صفحة 22 من 22 الأولىالأولى ... 12202122
النتائج 211 إلى 216 من 216

الموضوع: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

  1. #211
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    85,998

    افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

    قوانين اقتصادية في شهر رمضان


    د. زيد بن محمد الرماني






    الصوم تربية لروح المسلم وأخلاقه حتى يشعر الغني بحاجة الفقراء والجوعى فيزداد إيمانه بالله ويقينه بضرورة أداء حق الفقراء في أمواله، بل ويزيد على ذلك الحق عندما يشعر بألم الجوع والعطش.


    ومن الأسف أن استسلم بعض الناس لبعض العادات السيئة الدخيلة على شهر رمضان والتي تتمثل في طريقة الإنفاق الاستهلاكي. فعندما يأتي شهر رمضان نرى أن أغلبية من المسلمين يرصدون ميزانية أسرية أكبر بكثير إن لم تكن ضعف الميزانية في الأشهر العادية، وتبدأ بمضاعفة استهلاكها. ويكون النهار صوماً وكسلاً، والليل طعاماً واستهلاكاً غير عادي.

    إن الطعام الزائد في الليل وبإفراط يؤدي إلى فقدان الكثير من تلك الفوائد بل قد ينعكس ذلك بشكل سلبي على صحة الإنسان، فإذا أكل كثيراً في الليل يصبح كسلاناً بسبب تخمّر الطعام في جهازه الهضمي.

    والنصيحة التي يمكن أن نوجهها إلى المسلمين هي عدم التفريط وعدم الإفراط في تناول الطعام في ليالي رمضان والتزام الوسطية والاعتدال، ذلك أن أحد أسباب الكارثة التي حلّت بنا اليوم هي البطر والإفراط في الاستهلاك والتبذير والبعد عن الدّين والقيم.

    إن رمضان هو محاولة لصياغة نمط استهلاكي رشيد وعملية تدريب مكثف تستغرق شهراً واحداً تفهم الإنسان أن بإمكانه أن يعيش بإلغاء الاستهلاك استهلاك بعض المفردات في حياته اليومية ولساعات طويلة كل يوم. إنه محاولة تربوية لكسر ((النهم الاستهلاكي الذي أجمع علماء النفس المعاصرين أنه حالة مرضية، وأن مجال علاجه في علم النفس وليس في علم الاقتصاد)). وإن كان يصيب بتأثيراته أوضاع الاقتصاد وأحواله.

    فالإسراف والتبذير في الاستهلاك يعتبر سوء استخدام للموارد الاقتصادية والسلع التي أنعم الله على العباد لينتفعوا بها وهو عمل يذمه الإسلام ذمّاً كبيراً، حيث وصف الله المسرفين والمبذرين بأنهم إخوان الشياطين، لما لهذا العمل من آثار سيئة لا تقتصر على صاحبها الذي مارس الإسراف بل تمتد لتشمل المجتمع والعالم.


    إن الإنسان أهم بكثير من أي نموذج أو نظرية أو تفسير، هذا ما اكتشفه علماء الاقتصاد أخيراً، فالإنسان هو الذي يقرّر مستوى رفاهه ودرجة ثرائه، وكل الأمر متوقف على قراره وسلوكه، فبإمكانه إن أراد أن يكون معتدل الاستهلاك فيصبح حجم الوفر لديه بما يمكنه أن يصبح ثرياً، وبإمكانه إن كان نهم الاستهلاك كما هو حال الفرد في أغلب المجتمع الغربي أن يأكل ثروته.

    وهكذا فمفتاح حل الأزمات إنما يكمن في التربية الاستهلاكية، ولذلك عادت مفردات التدبير والتوفير وحسن التصرف في المال، تشق طريقها إلى الدراسات الاقتصادية الحديثة.

    ووجدنا من الاقتصاديين مَنْ يقول: لقد تحدثنا كثيراً عن قوانين الاقتصاد، ورسمنا المزيد من المنحنيات والمعادلات، ولكننا نسينا المتغير الأكبر الذي يقرر صلاحية أو عدم صلاحية كل ما تحدثنا عنه وتوقعناه وهو الإنسان.







  2. #212
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    85,998

    افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله



    دعوات في رمضان


    هشام محمد سعيد قربان

    دمعة في السحر:
    ‏عسى دمعة لي تقبلُها بكرمك
    فتغفر لي ما كان
    وتمسح خطئي
    تقبل توبتي
    وتُؤَمِّن خوفي
    تثبِّت قدمي
    ترُدُّني بها إليك
    ترضى بها عنِّي
    فتقرِّبني وتكرمني
    تُصلِحني ومَن أُحب
    تُحسن ختامي ومنقلَبي

    مناجاة بعد التراويح:
    ‏ألهِب ظهرَك بسياط الحَسرة
    بلِّل خدَّيك بدموع الندم
    يا حسرتاه إن فاتني الرَّكب!
    وا خسارتاه إن قُبلوا ورُددت!
    يا ربِّ أنا عبدُك عاصٍ ومذنب
    متطفِّل على مائدةِ كرمك
    يفرُّ من ذنبه إليك
    ليس لي سواك
    إلى من تَكلُني؟
    لا مهربَ لي إلا إليك
    لا منجى لي منك إلا أنت
    يا رب
    يا رب!

    ‏خير ما تقوم به ليلة القدر:
    قلب حاضر
    مقرٌّ بذنبه
    خجِلٌ مِمَّن ستَرَه
    مفتقِرٌ لله
    واثقٌ في رحمته
    متَّهِم نيته
    محتقِرٌ عملَه
    محسنٌ الظنَّ بربه
    باكٍ على ما كان
    وجِلٌ مما حصل
    نادمٌ على جرأته
    متذلِّل عند باب مولاه
    منطَرِح على أعتابه
    راجٍ عفوَه ونوالَه






  3. #213
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    85,998

    افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

    القران في رمضان
    خميس النقيب


    منذ ساعات كنا نقول أهلاً رمضان وها نحن - الان - نقول مهلاً رمضان، وبعد ساعات سنقول وداعاً رمضان، هكذا الزمن يدور والحياة تسير والسفر إلى الله طويل والزاد مع العباد قليل وربك يخلق ما يشاء ويختار وكل شيء عنده بمقدار...
    فاغتموا شهركم وأطيعوا ربكم وأكثروا زادكم..
    عيشوا مع القران، فما أحلى كلام الله.. !!
    كلام الله تعالى أشرف ما يخطر بالبال، وأطهر ما يمر بالفم، وأجمل ما تنطق به الشفتان، وأسمى ما يتعلق به العقل الواعي، وأفضل ما يستقر في العقل الباطن.
    قال الحسن البصري - رحمه الله تعالى -: "تفقدوا الحلاوة في ثلاثة أشياء: في الصلاة، وفي الذكر، وفي قراءة القرآن، فإن وجدتم وإلا فاعلموا أن الباب مغلق".
    قالوا: "شرف العلم بشرف ما تعلّق به"، فكيف إذا تعلّقت العبادة بالقرآن العظيم؟: أشرف الكتب وأكملها، وقد أعلى الله مكانه، وأيّد بالحق سلطانه، أفصح كتبه كلاماً، وأحسنها نظاماً: (وإنه لكتاب عزيز* لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد) فصلت
    والارتباط بين شهر رمضان والقرآن العظيم ارتباطٌ محكم وثيق، ففي أيّامه ولياليه نزل الروح الأمين بالقرآن العظيم ليكون هدى للناس قال - تعالى -: ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان) البقرة
    وقد حثّ الله - سبحانه وتعالى - عباده المؤمنين على أن يكون لهم شأن مع القرآن الكريم، فيردوا حياضه، ويستروحوا في رياضِهِ، ويتنسموا عبيره ويأنسوا بكَنَفِه، فها هو يخاطبهم في محكم كتابه: ( ورتل القرآن ترتيلا) المزمل
    قال الإمام ابن كثير عند تفسير هذه الآية: "اقرأه على تمهل، فإنه يكون عوناً على فهم القرآن وتدبره، وكذلك كان يقرأ صلوات الله وسلامه عليه".
    إن القرآن الكريم هو كلام الله المنزل على قلب رسولنا محمد - صلى الله عليه وسلم -، وهو معجزته الخالدة: وفي الأثر عن علي بن أبي طالب أنه روى حديثاً عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ومنه ما ذكره عن القرآن أنه: "كتاب الله فيه نبأ ما كان قبلكم، وخبر ما بعدكم وحكم ما بينكم، وهو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله، وهو حبل الله المتين وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم هو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة ولا يشبع منه العلماء ولا يخلق على كثرة الرد ولا تنقضي عجائبه هو الذي لم تنته الجن إذ سمعته حتى قالوا: (.. إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآَنًا عَجَبًا * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآَمَنَّا بِهِ) الجن من قال به صدق ومن عمل به أجر ومن حكم به عدل ومن دعا إليه هدى إلى صراط مستقيم"
    والإسلام منهج حياة بالقائد القرآني، وهو الرسول - صلى الله عليه وسلم - ثم المنهج الربَّاني وهو الكتاب والسُّنَّة، ثم بالجِيل الإيماني الذي يَقتدي بالرسول القرآني، ويطبِّق المنهج الرباني.
    بأخلاق القرآن كان - محمد بن عبد الله - نبياً عظيماً "قران يمشي على الأرض"، وبأخلاق القران كانت أمة - محمد بن عبد الله - خير أمة اخرجت للناس ( كنتم خير امة اخرجت للناس).
    أحسن الحديث تتطلع إليه الأنفس وتلين له الجلود وتخشع له القلوب، الله - تعالى - يقول: ( اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) الزمر
    والله - عز وجل - قد وصَف عباده عندما يقرؤون كتاب الله: ( لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا) كيف؟
    لا يَسمعونه سَماع الصُّم، لا يقرؤونه قراءة المنافقين، كيف؟ رُبَّ تالٍ للقرآن والقرآن يلعنه، يقْرَأ آيات الصدق ويكْذِب، ويقرأ آيات الإخلاص ويُشْرِك، ويقرأ آيات العدل ويظلم، رُبَّ تالٍ للقرآن والقرآن يلعنه.
    لكن عباد الرحمن عندما يَجلسون مع القرآن فلَهُم آذان مصْغِية، ولهم قلوب واعية، ولهم أعْين راعية، ترعَى حدود الله - عز وجل - فلا تتعدَّاها.
    كتاب الله - عز وجل - أنزله على قلب رسوله؛ ليقرأه على الناس على مكث لتخشع قلوبهم، وتتطهَّر صدورهم، وتتزكَّى نفوسهم، وتتألَّق عقولهم؛ ليتعرَّفوا على ربهم وخالقهم ورازقهم - سبحانه وتعالى -.
    القرآن فيه آيات الله وأسمائه وصفاته، فيه صفات المؤمنين والكافرين والمنافقين، ومصاير هؤلاء، فيه الجنة والنار، فيه الوعد والوَعِيد، فيه الترغيب والترْهيب، فيه الأمر والنَّهْي، قال - تعالى -: ( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ) النحل
    نعم هدي وبشري ورحمة للمسلمين …. !!
    كيف لا، وهو رُوحٌ تسْري في الأمَّة؟! ( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) الشورى
    كيف لا، وهو حياة تَنْعم بها الأمَّة؟! ( أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا) الأنعام
    كيف لا، وهو شفاء؟! ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا ) الإسراء
    كيف لا، وهو سبيل الهداية لِمَا يُصْلِح البلاد والعباد؟! ( إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ) الإسراء.
    كيف لا، وهو حَبْل الله المَتِين، ونُورُه المبين، وصراطه المستقيم، مَن قال به صدَق، ومن حَكَم به عدَل، ومن عَمل به أُجِر، ومن دَعا إليه هُدِى إلى صراط مستقيم؟!
    لكل مؤلِّف كتاب، ولكلِّ شاعر ديوان، ولكل فيْلسوف منْطِق، وكلٌّ يقدِّم لِعَمله قائلاً: "إنْ كان هناك تقصير فمن نفسي وان كان غير ذلك فمن الله"، أمَّا كتاب الله فالأمْر فيه يَختلف؛ إنه - سبحانه - يقدِّم له بقوله: (ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ) البقرة
    كيف لا وقد تأثَّر به المشْرِك حين سمع القرآن فقال: إنَّ له لَحلاوة، وإنَّ عليه لطلاوة، وإنَّ أعْلاه لمثمر، وإن أسفله لمغدق، وإنه يَعْلو ولا يُعْلَى عليه.
    كيف لا وقد سَمعه أهل الكتاب فخشعت قلوبُهم، ودمعت أعينهم، وآمنوا بالله ورسوله؛ ( وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ) المائدة
    كيف لا وقد سمِعَتْه الجن ( فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا) الجن
    ( فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ ) الأحقاف
    وتحوَّلوا إلى دُعاة لهذا المنهج؛ ( يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ) الأحقاف
    كيف لا وقد سَمِعه الجماد، فخشَع من خشية الله؛ ( لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) الحشر
    لذلك فالأولى بالمؤْمن الحق ان ُّ يتأثَّر ويزداد إيمانًا؛ ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) الأنفال
    أكثر الناس تأثرا به بعد رسول الله هو عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - كيف؟
    يُرْوَى أنَّ أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - كان يَسِير في طرقات المدينة، وإذا به يرى طفلاً صغيرًا ذاهبًا إلى المسجد؛ ليحْفظ كتاب الله، وكان هذا الفتى يمشِي كعادة الفِتْية لاهيًا ولاعبًا في طريقه، لكنَّه كان يردِّد آيات الله التي سيَقوم بتسميعها لمعلِّمه في المسجد، وإذا بأذُنِ عمر بن الخطاب تَسمع هذه الآية من هذا الصبي الصغير: ( إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ * مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ) الطور. فسقط عمر بن الخطاب من سماعها علي الأرض مغشيًّا عليه، وكلما كلَّمَه أحد قال: ( إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ * مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ)، الطور يا ربِّ ارْحم عمر بن الخطاب، يا رب ارحم عمرَ بن الخطاب، وظل مريضًا في فراشه لمدَّة شهر.
    ما يعزز مضاعفة الأجر في رمضان هو نزول القرآن الكريم فيه جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا، ومدارسة جبريل القرآن للرسول - صلى الله عليه وسلم - في شهر رمضان، فهناك إذاً فضل لتلاوة القرآن الكريم في رمضان.
    إنّه القرآن العظيم، والنور المبين، رحمة الله للعالمين، فحريّ بالمسلم أن يبذل من أجله ويستغل دقائق عمره لخدمته، ويتميّز بعبادته لله به في رمضان لتصلح بذلك كل شؤونه، وينال شفاعة الله له بسببه يوم القيامة، قال - صلى الله عليه وسلم -: ((اقْرَؤوا القرآنَ، فإنه يأتي يومَ القيامةِ شفيعًا لأصحابه). صحيح
    كان ّ جبريل - عليه السلام - كان يدارس الرسول - صلى الله عليه وسلم - القرآن في شهر رمضان، وكان - صلى الله عليه وسلم - يكون عند ذلك أجود ما يكون، كان كالريح المرسلة المحمّلة بالخير العظيم، وعليه فيستحبّ للمسلم تقوية علاقته بالقرآن الكريم تلاوة وفهماّ وتدبراً، والاستفادة من ساعات الليل حيث الهدوء والسكينة.
    كان الإمام مالك متى دخل رمضان يترك الحديث ومجالسة أهل العلم وينشغل بالقرآن، أمّا سفيان الثوري فكان متى دخل رمضان ترك جميع العبادة وانشغل بالقرآن، فلا عجب في ذلك، فرمضان هو شهر نزول القرآن، وفيه ليلة هي خير من ألف شهر تكريماً ورفعاً لقدر القرآن الكريم، وهي ليلة القدر، فينبغي أن يكون للقرآن تميّز خاص في شهر رمضان.
    تجتمع عبادتان في شهر رمضان عبادة الصيام وعبادة تلاوة القرآن، وهما تشفعان لصاحبهما يوم القيامة للحديث الشريف ((الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامَةِ، يقولُ الصيامُ: أي ربِّ إِنَّي منعْتُهُ الطعامَ والشهواتِ بالنهارِ فشفِّعْنِي فيه، يقولُ القرآنُ ربِّ منعتُهُ النومَ بالليلِ فشفعني فيه، فيَشْفَعانِ)) [صحيح].
    اللهم اجعل القران الكريم ربيع قلوبنا وشفاء صدورنا وذهاب همنا وغمنا …
    اللهم اجعله والصيام شفيعًان لنا ….





  4. #214
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    85,998

    افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

    بين يدي رمضان (3)


    بوعلام محمد بجاوي







    حكاية الخلاف في ليلة نزول القرآن:
    قال الطَّبريُّ أبو جعفر محمد بن جرير (ت: 310): وقوله: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ [الدخان: 3] أقسم - جلَّ ثناؤه - بهذا الكتاب، أنَّه أنزله في ليلة مباركة، واختلف أهلُ التأويل في تلك الليلة، أي ليلة مِن ليالي السَّنة هي؟
    فقال بعضهم: هي ليلة القدر...
    وقال آخرون: بل هي ليلة النصف من شعبان؛ اهـ[1].

    ولم يسم القائل، ولم يذكر روايةً، والظاهر أنه أخذها من تفسيرٍ لـ: عكرمة أبي عبدالله مولى ابن عباس (ت: 104) في الآية بعدها: ﴿ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴾ [الدخان: 4]؛ لأنَّ الضمير يعود عليها ﴿ لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ [الدخان: 3]، ويأتي الكلام عنها.
    قال القرطبي أبو عبدالله محمد بن أحمد (ت: 671): وقال عكرمة: الليلة المباركة هاهنا: ليلة النِّصف مِن شعبان.
    والأول أصح؛ لقوله تعالى: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1]؛ اهـ[2].

    الظاهر أنَّه تبع ابن عطية أبا محمد عبدالحق بن غالب (ت: 542) قال: وقال عكرمة وغيره: الليلة المباركة هي النِّصف من شَعبان؛ اهـ[3].
    وكأنَّه حمَل المطلَق أو المبهم ﴿ لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ [الدخان: 3] على المقيد والمفسر ﴿ لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1].
    وقال الطبريُّ: والصواب مِن القول في ذلك قول مَن قال: "عُني بها ليلة القدر"؛ لأنَّ الله - جلَّ ثناؤه - أخبر أن ذلك كذلك؛ لقوله تعالى: ﴿ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ ﴾ [الدخان: 3] خَلْقَنا بهذا الكتاب الذي أنزلناه في الليلة المباركة عقوبتنا أن تحلَّ بمَن كفر منهم، فلم يثب إلى توحيدنا، وإفراد الألوهة لنا؛ اهـ[4].

    استدلَّ بعود الضمير ﴿أَنْزَلْنَاهُ ﴾ على "القرآن" بدليل قوله: ﴿ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ ﴾ على أنَّ المراد ليلة القدر؛ لأنهَّا الليلة التي نزَل فيها القرآن: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1]، ولأنَّ القرآن نزَل في شهر رمضان: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185]، وكأنَّ المخالف يُنكر عود الضمير في: ﴿ أَنْزَلْنَاهُ ﴾ على القرآن.
    وذكر أبو شامة - كما يأتي قريبًا - توجيهَ هذا القول بأنَّ القرآن نزَل في ليلة القدر لـمَّا وافقت ليلةَ النِّصف من شَعبان بناء على أنهَّا تتنقل في جميع الشُّهور ولا تختص بشهر رمضان، أمَّا آية البقرة فالمقصود: شَهر رمضان الذي أُنزل في شأنه وفضله القرآنُ.

    وعليه ليس الخلاف بين "ليلة القدر" و"ليلة النِّصف من شَعبان" كما ذكر الطبريُّ وغيره، وإنما بين "نزوله في شَعبان" وبين "نزوله في رمضان"؛ ولهذا يُحكى الخلاف في "آية الدخان" دون "آية القدر"، لكن جواب أبي شامة - وأيضًا ابن العربي - ينبني على أنَّ المخالف يَنفي نزولَ القرآن في "ليلة القدر".

    وعلى هذا المخالفُ:
    يحَمل آيةَ القدر على غير القرآن؛ ولا قائل به إلَّا أن يلزم به.
    ويحمل آيةَ البقرة على غير نزول القرآن.
    الخلاصة: الخلاف لا يثبت سندًا، ثمَّ عكرمة - كما سبق - يَروي عن ابن عبَّاس أنه نزل في ليلة القدر، ويُروى عنه - لكن بسند منقطع - أيضًا، ولا معنى له؛ إذ لا خلاف في عود الضمير في سورة القدر على القرآن، وفي أنَّ ليلة القدر في رمضان، وفي آية البقرة على أن المراد نزول القرآن، وإنما الخلاف في معنى نزوله، بين نزوله جملة، وبين ابتداء نزوله، فليتَ الطبريُّ ترك حكايةَ الخلاف.

    قال ابن العربي أبو بكر محمد بن عبدالله (ت: 543): وجمهور العلماء على أنها "ليلة القدر".
    ومنهم مَن قال: إنها "ليلة النِّصف من شَعبان"، وهو باطل؛ لأنَّ الله تعالى قال في كتابه الصادق القاطع: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185]، فنصَّ على أنَّ ميقات نزوله رمضان، ثم عبَّر عن زمانيَّة الليل هاهنا بقوله: ﴿ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ [الدخان: 3]، فمَن زعم أنه في غيره فقد أعظَم الفريةَ على الله، وليس في ليلة النِّصف من شَعبان حديث يعوَّل عليه، لا في فضلها، ولا في نسخ الآجال فيها، فلا تلتفتوا إليها؛ اهـ[5].

    وقال أبو شامة أبو القاسم عبدالرحمن بن إسماعيل (ت: 665): قال الله تعالى: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185]، وقال تعالى: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ [الدخان: 3]، وقال - جلَّت قدرته -: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1]، فـ "ليلة القَدر" هي: الليلة المباركة، وهي في شَهر رمضان جمعًا بين هؤلاء الآيات؛ إذ لا منافاة بينها، فقد دلَّت الأحاديثُ الصحيحة على أن "ليلة القدر" في شهر رمضان، وأمر النَّبي صلى الله عليه وسلم بالْتِماسها في العشر الأخير منه[6]، ولا ليلة أبرك مِن ليلةٍ هي خيرٌ مِن ألف شهر، فتعيَّن حمل قوله سبحانه: ﴿ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ على "ليلة القدر"، كيف وقد أرشد إلى ذلك قوله تعالى: ﴿ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴾ [الدخان: 4]، فهو موافِق لمعنى تَسميتها بـ "ليلة القدر"؛ لأنَّ معناه التقدير، فإذا ثبت هذا، علمت أنه قد أَبْعَدَ مَن قال: الليلة المباركة هي ليلة النِّصف من شَعبان، وأن قوله تعالى: ﴿ أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185] معناه: أنزل في شأنه وفضل صيامه وبيان أحكامه، وأن "ليلة القدر" توجد في جميع السَّنة لا تختص بشهر رمضان؛ بل هي منتقلة في الشهور على مرِّ السنين، واتَّفق أن وافقت زمن إنزال القرآن ليلة النِّصف من شَعبان.
    وإبطال هذا القول متحقق بالأحاديث الصَّحيحة الواردة في بيان ليلة القدر وصفاتها وأحكامها؛ اهـ[7].
    ♦ ♦ ♦ ♦ ♦

    ﴿ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 2]
    قال البخاريُّ محمد بن إسماعيل (ت: 256): قال [سفيان] ابن عيينة (ت: 198): ما كان في القرآن ﴿ مَا أَدْرَاكَ ﴾ فقد أعلمه، وما قال: ﴿ وَمَا يُدْرِيكَ ﴾ فإنَّه لم يعلمه؛ اهـ[8].
    أخرجه ابن حجر أحمد بن علي بن حجر العسقلاني (ت: 852) في "تغليق التعليق"[9] من طريق ابن أبي حاتم[10]: "ثنا" أبي، "ثنا" محمد ابن أبي عمر العدني قال: قال سُفيان - يعني ابن عيينة -: كل شيء في القرآن ﴿ وَمَا أَدْرَاكَ ﴾ فقد أخبره به، وكل شيء ﴿ وَمَا يُدْرِيكَ ﴾ [الأحزاب: 63] فلم يخبره به.

    والطَّبري في التفسير (23/ 207 - ط: هجر): حدَّثنا [محمد] ابن حميد [الرازي: متروك] قال: "ثنا" مهران [بن أبي عمر] عن سفيان.
    وعزاه السيوطيُّ عبدالرحمن بن الكمال (ت: 911) في الدرِّ المنثور إلى تفسيرَي: ابن أبي حاتم أبي محمد عبدالرحمن بن محمد (ت: 327) وابن المنذر أبي بكر محمد بن إبراهيم (ت: 319)[11].

    وجعله السمعانيُّ أبو المظفر منصور بن محمد (ت: 489) من تفسير ابن عباس[12].
    والمقصود تعظيم شأن هذه الليلة، كما هو الحال في: اليوم الآخر (الحاقة، القارعة، يوم الفصل، يوم الدين) وجهنم (سقر، هاوية، الحطمة) وكتب أعمال المؤمنين والكفار - أو موضعهما - (سجين، علِّيون) وعظيم مخلوقات الله (الطارق) وعظيم الأعمال العتق (العقبة).
    ♦ ♦ ♦ ♦ ♦

    ﴿ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ [القدر: 3]
    المقصود أن ثواب الأعمال فيها أكثر من ثواب العمل في ألف شهر ليس فيها ليلة القدر[13].
    قال ابن كثير أبو الفداء إسماعيل بن عمر (ت: 774): وهذا القول بأنهَّا أفضل مِن عبادة ألف شهر - وليس فيها ليلة القدر - هو اختيار ابن جرير، وهو الصواب لا ما عداه، وهو كقوله صلى الله عليه وسلم: ((رباط ليلة في سبيل الله خير مِن ألف ليلة فيما سواه من المنازل))؛ رواه أحمد [470، 558 (مكرر)، وفيه "يوم" بدل "ليلة"، وأخرجه من طريق آخر (442)]؛ اهـ[14].

    قال الطبريُّ أبو جعفر محمد بن جرير (ت: 310): وأشبه الأقوال في ذلك بظاهر التنزيل قول مَن قال: عمَل في ليلة القدر خير من عمل ألف شهر، ليس فيها ليلة القدر، وأما الأقوال الأخر، فدعاوى معان باطِلة، لا دلالة عليها مِن خبر ولا عقل، ولا هي موجودة في التنزيل؛ اهـ[15].
    والمحروم مَن حُرم العمل، وانشغل عنه بالمباح أو الحرام في الأيام الفاضلة، فكم يضيِّع مَن ضيَّع ليلة القدر.
    ♦ ♦ ♦ ♦ ♦

    ﴿ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ [القدر: 4]
    قال ابن كثير: أي: يكثر تنزل الملائكة في هذه الليلة لكثرة بركتها، والملائكة يتنزَّلون مع تنزل البركة والرَّحمة كما يتنزَّلون عند تلاوة القرآن ويحيطون بحِلَق الذِّكر، ويضَعون أجنحتَهم لطالب العلم بصدقٍ تعظيمًا له.
    وأما الروح: فقيل: المراد به هاهنا جبريل عليه السلام، فيكون مِن باب عطف الخاص على العام، وقيل: هم ضرب من الملائكة؛ اهـ[16].

    ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾:
    له احتمالان:
    الاحتمال الأول: متعلق بما قبله.
    المعنى: تتنزَّل الملائكة بما يُقضى في السَّنة كلها.

    قال الطبريُّ: اختلف أهلُ التأويل في تأويل ذلك:
    فقال بعضهم: معنى ذلك: ﴿ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ ﴾ وجبريلُ معهم - وهو الروح - في ليلة القدر، ﴿ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾ [القدر: 4]، يعني: بإذن ربهم مِن كلِّ أمرٍ قضاه الله في تلك السَّنة؛ من رزق وأجَل وغير ذلك... فعلى هذا القول منتهى الخبر، وموضع الوقف: ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾؛ اهـ[17].

    يروى عن:
    قتادة بن دعامة السدوسي (ت: 117 أو 118):
    تفسير عبدالرزاق (3666) عن مَعمر [بن راشد]، عن قتادة في قوله تعالى: ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ ﴾ [القدر: 4، 5] قال: يقضى فيها ما يكون في السَّنة إلى مثلها؛ المقصود ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾، أمَّا قوله: ﴿ سَلَامٌ هِيَ ﴾ فلها - عنده - معنى مستقل كما يأتي.
    تفسير الطَّبري (24/ 547، 548) حدَّثنا [محمد] ابن عبدالأعلى [الصنعاني] قال: "ثنا" [محمد] ابن ثور، عن مَعمر [بن راشد]، عن قتادة في قوله: ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾ [القدر: 4]، قال: يقضى فيها ما يكون في السَّنة إلى مثلها.
    يشهد له قولُه تعالى في سورة الدخان: ﴿ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴾ [الدخان: 4]، المقصود قَضاء السَّنة.

    يروى عن:
    عبدالله بن عباس (ت: 68):
    تفسير الطَّبري (21/ 11) حدثني محمد بن معمر قال: "ثنا" أبو هشام [المغيرة بن سلمة المخزومي] قال: "ثنا" عبدالواحد [بن زياد العبدي] قال: "ثنا" [أبو سهل] عثمان بن حكيم قال: "ثنا" سعيد بن جبير قال: قال ابن عباس: "إنَّ الرجل ليمشي في الناس وقد رفع في الأموات، قال: ثمَّ قرأ هذه الآية: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ [الدخان: 3، 4] قال: ثمَّ قال: يفرق فيها أمر الدنيا من السنة إلى السنة.

    أبي عبدالرحمن [عبدالله بن حبيب] السلمي (ت: 73):
    تفسير مجاهد (ص: 597) أخبرنا [أبو القاسم] عبدالرحمن [بن الحسن الهمذاني] قال: "نا" إبراهيم [بن الحسين بن علي الهمذاني] قال: "نا" آدم [بن أبي إياس] قال: "نا" ورقاء [بن عمر اليشكري]، عن حصين بن عبدالرحمن، عن سعد بن عبيدة، عن أبي عبدالرحمن السلمي، قال: "يفرق (يدبر: رواية ابن فضيل) في ليلة القدر أمر السَّنَة إلى مثلها من قابل".
    سعيد بن منصور (1962) "نا" سويد بن عبدالعزيز [متروك] قال: "نا" حصين.
    تفسير الطَّبري (21/ 8) حدَّثنا الفضل بن الصباح قال: "ثنا" محمد بن فضيل، عن حصين.

    شعب الإيمان (3390) أخبرنا أبو عبدالله الحافظ [الحاكم]، حدَّثنا أبو العباس الأصم، حدَّثنا أحمد بن عبدالجبار، حدَّثنا ابن فضيل، عن حصين.
    وأخرجه سعيد بن منصور (1961) "نا" خالد بن عبدالله، عن حصين، عن أبي عبدالرحمن السلمي [لم يذكر سعد بن عبيدة].

    مجاهد بن جبر (ت: 104):
    تفسير مجاهد (ص: 597) "أنا" [أبو القاسم] عبدالرحمن [بن الحسن الهمذاني] قال: "نا" إبراهيم [بن الحسين بن علي الهمذاني] قال: "نا" آدم [بن أبي إياس] قال: "ثنا" ورقاء [بن عمر اليشكري]، عن [عبدالله] ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قال في ليلة القدر: يفرق كل أمر يكون في السَّنة إلى مثلها مِن السنة الأخرى؛ مِن المعايش والمصائب كلها، إلَّا الحياة والموت.

    تفسير الطَّبري (21/ 8) حدثني محمد بن عمرو قال: "ثنا" أبو عاصم [الضحاك بن مخلد] قال: "ثنا" عيسى [بن ميمون]:
    وحدثني [أبو محمد] الحارث [بن محمد - صاحب المسند] قال: "ثنا" الحسن [بن موسى الأشيب] قال: "ثنا" ورقاء، عن ابن أبي نجيح.
    استثنى: الحياة والموت.
    سعيد بن منصور (1960) "نا" جرير [بن عبدالحميد]، عن منصور [بن المعتمر] قال: قلتُ لمجاهد: ما تقول في هذا الدعاء: "اللهمَّ إن كان اسمي في السُّعداء فأثبته فيهم، وإن كان في الأشقياء فامحُه منه، واجعله في السعداء"؟ فقال: حسَن.

    ثمَّ مكثتُ حولًا فسألتًه عن ذلك؟ فقال: ﴿ حم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ [الدخان: 1 - 4]، قال: يُفرق في ليلة القدر ما يكون من السنة مِن رزق أو مصيبة، فأمَّا الشقاء والسعادة، فإنه ثابت لا يتغيَّر.
    من طريقه البيهقي في القضاء والقدر (258).

    الطَّبري (21/ 9 - 13/ 561 - 562) حدَّثنا [محمد] ابن حميد [الرازي: متروك] قال: ثنا جرير.
    الطَّبري (13/ 561) حدَّثنا [محمد] ابن بشار قال: "ثنا" أبو أحمد [محمد بن عبدالله الزبيري] "ثنا" سُفيان [الثَّوري] عن منصور؛ مختصرًا.
    استثنى الشقاء في النار والسعادة في الجنة.

    وجمع بينها - الحياة والموت، السعادة والشقاء - في تفسير: ﴿ يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ ﴾ [الرعد: 39]، والمقصود القضاء ليلة القدر قد يتغيَّر إلَّا ما استثني؛ أي: إنَّ التقدير في ليلة القدر يكون موافقًا لِما هو عليه في اللَّوح المحفوظ، فمن قُدِّر له فيها أنه يموت في يوم مِن أيام تلك السنة فلن يتخلَّف، وكذا من قدِّر فيها أنه مِن الأشقياء في النار أو السعداء في الجنة فلن يتخلّف، ويأتي الكلام عنه.

    الحسن بن أبي الحسن البصري (ت: 110):
    الطَّبري (21/ 7) (24/ 544 - 545) حدثني يعقوب [بن إبراهيم القيسي] قال: "ثنا" [إسماعيل] ابن علية قال: "ثنا" ربيعة بن كلثوم قال: قال رجل للحسن - وأنا أسمع -: رأيتُ ليلةَ القدر في كل رمضان هي؟ قال: نعم، واللهِ الذي لا إله إلَّا هو إنها لفي كلِّ رمضان، وإنها لليلة القدر، ﴿ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴾ [الدخان: 4]؛ فيها يَقضي الله كلَّ أجَل وعمل ورزق، إلى مثلها.
    ربيعة بن كلثوم: قليل الحديث[18].

    قتادة بن دعامة السدوسي (ت: 117 أو 118):
    عبدالرزاق (2801) عن مَعمر [بن راشد]، عن قتادة في قوله تعالى: ﴿ لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ قال: هي ليلة القدر، ﴿ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴾ [الدخان: 4]؛ فيها يُقضى ما يكون من السَّنة إلى السنة.
    تفسير الطَّبري (21/ 9) حدَّثنا [محمد] ابن عبدالأعلى [الصنعاني] قال: "ثنا" [محمد ابن ثور]، عن مَعمر [بن راشد]، عن قتادة قال: "هي ليلة القدر، فيها يُقضى ما يكون من السَّنة إلى السنة".

    تفسير الطَّبري (21/ 8 - 9) حدَّثنا بشر [بن معاذ العقدي] قال: "ثنا" يزيد [بن زريع] قال: "ثنا" سعيد [ابن أبي عروبة]، عن قتادة: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ [الدخان: 3]؛ ليلة القدر، ﴿ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴾ [الدخان: 4]، كنَّا نحدث أنَّه يفرق فيها أمر السَّنة إلى السنة.

    أبو مالكغزوان الغفاري (تابعي، يروي عن البراء بن عازب وابن عباس):
    تفسير الطَّبري (21/ 8) حدَّثنا [محمد] ابن بشار قال: "ثنا" عبدالرحمن [بن مهدي] قال: "ثنا" سُفيان [الثَّوري]، عن سلمة [بن كهيل]، عن أبي مالك [غزوان الغفاري] في قوله: ﴿ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴾ [الدخان: 4]، قال: أمر السَّنة إلى السنة؛ ما كان مِن خلقٍ أو رِزق أو أجَل أو مصيبة، أو نحو هذا.

    تخصيص الآية بـ "الحُجَّاج" (من يَحج تلك السنة):
    سعيد بن جبير (ت: 95):
    تفسير الطَّبري (24/ 544) [حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء]، ثنا وكيع [بن الجراح]، عن سُفيان [بن سعيد الثَّوري]، عن محمد بن سوقة، عن سعيد بن جبير: "يؤذَن للحُجَّاج في ليلة القدر، فيكتبون بأسمائهم وأسماء آبائهم، فلا يغادِر منهم أحد، ولا يزاد فيهم، ولا ينقص منهم".

    ونحوه:
    عكرمة مولى ابن عباس (ت: 106):
    عبدالرزاق (2802) عن [سفيان بن سعيد] الثَّوري، عن محمد بن سوقة، عن عكرمة قال: سمعته يقول: يؤذن للنَّاس بالحجِّ ليلةَ القدر، فيُكتبون بأسمائهم - قال محمد: وأظنُّه قال: وأسماء آبائهم - لا يغادر أحدًا ممن كتب تلك الليلة، ولا يزاد فيهم ولا ينقص منهم، ثم قرأ عكرمة: ﴿ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴾ [الدخان: 4].
    مقصودهما - والله أعلم - التمثيل لا الحَصر.

    تخصيص الآية بـ "الموت" (من يموت تلك السنة):
    عمر [بن عبدالله] مولى غفرة (ت: 145): [لا يصح].
    تفسير الطَّبري (21/ 7) حدثني يونس [بن عبدالأعلى]، قال: أخبرنا [عبدالله] ابن وهب قال: قال عبدالحميد بن سالم، عن عمر مولى غفرة قال: "يقال: ينسخ لملك الموت مَن يموت ليلة القدر إلى مثلها؛ وذلك لأن الله عز وجل يقول: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ ﴾ [الدخان: 3]، وقال: ﴿ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴾ [الدخان: 4]، قال: فتجد الرجلَ ينكح النساءَ، ويغرس الغرس واسمه في الأموات".
    منقطع؛ ابن وهب يقول: "قال عبدالحميد بن سالم"، وعبدالحميد مجهول، لم يذكر في الرواة عنه غير: الزبير بن سعيد الهاشمي[19].

    ويروى أن المقصود ليلة النِّصف من شَعبان:
    تفسير الطَّبري (21/ 9، 10) حدَّثنا الفضل بن الصباح والحسن بن عرفة قالا: "ثنا" الحسن بن إسماعيل البجلي، عن محمد بن سوقة، عن عكرمة في قول الله تبارك وتعالى: ﴿ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ﴾ [الدخان: 4]، قال: في ليلة النِّصف مِن شَعبان، يبرم فيه أمر السَّنة، وتنسخ الأحياء من الأموات، ويكتب الحاج فلا يزاد فيهم أحد، ولا ينقص منهم أحد.
    لأجل هذه الرِّواية حكى الطبريُّ الخلافَ في آية الدخان بين "ليلة القدر" و"ليلة النِّصف من شَعبان" وسبق الكلام عنها.
    الحسن بن إسماعيل البجلي: ليس له غير هذه الرواية.

    وفي أخبار القضاة (3/ 149) لوكيعٍ أبي بكر بن خلف (ت: 306): أخبرني يحيى بن إسماعيل البجلي في كتابه أنَّ الحسن بن إسماعيل البجلي حدَّثهم قال: حدَّثنا مطلب بن زيد قال: حدَّثنا عبيد القاضي، عن محمد بن عبدالرحمن بن أبي ليلى، عن عطية، عن أبي سعيد الخدري أنه قال: لما سد أبواب المسجد ذهب عليٌّ رضي الله عنه ليخرج، فأخذ النبيُّ صلى الله عليه وسلم بيده فقال: ((إنّ هذا المسجد لا يحلُّ لأحدٍ أن يجنب فيه غيري وغيرك)).

    ويُروى فيه حديث مرفوع:
    تفسير الطَّبري (21/ 10) حدثني عبيد بن آدم بن أبي إياس قال: "ثنا" أبي قال: "ثنا" الليث [بن سعد]، عن عقيل بن خالد، عن ابن شهاب [الزهري]، عن عثمان بن محمد بن المغيرة بن الأخنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((تقطع الآجال من شَعبان إلى شَعبان؛ حتى إنَّ الرجل لينكح ويولَد له، وقد خرج اسمه في الموتى)).

    خاص بـ "الآجال".
    مرسل: عثمان بن محمد بن الأخنس: يروي عن المقبري عن أبي هريرة، وله عنه مناكير[20].
    وعليه لا خلاف في أنَّ "ليلة القدر" يقضى ويقدَّر فيها ما يكون في السّنة، وإنما المقصود الخلاف معنى ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾ [القدر: 4].

    مسألة: تغير التقدير ليلة القدر:
    وهذا راجع لمِعنى قوله تعالى: ﴿ يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ﴾ [الرعد: 39]، هل المقصود التقدير أو القرآن؟

    عبدالله بن عباس (ت: 68) [لا يصح]:
    تفسير الطَّبري (13/ 560) حدثني المثنى [بن إبراهيم]، قال: "ثنا" عمرو بن عون قال: أخبرنا هشيم [بن بشير]، عن [محمد بن عبدالرحمن] ابن أبي ليلى، عن المنهال بن عمرو، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس في قوله: ﴿ يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ﴾ [الرعد: 39]، قال: يقدِّر الله أمرَ السَّنة في ليلة القدر، إلَّا الشقاء والسعادة، والموت والحياة.

    وأخرجه من طرق عن ابن أبي ليلى ليس "فيه ليلة القدر" (13/ 559، 560).
    وبدونها أخرجه عبدالرزاق (1387)عن الثَّوري، عن ابن أبي ليلى، عن المنهال، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس في قوله تعالى: ﴿ يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ ﴾ [الرعد: 39]قال: إلَّا الشقوة والسعادة، والحياة والموت.
    ابن أبي ليلى: ضعيف[21].

    وأخرج عبدالرزاق (2/ 273 - رقم 1386) عن مَعمر [بن راشد]، عن قتادة في قوله تعالى: ﴿ يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ ﴾ [الرعد: 39]، قال ابن عباس: هو القرآن، كأنَّ الله يمحو ما يشاء ويثبت، ويُنسي نبيَّه صلى الله عليه وسلم ما شاء، ويَنسخ ما شاء ويُثبت ما شاء، وهو المحكَم ﴿ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ﴾ [الرعد: 39]، قال: جملة الكتاب وأصله.
    منقطع.

    مجاهد بن جبر (ت: 104):
    تفسير الطَّبري (13/ 561) حدَّثنا أحمد [بن إسحاق الأهوازي]، قال: "ثنا" أبو أحمد [الزبيري محمد بن عبدالله بن الزُّبير]، قال: "ثنا" سُفيان [بن سعيد الثَّوري]، عن منصور [بن المعتمر]، عن مجاهد:
    قال: "ثنا" سعيد بن سليمان قال: "ثنا" شريك، عن منصور، عن مجاهد: ﴿ يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ ﴾ [الرعد: 39]، قال: ينزل الله كلَّ شيء في السنة في ليلة القدر، فيَمحو ما يشاء من الآجال، والأرزاق، والمقادير، إلَّا الشقاء والسعادة، فإنهما ثابتان.

    أبو أحمد الزُّبيري محمد بن عبدالله: ثقة ثبت إلَّا أنَّه قد يُخطئ في حديث الثَّوري[22].
    الطَّبري (13/ 561) حدَّثنا عمرو بن علي قال: ثنا أبو عاصم [الضحاك بن مخلد]، قال: "ثنا" سُفيان [الثَّوري]، عن منصور [بن المعتمر]، عن مجاهد، في قوله: ﴿ يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ ﴾ [الرعد: 39]، قال: إلَّا الحياة والموت، والسَّعادة والشَّقاوة، فإنَّهما لا يتغيَّران.

    حدَّثنا عمرو قال: "ثنا" عبدالرحمن [بن مهدي]، قال: "ثنا" معاذ بن عقبة، عن منصور، عن مجاهد مثله. حدَّثنا ابن بشار قال: "ثنا" أبو أحمد قال: "ثنا" سُفيان، عن منصور، عن مجاهد مثله.
    معاذ بن عقبة: ذكر في هذا الأثر وفي حديث غريب في المعجم الأوسط (3485) عنه عن زياد بن سعد، لعلَّ الصواب: مصاد بن عقبة[23].
    ومصاد بن عقبة: قليل الحديث، وروى عنه ثلاثة، ذكره ابن حبَّان في الثِّقات، وقال: مستقيم الحديث على قلَّته؛ اهـ[24].

    الطَّبري (13/ 561) قال [محمد بن بشار] "ثنا" أبو أحمد [الزُّبيري]، قال: "ثنا" سُفيان [بن سعيد الثَّوري]، عن منصور، قال: قلت لمجاهد: إن كنت كتبتني سعيدًا فأثبتني، وإن كنت كتبتني شقيًّا فامحُني قال: الشَّقاء والسعادة قد فُرغ منهما.
    وينظر روايات أخرى عنه في تفسير آية الدخان.

    ويروى أن ذلك في العاشر من رجب:
    قيس بن عباد:
    تفسير الطَّبري (13/ 571) حدَّثنا محمد بن عبدالأعلى قال: "ثنا "محمد بن ثور قال: "ثنا" المعتمر بن سليمان، عن أبيه، قال: "ثني" رجل، عن أبيه، عن قيس بن عُبَاد أنه قال: العاشِر من رجب هو يوم يمحو الله فيه ما يشاء.
    الرجل: لعله النضر بن عبدالله بن مطر القيسي.

    وأخرجه البيهقي في شعب الإيمان (3466) أخبرنا أبو الحسين بن بشران، أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار، حدَّثنا محمد بن علي الوراق، حدَّثنا أبو النعمان [عارم محمد بن الفضل]، حدَّثنا معتمر بن سليمان.
    شعب الإيمان (3467) من طريق عبيدالله بن نضر القيسي، حدَّثنا أبي [النضر بن عبدالله بن مطر القيسي]، عن جدِّي، عن قيس بن عباد.
    وابن عساكر في فضل رجب (5) من طريق مهدي بن ميمون، عن النضر بن عبدالله، عن أبيه، عن قيس بن عباد.
    قيس بن عباد: ذكره عبدالباقي بن قانع (ت: 351) في معجم الصحابة، لكنه تابعي[25].
    ويُروى حديث مرفوع أنَّ ذلك في الساعة الأولى من آخر الليل.

    تفسير الطَّبري (13/ 570) حدثني محمد بن سهل بن عسكر قال: "ثنا" [سعيد بن الحكم] ابن أبي مريم قال: "ثنا" اللَّيثُ بن سعد، عن زيادة بن محمد، عن محمد بن كعب القرظي، عن فضالة بن عُبيد، عن أبي الدرداء، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ الله يفتح الذكر في ثلاث ساعات يبقين من اللَّيل؛ في الساعة الأولى منهنَّ ينظر في الكتاب الذي لا ينظر فيه أحدٌ غيره، فيمحو ما يشاء ويُثبت))، ثم ذكر ما في الساعتين الآخرتين.

    تتمَّته: ((ثم يَنزل في الساعة الثانية إلى جنَّة عدن - وهي داره التي لم ترها عين، ولم تخطر على قلب بشَر، وهي مسكنه، ولا يسكنها معه مِن بني آدم غير ثلاثة: النبيين، والصديقين، والشهداء، ثمَّ يقول: طوبى لِمن دخلَكِ، ثمَّ ينزل في الساعة الثالثة إلى السماء الدنيا بروحه وملائكته، فتنتفض، فيقول: قومي بعزَّتي، ثم يطلع إلى عباده، فيقول: هل مِن مستغفر أغفر له؟ وهل مِن داعٍ أجيب؟ حتى تكون صلاة الفجر، ولذلك يقول: ﴿ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا ﴾ [الإسراء: 78] يشهده اللهُ وملائكة الليل والنهار)).

    تفسير الطَّبري (13/ 570) حدَّثنا موسى بن سهل الرملي قال: "ثنا" آدم [بن أبي إياس]، قال: "ثنا" الليث [بن سعد]، قال: "ثنا" زيادة بن محمد، عن محمد بن كعب القرظي، عن فضالة بن عُبيد، عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ الله يَنزل في ثلاث ساعات يبقين من الليل، يَفتح الذِّكرَ في الساعة الأولى الذي لم يره أحد غيره، يَمحو ما يشاء ويُثبت ما يشاء)).

    أخرجه الدارمي في الرد على الجهمية (128)، وابن خزيمة في التوحيد (199) من طريق سعيد بن الحكم بن أبي مريم، عن الليث.
    والدارقطني في النزول (ص: 151 - 152) من طريق يحيى بن بُكير، عن الليث.
    واللالكائي (756) من طريق كاتب الليث أبي صالح عبدالله بن صالح، عنه.
    زيادة بن محمد: ضعيف، متروك[26].

    ومن مناكيره هذا الحديث، ذكره الذَّهبيُّ أبو عبدالله محمد بن أحمد (ت: 748) بتمامه - تبعًا للعقيلي- ثم قال: فهذه ألفاظ منكرة لم يأتِ بها غير زيادة؛ اهـ[27].
    وقال العقيلي أبو جعفر محمد بن عمرو (ت: 322): والحديث في نزول الله عزَّ وجل إلى السماء الدنيا ثابت فيه أحاديث صحاح، إلَّا أنَّ زيادة هذا جاء في حديثه بألفاظ لم يأتِ بها الناسُ، ولا يتابعه عليها منهم أحد؛ اهـ[28].

    وللآية تفسير آخر، وأنَّ المراد: القرآن المحكَم والمنسوخ.
    الاحتمال الثاني: متعلق بما بعده.
    أي: ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ [القدر: 3، 4]؛ فهي سلام مِن جميع الشرور، أو "من كل امرئ سلام"، من كل ملك سلام على المؤمنين.
    والكلام عنه في "الآية بعدها".
    ♦ ♦ ♦ ♦ ♦

    ﴿ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ [القدر: 5]
    قال السمعاني أبو المظفر منصور بن محمد (ت: 489): ﴿ سَلَامٌ هِيَ ﴾ فيه قولان:
    أحدهما: أنَّ المراد منه تَسليم الملائكة على مَن يَذكر اللهَ تعالى في تلك الليلة.
    والقول الثاني: ﴿ سَلَامٌ ﴾، أي: سلامة، والمعنى: أنَّه لا يعمل فيها داء ولا سِحر، ولا شيء من عمل الشياطين والكَهنة؛ اهـ[29].
    التفسير الأول: تَسليم الملائكة على المُحْيِين لليلة القَدر بالذكر.

    وله صورتان:
    الأولى: مستقل عن ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾:
    الأخرى: متعلق بـ ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾، ويكون المعنى: مِن كل امرئ - أي ملَك - سلام.
    قال الطبريُّ: وقال آخرون: ﴿ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ﴾ [القدر: 4]: لا يلقون مؤمنًا ولا مؤمنة إلَّا سلَّموا عليه...
    حدثت عن يحيى بن زياد الفراء قال: "ثني" أبو بكر بن عياش، عن الكلبي، عن أبي صالح، عن ابن عباس: أنه كان يقرأ: (من كل امرئ سلام) وهذه القراءة مَن قرأ بها وجه معنى: (من كل امرئ): مِن كلِّ ملَك، كان معناه عنده: تنزَّل الملائكة والروح فيها بإذن ربِّهم مِن كلِّ ملَك يسلِّم على المؤمنين والمؤمنات.

    ولا أرى القراءةَ بها جائزة؛ لإجماع الحجَّة مِن القرَّاء على خلافها، وأنها خلاف لما في مصاحف المسلمين؛ وذلك أنه ليس في مصحف من مصاحف المسلمين في قوله (أمر) ياء، وإذا قُرئتْ: (من كل امرئ) لحقتها همزة، تصير في الخط ياء.
    والصواب مِن القول في ذلك: القول الأول الذي ذكَرناه قبل، على ما تأوله قتادة[30]؛ اهـ[31].

    رُوي هذا التفسير عن:
    الشَّعبي عامر بن شراحيل (ت: 103 أو 104) [لا يصح]:
    سعيد بن منصور (2498) "نا" هشيم [بن بشير]، عن أبي إسحاق [عبدالله بن ميسرة] الكوفي، عن الشعبي، قوله ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ [القدر: 4، 5]، قال: تسليم الملائكة ليلة القدر على أهل المساجد حتى يَطلع الفجر.
    أبو إسحاق الكوفي: عبدالله بن ميسرة يدلِّس هشيمٌ اسمَه، ضعيف، متروك[32].

    منصور بن زاذان (ت: 128) [لا يصح]:
    سعيد بن منصور (2497) "نا" خلف بن خليفة قال: سمعتُ منصورَ بن زاذان يذكر في قوله ﴿تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ [القدر: 4، 5]، قال: ليلة القدر، تنزل الملائكةُ في تلك الليلة من حيث (حين) تغيب الشمس إلى أن يطلع الغد، يمرُّون على كلِّ مؤمن، ويلقون كلَّ مؤمن: السلام عليك يا مؤمن، السلام عليك يا مؤمن.

    قال سعيد [بن منصور]: فقلت له: عن الحسن؟ فقال: لا.
    خلف بن خليفة: سبق أنه اختلط.
    الخلاصة: الآثار كلها ضعيفة.
    التفسير الثاني: خير كلها ليس فيها شر.

    ثمَّ منهم مَن قال متعلق بـ: ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ [القدر: 4]، أي: ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ* سَلَامٌ [القدر: 4، 5]، ومنهم مَن جعلها مستقلَّه عن ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ :
    عبدالرحمن بن أبي ليلى (ت: 83) [لا يصح]:
    تفسير الطَّبري (24/ 549) حدَّثني موسى بن عبدالرحمن المسروقي قال: "ثنا" عبدالحميد الحماني [ضعيف]، عن الأعمش، عن المنهال [بن عمرو]، عن عبدالرحمن بن أبي ليلى في قوله: ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ* سَلَامٌ هِيَ [القدر: 4، 5] قال: لا يَحدث فيها أمر.

    مجاهد بن جبر (ت: 104) [لا يصح]:
    سعيد بن منصور (2499) "نا" عيسى بن يونس، "ثنا" الأعمش، عن مجاهد في قوله: ﴿ سَلَامُ هِيَ ﴾ قال: هي سالِمة لا يَستطيع الشيطانُ أن يُحدث فيها شرًّا، ولا يُحدث فيها أذًى.
    قال أبو حاتم محمد بن إدريس (ت: 277): إنَّ الأعمش قليل السماع من مجاهد، وعامة ما يروي عن مجاهد مدلَّس؛ اهـ[33].

    تفسير الطَّبري (24/ 549) حدَّثنا أبو كريب [محمد بن العلاء]، قال: "ثنا" وكيع [بن الجراح]، عن إسرائيل [بن يونس بن أبي إسحاق]، عن جابر [بن يزيد الجعفي]، عن مجاهد: ﴿سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ﴾ [القدر: 5]، قال: مِن كل أمر سلام.
    جابر بن يزيد الجعفي: متروك متَّهم[34].

    تفسير يحيى بن سلام (1/ 493) حدَّثنا عبدالوهاب بن مجاهد، عن أبيه قال: ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ* سَلَامٌ هِيَ [القدر: 4، 5] خير كلها، ﴿حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ﴾، يعني: ليلة القدر.
    عبدالوهاب بن مجاهد: ضعيف متروك[35].

    قتادة بن دعامة السدوسي (ت: 117 أو 118):
    تفسير عبدالرزاق (3667) عن معمر، عن قتادة في قوله تعالى: ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ* سَلَامٌ هِيَ [القدر: 4، 5]، قال: خير هي حتى مَطلع الفجر.
    المقصود: ﴿ سَلَامٌ هِيَ ﴾ أمَّا قوله تعالى: ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾ فمحمول عنده على القَضاء كما سبق.

    تفسير الطَّبري (24/ 548، 549) حدَّثنا [محمد] ابن عبدالأعلى [الصنعاني]، قال: "ثنا" [محمد] ابن ثور، عن معمر، عن قتادة: ﴿ سَلَامٌ هِيَ ﴾ قال: خير، ﴿ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴾.
    تفسير الطَّبري (24/ 549) حدَّثنا بشر [بن معاذ العقدي]، قال: "ثنا" يزيد [بن زريع]، قال: "ثنا" سعيد [ابن أبي عروبة]، عن قتادة ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ* سَلَامٌ هِيَ [القدر: 4، 5]، أي: هي خير كلها إلى مَطلع الفجر.

    عبدالرحمن بن زيد بن أسلم (ت: 182):
    تفسير الطَّبري (24/ 549) حدَّثني يونس [بن عبدالأعلى] قال: أخبرنا [عبدالله] ابن وهب قال: قال [عبدالرحمن] ابن زيد [بن أسلم] في قول الله: ﴿ سَلَامٌ هِيَ ﴾ قال: ليس فيها شيء، هي خير كلها ﴿ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴾.
    الخلاصة: صحَّ عن قتادة وعبدالرحمن بن زيد بن أسلم.
    قال الطبريُّ: وقوله: ﴿ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴾: سلام ليلة القدر مِن الشرِّ كله مِن أولها إلى طلوع الفَجر مِن ليلتها، وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهلُ التأويل؛ اهـ[36].

    يتبع...



    [1] تفسير الطبري (21/ 5، 6).

    [2] تفسير القرطبي (19/ 100).

    [3] المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز (7/ 569).

    [4] تفسير الطبري (21/ 6).

    [5] أحكام القرآن (4/ 1690).

    [6] يأتي الكلام عنها.

    [7] المرشد الوجيز إلى علوم تتعلق بالكتاب العزيز ص: 9 - ط: صادر.

    [8] صحيح البخاري (2/ 92)، ط: محب الدين الخطيب.

    [9] تغليق التعليق (3/ 204، 205).

    [10] وهو من جملة المفقود من تفسير ابن أبي حاتم.

    [11] الدر المنثور في التفسير بالمأثور (12/ 148، 149، - سورة الأحزاب الآية: 63 - ط: هجر.

    [12] تفسير السمعاني (6/ 34).

    [13] تفسير السمعاني (6/ 261).

    [14] تفسير ابن كثير (8/ 443).

    [15] تفسير الطبري (24/ 546).

    [16] تفسير ابن كثير (8/ 444).

    [17] تفسير الطبري (24/ 547).

    [18] ميزان الاعتدال (2/ 45) - ترجمة: 2755.

    [19] ميزان الاعتدال (2/ 540، 541) - ترجمة: 4774.

    [20] ميزان الاعتدال (3/ 52) - ترجمة: 5557.

    [21] ميزان الاعتدال (3/ 613 - 616 - 7825).

    [22] تقريب التهذيب 487 - ترجمة: 6017.

    [23] أثبت المزي في الرواة عن زياد بن سعد "مصاد بن عقبة"، وقال في الحاشية: كان فيه معاذ بن عقبة، وهو وهم؛ تهذيب الكمال (9/ 476) - هامش: 1، وعمدته المصادر المتقدمة: الجرح والتعديل (8/ 440)، الثقات (7/ 497)، المؤتلف والمختلف للدارقطني (4/ 2180)، طبقات الأسماء المفردة من الصحابة والتابعين وأصحاب الحديث 107، الإكمال لابن ماكولا (7/ 198).

    [24] الثقات (7/ 497).

    [25] معجم الصحابة (2/ 354) - ترجمة: 894، وأخرج له حديثًا عن النبي صلى الله عليه وسلم، وذكره ابن حبان (5/ 308، 309) - ترجمة: 4980، والعجلي (2/ 221) - ترجمة: 1534 في التابعين.

    [26] ميزان الاعتدال (2/ 98) - ترجمة: 2988.

    [27] ميزان الاعتدال (2/ 98) - ترجمة: 2988.

    [28] الضعفاء (2/ 451، 452) - ط: حمدي السلفي.


    [29] تفسير السمعاني (6/ 262).

    [30] حمل ﴿ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾ [القدر: 4] على القَضاء الكوني.

    [31] تفسير الطبري (24/ 547، 548).

    [32] ميزان الاعتدال (2/ 511) - ترجمة: 4641.

    [33] العلل (5/ 471 - مسألة: 2119.

    [34] ميزان الاعتدال (1/ 379 - 384) - ترجمة: 1425.

    [35] ميزان الاعتدال (2/ 682، 683) - ترجمة: 5324.

    [36] تفسير الطبري.








  5. #215
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    85,998

    افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

    العشر الأواخر


    د. مرشد معشوق الخزنوي




    نحن في أهمِّ عشرة أيَّام في السَّنة كلِّها، أيَّام مبارَكة وطيِّبة، وتعدُّ مِن أعظم وأكبر نِعم المولى علينا، ونِعمُه علينا كثيرة لا تُعدُّ ولا تحصى، ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ ﴾ [إبراهيم: 34]، ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [النحل: 18]، ومن أعظم نِعَم المولى علينا وفضلِه أنْ بلَّغَنا هذه العشرَ المباركة، فقد حُرِم منها الكثيرون.
    كَمْ كُنْتَ تَعْرِفُ مِمَّنْ صَامَ فِي سَلَفٍ
    مِنْ بَيْنِ أَهْلٍ وَجِيرَانٍ وَإِخْوَانِ
    أَفْنَاهُمُ المَوْتُ وَاسْتَبْقَاكَ بَعْدَهُمُ
    حَيًّا فَمَا أَقْرَبَ القَاصِي مِنَ الدَّانِي

    هذه ليالي العَشر الأواخر مِن رمضان؛ حيث تبدأ من ليلة الحادي والعشرين منه، وتنتهي بخروج رمضان، ومِن عظيم قدرها أنَّها الليالي التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُحييها كلَّها بالعبادة، وفيها ليلة القَدر التي هي "خير مِن ألف شَهر".
    إنَّها أيَّام المرحمة، أيام العِتق مِن النيران، والشقيُّ مَن لم تشمله الهبةُ الربَّانيَّة؛ وذلك الخسران المبين، فلتكن لنا فُرصة ثمينة لأنفسنا وأهلينا، فما هي إلا ليالٍ مَعدودة، ربما يُدرك الإنسان فيها نفحة مِن نفحات المولى فتكون سعادة في الدنيا والآخرة.

    إنَّها ليالٍ كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يخصها بعناية واجتهادٍ كبيرين، ويجتهد فيها ما لا يجتهد في غيرها مِن العبادة والحِرص على فِعل الخير؛ فقد ورد في الصَّحيحين عن عائشة رضي الله عنها، قالت: "كان رسولُ الله إذا دخل العشر شدَّ مئزرَه، وأحيا ليلَه، وأيقظ أهلَه"، وقد بلغ مِن حرصه صلى الله عليه وسلم على هذه الأيَّام المباركات أنَّه كان يطرق البابَ على فاطمة وعليٍّ ليلًا؛ كما ورد في الصَّحيحين، فيقول لهما: ((ألَا تقومان فُتصلِّيان؟)).

    ففي قول عائشة رضي الله عنها عن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم: "وشدَّ مئزره"؛ كناية عن الاستعداد للعِبادة، والاجتهاد فيها زيادة على المُعتاد، ومعناه التشمير في العبادات، كما يقال: شدَدتُ لهذا الأمر مئزري؛ أي: تشمَّرتُ له وتفرَّغتُ، وقيل: هو كناية عن اعتزال النِّساء، وتركِ الجِماع؛ وهذا هو الأقرب، وبذلك فسَّره السَّلفُ والأئمَّةُ المتقدمون؛ منهم سفيان الثَّوري، وورد تفسيره بأنه لم يأوِ إلى فراشه حتى يَنسلخ رمضان؛ ففي رواية الطَّبراني عن أنس بن مالك رضي الله عنه - وفي سنده ضعف - أنَّه قال: "كان إذا دَخَلَ العشر الأواخر من رمضان، طوى فراشَه، وشدَّ مِئْزَره، واعتزل النساءَ، وَجَعَلَ عشاءه سحورًا".

    وقولها: "أحيا الليل"؛ أي: استغرق معظمَه، وكان يُحيي ليلَه بالقيام والقراءةِ والذِّكر بقلبه ولسانه وجوارحه؛ لشرفِ هذه الليالي، وقد جاء في الصَّحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: "لا أعلم رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قرأ القرآنَ كلَّه في ليلة، ولا قام ليلةً حتى الصباح، ولا صام شهرًا كاملًا قط غير رمضان".

    وقولها: "وأيقظ أهلَه"؛ أي: أيقَظَ أزواجَه للقيام والذِّكرِ والدُّعاء، ومِن المعلوم أنَّه صلى الله عليه وسلم كان يوقظ أهلَه في سائر السَّنة، لكن كان يوقِظهم لقيام بعض الليل؛ ففي صحيح البخاريِّ أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم استيقظ ليلة فقال: ((سبحان الله! ماذا أنزل الليلة مِن الفِتنة؟! ماذا أنزل من الخزائن؟! مَن يوقِظ صواحب الحُجرات؟ يا رُبَّ كاسية في الدنيا عارية في الآخِرة))، لكن إيقاظه صلى الله عليه وسلم لأهله في العَشر الأواخر مِن رمضان كان أبرز منه في سائر السَّنةِ؛ ففي سنن الترمذي عن عليِّ بن أبي طالب رضي الله عنه قال: "كان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلَّم يوقِظ أهلَه في العشْر الأواخر من رمضان".
    وقد روى المروذي عن أمِّ سلمة قالت: "لم يكن صلَّى الله عليه وسلم إذا بَقي مِن رمضان عشرة أيام يدَع أحدًا يطيق القيامَ إلَّا أقامه".

    ومِن أعظم ما يَقوم به المسلم في هذه العشر: الاعتكاف، والاعتكاف في معناه اللغوي: لزوم الشَّيء، والعكوف عليه، وحَبس النَّفس عليه؛ قال تعالى: ﴿ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ ﴾ [الأنبياء: 52]، مع أنَّها أصنام، وسمَّى فعلهم عكوفًا، وأيضًا: ﴿ وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا ﴾ [طه: 97]؛ هذا كلام موسى عليه السلام للسَّامري، مع أنه في الشرِّ وسمِّي اعتكافًا، فيقال: عكف واعتكف: إذا لزم المكانَ، أمَّا المقصود بالاعتكاف في اصطلاح الشرع، فهو: "المُكثُ في المسجد بنيَّة التقرُّبِ إلى الله سبحانه وتعالى".

    وهي عبادة شرِعتْ للتقرُّب إلى الله سبحانه وتعالى؛ بالتفرُّغ لعبادته وذكرِه، وتسبيحه واستغفاره، وقراءة القرآن، وبالانقطاع عن النَّاس والتخفُّفِ من الشواغل؛ تزكيةً للنَّفس، وتنقية للقلب والروح؛ إذ إنَّ مدار الأعمال على القلب؛ كما في الحديث الذي أخرجه البخاريُّ ومسلم عن النُّعمان بن بَشير رضي الله عنهما قال: سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((ألا وإنَّ في الجسد مضغة إذا صلَحَتْ صلح الجسدُ كلُّه، وإذا فسَدَتْ فسد الجسدُ كلُّه؛ ألا وهي القلب))؛ ولذلك ذَكَر ابنُ رجب الحنبلي في لطائف المعارف تعريفَ بعض العلماء للاعتكاف بقوله: "حقيقته: قَطع العلائق عن الخلائق، للاتصال بخدمة الخالق".

    وهو سنَّةٌ عند جمهور الفقهاء في كلِّ الأزمنة والأوقات، وهو سنَّة مؤكَّدة في العشر الأواخر من رمضان؛ لأنه صلى الله عليه وسلم داوَم عليه إلى وفاته؛ فقد أخرج البخاريُّ ومسلم عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلَّى الله عليه وسَلَّم: "أنَّ النَّبي صَلَّى الله عليه وسَلَّم كان يعتكف العشرَ الأواخر من رمضان حتى توفَّاه الله، ثمَّ اعتكف أزواجُه من بعده".

    وفي صحيح مسلم عن أبي سعيدٍ الخدري رضي الله عنه: أنَّ رسول الله صلى اللهُ عَليه وسلم اعتَكفَ العَشرَ الأوَّل مِن رمضانَ، ثُمَّ اعتَكفَ العَشرَ الأوسَطَ في قُبَّةٍ تُركيَّةٍ على سُدَّتها حَصيرٌ، قال: فَأخَذَ الحَصيرَ بيَدِهِ فَنَحَّاها في ناحيَةِ القُبَّةِ، ثُمَّ أطلعَ رأسَه فَكلَّم النَّاسَ فَدَنَوا مِنهُ فَقال: ((إنِّي اعتَكفتُ العَشرَ الأوَّلَ ألتَمِسُ هَذِه الليلةَ، ثُمَّ اعتَكفتُ العَشرَ الأوسَطَ، ثُمَّ أُتيتُ فَقيل لي: إنَّها في العَشرِ الأواخِرِ؛ فمَن أحَبَّ مِنكم أن يَعتَكِفَ فَليَعتَكِف))، فاعتَكفَ النَّاسُ معَه.

    وهي فضيلة نُسيتْ مِن قِبَل كثير مِن المسلمين؛ فقد قال الإمام الزهريُّ رحمة الله عليه: "عجبًا للمسلمين! تركوا الاعتكافَ مع أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم ما تركه منذ قدم المدينة حتى قبضه الله عزَّ وجل".

    واتَّفق جمهورُ العلماء على أنَّ الاعتكاف يُسنُّ في كلِّ وقت في رمضان أو غيره، وأفضله في رمضان، وآكدُه ما كان في العشر الأواخر منه، ولا حدَّ لأقلِّه مِن حيث مدَّته عند بعض العلماء، ويرى آخرون أن أقلَّه يوم، أو يوم وليلة.

    ويصحُّ الاعتكاف من كلِّ إنسان مسلمٍ عاقل بالغ أو مميز، سواء أكان ذكرًا أو أنثى، ويجب أن يكون المعتكِفُ طاهرًا من الحدَث الأكبر (الجنابة)، وأن يكون الاعتكاف في مَسجد تُقام فيه الصلاة.

    ويَبطل الاعتكاف بحصول أحد الأمور التالية:

    1 - الجِماع إذا كان مرتكبه عامدًا عالمًا ذاكرًا؛ لقول الله تعالى: ﴿ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ﴾ [البقرة: 187].
    2 - الخروج من المسجد، ولا يبطله الخروج لقَضاء حاجة (دورة المياه)، أو للوضوء والاغتسال الواجب، أو للأكل والشُّرب إن لم يَستطع إحضارَه إلَّا بالخروج، أو لعلاجٍ من مرَض شديد.
    3 - الحيض والنفاس بالنِّسبة للمرأة عند أكثر العلماء.




  6. #216
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    85,998

    افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

    طول القرع يفتح الأبواب
    هشام محمد سعيد قربان




    درس من رمضان











    رمضانُ شهر الصوم والصبر، منبع لكثير من الدروس والعِبر للمتأمِّلين.



    نشهد فيه يومًا بعد آخَرَ تغييرًا لكثير ممَّا أَلِفْنا واعتدنا، تغييرًا يؤثِّر على أجسادنا وأرواحنا أفرادًا ومجتمعاتٍ.



    في مدرسة الجوع تربية وترقيق للنفس، وتلطيف متدرِّج للمشاعر، ودواء للكبر.



    ويحلو العيش في أحضان المصاحف كما لم يَحْلُ من قبلُ.



    أما مكابدة القيام وسماع القرآن في ركَعات معدودات، فله أثر في النفوس عجيب بنوره، وتخلُّله في أعماق القلوب.



    لعل بعضنا يتساءل عن هذا التغيُّر والتحوُّل، ما سِرُّه؟



    إن لها أسرارًا كثيرة تتلخَّص في التهيئة والتوفيق الإلهيِّ.



    فمردة الشياطين محبوسة في هذا الشهر خاصة، والممارسة المجتمعية المشهودة دافع ومحفِّز للجميع.



    لكن هنالك أمر يعرفه البعض، وقد يخفى على الآخرين.



    إنه طول المكث على أبواب القلوب، ومداومة القرع عليها.



    إن مثل أنفسنا كأبواب ثقلت مصاريعها، وصدئت وجفت مفاصلها، وغفل بوّابها.







    فيأتي رمضان بالصوم والصلاة والذكر وسماع القرآن والطاعات والدعاء؛ ليجد هذه الأبواب التي اعتادت أن توصد طويلاً، فيقرعها أو تقرعها كل هذه الطاعات، كلٌّ من جهة وجانب.







    تقرع الأبواب الثقيلة المغبرة، وما من مجيب، يعلو صوت القارع، ويصرخ، وتكلُّ يمينه وشماله، ولا سامع ولا مجيب!



    يعود القرع ليلة بعد أختها، يعود بعد تلاوة حزب بعد حزب بعد حزب، ولا حس ولا أثر.







    ويعود القرع بلا كلل ولا ملل، ويتفكّك قليل من الصدأ، ويتساقط على الأرض، ويتصاعد بعض الغبار المتراكم، ولكن الأبواب لم تزل صمَّاء موصدة، يا للعجب! أهذه أبواب أم طباق قبور مهجورة؟!







    لا ييئس الطارق من القرع، ويعود ليلة بعد ليلة، ويطيل قرعه ومكثه عند الأبواب وشده لمقبضها، ويتفكك المزيد من صدأ المفاصل، ويتساقط عنها الغبار.







    ويكاد اليأس يُضعفُ القارع، ولكن فجأة، وبلا مقدِّمات يتحرّك باب من هذه الأبواب، وتسمع له صريرًا مخيفًا، فيهبُّ القارع إليه، ويجذبه إليه بقوة، فيفتح قليلاً، ويتسلل النور إلى ما خلف الأبواب، ويدخلها بعد ظلمة طال زمنها، ويدخل مع النور هواء نقيّ، ويجذب القارع الباب؛ ولكنه لا يفتح أكثر من هذا المقدار.







    يعود القرع بعد ساعات، ويواصل القارع شدَّه للباب وجذبه ليفتحه؛ ولكن الباب عنيد لا يستجيب، ولا يكفي ما فتح من الباب للدخول.







    يعود القرع في الليلة القادمة، وتقرع الأبواب قرعًا فيه إلحاح ولهفة وشوق، فيفتح الباب على مصراعيه، وتنهمر دموع الفرح، ويعود للنفوس الفرح بالله، والأنس بكتابه، والتلذذ بقربه.








    تعلّم من رمضان أن طول المكث عند أبواب النفس، ومداومة قرعها بالطاعات المختلفة والدعاء والذكر وسماع الآي وتلاوتها مع التدبر - باب عظيم من أبواب التوكل، به تَلِين الأنفس، وتصبح طيِّعة مطيعة، ويستقيم حالها، وتسعد في العاجلة والآجلة.







    هذا درس مبارك من رمضان، شهدناه بأنفسنا، وتعلّمناه، وقطفنا بعض ثماره، وذقنا حلاوتها؛ فحريٌّ بنا الإفادة منه في رمضان، وسؤال الله استدامة بركته بعد رمضان.



    والله ربنا ومولانا في كل حال وحين، وهو نعم المولى ونعم النصير.






صفحة 22 من 22 الأولىالأولى ... 12202122

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •