس بن احمد حدثنا محمد بن إسحاق السراج نبأنا ابن أبي الدنيا نبأنا احمد بن عبد الله قال
    لما مات الحجاج بن يوسف لم يعلم بموته حتى اشرفت جارية فبكت فقالت إلا أن مطعم الطعام ومفلق الهام وسيد أهل الشام قد مات ثم انشأت تقول
    اليوم يرحمنا من كان يغبطنا
    واليوم يأمننأ من كان يخشانا

    تاريخ دمشق 12/194 الشاملة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    كل ارض يظللها الاسلام
    المشاركات
    360

    افتراضي رد: خطبة الحجاج فى اهل الكوفة

    شكرا على التعقيب و الحقيقة ان العراق ابتلى بالحجاجان حجاج الامس و حجاج اليوم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    من المسلمين
    المشاركات
    1,368

    افتراضي رد: خطبة الحجاج فى اهل الكوفة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحدث المصرى مشاهدة المشاركة
    شكرا على التعقيب و الحقيقة ان العراق ابتلى بالحجاجان حجاج الامس و حجاج اليوم
    جزاك الله خيرا أخي
    فعلا الحجاجين
    و العجيب تشابه خاتمتيهما
    أن بدتا حسنتان
    نسأل الله لنا و لهما الرحمة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    مصر الحبيبه
    المشاركات
    426

    افتراضي رد: خطبة الحجاج فى اهل الكوفة

    جزاكم الله خيرا
    أخوانى الا تشاركونى الرأى فى أنه
    (الحجاج بن يوسف يحتاج الى دراسه تفصيليه)

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    373

    افتراضي رد: خطبة الحجاج فى اهل الكوفة

    و الله احسن خطبة جمعة تريد ان تسمع فيها كلام الحجاج و نبذة عن حياته
    قالها شيخنا محمد عبد الملك الزغبى فى الرابط التالى :
    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=15796


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •