النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: سمنون المحب

  1. #1

    سمنون المحب

    السلام عليكم
    هذه مقتطفات من أشعار سمنون المحب أضعها بين أيديكم :)
    نبذة مختصرة عن الشاعر :
    أبو الحسن سمنون بن حمزة الخواص.
    صوفي شاعر، كان معاصروه يلقبونه بسمنون المحب، وذلك لأنه كان ينسج غزلياته وينظم محبته لله تعالى.
    أما هو فقد كان يسمي نفسه سمنون المحب.
    عاش في بغداد وصحب سمنون كل من السقطي والقلانسي ومحمد بن علي القصاب، وكانوا جميعاً من مشايخ بغداد وأكابر صوفيتها.
    وله شعر جيد.

    يعاتبني فينبسط انقباضي
    وتسكن روعتي عند العتاب
    جرى في الهوى مذ كنت طفلا
    فمالي قد كبرت على التصابي
    [bdr][/bdr]
    بكيتُ ودمع العين للنفس راحة
    ولكن دمع الشوق ينكى به القلبُ
    وذكرى لما ألقاه ليس بنافعي
    ولكنه شيء يهيج به الكرب
    فلو قيل لي من أنت قلت معذب
    بنار مواجيد يضرمها العتب
    بليت بمن لا أستطيع عتابه
    ويعتبنى حتى يُقال لي الذنب
    [p5s][/p5s]
    كان لي قلبٌ أعيش به
    ضاع منّي في تقلبِه
    رب فاردده عليّ فقد
    ضاق صدري في تطلبه
    وأغث ما دام بي رمقٌ
    يا غياثَ المستغيثِ به
    [line][/line]
    أحنّ بأطراف النهار صبابةً
    وبالليل يدعوني الهوى فأجيبُ
    وأيامُنا تفنى وشوقي زائد
    كأنّ زمان الشوق ليس يغيب
    [bdr][/bdr]
    وكان قلبي خالياً قبل حبكم
    وكان بذكر الخلق يلهو ويمزحُ
    فلما دعا قلبي هواك أجابه
    فلستُ أراه عن فنانك يبرحُ
    رُميت ببين منك إن كنت كاذباً
    إذا كنت في الدنيا بغيرك أفرح
    وإن كان شيءٌ في البلاد بأسرها
    إذا غبت عن عيني بعيني يملحُ
    فإن شئت واصلني وإن شئت لا تصل
    فلستُ أرى قلبي لغيرك يصلحُ
    [p5s][/p5s]
    تركت الفؤادَ عليلاً يعاد
    وشرّدتُ نومى فمالي رقادُ
    [line][/line]
    ولا خير في شكوى إلى غير مشتكى
    ولابد من سلوى إذا لم يكن صبرُ
    [p5s][/p5s]
    أفديكَ بل قلّ أن يفديك ذو دنفٍ
    هل في المذلّة للمشتاق من عار
    بي منك شوقٌ لو أن الصخر يحمله
    تفطّر الصخر عن مستوقد النار
    قد دبّ حبّك في الأعضاء من جسدي
    دبيب لفظى من روحي وإضماري
    ولا تنفّست إلا كنت مع نفسي
    وكل جارحة من خاطري جاري
    [line][/line]
    هَبهنى وجدتُكَ بالعلوم وَوجدِها
    مَن ذا بَجِدكَ وجودٍ يظهرُ
    [bdr][/bdr]
    تجرّعت من حاليه نعمى وأبؤسا
    زمان إذا أمضى عزاليه أُحتسى
    فكم غمرة قد جرعتني كؤوسها
    فجرعتها من بحر صبري أكؤسا
    تدرعت صبري والتحفت صروفه
    وقلت لنفسي الصبر أو فاهلكي أسى
    خطوب لو أن الشم زاحمن خطبها
    لساخت ولم تدرك لها الكف ملمسا
    [p5s][/p5s]
    أنت الحبيب الذي لاشك في خلد
    منه فإن فقدتك النفس لم تعش
    يا معطشى بوصال أنت واهبه
    هل فيك لي راحة إن صحت واعطشى
    [line][/line]
    شغلت قلبي عن الدنيا ولذتها
    فأنت والقلب شيء غير مفترق
    وما تطابقت الأحداق من سنة
    إلا وجدتك بين الجفن والحدق
    [bdr][/bdr]
    أنا راض بطول صدك عني
    ليس إلا لأن ذاك هواكا
    فامتحن بالجفا صبري على
    الود ودعني معلقا برجاكا
    [p5s][/p5s]
    ولو قيل طأ في النار أعلم أنّه
    رضىً لك أو مدن لنا من وصالكا
    لقدّمتُ رجلي نحوها فوطئتُها
    سروراً لأني قد خطرتُ ببالكا
    [line][/line]
    أمسى بخدي للدموع رسوم
    أسفا عليك وفي الفؤاد كلوم
    والصبر يحسن في المواطن كلها
    إلا عليك فإنه مذموم
    [bdr][/bdr]
    وليس لي في سواك حظ
    فكيفما شئت فامتحنّي
    إن كان يرجو سواك قلبي
    لا نلتُ سؤلي ولا التمني
    [p5s][/p5s]
    ضاعف علي بجهدك البلوى
    وابلغ بجهدك غاية الشكوى
    واجهد وبالغ في مهاجرتي
    واجهر بها في السر والنجوى
    فإذا بلغت الجهد في قلم
    تترك لنفسك غاية قصوى
    فانظر فهل حال بي انتقلت
    عما تحب بحالة أخرى
    [line][/line]
    الذنوب جراحات ورب جرح وقع في مقتل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    غفر الله له و لوالديه و رحمهم
    المشاركات
    2,142

    افتراضي رد: سمنون المحب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأسير مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    أبو الحسن سمنون بن حمزة الخواص.
    صوفي شاعر، كان معاصروه يلقبونه بسمنون المحب، وذلك لأنه كان ينسج غزلياته وينظم محبته لله تعالى.

    وله شعر جيد.




    بليت بمن لا أستطيع عتابه
    ويعتبنى حتى يُقال لي الذنب
    إنه سوء أدب مع الله



    فإن شئت واصلني وإن شئت لا تصل
    فلستُ أرى قلبي لغيرك يصلحُ

    قال صلى الله عليه وسلم : لا يقل أحدكم اللهم اغفر لي إن شئت
    بل لا بد من الجزم في الدعاء
    ...
    هذا الشعر مكانه في موضع الرد على أهل البدع ...
    ويظهر سوء الأدب مع الله في بقية شعره الذي يعرفه العوام
    والله المستعان

    أفديكَ بل قلّ أن يفديك ذو دنفٍ
    هل في المذلّة للمشتاق من عار
    بي منك شوقٌ لو أن الصخر يحمله
    تفطّر الصخر عن مستوقد النار
    قد دبّ حبّك في الأعضاء من جسدي
    دبيب لفظى من روحي وإضماري
    ولا تنفّست إلا كنت مع نفسي
    وكل جارحة من خاطري جاري
    [/line]
    هَبهنى وجدتُكَ بالعلوم وَوجدِها
    مَن ذا بَجِدكَ وجودٍ يظهرُ
    [bdr][/bdr]
    تجرّعت من حاليه نعمى وأبؤسا
    زمان إذا أمضى عزاليه أُحتسى
    فكم غمرة قد جرعتني كؤوسها
    فجرعتها من بحر صبري أكؤسا
    تدرعت صبري والتحفت صروفه
    وقلت لنفسي الصبر أو فاهلكي أسى
    خطوب لو أن الشم زاحمن خطبها
    لساخت ولم تدرك لها الكف ملمسا
    [p5s][/p5s]
    أنت الحبيب الذي لاشك في خلد
    منه فإن فقدتك النفس لم تعش
    يا معطشى بوصال أنت واهبه
    هل فيك لي راحة إن صحت واعطشى
    [/line]
    شغلت قلبي عن الدنيا ولذتها
    فأنت والقلب شيء غير مفترق
    وما تطابقت الأحداق من سنة
    إلا وجدتك بين الجفن والحدق
    [bdr][/bdr]
    أنا راض بطول صدك عني
    ليس إلا لأن ذاك هواكا
    فامتحن بالجفا صبري على
    الود ودعني معلقا برجاكا
    [p5s][/p5s]
    ولو قيل طأ في النار أعلم أنّه
    رضىً لك أو مدن لنا من وصالكا
    لقدّمتُ رجلي نحوها فوطئتُها
    سروراً لأني قد خطرتُ ببالكا
    [/line]
    أمسى بخدي للدموع رسوم
    أسفا عليك وفي الفؤاد كلوم
    والصبر يحسن في المواطن كلها
    إلا عليك فإنه مذموم
    [bdr][/bdr]
    وليس لي في سواك حظ
    فكيفما شئت فامتحنّي
    إن كان يرجو سواك قلبي
    لا نلتُ سؤلي ولا التمني
    [p5s][/p5s]
    ضاعف علي بجهدك البلوى
    وابلغ بجهدك غاية الشكوى
    واجهد وبالغ في مهاجرتي
    واجهر بها في السر والنجوى
    فإذا بلغت الجهد في قلم
    تترك لنفسك غاية قصوى
    فانظر فهل حال بي انتقلت
    عما تحب بحالة أخرى
    [/line]
    كأن الأبيات أقرب إلى أبيات كثير عزة أو جميل بثينة و تعالى الله عن قول أهل البدع والضلالات
    لا يصبرُ عن شهواتِ الدُنيا
    إلا مَنْ كانَ في قلبه ما يَشْغلُه من الآخرة
    (أبو سليمان الدارانيِّ)



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: سمنون المحب

    بارك الله فيك عرفت الشر لا للشر لكن لتوقيه
    ومن لا يعرف الشر من الخير يقع فيه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •